أَنتَ مَوْلاَنَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين:
الولي والمولى

Ezz Eddin Naguib في الأحد 15 يناير 2012


الوَلِيُّ والمَوْلَى

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
بسم الله الرحمن الرحيم

هذان اللفظان القرآنيان مُشتقان من الفعل: وَلَى بمعنى قرب ودنا

وهما بنفس المعنى، أى: الشخص القريب

وجمع وَلِيٌّ هو أولياء، وجمع مَوْلًى هو مَوالٍ

 

والشخص القريب منك قد يكون في نفس منزلتك كالصديق، أو أعلى منك منزلة كالرب أو أقل منك منزلة كالتابع

 

إذا كان الشخص القريب أعلى منزلة فهو:الرَّبُّ أو السَّيِّدُ أو المَالِكُ أو الحَامِى أو النَّصِيرُ أو المُنْعِمُ

If the near one is higher in rank, then he is:master, lord, patron, guardian, protector, custodian, etc

أَنْتَ وَلِيُّنَا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الْغَافِرِينَ - الأعراف 155

[You are our Patron; so forgive us, and have mercy upon us, for You are the Best of Forgivers.]

أَنتَ مَوْلاَنَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِين – البقرة 286

[You are our Protector; so help us against the disbelieving people.]

 

إذا كان الشخص القريب فى المنزلة نفسها فهو:الصَّدِيقُ أو الرَّفِيقُ أو الشَّرِيكُ أو المُحِبُّ أو الجَارُ أو الصِّهْرُ أو القَرِيبُ أو الحَلِيفُ

If the near one is of the same rank, then he is:friend, comrade, partner, relative, ally, etc.

لاَ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِين– آل عمران 28

[Let not the believers take the disbelievers as allies rather than Believers:]

ادْعُوهُمْ لآَبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللهِ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آَبَاءَهُمْ فَإِخوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ– الأحزاب 5

[Call them after their own fathers;that is more just in the sight of Allah. But if you did not know their fathers, then (call them) your brothers in faith, or your comrades.]

 

إذا كان الشخص القريب أدنى منزلة فهو:التَّابِعُ أو أحَدً العِيالِ أو العَبْدُ أو المُعْتَقُ (عَبْدٌ مُحَرَّرٌ)، أو الوَرِيثُ أو المُنْعَمُ عَلَيْهِ

If the near one is lower in rank, then he is:dependent, follower, minion, slave, emancipated slave, vassal, heir, devotee, favourite, etc.

وَإِنَّ الشَّيَاطِينَ لَيُوحُونَ إِلَى أَوْلِيَائِهِمْ لِيُجَادِلُوكُم– الأنعام 121

[But the evil ones ever inspire their followers to dispute with you,]

وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ وَلِيًّا – مريم 5

[Now, I fear (for) my dependants after me: and my wife is barren: so grant me, from Your Own Presence, an heir,]

هذا ما أراه والله أعلم

 

تعليق من صديق

 

من المدهش في القرءان أن نفس الجذر يستخدم استخدام آخر .. من مثل قوله تعالى (ولّى مدبراًولم يعقب) و (ومن يولهم يؤمئذ دبره إلا متحيزا لفئة..الخ) .. وأظن أن هذا الاستخدام عكس ما تقول به ... لكن ما تفضلت به هنا جميل جداُ و يعطى فائدة أيضا لفهم المعنى المقصود وليس فقط للترجمة

 

الرد

ولى – ولَّى – والَى – تولَّى

 

ولى = قرب ودنا

ولَّى = قَرَّب

وَالَى = قَارَبَ

تَوَلَّى = تَقَرَّب

 

وكلها أفعال مُتعدية تحتاج إلى مفعول به

 

ما سبق هو المعنى الأصلي ومنه تحور المعنى كما يلي

 

آ{وَمَن يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِن بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءتْ مَصِيراً} النساء115

نُوله أى نُقرب له بمعنى نُعطيه

ما تولى أى ما قربه إلى نفسه بمعنى ما اختاره أو أعطاه لنفسه أو أحبه

 

وتولى الأمر أى تقلده وقام به ومنه ولى الأمر

 

ولَّى فلانا البلدة أى جعله واليا أى حاكما عليها

 

وتولى فلانا أى قربه بمعنى أحبه وصادقه وحالفه

آ{إِنَّ وَلِيِّـيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ} الأعراف196

 

وتولى كبره أى أخذ على عاتقه تكبير الأمر وإشاعته

آ{إِنَّ الَّذِينَ جَاؤُوا بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِّنكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرّاً لَّكُم بَلْ هُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُم مَّا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ} النور11

 

والى فلانا أى قاربه بمعنى أحبه وحاباه ونصره وصار من أنصاره ومن هنا جاء عهد المُوالاة

 

ولكن عندما نُضيف "عن" ينقلب المعنى إلى العكس

فنحن نقول: رغب فى كذا أى أحبه وأراد أن يكون له

وعندما نقول رغب عن كذا أى لم يُحبه ولم يُرده

 

فـ "تولى عن" أى لم يقترب بمعنى ابتعد وانصرف

آ{فَأَعْرِضْ عَن مَّن تَوَلَّى عَن ذِكْرِنَا وَلَمْ يُرِدْ إِلَّا الْحَيَاةَ الدُّنْيَا} النجم29

 

وكذلك

آ{سَيَقُولُ السُّفَهَاء مِنَ النَّاسِ مَا وَلاَّهُمْ عَن قِبْلَتِهِمُ الَّتِي كَانُواْ عَلَيْهَا قُل لِّلّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ يَهْدِي مَن يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ} البقرة142

آ{فَتَوَلَّى عَنْهُمْ وَقَالَ يَا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُكُمْ رِسَالَةَ رَبِّي وَنَصَحْتُ لَكُمْ وَلَكِن لاَّ تُحِبُّونَ النَّاصِحِينَ} الأعراف79

 

 

وكذلك فالإنسان يُولى وجهه لمن يُريد أن يقترب منه

أما إذا "ولاه دبره" فينقلب المعنى ويصير ابتعد عنه أو فر منه وهرب

آ{وَمَن يُوَلِّهِمْ يَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلاَّ مُتَحَرِّفاً لِّقِتَالٍ أَوْ مُتَحَيِّزاً إِلَى فِئَةٍ فَقَدْ بَاء بِغَضَبٍ مِّنَ اللّهِ وَمَأْوَاهُ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ} الأنفال16

آ{لَن يَضُرُّوكُمْ إِلاَّ أَذًى وَإِن يُقَاتِلُوكُمْ يُوَلُّوكُمُ الأَدُبَارَ ثُمَّ لاَ يُنصَرُونَ} آل عمران111

 

ولما استقر المعنى نجد تولى وحدها بدون مفعول أى فعل لازم بمعنى تقرب من لا شىء فأفاد عكس المعنى الأصلى بمعنى الابتعاد والانصراف، أى انها اختصار لتولى عن شىء ما سبق ذكره

آ{وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ{204} وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ{205}البقرة

فهنا تولى بدون مفعول اختصار لتولى عنك بمعنى انصرف عن الرسول

 

آ{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ أُوْتُواْ نَصِيباً مِّنَ الْكِتَابِ يُدْعَوْنَ إِلَى كِتَابِ اللّهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِّنْهُمْ وَهُم مُّعْرِضُونَ} آل عمران23

وهنا تولى بدون مفعول للاختصار، وتعنى تولى عن كتاب الله، أى ابتعد عنه وهجره

 

هذا ما أراه
والله أعلم

اجمالي القراءات 9075

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (13)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 15 يناير 2012
[63945]

تحفظ على كلمة فى جملة .

دكتورنا الكبير - اكرمك الله . لى تحفظ على جزء من هذه الجملة التى وردت فى أعلى المقالة (والشخص القريب منك قد يكون في نفس منزلتك كالصديق، أو أعلى منك منزلة كالرب أو أقل منك منزلة كالتابع)


فلقد فهمتها على أنها (كرب البيت أورب العمل ) ولكنى وجدت حضرتك تستشهد بالآيتين الكريمتين فى سورتى الأعراف 155 ،والبقرة 286 وهما تفيدان أن الولى هو رب العالمين جل جلاله . .. وإعتراضى هنا على سحب كلمة (الشخص على رب العزة ) وهذا ما لا يجوز فى حقه سبحانه وتعالى ،طبقا للقرآن الكريم .. وأعتقد أنها خطأ مطبعى .... وهذه وجهة نظرى .والله أعلم ...


وشكرا لسيادتكم .


2   تعليق بواسطة   رياض على زهرة     في   الأحد 15 يناير 2012
[63946]

{ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا }

نشكرك أستاذي الكريم الدكتور Ezz Eddin Naguib على هذا البحث الرائع

وأريد أن تزيدنا بياناً لطفاً منكم لا أمراً في ذات السياق الذي جاء به بحثكم القيم هذا حول قوله تعالى :

{ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لَا مَوْلَى لَهُمْ } محمد11

فما هو تفسيركم لقوله تعالى بما يخص المؤمنين :

{ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ مَوْلَى }

وفي ذات الآية ينفيها عن الكافرين :

{ لَا مَوْلَى لَهُمْ }

مع أن الله عز وجل هو إله المؤمنين والكافرين ..؟؟

وشكراً لكم سلفاً


@@@@@@@@@


3   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الجمعة 20 يناير 2012
[64051]

أخي الكريم الدكتور عثمان



ألم يُشر الله إلى ذاته الكريمة بكلمة نفس؟

آ{وَإِذْ قَالَ اللّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَـهَيْنِ مِن دُونِ اللهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلاَ أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنتَ عَلاَّمُ الْغُيُوبِ} المائدة116

ويقول سبحانه أيضا:{وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي} طه41

وقال سبحانه تعالى:

آ{يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَراً وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَداً بَعِيداً وَيُحَذِّرُكُمُ اللهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ}آل عمران30


وأليست النفس هي الذات أو الشخص؟

ولو قرأت جميع الآيات التي وردت بها كلمة نفس واستبدلتها بكلمة "ذات" أو "شخص" فستجد أن المعنى لا يتغير.

فالنفس الأعلى من نفس الإنسان عموما أليست هي الرب بصفاته الحُسنى المُختلفة؟


وكذلك ألم يُشر الله إلى نفسه بلفظ "شيء" بمعنى "موجود"؟

آ {قُلْ أَيُّ شَيْءٍ أَكْبَرُ شَهَادةً قُلِ اللّهِ شَهِيدٌ بِيْنِي وَبَيْنَكُمْ وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآنُ لأُنذِرَكُم بِهِ وَمَن بَلَغَ أَئِنَّكُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللّهِ آلِهَةً أُخْرَى قُل لاَّ أَشْهَدُ قُلْ إِنَّمَا هُوَ إِلَـهٌ وَاحِدٌ وَإِنَّنِي بَرِيءٌ مِّمَّا تُشْرِكُونَ }الأنعام19

ولك أن تستبدل "شخص" بـ "نفس" أو "ذات" كما تشاء


مع أطيب أمنياتي لشخصك الكريم




4   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الجمعة 20 يناير 2012
[64052]

أخي الكريم الأستاذ رياض



أشكرك على تعليقك الكريم

يقول تعالى: {ذَلِكَ بِأَنَّ الله مَوْلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَأَنَّ الْكَافِرِينَ لا مَوْلَى لَهُمْ }محمد11

ألم يُعطنا سُبحانه حُرية الإيمان أو الكُفر؟

فمن آمن فقد اتخذ الله سبحانه وليا أي ربا

ومن كفر فقد رفض أن يتخذ الله وليا أي ربا له


ولذلك فالذين آمنوا لهم مولى هو سبحانه يلجئون إليه في الدنيا فينصرهم ويُدخلهم جناته في الآخرة


أما الكفار فيعبدون آلهتهم وهي مخلوقة لا قُدرة لها ولا تستجيب لمن يدعوها، وبذلك فليس لهم مولى ينصرهم في الدنيا أو في الآخرة، بل سيُحشرون مع من عبدوهم في جهنم


آ {وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ مَا لَمْ يُنَزِّلْ بِهِ سُلْطَاناً وَمَا لَيْسَ لَهُم بِهِ عِلْمٌ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِن نَّصِيرٍ }الحج71

آ {وَيَوْمَ يَحْشُرُهُمْ وَمَا يَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَقُولُ أَأَنتُمْ أَضْلَلْتُمْ عِبَادِي هَؤُلاء أَمْ هُمْ ضَلُّوا السَّبِيلَ }الفرقان17

آ {أَيُشْرِكُونَ مَا لاَ يَخْلُقُ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ }الأعراف191

آ {وَيَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللهِ مَا لاَ يَمْلِكُ لَهُمْ رِزْقاً مِّنَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ شَيْئاً وَلاَ يَسْتَطِيعُونَ }النحل73

آ {لَهُ دَعْوَةُ الْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لاَ يَسْتَجِيبُونَ لَهُم بِشَيْءٍ إِلاَّ كَبَاسِطِ كَفَّيْهِ إِلَى الْمَاء لِيَبْلُغَ فَاهُ وَمَا هُوَ بِبَالِغِهِ وَمَا دُعَاء الْكَافِرِينَ إِلاَّ فِي ضَلاَلٍ }الرعد14


مع أطيب الأمنيات




5   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 20 يناير 2012
[64059]

ولله الأسماء الحسنى .

شكرا دكتور نا الكبير .على ردكم  على التعقيب ،وإسمح لى بالقول ،أنى مؤمن تماما بما جاء من آيات كريمات فى تعقيبك الكريم ،ولكن أعتقد أنه لقصور اللغة العربية ،ولحكمة يعلمها الله فهناك ألفاظ  وصفات إستخدمها القرآن الكريم تارة للحديث عن الله جل جلاله ،وتارة عن أحد من خلقه ، ومنها (النفس ) كما تفضلت حضرتك وإستشهدت .ولكن أعتقد أن جُل الخلاف بين القرآنيين والتراثيين يكمن فى فهم المُصطلحات ،وكيفية النظر إليه ، فالقرآنيون يفهمون معنى المُصطلح من خلال القرآن نفسه ،ويسيرون دُبره ووراءه ، ويستخدمون فى حديثهم عن الله المُصطلحات التى وردت عنه سبحانه فى القرآن الكريم فقط ،ولا يستخدمون غيرها فى الحديث عنه سبحانه ، مع إيمانهم العميق والعظيم بالفارق بين مدلول المفهومين حين يُقال عن وصف لصفة من صفات المولى عزّوجل ،وحين يقال عن أحد من خلقه . ومن هنا فليس من هذه المُصطلحات إشتراك مُصطلح (شخص ) لكى نصف به (المولى عزّوجل ) ،ونصف به خلق منخلقه . فهومقصور على خلقه . ..... ومعذرة دكتورنا الكبير فأنا عندى حساسية مُفرطة فى إستخدام المُصطلحات وإستخدامها فى الحديث عن (الخالق جل جلاله ) .متأسيا بقوله تعالى .


(ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في اسمائه سيجزون ما كانوا يعملون )


6   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 21 يناير 2012
[64077]

لفظة (شئ) تصف لفظة ( شهادة) .. والله أعلم

الدكتور / عز الدين السلام عليكم ورحمة الله ... مقال طيب ويزيد طيبه آيات القرآن العظيم في جميع جوانبه.. وبارك الله فيك ..ولقد قرات تعليقكم وردكم على تعقيب الدكتور عثمان.. وأعتقد ان لفظة شئ تعني كل ما خلقه الله تعالى.. فهو المُشَيِّئ  ..


اما لفظة.. شئ.. في قوله تعالى  ( قل أي شئ أكبر شهادة .. قل الله شهيد بيني وبينكم..) اعتقد والله أعلم أن لفظة شئ هى  وصف وتوضيح للشهادة التي يأمر الله تعالى بها الرسول ان يقولها لقومه.. وليست  لفظة شئ معبرة عن الذات الإلهية ووصفا لها.. وتعالى الله علوا كبيرا عن ان يكون شيئاً..فهو الذي يخلق الأشياء..


هذا من باب  النقاش والتفاعل مع ما جاء بمقالكم الكريم والسلام عليكم ورحمة الله.


7   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   السبت 21 يناير 2012
[64080]

أخي محمد عبد الرحمن بارك الله فيك

وجهة نظر مُحترمة وأجدني إميل إلى رأيك

شكرا لك


8   تعليق بواسطة   رياض على زهرة     في   الإثنين 23 يناير 2012
[64128]

ماهي صيغة الجواب الكاملة حتى يصبح ( أَكْثَرُهُمْ ... يَعْلَمُونَ )

ألف تحية ومحبة وتقدير للأخ الدكتور عز الدين نجيب المحترم

وكل التحية والتقدير إلى هذا الصرح الثقافي المبارك إدارة ومشرفين وكتاب كرام وزوار أفاضل ..!!

فقد أتاح لنا التلاقي ومن بعد ذلك تلاقح الأفكار لنصل معاً و بعونه تعالى إلى أفضل السبل لكي نتشارك معاً في طرح كلاً منا ما لديه ويراه من و جهة نظره صواباً ونترك الهداية لله عز وجل لمن شاء الهداية وبحث عنها بجد واجتهاد وصدق مع النفس وبصدق مع الله سبحانه وتعالى ..!!

فلو كان القرآن الكريم قد فُسر من قبل رسول الله ( صلعم ) لقُيد ضمن ذاك التفسير منذ ذاك الزمان ولقُيد خلق الله في أسطر و كلمات وأحرف معدودة هدر دم من زاد أو أنقص منها حرف واحد ..؟؟

وتعقيبي فقط على جزئية وردت في تعقيبكم تحتاج إلى مزيد من الجهد المشترك بيننا كي نسلط عليها الضوء أكثر لنستفيد جميعاً والله الموفق ..؟؟

لقد أوردتم في تعقيبكم التالي :




<< فمن آمن فقد اتخذ الله سبحانه وليا أي ربا >>


<< ومن كفر فقد رفض أن يتخذ الله وليا أي ربا له >>

<< أما الكفار فيعبدون آلهتهم وهي مخلوقة لا قُدرة لها ولا تستجيب لمن يدعوها، وبذلك فليس لهم مولى ينصرهم في الدنيا أو في الآخرة، بل سيُحشرون مع من عبدوهم في جهنم >>




والتوضيح الذي أردته هو أن ليس هناك مخلوق لله عز وجل إلا ويسجد لله طوعاً أو كرهاً لقوله سبحانه :

{وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَظِلالُهُم بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ }الرعد15

ولكن اللبث الذي وقع به الأقوام جيل بعد جيل هو الخيار الذي تركه الله لهم في كيفية تنفيذهم هذه العبادة والسجود لله عز وجل .

فحتى عبدت الأصنام لم تكن تعبدها على أنها هي الله الخالق الذي يستحق العبادة ... ولكن لأنها هي السبيل المؤدي الى التقرب من الله عز وجل الذين هم يجهلون سلوكه كما آمر و واضح وأبان عبر رسله وأنبياءه وكتبه السماوية ..؟؟

وقد وضح ذلك بقوله سبحانه وتعالى :

{أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ وَالَّذِينَ اتَّخَذُوا مِن دُونِهِ أَوْلِيَاء مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ }الزمر3

وكذلك تم توثيق هذا الضياع للأكثرية من عباده بقوله تعالى :

{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }لقمان25

السؤال الإلهي هو :




{وَلَئِن سَأَلْتَهُم مَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ }




جوابهم :




{ لَيَقُولُنَّ اللَّهُ }




التعقيب الإلهي على هذا الجواب أنه كان  منقوص وغير كامل :

{ قُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ }

أي أن أكثريتهم لم يصلوا إلى مرتبة أن يكون الله وليهم ومولاهم ..؟؟

وسؤالي الذي يجب علينا أن نتعاون عليه جميعاً هو :

ما هو الجواب المثالي الذي يجب أن يكون من قبلهم

غير ما أجابوا به ... { لَيَقُولُنَّ اللَّهُ } ..؟؟

لكي تصبح النسبة ( أَكْثَرُهُمْ ... يَعْلَمُونَ ) .

والسلام

رياض علي زهرة


@@@@@@@@@@@@


 


9   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الثلاثاء 24 يناير 2012
[64136]

الله وحده لا شريك له

أخي الكريم رياض

سلام عليكم ورحمة اله وبركاته

لعلك لاحظت أنني قلت في تعليقي: <<أما الكفار فيعبدون آلهتهم وهي مخلوقة لا قُدرة لها ولا تستجيب لمن يدعوها، وبذلك فليس لهم مولى ينصرهم في الدنيا أو في الآخرة، بل سيُحشرون مع من عبدوهم في جهنم>>

فقد قلت يعبدون أي يُطيعون فأشركوا بالله ما لم يُنزل به سلطانا

فقد: {اتَّخَذُواْ أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُواْ إِلاَّ لِيَعْبُدُواْ إِلَـهاً وَاحِداً لاَّ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ} التوبة31

وبذلك فقد اتخذوهم أربابا وأولياء من دون الله

أما لو أدركوا أنه لا إله إلاالله لما فعلوا هذا

ولكانت إجابتهم كاملة




10   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 25 يناير 2012
[64167]

الاخ الفاضل د عزالدين بعض من كلامك خوفني

الاخ الفاضل د عزالدين بعض من كلامك خوفني


طاب يومك


مما جاء في مقالتك عن القريب :


هذان اللفظان القرآنيان مُشتقان من الفعل: وَلَى بمعنى قرب ودنا


وهما بنفس المعنى، أى: الشخص القريب


وجمع وَلِيٌّ هو أولياء،


إذا كان الشخص القريب فى المنزلة نفسها فهو:الصَّدِيقُ أو الرَّفِيقُ أو الشَّرِيكُ أو المُحِبُّ أو الجَارُ أو الصِّهْرُ أو القَرِيبُ أو الحَلِيفُ


If the near one is of the same rank, then he is:friend, comrade, partner, relative, ally, etc.


لاَ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِين– آل عمران 28


[Let not the believers take the disbelievers as allies rather than Believers:]


اذن الولي وجمعه اولياء هو الشخص القريب . واذا كان هذا القريب في المنزلة نفسها فهو:الصَّدِيقُ أو الرَّفِيقُ أو الشَّرِيكُ أو المُحِبُّ أو الجَارُ أو الصِّهْرُ أو القَرِيبُ أو الحَلِيفُ .


طيب يا اخ عزالدين ولو طبقنا ما تفضلت به على الاية التي طبقت عليها تعريفك :


لاَ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِين– آل عمران 28


لاَ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ ( يعني المسلمون ) الْكَافِرِينَ (يعني الغير المسلمين في العالم كله ) أَوْلِيَاءَ (:الصَّدِيقُ أو الرَّفِيقُ أو الشَّرِيكُ أو المُحِبُّ أو الجَارُ أو الصِّهْرُ أو القَرِيبُ أو الحَلِيفُ . ) مِن دُونِ الْمُؤْمِنِين– آل عمران 28


وهذا ما خوفني فهل يعني هذا ان الشخص المسلم وحسب ما تفضلت به انه لا يجوز له ان يتخذ غير المسلم بكل ما جاء في تفسيرك (:الصَّدِيقُ أو الرَّفِيقُ أو الشَّرِيكُ أو المُحِبُّ أو الجَارُ أو الصِّهْرُ أو القَرِيبُ أو الحَلِيفُ ). فهل هذا هو ما قصدته حضرتك ام انا مخطئة ارجو ان تصحح لي لو كنت كذلك.

الاخ الفاضل في الانجيل وردت كلمة القريب كثيرا جدا وتعني كل شخص واي شخص يتواجد بقربك في اي مكان ولم يستثني احدا وهناك اية من الانجيل ذكرها الاخ ربيعي في احد تعقيباته سانقلها هنا ( وصية السيد المسيح :


((... الوصية الأولى هي: اسمع يا إسرائيل، الرب إلهنا هو الرب الأحد، فأحب الرب إلهك بكل قلبك، وكل نفسك، وكل فكرك، وكل قدرتك، والوصية الثانية: أحب قريبك مثلما تحب نفسك، وما من وصية أعظم من هاتين الوصيتين.))[إنجيل مرقس12].


المسيحي مجبر ا ن يحب قريبه ايا من كان

اكتب بصعوبة لاني اكتب من لوحة مفاتيح عربية فعذرا للاخطاء المطبعية

دمت بالف خير

امل


11   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأربعاء 25 يناير 2012
[64174]

الأخت الكريمة أمل

لا تُؤخذ آيات القرآن بمعزل عن آيات القرآن الأخرى

وإذا وجدنا أن هناك تضاربا بين الآيات فهذا يعني أننا لم نتدبرها جيدا وعلينا إعادة تدبرها حتى تنسجم كلها مع بعضها البعض

وفي كل موضوع نجد آيات مُحكمات تُوضح الموضوع

والآيات الرئيسية في فهم القرآن هي: {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ} آل عمران7

و {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً} النساء82



وفي موضوع الولاء نجد أن الآيات الحاكمة لهذا الموضوع هي:

آ {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ }البقرة190

و {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ} الممتحنة8

و {إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ} الممتحنة9



والآية التي خوَّفت سيادتك إنما هي في سياق الحرب والتي لا تكون في القرآن إلا بسبب اعتداء آخرين أولا علينا فعلينا عدم تولي من نحن في حرب معهم



ولكن في غير وقت الحرب فلا ينهانا الله أن نبر المُسالمين ونُقسط إليهم مهما كان دينهم



ولكن من في قلوبهم زيغ يأخذون الآيات مُقتطعة من سياقها من أجل إثارة الفتنة ولأجل أن يُفسروها على هواهم من أجل أغراضهم الخاصة



راجعي مقالتي: المصريون مُواطنون مهما كان دينهم




12   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأحد 29 يناير 2012
[64249]


الاخ الفاضل الدكتور عزالدين نجيب اشكرك

اولا طاب يومك


ولادخل بالموضوع


اخي الكريم لو لم اعرف اعتدالك مع الاخرين ما كان خوفني ما كتبته حضرتك وانا لم اسال الا عن بعض ما جاء في مقالتك و هو عن علاقة المسلم بالكافر(الغير المسلم )

وحتى اكون صريحة معك فلم يصلني جوابك وهذا طبيعي جدا وقد يكون القصور عندي لاني لا اعرف ما يسبق وما يلي الاية المذكورة


لاَ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِن دُونِ الْمُؤْمِنِين– آل عمران 28

اخي الفاضل تقول هذا في زمن الحرب وانا معك لانه لا يوجد انسان في العالم وفي زمن الحرب يتخذ من العدو حليف والا اعتبر خائنا وجاسوسا يعني هذا ماشي في سياسة وعقائد كل الناس في العالم

وما لم يصلني عن الصفات الاخرى التي ذكرتها  ( الصَّدِيقُ أو الرَّفِيقُ أو الشَّرِيكُ أو المُحِبُّ أو الجَارُ أو الصِّهْرُ أو القَرِيبُ أو الحَلِيفُ  )والتي لا تنطبق في حالة الحرب بل في العلاقات العادية اليومية بين الناس

شكرا مرة ثانية لاجابتك على سؤالي ولو كما ذكرت لم تصلني

الصراحة راحة اليس كذلك  ( :

دمت بالف خير

امل

ااعتذرللاخطاء المطبعية


13   تعليق بواسطة   Ezz Eddin Naguib     في   الأحد 29 يناير 2012
[64251]

الأخت الكريمة أمل

نختار المعنى المُناسب لسياق الآية من المعاني التي ذكرتها



والله أباح لنا الزواج من مُؤمنات أهل الكتاب

وأباح لنا أن نُشاركهم طعامهم

آ {الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَن يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ }المائدة5

وأمرنا أن نبر المُسالمين منهم ونُقسط إليهم

أليس في هذا حُب ومودة؟


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2009-06-24
مقالات منشورة : 87
اجمالي القراءات : 2,023,171
تعليقات له : 355
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt