سوريا:
الحرية يا شباب سوريا

زهير قوطرش في الأربعاء 20 ابريل 2011


 

 

 

 

 

 

الحرية يا شباب سوريا


التاريخ ليس أقداراً مكتوبة ,بدون المشاركة الواعية لمن يصنع التاريخ من جماهير الشعوب المفقرة والمقهورة. إن ما جرى في تونس وفي مصر ,أسقط كل الدراسات والنظريات التي كانت تعتمد مبدأ أن هناك شعوباً غير قادرة لوحدها على فعل التغير ,وكذلك سقطت نظرية الأحزاب الثورية ,والرجال القادة الذين يلعبون الدو&Ntill;لدور الأساس في تغير الأنظمة السياسية.
فكما سقط نظام مبارك ,ونظام زين العابدين ,ستسقط كل الأنظمة العربية بما فيها النظام في سوريا ,مهما حاول تزين صورته ,وإطلاق وعوده في الإصلاح ,وفي محاربة الفساد .والسبب يكمن في هيكلية النظام القائم على سيطرة الأمن على كل مرافق الحياة ,ومشاركة الأمن مشاركة فعالة ومصلحية للفساد والمفسدين ,وهو المدافع عنهم وعن وجودهم.

الشباب في الوطن العربي ,وفي سوريا خاصة ما عادت تهمهم وما عادت تعنيهم الاتهامات العشوائية الغير مستندة إلى دلائل ,من أمثال أن هناك مؤامرة سلفية ,وأن هناك مؤامرة سعودية لبنانية تريد تقويض الوحدة الوطنية في سوريا ,ولا موقف الدول الغربية المساندة لنظام الأسد ,ولا الموقف الأمريكي الذي يغازل النظام ,ولا حتى التصريحات الإسرائيلية التي تتسرب من هنا وهناك داعمة وجود هكذا نظام في سوريا.

الشباب خرج إلى الشوارع بغض النظر عن مواقف من يدعمون النظام يدعو إلى الحرية والعدالة والديمقراطية . يدعو إلى الكرامة الإنسانية التي هي أساس كل وحدة وطنية .

وكما لاحظنا ذلك في تونس وفي مصر ,لم يطلق الشباب أي شعار يعالج موضوع الصمود والممانعة وكذلك في سوريا,لأن وعي الشباب السوري كان أكبر من نفاق النظام الذي استخدم تلك الشعارات وسوقها في الوقت الذي مارس فيه الاستبداد ,والتفقير على شريحة واسعة من مكونات الشعب, وأدرك الشباب السوري بوعيه أنه لا يمكن تفعيل الشعارات الوطنية بدون الحرية والعدالة والديمقراطية.

كثيرون من منافقي النظام من سياسين وصحفين ,الذين سيذكر لهم التاريخ مواقفهم التي عبروا فيها عن موقفهم من الحراك الشبابي ,بقولهم .....(بتهكم وسخرية ),بأن الذين خرجوا إلى الشوراع ,لو سألتهم عن معنى الحرية ,ستجدهم لا يفقهون ما معنى الحرية ,ولم يضطلعوا أصلاً حتى على قانون الطوارئ الذي يطالبون بإلغائه.
قبحكم الله ....إذا كان الشباب في سوريا لا يفهم معنى الحرية ,ولم يضطلع على قانون الطوارئ خلال حكمكم ,فعلى من تقع المسؤولية
يا أغبياء ,أليس عليكم وعلى النظام!!!!!!! .

ألم تحولوا جماهير الشباب إلى جماهير مغيبة ,مقهورة ,مستغلة .
لكن لعلمكم أن هذه الجماهير الشبابية ,اكتشفت اليوم بفعل تجربتها وما تراه من ممارسات الأجهزة الأمنية البلطجية أن معنى الحرية هو الانتهاء وإلى الأبد من بطش الأمن وتدخله في حياتهم
لقد أدرك الشباب أن الحرية هي المفتاح والأداة لبناء مجتمع يستطيع المواطن من خلالها العيش بدون خوف ,في حدود القانون الذي يسري على الجميع ,وأن الحرية هي التي ستعطي الفرص للتقدم ومحاربة كل المساوئ الذي اعتاش عليها نظام القمع .
في النهاية , لقد أثبتت جماهير الشباب في سوريا ومصر وتونس واليمن وليبيا
أن الحرية ليست حكراً على الدول المتطورة ,بل هي قيمة يتحصل عليها من أراد أن يعيش حراً.
 

اجمالي القراءات 7737

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 27 ابريل 2011
[57519]

خاين اللي بيقتل شعبو ...!!


في البدء ندعوا الله العلي القدير أن ينصر ثوار سورية الحرة الأبية وأن يقلل على قدر الامكان عدد الشهداء الكرام البررة من أبناء الشعب السوري العظيم .. هذا الشعب الصبور الأبي الذي  صبر على ظلم وفساد عائلة الأسد والعصابة التي تسانده على مدار أربعين عاما  وأكثر ..
 اللهم  أرزق شهدائنا في سورية الجنة والرضوان وارزق أهلهم الصبر والسلوان .. إنك على ما تشاء قدير ..
 لقد انخدعنا كثيرا بالأسد الأب وشبله بشار وظننا أنهم سوريون عرب مخلصين لسورية وللعروبة كما انخدعنا قبل ذلك بعلي زين العابدين ومبارك وظنناهم عرب مخلصين لأوطانهم ..
 الحقيقة أن إخلاصهم لأنفسهم  ولملكهم ( كرسي الرئاسة) هو الأشد وهذا يجعلهم يتحالفون مع العدو الاسرائيلي حتى أنهم ربما قد غيروا جنسيتهم سرا وحصلوا على جوازات سفر اسرائيلية لوقت الأزمات والحساب الذي جاء دوره الآن
 ليس غريبا على شعب سوريا أن يهب ويثور ويثأر لكرامته وثرواته المنهوبة والتواطؤ  من جانب الأسد الأب وشبله بشار الأرنب
  وفي الحقيقة إن المثل العربي ينطبق على الأسد الأب والأسد الإبن بشار ( والنثل يقول :أسد عليّا وفي الحروب نعامة)
 نعم بشار الأسد وعصابته من الأمن والمخابرات يقتلون السوريون العزل المطالبين بالحرية والعدالة وتداول السلطة   وهو وعصابته يصلون ويجولون ويقتلون أبناء الشعب السوري ويتهمون السوريون بالعمالة مرة لإيران ومرة لتنظيم القاعدة كما كذب وادعى ذلك القذافي   وفي حربهم مع اسرائيل نعامة نعماء لا تهش ولا تنش لأنهم بحق خائنين للشعب السوري وعملاء لإسرائيل1
 وكأن الاستبداد كله ملة واحدة ...  وما خان إلا من قتل أبناء شعبه وهكذا  قالها السوريون بعبقرية  وبلاغة ( خاين اللي بيقتل شعبو) وهو وصف اصدق وأبلغ وأقوى من كل الأكاذيب التي يفتريهاالنظام في سورية من تصور بعض الأسلحة والعملة الورقية  والذخيرة زاعمين أنهم وجودها مع بعض المتظاهرين ..
 إن بشار وعصابته لا تستحي من الله ولا تخافه .. وإلا لكانوا قد سلموا السلطة للشعب فورا ..
 لكنهم مرعوبون ومزعورون من ثورة الشعب السوري الشقيق الذي أنجب سليمان الحلبي  فنحن نعرفه في مصر منذ الحملة الفرنسية والانجليزية على مصر ..
 وأنجب الشعب السوري( الكواكبي) ذلك الكوكب السوري الدري في سماء الحرية ..

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,497,131
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,464
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia