شجعان بصدور عارية وجبناء بجحافل:
شجعان بصدور عارية وجبناء بجحافل

رمضان عبد الرحمن في الخميس 07 ابريل 2011


شجعان بصدور عارية وجبناء بجحافل

 

من قلب الميدان حين تصبح الحياة والموت في نفس الميزان تظهر حقيقة الشجعان الذين واجهوا جحافل الجبناء بصدور عارية، هذه الأحداث لا يمكن أن  تمر دون أن نكتب عنها ونسجل ما حدث في الوطن العربي، بين مؤيد لحقوق الشعوب ويقف مع الشجعان الذين وقفوا بصدور عارية، أو كانوا جزء معهم في الميدان أو كان يكتب وينتقد الأنظمة على سياسة الاستبداد والاستعباد والقتل والتعذيب، وبين معارض لحقوق الشعوب ومساند لتلك الأنظمة الاستبدادية في الدول العربية، والتي ليس لها شجاعة إلا في القتل ونهب ثروات الشعوب، ومن أهم هذه الإحداث في ثورة مصر وتونس وفي ثورة باقي الدول التي لم تكتمل ثورتها بعد، ونتمنى من الله أن تكتمل، إنها إفرازات الشعوب العربية في جميع الاتجاهات على المستوي الثقافي والاجتماعي والديني والسياسي، الأغلبية من الشعوب العربية أصبحت ألان ترفض القهر والقمع وانتهاك حقوقهم وترفض أن تعيش في سجن كبير، حتى ولو كان الثمن الموت، إما العيش بكرامة وإنسانية وإما الموت أفضل من أن نتهم بالجبن من الأجيال القادمة، ولا ننسى أن الشجاع يموت مرة والجبان يموت كل لحظة، وأعتقد أن القلة التي تهلل وتؤيد هذه الأنظمة الشمولية والتي تحتمي بجحافل الجيوش والحراسة وقتل الناس، هذا دليل على جبن هذه الأنظمة ومن يؤيدها، وأن الحماية الحقيقة هي من الشعوب، وأن الشجاعة الحقيقية من هؤلاء الثوار الذين واجهوا هذه الجحافل العسكرية والمدافع وقوة الأمن والجيوش بصدور عارية، وأعتقد لو كان عند أي حاكم شجاعة طفل ممن نزلوا في الميدان لاستحق أن يحكم لكي يخاطب الناس من قلب الميدان، ولكن مع الأسف أن الحاكم يخاطب الناس من وراء حجاب، وهذا ليس له تفسير غير الجبن والخوف، وأن القلة المؤيدة لتلك الأنظمة المستبدة مجموعة منهم من المنتفعين ومجموعة منهم مستعبدين بمعنى المنتفعين، لا هم لهم إلا بمصالحهم الشخصية، ولذلك يصفون الثوار بالقلة المندسة، وهل الأغلبية من الشعوب العربية أصبحت الآن قلة مندسة؟!.. والمستعبدين لا يمكن لهم العيش دون استعباد الحاكم لهم.

هكذا أرى ما يحدث في الوطن العربي تاريخ يكتب من جديد بدم الشهداء والشجعان، وأعتقد أن الميدان أصبح هو الشرعية الوحيدة في الوطن العربي، ومن يريد أن يحكم أو يقود مسيرة إصلاح كما يقول عليه أن ينزل في قلب الميدان، وأن يخاطب الناس وجهاً لوجه دون مدافع ودون بنادق ترفع في وجه الناس، هذه هي الشجاعة الحقيقية، أما الحديث عن الإصلاح بلغة السلاح والتهديد والاعتقال هذا هو الجبن بعينه.

اجمالي القراءات 6691

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الجمعة 08 ابريل 2011
[57116]

ولا حد فاهم حاجه من اللي بيحصل واللي ها يحصل

ولا حد فاهم حاجه من اللي بيحصل واللي ها يحصل


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 363
اجمالي القراءات : 3,470,835
تعليقات له : 1,031
تعليقات عليه : 563
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن