الجاهلية

آحمد صبحي منصور في الإثنين 13 فبراير 2012


مقدمة :

1 ـ من الأخطاء الذائعة قولنا عن العرب قبل الاسلام ( الجاهلية ) و ( العصر الجاهلى ) فى التفرقة بينهم قبل وبعد الاسلام ، ونفهم (الجاهلية ) مقترنة عكسيا بالعلم ، وبالتالى نرمى العرب قبل الاسلام بالجهل العلمى والجاهلية العلمية والحضارية.

2 ـ بالرجوع الى القرآن الكريم نرى مصطلح ( الجاهلية ) تكرر أربع مرات ليدلّ على ثقافة الأديان الأرضية وملامحها فى العقيدة (آل عمران 154 ) وفى التشريع ( المائدة 50 ) وفى الزى والزينة للمرأة ( الأحزاب 33 ) وفى حمية الاعتداء (الفتح26.).أى إن (الجاهلية)هى وصف لأى مجتمع تتحكم فيه ثقافة الأديان الأرضية التى تناقض الاسلام وثقافته المؤمنة.

3 ـ يؤكد هذا إن ما نزل عن قريش فيما نسميه بالشرك والكفر العلمى العقيدى كان ينطبق على عصور الخلفاء الأمويين والعباسيين ولا يزال ينطبق على عصرنا الذى سيطرت عليه ثقافة السلف الوهابية السّنية ـ هذا برغم اختلاف الظروف عن عصر قريش قبل وأبّان نزول القرآن . ولنقرأ مثلا قوله جل وعلا :(فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)(الانعام 144)،هذه الآية الكريمة ـ  التى  تكرر معناها فى آيات أخرى كثيرة ـ تتحدث عن جهود قريش وغيرهم فى إختراع أحاديث تنسبها كذبا للوحى الالهى ، وفى نفس الوقت تكذّب بالقرآن ، كل هذا لتضل الناس عن الحق . قريش فى العصر الجاهلى وفى ثقافتها ( الجاهلية ) كانت تفعل ذلك برعاية وزعامة الأمويين فى مكة . ثم عادت قريش من خلال الأمويين فى دولتهم الى استعمال نفس الاسلوب فيما كان يسمى بالقصص أو القصّاص ، أو الرواية الشفهية لأكاذيب منسوبة للوحى الالهى على أنها أحاديث نبوية وسيرة نبوية وقصص أنبياء ، ثم أتيح لهذا الافتراء التدوين فى العصر الذى حكم فيه العباسيون القرشيون ، والفاطميون القرشيون . بل تم التوسع فيه وجعله علما ( علم الحديث ) و ( علم الجرح والتعديل ) ، وفى نفس الوقت تأسس تكذيب القرآن والتشكيك فيه فيما يسمى بعلوم القرآن ، ومنها النسخ وأسباب النزول .

4 ـ كانت تلك الجاهلية هى ثقافة العصور الوسطى فى بلاد المسلمين وفى اوربا معا ، ثم تحررت أوربا من سيطرة الكنيسة ودينها الأرضى الذى سيطر على الناس وأذاقهم الويل والنّكال ، وتأسست العلمانية الأوربية ، وحاولت مصر اللحاق بالعلمانية الغربية ولكن قيام الوهابية السلفية وتطورها وإنتشارها وسيطرتها أعاد مصرالى ثقافة السلف وجاهلية السلف، ويريد السلفيون إقامة دولة دينية فى مصر تتبع الأسرة السعودية فى تطبيق الجاهلية القرشية التى تتخفّى تحت مسمى السّنة النبوية والاسلام والجهاد الاسلامى .    

5ـ  وهذا يؤكد أن (الجاهلية ) هى ملامح ثقافية يمكن أن توجد فى أى زمان وأى مكان ، ولا يصح إرتباطها بعصر معين لا تتعداه .ويكفى أن هذه الجاهلية فى عصرنا قد أقامت دولا فى الجزيرة العربية ( السعودية ) وفى أفغانستان ، ولها تيارت سياسية تسعى للحكم فى مصر أو تمارسه خلف ستار كما فى السودان وباكستان ..ونأتى للتوضيح .

أوّلا : ملامح الجاهلية

 جاهلية الاعتقاد الشركى الكفرى:

1: وهو بالمصطلح القرآنى ( ظنّ الجاهلية المخالف للحق). والظّن هو الاعتقاد القابل للشك ، وقد جاء ( الظّن ) وصفا للمنافقين ـ وليس فى معرض الحديث عن العرب قبل الاسلام ـ يقول جل وعلاعن المنافقين (وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ)( آل عمران 154). هنا ( ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ) بالله جل وعلا ،وهو طبقا للتوصيف القرآنى (يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ) .

2 ـ لم يرد فى القرآن الكريم مصطلح الاعتقاد فى الله جل وعلا ، ولكن ورد مصطلح الايمان به. ولا يخلو أى إنسان من إيمان بالله، فمهما بلغ كفره فبقايا الفطرة فى داخله كامنة ، وهى تظهر عند الأزمات كالغرق مثلا فيدعو الكافر الملحد ربه مخلصا متضرعا .والكفر من (كفر) أى غطّى ، فالكافر يغطّى فطرته فى الايمان بالله جل وعلا وحده بالايمان بآلهة وأولياء يجعلهم شركاء لله جل وعلا فى الالوهيةوالتقديس. وبهذا يلتقى الكفر والشرك فى معناهما القلبى العقيدى . وبالتالى ففى الكفر إيمان ولكنه إيمان قليل لأنه إيمان بالله وشركاء له فى الالوهية،وهذا الايمان القليل لا يجدى فى نجاة صاحبه ، بل يستحق به الكافر لعنة الله جل وعلا: (وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَا يُؤْمِنُونَ)(البقرة88)(قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ)(السجدة 29 ).

3 ـ الله جل وعلا يريد ان يكون الايمان به خالصا لاشائبة فيه بأى نسبة تقديس لغيره ،ولا وجود لشريك معه لأن الاخلاص يعنى الايمان بالله الواحد الأحد بنسبة مائة فى المائة، فلو كان هناك واحد فى المائة تقديس لنبى أو ولى فهو شرك وهو كفر،وهو ( ظنّ سىء بالله ) جلّ وعلا. وهذا الظّن السىء بالله جل وعلا هو ( ظنّ الجاهلية) الذى جاء وصفا للمنافقين، يقول جل وعلا عن المنافقين والمشركين : (وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ ً)( الفتح 6 ).

4 ـ : و( ظنّ الجاهلية ) هذا لا ينطبق على العرب فقط قبل وأبّان نزول القرآن الكريم، فالشائع قبلهم وبعدهم تقديس البشر والحجر لدى المصريين والفرس والروم والأوربيين والصينيين والهنود والأفريقيين وسائر البشر أجمعين. لا خلاف بين من يقدس الأنبياء ومن يقدس البقر والحجر. وهناك ورثة الكتاب السماوى الذين حوّلوه الى أديان أرضية تؤسس تقديس النبى والأحبار والرهبان والبابوات والأئمة والصحابة والسلاطين وحتى قطّاع الطرق ورءوس العصابات الذين أفلحوا فى إقامة دول .

 جاهلية التشريع:

1 ـ ينتج عن جاهلية الاعتقاد و(ظن الجاهلية ) جاهلية التشريع، إذ لا يكون الحكم لكتاب الله جل وعلا وشرعه ولكن للهوى،فالبشر حين يفرضون أهواءهم فى الاعتقاد بتقديس المخلوقات وتأليهها لا يلبثون أن يفرضوا أهواءهم فى التشريع بدلا من تشريع الكتاب الالهى. وقد طلب بعض أهل الكتاب من النبى أن يحكم بينهم فأمر الله رسوله أن يحكم بينهم بالقرآن الذى نزل مصدقا لكتبهم السماوية ومهينما عليها،ونهاه رب العزة عن إتّباع أهوائهم التشريعية، وحذّره من ألاعيبهم فقال :( وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنْ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنْ الْحَقِّ )،وقال :( وَأَنْ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ)،الى أن يقول جل وعلا عن تشريعاتهم يصفها بالجاهلية: (أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ)( المائدة ـ 50 ). الحديث هنا ليس عن عرب الجاهلية ولكن عن بعض أهل الكتاب.

2ـ ومن الأهواء التشريعية فى تشريع الجاهلية إستحلال الحرام وتحريم الحلال . سفك الدماء البريئة من أفظع المحرمات ولقد إعتادها العرب قبل الاسلام دون أن يفتروا لها تشريعا، ثم تكفّل الدين السّنى فيما بعد بافتراء تشريعات جاهلية يتم بها استحلال قتل الأبرياء مثل الرجم وقتل المرتد وقتل تارك الصلاة، وحق الأمام فى قتل ثلث الرعية لاصلاح الثلثين.كل هذا طاعة لهوى الخليفة المستبد. وموضوع الطعام أبرز مظاهر تدخل الهوى فى التشريع . فقد حدّد رب العزة المحرّمات فى الطعام وكررها،ومنها قوله جل وعلا( قُلْ لا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنْ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )( الانعام 145 ). والله جل وعلا جعل الاباحة والحلال هو الأصل فقال :(فَكُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمْ اللَّهُ حَلالاً طَيِّباً وَاشْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ )، ثم جعل المحرم من الطعام هو الاستثناء المحدد فقال فى الآية التالية:(إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنْ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلا عَادٍ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ )، وفى الآية التالية منع رب العزة من تحريم الحلال فى الطعام: ( وَلا تَقُولُوا لِمَا تَصِفُ أَلْسِنَتُكُمْ الْكَذِبَ هَذَا حَلالٌ وَهَذَا حَرَامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ إِنَّ الَّذِينَ يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ لا يُفْلِحُونَ) ( النحل 114: 116) ، وتكرر هذا المنع من تحريم الحلال فى الطعام بنفس الاسلوب الاستنكارى فى قوله جل وعلا :(قُلْ أَرَأَيْتُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ لَكُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرَاماً وَحَلالاً قُلْ أَاللَّهُ أَذِنَ لَكُمْ أَمْ عَلَى اللَّهِ تَفْتَرُونَ)( يونس 59 ). ومع هذا التحديد الواضح الجازم البّات فإن الهوى تلاعب بمشرّعى الدين الّسنى فحرموا الحلال فى الطعام. وهى عادة سيئة لدى البشر فى موضوع الطعام بالذات . فالانسان يهوى طعاما ولا يهوى نوعا آخر من الطعام ، وكل إنسان يحب أن يأكل كذا ، ويكره أو يستقذر أن يأكل كذا ، هناك فى اوربا من يأكل أطراف الضفادع ، وهناك منى يستلذ أكل السحالى بل والكلاب والخيول ، وهناك من يستفظع هذا. الذى يجعل هواه مصدرا للتشريع يسارع بتحريم ما لايهواه من الطعام ،أما المؤمن فهو يكتفى بالاعراض عما لايحب دون أن يحرمه لأنه من الاعتداء على حق الله جل وعلا فى التشريع أن تحرّم ما أحلّ الله .

فى موضوع الحرام والحلال ينقسم الطعام الى قسمين: الأغلب والأعمّ وهو المباح الحلال ،او بالتعبير القرآنى المذكور عليه إسم الله. والحرام هو الاستثناء الذى لم يذكر عليه إسم الله ، يقول جل وعلا عن الطعام الحلال :(فَكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كُنتُمْ بِآيَاتِهِ مُؤْمِنِينَ ) ويقول عن المحرم فى الطعام  (وَلا تَأْكُلُوا مِمَّا لَمْ يُذْكَرْ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَإِنَّهُ لَفِسْقٌ وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُمْ وَإِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّكُمْ لَمُشْرِكُونَ ) ويشير رب العزة الى دور الهوى فى تحريم الحلال معتدين على حق الله جل وعلا فى التشريع ، فيقول :(وَمَا لَكُمْ أَلاَّ تَأْكُلُوا مِمَّا ذُكِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَيْهِ وَقَدْ فَصَّلَ لَكُمْ مَا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ وَإِنَّ كَثِيراً لَيُضِلُّونَ بِأَهْوَائِهِمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِينَ)(الانعام 118 :119، 121).

الهوى هو الأساس فى عقيدة الجاهلية وتشريعاتها:(إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنْ الْحَقِّ شَيْئاً )( إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الأَنْفُسُ وَلَقَدْ جَاءَهُمْ مِنْ رَبِّهِمْ الْهُدَى أَمْ لِلإِنسَانِ مَا تَمَنَّى )( النجم 23 : 24 ، 28). والهوى هو الاله الذى يعبده الجاهليون فى كل زمان ومكان فيهبطون بهواهم الى مستوى الأنعام : (أَرَأَيْتَ مَنْ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ أَفَأَنْتَ تَكُونُ عَلَيْهِ وَكِيلاً (43) أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلاَّ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً (44)  ) ( الفرقان 43 : 44 ).

حمية الجاهلية : الاعتداء على الغير

أخذت حمية الجاهلية قريشا فمنعت النبى والمسلمين من دخول مكة حين توجهوا مسالمين لأداء فريضة الحج :(هُمْ الَّذِينَ كَفَرُوا وَصَدُّوكُمْ عَنْ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَالْهَدْيَ مَعْكُوفاً أَنْ يَبْلُغَ مَحِلَّهُ )، كان الكفار قد أخذتهم حمية الجاهلية، كما قال جل وعلا:(إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمْ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ) فى مقابل هذه الحمية الجاهلية المعتدية التزم النبى والمؤمنون بالتقوى والسكينة :(فَأَنْزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيماً)(الفتح 25: 26).

تلك الحمية الجاهلية لا تعنى العزة الصادقة، فهى لله جل وعلا ولرسوله وللمؤمنين: (وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ)(المنافقون 8 ). حمية الجاهلية هى العزّة بالاثم المنافية للتقوى، وهى للمستكبرين المتعالين بالباطل:( وَإِذَا قِيلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَلَبِئْسَ الْمِهَادُ )(البقرة 206). هى حمية معتدية لا تحترم تشريع الله جل وعلا القائل:(وَقَاتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)( البقرة 190)، والكفر السلوكى هو الاعتداء على الغير مستخدما الدين فى تبرير الاعتداء. الحمية الجاهلية هى غرور القوة لأى دولة ولأى نظام حكم،فى فرض الهيبة وطغيان الهوى. تبرج الجاهلية : (الزى والزينة للنساء )

جاء هذا فى سياق تشريع خاص لآمهات المؤمنين :(وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الأُولَى)(الأحزاب 33 ). ويظهر منه نوعان من التبرج فى الزى والزينة ، تبرج عادى مباح وتبرج متطرف مبالغ فيه نزل فيه نهى أمهات المؤمنين عنه فى تشريع خاص لهنّ دون بقية المؤمنات. وبالتالى فالتبرج العادى كان مباحا لهنّ ولبقية المؤمنات . وليس هنا مجال التفصيل فى تشريعات الزى فسنتحدث عنه فى حلقات خاصة فى برنامج فضح السلفية . ولكن الذى نؤكده هنا أن التبرج المنهى عنه موجود فى كل مجتمع ، وحتى لو إحترف هذا المجتمع شريعة التزمت والنقاب فإن نساءه فى أى فرصة ينطلقن فى سباق زى محموم يتبرجن فيه تبرج الجاهلية الأولى وما هو أفظع منها.

أخيرا :

1ـ  ( فى أمريكا والدول المتقدمة ) لو كذب المسئول السياسى فى تصريح له فنهايته العزل وبئس المصير. فى دول الاستبداد العسكرى فى عالمنا العربى ، لو أفصح المسئول بالصدق فنهايته العزل وبئس المصير . فى الدول الدينية المذهبية ( ايران والسعودية ) يعتبر الكذب والافتراء شريعة واجبة التطبيق. أمّا الاخوان المسلمون فلا يكذب أحدهم أبدا إلا إذا تكلم.!

2ـ الوهابيون الحنبليون السّنيون بالذات هم أشد الناس تمسكا بدين الكذب ؛ ترى ملامحه فى سياستهم وفى شعاراتهم وفى شريعتهم . يؤسسون الكذب على الله جل وعلا أولا،ثم يقيمونه على الناس بعدها. يصدرون قرارا من أنفسهم بأنهم وحدهم المختارون والمخولون من الله جل وعلا لحكم الناس باسم الاسلام ، وهذا كذب ، ثم يجاهدون فى تطبيق هذا الكذب على الناس فى خطوات تبدأ بفترة التربية وغسيل المخ عبر المساجد والاعلام والتعليم ، وبعد إقناع الأغلبية الصامتة بأكاذيبهم يدخلون مرحلة التمكين وركوب الشعب باسم الدين.

3 ـ فى مصر وصلوا الى السيطرة على مجلس الشعب عبر حزبين أسموهما كذبا ( العدالة والحرية )و (النور). أعلنوا الآن أنهم سيتولون وزارتى الداخلية والتعليم . بالشرطة يتحكمون فى الناس ويظلمونهم باسم الاسلام ، يجلدون الناس ويسلبون حريتهم الشخصية وكرامتهم بشعار الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر ، وبوزارة التعليم يتحكمون فى عقلية التلاميذ والطلبة لتتكون منهم فى المستقبل القريب دولة طالبان المصرية. قبلها اتفقوا مع المجلس العسكرى على أن تكون لهم نسبة كبرى فى القبول فى الكليات الحربية والشرطة ضمانا للتحكم فى القوة . وما خفى من بنود الاتفاق بين الاخوان والعسكرى هو أعظم وأفظع .

4 ـنجحوا  فى جعل الناس يصدقون أن شريعتهم إسلامية وأنها شرع الله الواجب التطبيق ، واستخدموا قوله جل وعلا فى سورة المائدة : (وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْكَافِرُونَ (44)(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الظَّالِمُونَ (45)(وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (47)،يتهمون المستبد العادى بالكفر والظلم والفسق لأنه لايحكم بما أنزل الله، ونجحوا فى إبتزازه بهذه الآيات الكريمة. مع أن هذه الآيات الكريمة  تنطبق أولا عليهم هم قبل الجميع . فالمستبد العادى لا يزعم انه يحكم بما أنزل الله ، لأنه يحكم بقانون مدنى متأثر بالتشريع الغربى ـ وهو فى إعتقادنا أقرب الى ما أنزل الله طالما راعى العدل وحرية الدين وحقوق الانسان.

5 ـ الوهابيون والأخوان والسلفيون هم الذين يحكمون بغير ما أنزل الله جل وعلا ، هم الذين يحكمون بحكم الجاهلية وبشريعة بشرية ظالمة ولكن ينسبونها زورا وكذبا لله جل وعلا. هم الذين ينطبق عليهم قوله جل وعلا :( أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنْ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ (50).شريعتهم البشرية صاغها أئمة الزور والبهتان من مالك والشافعى وابن حنبل والبخارى ومسلم فى العصر العباسى الى ابن تيمية وابن القيم فى العصر المملوكى الى ابن عبد الوهاب فى العصر العثمانى ، ثم أخيرا (سيد سابق ).

6 ـ سيد سابق هو فقيه الاخوان المسلمين ومؤلف كتاب ( فقه السّنة) الذى كتب حسن البنا مقدمة له.وزع الاخوان والسلفيون مئات الالوف منه على الطلبة منذ السبعينيات . وحاول سيد سابق فى هذا الكتاب تجميل الشريعة السنية وجعلها بقدرالامكان فى تصالح مع ثقافة عصرنا،فتجنب الكثير مما لا يستسيغه عصرنا،مثل قتل تارك الصلاة وحق الامام فى قتل من يشاء من الرعية وتحريم زواج المسلم من غير المسلمة ، وأتى بفقه معتدل بالمفهوم السّنى وبصورة مبسطة تخلو من الحشو متبعا منهج الشيخ شلتوت فى كتابه ( الفتاوى) ، ولكن شتان بين العالم المجتهد شيخ الأزهر شلتوت وسيد سابق السّنى ، لذا فقد احتوى كتاب ( فقه السّنة ) للشيخ سيد سابق أسس الشريعة السّنية من قتل المرتد ورجم الزانى والزانية وقتل المخالف لهم فى الرأى وجلد شارب الخمر وتطبيق الجزية على المصريين الأقباط وتحريم التصوير والتماثيل والذهب والفضة..الخ .

7 ـ إذن نحن لسنا أمام شريعة الله جل وعلا بل أمام شريعة سيدسابق وابن عبد الوهاب وابن تيمية وابن القيم الجوزية ومسلم والبخارى وابن حنبل والشافعى ومالك . نحن أمام شريعة تتعامل مع كتاب الله وشرع الله الحق بالالغاء والإبطال بزعم ( النسخ ) ، وتفترى على الله جل وعلا كذبا حين تضع على لسان النبى أحداديث مفتراة تناقض شرعه ودينه ، وتجعلها وحيا الاهيا . ثم بالكذب والافتراء يقنعون الناس بأن هذا هو شرع الله ودينه ، وأنهم المختارون لركوب ظهورنا لتطبيق هذه الشريعة الشيطانية .. ليس هناك كذب وافتراء أفظع من ذلك .

8ـ  ليس هذا بغريب . ولكن الغريب فعلا أن تنجح الجاهلية الوهابية السلفية فى الوصول الى مجلس الشعب المصرى ..هى محنة كبرى سيدفع المصريون ثمنها هائلا إن لم يهبوا لتحرير أنفسهم ووطنهم من إستبداد دينى قادم يهون معه إستبداد مبارك .

اجمالي القراءات 18548

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 14 فبراير 2012
[64522]

من الذي أوقف مشروع التطور المصري بعد ثورتين والثالثة في الطريق ..؟؟

من الذي أوقف مشروع التطور المصري بعد ثورتين والثالثة في الطريق ..؟


للإجابة على هذا السؤال لابد لكل مصري وخصوصا النخبة المثقفة والمسئولة عن نشر الوعي والإصلاح الفكري وتنوير المصريين ووضعهم على طريق الإصلاح والتمدن وكشف حقائق التاريخ أمامهم ، لقد قامت ثورة 19 وبدأ الشعب المصري بداية حقيقية للنهضة بسبب الحياة الليبرالية التي كان يعيشها المجتمع ، وسرعان ما تأثرت هذه الطبيعة المصرية المتأثرة بالاستعمار الاوروبي من جهة ، ومن جهة أخرى بالبعثات والترجمة وحرية التعليم وانفتاحه على العالم ، وساهم في هذا بصورة واضحة المنهج الإصلاحي التنويري الذي بدأه الإمام محمد عبده وغيره من المصلحين ، ولكن بعد وفاته خانه تلميذه الشيخ رشيد رضا وابتلى مصر بجماعة الأخوان بالتعاون مع عبد العزيز آل سعود ، ورغم كل هذا قامت ثورة أخرى في عام 52 ، ومنذ هذه الثورة وإلى الآن يقوم الأخوان والسلفيون بوقف أي محاولة للنهوض بالمجتمع المصري ، وذلك عن طريق حبس المجتمع في شعارات وفتاوى وتدين سطحي يقتل الابداع ويحرمه ويجعل من إعمال العقل ضربا من الكفر ، وهنا لابد أن نسأل أنفسنا يفترض أن مصر واليابان والهند كانوا معا في ظروف متشابهة كل دولة خرجت من حرب أو احتلال وبدأت عملية بناء دولة من جديد ، فلننظر لليابان والهند ولننظر لمصر ونعترف بكل صراحة أن سبب ما نحن فيه اليوم هو الغزو الوهابي لمصر ولا أرى سببا آخر أوقف عملية التحول الديمقراطي وبناء دولة حقيقية سوى المد الوهابي السعودي لمصر لوقف تحول مصر لدولة قوية لا تحتاج لجيرانها أو الاشقاء العرب ، وهذا مقصود ومدروس ومخطط له وبكل أسف وأسى أرى اليوم وأ عتبر نفسي شاهدا على التاريخ أن التيار الوهابي متمثلا في الاخوان والسلفية يكرر ما فعله من قبل في مصر بعد ثورة 19 وبعد ثورة 52 يسيطر على المشهد ويغير المسار ويجعل مصر وشعبها تحيد عن الطريق السليم لبناء دولة حقيقية


قد يستغرب البعض من هذا الكلام ولكن هذه هي الحقيقة المرة الشعب المصري يفجر ثلاث ثورات في أقل من مائة عام وهذه نسبة كبيرة جدا ، وبكل أسف يتم سرقة الثورة بتعاون العسكر مع الأخوان والتاريخ سيذكر ما أقوله وهذا ما تعلمته وقرأته


وهنا اوجه اللوم لجميع المثقفين في مصر لأنهم يتعاملون مع الفكر الوهابي بسطحية شديدة وخيبة أمل كبيرة جدا الجميع اليوم أصبح ينتقد الوهابية كمسمى فقط الكل يتحدث عن الوهابية كمسمى وتيار ويرفضون الفكر الوهابي لكن لا يجرؤ مثقف واحد في مصر أن يقولها صراحة إن السعودية تريد وقف التحول الديمقراطي في مصر لمصالحها الشخصية ولا ادرى ما هي الأسباب التي تمنع المثقفين في مصر من قول هذا الحق هل لأنهم لا يدركون أن هذه هي الحقيقة المرة ,.؟ أو لأنهم يخافون من مواجهة الاخوان والسلفية والسعودية.؟


ثورة مصر الثالثة تسرق وتضيح بنفس الأسلوب وكل مصري لابد أن يسأل نفسه الآن قبل فوات الآوان أين ذهبت مكاسب ثورة 19 وثورة 52 .؟ ولو لم يستيقظ الشعب المصري ستلحق بهم ثورة يناير أفيقوا يا مصريين قبل فوات الأوان السعودية تسرق ثورتكم وتضيع دولتكم بمساعدة الاخوان والسلفية والتاريخ يعيد نفسه ...


يتبع .....


2   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 14 فبراير 2012
[64527]

الرد على أكذوبة من قال لا إله إلا الله دخل الجنة

القرآن الكريم كتاب رب العالمين لا تنتهي آياته ومعجزاته ولن يستطيع البشر أن يحيطوا به علما مهما بلغوا من العلم أو العمر


فكل يوم نقرأ القرآن ونجد في آياته عبر ومواعظ وكأننا نقرأ هذه الآيات لأول مرة يقول تعالى (((وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَا يُؤْمِنُونَ)(البقرة88)(قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ)(السجدة 29 ).


وفي هاتين الآيتين إعجاز غريب جدا لأول مرة يلفت نظري ، وهو أن الكفار رغم كفرهم يؤمنون بأن هناك إله موجود خلقهم وخلق السموات والأرض ، وهؤلاء الكفار رغم كفرهم وظلمهم إلا ان ربنا جل وعلا وصفهم بأنهم قليلا ما يؤمنون ، أي هناك ذرة من الإيمان في قلوبهم أو يوجد في قلبوهم إيمان قليل وهذا هو كلام الله الذي يعلم ما نخفي وما نعلن ولن يقول ربنا جل وعلا هذا الكلاك هباء وإنما كل شيء عنده بمقدار ، وتأكيدا لهذه الآيات لتوضيح حال هؤلاء الكفار يقول تعالى ( وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّا يُؤْفَكُونَ)العنكبوت:61


((وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنْ السَّمَاءِ مَاءً فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِهَا لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْقِلُونَ) العنكبوت:63


(وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلْ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ )لقمان:25


وهذه الآيات تبين أن الكافر يؤمن أن الله جل وعلا قد خلق السموات والأرض  وهو سبحانه وتعالى ينزل الماء من السماء لإحياء الأرض والنباتات ، لكنهم رغم ذلك يكبون بآيات الله ولا يجعلون إيمانهم بالله خالصا ، وهذا ما لا يرضاه الله سبحانه وتعالى لأن الله جل وعلا لا يقبل إلا العبادة الخالصة له وحده بلا شريك يقول تعالى (أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ مَا نَعْبُدُهُمْ إِلاَّ لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ )الزمر:3


وهنا دليل آخر يضاف إلى أدلة نفي الشفاعة وكذب كل من يدعي ويؤمن ويعتقد أن من مات وفي قلبه مثقال ذرة من إيمان سيدخل الجنة ، فربنا جل وعلا يقول أن الكفار في قلوبهم إيمان وكلنه قليل وأعتقد أن الإيمان القليل هو أكبر بكثير من المثقال ذرة ، ومن ناحية أخرى هذا ما قاله ربنا جل وعلا فهل نصدق من يقولون أن من مات وفي قلبه مثقال ذرة من إيمان سيدخل الجنة أم نصدق ونؤمن بما جاء به القرآن الكريم .؟


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 14 فبراير 2012
[64529]


بعد قراءة الجزء اللأخير من هذا المقال تراودني فكرة ملحة بأن أكتب مقالا مفصلا أقارن فيه بين هذا المقال و بين كتاب محمد قطب  ــ شيق سيد قطب وقدوته ــ عن ( جاهلية القرن العشرين ) وهو من أهم مصادر التطرف لدى الاخوان بالاضافة الى كتابه  (مشاعل على الطريق) وهذين الكتابين هما من أهم معالم الاخوان والسلفية الوهابية وهما المرشد لهما والمعلم ويعتبر كل اخواني هذه الكتب هي المنهج السليم والفكر القويم للمجتمع المسلم

ولكي لا نظلم  سيد قطب لابد من قراءة كتابه ( جاهلية القرن العشرين )  لكي نقارن  بين ما كتبه في تعريف الجاهلية ، وما كتبه الدكتور منصور هنا في هذا المقال فى تعريف الجاهلية قرآنيا وانطباقها على الاخوان والوهابية وشريعتهم ، وبين ما يعتبره سيد قطب من اعتبار الحضارة الاوربية وما يحدث فى مصر العلمانية وقتها جاهلية لا بد من مواجهتها بالطريقة الاخوانية اى الانقلاب المسلح وتكوين دولة دينية وهابية ، بمعنى أوضح كتب سيد قطب كتابا يصف فيه العلمانية والحضارة الأوروبية بأنهما جاهلية وطالب بمواجهة هذه الجاهلية بالفكر الوهابي عن طريق الاخوان والسلفية ، وها نحن في مصر قد وقعنا تحت سيطرة الوهابية وتحت قبضة الاخوان والسلفية بعد سيطرتهم على مجلس الشعب وهناك محاولات مؤكدة للسيطرة على وزارتي التعليم والداخلية ، ولكي أكون منصفا ولا أظلم الرجل (سيد قطب) سوف أعيد قراءة هذه الكتب من جديد لكي اتذكر تفصيليلا ما قاله وأقارن بين وجهة نظره في تعريف الجاهلية القرآنية وبين ما قاله أستاذي الدكتور منصور ، لكن هذا من الممكن أن يحتاج لمقال مفصل لعرض وجهتي النظر للنقاش


لكن الأهم فعلا هو تنبيه الشعب المصري أن الوهابية بجاهليتها استطاعت أن تخترق المجتمع المصري وتسيطر عليه وتسرق ثالث الثورات المصرية وهذه الثورة لو سرقت وسيطر عليها الوهابيون فلن تقوم لمصر قائمة قبل قرن من الزمان ...


أشكر أستاذي الفاضل الدكتور منصور لأنه دائما ما يفتح شهيتي كتلميذ للبحث والقراءة والاطلاع والتنقيب والتعلم والاستفادة وأخشى أن يصل بي الحال ولا أجد وقتا للنوم


وإلى اللقاء في المقال إن شاء الله


4   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 25 مارس 2012
[65383]

ومن سمات حكم الجاهلية أيضا

حكم الجاهلية يتجلى أيضا في حفاظه على الجانب الظاهري للعبادات دون أن تغير هذه العبادات من السلوك ،وتغير سلوك صاحبها ، ولماذا إذا تحدث المسئول السياسي الغربي بكذب يعد ذلك جريمة لا تغتفر ! وتكون سببا في تركه لمنصبه ، في الوقت الذي نسمع فيه تصريحات يوميا من مسئولين وفي اليوم التالي يتم تكذيبها ، ولا حياة لمن ينادي ! ولا يقابل ذلك بالرفض ! لماذا لآننا تعودنا ان نتحدث عن الصدق حديثا شفهيا غير عمليا ، ثم ان هناك هيئة التبرير التي تتخصص في تبرير كل الأكاذيب وتلفيق دفاعات منسجمة ، وهم قطاع كبير تراهم في كل المهن ففي الصحافة تجدهم بكثرة ، وفي نسبة من المحامين .. يطلق عليهم في العرف المصري: " المطيبتية " وهم يعتلون المناصب ، لأنهم ليس لهم في النقد أو الحقيقة ولا تعنيهم في شيء .


5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 14 يناير 2017
[84474]

مصطلح ( الجاهلية ) تكرر أربع مرات ليدلّ على ثقافة الأديان الأرضية وملامحها فى العقيدة


بالرجوع الى القرآن الكريم نرى مصطلح ( الجاهلية ) تكرر أربع مرات ليدلّ على ثقافة الأديان الأرضية وملامحها فى العقيدة (آل عمران 154 ) وفى التشريع ( المائدة 50 ) وفى الزى والزينة للمرأة ( الأحزاب 33 ) وفى حمية الاعتداء (الفتح26.).أى إن (الجاهلية)هى وصف لأى مجتمع تتحكم فيه ثقافة الأديان الأرضية التى تناقض الاسلام وثقافته المؤمن يؤكد هذا إن ما نزل عن قريش فيما نسميه بالشرك والكفر العلمى العقيدى كان ينطبق على عصور الخلفاء الأمويين والعباسيين ولا يزال ينطبق على عصرنا الذى سيطرت عليه ثقافة السلف الوهابية السّنية ـ هذا برغم اختلاف الظروف عن عصر قريش قبل وأبّان نزول القرآن . ولنقرأ مثلا قوله جل وعلا :(فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِباً لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ)(الانعام 144)،هذه الآية الكريمة ـ  التى  تكرر معناها فى آيات أخرى كثيرة ـ تتحدث عن جهود قريش وغيرهم فى إختراع أحاديث تنسبها كذبا للوحى الالهى ، وفى نفس الوقت تكذّب بالقرآن ، كل هذا لتضل الناس عن الحق . قريش فى العصر الجاهلى وفى ثقافتها ( الجاهلية ) كانت تفعل ذلك برعاية وزعامة الأمويين فى مكة . ثم عادت قريش من خلال الأمويين فى دولتهم الى استعمال نفس الاسلوب فيما كان يسمى بالقصص أو القصّاص ، أو الرواية الشفهية لأكاذيب منسوبة للوحى الالهى على أنها أحاديث نبوية وسيرة نبوية وقصص أنبياء ، ثم أتيح لهذا الافتراء التدوين فى العصر الذى حكم فيه العباسيون القرشيون ، والفاطميون القرشيون . بل تم التوسع فيه وجعله علما ( علم الحديث ) و ( علم الجرح والتعديل ) ، وفى نفس الوقت تأسس تكذيب القرآن والتشكيك فيه فيما يسمى بعلوم القرآن ، ومنها النسخ وأسباب النزول .كانت تلك الجاهلية هى ثقافة العصور الوسطى فى بلاد المسلمين وفى اوربا معا ، ثم تحررت أوربا من سيطرة الكنيسة ودينها الأرضى الذى سيطر على الناس وأذاقهم الويل والنّكال ، وتأسست العلمانية الأوربية ، وحاولت مصر اللحاق بالعلمانية الغربية ولكن قيام الوهابية السلفية وتطورها وإنتشارها وسيطرتها أعاد مصرالى ثقافة السلف وجاهلية السلف، ويريد السلفيون إقامة دولة دينية فى مصر تتبع الأسرة السعودية فى تطبيق الجاهلية القرشية التى تتخفّى تحت مسمى السّنة النبوية والاسلام والجهاد الاسلامى .  



6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 14 يناير 2017
[84475]

جاهلية الاعتقاد الشركى الكفرى:


 وهو بالمصطلح القرآنى ( ظنّ الجاهلية المخالف للحق). والظّن هو الاعتقاد القابل للشك ، وقد جاء ( الظّن ) وصفا للمنافقين ـ وليس فى معرض الحديث عن العرب قبل الاسلام ـ يقول جل وعلاعن المنافقين (وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنْفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ)( آل عمران 154). هنا ( ظَنَّ الْجَاهِلِيَّةِ ) بالله جل وعلا ،وهو طبقا للتوصيف القرآنى (يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْحَقِّ)  لم يرد فى القرآن الكريم مصطلح الاعتقاد فى الله جل وعلا ، ولكن ورد مصطلح الايمان به. ولا يخلو أى إنسان من إيمان بالله، فمهما بلغ كفره فبقايا الفطرة فى داخله كامنة ، وهى تظهر عند الأزمات كالغرق مثلا فيدعو الكافر الملحد ربه مخلصا متضرعا .والكفر من (كفر) أى غطّى ، فالكافر يغطّى فطرته فى الايمان بالله جل وعلا وحده بالايمان بآلهة وأولياء يجعلهم شركاء لله جل وعلا فى الالوهيةوالتقديس. وبهذا يلتقى الكفر والشرك فى معناهما القلبى العقيدى . وبالتالى ففى الكفر إيمان ولكنه إيمان قليل لأنه إيمان بالله وشركاء له فى الالوهية،وهذا الايمان القليل لا يجدى فى نجاة صاحبه ، بل يستحق به الكافر لعنة الله جل وعلا: (وَقَالُوا قُلُوبُنَا غُلْفٌ بَلْ لَعَنَهُمْ اللَّهُ بِكُفْرِهِمْ فَقَلِيلاً مَا يُؤْمِنُونَ)(البقرة88)(قُلْ يَوْمَ الْفَتْحِ لا يَنفَعُ الَّذِينَ كَفَرُوا إِيمَانُهُمْ وَلا هُمْ يُنْظَرُونَ)(السجدة 29 ).الله جل وعلا يريد ان يكون الايمان به خالصا لاشائبة فيه بأى نسبة تقديس لغيره ،ولا وجود لشريك معه لأن الاخلاص يعنى الايمان بالله الواحد الأحد بنسبة مائة فى المائة، فلو كان هناك واحد فى المائة تقديس لنبى أو ولى فهو شرك وهو كفر،وهو ( ظنّ سىء بالله ) جلّ وعلا. وهذا الظّن السىء بالله جل وعلا هو ( ظنّ الجاهلية) الذى جاء وصفا للمنافقين، يقول جل وعلا عن المنافقين والمشركين : (وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ وَالْمُنَافِقَاتِ وَالْمُشْرِكِينَ وَالْمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ ً)( الفتح 6 ).



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 3524
اجمالي القراءات : 28,164,396
تعليقات له : 3,998
تعليقات عليه : 12,146
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي