أسلوب إبن الصيرفى فى تاريخ ( الهصر )

آحمد صبحي منصور في الجمعة 20 يوليو 2012


 

 

كتاب ( المجتمع المصرى فى ظل تطبيق الشريعة فى عصر السلطان قايتباى ): دراسة فى كتاب ( إنباء الهصر بأبناء العصر ) للمؤرخ القاضى ابن الصيرفى .  .

الفصل التمهيدى :  سابعا : أسلوب ابن الصيرفى  فى صياغة المادة التاريخية

1 ـ خصوصية ابن الصيرفي المصرية الشعبية انعكست على أسلوبه الذى طغت عليه الأخطاء اللغوية والتعبيرات السوقية الشعبية وركاكة الأسلوب وغموضه. ومحقق كتاب الهصر ( د . حسن حبشى ) تتبع الأخطاء النحوية واللغوية فيه فصححها في المتن وأثبت أصل الكلمة في الهامش بمثل ما كتبها ابن الصيرفي، وقد تعددت هذه الأخطاء بحيث لا تكاد تخلو منها صفحة في الكتاب، وعلى سبيل المثال ففي صفحة 36 نرى الأخطاء التالية : ( "أبقي لكل نفر من المماليك السلطانية ألفين درهم".) والصحيح : ألفى درهم، (بل وكانوا غالب المماليك السلطانية يأخذون عوضاً".) والصحيح ( وكان غالب )، ( وصاروا المماليك يسعفوهم )، والصحيح :( وصار المماليك )،(  وإن وقف له تركمانيا أو كردياً أو بدوياً أو صغيراً أو يتيماً أو بنتاً... يكتب باسمه جاميكية".) والصحيح ( تركمانى أو كردى أو بدوى أو صغير أو يتيم أو بنت.).

والأغلب في أخطائه النحوية أنه لا يفرد الفعل في بداية الجملة الفعلية فبدل أو يقول مثلاً "كان غالب المماليك يأخذون عوضاً" يقول "كانوا غالب المماليك يأخذون..." وهذا الخطأ النحوي مرده إلى اللهجة المصرية وتعودها على معاملة الفعل في الجملة بما تعامل به الاسم من أفراد وتثنيته وجمع.

2 ـ وأحياناً يخلط ابن الصيرفي أخطاءه النحوية بأخطائه اللغوية بتعبيراته العامية لتكون مزيجاً من العامية والفصحى الرديئة كقوله عن أبى المحاسن المؤرخ "( ولقد حاضرته مرات... فكنت أمشّى معه في الحوادث فلم يمشي.... ومن حين عرف أنى اشتغلت بفن التاريخ لم أعارني كتاباً من كتبه"([1]).). وتتكرر التعبير الشعبية في كتاب الهصر إلى درجة تحسب له ميزة يستفيد منها من يحاول دراسة اللهجة  الشعبية في مصر المملوكية، يقول مثلاً عن المؤرخ جمال الدين أبى المحاسن "( وأوقفته أيضاً على تأليفي للسيرة النبوية الشريفة فكاد أن يتجنن"([2]).) ويقول عن إحدي النساء ( وطلقها فكادت تتجنن"([3]).)، ويقول عن المحتسب يشبك:(مع أنّ جماعة كثيرين ممن فعل بهم ذلك عميوا أوطرشوا وأما أحكامه فالبخت والنصيب"([4]).)، ويقول عن إحدي النسوة ومشاكلها مع زوجها : (  وإنها كلما طالبته بذلك يأسى عليها"([5]) ) ، أى يقسو عليها.  

3 ـ وأحياناً يأتى ابن الصيرفي بباء قبل الفعل المضارع على عادة اللهجة المصرية كأن يقول "وغير ذلك أن غالب جميع أرباب الدولة....بيقدموا لعظيم الدولة"([6]).ويقول عن مقتل بعض الناس "وبيفصحوا عن قاتله"([7]). 4 ـ وقد يأتى التعبير العامى المصري شديد الخصوصية شأن الأمثلة الشعبية والتعبيرات الدارجة التى يسود استعمالها في عصر معين كقوله "وتكرر ركوب السلطان جداً وهذا من ضيق الحصيرة"([8]) والتعبير الأخير يدل على شدة الضيق ولم يعد منتشراً في عصرنا.وقد يحاول ابن الصيرفي تحسين لغته العامية ليكتب بلغة وسطى هى ما يعرف بفصحى العامية أو عامية الفصحى، وكان لا يخلو أسلوبه هذا من أخطاء لغوية كقوله "وكان يتسلط على الوزير والاستادار ... فيكتبوا له"([9]).ويقول عن علاقته ببعض أصدقائه ".. حتى لما يريد يتنزه لا يفارقنى"([10]).

5 ـ وابن اياس كان قريناً لابن الصيرفي في استعمال الأسلوب العامي إلا أن ابن اياس امتاز عن مؤرخنا بأنه جمع بين العامية وسهولة الأسلوب فقلما كان يقع في الغموض والإلتواء كشأن ابن الصيرفي.

6 ـ والواقع أن المنتظر من صاحب الأسلوب الشعبي أن يتميز بالبساطة والسهولة في التعبير. ولعل غموض الأسلوب لدى ابن الصيرفي يرجع إلى تكلفة أحياناً ومحاولته التمسك بأهداب اللغة الفصحى التى لا يجيدها، وكأنه وقف محتاراً بين عاميته التى تشربها منذ كان يعمل في الأسواق صيرفياً وجوهرياً وبين تتلمذه على أساتذة عصره مثل الكافيجي وابن حجر العسقلانى.وقد حاول أن يوازن بين عاميته التى تعودها لسانه وقلمه وبين تأثره وإعجابه بشيخه ابن حجر خصوصاً في تاريخه "إنباء الغمر بأبناء العمر" فحاول أن يقلده في "إنباء الهصر بأبناء العصر" فوقع في العامية وفي الغموض معاً.أما ابن اياس سار على سجيته أسلوبه عامياً سهلاً بسيطاً مباشراً.

7 ـ ويزيد في مأساة ابن الصيرفي في أسلوبه الغامض أن أساتذته الذين كتبوا بالفصحى الراقية كابن حجر لم يقعوا في الغموض وجاء أسلوبهم فصيحاً بسيطاً، وجاء أقران ابن الصيرفي كالسخاوى وابى المحاسن بنفس المستوى في السهولة والفصاحة تقريباً. وعندى أنه يغتفر للمؤرخ كل شيء في كتابته عدا الكذب وغموض الأسلوب ، فكلاهما حائل دون الوصول للحقيقة التاريخية للقارئ. والأمثلة كثيرة على غموض الأسلوب في الهصر، منها قوله "وأما قضية الصندوق التى تقدمت وأن الورثة تقاسموا المال انتقض عليهم وأخذ منهم ورسم على أمين الحكم وطلب منه حساب الأيتام ولولا العناية ما حصل له خير ولا شر قليل"([11]).

فصاحبنا يفترض أن القارئ على علم تام بالصندوق وموضوعه، مع أن القارئ المسكين لا يعرف من هو الذى "انتقص عليهم وأخذ منهم.. ورسم... وطلب...".

8 ـ والباحث التاريخى فى تاريخ الهصر قد يفقد هدوء أعصابه حنقا وغيظاً من ابن الصيرفي وهو يحكي بأسلوبه الغامض قصة طويلة كان للأسف شاهد عيان لها ، ومع ذلك فالغموض يغلف القصة ويفقدها روعة المعاصرة لأن المؤرخ وهو الذى عاصر الحدث وكتب عنه قد فشل في توصيل الحقائق للقارئ وربماً كان يفترض أن القارئ كان حاضراً معه أو كان لديه طرف علم بالموضوع لذا نراه يتحدث إلى من يفترض أنه يعلم ملابسات الحدث الذى يحكى عنه. والذى يبعث على الغيظ حقاً أن بعض تلك الأحداث التى رواها بهذا الشكل ملأ بها صفحات. كتابه وبالطبع فإننا لن نرهق القارئ بقصة طويلة من إحدى المجالس التى حكاها ابن الصيرفي.

9 ـ وإذا كان غموض أسلوبه باعثاً على الضيق فإن بعض سقطاته الأخرى في الأسلوب تفلح في رسم ابتسامة على وجه القارئ كقوله "وكان القاضى الحنفي الأمشاطى ضعف- أى مرض- بعد موته ولزم الوسادة وكان يترجى العافية فقبض"([12]) أى مات. والشاهد هنا قوله "ضعف بعد موته..." هل يمرض الإنسان بعد الموت؟

 



([1]) الهصر 181.

([2]) الهصر 181.

([3]) الهصر 132.

([4]) الهصر 42.

([5]) الهصر366

([6]) الهصر 262.

([7]) الهصر 238.

([8]) الهصر 225.

([9]) الهصر 300.

([10]) الهصر 94.

([11]) الهصر 222.

([12]) الهصر 492.

اجمالي القراءات 5977

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 21 يوليو 2012
[67845]

ابن البلد .. كشري

السلام عليكم ، لاشك أن ابن الصيرفي كان يمثل المؤرخ ابن البلد الذي يتحدث العامية ، ويحكي بها كل ما ينقل من أخبار ، ويجعل الأخبار الخارجية داخلية بأسلوبه وما يطبعه عليها من محلية  ، لكن غموضه أضاع علينا كثيرا من الأخبار ، عموما واضح أن كتابه كان مسليا للقارئ وكذلك  مهما للمؤرخ ،  ولكن هل كان لبن الصيرفي اي  علاقة برواية الأحاديث  ؟


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   السبت 21 يوليو 2012
[67849]

اهلا وسهلا استاذة عائشة ، وابن الصيرفى كان مؤرخا فقط

 لم يكن ابن الصيرفى مثل أساتذته الكافيجى وابن حجر ولم يكن مثل السخاوى المعاصر له فى الفقه والحديث . وقلنا ان مؤلفاته لا تتعدى كتابين فى التاريخ . واسلوبع عامى وهذا يدل على ثقافة رشيقة.


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأحد 22 يوليو 2012
[67931]

هل تدني المستوى العام هو من جعل منه مؤرخ مشهور؟

المفترض أن يكون هذا المؤرخ (ابن الصيرفي) ضليع في قواعد اللغة العربية وذلك بسبب إقدامه على هذا العمل لابد من الاستعداد له من الناحية اللغوية التي تقربه من القارئ المتمكن .


لكن على العكس نجد الأخطاء اللغوية والتعبيرات السوقية الشعبية وركاكة الأسلوب والغموض. 


فمع كل هذه الأخطاء التي لا تكاد تخلو منها صفحة في كتابه،  يحذو بشهرة من بين المؤرخين المعروفين والمشهورين بكتهبهم !!!!.


فهل نفهم من ذلك أن تدني المستوى العاموقتها هو من جعل منه مؤرخ مشهور ؟


4   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 22 يوليو 2012
[67934]

استاذة نورا .. هناك صلة وثيقة بين تعليقك ومستوى ابن الصيرفى فى الاسلوب

 أولا : فى عصر ابن الصيرفى كان هناك مؤلفون ضليعون فى اللغة وفصاحة الاسلوب مثل السيوطى المتوفى عام 910 تقريبا .


ثانيا : تعليقك استاذة نورا لم يخل من أخطاء أيضا . ونركز عليها هنا بالذات لأنك تتحدثين عن اخطاء الغير .وأعطى بعض الأمثلة من سطور تعليقك :


تقولين : ( المفترض أن يكون هذا المؤلف ضليع ) . والصحيح ( ضليعا ) لأنه خبر ( يكون ) وخبر ( كان ) منصوب .


وتقولين ( يحذو بشهرة ) ، وهنا خطأ لغوى : ( يحظى ) وليس يحذو .. وخطأ آخر هو أنه لم يحظ بشهرة ، فهو مؤرخ مجهول ، وسبقت الاشارة لذلك .


وفى آخر التعليق : (جعل منه مؤرخ مشهور  ) ، والصحيح : ( جعل منه مؤرخا مشهورا ) لأن ( مؤرخا ) مفعول به منصوب ، و ( مشهورا ) صفة للمفعول المنصوب ، والصفة تتبع الموصوف فى الاعراب .


ثم هناك أيضا غموض فى تعليقك وركاكة فى الصياغة فى قولك : (وذلك بسبب إقدامه على هذا العمل لابد من الاستعداد له من الناحية اللغوية التي تقربه من القارئ المتمكن .   )


لا أقصد سوى الحث على تعلم قواعد النحو .ولا عيب فى أن يرجع كتّاب الموقع الى كتب النحو التى كانت مقررة فى التعليم الثانوى لتذكرها ..فقد أضحى الخطأ فى الكتابة ظاهرة مؤسفة ..


5   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الأحد 22 يوليو 2012
[67936]

مصر تمر بعهد مليء بالأحداث التي تحتاج لتأريخ

منذ أن قامت الثورة المصرية ، وحدث في مصر حالة من الفوران والثوران إن صح التعبير ، وتحول معظم المصريين لخبراء في السياسة ، وأصبح الشغل الشاغل لكثير من الناس الحديث في السياسة ، والتفكير في أحوال البلاد


ورغم محاولات شغل الناس بأزمات مفتعلة حتى يومنا هذا ، مثل السولار والبنزين والغاز ورغيف الخبز ، والخطف والسرقة والاغتصاب ، وونشر أخبار عن تورط شخصيات عامة وقيادات اخوانية وسلفية في أفعال فاضحة ، ، ورغم كل هذا يؤكد معظم المصريين أنهم لا زالوا مشغولين بالسياسة يزيد ويقل الانشغال لكنه مستمر


من جهة أخرى رغم هذه الفرتة القليلة سنة ونصف لكنها فترة حافلة بالأحداث التي تحتاج لتأريخ وتوضيح وكتباة شهادات (بفتح الشين والهاء) عليها لأنه من وجهة نظري سيتم تزوير وتزييف كثير من هذه الحقائق حين يؤرخ لها مؤرخون غير مؤهلين أو مأجورين ، كما فعل بعض الكزورين حين جعلوا مبارك بطلا خارقا وزينوا به كتب التاريخ


وفي الحقيقة كنت أتمنى ان أكون مؤهلا لتأريخ هذه الفترة لأنني أعيش فيها لحظة بلحظة ، وأحاول تسجيل بعض الأحداث في مقال توضيحي لكن ينقصه تمكن المؤرخ وخبرته


ولكن ما نقرأه من أبحاث تاريخيه للدكتور منصور يعتبر درسا ونموذجا هاما لكل من يريد تعلم البحث التاريخي ، ولكل من يريد أن يتجنب أخطاء المؤرخين


ولابد أن أشكره على هذه السلسلة ، ومن أغرب ما قرأت فعلا وجود جمل وعبارات وكلمات عامية في كتب تاريخية قديمة كهذه فهو شيء لم أكن أتوقعه أبدا


وفي هذه الأيام أقرأ في تاريخ العرب قبل الإسلام لددكتور (جواد على) وفي الحقيقة هو باحث ومفكر كبير جدا ومتمكن جدا وهناك فارق كبير بين ما يكتبه جواد على عن تاريخ العرب قبل الاسلام رغم أنه يؤرخ لفترة لم يعيش فيها إلا أنه يحاول قدر الإمكان أن يوضح ما يقوله ويذكر للقصة الواحدة أكثر من مصدر وأكثر من رواية ويشرح ويوضح ولذلك تحول كتابة إلى عشرة أجزاء من الحجم الكبير ، وبين ما يكتبه ابن الصيرفي حين كان يؤرخ أحداثا يعيش فيها دون أن يبين ويوضح أي تفاصيل تساعد القاريء والباحث أن يفهم أو يصل لأي شيء


هذه ملاحظة بسيطة ومقارنة سريعة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3475
اجمالي القراءات : 27,770,767
تعليقات له : 3,975
تعليقات عليه : 12,072
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي