نشأة الجيش المصري في عصر ما قبل التاريخ:
عسكرة العقل والوجدان المصري

محمد عبدالرحمن محمد في الخميس 15 ديسمبر 2011


 

    لقد حبت الطبيعة أرض مصر حدودا طبيعية جعلتها في الأزمان الغابرة منعزلة عن العالم الذي يحيط بها مما جعل إغارة جيرانها عليها من أشق الأمور وأصعبها، فقد كانت صحراء لوبيا (ليبيا)  سدا منيعاً لكل غارة من جهة الحدود الغربية، على حين ان سواحل مصر الشمالية لم تعرضها لأي خطر، إذ في ذلك العهد من تاريخها، لم يكن لها أعداء لهم أساطيل تمخر عباب البحر،  يخشى من غاراتها،  أما الأقوام الذين يقطنون وراء حدودها الشرقية والجنوبية فإنهم كانوا أقل من مصر ثقافة ومدنية، فكان خطرهم على تهديد سلامتها شئ لا يحسب له حساب.

 من أجل ذلك بقيت بلاد مصر فترة طويلة من الزمن هادئة مطمئنة في عقر دارها، مما جعل أهلها بطبيعة الحال يشتغلون بالزراعة، وسيظلون كذلك طوال حياتهم ، وأهم عمل لهم فلاحة الأرض واستثمارها.

 على  أن كل ذلك لايعني أن المصري القديم  لم يكن بالرجل المحارب عند الحاجة،  إذ برهنت الأحوال على أن الجندي المصري في ساحة المعارك والوغى يعد من أحسن جنود العالم وأشجعها وأكثرها صبراً ، فقد جاء على مصر فترة من الزمن في تاريخها كانت هى سيدة ممالك العالم المتمدن، وذلك بقوة جيوشها وانتصاراتهم العظيمة التي وضعتهم   في قمة أمم الشرق ردحا من الزمن  غير قصير.

  عصر ما قبل التاريخ

 ورغم ما ذكر فإني لاأقصد  أن مصر كانت معفاة من الحروب الداخلية والخارجية منذ ما قبل الأسرات، لأن ذلك ينافي طبيعة البشر وسنن الرقي، فقد عثر على ألواح من عصر ما قبل التاريخ يستدل منها على قيام حروب بين المصريين وبدو الصحراء وأهل بلاد النوبة. وكانت تدل الأثار الأولى على قيام حروب مستمرة بين سكان مصر أنفسهم، وبخاصة بين الوجه القبلي والوجه البحري، وبقى النزاع قائما إلى  أن وُحِّدتْ الأرضان في عهد الفرعون أو القائد العسكري مينا على قول معظم المؤرخين، وكانت تلك هى:

 الحروب الأولى:

 التي خاضها المصريين فكانت بين بعضهم البعض.. وهذا ثابت تاريخياً.

 كما أن هناك من الوثائق القليلة التي تلقي الضوءعلى اشتباك المصريين مع الأسيويين في حروب، وكذلك على قيام حرب بين مصر العليا ومصر السفلى، ولا أدل على ذلك من المناظر التي نشاهدها على لوحة الملك "نعرمر" وكذلك على رأس دبوس الملك "العقرب"  فعلى هذين الأثرين نجد مناظر  تدل على اشتباك المصريين معاً في قتال عنيف.

الحرب بين الوجه القبلي والبحري:

 وكذلك اشتراك الأسيويين مع أحد الخصمين لمساعدته. يضاف إلى ذلك أنه عثر على  رأس دبوس ممثلة عليها حملة قام بها ملك الكاب " نخن "  (الوجه القبلي) ،  وتعد من الحملات الهامة جدا ضد بلاد الدلتا، فقد حُطمت الكتائب المصرية التي جمعها ملك الوجه البحري لصد هذا الهجوم، وكذلك قضت الحملة  على جيش أنصار ملك الدلتا من الأسيويين جيرانه وحلفائه، وقد عثر في "نخن" (هراكنبوليس)   على نقوش ملونة يرجع عهدها إلى عصر ما قبل الأسرات وهى موجودة الآن في المتحف المصري، يشاهد عليها بعض المحاربين القدماء وهم في ساحات القتال وتدل كيفية تسليحهم دلالة واضحة على تقدمهم في فنون الحرب مما يشعر بوجود جيش في البلاد.

إذ نجد أن المحارب كان مسلحاً بحربة في نهايتها قطعة من الظران الحاد المدبب، أو من العاج وكان يحمي الجندي سهم زرد ودرع مصنوع من جلد الفهد.

 كما تدل المعلومات التي اكتشفها الأثري الدكتور أحمد فخري والدكتور سليم حسن إلى أن بلاد القطر المصري كانت مقسمة إلى مقاطعات تكاد تكون كل واحدة منها مستقلة في حكم ذاتي .

 حتى وحد "مينا" القطرين  وبقى هذا النظام شائعاً في عهد الأسرتين الأوليين حتى قضى عليه آخر ملوك الأسرة الثانية تدريجاً وكان الفضل في القضاء على هذا النظام يرجع إلى الملك أو الفرعون كما هو معروف في التاريخ (خع سخموي)  ومنذ ذلك العهد أصبحت كل المقاطعات المصرية في يد الملك.

  ولهذا بدأ يكون للبلاد جيشا ثابتا منظماً  منذ أوئل الأسرة الثالثة ، وليس هناك ما يثبت أنه كان هناك جيش موحد لكل البلاد قبل عهد "زوسر"  وذلك لقلة المصادر.

   ومما لا نزاع فيه  أنه كان لملك  الدلتا جيش، وكذلك كان لملك مصر العليا جيش، ولكن يغلب على الظن أن جنود كل جيش لم يكونوا خاضعين للملك. بل كانوا يجندون من المقاطعات، التي كانت مقسمة إليها البلاد في هذا العصر، وكان يقود جند كل مقاطعة حاكمها لمساعدة مليكه وقت الحرب.

 الأسرة الثالثة: "زوسر يؤسس جيشاً نظامياً لحماية البلاد..!

ولما تولى زوسر حكم البلاد، ووطد السلطة الاداريةفي يده كان لابد له من جيش نظامي قائم في البلادليمكنه من القبص على على ناصية الحال في داخل البلاد وخارجها، ولقد عثر على نقوش تدل على أن في عصره ثبت وجود  مصلحة خاصة لإدارة شئون الجيش،

 وكان اهم ما عنى به هو حماية البلاد من الغارات الأجنبية ، التي كانت تجتاح البلاد من أطرافها، وبخاصة أهل البدو, ولذلك قسم حدود البلاد إلى مناطق أطلق عليها اسم (أبواب المملكة) وجعل في كل منها حامية، وهذا التسمية تنم عما يقصد بها أنها كانت المواطن التي يمكن أن ينفذ منها العدو إلى داخل القطر.

وقد نصب وعين على كل من هذه المناطق حاكم خاص بلقب (مرشد الأرض) "سشم تا" وقد كان لهؤلاء الحكام العسكريين الكلمة العليا على حكام المقاطعات المدنيين..!! وكان في يدهم إدارة الشرطة كل في منطقته، ولذلك كانوا مسئولين عن النظام والأمن في هذه المناطق التي لا يمكن للبلاد أن تعيش في أمان إلا في ظلها.

وهكذا عرفت مصر الحكم العسكري بجيش نظامي بيده كل السلطات في عهد زوسر أشهر ملوك الأسرة الثالثة .. وباني الهرم المدرج الشهير بمنطقة سقارة.. والمعروف باسم (هرم زوسر المدرج)

وإلى لقاء في  جزء آخر .

اجمالي القراءات 8998

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الجمعة 16 ديسمبر 2011
[63107]

هل نفهم من المقال أن التجنيد لم يكن إجباريا في القدم

السلام عليكم ورحمة الله أستاذ/ محمود مرسي مقال مختصر  عن نشأة الجندية والعسكر منذ ايام الفراعين فياحبذا لو أطلت بعض الشيء وأسهبت عن فترة نشأة  الجندية لأنها معلومات  لم يتعرص لها كثيرون  .


فمن خلال المقال فهمت  أن التجنيد لم يكن إجباريا في القدم بل كان إختباريا فهل ما فهمته صحيح ، ومن هو أول من جعل التجنييد إلزاميا وقضى بذلك على حرية اختيار المجندين في قبول أو رفض التجنيد .


وهل كانت للجند وقتها رواتب أم لا كحال المجندين  المصريين الذين يتقاضون رواتب رمزية لا تكفي مصاريفهم الشخصية .


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 16 ديسمبر 2011
[63114]

نقوش " ونـي " تجيب على تساؤل الأستاذ / فتحي مرزوق..!


 الأستاذ العزيز / فتحي مرزوق لا اوحش الله  منك.. وقد افتقدناك في الفترة الماضية .. لعلك كنت بخير أو على سفر .. عموما عود حميد...
كما ان سؤالك الطيب يثري المقال .. والاجابة عن سؤالك الذي يثير مسألة الجنيد الاجباري او الالزامي بالجيش المصري في عصوره الفرعونية الأولى.. اقول لك.. الآتي :
 ان نقوش "وني" عند وصفه كيفية تجمع الجيش الملكي أن حكام المقاطعات المصرية وقتها والمراكز كانوا ياتون بالعساكر المجندين من الحصون والمدن التي كانوا يحكمونها.. 
 فحتى الأسرة السادسة في عهد الفرعون "بيبي الثاني" كان حكام تلك المقاطعات مكلفين بفحص الجنود وتسجيل أسمائهم.غير اننا لا يمكننا ان نقرر مع ذلك انه كان في قبضة ايديهم قيادة هؤلاء الجنود كما كان الحال في اوائل عهد الأسرة السادسة، والواقع اننا لم نعد نجد في ختام اٍلاسرة السادسة  لقب (القائد العام) "إمرامشو"،
إذا سيستولي على القيادة الحربية في هذا العهد حكام المقاطعات الذين اصبحوا أمراء اقطاعات، على ان هذه السلطة نفسها لم يبلها هؤلاء إلا بسبب الامتيازات التي كانوا يتمتعون بها. بوصفهم حكامام ملكيين.
 ومن هذه الامتيازات ان يجندوا الجنود في مقاطعتهم بمحض إرادتهم لخدمة مليكهم او لتنفيذ مآربهم.

3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 16 ديسمبر 2011
[63117]

" تيودور " الصقلي يجيب على الجزء الثاني من سؤال الأستاذ / فتحي مرزوق

 أما بخصوص الجزء الثاني من سؤالك أستاذ / فتحي مرزوق .. فالمؤرخ تيودور الصقلي يجب عليه في قوله ( كان الجنود الميسورون يؤجرون نصيبهم من الأطيان باجر معتدل مما كان يزيد في دخلهم الذي ورثوه عن آبائهم" فكان الفلاحون يقضون حياتهم في زراعة الأرض التي استاجروها  بأجور معتدلة من الملك او من الكهنة أو من " الجنود المحاربين"


إلى هنا ينتهي كلام تيودور الصقلي..


 وهكذا اخي العزيز / فتحي مرزوق .. نجد ان التجنيد لم يكن غجباريا في تلك الفترة العظيمة من تاريخ الامبراطورية المصرية الفرعونية الكبيرة..


 كذلك كان الجنود يعيشون بمرتبات كبيرة تجعلهم من الميسورين.. ولا تلجئهم غلى سرقة ثروات مصر وقتها ولا خيرات اهلها المزارعين..


 هكذا تكون الجندية القوية التي تعز من شان مصر .. وليس الجوع الذي يعانيه الجنود والإذلال والمهانة في الجيش المصري منذ انقلاب يوليو 1952م العسكري. وحتى الانقلاب العسكري الثاني في 28 يناير 2011م .


شكرا لك وغلى لقاء


4   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   السبت 17 ديسمبر 2011
[63132]

هل البداية كانت مع مينا موحد القطرين

الاستاذ / محمود مرسي هل بداية المشكلة كانت عندما وحد الملك مينا القطرين .


وأعنى بالمشكلة بداية توحيد أقطار مصر وحكمها من قبل ملك واحد ولا يسمح إلا بديانة واحدة ومعبود واحد ؟.


فهل كانت هذه تعد من الحسنات أم سيئات الملك مينا لما ترتب عليه من قمع للحريات ؟؟.


5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 18 ديسمبر 2011
[63165]

الفرعون مينا حاكم وقائد عسكري مستبد ..فرض على أقاليم مصر عقيدته الدينية والعسكرية.!

 شكرا جزيلا لكِ اختنا الفاضلة.. / مرفت عبدالله  على مطالعة المقال .. والمشاركة بتعقيب مختصر مفيد يثري المقال .. لأن فيه تساؤل .. جد مهم وخطير..


 فمن المعروف في مختلف العصور القديمة والحديثة..أن الحاكم القوي  المستبد.. انه يفرض على محكوميه من الأقاليم عقيدته الدينية والعسكرية وخصوصاً في العصور الفرعونية المختلفة..وقد فيه هذا المحظور الخطير كثير من فراعين مصر..


كان منهم الفرعون مينا الذي وحد القطرين قطر  مصر العليا .. وقطر  الدلتا.. وهذا كان على حساب استقلال الحريات والاستقلال الاقتصادي.. وكذلك حرية الاعتقاد والتعبد .. لأن المستبد بزادا قوة باستعباد الجماهير الكبيرة فهم عنده عبيد واجراء يزرعون لهم أرض مملكته .. ويجندهم اجباريا حتى يكون لديه جيش قوي يحقق به جنون كبرائاته وامبراطورية اسرته التي سوف تعتلي ظهور الشعب المستبعد..


 كما ان هناك مثال ضارخ .. على الاضطهاد الديني  في تلك العصور السحيقة...


 آخنآتون ذلك المصري الفرعون االمتدين الذي ألزم المصريين بعبادة إلى واحد هو (قرص الشمس) آتون .. ومنعمهم من ممارسة عبادتهم الخاصة بكل إقليم..


 ولذلك قامت عليه ثورة عارمة من جانب  كهنة جميع المعابد المصرية في مصر العليا والسلفى(الدلتا) وكان في ذلك مصرعه ومقتله..


هى سيرة ذلتية متشابهة لكل الحاكم العسكريين المستبدين.. في مصر قديما وحديثاً


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 77
اجمالي القراءات : 801,001
تعليقات له : 1,952
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt