عرض جثث الموتى حرام

رضا البطاوى البطاوى في الجمعة 13 ابريل 2012


من الأمور التى نتبع فيها غيرنا عرض جثة الميت ليراها المودعون أو الشامتون فالجزائر بالأمس أعلنت الحداد على أحمد بن بيلا أول رئيس لها وعرضت جثته لكى يشاهدها المواطنون أو بتعبيرهم ليلقوا عليها نظرة الوداع الأخيرة وبعد مقتل القذافى عرض الثوار جثة القذافى وولده أمام الناس ليشفوا غيظ صدورهم أو بتعبير أكثر جرأة ليشمتوا فيهم
كل هذا حرام حرمه الله فالجثث تدفن ولا تعرض فابن آدم القاتل ندم على عجزه عن دفن أى موارة جثة أخيه كما فعل الغراب ودعا على نفسه بالويل لأنها تركها دون دفن فقال بسورة المائدة :


"فَبَعَثَ اللّهُ غُرَابًا يَبْحَثُ فِي الأَرْضِ لِيُرِيَهُ كَيْفَ يُوَارِي سَوْءةَ أَخِيهِ قَالَ يَا وَيْلَتَى أَعَجَزْتُ أَنْ أَكُونَ مِثْلَ هَـذَا الْغُرَابِ "
وكل ميت لابد أن يكون له قبر يوارى فيه جثمانه كما قال تعالى فى سورة التوبة :
"وَلا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَداً وَلا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ "
ومن ثم فعرض الجثث سواء كانت النية تكريما أو انتقاما هو حرام حرمه الله ولذا شاعت المقولة عندنا :
اكرام الميت دفنه
ويدخل من ضمن ذلك العرض عرض المومياوات والجثث المحنطة كجثث لينين وستالين ومن يطلق عليهم فراعنة مصر
ومن الأمور التى اخترعتها الدول الحداد عند موت كبار مسئولى الدولة أو عند موت زعماء الدول الصديقة فيتم تنكيس الأعلام واذاعة القرآن أو ترتيل الكتب الأخرى المقدسة عند غير المسلمين وارتداء شرائط سوداء وإيقاف بعض الأنشطة .
بالقطع هذا الأمر هو باطل فتعظيم قيمة الفرد الزعيم أو المفكر لا يكون بإضاعة الجهد فى تنكيس الأعلام وتحريم بعض الأعمال المفيدة وليس بارتداء شرائط سوداء أو من أى لون وليس بحرمان الناس من التنوع الذى يجعلهم يملون من سماع أو رؤية شىء واحد فى وسائل الإعلام المرئية والمسموعة صحيح أن الفضائيات الحالية جعلت الناس لا يملون ولكنها فى إطار التليفزيون المحلى قديما كانت شيئا مملا خاصة عندما يكون الحداد مدة طويلة كأربعين يوما وإنما تعظيم قيمة الفرد يكون باتباع أعماله الصالحة.
لا يوجد حداد فى القرآن على أحد مهما كان حتى ولو كان النبى (ص) وأما فيما ينسب للنبى (ص) زورا من أحاديث فالحداد واجب على المرأة فقط ثلاثة أيام فى كل الرجال عدا الزوج فإنها تحد عليه مدة العدة أربعة أشهر وعشرا .
والحداد على الميت فسره الفقهاء بكونه امتناع المرأة عن الزينة والتجمل بوضع الأصباغ وغيرها من وسائل التجمل مع أن وسائل التجمل فى القرآن محرمة فى وقت الحياة أو الموت لأنها استجابة لأمر الشيطان بتغيير خلقة الله التى خلق الإنسان عليها فى قوله تعالى بسورة النساء "ولأمرنهم فليغيرن خلق الله ".
إذا الحداد هو باطل اخترعته الأنظمة الحاكمة لتعظيم الأشخاص دونما حق فتعظيم الشخص يكون باتباع العمل الصالح الذى كان يعمله وترك الباطل الذى كان يعمله .
والرسول(ص) نفسه جعل نفسه بأمر من الله مثل أى واحد منا فقال "قل إنما أنا بشر مثلكم " وما دام الكل واحد فلا يحق لأحد أن يتميز على أخر بأمر كالحداد والتاريخ يحكى لنا أن أبا بكر لما وجد البكاء والحزن على رسول الله (ص)فاق الحد فى الشريعة قال لهم :
من كان يعبد محمدا فإن محمدا قد مات ومن كان يعبد الله فإن الله حى لا يموت

اجمالي القراءات 15675

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   الشيماء منصور     في   الجمعة 13 ابريل 2012
[65804]

من حقنا نحزن ولكن؟!!

 اشكرك كثيرا استاذي العزيز علي هذا المقال الرشيق والجوهري. نعم انه من الطبيعي والمقبول جدا ان نشعر بالحزن والاسي لفراق ىمن نحبهم ونعبر عنه اما بالبكاء او مثلا زهد لفترة مظاهر الفرح ولكن من الملاحظ  قديما وحديثا والان ان الحزن لم يعد يقتصر فقط علي البكاء او قليلا من الزهد  بل يصل احيانا ولا ابالغ الي الكفره بالله والاعتراض علي قضاء الله ولكن لو استخدمنا عقولنا ولو للحظة لعلمنا شئ هام وهو اننا لسنا ملك انفسنا وعاجلا او اجلا  راحلون  عن هذا العالم الدنيوي لكي نعود مرة اخري لمن يملكنا وهو المولي عز وجل فاني لا املك نفسي اذن ليس لي الحق ان اعترض علي قضاء الله من حقي ان احزن ولكن لا يتعدي الحزن حدود العقل والمنطق ليصل الي الكفر والعياذ بالله او ليصل لدرجة تقديس الميت وعرض جثته علي الملاء بغض النظر عن الهدف او السبب اي كان فلابد ان نحكم عقولنا حتي في اشد الازمات والصعاب ولا ننسي ان المولي عز وجل يرسل علينا المن والسلوي.


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الجمعة 13 ابريل 2012
[65806]

مجرد رأي..

الأستاذ المحترم / رضا البطاوي أعتقد أنه لا يجوز لنا إطلاق حكم عام بحرمة عرض الجثث والمومياوات الفرعونية والآثار بوجه عام ،


فالمومياوات الفرعونية إذا كان الهدف من رؤيتها والنظر لها وزيارتها هو الاتعاظ والعبرة مما آل له حال هؤلاء الأقدمين فهذا لا يجوز لنا تحريمه .


3   تعليق بواسطة   اسماء السيد     في   الجمعة 13 ابريل 2012
[65815]

{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ

{فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آَيَةً وَإِنَّ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ عَنْ آَيَاتِنَا لَغَافِلُونَ


هذه ايه لتعرف أن عندما نعرض الجثث من أجل الموعظه مثل القذافي فهذا ليس حرام ليكون ايه وعبره لكل متكبر وفاسد


وكذلك بالنسبه للموميات فالله جعلها بهذه الحاله لتكون عبره للناس


فهذا ليس حرام


أما التمثل بالجثث وتعريت عوراتها امام الناس فهذا حرام


فالاسلام جاء ليكرم الانسان سواء حي أو ميت


4   تعليق بواسطة   رضا البطاوى البطاوى     في   الخميس 19 ابريل 2012
[65928]

قبر الجثث واجب

الأخت نورا والأخت أسماء السلام عليكم وبعد :


الأمر بدفن الموتى من الله كما قال تعالى "ثم أماته فأفبره" وقال فى وجوب اعادة الجثث للأرض "منها خلقناكم وفيها نعيدكم "فإعادة الجثة للتراب واجبة


وأما أمر فرعون فمعجزة إلهية وليست قاعدة نقيس عليها والله لم يبق عليها إلا ليراها من خلف فرعون فى الأرض وهم بنو إسرائيل وبعد أن شاهدوها لابد أن الدود أو الجوارح نهشتها أو قام موسى(ص)وهارون (ص)بدفنها لأن الأمر بدفن الموتى وتعليمهم الدفن منذ بداية البشرية عند الأخين


ومن ثم لا يمكن أن نأخذ المعجزة على أنها حكم


وأما ان الله ابقى المومياوات لتكون عبرة  فالله لم يحنط الجثث ولم يأمر بتحنيطها حتى نقول أنه أبقاها بتلك الطريقة وإنما البشر هم من قاموا بهذا الفعل الخارج على الشريعة


وكثرة رؤية تلك المومياوات لا تعطى العبرة بل تفسى القلب ومن يراها ويأتى لرؤيتها يأتى للدراسة والفرجة واللعب وليس لأخذ العظة وإلا كان ذهب للمقابر فى بلده وشاهد الجثث


 الأخت الشيماء حياك الله الحزن فعلا لا يجب أن يتعدى ما حكم به الله


5   تعليق بواسطة   احمد ناصر     في   الجمعة 20 ابريل 2012
[65937]

التحريم من عند الله حصرا

لا يكون التحريم الا من عند الله وبموجب نص قراني واضح وبين وشكرا


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1219
اجمالي القراءات : 11,190,590
تعليقات له : 271
تعليقات عليه : 496
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt