الثورة السورية:
من حمص هذه؟

زهير قوطرش في الأربعاء 25 يناير 2012


 

لكل ثورة شرارة ,ولكل شرارة مدينة حاضنة ,وفي كل مدينة حاضنة للثورة شعباً أراد الحياة ,وأراد الحرية ,واراد العدالة .وثورة الشعب السوري البطل في سبيل حريته ليست استثناءً ,بل أصبحت في عرف المحللين السياسين  النموذج الغالي الثمن ...أنطلقت الشرارة من مدينة درعا ,فاستقبلتها معظم المدن السورية ,ليعلن شباب هذه المدن ..الموت ولا المذلة .ولا أدري كيف عميت قلوب المسؤولين في هذا النظام عن طبيعة شعبهم الذي لم يحن رأسه للذل أبداً ...هذا الشعب الذي صبر من أجل القضايا الوطنية ,لكنه أكتشف لعبة المقاومة والصمود الذي دفع هو ثمنها, بينما سادة الفساد قاوموا ومانعوا بسرقة قوت شعبهم.

سوريا ,ينتفض شعبها ,في أغلب المدن والقرى .....لكن مدينة حمص  التي عرف عن شعبها حبه للفكاهة والنكت السياسية ,كانت ومازالت حاضنة للثورة ....يستشهد شبابها ,وهم يضحكون على ضعف النظام ,تحاصر المدينة ,فيحولونها إلى بيت واحد يتقاسم فيها الجميع مازاد من فضل الله.

هنيئاً لكم ياشعب مدينة حمص الغالية ....هنيئاً لشهداء الحرية والوحدة الوطنية ....هنيئاً للشعب السوري بمدينة حمص وثوارها.

أخوتي أهل القرآن أنقل لكم مقالة للأخ عوض سليمان  الذي كتب عن حمص وثوار حمص   ,بمصداقية رائعة .




مَن حمص هذه؟
 

عوض السليمان
 

اعترض أحد طلابي على عنوان هذا المقال قبل إرساله، على أساس استخدامي لـ «من» بدل «ما» فأوضحت له أن حجارة حمص وترابها تستحق السؤال عنها بمن، فما بالك بثوارها وأجنادها.

بالطبع، لا يمكن لأي كاتب منصف أن يقلل من قيمة المدن السورية التي ثارت ضد النظام، أو يبخسها حقها. فمن درعا إلى عامودا، ومن اللاذقية إلى إدلب. ارتقى الشهداء وسالت الدماء، وهتف مئات الآلاف للحرية وللانعتاق من العبودية.

حمص حالة فريدة بمكوناتها، وثورتها، وتعاليها على الجراح، ونهوضها بعد كل غارة. ثقة شعبها بنفسه، وحبه للآخرين، أمر لا يختلف عليه اثنان. إنهم لا يحبون السوريين فقط بل يحبون العرب والمسلمين والإنسانية جمعاء. خلافاتهم معنا شديدة السطحية، ينسونها بابتسامة أو بتلميح لاعتذار. ويصبرون على الأذى. وما أجملهم وهم يواجهون الموت بالنكات والابتسامات.

اندلعت الثورة في درعا، لن ننسى فضلها على أبناء سوريا كلهم، والتقطت حمص شرارتها، وحملت شعلتها. بيد أن حمص لم تطفئ الشعلة بعد. ولن تفعل. في آخر اتصال بيني وبين صديق حمصي، قلت له، لقد أسرفوا في القتل، فماذا تفعلون. ردّ واثقاً، نحن ركبنا سيارة دون «أنارييه»، طبعاً لاحظ الحمصي أنني لم أستوعب الكلمة الأخيرة، فقال لي سياراتنا فيها السرعات إلى الأمام، وليس فيها سرعة إلى الخلف.

لكن منذ أن اندلعت هذه الثورة، دخلت عصابات الأمن وقطعان الشبيحة إلى حمص، وعاثوا فيها فساداً. وقتلوا من قتلوا، واستباحوا الديار والأموال والذرية. أراد النظام أن يزرع الرعب في قلوب أهل المدنية لإيقاف أهلها عن التظاهر. فما زادهم ذلك إلا تصميماً على الخروج.

لا أعتقد أن مدينة في العالم شهدت ما عانته حمص، وما زالت تعانيه، من قمع وتنكيل، ولو نزل ذلك العذاب على جبل لتصدع. لكن القمع زاد حمصَ ثباتاً وإيماناً.

دمرت أحياء حمص على رؤوس ساكنيها، الرستن، وتلبيسة والبياضة وبابا عمرو. ما لاقته غزة من العدو الصهيوني لا يصل نصف ما رأته حمص. ولكن أهلها تمثلوا قوله تعالى «الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل». هذه الآية تؤكد انتصار حمص، إذ جاءت الآية التالية «فانقلبوا بنعمة من الله وفضل». وهذا وعد الله ولن يخلف الباري وعده.

منذ الأيام الأولى للثورة، أعلن أهل حمص ألا مجال للتراجع، ضاربين بعرض الحائط محاولات النظام لخلق الفتنة المذهبية، وقد استخدم النظام الوسائل الممكنة كلها في سبيل إجهاض ثورة حمص، حتى إنه منع عنهم الوقود، والغاز بل الحليب أيضاً، وقصف خزانات المياه في سبيل تعطيش أهلها وتجويعهم. فتقاسم الناس اللقمة، ودافعوا عن بعضهم بالصدور العارية. يخرجون كل يوم ليتظاهروا من جديد في الليل والنهار. وفوق كل ذلك يوزعون اللطائف والطرائف على سوريا والعالم كله.

إنني اليوم لست في صدد الحديث عن النكتة وأثرها ومصدرها. لكنني أعترف كإعلامي وأكاديمي أنني وقفت مذهولاً في أسلوب رد الحماصنة على الدكتور البوطي بسبب وقوفه مع النظام ضد الثورة والثوار، فبينما ذهب الكتاب والمحللون لاستقراء الأسباب وتحليلها والهجوم على الرجل. أرسل شاب حمصي رسالة إلى الشيخ، يقول له فيها، هل يفطر من أكل رصاصة في نهار رمضان. حاولت أن أكتب سابقاً مادة حول هذه الجملة، ولكنها بالفعل تحتاج إلى مراجعة في كتب علم النفس والإعلام، مما دفعني لقراءة هذه الطرفة مراراً والتفكر بكاتبها، والبيئة التي مدته بهذه الفكرة. يكتبون في الشابكة «النت» يا محلا النوم على صوت الدبابة. آخر إبداعاتهم أنهم اعترضوا بشدة على طلاء الدبابات والمدرعات السورية التي تقتل أبناءهم باللون الأزرق، وهو لون فريق الكرامة الحمصي. إذ طالب مشجعو الوثبة الحمصي أيضاً بالعدل وطلاء نصف تلك الآلات باللون الأحمر وهو لون فريقهم.

حدثني أحد الثوار في حمص، أنهم استطاعوا أن يقلبوا حياة الشبيحة جحيماً بوسائل بسيطة، منها أنهم يتفقون على التكبير في الليل بشكل مدروس ومتناوب بطريقة تمنع القتلة من النوم. وقد أفقدوا بهذه الطريقة صواب أولئك المجرمين، لدرجة أن ضابطاً منهم كان يمشي مع جنوده ويصرخ بهم، من غير وعي: تكبير، فيصيح الجند من ورائه: الله أكبر.

في حمص فقط صلى عشرات المسيحيين صلوات التراويح مع المسلمين في المساجد، تحدياً وقهراً للنظام الذي حاول أن يصور نفسه أنه مدافع عن المسيحيين ضد إخوانهم في الوطن. وفي حمص فقط يردّ الحماصنة على قول الأسد، بأن سوريا بخير والأزمة انتهت بالقول الأزمة بخير وسوريا خلصت.

وفي حمص فقط، وهي عاصمة الثورة ورافعة لوائها، يريد الحماصنة أن يسموا بناتهم حوران، وأولادهم حمزة الخطيب تقديراً لفضل درعا. بل يرشحون على صفحاتهم رئيساً لسوريا المستقبل من حوران أو من إدلب أو من اللاذقية، هم سوريا، وكل سوريا جزء من قلوبهم.

قلت سابقاً إن حمص هذه غيرت قواعد علم النفس، وتلاعبت بعلوم الإعلام. وإنه على الباحثين أن يدرسوا حمصَ، شعبها وبيئتها وأثرها في تطور العلوم الاجتماعية. لا أعرف كيف يستطيع النظام السوري أن يقهر حمص، فلم يقهرها هولاكو ولا تيمور لنك، وما روّضها يزيد الثالث، ولا العباس بن الوليد ولا أخوه إبراهيم. الذي يحاول أن يقهر حمص عليه أن يقرأ التاريخ أولاً

اجمالي القراءات 5848

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 25 يناير 2012
[64166]

حمص وحــلب مهد بطولة الفكر والمقاومة..

  اللهم انصر شعب سوريا الحر اللهم انصر أبناء حمص وحلب ودرعا واللاذقية وضواحيهم مثل حوران  وغيرها..


 اللهم انصر الثوار في كل مكان كل من ثار ضد الطغيان وأتباع الشيطان..


 بارك الله فيك استاذ زهير على هذه النفحة الثورية التي وردت بمقالكم..


 فالشعوب  تتعلم من بعضها الثورية والكرامة على أيدي كتابها ومفكريها الثوريين المخلصين الذين ينقلون تجارب المدن العربية الحرة التي تقف حائلا دون اجتياح كلاب المستبدين امثال بشار والهالك القذافي ويلحقه السفاح مبارك وإن شاء الله عبدالله صالح..


 ولا ننسى حلب تلك المدينة التي انجبت لمصر خيرة ثوارها في العصر الحديث وقت الاحتلال الانجليزي لمصر فقد كان سليمان الحلبي طالبا بالأزهر وقام بالنيابة عن طلبة الأزهر بقتل كليبر القائد الانجليزي لقوات بريطانيا بمصر وقتها.. واليوم احفاد سليمان الحلبي  في العلم والثورية من طلبة الأزهر يصلون فجر اليوم 25 يناير 2012م ويخرجون في مظاهرة ثورية لاستكمال ثورة لم تكتمل بعد على أرض الكنانة مصر.


 هذا هو تاريخ المدن السورية والعربية الحرة..


2   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 25 يناير 2012
[64178]

حمص .. عكا

السلام عليكم ورحمة الله أستاذ زهير قوطرش .


ذكرني بعض ما جاء في هذا المقال المؤثر عن حمص  وأهلها البواسل بما قرأنا في  التاريخ عن عكا أيام الحملة الفرنسية واستبسال أهلها وجنودها .


فلقد أثرت فيهم أحداث يافا وما حدث لجنودها على أيدي الفرنسيين بقيادة نابليون بونابرت وذلك أثناء حملته على الشام فبعد أن أمن أفراد حامية يافا على أرواحهم أعدم حاميتها بغدره وخسته .


وهذا بدوره أثر في شدة مقاومة جنود عكا عن مدينتهم ، حيث رأوا أن الموت في حالة الدفاع أشرف من الموت في حالة الاستسلام ،مما أدى إلى فشل نابليون في دخوله عكا بسبب مقاومة أبناؤها وجنودها الأوفياء


لذلك فكل المؤشرات تقول أنه سوف  ينتصر السوريين بإذن الله تعالى ،  بصمودهم وإيمانهم وقوة عزيمتهم على هذا الآسد الظالم الغادر الخائن  .


(حالة فريدة بمكوناتها، وثورتها، وتعاليها على الجراح، ونهوضها بعد كل غارة. ثقة شعبها بنفسه، وحبه للآخرين، أمر لا يختلف عليه اثنان


لكن منذ أن اندلعت هذه الثورة، دخلت عصابات الأمن وقطعان الشبيحة إلى حمص، وعاثوا فيها فساداً. وقتلوا من قتلوا، واستباحوا الديار والأموال والذرية. أراد النظام أن يزرع الرعب في قلوب أهل المدنية لإيقاف أهلها عن التظاهر. فما زادهم ذلك إلا تصميماً على الخروج.


لا أعتقد أن مدينة في العالم شهدت ما عانته حمص، وما زالت تعانيه، من قمع وتنكيل، ولو نزل ذلك العذاب على جبل لتصدع. لكن القمع زاد حمصَ ثباتاً وإيماناً)


3   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 28 يناير 2012
[64233]

هي فعلا تستحق عنوان : من حمص

هذه المدينة الفعمة بالثورة لا تستحق فقط أن نكسر لأجلها قاعدة في اللغة العربية التي تتحدث عن العاقل بمن وعن غير العاقل بما لا فحمص لا تحارب بل من يسكنها ولذلك هي اقرب للمجاز المرسل وعلاقته المحلية لأن الناس التي تحارب مكانها أو تعيش في  حمص فنتحدث عن حمص ونحن نقصد أهل حمص ،  أكرم الله سبحانه أهل حمص وأهل سوريا ،  واعانهم على صد القوة الغاشمة التي تقتل بدون تعقل ،  فهي من تستحق الحديث عنها بما وليس حمص أو الشعب السوري الرائع !


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 3,872,262
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,460
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia