تأصيل معنى ( كتب ، وكتاب ) فى القرآن الكريم(6/ 2 ) أنواع كتاب الأعمال

آحمد صبحي منصور في الخميس 24 نوفمبر 2011


جزء حتمى مكتوب عليك فى الدنيا هو الحتميات الأربع، وجزء أنت حرّ فيه هو أعمالك وأقوالك ، وهو جزء تتم كتابته وتسجيله ليكون لك أو عليك يوم القيامة

مقدمة

لنا سلسلة مقالات بحثية بعنوان ( لكل نفس بشرية جسدان ) نشرنا منها 18 حلقة ـ وتبقى منها القليل ،وسننشره لاحقا بعون الله جل وعلا. تثبت هذه السلسلة حقيقة قرآنية ،هى أن عمل الانسان فى الدنيا ترتديه النفس البشرية ثوبا يوم القيامة عوضا عن ثوب الجسد الأرضى الذى سيتحول رمادا ثم يفنى مع هذه الأرض ، ويتم بعث كل نفس وقد ارتدت عملها جسدا جديدا أو ثوبا جديدا ، وبه يتم صلاحها لدخول الجنة إن كان ثوبها أو عملها صالحا نورانيا ،أو به تدخل النار تبعا لعملها الظالم المظلم. هذا العمل إن خيرا أو شرأ تتم كتابته لحظة بلحظة ونحن أحياء،ونصطحبه معنا الى الآخرة كتابا لأعمالنا الفردية والجماعية .

المزيد مثل هذا المقال :

وهنا نتوقف بالمزيد من التفصيلات مع كتاب الأعمال فى هذه السلسلة عن معانى ( كتب ، كتاب فى القرآن الكريم). وبعد مقال عن فقه المصطلحات الخاص بموضوع كتاب الأعمال نشرح نوعى كتاب الأعمال . 

أولا : كتاب الاعمال الجماعى

1 ـ الفرد يعيش فى جماعة ، ويكتسب حسناته وسيئاته من احتكاكه بالمجتمع الذى يعيش فيه. ولكى يكون ظالما لا بد من ضحية له يكون مظلوما، ولو فعل خيرا فلابد ان يكون هناك مستفيد من خيره. ومن هنا يرتبط كتاب الاعمال الفردى بكتاب أعمال جماعى يرصد الفرد وتحركاته فى محيط مجتمعه وتفاعله فيه بالخير أو بالشر. يقول جل وعلا يحض المؤمنين ـ كمجموعات ومجتمع ـ على فعل الخيرات : (النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا )(الأحزاب 6 ).أى ما يفعلونه من خير يتم تسطيره وكتابته. ويقرر رب العزة جل وعلا عن كتاب العمل الأثر الباقى من كل فرد ومن كل أمة عاشت وتعامل أفرادها فيما بينهم :( إِنَّا نَحْنُ نُحْيِي الْمَوْتَى وَنَكْتُبُ مَا قَدَّمُوا وَآثَارَهُمْ وَكُلَّ شَيْءٍ أحْصَيْنَاهُ فِي إِمَامٍ مُبِينٍ)( يس 12 ).أى إن رب العزة ـ عن طريق ملائكة كتاب العمل ـ يكتب ما يقدمه الناس قبل موتهم ويحفظ آثارهم ، ويحصيها فى كتاب يكون أمامهم يوم القيامة ، ويكون مرفوعا أمام وجوههم يوم العرض على الله جل وعلا . وبينما ينسى الفرد ذنوبه فإن كتاب أعماله لا ينسى شيئا ، فقد أحصى رب العزة كل شىء،يقول جل وعلا:(يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ) ( المجادلة 6 )

2 ـ وهذا الاحصاء يشمل تحركات النبى فى تبليغه الرسالة،وإحاطة الملائكة بالرسول لضمان ذلك التبليغ . ففى معرض التأكيد الالهى على أنّ محمدا خاتم النبيين لم يكن يعلم الغيب ، ولم يكن ضمن بعض الأنبياء الذين كشف الله جل وعلا لهم بعض الغيوب ، يقول جل وعلا :(عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا إِلاَّ مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا لِيَعْلَمَ أَن قَدْ أَبْلَغُوا رِسَالاتِ رَبِّهِمْ وَأَحَاطَ بِمَا لَدَيْهِمْ وَأَحْصَى كُلَّ شَيْءٍ عَدَدًا)(الجن 26 : 28 ). ويشمل هذا الاحصاء تعداد جميع أفراد البشر واحدا واحدا ، وكل واحد منهم سيواجه حسابه الفردى مزودا بكتاب أعماله : (إِن كُلُّ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ إِلاَّ آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا لَقَدْ أَحْصَاهُمْ وَعَدَّهُمْ عَدًّا وَكُلُّهُمْ آتِيهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَرْدًا) ( مريم 93 : 95 )، ولن يغيب فرد منهم عن حضور ذلك اليوم : (  وَمَا هُمْ عَنْهَا بِغَائِبِينَ (16) وَمَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (17) ثُمَّ مَا أَدْرَاكَ مَا يَوْمُ الدِّينِ (18) يَوْمَ لا تَمْلِكُ نَفْسٌ لِنَفْسٍ شَيْئاً وَالأَمْرُ يَوْمَئِذٍ لِلَّهِ (19)(الانفطار ).

3 ـ ويوم العرض سيرى المجرمون كتاب أعمالهم الجماعى يفضح كل أسرارهم وكل تآمرهم ومكائدهم ، سيرونه حاضرا فى شريط مسجل واقعى بالصوت والصورة ، مجسدا ما فعلوه ، سيتعجبون من هذا الكتاب الذى لم يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها ، ويتيقنون أن الله جل وعلا لا يظلم أحدا ، فهى اعمالهم مسجلة متجسدة تشهد عليهم ، يقول رب العزة : (وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) ( الكهف 49 ). لن تحدث هذه المفاجأة للمتقين لأنهم فى دنياهم كانوا يخشون ربهم بالغيب ،أى يخافون ربهم وهم فى خلواتهم لا يراهم أحد إلا الذى يعلم السّر وأخفى : (إِنَّمَا تُنذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّكْرَ وَخَشِيَ الرَّحْمَن بِالْغَيْبِ فَبَشِّرْهُ بِمَغْفِرَةٍ وَأَجْرٍ كَرِيمٍ)( يس 11 ).أى فهؤلاء فقط هم المستحقون للانذار والوعظ ، عكس الذين يعاندون وسواء عليهم أأنذرتهم أم لم تنذرهم لا يؤمنون:(وَسَوَاء عَلَيْهِمْ أَأَنذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنذِرْهُمْ لاَ يُؤْمِنُونَ) ( يس 10 ).

4ـ ونعطى أمثلة من القرآن الكريم لتسجيل جماعى لأعمال مجموعات من الناس ، منها :

4/1 : تندر بعض اليهود فى عصر النبى محمد عليه السلام على حث رب العزة على إعطاء الصدقة باسلوب: (مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافًا كَثِيرَةً وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ )( البقرة 245 )، فقالوا إن الله فقير ونحن أغنياء لأنه يحتاج الى الاقتراض منا ، فنزل قوله جل وعلا :( لَّقَدْ سَمِعَ اللّهُ قَوْلَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّ اللّهَ فَقِيرٌ وَنَحْنُ أَغْنِيَاء سَنَكْتُبُ مَا قَالُواْ )(آل عمران 181 ـ ) . ربما قالوها فى خلوة أو علانية .لا يهم . المهم تسجيلها عليهم ، سواء من قال ومن سمع ورضى بما قيل دون إعتراض أو إستنكار. كلهم تحملوا مسئولية هذا القول الفاجر وتم تسجيله . وهى قاعدة عامة فى كل مكر الكافرين ، يقول ربنا جل وعلا يحذرهم مقدما :(إِنَّ رُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ )( يونس 21 )، وإنهم مهما كتموا تآمرهم وأخفوا سعيهم فإنه لا يخفى على الله جل وعلا لأن رسل أو ملائكة الحفظ تكتب وتسجل : ( أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُمْ بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ ) (الزخرف 80 ).

4/2 : وكانت مشكلة المنافقين أفدح ، لأنهم كانوا يتظاهرون بالاسلام والطاعة ثم يتآمرون خفية معتقدين أن الله جل وعلا لا يراهم ، فكان ينزل الوحى يفضحهم ، مبينا حتى حركاتهم وإيماءاتهم كقوله جل وعلا : (وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا خَلَوْا إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكُمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِؤُون)(البقرة 14) (وَإِذَا مَا أُنزِلَتْ سُورَةٌ نَّظَرَ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ هَلْ يَرَاكُم مِّنْ أَحَدٍ ثُمَّ انصَرَفُواْ صَرَفَ اللَّهُ قُلُوبَهُم بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لاَّ يَفْقَهُون) (التوبة 127 )( وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ حَتَّى إِذَا خَرَجُوا مِنْ عِندِكَ قَالُوا لِلَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ مَاذَا قَالَ آنِفًا) (محمد 16 ). نزلت آية لا تكتفى بفضحهم ولكن تؤكد مقدما إن الله جل وعلا يكتب تآمرهم ،يقول جل وعلا : (وَيَقُولُونَ طَاعَةٌ فَإِذَا بَرَزُواْ مِنْ عِندِكَ بَيَّتَ طَآئِفَةٌ مِّنْهُمْ غَيْرَ الَّذِي تَقُولُ وَاللّهُ يَكْتُبُ مَا يُبَيِّتُونَ )  ( النساء 81 )، فقد كانوا يدخلون على النبى يقدمون له فرائض الطاعة والولاء ثم يخرجون من عنده يتقولون عليه وينسبون له أقوالا لم يقلها ، وهو سبق قرآنى يؤكد أن الكذب على النبى محمد عليه السلام بدأ فى حياته على يد المنافقين ، وفضح رب العزة هذا الكذب فى القرآن الكريم ، وبعد إنتهاء القرآن نزولا إتسع المجال للكذب والافتراء عليه السلام فلم يعد الكاذبون يخشون نزول الوحى ليفضحهم .

4/3 :ولم يقتصر الأمر على المنافقين من الصحابة ،بل شمل مؤمنى الصحابة أيضا . ارتكب رجل جريمة سرقة فانكشف أمره وافتضح ، وشعر أهله بالعار، فتآمروا على وضع المسروق فى بيت رجل برىء ، ورتبوا ضبط المسروق ثم إلصاق الجريمة بهذا الشخص البرىء ، ولم يكتفوا بتلفيق تهمة لهذا البرىء بل ذهبوا للنبى يشكون له اتهام ابنهم ظلما وجعلوا النبى يدافع عن ذلك الشاب (الجانى ) وهو لا يعلم حقيقة الأمر . وهى قصة تتكرر دائما حيث يدخل البرىء المظلوم السجن ظلما وعدوانا بتهم ملفقة بينما ينجو المجرم صاحب النفوذ من العقاب ،بل يستحوذ على التمجيد والتعظيم . لذلك نزل الوحى يعرض القصة بمنهج القرآن الوعظى ، أى إغفال أسماء الشخصيات وزمنها ومكانها تركيزا على العبرة والعظة حتى تعلو القصة موعظة فوق الزمان والمكان ويستفيد منها الانسان . جاء الوحى فى البداية تأنيبا للنبى حيث تعجل فى الحكم وانخدع بوشاية الظالمين ، يقول جل وعلا له فى سورة النساء:( إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللَّهُ وَلا تَكُنْ لِلْخَائِنِينَ خَصِيماً (105) أى لا تدافع عن الصحابة الخائنين المزيفين . وأمره ربه بالاستغفار:(وَاسْتَغْفِرْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُوراً رَحِيماً (106) ونهاه ثانيا عن الدفاع عن أولئك الصابة الخونة الآثمين :(وَلا تُجَادِلْ عَنْ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ مَنْ كَانَ خَوَّاناً أَثِيماً (107)، ويصف رب العزة جريمتهم واستخفاءهم من الناس بينما لا يأبهون برب العزة وهو معهم يسجل مكيدتهم وتآمرهم وتلفيقهم:( يَسْتَخْفُونَ مِنْ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنْ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنْ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً (108)ثم يعيد رب العزة التأنيب للنبى وآخرين ممن دافعوا عن المجرم وآله ، فإذا كانوا يدافعون عنه فى هذه الدنيا فهل سيجرأون على الدفاع عنه والشفاعة فيه يوم القيامة:(هَاأَنْتُمْ هَؤُلاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَنْ يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَمْ مَنْ يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلاً (109). الشاهد هنا هو قوله جل وعلا فى تسجيل عمل سىء شرّير لبعض الصحابة حين ارتكبوا ذلك العمل السىء:( يَسْتَخْفُونَ مِنْ النَّاسِ وَلا يَسْتَخْفُونَ مِنْ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لا يَرْضَى مِنْ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً )( النساء  108)

4/4 : وذكر رب العزة جل وعلا ـ مقدما ـ تسجيل عمل صالح لبعض الصحابة ، فقال :( مَا كَانَ لِأَهْلِ الْمَدِينَةِ وَمَنْ حَوْلَهُم مِّنَ الأَعْرَابِ) أى لا ينبغى لهم ( أَن يَتَخَلَّفُواْ عَن رَّسُولِ اللّهِ وَلاَ يَرْغَبُواْ بِأَنفُسِهِمْ عَن نَّفْسِهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ لاَ يُصِيبُهُمْ ظَمَأٌ وَلاَ نَصَبٌ وَلاَ مَخْمَصَةٌ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَطَؤُونَ مَوْطِئًا يَغِيظُ الْكُفَّارَ وَلاَ يَنَالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَّيْلاً إِلاَّ كُتِبَ لَهُم بِهِ عَمَلٌ صَالِحٌ إِنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ وَلاَ يُنفِقُونَ نَفَقَةً صَغِيرَةً وَلاَ كَبِيرَةً وَلاَ يَقْطَعُونَ وَادِيًا إِلاَّ كُتِبَ لَهُمْ لِيَجْزِيَهُمُ اللّهُ أَحْسَنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ )(التوبة 120 ـ121)، أى إن أى عمل صالح يقومون به سيتم تسجيله فى صحائف أعمالهم ، أو فى كتاب عملهم الجماعى .

ثانيا : كتاب الاعمال الفردى :

1 ـ القاعدة هنا أن كل نفس ـ فى حياتها الدنيوية ـ  تتسلم أوّلا بأوّل نسخة تخصها من كتاب الأعمال الجماعى تتعلق بتفاعلها مع المجتمع ومشاركتها فى أحداثه وفعالياته ، تضاف الى أحداث أعماله الفردية، وبهذا يتكون كتاب الأعمال الفردى الخاص بكل نفس . عن كتاب العمل الفردى يقول جل وعلا:(يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا)(آل عمران 30 ) ، فكل عمل صالح ستراه النفس وتفرح به ، بينما سيصيبها الرعب والخزى من عملها السىء،وتود التبرؤ منه ـ بعد فوات الأوان. ويقول جل وعلا :(عَلِمَتْ نَفْسٌ مَّا أَحْضَرَتْ ) ( التكوير14 ). هنا (تعلم ) النفس (علم اليقين ) ما قدمته من عمل صالح ومن عمل سىء . كل ذلك قبل أن يأتى غفران الله جل وعلا لذنوب وسيئات المتقين الذين تابوا وأنابوا فى الدنيا ، وفى وقت مناسب يعطيهم زمنا لعمل الصالحات التى تغطى السيئات وتبدلها حسنات . الغفران يأتى بعد رؤية كل نفس كل أعمالها .

2 ـ والآية المحكمة فى كتاب العمل الفردى هى قوله جل وعلا : ( وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً )(الاسراء 13 ـ ). يهمنا هنا هو قوله جل وعلا :( وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً ). ففى الدنيا فإن كل ما يطير من جوارح الانسان من عمل وما يطير من قلبه من مشاعر يتم تسجيله وحفظه ليصبح معلقا برقبة صاحبه ويكون مسئولا عنه:( وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ) ثم يوم القيامة سيخرج له كتاب أعماله الفردى متضمنا حركاته وسكناته وكلماته فى يقظته وسعيه فرديا وفى تفاعله مع مجتمعه:(وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً).

وعن تلك النسخة الفردية المنسوخة من كتاب العمل الجماعى يقول جل وعلا :( وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يَوْمَئِذٍ يَخْسَرُ الْمُبْطِلُونَ وَتَرَى كُلَّ أُمَّةٍ جَاثِيَةً كُلُّ أُمَّةٍ تُدْعَى إِلَى كِتَابِهَا الْيَوْمَ تُجْزَوْنَ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ هَذَا كِتَابُنَا يَنطِقُ عَلَيْكُمْ بِالْحَقِّ إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ )( الجاثية 27 : ـ ). والشاهد هنا قوله جل وعلا (إِنَّا كُنَّا نَسْتَنسِخُ مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ ). أى أثناء حياة كل فرد يتم أوّلا بأوّل فصل نسخة من مشاركته وتفاعله مع مجتمعه بالخير أو بالشّرلتضاف الى كتاب أعماله الشخصى.

3ـ ونعطى أمثلة من القرآن الكريم لكتاب الاعمال الفردى للمؤمن عموما،يقول رب العزة:( فَمَن يَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا كُفْرَانَ لِسَعْيِهِ وَإِنَّا لَهُ كَاتِبُونَ ) ( الأنبياء 94 ) ، معنى ( لا كفران لسعيه ) أن الله جل وعلا سيغفر له عمله السىء ويبقى له على عمله الصالح ، وذلك لأنه حافظ على إيمانه وتقواه فتاب وأناب ، وتقبل الله جل وعلا توبته وغفر له ، ولم يضيّع سعيه. ومع إنها حالة عن فردية كتاب الأعمال فإنها قاعدة عامة تسرى فى كل زمان ومكان.

ويقول جل وعلا عن تسجيل عمل سىء لكافر فى عقيدته ومات على كفره دون توبة :( أَرَأَيْتَ الَّذِي يَنْهَى عَبْداً إِذَا صَلَّى أَرَأَيْتَ إِنْ كَانَ عَلَى الْهُدَى أَوْ أَمَرَ بِالتَّقْوَى أَرَأَيْتَ إِنْ كَذَّبَ وَتَوَلَّى أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ) ( العلق 9 : 14 )، هنا لمحة عن أحد مشركى مكة كان ينهى النبى محمدا عن الصلاة فى البيت الحرام لأنه عليه السلام كان يصلى لله جل وعلا وحده دون أن يقرن صلاته بتقديس لأولياء قريش وآلهتها . ولقد استمرت قريش بعد هجرة النبى ومعظم المؤمنين الى المدينة ـ تمنع المؤمنين من دخول المساجد فى مكة :( وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن مَّنَعَ مَسَاجِدَ اللَّهِ أَن يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُوْلَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَن يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ )( البقرة 114 ). هذا الكافر كان ينهى النبى عن صلاته الخالصة لله جل وعلا . والشاهد قوله جل وعلا (أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى ). فالمؤمن المتقى يعلم أن الله جل وعلا يراه ، لذا يخشى الله جل وعلا بالغيب حرصا منه على أن أن يكون المسجل فى كتاب أعماله من الصالحات وليس من السيئات.

ويقول جل وعلا عن تسجيل كلمة سيئة لكافر : (أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا أَاطَّلَعَ الْغَيْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِندَ الرَّحْمَنِ عَهْدًا كَلَّا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا ) (مريم77 :  79 ).  تلك كلمات قالها كافر ثرى يعتقد إنه سيكون غنيا ثريا فى الآخرة كما هو حاله فى الدنيا ، وأنه سيؤتى فى اليوم الآخر مالا وولدا وجاها وثروة . ولذا كذّب بالقرآن . ويأتيه الرد على زعمه : هل يعلم الغيب ؟ هل إتخذ عهدا من الرحمن بأن الله جل وعلا سيعطيه كذا وكذا. ثم يؤكّد له رب العزة بأن ما قاله ستكتبه الملائكة عليه ،ويبشره رب العزة مقدما بعذاب شديد ينتظره . وواضح إنه قد تحكم فيه الشيطان وطبع على قلبه فلا أمل فى هدايته .

4 ـ والأمثلة السابقة هى حالات فردية إلا إنها تعبر عن ظواهر توجد فى كل مجتمع يسيطر عليه الدين الأرضى بتدينه السطحى المظهرى الاحترافى . فى هذا المناخ يعانى المؤمنون المخلصون لربهم من الاضطهاد لأنهم لا يقدسون ما يقدسه المجتمع من كتب وأئمة وأسفار وقبور وأنصاب. وفى هذا المناخ يؤمن أثرياء التدين الأرضى السطحى النفعى الاحترافى إنه بأموالهم يستطيعون شراء الجنة ، طبقا لظاهرة (تبرع يا أخى لبناء مسجد كذا ) وأكذوبة ( من بنى لله مسجدا ولو كمفحص قطاة بنى الله له قصرا فى الجنة ) ، والزعم بأن : ( من حج فلم يرفث ولم يفسق رجع (عريانا ) كيوم ولدته أمّه ) . أى بأمواله الحرام يستطيع أن يتملك الجنة . وصاغ المثل المصرى هذه الأكذوبة فى مثل شعبى يزعم "إن سعيد الدنيا هو سعيد الآخرة". ومن صاغ هذا المثل الكاذب الفاجر ستسجله عليه ملائكة الحفظ فى كتاب أعماله.

اجمالي القراءات 5870

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (9)
1   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 25 نوفمبر 2011
[62300]

الكتاب الجماعي والفردي هما كتاب واحد ولكن لكل فرد صفحته الخاصة ..!!

 الكتاب الجماعي والفردي هما كتاب واحد ولكن لكل فرد صفحته الخاصة ..


فالكتاب المذكور في آية سورة الكهف 49 هو كتاب للحميع ولكن يحتلف الموقف منه فالمجرم تراه مشفقا مما فيه .. أما غير المجرم تراه غير مشفق منه ، بمعنى أنه راضي عنه ومسرور به .." وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلاَّ أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِرًا وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَدًا) ( الكهف 49 ) ..


والكتاب المذكور في سورة الأسراء هو ما يخص كل فرد على حده من صفحات يضمها الكتاب الرئيسي ..


" ( وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً )(الاسراء 13 ـ ).


الموضوع أشبه بالسيناريو الكامل لعمل فني يشترك فيه عشرات أو مئات أو الآف الممثلين .. يقوم المختص بتوزيع الادوار بإعطاء كل ممثل صفحاته التي بها مشاهده  .. بالطبع هناك مشاهد فردية وهناك مشاهد جماعية تجمع بين أكثر من فرد أو أكثر من مجموعة ..


بالطبع هناك صفحات مكررة بالضبط في صفحات الذين تجمعهم مشاهد واحدة ..


فلنفرض أن هناك مشهد لسرقة بنك يشترك في هذا المشهد 5 ممثلين .. فستجد هذا المشهد مكرر عند هؤلاء الخمسة جميعا..


ولنفرض أن هناك مشهد واحد يقوم فيه طالم بقتل مظلوم فهذا المشهد الواحد ستراه واحدا في صفحات كلا من الظالم والمظلوم ..


ولكن يوم القيامة يحتلف الموقف فترى المظلوم سعيد به وترى الظالم مشفق مما فيه ..


يتبع


2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 25 نوفمبر 2011
[62302]

مثل آخر وهو موقع أهل القرآن ..!!

 نضرب مثل تقريبي لكون كتاب الأعمال الفردي والجماعي كلاهما كتابا واحد بموقغ أهل القرآن ذاته ..


فموقع أهل القرآن عبارة عن عدة مئات من الصفحات كل صفحة تخص كاتب واحد فيها مقالاته وتعليقات على مقالاته وعلى مقالات أخرى لكتاب آخرين ..ا


وموقع أهل القرآن هو ذاته جزء بسيط جدا من الغابة العنكبوتيه التي تحمع ملايين المواقع ومليارات الصفحات ..


والضابط القرآني " وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ " أي أن كلا منا ملزم بما يطير عنه من أعمال هو وحده المسئول عنها والملزم بها وكفي به حسيبا لنفسه عندما يرى كتابه منشور أمامه يوم القيامة ( وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَاباً يَلْقَاهُ مَنشُوراً اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيباً  "


نشكر الدكتور أحمد على هذه السلسة من المقالات التي تخص معنى كتب وكتاب ..


وننتظر المزيد من البحث القرآني المثمر ..


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الجمعة 25 نوفمبر 2011
[62306]

وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ .

حث القرآن الكريم المؤمنين على التنافس والمسارعة والتسابق فى الخير في آيات كثيرة وآيات أخرى تنهى  عن اللهو بالتكاثر فى الدنيا والالتهاء بالاموال والاولاد ونسيان الهدف الأساسي الذي خلقنا الله تبارك وتعالى من أجله {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ }الذاريات56.،فالرزق مضمون ومحتم ومكتوب أما غير المضمون فهى الجنة والمغفرة.


لذلك فالآيات كثيرة التي تحثنا على عمل الطاعات وعمل الخير والتسابق عليه


{يُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَأُوْلَـئِكَ مِنَ الصَّالِحِينَ }آل عمران114.


فمن ضمن صفات الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر أنهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويسارعون في الخيرات وهم من الصالحين .


{وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ }آل عمران133.


وفي هذه الآية الكريمة يحثنا رب العزة تبارك وتعالى على أن نسارع إلى طلب الغفران منه تعالى والعمل لأجل ذلك لكي ننال الجنة التي عرضها السموات والأرض وقد تم إعدادها للمتقين . جعلنا الله تعالى منهم .


وهذه الآية القرآنية العظيمة تحمل نفس المعنى في الآية السابقة  ولكن تختتم بأنها أعدت للذين آمنوا بالله ورسوله ، وأن هذا فضل الله يؤتيه من يشاء وأن فضل الله تعالى عظيم .


{سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاء وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ }الحديد21.


جعلنا الله وإياكم ممن يسارعون إلى المغفرة وعمل الخير تقربا إلى الله تعالى لنيل رضى الله عنا والفوز بالجنة والنجاة من النار .


 


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الإثنين 28 نوفمبر 2011
[62427]

كن مؤمنا بالقرآن وحده تكن حراً عزيزاً..!!

ثقافة العبيد فى الخنوع للحاكم خوف الرزق وخوف السجن والاضطهاد وخوف القتل ، هذه الثقافة يهزمها القرآن بالحتميات التى تجعل الحياة والموت والمصائب والرزق مكتوبة سلفا بيد الله جل وعلا وبعيدة عن تحكم المخلوق ، وأن هذه الحتميات تسرى على الحاكم والمحكوم على قدر المساواة.... وأذا تدبرنا وتعلمنا من آيات الرزق المحكمات... التي تهزم الخوف .. من الموت جوعا أو قتلا ..في النفس المؤمنة  فلا الجوع يقتلك لأن الله تعالى  وعد وهو أصدق القائلين .. أن كل دابة تدب على الأرض فعلى الله رزقها . لأنه هو الذي خلقها .. وتلك الدابة حتى لو كانت نملة.. في جوف الصحراء أو سمكة في بحور الماء  لأن الله تكفل رزقها .. في مشوار عمرها ودبيبها على الأرض..


 إذن لكي نتخلض من مخاوف الموت جوعاً فلابد أن نعتقد بالقرآن وحده مصدرا للهدي والإيمان..


 ولكي نتخلص من مخاوف الموت قتلا على ايدي الحاكم او العسكر المستكبرين المفسدين.. فلابد ان نؤمن بما جاء القرآن إيمانا حقيقا وليس شعارا ونتدبر آيات الشجاعة والإقدام.. يقول تعالى .. ( قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا هو مولانا) .. ولنتدبر معا آيات  الرزق)  وأنه لايرزق إلا الذي خلق .. وهل من خالق إلا الله تعالى ..؟؟ وهل من رازق إلا الله تعالى..؟؟


يقول تعالى{ {قُلْ مَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ أَمَّن يَمْلِكُ السَّمْعَ والأَبْصَارَ وَمَن يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَمَن يُدَبِّرُ الأَمْرَ فَسَيَقُولُونَ اللّهُ فَقُلْ أَفَلاَ تَتَّقُونَ }يونس31


ويقول تعالى { {أَمَّن يَبْدَأُ الْخَلْقَ ثُمَّ يُعِيدُهُ وَمَن يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }النمل64


ويقول تعالى : { {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ هَلْ مِنْ خَالِقٍ غَيْرُ اللَّهِ يَرْزُقُكُم مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُؤْفَكُونَ }فاطر3


{أَمَّنْ هَذَا الَّذِي يَرْزُقُكُمْ إِنْ أَمْسَكَ رِزْقَهُ بَل لَّجُّوا فِي عُتُوٍّ وَنُفُورٍ }الملك 21   


 والله إن الآيات لا تحتاج إلى تعقيب او توضيح او شرح وهى كلها مجتمعة هنا في موضو الرزق و الحياة وأن الذي يحي  هو الله تعالى والذي يميت هو الله تعالى وليس الحاكم المستبد  أو المجلس العسكري.. وان الذي يخلق هو الله تعالى وان الذي يرزق هو الله تعالى..


 إذن فلماذا الحزن إذن فلماذا الخوف من المستبد أيا كان شكله او مظهره او قوته .. فماذا تكون قوته امام قوة من خلقه وهو الله تعالى ,,


 هذا هو بحق التأصيل.. لمعنى كتاب الأعمال . وكتاب الرزق وكتاب الأجل .. وكلها في أم الكتاب..


بارك الله فيك دكتور احمد  ونفعنا الله بعلمك وتدبرك للقرآن..


5   تعليق بواسطة   عائشة حسين     في   الإثنين 28 نوفمبر 2011
[62442]

لونفذ المسلمون هذه الثقافة

لو طبق المسلمون هذه الثقافة القرآنية وغيروا ما بأنفسهم من خنوع وخضوع وخوف لاستحقوا الحرية والكرامة . ومن أسف أن فعلت هذا شعوب الغرب فجعلت الحاكم خادما وليس حاكما . بينما نام المسلمون تحت أقدام الفقهاء والحكام .. وحين استيقظ المصريون والتونسيون فان السلفيين يتطلعون للوثوب على الديمقراطية مما يستلزم ثورة جديدة .

شكرا


6   تعليق بواسطة   عائشة حسين     في   الأربعاء 30 نوفمبر 2011
[62504]

سؤال لو سمح وقت الدكتور أحمد صبحي

في الآية الكريمة  : " {إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً }النساء105


  " ولا تكن  " للخائنين "   خصيما : الخصومة  لمن في الآية الكريمة ؟ هل هي للخائنين ام لله سبحانه  ؟


7   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 30 نوفمبر 2011
[62505]

اسمحي لي أستاذة عائشة بالاجابة.. وننتظر الرد من صاحب المقال..


 في الآيات الثلاث التي ورد فيها كلمة (خصيم) يقول تعالى ..


{إِنَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِتَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ بِمَا أَرَاكَ اللّهُ وَلاَ تَكُن لِّلْخَآئِنِينَ خَصِيماً }النساء105


ويقول تعالى : {خَلَقَ الإِنسَانَ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ }النحل4


ويقول تعالى : {أَوَلَمْ يَرَ الْإِنسَانُ أَنَّا خَلَقْنَاهُ مِن نُّطْفَةٍ فَإِذَا هُوَ خَصِيمٌ مُّبِينٌ }يس77


فنلاحظ أن الخصومة التي وردت في هذه اللفظة في القرآن الكريم تكون الخصومة لله تعالى من البشر بأن يرفضوا منهج الله تعالى وتعاليمه الالهية في القرآن ..


 ومعنى الأية التي استشهدتِ بها يا أستاذ عائشة ..  يكون معناها .. أي يا محمد لقد انزلنا إليك الكتاب بالتشريع الحق والهدي الحق فاحكم بين الناس جميعا بما علمك الله تعالى في القرآن . ولا تنحاز  لأجل الخائنين من أهل قريش والصحابة .. فتكون خصيماً لله تعالى .. فتكون  (لــ ) بمعنى ( لأجل) ..


والآيات التي  أتت في السياق العام في الموضعين الآخرين تتكلم عن خصومة الانسان عموما لله تعالى ونسيانه ان الله هو الذي خلقه وانكر بعث العظام الرميم   ونسى الانسان أنه خلق من نطقة حقيرة (ضئيلة في الحجم تخرج من مجرى البول .. لكنها معجزة في تكوينها ..   وبعد  أن بلغ رشده فإذا هو خصيم مبين لله تعالى ..


 وننتظر من صاحب المقال الرد ..


شكرا والسلام عليكم.



8   تعليق بواسطة   غالب غنيم     في   الأربعاء 30 نوفمبر 2011
[62506]

أخ محمود على صواب

أنا أيضا آسف على التدخل، ولكن إن نظرنا للآية التي تليها "وَاسْتَغْفِرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا" يبدو لنا تدبر الأستاذ محمود صحيح وإن أكملنا بقية الآيات تؤكد ما ذهب اليه كذلك


وشكرا


9   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الثلاثاء 06 ديسمبر 2011
[62731]

برافو استاذ محمود ،وشكرا لكم جميعا

( خصم ل ) يعنى مدافع . و(شاهد ل ) يعنى مدافع ومحامى . أما (خصم فقط أو خصم على ) أو (شاهد على ) فهو خصم ضد أو شاهد ضد .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 1408
اجمالي القراءات : 12,021,061
تعليقات له : 2,588
تعليقات عليه : 8,401
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب مقال اعجبني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب