انطباعات امرأة يمنية في كوبنهاجن!!(1)

سعاد السبع في الجمعة 18 مارس 2011


       شاء لي الحظ أن أسافر إلى كوبنهاجن , وهي المرة الأولى التي أزور فيها دولة أوربية، ولا أعرف عن أوربا إلا بعض ما تنشره وسائل الإعلام, ولذلك فقد كان لزيارتي كوبنهاجن دهشة التجربة الأولى؛  مثلها مثل  تجارب الحياة الأولى التي لا تغادر ذاكرة الإنسان, الزيارة كانت  فرصة  جيدة وفرها –مشكورا- مركز كفينفو  الدنمركي لتدريب  موظفي مكتبة مركز أبحاث ودراسات النوع الاجتماعي والتنمية بجامعة صنعاء، ولحسن حظي كنت منهم.

     ومركز كفينفو هو مركز دنمركي ثقافي يهدف إلى دعم مشاركة النساء في التنمية,  ويعمل على إيقاظ الوعي الحقوقي لدى النساء والرجال للحد من العنف المبني على أساس النوع الاجتماعي الذي يوجه ضد المرأة بالدرجة الأولى, كما يعمل المركز على بناء قاعدة بيانات ومعلومات حول القضايا المتصلة بالنوع الاجتماعي والمساواة والعرقية, ويسعى المركز إلى إقامة شراكة مع منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الحكومية منذ 2006م في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا, ويقدم دعما لشركائه في مجال البحث وتنمية القدرات.

    وقد استطاع مركز النوع الاجتماعي بجامعة صنعاء أن يقيم تعاونا مع كفينفو ويحصل على دعم لفتح برنامج الماجستير التنفيذي في التنمية الدولية والنوع الاجتماعي, الذي سيتم فتحه في المركز هذا العام بالتعاون مع جامعة روكسيلده في الدنمرك والجامعة الأمريكية في القاهرة.

 وفي ظل هذا التعاون تم استدعاءنا-فريق المكتبة-  للاطلاع على ما وصلت إليه الدانمرك  في مجال المكتبات، وكذلك التعرف على ما تحتويه مكتباتهم من مقتنيات(كتب ومجلات ومخطوطات وأبحاث ودراسات  وتقارير ومقالات وصحف وغير ذلك...) وما تتبعه من نظم في مجالات التوثيق والتزويد والفهرسة، وما تقدمه من خدمات الإعارة والاطلاع والمتابعة لكل مصادر المعرفة  في كل أنحاء العالم.

      وبعيدا عن التدريب ليسمح لي القراء الكرام أن أشاركهم في ما سجلته ذاكرتي من انطباعات عن زيارتي لمدينة كوبنهاجن إثباتا لحقيقة غائبة عن كثير منا عن هذه البلاد؛ فقد ذهبت إلى الدنمرك وعندي انطباعات غير محايدة بفعل ما حدث من إساءة لنبينا محمد- صلى الله عليه وسلم- فيها، لكني عدت بانطباعات مختلفة، فقد أحسست أن الشعب الدنمركي يحترم الديانات السماوية، ولديهم تعليمات قوية بعدم التعرض لأصحاب الديانات، ووجدت في كوبهاجن مسلمات محجبات يمارسن حياتهن بكل حرية، وأنا بنفسي وزملائي  في الفريق أدينا الصلاة في الأماكن التي زرناها أمام الجميع دون أن يضايقنا أحد،  هذه هي الحقيقة الجميلة التي  شوهها أعداء الديانات بالتعرض لرمز الإسلام سيدنا محمد –صلى الله عليه وسلم- في هذه المدينة الجميلة، لكن الشعب الدنمركي لا يظهر العداوة  للدين الإسلامي، بل إن كثيرا من جوانب سلوكه هي مما يدعو إليه الإسلام،  فقد وجدناه شعبا متسامحا مع جميع الديانات، والتسامح من مبادئ الإسلام، ووجدنا المسلمين يتمتعون بمواطنتهم الدنمركية مثل غيرهم، حيث يوجد مائتا ألف مسلم في هذه المدينة, و10% من سكان الدنمرك هم غير دنمركيين, لكنهم متعايشون, وأمام القانون سواسية,  لقد وجدنا الشعب الدنمركي على اختلاف أطيافه ودياناته شعبا عاملا محبا لوطنه يقدر الوقت. وهذا ما يدعو إليه الإسلام, ويحث عليه , ولو أن سلوك جميع المسلمين موافق لما وجه به الإسلام لكانوا اليوم هم قادة العالم كما كانوا في عصر الدولة الإسلامية الأولى, ولكن –للأسف- تخلى بعض من المسلمين في عصرنا الحاضر عن لب الدين الإسلامي, وحملوا الدين انحرافاتهم,   ..فمتى نمثل ديننا تمثيلا حقيقيا أمام العالم؟!!.

انطباعات أخرى عن الدنمرك  في مقالات قادمة إن شاء الله

اجمالي القراءات 2506
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-03-23
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 68,723
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 22
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt