خطورة أن يكون الرئيس المصرى إخوانيا

آحمد صبحي منصور في الجمعة 29 يونيو 2012


 

مقدمة

""فى هذه الصورة نرى حسن البنّا يركع ويقبّل يد عبد العزيز آل سعود مؤسس الدولة السعودية الراهنة. عبد العزيز آل سعود هو أيضا المؤسس الحقيقى للإخوان المسلمين فى مصر . وكان حسن البنا تلميذا للشيخ رشيد رضا ، والشيخ رشيد رضا كان العميل الخادم لعبد العزيز آل سعود فى مصر. ولذا كان شرفا عظيما لحسن البنا أن يركع ويحظى بتقبيل يد سيده الأكبر عبد العزيز آل سعود . من هنا تأتى خطورة وإهانة ان يكون الرئيس المصرى إخوانيا . ونعطى بعض التفصيلات :

  وقالها ضاحى خرفان ..!!  

1 ـ فى إسمه قولان : ( ضاحى خلفان ، أوضاحى خرفان ) . ونرى أن الثانى هو الأنسب للحال والمقام . فالسيد ( خرفان ) الموظف فى أمن إحدى مشيخات الخليج قال ـ فضّ فوه ـ عن الرئيس المصرى المنتخب د . محمد مرسى . قال : (سيأتى مرسي إلى الخليج حبْوًا، ولن نفرش له الأرض بالسجاد الأحمر، سيُقبّل يد خادم الحرمين، كما فعل حسن البنا."  ) .السيد خرفان نصب نفسه متحدثا باسم الخليج كله ، وتحدث بالسوء عن رئيس منتخب لأكبر دولة عربية ، ولأقدم دولة فى تاريخ البشرية ، ويفتى خرفان بأن الرئيس المصرى المنتخب سيأتى حبوا للخليج ـ ولن يعاملوه باحترام ، وأنه سيقبّل يد الملك السعودى .

السيد خرفان قال قولا ناسفا كاشفا . فقد نسف بقوله هذا كل الأعراف الديبلوماسية وكل قواعد الأدب والأخلاق بما يجعل أى مراقب محايد يتساءل عن تربيته وبيئته ومؤهلاته الوظيفية وإمكاناته العقلية .

2 ـ ومع ذلك فإن ما قاله هذا الخرفان ـ من الخرف بفتح الخاء وفتح الراء ـ هو قول كاشف يحتاج الى تحليل يؤكد  مقدما على عنوان هذا المقال : ( خطورة أن يكون الرئيس المصرى إخوانيا ) . فهذا الخرفان لم يكن ليجرؤ على قول هذا عن مبارك أو عن شفيق لو نجح شفيق فى الانتخابات ..لماذا تكلم هذا الخرفان بكل هذا الحقد على مصر والرئيس المصرى الاخوانى محمد مرسى؟

هذا يحتاج تحليلا ..

3 ـ وبهذا التحليل نكون قد منحنا هذا الخرفان شرف أن يتخلّد إسمه طيلة القرون القادمة. فالمفكّر الذى يسبق عصره تبقى كتاباته حيّة بعده . يموت السلاطين والملوك ، وتقوم دول وتختفى ممالك وتسقط أنظمة حكم ، ولكن يبقى ما يكتبه المفكرون الذين يسبقون عصرهم . وتلك المشيخات حول الخليج ( العربى أو الفارسى : فيها قولان ) وجودها جملة إعتراضية ، شأنها شأن الدولة الشعودية نفسها التى قامت ثلاث مرات وسقطت مرتين ، وربما يشهد هذا العقد سقوطها الثالث والأخير بعونه جل وعلا . وبالتالى ستلحقها مشيخات الخليج الوهابية الأخرى ، وقد ينسى الناس فى الأجيال القادمة وجود تلك المشيخات وحكامها وموظفيها ، ولكن سيحظى من دونهم هذا الضاحى خرفان بأننا سجلنا إسمه فى مؤلفاتنا التى ستبقى بعونه جل وعلا مقروءة ومؤثرة وفاعلة  بعد أنقراض هذا الجيل البائس الذى نعايشه. وبالتالى فمهما انتقدنا هذا الخرفان فإننا نمنّ عليه بذكر إسمه ، وهو شرف يحظى به كثيرون ممن ننتقدهم .

الاخوان المسلمون صناعة سعودية إخوانية

1 ـ فى مقال لنا منشور هنا قلنا إن شجرة الاخوان المسلمين زرعها عبد العزيز آل سعود فى مصر عن طريق عملائه فى مصر عوضا عن رفاقه المشاكسين ( الاخوان النجديين ) الذين أسسوا لعبد العزيز دولته ولكن أرهقوه وشاكسوه فتخلّص منهم وأسس مكانهم الاخوان فى مصر لينشروا الوهابية وليعملوا على تحويل مصر الى ولاية تتبع الدين الوهابى وتحت النفوذ السعودى ، فتصعد دولة عبد العزيز على أكتاف مصر لتقود العرب والمسلمين . إن مصر هى التى قضت على الدولة السعودية الأولى عام 1818 ، ودمرت عاصمتها الدرعية وأسرت الأسرة السعودية وأرسلت أميرها للأستانة لكى يلقى حتفه. هذه  الذكريات لا تزال جرحا نازفا فى القلب السعودى ، ولا يزال شبحا يؤرق الأسرة السعودية ، ومن هنا كان تركيز عبد العزيز ـ وهو ينشىء الدولة السعودية الثالثة ـ على تحويل مصر من تدينها الصوفى السنى المعتدل الى الوهابية لتكون عمقا للسعودية وسندا لها .     

2 ـ ولقد تأسست دولة عبد العزيز السعودية الراهنة بسيوف (الاخوان النجديين ) وهم جماعات من شباب البدو جمعهم عبد العزيز وأسكنهم فى ( هجر ) أو معسكرات يتدربون فيها على الحرب ويتشربون الوهابية على أنها تكفير غير الوهابيين.  والتكفير عندهم يعنى استحلال دماء واموال ونساء المخالفين لهم والاستيلاء على بلادهم . وبالاخوان النجديين  استطاع عبد العزيز ضم الاحساء أو المنطقة الشرقية ، وواصل بهم ضم بلاد جيرانه حتى استطاع فى نهاية الأمر ضم الحجاز عام 1924 .

3 ـ ولكن إشتهر أولئك الاخوان ( النجديون ) بالتزمت والتعصب والفدائية والوحشية فى القتال ، وبسبب شهرتهم الوحشية فى الحروب تمكنوا من فتح الحجاز لعبد العزيز بعد أن ارتكبوا مذبحة الطائف فسلمت لهم مكة والمدينة بلا قتال .بالاخوان وصلت حدود دولة عبد العزيز لما هى عليه الآن . ولكن هذا الجهد للإخوان النجديين صاحبه عنت شديد فى تعاملهم مع سيدهم عبد العزيز . إذ أن عبد العزيز كان مضطرا للتعامل مع مصر ومع بريطانيا ، وكانت مستلزمات السياسة تفرض عليه واجبات يصعب تبريرها وتأويلها فى فقه الوهابية التى لا ترى سوى القتل والقتال طريقا وحيدا للتعامل مع المشركين ( مثل مصر ) والكفار مثل ( بريطانيا ). ومن هنا نشأ وتطور الخلاف بين عبد العزيز والاخوان . وبعد أن استولوا له على الحجاز شعر إنه لم يعد بحاجة لخدماتهم ، وانتهى الخلاف بينهم وبينه بصراع مسلح أسفر فى نهاية الأمر عن هزيمتهم فى موقعة السبلة 1929 : 1930 . وبعد القضاء عليهم أحكم عبد العزيز سيطرته أعلن قيام مملكته تحت اسم السعودية عام 1932 .

4 ـ وإثناء الصراع بينه وبين الآخوان ( النجديين )، وبمجرد الاستيلاء على الحجاز ومكة وسيطرته على شعيرة الحج استقطب عبد العزيز له أنصارا من الهند ومصر ، وعمل مبكرا فى وجود الاخوان النجديين على إقامة ( إخوان ) آخرين فى مصر ، وكان مهندس نشر الوهابية فى مصر هو الشيخ رشيد رضا . وشهد عام 1926 تحول الجمعية الشرعية فى مصرالى الوهابية عن طريق شيخها الشيخ السبكى ، وأنشأ حامد الفقى     ( أنصار السّنة ) لنشر الوهابية ، وتم إنشاء ( الشبان المسلمين )عام 1927  ثم إختير ( حسن البنا ) من داخل الشبان المسلمين لتولى تأسيس ( الاخوان المسلمين ). ليعوّض بهم رفاقه المشاكسين ( الاخوان النجديين ) ، وليستغلهم فى الوصول لحكم مصر لتصير مصر عمقا تابعا له ولأسرته .

5 ـ  وعن طريق الدعم السعودى استطاع البنا، وهو المدرس الإلزامى البسيط، أن ينشئ خمسين ألف شعبة للإخوان فى العمران المصرى من الإسكندرية إلى أسوان، واستطاع ألى جانب ذلك أن ينشئ التنظيم الدولى للإخوان عن طريق الفضيل الورتلانى الجزائرى المساعد الغامض لحسن البنا، وهو الذى فجر ثورة الميثاق فى اليمن لقلب الموازين فيها لصالح السعودية، وقد نجحت الثورة فى قتل الإمام يحيى، ولكن سرعان ما فشلت وتنصلت منها السعودية، واكتشفت الحكومة المصرية بعد ما حدث فى ثورة اليمن سنة 1948 خطورة حسن البنا وتنظيمه السرى وكيف استطاع حسن البنا إجراء ثورة فى اليمن بالريموت كنترول. ولذلك كان التخلص من حسن البنا سياسياً بكشف أسرار التنظيم وما جرى إبان ذلك من حوادث عنف متبادلة.
ومعروف بعدها موقف الإخوان من تعضيد الثورة والخلاف بينهم وبين عبد الناصر، وتحالف السادات مع الإخوان، وعودة التيار الدينى السياسى للسيطرة على أجهزة الدولة فى التعليم والثقافة والإعلام مع عصر الثورة النفطية، ثم خلافهم مع السادات، وقتلهم له، واستمرار سيطرتهم فى عصر مبارك الذى آثر مطاردة الإرهاب المسلح مع التصالح مع الفكر السلفى الذى أصبح يقدم نفسه على أنه الإسلام.  

وهكذا أسفر جهد عبد العزيز عن وجود جماعتين من الوهابيين المصريين : جماعة تخصصت فى الدعوة للوهابية مثل أنصار السّنة وما تفرع عنها ، وجماعة تحترف السياسة لتصل للحكم ولتجعل مصر زعيمة للمسلمين وتعيد الخلافة ، وهى جماعة الاخوان  وما تفرّع عنها .  

6 ـ ورث الاخوان المسلمون وتعلموا من رائدهم حسن البنا أصول النفاق ، وتميزوا بهذا عن ( الاخوان النجديين ) والسلفيين المصرين معا . فى بيئة الصحراء إعتاد الاخوان النجديون الصراحة والمبادرة فى العمل السياسى والحربى معا ، كانوا يقاتلون بشراسة وفدائية معتقدين أنهم وحدهم المسلمون وأن غيرهم من المسلمين مستحقون للقتل والسبى والسلب ، لا فارق بين رجل وامرأة وطفل وشاب ، ومن هنا كانت حدتهم وشراستهم فى المعارك الحربية والتى أرعبت سكان الشام والعراق والجزيرة العربية ، خصوصا ومذابحهم البشعة كانت خير شاهد عليهم وكانوا بها يتفاخرون . وعندما إختلفوا مع سيدهم عبد العزيز أعلنوا هذا صراحة ، بل عندما إحتدّ الخلاف بينهم أعلنوا كفره ، ثم واجهوه فى مؤتمرات سياسية ، ثم تحولت المواجهة الى حرب مسلحة ، قضت عليهم .

إختلف الحال مع الاخوان المسلمين فى مصر بزعامة حسن البنا ، فمصر فى عصرها الليبرالى ( 1900 ـ 1952 ) ليست مثل نجد فى الصحراء العربية . كان فى مصر تنوع دينى ومذهبى وكانت مصر تفتح ذراعيها تستقبل ضحايا الاضطهاد المسيحى الهاربين من مذابح الوهابية والاضطهاد التركى العثمانى ، وفي هذا العصر الليبرالى برز زعماء مصريون من اليهود والأقباط ، وظهرت فيه جماعات سياسية وإحتجاجية مختلفة من الشباب ، تراوحت من أقصى اليمين مثل ( مصر الفتاة ) الى أقصى اليسار ( حدتو ) وعلمانيين و سائر الأطياف السياسية من ورثة ( عدلى يكن ) الى ورثة سعد زغلول ، ومؤيدين للاحتلال ومؤيدين للسراى والملكية . فى مناخ التعدد هذا كان لا بد لحسن البنا أن يخفى أنيابه الوهابية الإقصائية بالتقية والنفاق . عقيدته الوهابية تحتم عليه تكفير الصوفية وكانوا الأغلبية المصرية وقتها ، بل وتكفير السنيين ممن لا يؤمن بالوهابية ، ولكنه كتم هذا لأن البيئة المصرية لا تسمح باستعمال العنف كما هو الحال فى الجزيرة العربية ولأن مرحلة الدعوة واستقطاب الناس تستلزم التسلل الناعم ، ومن هنا لجأ حسن البنا الى وسيلتين : تجميع كل المسلمين المتدينين والتوّاقين للحكم ( الاسلامى ) واسترجاع حلم الخلافة (الاسلامية ) بعد إلغاء الخلافة العثمانية ، وفى هذا التجميع لا مجال لمناقشات عقيدية وفقهية تؤسس الفرقة ، بل لا مجال لمناقشة الشعارات المطروحة مثل ( تطبيق الشريعة ) . الوسيلة الثانية هى الإستعمال المحدد للعنف والاغتيال عند الضرورة القصوى مع التبرؤ من مرتكبى العنف عند الضرورة ، ولهذا تكون ( الجهاز السّرى ) المكلف بالاغتيال. وقد أضحى هذا معروفا ومفضوحا .وبعد إغتيال حسن البنا عام 1949 حافظت الجماعة على سنّته فى التقية والنفاق والاستعمال المقنّن والمحدد للإغتيال السياسى ، فلجأت اليه مرتين فى عهد عبد الناصر . ثم بعد أن تحالفت مع السادات وسيطرت على الدعوة وتجنيد الشباب خرج من عباءتها كل التنظيمات الارهابية لتقوم عنها بمهمة العنف ، بينما هى تتمتع بصفة الاعتدال والمسالمة .

7 ـ يمتاز معظم السلفيين الدعاة بالصراحة فى التعبير عن معتقداتهم الوهابية فى أنهم الممثلون لله جل وعلا والمحتكرون وحدهم للاسلام ، وبالصراحة فى رفض المختلف معهم دينيا ومذهبيا وسياسيا وفى اعتبار الديمقراطية كفرا ، ومع محاولة كبح جماح صراحتهم وتعليمهم التقية والنفاق وإخفاء أنيابهم مرحليا حتى الوصول للسلطة فإنه لا تزال فلتات لسانهم تفضح حقيقة توجهاتهم السياسية. السلفيون المصريون عاشوا وتعايشوا على حفظ رسائل ابن عبد الوهاب وابن تيمية وابن القيّم فى إنفصال تام عن الحاضر ، وفى عصر مبارك أتيح لهم التوسع والانتشار واخترقهم ( امن الدولة ) واستغلهم فى أعماله القذرة . لم يعملوا بالسياسة ولم يتعلموا حنكة الاخوان ودهاءهم ونفاقهم . وبعد أن تحرروا من سيطرة ( أمن الدولة ) بسقوط مبارك ظهروا مرة واحدة فى المشهد السياسى المصرى.

ويحظى السلفيون بدعم الوهابيين السعوديين وفى مشيخات الخليج ، بينما يحظى الإخوان المسلمون بكراهية السعوديين ومشيخات الخليج ..لماذا ؟

لماذا يكره الحكام السعوديون والخليجيون الاخوان المسلمين ؟

1 ـ إشترط عبد العزيز على قادة تنظيماته فى مصر أن ينشروا الدعوة خارج دولته السعودية ، وحظر عليهم العمل فى دولته حتى لا تتكرر تجربته مع الاخوان النجديين . ولكن الصدام بين عبد الناصر والاخوان نتج عنه فرار كثيرون من الاخوان للمملكة السعودية والخليج ، فاضطر الحكام لاستضافتهم وإكرامهم . وردّ الاخوان المسلمون الجميل بالتدخل فى السياسة فى تلك الدول ، إذ عملوا فى مجالات الدعوة والفكر والتدريس ، وتدخلوا فى الجدل الدائر حول مصدرية الحكم ، هل هو الوهابية أم الحكام ؟ الوهابيون المتشددون يزايدون على حكام الخليج بأن الوهابية ( أو الاسلام فى زعمهم ) هو مصدر السلطة ولا بد للحاكم من طاعة الوهابية أى طاعة الفقيه أو ولاية الفقيه طبقا للمذهب الشيعى . أما الحكام ـ خصوصا آل سعود ـ فهم يرون أنهم أسسوا الدولة بسيوفهم وأستعادوا ملك أجدادهم فهم مصدر السلطة .

تدخل الاخوان فى هذا الجدل الذى احتدم بعد حرب الخليج واحتلال صدام للكويت ، وترتب على تدعيم الاخوان لجانب الوهابيين المتشددين قيام حركة المعارضة السعودية التى أنجبت ابن لادن . تعامل الاخوان المسلمون مع حكام السعودية والخليج بفنون الدهاء والتلوّن ، إى مع اتفاقهم جميعا فى الوهابية فقد إختلفوا سياسيا ، وقام الاخوان بتدشين المعارضة الوهابية لتزايد على الحكام الوهابيين فى السعودية والخليج ، وكان موقف المعارضة الوهابية قويا لأنّ الفقه الوهابى لا يتسامح مع تحالف الأسرة السعودية مع أمريكا ، كما لا يتسامح مع سكوت تلك السلطات على تصرفات اسرائيل ، ويحتم الحرب الشاملة والكاملة ضد كل الكفار فى العالم . وهذا الفقه النّظرى مستحيل تطبيقه ، ولكنه وسيلة فعّالة فى المزايدة السياسية . ولولا الاخوان المسلمين المصريين فى دول الخليج والسعودية ما جرؤ وهابيتها على المعارضة. من أجل هذا كان الاخوان المسلمون ـ ولا يزالون يحظون بكراهية حكام الخليج والسعودية ، وبالقدر نفسه يحبون السلفيين المتفرغين للدعوة الوهابية والمتخصصين فى مسالمة الحاكم وطاعته لأنه ولى الأمر .

2 ـ وهناك عامل آخر شديد الخطورة والحساسية . هو إيران الشيعية وثورات الربيع العربية . فمشيخات الخليج والسعودية لا  تقوى على ضغط إيران الشيعية من الخارج كما لا تقوى على مواجهة القلاقل المذهبية والعنصرية من الداخل . والخطر الايرانى يمكن تحييده بوقوف مصر ضده ، لأن مصر وايران هما فقط الدولتان الحقيقيتان فى المنطقة ، وما بينهما فى الشام والعراق والجزيرة العربية والخليج هى مناطق جغرافية تقوم وتسقط فيها الدول تبعا لظروف دولية وظروف اقليمية مصدرها مصر وايران . وكما أن جنوب الشام وسوريا هى العمق الاستراتيجى لمصر فإن الخليج هو العمق الاستراتيجى لايران .

وقد تتغول مصر فتصل بنفوذها للخليح كما حدث فى عهد محمد على باشا الذى أسقط الدولة السعودية الأولى عام 1818 ، ووصلت فى عهده سفن مصر البحرية ونفوذها الى الخليج لولا أن وقفت ضده بريطانيا العظمى وقتها ، لأنها كانت تحمى مشيخات الخليج ،لأن الخليج كان مركز قيادتها الوسطى فى الطريق للهند درة التاج البريطانى وقتها . ثم كان لمصر دور فى إنحسار الاستعمار البريطانى والفرنسى وحصار شاه ايران، وتزعم عبد الناصر هذا الدور ، وبه تحررت مشيخات الخليج من الاستعمار البريطانى، وردت السعودية ومشيخات الخليج الجميل لمصر عبد الناصربالانحياز للإخوان المسلمين خصوم عبد الناصر ، وردّ اليهم الاخوان الجميل بالتى هى أسوأ . وبهذا أصبح للإخوان المسلمين سجلّ أسود لدى حكام السعودية و الخليج.

3 ـ مدائن الخليج فى دبى وغيرها جنات وارفة ولكن تنام فوق قنبلة زمنية موقوتة ، ليس فقط  بسبب ايران والربيع العربى ، وليس فقط لأن العرب فيها أغلبهم شيعة ضد الوهابية ، وليس فقط لأن العرب من الشيعة والسّنة سيصبحون أقلية بسبب كثرة الوافدين من العرب والهنود والباكستانيين والآسيويين ، ولكنهم يواجهون خطرين أشد وأعتى ، الوهابيون المتشددون ( كما فى الكويت ) والشيعة المتشددون الثائرون تحت لافتة الحرية والعدل وحقوق الانسان بتعضيد وتحريض من ايران التى تريد الاستحواذ على النفط وجعل الخليج فارسيا إسما ومعنى . ولأن القوة الاقليمية المقابلة لايران هى مصر فقد قامت دول الخليج بشراء نظام مبارك ليعادى ايران على طول الخط حماية للخليج .  كما إنها كانت ولا تزال تموّل القاعدة قبل وبعد قتل ابن لادن ، وهذا أمر واضح ، فالمعمار والأبراج الضخمة فى دبى وغيرها أقرب لابن لادن من برجى نيويورك ، وضرب مدن الخليج بالارهاب أسهل من ضرب مدن السعودية الصحراوية ، ولكن لم يحدث أن قام عمل ارهابى فى الامارات وقطر والبحرين وعمان لأنها تدفع المعلوم لقادة القاعدة من ابن لادن الى  د أيمن الظواهرى المصرى .

ولكن الخطر جاء من الاخوان المسلمين المصريين بعد وصولهم للحكم ، وكان من بنود اختلافهم مع نظام مبارك هو جفاؤه لايران . والاخوان المسلمون مدينون للثورة الخمينية بالكثير ، وليست لدى الاخوان المسلمين المصريين كل تلك الكوابيس التى ترتع فى قلوب حكام الخليج رعبا من ايران ، ولا يمانعون من التقرب الى إيران لصالح نفوذهم فى مصر . وبدأت بوادر إنفتاح فى علاقة مصر بايران لصالح مصر وليس لصالح دول الخليج .وهذا التحسّن فى العلاقة بين مصر وايران يأتى فى وقت حسّاس لحكام الخليج والسعودية . ولعلهم يسترجعون جهد تأسيسهم للإخوان المسلمين وكيف انقلب السحر على الساحر ، وهكذا يتحسرون على الزمن الذى كان فيه حسن البنّا يركع ليقبّل يد عبد العزيز آل سعود ..

الخاتمة

1 ـ من هنا تأتى خطورة أن يكون الرئيس المصرى إخوانيا تابعا فى عقيدته وفكره للوهابية ، وتابعا لتنظيم الاخوان السعودى المنشأ والعقيدة . مصر أكبر من هذا ..من العبث والخطورة أن تحكم مصر جماعة سرية تتغلغل فى المجتمع المصرى ولها فروع وارتباطات خاصة بالخارج ، ثم يكون أحد أعضائها رئيسا لمصر . ونحن لا نعرف تمويلها وحساباتها ومصالحها وعلاقاتها ، ومدى خضوع الرئيس وولائه لمصر أو للجماعة التى عاش فيها وارتبط بها وبايع لقادتها .. هذا الولاء المزدوح خطر على مصر. وإذا كان القانون يحظر الترشح للرئاسة على المصرى الذى يتمتع بجنسية أجنبية فإن الأولى أن يحظر على المرشح للرئاسة أن يكون مرتبطا بجماعة سرية مريبة لها خطط تتجاوز مصر الى طموح تأسيس حلم الخلافة ، وسجلها موثق فى التآمر والارهاب . لا بد من حلّ جماعة الاخوان المسلمين وتفكيكها .

2 ـ فى إعداد الدستور الجديد مطلوب بشدة التأكيد على حرية الدين ( فى العقيدة والدعوة والشعائر )وحرية الفكر والرأى والابداع .وهذا هو الأصل فى تشريع الاسلام الحق . وفى القرآن الكريم أكثر من 1000 آية قرآنية تؤكد حرية الدين والتعبير . حرية الفكر والابداع هى التى ستقضى على نفوذ الاخوان والسلفية ، فالوهابية التى يؤمنون بها لا تقوى على الصمود أمام النقاش،خصوصا إذا تم عرضها على القرآن الكريم. 

3ـ ومطلوب تشريع يمنع استخدام الدين فى السياسة . هذا يشمل منع استخدام المساجد فى الدعوات السياسية وقصر دورها على الدعوة لمكارم الاخلاق. والأهم هو منع قيام الجمعيات الدينية من تكوين أحزاب سياسية إحقاقا للعدالة بين كل التيارات السياسية المتنافسة . فزعم حزب ما إحتكاره للدين يعطيه قوة فى مواجهة الأحزاب والتيارات السياسية الأخرى ، بل يجعلها موصومة بالكفر ،أو حزب الشيطان فى مواجهة من يجعل نفسه ممثلا لرب العزة على الأرض ظلما وعدوانا . أى طالما قام حزب الحرية والعدالة فلا بد من تفكيك وحلّ جماعة الاخوان المسلمين ، وهكذا بالنسبة للأحزاب الأخرى المماثلة . يمكن أن تختار هذه الجمعيات بين أن تظل جمعيات دينية مذهبية تقتصر على الدعوة دون تدخل فى السياسة أو أن تتحول الى أحزاب سياسية تستعمل لغة السياسة وليس لغة الدين فى خطابها السياسى . 

اجمالي القراءات 15683

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   السبت 30 يونيو 2012
[67569]

كما يقال بالعامية( كل عقدة وليها حلال)

 اشكرك عمي العزيز علي هذا المقال!

لقد كفل المولي عز وجل حرية الفكر وايضا حرية الاعتقاد حتي لو صل لدرجة الكفر به عز وجل فكما يقول في كتابه الكريم(فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر) وايضا هذه الحرية مكفولة بدون اي وصاية عليها فيقول المولي ايضا لرسوله الكريم(لست عليهم بمسيطر)وايضا (ان عليك الا البلاغ)

فكل من الاخوان وغيرهم لهم مطلق الحرية في اعتقاد ما يشاؤون! وهنا سؤال يطرح نفسه ما العمل اذا وصل الاخوان لكرسي الحكم؟

نعم لقد وصل الدكتور محمد مرسي الي كرسي العرش ولكن هل سيحكم بفكره الاخواني اما بمبادئ الدولة المدنية الديمقراطية؟!

مرسي كشخص بعيدا عن كونه رئيس منتخب له مطلق الحرية في اعتقاد ما يشاء بعيدا عن الحكم وهكذا احتدمت العقدة! ولكن كما يقال بالمثل الشعبي المصري كل عقدة وليها حلال!

فمن وجهة نظري ان الرئيس امامه حل لهذه العقدة ! فكما يقول البعض ان مرسي يجب عليه حل جماعة الاخوان المسلمين او الانفصال والاستقلال عنهم فاني اري انه يجب ان يجعل عقيدته الاخوانية لنفسه فقط كانسان وكرئيس يحكم بمبادئ الدولة المدنية الديمقراطية فبهذا الحل لقد( ضرب عصفورين بحجر! )لم يحل الجماعة ولم ينفصل عنها وايضا مازال رئيسا لكل المصريين! اتمني ان تصل الرسالة لك يا مرسي!!


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 30 يونيو 2012
[67573]

ربما يتغير الدكتور المهندس الرئيس ويتبع العلم في الحكم..


أستاذنا العزيز/ السلام عليكم ورحمة الله نعم هى بانوراما تاريخية وايديولوجية لتاريخ جماعة الاخوان المسلمين المصرية وعلاقتها بالملك عبدالعزيز مؤسس جماعة الاخوان بمصر بقيادة حسن البنا وهو ُيقبل يد عبدالعزيز؟؟
 تاريخ مخزي ويوصم من يتبع الجماعة بانه تابع وعميل لأسرة آل سعود..
 لكن السؤال الآن .. لدينا رئيس منتخب في القرن الواحد والعشرون وحاصل على درجة الدكتوراة في هندسة المواد بجامعة القاهرة ودرس بامريكا .. التي لايهمها من قريب ولا من بعيد أن تكون مصر دولة ديموقراطية حقيقية تتبع القيم الديموقراطية وحقوق الانسان لأن بهذا اضرار بمصالحها بالمنطقة وبأمن اسرائيل..
 لكن هذا الرئيس له شخصيته المصرية الريفية المخلصة لمصر .. ربما ينقلب السحر الاخواني على الساحر الوهابي بقيادة الدكتور الرئيس المهندس..
 وافر الشكر لما بذلتم وجعله الله في ميزان حسناتكم.

3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   السبت 30 يونيو 2012
[67575]

صورة معبرة بحق !!

هذه الصورة التي وضعها الدكتور احمد صبحي عن مؤسس الإخوان المسلمين في مصر حسن البنا ، صورة معبرة وتنطق بصدق عن ما يمكن أن يفعلوه في سبيل الوصول للحكم ، فيمكن أن يقبلوا الأيادي وينحنوا


فلديهم سحر وهيمنة على ما يريدون الوصول له بطرق كثيرة سواء أكانت مشروعة أم غير مشروعة !!


المهم هو مصلحة الجماعة أولا وقبل كل شيء


واليوم نرى الاخوان مستميتين على أن يتسلم الرئيس باقي مهامة الرئاسية والصلاحيات التي حرمه منها المجلس قبل أن يسلم له السلطة اليوم .


يطبلون ويرقصون إذا لزم الأمر ومعهم ما يلزم لهذا الغرض من طبول ودفوف ومزمار وكل ما يتعلق بآلات الازعاج ، حتى أن موظفي مجمع التحرير - وهذه شاهدتها بنفسي لا يستطيعون التركيز في عملهم ولا سماع صوت الجمهور من اصوات الطبول فالمصالح معطلة بسببهم 


هم قابعين في الميدان ينامون في مخيمات منتشرة في جميع انحاء ميدان التحرير وأمام المجمع  ولا يستطيع


4   تعليق بواسطة   Heba Yousef     في   الإثنين 02 يوليو 2012
[67594]

الكابوس الذي نعيشه

 بدأ د. فرج فودة الندوة بقوله: «لا أحد يختلف على الإسلام الدين، ولكن المناظرة اليوم حول الدولة الدينية، وبين الإسلام الدين والإسلام الدولة، رؤية واجتهاد وفقه، الإسلام الدين فى أعلى عليين، أما الدولة فهى كيان سياسى وكيان اقتصادى واجتماعى يلزمه برنامج تفصيلى يحدد أسلوب الحكم».


يقول فودة أيضاً: «لا أقبل أن يهان الإسلام، حاشا لله، أما أن يختلف الفرقاء فى أقصى الشرق وأقصى الغرب، ويحاول توثيق خلافاته بالقرآن والسنة ومجموعة الفقهاء، لا يا سادة حرام حرام، نزّهوا الإسلام وعليكم بتوحيد كلمتكم قبل أن تلقوا بخلافاتكم علينا، قولوا لنا برنامجكم السياسى، هل أفعال هؤلاء الصبيان الذين يسيئون إلى الإسلام بالعنف وهو دين الرحمة، هؤلاء الصبيان منكم أم ليسوا منكم؟، إذا كان التنظيم السرى جزءاً من فصائلكم أم لا، تدينونه اليوم أم لا؟ هل مقتل النقراشى والخازندار بدايات لحل إسلامى صحيح؟ أم أن الإسلام سيظل دين السلام، ودين الرحمة، والدين الذى يرفض أن يقتل مسلم ظلماً وزوراً وبهتاناً لمجرد خلاف رأى».


ويختم فرج فودة كلمته قائلاً: «القرآن بدأ بـ(اقرأ)، وسنظل نتحاور لنوقف نزيف الدم ونصل إلى كلمة سواء، وأنا أؤكد لكم أنه ليس خلافاً بين أنصار الإسلام وأعدائه، هو خلاف رؤى، وهذه الرؤى لا تتناقض مع الإسلام، لكن الفريق الذى أنتمى إليه لم ير أبداً أن الإسلام دين العنف، الإسلام هو دين القول بالتى هى أحسن، ولأجل هذا نحن ندين الإرهاب لأنه قول وفعل بالتى هى أسوأ، التاريخ نقل إلينا حوار أبى حنيفة مع ملحد، كان الحوار بالحروف لا بالكلاشينكوف! أدعو الله للجميع أن يهتدوا بهدى الإسلام وهو دين الرحمة، وأن يهديهم الله ليضعوا الإسلام فى مكانه العزيز بعيداً عن الاختلاف والفرقة والإرهاب، وعن الدم والمطامح والمطامع».


5   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 03 يوليو 2012
[67597]

عرض موضوعي شيق

أخي وصديقي العزيز الدكتور / احمد


تحية ملؤها الحب والاحترام


اولا : كامل شكري وتقديري لهذا العرض الموضوعي الشيق .


لذا فقد كتبت أكثر من مرة بألا يجب أن يسمح للتيارات الدينية بالعمل السياسي ، إلا إذا تخلوا عن القول بالمرجعية الإسلامية ، أو يقدموا لنا الاسلام الصحيح .


وقد حمدت الله ان انسلخ الدكتور مرسي عن القول بالمرجعية الإسلامية .


وأعتقد كي ينصلح حال هذه الأمة لابد من إصلاح للفكر الديني .


دمت دائما بكل خير .


والسلام


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3989
اجمالي القراءات : 34,372,385
تعليقات له : 4,358
تعليقات عليه : 12,950
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي