فتأسّوا بها وتحلـّـوا، ما استطعتم:
ولمحمد رسول الله الأخلاق العظمى

يحي فوزي نشاشبي في الجمعة 03 فبراير 2012


 

ولمحمد رسول الله الأخلاق العظمى

فتأسّوا بها وتحلـّـوا، ما استطعتم

    تابـــع

ولنحاول إبراز بعض الصفات من ذلك الخلق العظيم الذي يتحلى به رسول الله الذي صلى عليه هو وملائكته : 

01) (فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّاغَلِيظَ الْقَلْبِلانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْف عَنْهُمْ
وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْعَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ...) آل عمران رقم 159.

فهذه الآية كما هو واضح كريمة بأخلاقها العالية التي هي نبراس لكل المهتمين بالتربية، والحرية والديموقراطية والمهتمين بالمغزى الحقيقى لماهية التوكل المسبوق حتما بالعزم والإرادة واتخاذ جميع الحسابات والأسباب والإحتمالات .

02)  ( ... ولا  تستوي  الحسنة  ولا  السيئة ادفع بالتي هي أحسن فإذا  الذي  بينك  وبينه  عداوة كأنه ولـي حميــم ، وما  يلقاها  إلا  الذين  صبروا وما يلقاها  إلا  ذو  حظ  عظيم .) فصلت رقم : 35،34.    

03)  ( ... وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ  والعافين عن الناس والله  يحب  المحسنين ) سورة آل عمران : 133-134.

إنه خلق عظيم حقا، وصعب، وليس بالهين، لاسيما تخطي  عقبة العداوة ( ذلك العدو الحميم ) ولي عنقها هي والغيظ ، والخروج أخيرا بنصر مبين وهو العفو عن الناس ، وذلك ما لا يقدر عليه إلا ذو حظ عظيم والمتمتع وروح رياضية وعضلات معنوية أو ذهنية مفتولة.

04) ( ... يــبنيّ أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبرعلى ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور ولا تصعّر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور واقصد في مشيك واغضض من صوتك إن أنكر الأصوات لصوت الحمير ) . سورة لقمان : 16/19.

05) (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ).

06) (وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ )

       07)  ( وَإِن جَنَحُواْ لِلسَّلْمِ فَاجْنَحْ لَهَا وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ )

       08)  (وَإِن يُرِيدُواْ أَن يَخْدَعُوكَ فَإِنَّ حَسْبَكَ اللَّهُ هُوَ الَّذِيَ أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْمُؤْمِنِينَ ) (الانفال  ، 60 ، 61 ، 62 ).

       09) (وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا )  الأحزاب-48.

       10) (لاَّ خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِّن نَّجْوَاهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاء مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا )   

سورة  النساء – 114.

      11) ( ... وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا  التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله فإن فاءت فأصلحوا بينهما بالعدل وأقسطوا إن الله يحب المقسطين إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم  واتقوا الله لعلكم ترحمون يا أيها الذين ءامنوا لا يسخر قوم  من قوم عسى أن يكونوا خيرا منهم ولا نساء من نساء عسى أن يكنّ خيرا منهن ولا تلمزوا أنفسكم ولا تنابزوا بالألقاب  بئس الإسم الفسوق بعد الإيمان ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون يا أيها الذين ءامنوا اجتنبوا كثيرا من الظن إن بعض الظن إثم ولا تجسسوا ولا يغتب بعضكم بعضا أيحب أحدكم أن يأكل لحم أخيه ميتا فكرهتموه واتقوا الله إن الله تواب رحيم  يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير.) -9-13- سورة الحجرات .

وأما عن هذه الصفات التي تتجلى عبر هذه الآيات فما هي إلا غيض من فيض .

*  ولنفتح باب  الخيال، ونتصور  أن سيدنا  محمد بن عبد الله رسول الله ( عليه الصلاة والتسليم ) أنه حي يرزق وهو معنا في هذا العصر ، أو لنتصور  أنه رجع ليعيش معنا فترة من الزمن ، ولنتصور أننا وجهنا له هذا السؤال عن موقفه الذي يقفه إزاء نوعين اثنين من الإيذاء والهجاء :

الهجاء والإيذاء الأول:  عندما يصدر من ملحدين أو كفار أو مشركين ،وهم  يرسمون أو يكتبون مشهدا ساخرا كاريكاتوريا يلمز المسلمين ويلمز بالذات ومباشرة رسول الله ، كما قد حدث  فعلا مرات عديدة

ولم يسلم منه أي  أحد  من رسله .

وهــل  سيفهم رسول الله مواقف أولئك المنتسبين إلى  الإسلام  والإيمان  الصادق وهم ينفجرون غضبا وصراخا وتجمعات واعدة  ومهددة  ومضرمة نيرانا على الساحات لتحرق الأعلام  والرموز  وتدوسها ، وربما يتلو ذلك من يفجر نفسه تفجيرا ليذهب بأرواح عشرات من الأبرياء ؟

الهجاء  والإيذاء الثاني: وهو ذلك الهجاء  والإيذاء  المكتوب حبرا على ورق منذ  مئات  القرون ومحفوظ  بغيرة  غريبة ومبالغ  فيها بين دفتي تلك الصحاح المشهورة التي لا ينبغي أن يأتيها الباطل ولا الشك حسب اعتقاد  مروجيها  ومؤيديها إلى درجة الإدعاء بأنها تنافس حديث الرحمان الرحيم وتكمل النقص وتسلط الضوء على الغامض وتزيح أي  ارتباك  أو  أي  اختلاف ، وتقوّم أي  اعوجاج ، وباختصار إلى درجة اعتبارها أصح كتاب بعد  كتاب  الله العظيم .

أما عن ذلك الهجاء والإيذاء الموجة  صراحة وتلميحا إلى شخص محمد بن عبد الله رسول الله ، فهو أمر وارد لا ريب فيه ، وهو إيذاء وهجاء من العيار  الثقيل الذي لا ولن يقبله العقل ، ومع ذلك  فهو  ما زال ضاربا أطنابه في تلك  الساحات الشاسعة  من صحارى أذهان المسلمين ( إن صح هذا التعبير) .

  ولنخش نحن أن نضل  ضلالا  بعيدا من حيث ندري أولا ندري، ولنحذر أن تطأ  أقدامنا تلك الألغام المزروعة بكل براعة وبكثافة في صحارى دفتي عديد من  تلك  الصحاح ، وكذلك في تلك الآلاف المؤلفة من تلك الأبيات المادحة الواصفة .

وأخيرا  فكيف  يا  ترى  يكون رد  رسول الله عليه الصلاة والتسليم  على  تساؤلنا ؟ وهو من هو ؟ وهو الذي يحمل بحق وعن جدارة  تلك  الشهادة  الممنوحة له من لدن رب  العالمين ؟

وماذا سيفعل  - يا ترى – هذا الرسول بالنصيحة أو بالأمر الذي وجهه الله له  إزاء  مثل هذه الأفعال أو الأقوال الظالمة  الجارحة  المؤذية  حين قال له : (وَلا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ وَدَعْ أَذَاهُمْ وَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ وَكَفَى بِاللَّهِ وَكِيلا )  الأحزاب-48.

اجمالي القراءات 7913

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 04 فبراير 2012
[64370]

أخي الحبيب الأستاذ يحي فوزي تحية من عند الله عليكم،

أكرمك الله تعالى على هذا المقال الذي قلت فيه:


أما عن طريقة إحياء هذه الذكرى الميلادية، فإن كيفياتها وأساليبها لشتى. فأما من أوهم نفسه وتوهم فعلا أنه متق ومصدق بالحسنى فهم كثيرون، وهم يعدّون – مع الأسف الشديد بمئات الملايين- وهم الذين يحسبون أنهم يحسنون صنعا وأنهم يؤدون واجبا اختلقوه عندما ينطلقون وبإسراف مسرَف فيه في وصف شخص النبي الإنسان، وعدم التورع في التلفيقات والمزاعـــم.أهـ


المؤسف أنهم ابتدعوا ذكرى مولد النبي محمد عليه السلام، ونظموا لذلك أبياتا تقدسه وتؤلهه، وإليك وإلى القراء الكرام ما كتبت أيدي البشر تقديسا وتعظيما لبشر مثلهم، وهم يعتقدون أن ذلك يقربهم من الله زلفى، وسوف يشفع فيهم يوم الدين مهما اقترفوا من إثم وما عليهم إلا أن يتلفظوا بالشهادة في آخر حياتهم...



جاء في بردة البصيري:


وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من لولاه لم تخرج الدنيا من العدمِ

محمد سيد الكونين والثقلين والفريقين من عرب ومن عجمِ

نبينا الآمرُ الناهي فلا أحدٌ أبر في قولِ لا منه ولا نعم

هو الحبيب الذي ترجى شفاعته لكل هولٍ من الأهوال مقتحم

دعا إلى الله فالمستمسكون به مستمسكون بحبلٍ غير منفصم


منزهٌ عن شريكٍ في محاسنه فجوهر الحسن فيه غير منقسم

دع ما ادعثه النصارى في نبيهم واحكم بما شئت مدحاً فيه واحتكم

وانسب إلى ذاته ما شئت من شرف وانسب إلى قدره ماشئت من عظم

فإن فضل رسول الله ليس له حدٌّ فيعرب عنه ناطقٌ بفم

لو ناسبت قدره آياته عظماً أحيا اسمه حين يدعى دارس الرمم


كالزهر في ترفٍ والبدر في شرفٍ والبحر في كرمٍ والدهر في همم

كانه وهو فردٌ من جلالته في عسكر حين تلقاه وفي حشم

كأنما اللؤلؤ المكنون فى صدفٍ من معدني منطق منه ومبتسم

لا طيب يعدل تُرباً ضم أعظمهُ طوبى لمنتشقٍ منه وملتثمِ


جاءت لدعوته الأشجار ساجدة تمشى إليه على ساقٍ بلا قدم

كأنَّما سطرت سطر اًلما كتبت فروعها من بديع الخطِّ في اللقم

مثل الغمامة أنَّى سار سائرة تقيه حر وطيسٍ للهجير حَم

أقسمت بالقمر المنشق إن له من قلبه نسبةً مبرورة القسمِ


لا تنكر الوحي من رؤياه إن له قلباً إذا نامت العينان لم ينم

وذاك حين بلوغٍ من نبوته فليس ينكر فيه حال محتلم

تبارك الله ما وحيٌ بمكتسبٍ ولا نبيٌّ على غيبٍ بمتهم

كم أبرأت وصباً باللمس راحته وأطلقت أرباً من ربقة اللمم


يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حلول الحادث العمم

ولن يضيق رسول الله جاهك بي إذا الكريم تحلَّى باسم منتقم

فإن من جودك الدنيا وضرتها ومن علومك علم اللوح والقلم


ثم الرضا عن أبي بكرٍ وعن عمرٍ وعن عليٍ وعن عثمان ذي الكرم

والآلِ وَالصَّحْبِ ثمَّ التَّابعينَ فهم أهل التقى والنقا والحلم والكرمِ

يا رب بالمصطفى بلغ مقاصدنا واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

واغفر إلهي لكل المسلمين بما يتلوه في المسجد الأقصى وفي الحرم

بجاه من بيته في طيبةٍ حرمٌ واسمُهُ قسمٌ من أعظم القسم


شكرا لك مرة أخرى على هذا الجهاد في سبيل الله بالعلم والقلم.

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 264
اجمالي القراءات : 2,574,821
تعليقات له : 275
تعليقات عليه : 361
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco