قبل أن يرحـــــــ يــموت ـــــــــل مبارك ..!!

رضا عبد الرحمن على في السبت 13 اغسطس 2011


قبل أن يرحـــــــ يــموت ـــــــــل مبارك ..!!

 

بدأ دفاع المتهم (مبارك) في تنفيذ خطته لتتضيع الوقت وتضليل العدالة ، وذلك منذ أن طالب بسماع شهادة أكثر من ألف مصري ، ثم فجر قنبلة بالدعوى التي رفعها ضد نور والبرادعي وغنيم وعفيفي ، متهما إياهم بأنهم السبب في تحريض الشعب للتصدي للشرطة مما تسبب في وقوع شهداء ، وهذه ألاعيب وثغرات قانونية يعلمها جيدا فقهاء القانون أكثر مني ، وحقيقة الأمر وخطورته لا تكمن في مثل هذه الدعوى أو في حضور ألف شاهد لقاعة المحكمة ، وإنما هناك خلل في الإجراءات وفي تقديم أدلة الثبوت وعبرت عنه المخابرات بكل صراحة بمكتوب رسمي موجه لمكتب النائب العام ، وفيما يبدو أن هيئة الدفاع عن مبارك وأعوانه واثقون من براءة المتهمين وبالتالي بدأوا مبكرا في عملية مقاضاة الشعب المصري الذي شارك في هذه الثورة وتسبب في قتل بعض ضباط الشرطة الشرفاء ، (ومن أخطر مطالبهم أيضا استخراج صحفية الحالة الجنائية لجميع الشهداء وهذا الأمر يحتاج مقالا مفصلا.

ولكن في حقيقة الأمر يجب أن لا نيأس ونفعل ما نستطيع لكي يحاكم هؤلاء القتلة ولكى لا يفلتوا من العقاب ، ولذلك أقدم هذا المقال إلى من يهمه الأمر.

أولا: بدون فلسفة ودون الدخول في ثغرات قانونية ومصطلحات رنانة حسنى مبارك هو القائد الأعلى للشرطة والقائد الأعلى للقوات المسلحة ، وهذا معناه استحالة القيام بعمل ما أو فعل ما دون أمر من مبارك سواء كان هذا العمل (دهس المصريين الشرفاء بسيارات الشرطة أو صعود القناصة على أسطح البنايات لصيد الشباب كالعصافير أو استخدام القنابل المسيلة للدموع  لتفريقهم أو استخدام جميع أنواع الذخيرة الحية والمطاطية والخرطوش في مواجهة شباب مصر وشعبها المسالم الأعزل) ، كذلك لا يمكن على الإطلاق أن يرفض أعضاء المجلس العسكري إطلاق النار على المتظاهرين حين نزلت القوات المسلحة إلى الشارع إلا إذا تلقت أمرا صريحا من مبارك بأن يقوم الجيش بقتل الثوار والفتك بهم والقضاء عليهم ، وإلا ما هو الداعي والمبرر أن يقول وزير الدفاع أن المجلس العسكري بالإجماع رفض إطلاق النار على الثوار..!! ، إذن الرفض جاء بعد صدور أمر.

وبعد ظهور مكاتبات تبين أوامر تذخير الشرطة ظهر كذب مبارك ومعاونيه في التحقيقات حين قالوا أن الشرطة لم تكن معها ذخيرة وبالغ مبارك في كذبه حين قال أن الشعب هو الذي هاجم الشرطة بالسلاح وأدى ذلك لفرار الشرطة.

وبعد نشر تفاصيل التحقيقات مع المتهم (محمد حسني مبارك) في قضايا عدة على صفحات ومواقع الإنترنت لفت نظري بل استوقفني بشدة تكرار المتهم في معظم إجاباته على المحقق بأنه لا يعلم ، ولا يتذكر تماما ، ولا يدري ، وليس لديه أي معرفة بهذا ، وكثير من الإجابات الأخرى التي تعتبر في مضمونها إهانة للشعب المصري بأكمله لأنه سكت و سمح لشخص يحكمه لمدة ثلاثة عقود مضت وهو بهذا الجهل والغباء و يتمتع بأقل إمكانيات الفهم بل يمكن أن نصفه بأنه مغفل وذلك طبقا لأقواله في التحقيقات ، ولو طبقنا عليه القاعدة أو المقولة (أن القانون لا يحمي المغفلين) فهو مدان حتما وغفلته أو استغفاله من أفراد عصابته لا يبرئ ساحته من تهم وجرائم عديدة يعلمها كل مصري ومصرية بعد الثورة ، وكذلك لا نلوم الشعب المصري في ثورته لإسقاط رئيس غافل ومغفل وغير مقدر لحساسية ومهام وظيفته.

أذكر بعض ما قاله مبارك في التحقيقات في محاولته لتضليل العدالة والكذب علي جميع المصريين في قضية قتل المتظاهرين وسرقة أموالهم :

س: ما قولك فيما هو منسوب إليك من اتهامات؟
ج: هذه التهم غير صحيحة على الإطلاق، وأنا عمرى ما أشترك فى قتل مواطن مصرى، وعمرى ما استوليت على مال للدولةا ولا أحصل على شىء مخالف للقانون.

قتل المتظاهرين
س: ما تفصيلات ما حدث بشأن وقائع التظاهر التى بدأت يوم 25 يناير 2011 وحتى 11 فبراير 2011؟
ج: قبل يوم 25 يناير، وعلى ما أذكر - لأن الأحداث كانت كثيرة - تلقيت معلومات من وزارة الداخلية بوجود احتجاجات من عدد من الناس، وأنهم فى سبيلهم إلى عمل مظاهرة يوم 25، وأنا أعطيت له تعليمات بالتعامل مع المتظاهرين بدون عنف، وتعامل سلمى، وعدم استخدام أسلحة، أو ذخائر، أو حمل هذه الأسلحة أثناء وجود المظاهرات، وبالفعل خرجت هذه المظاهرات يوم 25 فى القاهرة، وعلى ما أتذكر فى الإسكندرية، ويمكن فى حتة تانية، وكانت تجمعات بسيطة، فأصدرت تعليمات لوزير الداخلية أيضًا بعدم التعامل بعنف مع المتظاهرين، وظلت طوال ذلك اليوم، وأخبرنى وزير الداخلية بأن المتظاهرين هيبدأوا يمشوا الساعة 12 ليلاً، وبأنهم إن لم يمتثلوا فسوف يفرقهم بالمياه، وتم تفريق المتظاهرين، ولم أخطر فى هذا اليوم بحدوث أى إصابات أو وفيات.

يكمل مبارك: إنه فى يومى 26 و27 حصلت أيضاً مظاهرات بس مش متذكر فى كام محافظة، ولم أخطر أيضًا بحدوث أى إصابات أو وفيات خلالها وفى يوم 28 حصلت مظاهرات، ومش متذكر قال لى كبيرة الحجم ولا قليلة، وفى اليوم ده قالولى إن الأمن المركزى بينضرب، ومعهوش سلاح، فجريوا والحالة أصبحت خطيرة، فقمت بتكليف القوات المسلحة بمساعدة الداخلية فى حفظ الأمن والنظام فى الشارع، دون استخدام للقوة أو العنف أو أسلحة، ثم توالت الأحداث بعد ذلك أيام 29 و30، وفى 2 فبراير شفت الصبح فى التليفزيون مظاهرات وفيه جمل فى وسطهم بيجرى، فاندهشت، وعرفت بعد كده إن الناس بيسموها موقعة الجمل، وبعد ذلك هدأ الحال، ولكن زادت بعض مطالب المتظاهرين، وفقدت السيطرة الأمنية، فألقيت خطابين أوضح للشعب التفاصيل، وطلبت من القوات المسلحة أن تتدخل لضبط الشارع وتقوم بدور الأمن بصورة كبيرة، ولكنهم بحكم طبيعة وظيفتهم ماكانوش يقدروا عليها، فلم يقوموا بها على النحو المطلوب، ولما وجدت هذه المهمة ثقيلة على القوات المسلحة ولم تتمكن من أدائها كاملة باعتبارها غير مؤهلة لهذا، فقررت التخلى عن الحكم وتركه للمجلس الأعلى للقوات المسلحة وحضرت لشرم الشيخ للإقامة فيها.

س: ما مضمون التقارير والمعلومات التى تلقيتها فى شأن المظاهرات؟
ج: أن هناك احتجاجات من طوائف وفئات مختلفة بأعداد قليلة فى البداية، ثم بدأت تتصاعد تدريجيّا فيما بعد فى القاهرة، وأعتقد فى بعض المحافظات، احتجاجًا، وأن هذه الأعداد لها مطالب متعلقة بتعديل بعض مواد الدستور وزيادة نسبة الفساد، وعلى ما أذكر فكرة التوريث التى لم يكن لها أى أساس فى الواقع.

س: ما الجهات التى تلقيت منها هذه المعلومات؟
ج: فى الأساس وزارة الداخلية، ثم المخابرات العامة التى كانت تخطر الداخلية بما لديها من معلومات فى هذا الشأن.
س: ما وسيلة الإخطار بهذه المعلومات؟
ج: كان شفهيّا.
س: متى علمت باستخدام القوة والعنف » مع المتظاهرين؟
ج: أنا علمت من كلام وزارة الداخلية بأن الأمن المركزى بينضرب، وجريو لأن معهمش سلاح، ولم أخطر بوجود إصابات أو قتلى أثناء المظاهرات.
س: ألم تقف على هذا الأمر من خلال وسائل الإعلام المرئية والمقروءة؟
ج: كنت باعرف هذه الأخبار بعضها من القوات المسلحة، والبعض الآخر من خلال وكالات الأنباء.
س: ما تقييمك للتظاهرات التى حدثت وحجمها ومطالبها؟
ج: المظاهرات كانت بأعداد بسيطة، والذى يستطيع أن يجيب عن هذا السؤال وزير الداخلية، باعتباره مسؤولاً عن الأمن.
س: ما الإجراءات التى قمت بها بصفتك رئيسًا للجمهورية آنذاك تجاه المظاهرات ومطالبها؟
ج: بعد المظاهرات وتعرفى على مطالب الناس بدأت فى يوم 28 فى تنفيذ مطالب المتظاهرين بإقالة الحكومة، وتعيين حكومة جديدة، وسائر الإجراءات التى قمت بها حتى التخلى عن السلطة، وهى إجراءات معلنة ومعروفة، وأعلنت بنفسى أنى لن أترشح، ولن يترشح أحد من عائلتى.
س: لماذا لم تتم الاستجابة إلى طلبات المتظاهرين قبل وقوع أحداث التظاهر؟
ج: لأننى لم أعرف بها إلا فى المظاهرات؟
س: ما تعليلك لوقوع قتلى ومصابين فى أحداث المظاهرات فى ميدان التحرير وسائر الميادين فى محافظات الجمهورية؟
ج: ما أقدرش أقول بالضبط، لكن الشعب بتاعنا كده والأمن كده.
س: لماذا لم تتخذ سلطاتك لوقف العنف مع المتظاهرين وهم بهذا الحجم؟
ج: المسألة كانت فوضى، والطرفان بيضربوا فى بعض، وماحدش كان حيسأل فى تبادل ولا فى قرارات.

التوريث
هنا انتقل المحقق من طريقة الأسئلة المباشرة إلى مواجهته بأقوال حبيب العادلى والتى جاءت كالآتى:
س: قرر المتهم حبيب إبراهيم العادلى فى التحقيقات المتعلقة بوقائع التظاهر أن الاحتجاجات الشعبية تجاه النظام وسياسته بدأت منذ عام 2005 لسوء تردى الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، ولمشروع التوريث، وزيادة حجم الفساد، وطلب إسقاط النظام الحاكم.. فما ردك؟
ج: الكلام ده فى مجمله غير صحيح، ولا أعلم به، لأن فى عام 2005 كنا بنعمل إصلاحات دستورية، وتم تغيير الوزارة فى وقتها.

وفى إطار استكمال أسئلة المواجهة قال المحقق:
س: لقد أضاف حبيب العادلى فى التحقيقات أنه قام بإخطارك بهذا الشأن، وسجله فى اجتماعات مجلس الوزراء.
ولم يكن من مبارك إلا المراوغة بالاعتراف النسبى بعد الرفض التام، وكانت إجابته: «لا أذكر أنه قال هذا الكلام إلا فى الفترة الأخيرة».

استكمل المحقق أسئلته قائلاً
س: ما قولك فيما ورد ببعض البلاغات المقدمة من بعض المصابين فى أحداث التظاهر ومن ذوى القتلى بأن إصاباتهم حدثت نتيجة إطلاق أعيرة نارية من قوات الشرطة، وأن ذلك تم بأمر منك، ومن وزير الداخلية السابق؟
ج: الكلام ده غير صحيح، ومن ناحية آخرى فإن الأمن المركزى لم يكن معه سلاح على الإطلاق، وإن بعض المتظاهرين كان معهم أسلحة، وهذا ما أدى إلى فرار قوات الشرطة.

س: ما قولك فيما ورد بتقرير لجنة تقصى الحقائق التى شكلها المجلس القومى لحقوق الإنسان بأن تحقيقاته أسفرت عن تقاسمك المسؤولية تجاه الأحداث خلال المواجهة الأمنية للمتظاهرين؟
ج: هذا الكلام غلط، وكلام مغرض.
س: وما تعليلك لوحدة المنهج وطريقة التعامل مع القتلى والمصابين فى جميع المحافظات؟
ج: معرفش، وأنا معنديش معلومة إن قوات الشرطة استخدمت النار مع المتظاهرين، وأنا تعليماتى واضحة، وقاطعة، فى عدم التعامل بالنار مع المتظاهرين، فضلاً على أن الكلام ده اللى بيقوله الناس ده ممكن يكون مش مضبوط.
إلى هنا استكفى المحقق بهذا القدر من الأسئلة فى ملف قتل المتظاهرين وانتقل إلى ملف حساب مكتبة الإسكندرية، وهو الحساب الذى دار بشأنه لغط كبير حول مصادر الأموال وطريقة إنفاقها والتحويلات المالية من وإلى الحساب على مدار سنوات طويلة." انتهي

على هذا الرابط النص الكامل لأقوال مبارك في التحقيقات

http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=454421&SecID=12

التعليق:

أولا: كذب مبارك حين قال أنه لم يتربح من وظيفته ولم يكن لديه أي حسابات خارج مصر ، لأن جون ماكين السيناتور الأمريكي فضح أمره رسميا حين أعلن على قناة الجزيرة أن الولايات المتحدة رسميا قد جمدت أرصدة لمبارك وعقارات بمبلغ 31.5 مليار دولار ، وهنا نوجه رسالة للنائب العام وجهاز الكسب غير المشروع والمجلس العسكري (مليارات مصرية تساعد في حل الأزمة الاقتصادية) إذا كانت هناك أزمة أصلا.!!التقرير على هذا الرابط

http://saveegyptfront.org/our-opinion/24255.html

 

ثانيا ــ إجابات المتهم في قضية قتل المتظاهرين ، لأن هذه الإجابات لو تم الأخذ بها واعتبارها صحيحة وصادقة ولا غبار عليها إذن أضمن لكم براءة المتهم مبارك من جريمة قتل المتظاهرين ، لكن حرصا على دماء إخوتي الشهداء ، وتقديسا لكل قطرة دم لأبناء هذا الوطن الذين ضحوا بأنفسهم لكي نعيش نحن ونتنفس عبير الحرية والديمقراطية ، فلا يجب أن نسكت ، ونبين للقارئ ، ونبين لمن يهمه الأمر مدى التناقض الواضح بين أقوال مبارك في التحقيقات قاصدا تضليل العدالة ، وبين ما قاله في بداية الثورة حين خرج يخطب للشعب المصري بعد أن أمر عصابته بقتل شباب مصر ، وكان يتابع بنفسه لحظة بلحظة تنفيذ هذه الأوامر ، وبالطبع هذه الأقوال قد أملاها عليه محاميه المحنك وصاحب الخبرة الكبيرة في تبرئة موكليه من قضايا أكبر بكثير من هذه ، وهذا كما تحدث هذا المحامي عن نفسه بنفس ذات نفسه.

النص الكامل لأقوال مبارك في التحقيقات والتعليق على بعض ما قاله كذبا وبهتانا وتناقضه مع أقواله في الخطابين الأول والثاني بعد الثورة ، وبعد جمعة الغضب وقبيل موقعة الجمل.

ــ الخـطــــاب الأول : رغم قوله في التحقيقات أنه ليس لديه علم ولا يتذكر شاهدوا ماذا قال في الخطاب الأول.

 http://www.youtube.com/watch?v=V3sTweV4AEs&feature=related

قــال فيه : " لقد تابعت أولا بأول التظاهرات وما نادت به ودعت إليه ، كانت تعليماتي للحكومة تشدد على اتاحة الفرصة أمامها للتعبير عن آراء المواطنين ومطالبهم ، ثم تابعت محاولات البعض لاعتلاء موجة هذه التظاهرات والمتاجرة بشعاراتها ، وأسفت كل الأسف لما أسفرت عنه من ضحايا أبرياء من المتظاهرين وقوات الشرطة لقد التزمت الحكومة بتنفيذ هذه التعليمات وكان ذلك واضحا في تعامل قوات الشرطة مع شبابنا فقد بادرت إلى حمايتهم في بدايتها احتراما لحقهم في التظاهر السلمي."

لقد جاءت هذه التظاهرات لتعبر عن تطلعات مشروعة لمزيد من الديمقراطية والمزيد من الإسراع في جهود محاصرة البطالة وتحسين مستوى المعيشة ومكافحة الفقر والتصدي بكل حسم للفساد إنني أعلم جيدا قدر همومه ومعاناته لم أنفصل عنها يوما واعمل من أجلها كل يوم ـ إن شباب مصر هو أغلى ما لديها وتطلع إليهم لكي يصنعوا مستقبلها وتربأ بهم أن يندس بينهم من يسعى لنشر الفوضى ونهب الممتلكات العامة والخاصة وإشعال الحرائق وهدم ما بنيناه ــ إن ما حدث خلال هذه التظاهرات يتجاوز ما حدث من نهب وفوضى وحرائق لمخطط أبعد من ذلك لزعزعة الاستقرار والانقضاض على الشرعية ــ إن أحداث اليوم والأيام القليلة الماضية ألقت في قلوب الأغلبية الكاسحة من أبناء الشعب الخوف على مصر ومستقبلها والتحسب من الانجراف لمزيد من العنف و الفوضى والتدمير والتخريب ، وإنني متحملا مسئولتي الأولى في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين لن أسمح بذلك أبدا".

الخـطـــاب الثــاني : يثبت في هذا الخطاب حرصه الشديد على متابعة الأحداث بدقة واضحة في كل كلمة في الخطاب وهذا عكس أقواله تماما في التحقيقات.

http://www.youtube.com/watch?v=X2mSAn3_Nus&feature=related

قــال فيه : " تحولت هذه التظاهرات من مظهر راق ومتحضر لممارسة حرية الرأي والتعبير إلى مواجهات مؤسفة تحركها وتهيمن عليها قوي سياسية سعت إلى التصعيد وصب الزيت على النار واستهدفت أمن الوطن واستقراره بأعمال إثارة وتحريض وسلب ونهب وإشعال للحرائق وقطع للطرقات واعتداء على مرافق الدولة والممتلكات العامة والخاصة ــ إن مسئوليتي الأولى الآن هي استعادة أمن واستقرار الوطن ــ سوف أوالي متابعة تنفيذ الحكومة الجديدة لتكليفاتها على نحو يحقق المطالب المشروعة للشعب ــ كما إنني أطلب السلطات الرقابية والقضائية بأن تتخذ على الفور ما يلزم من إجراءات لمواصلة ملاحقة الفاسدين والتحقيق مع المتسببين فيما شهدته مصر من انفلات أمني ومن قاموا بأعمال السلب والنهب وإشعال النيران وترويع الآمنين".

الخطاب الثالث ــ كان للمشير طنطاوي ـ يوم تخرج دفعة جديدة  من كلية الشرطة ــ " المشير طنطاوي يقر ويعترف بأن المجلس العسكري كان قراره بالإجماع هو (لا) لن نفتح النار على الشعب ، وهذه إدانة واضحة للرئيس المخلوع مبارك لأن الجيش المصري نزل الشارع بأمر من الرئيس المخلوع ، وأعتقد أن المجلس العسكري عندما يأخذ قرار بعدم فتح النار على الثوار إذن المنطق يقول أن هناك أمر عكس هذا تماما ، وإلا ما هو الداعي لهذا القرار ، لأنه لم يكن من العادة أو الطبيعي أن يفتح الجيش المصري نيرانه على الشعب". http://www.youtube.com/watch?v=vvQdF_G9gZQ

ــ هذه مجرد مقارنة بسيطة لتوضيح وإظهار بعض التناقضات بين ما قاله مبارك في خطاباته أيام الثورة ،  والتي كُتبت ورُوعيَ فيها أن تثير عواطف الناس وتخيفهم من حالة الفراغ الأمني ، وتجعلهم لا يؤمنون بالثورة ، كذلك تمت صياغة هذه الخطابات بأسلوب لم يراعى فيه على الإطلاق أن الثورة ستطيح بمبارك ونظامه الفاسد ، ولذلك لم تخلو هذه الخطابات من جمل كاملة تدين مبارك وتثبت تورطه في كل شيء وعلمه بكل شيء ، وتثبت علمه الكامل بكل ما كان يحدث في جميع محافظات مصر ، وكذلك تثبت علمه بسقوط ضحايا وقتلى ، ويكفي في هذا تذكر هاتين الجملتين الأولى (لقد تابعت أولا بأول التظاهرات وما نادت به ودعت إليه) و (وأسفت كل الأسف لما أسفرت عنه من ضحايا أبرياء من المتظاهرين) ، كما يثبت مبارك علمه بتفاصيل كل ما حدث ومسئوليته عن هذا حين قال (والتحسب من الانجراف لمزيد من العنف و الفوضى والتدمير والتخريب ، وإنني متحملا مسئولتي الأولى في الحفاظ على أمن الوطن والمواطنين لن أسمح بذلك أبدا) ، وأكرر مرة أخرى هذا المقال هو مجرد مقارنة سهلة وبسيطة تبين الكذب والتدليس لتضليل  العدالة ، الذي استخدمه مبارك للهروب من جرائمه الواضحة ، نقدمه إلى من يهمه الأمر ، حرصا منا على محاكمة كل مجرم وقاتل وفاسد ، حرصا على دماء الشهداء وحقوق المصريين ، ورغم عظم هذه الجريمة وأهميتها لأنها تخص شهداء الوطن ، لكن لا تزال عشرات أو مئات الجرائم والاتهامات الأخرى لم يُحقق فيها مع مبارك وعصابته ، لماذا .؟ لا أدرى..

اجمالي القراءات 7121

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   ايمان خلف     في   الثلاثاء 16 اغسطس 2011
[59578]

نظرة ثاقبة

نظرة ثاقبة وتحليل دقيق ...


2   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الثلاثاء 16 اغسطس 2011
[59593]

وماذا يحدث لو مات مبارك أو رحل أستاذ / رضـا..؟

كل عام وانت بخير أستاذ رضا.. وذلك بمناسبة انتصاف شهر رمضان شهر القرآن الذي علمنا البيان والتدبر وإعمال العقل ...

أخي الكريم وكما يقولون في المصارعة الحرة .. مصطلح (لمس الأكتاف) وهو دلالة على الهزيمة المفاجئة للخصم من جانب منافسه ولو افترضنا جدلا بل هذا الفرض حقيقة واقعة أن مبارك خصم للجيش بقيادة المجلس العسكري ولو سلمنا أن مبارك كان يسعى لتوريث السلطة والرئاسة لإبنه الفاشل جمال والمكروه من الأغلبية الساحقة من المصريين..

لوجدنا يا اخي الكريم ان اللواءات وبأركان حربهم والفريق كانوا حاقدين على جمال وعلى أسرة مبارك ان ترث حكم مصر وخصوصا أن جمال كان غير عسكري مثل بشار ..

وعندما قام المصريين بثورتهم السلمية المشهود لها بتحضرها عالميا.. كان ذلك هو فتيل قنبلة العسكر او الجيش التي ألقوها في وجه قائدهم الأعلى المسن العجوز الذي ترك البلد لإبنه يديرها هو ورجال نهب المال المصريين مثل عز وهشام طلعت وأبوه وفريد خميس وجرانا وخميس وغيرهم.. وحضرتك تعلم .. ان العسكر بهم قدر من الخسة والخبث لايوصف .. هم آثمون مثله وهو كبيرهم الذي علمهم القدر والغدر وسرقة مصر وخيراتها بإسم حب مصر والدفاع عن الوطن..

لذلك وجدوا الفرصة سانحة للإنقضاض على السلطة بدون مواجهة مع الشعب ولا مع قوات الحرس الجمهوري التي نزلت الميدان في أوائل أيام الثورة ..

والمقولة الشهيرة لكبار قادة الجيش (المجلس العسكري) لمبارك عندما أمر بقتل المتظاهرين بالميدان وإصدار الأمر بالضرب .. فاجابه كبار القادة ( إحنا ما عندناش مانع نصدر الأوامر بالضرب والقتل والسحل لكل من في الميدان .. لكن يا سيادة الرئيس نعرف منين إن القادة الميدانين ( يعني الضباط الذي يرأسون الجنود مباشرة وصف الضباط والجنود) حينفذوا الأوامر.

ومن هنا كسب العسكر السلطة من مبارك وتنحى لهم عن السلطة في مقابل الحماية له ولأسرته .. وهذا السيناريو هو ما يتم تمثيله على الشعب المصري ..

لو كان الجيش صادق في مواقفه لما سمح بمرور البلطلجية والمسجلين خطر للدخول للميدان لقتل المتظاهرين ..

لو كان الجيش موقفه شريف لجعل مبارك يغادر مصر على الفور هو وأسرته ويجبرهم على إرجاع الثروات التي نهبوها ..! أو يعجل بمحاكمته محاكمة عادلة .. بها محاميين ذوو خبرة ودراية علمية كبيرة بالقانون .. للمطالبة بحق الشهداء والقصاص العادل من القتلة.




 


3   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 16 اغسطس 2011
[59599]

أستذا / محمود مرسي ــ اتفق معك في كل ما تقول ــ وأضيف توضيح بسيط .

الأستاذ الفاضل / محمود مرسي


أتفق معا تماما في كل ما تقول وما تقوله فعلا حقيقي وحدث فعلا أن المجلس العسكري رفض أوامر مبارك فيما يخص اطلاق النار على المتظاهرين لعمله التام والأكيد أن القيادات الصغيره من ضباط وجنود في الميدان لن يوافقوا على هذا الخطل والهبل ، ومن الممكن جدا ان يقوم هؤلاء الضباط باعقتال القيادات الكبرى التي تين بالولاء لمبارك ولمبدأ التوريث ، وذلك كان السيناريو الأكثر توقعا لو تم نقل الأمر من مبارك إلى المجلس العسكري ثم إلى قادة الميدان .


ما أقصده في موضوع قبل ان يرحل مبارك أي يموت هو توضيح جزء من الحقائق التي قد تساهم في إدانة مبارك وتبين بوضوح كذب مبارك في التحقيقات وتناقضة مع كلامه في الخطابات وأهمية هذا أن مبراك سيتم الامماطلة في المحاكمة الى ان يموت وهذا هو السيناريو الاقرب للواقع الان والأمورتسير في هذا الاتجاه ولو مات مبارك قبل المحاكمة من المؤكد أنه سيحظى بجنازة عسكرية وتكريم لأنه غير مدان ولم تثبت عليه تهمة وهذه هي المشكلة ..


والمشكلة في هذا من وجهة نظرى هي عملية افلات أي مجرم من العقوبة والمحاكمة ، لان بداية الاصلاح الحققي في مصر ستكون أولى الخطوات فيها هي اقامة دولة القانون وذلك بتطبيق القانون على الجميع ومعاقبة اي مجرم او مخطيء مهما كان وضعه أو اسمه او منصبه ولولم يتم هذا ستخسر الاثورة اهم الاسس التي قامت من اجلها وهذا ما يخيفني على مصر ومستقبلها ..


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 19 اغسطس 2011
[59634]

معك الحق أخي رضا .. العسكر هم الأكثر مماطلة ..


 المجلس العسكري يطبق المثل المصري الذي يقول ( أصبر على جارك السوء يا يرحل يا يموت)
 وهم بذلك يماطلون في المحاكمة أملا في أن يموت مبارك قبل ان تتم إدانته وبالتالي تتم له جنازة عسكرية مهيبة ويلف في علم مصر على أنه عسكري مخلص لمصر  نفضها لآخر جنيه فيها هو وأولاده وأتباعه من رجال نهب المال . ـ أو رجال الأعمال ..
 هم في موقف حرج كبيرهم وأبوهم الروحي حرامي كبير عالمي هو واولاده وزوجته سوزان ..
 والمجلس يصبر على هذه المعضلة ويماطل ,,  حتى يموت مبارك  ويخلصوا من كابوس مبارك الذي ربما يفضحهم جميعا شر فضيحة والمستخبي يبان من ثروات الجيش ومزارعه وأراضي الدول التي استولوا عليها واستصلحها جنود مصر لصالح الرتب الكبيرة بالجيش .. والمعونة الأمريكية التي توزع عليهم دون سواهم من أبناء مصر ؟؟
 واصبر على جارك السو يايرحل يا تجيلو مصيبة تاخدوا..
 شكرا أخي رضا

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-21
مقالات منشورة : 257
اجمالي القراءات : 3,207,459
تعليقات له : 2,475
تعليقات عليه : 1,177
بلد الميلاد : مصر
بلد الاقامة : مصر