الفرق بين إمكانية خطأ النبي، واستحالة خطئ الرسول

ابراهيم دادي في الخميس 15 سبتمبر 2011


 

الفرق بين إمكانية خطأ النبي، واستحالة خطئ الرسول.

عزمت بسم الله،

لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ يَتْلُوا عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ(164). آل عمران.

 

  1. قال المولى سبحانه: ( لَقَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ إِذْ بَعَثَ فِيهِمْ رَسُولًا ) هل كانت قريش من المؤمنين، وبمن كانوا يؤمنون من الرسل قبل محمد عليه السلام؟

 

  1. ما معنى (وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَمَا أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ)؟

 

  1. كيف نفهم هذه الجملة من الكتاب: (أَنزَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ الْكِتَابِ وَالْحِكْمَةِ يَعِظُكُمْ بِهِ

 

  1.  هل لو كان الكتاب شيئا، والحكمة شيئا آخر هل يستقيم هذا الوصف، (َيَعِظُكُم به

 

  1.  ألا تدل هذه الجملة ( وَيُعَلِّمُهُمْ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ ) أن الحكمة في الكتاب؟ وما يؤكد مفهومنا هو ما جاء في سورة الإسراء من الآية "22" فبدأها المولى تعالى بتوحيد المعبود ( الله) وختمها كذلك بقوله: ( لَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتَقْعُدَ مَذْمُومًا مَخْذُولًا). إلى قوله تعالى: كُلُّ ذَلِكَ كَانَ سَيِّئُهُ عِنْدَ رَبِّكَ مَكْرُوهًا* ذَلِكَ مِمَّا أَوْحَى إِلَيْكَ رَبُّكَ مِنْ الْحِكْمَةِ وَلَا تَجْعَلْ مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ فَتُلْقَى فِي جَهَنَّمَ مَلُومًا مَدْحُورًا "39" الإسراء.

 

  1. لذا أقول إن الرسول من رب العالمين لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يخطئ في تبليغ رسالة ربه، فكيف يمكن أن يغير حكما من أحكام الله فيحل ما حرم الله أو يحرم ما أحل الله تعالى، كأن يُنسب إلى الرسول محمد عليه السلام أنه حرم الوصية للوارث، بينما ملك يوم الدين يقول: كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمْ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ(180). البقرة. نلاحظ أن الله تعالى فرض (كُتِبَ عَلَيْكُمْ )على المتقين إذا حضر أحدهم الموت إن ترك خيرا، الوصية للوالدين والأقربين، فالوالدان والأقربون هم الورثة، فهل نكذب ما نزل به الروح الأمين، وتلقاه الرسول في قلبه وبلغه للناس محفوظا بقدرة الله تعالى،  ونصدق ما جاء في البخاري ـ الذي نجد فيه اختلافا كثيرا ـ عن طريق رواة قيل عنهم ما قيل، فمنهم الكذاب ومنهم المدلس ومنهم غير ذلك، فما لكم كيف تحكمون!!!

ونسبوا إلى الرسول عليه السلام أنه حرم الصلاة ـ التي هي كتاب موقوت. (إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا)(103). النساء.  على الحائض ثم زادوا افتراء عليه بأنه أوجبها على التي لم ينقطع عنها الدم بعد عدة أيام ـ (وتسمى عندهم بالمستحاضة ) فما الفرق بين دم الحيض ودم الاستحاضة؟؟؟ فهل دم الاستحاضة طاهر وتجوز به الصلاة والصوم ولا تجوز بدم الحيض؟؟؟

والغريب في الأمر أن البخاري طعن في الدين وفي الرسول محمد عليه السلام فجاء في كتابه: 296 حدثنا إسماعيل بن خليل قال أخبرنا علي بن مسهر قال أخبرنا أبو إسحاق هو الشيباني عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه عن عائشة قالت ثم كانت إحدانا   إذا كانت حائضا  فأراد رسول الله  صلى الله عليه وسلم  أن يباشرها أمرها أن تتزر في فور حيضتها ثم يباشرها قالت وأيكم يملك إربه كما كان النبي  صلى الله عليه وسلم  يملك إربه تابعه خالد وجرير عن الشيباني .

صحيح البخاري ج  1 ص 115 قرص 1300 كتاب.

فيكون الرسول عليه السلام حسب البخاري بذلك قد خالف أمر الله تعالى الذي حرم القرب من النساء في المحيض حتى يطهرن ويتطهرن!!!.. 

والدين الأرضي البشري كذلك يجيز مباشرة المستحاضة قبل أن تطهر وتتطهر، ضاربين بذلك عرض الحائط أمر الله الذي حرم القرب من النساء في المحيض (وَيَسْأَلُونَكَ عَنْ الْمَحِيضِ قُلْ هُوَ أَذًى فَاعْتَزِلُوا النِّسَاءَ فِي الْمَحِيضِ وَلَا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّى يَطْهُرْنَفَإِذَا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ أَمَرَكُمْ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ)(222). البقرة. ( ولم يقل سبحانه اعتزلوا النساء في الحيض) ليستثنى من ذلك ما يطلقون عليه اسم ( المستحاضة) فتباشر المرأة رغم وجود الأذى في المحيض ولم تطهر ولم تتطهر بعد!!!!  

 جاء في كتب السلف:

قوله ويأتيها زوجها هذا أثر آخر عن بن عباس أيضا وصله عبد الرزاق وغيره من طريق عكرمة عنه قال المستحاضة لا بأس أن   يأتيها زوجها  ولأبي داود من وجه آخر عن عكرمة فقال كانت أم حبيبة تستحاض وكان زوجها يغشاها وهو حديث صحيحإن كان عكرمة سمعه منها قوله إذا صلت شرط محذوف الجزاء أو جزاؤه مقدم وقوله الصلاة أعظم أي من الجماع والظاهر أن هذا بحث من البخاري أراد به بيان الملازمة أي إذا جازت الصلاة فجواز الوطء أولىلأن أمر الصلاة أعظم من أمر الجماع ولهذا عقبه بحديث عائشة المختصر من قصة فاطمة بنت أبي حبيش المصرح بأمر المستحاضه بالصلاةوقد تقدمت مباحثه في باب الاستحاضه وزهير المذكور هنا هو بن معاوية وقد أخرجه أبو نعيم في المستخرج من طريقه تاما وأشار البخاري بما ذكر إلى الرد على من منع وطء المستحاضه وقد نقله بن المنذر عن إبراهيم النخعي والحكم والزهري وغيرهم وما استدل به على الجواز ظاهر فيه وذكر بعض الشراح إن قوله الصلاة أعظم من بقية كلام بن عباس وعزاه إلى تخريج بن أبي شيبة وليس هو فيه نعم روى عبد الرزاق والدارمي من طريق سالم الأفطس أنه سأل سعيد بن جبير عن المستحاضه أتجامع قال الصلاة أعظم من الجماع .

 التمهيد لابن عبد البر ج 16 ص 69 قرص 1300 كتاب.

معنى ذلك أن المستحاضة تصلي وتصوم ويأتيها زوجها، ولا يعتبر ذلك مخالفا لأمر الله تعالى كما يعتقدون في تحريم الصلاة والصوم أيام الحيض!!!...

ـ فما الفرق بين دم الحيض في الأذى والطهارة ودم الاستحاضة؟؟؟

لذا فأنا أعتقد يقينا أن الرسول محمدا عليه السلام بريء مما يتقولون ويفترون عليه، مما امتلأت به كتب السلف وعلى رأسها كتاب البخاري الذي يعتبر ( أصح كتاب بعد كتاب الله تعالى)، و أنا أقول إن كتاب البخاري هو أضل كتاب قد أضل المؤمنين، لما يحمل بين دفتيه من اختلاف كثير وكذب وتدليس و وضع لروايات نسبت ظلما وافتراء إلى من لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى علمه شديد القوى، لذا لا يمكن أن يخطئ الرسول في تبليغ رسالة ربه التي جعلها في كتاب مبين مكنون لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من عزيز حكيم.

أما النبي فيمكن أن يخطئ في حياته البشرية العادية لأنه بشر مثلنا، (قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَا إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ)(6). فصلت. وقد قال الرسل من قبله كذلك: قَالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَمُنُّ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَمَا كَانَ لَنَا أَنْ نَأْتِيَكُمْ بِسُلْطَانٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَعَلَى اللَّهِ فَلْيَتَوَكَّلْ الْمُؤْمِنُونَ(11). إبراهيم.

وما يدل على ذلك قوله تعالى:

يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللَّهَ وَلَا تُطِعْ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا(1). الأحزاب.

يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ(1). التحريم.

 

الغريب في الأمر معظم الناس يقدسون كتاب البخاري ويحبونه أكثر من تقديسهم لكتاب الله وحبه، ويخافون من سم لحم المشايخ أكثر من وعيد ملك يوم الدين....

 

 

اجمالي القراءات 16324

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (14)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 16 سبتمبر 2011
[60190]

وأخيراً ظهر المربع .. وأكتب فيه (يحبونهم كحب الله ) ...!


 الأستاذ العزيز / ابراهيم دادي السلام عليكم ورحمة الله..و فتح الله عليك .. في هذا العرض الوافي لأئمة التضليل والضلال .. البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة وأحمد ومسنده الذي أوشك ان يتهاوى بعد  أن سقط البخاري ..
 لقد علمنا القرآن العظيم .. درسا في فهم سلوك وشعور المشركين .. والمنافقين .. أنهم يحبون أئمة الضلال بخاري ومسلم وأبو هريرة وابن عباس وغيرهم يحبونهم كحب الله .. والله تعالى لايقبل ذلك .. ويتخذونهم أندادا من دون الله والله تعالى لا يقبل ذلك..
 وعلمنا القرآن أيضا أن الذين آمنوا أشد حبا لله اللهم اجعلنا وإياك أستاذ دادي من الذين هم أشد حبا لله ..
محاولات عديدة كي يظهر مربع التعليق كي اكون اول من يشاركك بتعيقب.. فهذا فخر لي ..
أما عن دم الحيض والاستحاضة .. فأستطيع أن أؤكد لك أن كل من روى حديثا كذوبا يشهر به بالنبي محمد وأنه كان يباشر أزواجه في الحيض .. أؤكد لك انهم كانوا مصابين بالهوس الجنسي وأرادوا أن ينشروا عدوى الهوس الجنسي الذي كان في طباعهم قبل نزول القرآن على الرسول وعندما نزل القرآن وحرم عليهم الجماع أيام الحيض وهم مهووسون بالجنس لم يجدوا مفرا من أن يتقولوا على النبي والرسول .. بهذه الكاذيب البشعة .. ولكن الله تعالى حكم وحسم الأمر للجميع وقال عن الرسول .. يقول تعالى (وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ{44} لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ{45} ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ{46} فَمَا مِنكُم مِّنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ{47} وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ{48و وصدق الله تعالى  ورسوله الكتاب العزيز .. وكذب المشركون المحبون للجماع في أيام الحيض.

 


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأحد 18 سبتمبر 2011
[60229]

بارك الله فيك أستاذ ابراهيم دادي

الأستاذ الكريم / ابراهيم دادي السلام عليكم ورحمة الله وكل عام وأنتم بخير وسلام 


شكرا لك أستاذنا الكريم على دفاعك وإنصافك للمرأة التي هى الأم والأخت والزوجة والإبنة  عن طريق فضح أكاذيبهم وافتراءاتهم على الرسول الكريم . فأعداء العدل والعقل والدين هم من يريدون للمرأة  أن تكون ناقصة عقل ودين واخترعوا أحاديث لكي يستندوا إليها ويستدلوا بها على صحة افتراءاتهم (النساء ناقصات عقل ودين) فهم يستدلوا بهذه الأكاذيب بأن المرأة لا تصلي في أثناء الدورة الشهرية لذلك فهى ناقصة دين .


3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 20 سبتمبر 2011
[60313]

أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي

أخي العزيز الأستاذ محمود مرسى، تحية من عند الله عليكم،

شكرا لك على ما خطت أناملك الكريمة، والحق أقول إن الله تعالى قد جعل من الخبيث كثرة وجعل من الطيبين قلة، وذلك لحكمة لا يعلمها إلا هو. (قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ وَالطَّيِّبُ وَلَوْ أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَاأُولِي الْأَلْبَابِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ)(100). المائدة. ثُلَّةٌ مِنْ الْأَوَّلِينَ(13) وَقَلِيلٌ مِنْ الْآخِرِينَ(14). الواقعة. سنة الله تعالى اقتضت أن يتكاثر الخبيث في كل شيء، في كل الدواب والزواحف وحتى في النبات فتجد الأعشاب الضارة تنبت قبل الزرع وتطغى عليه، لذلك قال الله تعالى لنبيه: (وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الْإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ(112). الأنعام. لذا علينا بالجهاد في سبيل الله بالعلم والقلم دون أن نذهب أنفسنا حسرات على أعداء الله. (أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ(8). فاطر.(يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ) (42).ق. فَتَوَلَّ عَنْهُمْ يَوْمَ يَدْعُ الدَّاعِي إِلَى شَيْءٍ نُكُرٍ(6)خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنْ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنتَشِرٌ(7) مُهْطِعِينَ إِلَى الدَّاعِي يَقُولُ الْكَافِرُونَ هَذَا يَوْمٌ عَسِرٌ(8). القمر.

شكرا لك مرة أخرى على المساهمة بالعلم والقلم.


4   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الثلاثاء 20 سبتمبر 2011
[60314]

وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ

الأخت الفاضلة الأستاذة نورا الحسيني تحية من عند الله عليكم، كل يوم وأنت في صحة وخير دائم، وشكرا على إثراء الموضوع، في الحقيقة فأنا لا أدافع عن المرأة التي هي الأم الأخت الزوجة والبنت، إنما أذكِّر الناس بالقرآن بأن الله تعالى لم يفضل الذكور على الإناث، بل جعل الرجال قوامين على النساء بمعنى أنهم يعولون أهلهم وينفقون عليهم. الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ (34). النساء. والتفضيل هنا لا يعني أن الرجال أفضل من النساء عند الله تعالى لأنه لم يقل ( بما فضل الله بعضهم عن بعض) وهذا ينافي قوله تعالى الذي بدأه ب. (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا) : مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِلْعَبِيدِ(46). فصلت. معنى ذلك أن أي نفس عملت صالحا تجز به أو عملت سوء فاستغفرت تجد الله غفورا رحيما. (وَمَنْ يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرْ اللَّهَ يَجِدْ اللَّهَ غَفُورًا رَحِيمًا)(110) النساء. وما يؤكد كل ذلك قوله تعالى: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَا يَخَافُ ظُلْمًا وَلَا هَضْمًا(112). طه.

نعم سيدتي فأعداء الدين يريدون تجهيل المرأة و وضعها في قعر البيت ( كالأثاث) واستدلوا بذلك بالآية الكريمة الخاصة بنساء النبي التي قال الله تعالى لرسوله ليقول لأزواجه فقط: يَاأَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ إِنْ كُنْتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا فَتَعَالَيْنَ أُمَتِّعْكُنَّ وَأُسَرِّحْكُنَّ سَرَاحًا جَمِيلًا.... إلى أن يقول سبحانه: يَانِسَاءَ النَّبِيِّ مَنْ يَأْتِ مِنْكُنَّ بِفَاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ يُضَاعَفْ لَهَا الْعَذَابُ ضِعْفَيْنِ وَكَانَ ذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرًا(30)وَمَنْ يَقْنُتْ مِنْكُنَّ لِلَّهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا(31)يَانِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنْ النِّسَاءِ إِنْ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا(32)وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمْ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا(33)وَاذْكُرْنَ مَا يُتْلَى فِي بُيُوتِكُنَّ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ وَالْحِكْمَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ لَطِيفًا خَبِيرًا(34). الأحزاب.

أما باقي النساء فليس عليهن ضعفين من العذاب ولا من الأجر إنما جزاءهن مثل جزاء كل نفس مؤمنة تعمل صالحا فلا تظلم نقيرا. قال رسول الله عن جبريل عن ربه: وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا(124). النساء.

شكرا لك مرة أخرى على المداخلة.


5   تعليق بواسطة   نوري حمدون     في   السبت 24 سبتمبر 2011
[60388]

لغة أهل القرآن هادئة هدوء العلماء .. و لكن !!!

التعامل مع الحقائق لا يرافقه إعجاب أو كبر .. و التعامل مع المنهج العلمي لا يصحبه إنفعال و تعصب . و أشهد أن لغة أهل القرآن هادئة هدوء العلماء و  عباراتهم رزينة رزانة الحكماء . يصدق هذا القول على كتابات الأستاذ منصور أو الأستاذ دادي و الآخرين . و لكن إعجابي بهذين الكاتبين و بالآخرين يدفعني لأن أتمنى أن يكون ديدنهم في الكتابة البعد عن العبارات التي تنفر المختلفين مع أهل القرآن . و لنبتعد عن كلمات مثل ( أعداء العقل و الدين ..) و مثل ( أئمة الضلال و التضليل ..) و مثل ( يريدون التجهيل ..) و مثل ( أكاذيبهم و إفتراءاتهم ..) . و نضع في الحسبان أن الهدف أن يتحول الذين لم يوفقوا للفهم الصحيح للإسلام يوما ما الى صفوف أهل الفهم الصحيح أو صفوف أهل القرآن . لا يجب أن يكون خطاب أهل القرآن منفرا بوجود هذه العبارات مثلما أن خطاب الطرف الآخر منفر بسبب وجود الإستعلاء و الإرهاب و التكفير . و أذكر الحكيم الذي قال عن مخالفه في الرأي (( أنت موضع حبنا .. و لكن ما ينطوي عليه عقلك من أفكار خاطئة هي موضع حربنا )) نعم .. إنها حرب . لكنها حرب بين الأخوان . أو بين من نتمنى أن يكونوا يوما ما ( أخوان ) و شكرا جزيلا .


6   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الإثنين 26 سبتمبر 2011
[60458]

أخي الكريم الفاضل الأستاذ نوري حمدون، تحية من عند الله عليكم،

عزمت بسم الله،

أخي الكريم الفاضل الأستاذ نوري حمدون، تحية من عند الله عليكم،

أشكركم جزيل الشكر على مداخلتكم هذه، التي لا شك أنها نابعة من قلب مؤمن يقينا بأن الله تعالى وحده لا شريك له هو الذي سوف يفصل بين عباده يوم الخروج من الأجداث للحساب والفصل بين العباد المختلفين.

نعم سيدي الكريم قولكم صدق: التعامل مع الحقائق لا يرافقه إعجاب أو كبر .. و التعامل مع المنهج العلمي لا يصحبه إنفعال و تعصب.أهـ

وهو كذلك أخي الفاضل، المعجب بنفسه لما أنعم الله عليه من العلم أو المال أو الجاه أو غير ذلك، إنما استزله الشيطان ليكون من حزبه، فينفعل كما انفعل وتعصب إبليس يوم أمر بالسجود لآدم ففسق عن أمر ربه ليصبح شيطانا مريدا بعد ذلك، والحق أقول يجب أن يتحلى أهل القرآن بخلق القرآن، ويتأسوا برُسل الله عليهم الصلاة والسلام في الصبر على تبليغ رسالة رب العالمين، دون أن ينتظروا من الناس جزاء ولا شكورا، ودون أن يتعصبوا لرأيهم واجتهادهم في التدبر في كتاب الله تعالى، فقد أُمر رسول الله عليه السلام ألا يشقى بالقرآن، (طه(1)مَا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى(2)إِلَّا تَذْكِرَةً لِمَنْ يَخْشَى)(3). طه. وألا يذهب نفسه على الكافرين حسرات، (فَلَا تَذْهَبْ نَفْسُكَ عَلَيْهِمْ حَسَرَاتٍ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ بِمَا يَصْنَعُونَ)(8). فاطر. وما عليه إلا البلاغ واحتساب الأجر والثواب عند الله تعالى يوم الدين،( فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِي لِلَّهِ وَمَنْ اتَّبَعَنِي وَقُلْ لِلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدْ اهْتَدَوا وَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَاد)ِ(20).آل عمران. ويقول المولى تعالى أيضا: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ الْمُبِينُ(82). النحل.




لكن الحق أقول أن التحلي بالصبر والتواصي بالحق ليس من السهل إلا على المتقين المعتقدين يقينا في الحساب والجزاء يوم يقوم الأشهاد، (إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ)(51) يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمْ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ(52) غافر. فما علينا إلا أن نجاهد أنفسنا ونصبر على الأذى والسخرية واللمز وما يشيعه المخالفون لمنهجنا الذي نتبع فيه القرآن أولا، وما يوافقه من قول وعمل تأسيا برسول الله محمد عليه الصلاة والسلام. (وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ)(35). فصلت.

لك أخي الكريم من الله التحية، ومني السلام والاحترام.


7   تعليق بواسطة   نوري حمدون     في   الثلاثاء 27 سبتمبر 2011
[60485]

فرحي بكم يفوق الوصف :

= الأخ الكريم / إبراهيم دادي .. لقد وصلت سعادتي الى عنان السماء .. و وصل فرحي بكم الى حد يفوق الوصف .. عندما وجدت أنكم تجشمتم عناء الرد علينا .. فيا لتواضع العلماء و يا لسمو و رفعة الحكماء .. و أرفع أكفي بالدعاء لكم أن يجعل لكم مع كل خطوة نجاح .. و وراء كل حرف نعيم و هناء .. و ليوفقنا الله جميعا الى ما فيه الخير .. و شكرا شكرا جزيلا .


8   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الأربعاء 28 سبتمبر 2011
[60506]


الأستاذ إبراهيم دادي بارك الله فيك   لا يمكن ان يقول الرسول عليه السلام كلاما يخالف القرآن ! فالقرآن صريح في هذه الناحية يكفي أن نقرأ  {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ وَإِن لَّمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللّهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللّهَ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }المائدة67 "  إن هذه الآيات تعد أقوى رد على من تسول له نفسه بأن الرسول قال شيئا خلاف القرآن إنه لم يقل عليه السلام إلا القرآن فقط  والآيات تدل على ذلك .


9   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الأربعاء 28 سبتمبر 2011
[60517]

شكرا لعزيزتي إيناس عثمان على المشاركة بالقلم،

شكرا لعزيزتي إيناس عثمان على المشاركة بالقلم،

وهو كذلك عزيزتي إيناس لا يمكن لرسول الله تعالى أن يتقول على الله فيحكم بغير ما أنزل الله تعالى، فإن فعل فإن الله تعالى قد أقسم بما نبصر وما لا نبصر وأكد أن القرآن هو تنزيل من رب العالمين، يقول المولى سبحانه: فَلَا أُقْسِمُ بِمَا تُبْصِرُونَ(38)وَمَا لَا تُبْصِرُونَ(39)إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ كَرِيمٍ(40)وَمَا هُوَ بِقَوْلِ شَاعِرٍ قَلِيلًا مَا تُؤْمِنُونَ(41)وَلَا بِقَوْلِ كَاهِنٍ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ(42)تَنزِيلٌ مِنْ رَبِّ الْعَالَمِينَ(43)وَلَوْ تَقَوَّلَ عَلَيْنَا بَعْضَ الْأَقَاوِيلِ(44)لَأَخَذْنَا مِنْهُ بِالْيَمِينِ(45)ثُمَّ لَقَطَعْنَا مِنْهُ الْوَتِينَ(46)فَمَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ عَنْهُ حَاجِزِينَ(47). الحاقة.

أرجو منك عزيزتي تصحيح الآية فهي كما يلي: يَاأَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللَّهُ يَعْصِمُكَ مِنْ النَّاسِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ(67). المائدة. ( بلغ ما أنزل) وليس ما أوحي، فأرجو من فضلك تصحيح الآية وشكرا مرة أخرى على المساهمة بالقلم. تحياتي للوالد والعائلة الكريمة.


10   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الخميس 29 سبتمبر 2011
[60539]

(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ

(قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُكُمْ يُوحَى إِلَيَّ" الأستاذ إبراهيم دادي المحترم هكذا  يفرق القرآن ويرد على من يقدسون الأنبياء "  بشر + يوحى إلي "  فهو مميز بالوحي ، وزلا مكان  لأي تمييز آخر ، القرآن قالها بقول فاصل  ،لا يحتاج إلى شرح، أو إيضاح أو بيان ،ولا تفصيل ولا إجمال  ... ودائما صدق الله العظيم الذي قال فأوضح وفصل ... ويكفي ان نقول قال القرآن لكي يصمت كل البشر!  فليسمع وليستمع الجميع إلى قول القرآن الذي لا يعادله قول بشر ،ولقدأعطى القرآن أمثلة عديدة لمن يستخدم عقله منها  : {أَمَّنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَأَنزَلَ لَكُم مِّنَ السَّمَاءِ مَاء فَأَنبَتْنَا بِهِ حَدَائِقَ ذَاتَ بَهْجَةٍ مَّا كَانَ لَكُمْ أَن تُنبِتُوا شَجَرَهَا أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ يَعْدِلُونَ }النمل60 مع أن العدل مطلوب بين البشر إلا انه يعد شركا إذا كان بين خالق البشر الله سبحانه ـــ  وأستغفر الله من ذلك ــ والبشر عباد الله ومخلوقاته .. بعد ذلك يقيسون القرآن على اللغة البشرية لا إنه يعلو ولا يعلى عليه فكلام الله لا يساويه ولا يقاربه أي كلام مهما بلغت درجة فصاحته .


11   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الخميس 29 سبتمبر 2011
[60540]

لقد صححت الآية وشكرا

كتبت هذه الأية مما حفظت ، ولم انتبه لتبديل الكلمات فيها ، وكنت متأكدة من حفظي ولولا وجود الدليل الذي هو القرآن الكريم نلتمس منه جميعا الصواب للأختلف الوضع ، فما بالك بالأقوال التي حفظت من قديم الأزل واستلزم الأمر لإثبات صحتها وجود علم الجرح والتعديل والرواية  والعنعنات التي لا آخر لها ، ومع كل هذه العلوم وكل الإصرار البشري يبقى الاختلاف واضحا بينها وبين كلام الله فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .


12   تعليق بواسطة   ساجده عبده     في   الثلاثاء 04 اكتوبر 2011
[60609]


الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ (34). النساء. والتفضيل هنا لا يعني أن الرجال أفضل من النساء عند الله تعالى لأنه لم يقل ( بما فضل الله بعضهم عن بعض)


 


ممكن يااستاذ ان تشرح لي الفرق بينهما جزاك الله خيرا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟


13   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   السبت 15 اكتوبر 2011
[60823]

الأخت الفاضلة ساجده عبده تحية من عند الله عليكم،

الأخت الفاضلة ساجده عبده تحية من عند الله عليكم،

أعتذر لك عن عدم الرد لأني لم أنتبه إلى تعليقك، وشكرا على تعليقك الوجيه.

قلت: ممكن يااستاذ ان تشرح لي الفرق بينهما جزاك الله خيرا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟




الفرق بينهما من وجهة نظري يكمن في الاختصاص، للذكر اختصاصات ليست للأنثى، وللرجال اختصاصات ليست للمرأة. قال رسول الله عن جبريل عن ربه: وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ(49). الذاريات. لو كان الذكر مثل الأنثى لاكتفى سبحانه بخلق واحد منهما، بما أن الله تعالى قال أيضا: وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنْثَى(45). النجم.

معنى ذلك أن للذكر الفضل على الأنثى، وأن للأنثى الفضل على الذكر. (بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ) ولم يفضل الخالق سبحانه الذكر عن الأنثى أو العكس، اختصاصات الأنثى معروفة واختصاصات الذكر معروفة، ونلاحظ ذلك حتى في الحيوان للذكر اختصاصات وللأنثى اختصاصات مختلفة. والدليل هو في قوله تعالى:

فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لَا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ."195" آل عمران. وَمَنْ يَعْمَلْ مِنْ الصَّالِحَاتِ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُوْلَئِكَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَلَا يُظْلَمُونَ نَقِيرًا(124). النساء. لو كان الله تعالى يفضل الذكور على الإناث لفضل بعضهم عن بعض في الأجر والثواب كذلك. والله أعلم.

وشكرا مرة أخرى ومعذرة.


14   تعليق بواسطة   خليل ابوتايه     في   الثلاثاء 06 ديسمبر 2011
[62715]

النبي والرسول واحد ويمكن للرسول او النبي ان يخطيء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اولا احبذ القول باني اتعارض مع كثير من قصص البخاري لانها فعلا قصص وخاصة تلك التي تتعارض مع كلام الله مثل الرجم  حيث الرجم كان من خصائص الكافرين الذين رجموا الانبياء .. وقصة عائشة رضي الله عنها انها قالت ان النبي علية الصلاة والصلام قد تزوجها عن عمر 9 سنين  وقصة رجم الغامدية  وما شابه من هذه القصص .


بالنسبة لقضية النبي والرسول فهما نفس الشي لا فرق بينهما لان الرسول هو من استلم رسالة ربه وعليه تبليغها والنبي ايضا من اخذ النبوة اي اوحي ا ليه من ربه  وفعلا الايات الكريمة تدل على ان الرسول بشر وهو نفسه النبي بشر لذلك كلا منهما يمكن ان يخطي : تحريم ما حل الله له. لا نستطيع ان نقول ان الرسول يستحيل  ان يخطيء لانه يتعارض مع القول انه من البشر ونبعد عنه صفة الخطأ التي هي من صفات البشر. كذلك النبي.


خلاصة الكلام اني لا اتفق مع هذا الفصل  بتاتا


بارك الله فيكم جميعا


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-11
مقالات منشورة : 386
اجمالي القراءات : 7,347,598
تعليقات له : 1,885
تعليقات عليه : 2,726
بلد الميلاد : ALGERIA
بلد الاقامة : ALGERIA