ثورات الشعوب العربية:
موقف الغرب من الثورات العربية والمطلوب منهم

محمد عبدالرحمن محمد في الأربعاء 23 فبراير 2011


ثورة اللوتس بين الحرية والعدالة الاجتماعية

 الكثرة الغالبة من كتاب موقع أهل القرآن كتبت كثيرا وساهمت بكل ما آتاها الله من جهد وقوة الفهم والعلم لتثير وتنير العقل المصري والعربي والاسلامي ، والكاتبين القرآنيين كان لهم دور واضح ومحدد في الانطلاق من خلال هدي القرآن الكريم الى الدعوة الى الحرية واقامة القسط وكلها تعاليم قرآنية والدعوى الى الشوى ( الديموقراطية المباشرة) وهى درجة اعلى وارقى من الديموقراطية النيابية ..

 

وسابقا قالوا أن ( الغرب  غرب والشرق شرق ولن يلتقيا)  وكان ذلك من شدة الياس من المثقفين الشرقيين وخصوصا منهم العرب والمصريين اليساريين ، لقد يأس المثقفين المصريين ومن وقفوا في وسط المسافة بين الحضارة الغربية والحضارة الشرقية والأخذ من كلاهما ما يفيد مجتمعاتنا العربية ..

 وهو ما يعرف بتيار (الوسط) .

 

أما الليبراليين المصريين والعرب فهم متوجهون قلبا وقالبا الى الحضارة الغربية المتسيدة في هذا العصر منذ ما يزيد على أربعة قرون وحتى يومنا هذا لا أحد يشكك في تسيد الحضارة الغربية من اتخاذها منهج الحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية ومنهج البحث العلمي والأخذ بأسباب العلم والحضارة ..

 

لكن الغرب الذي أقام حضارته على الحرية ( في العقيدة والتعبير عن الرأي في السياسة والدين والمعتقدات والمثل) بكل حرية والدعوة الى منهجك ومبادئك سلميا ..  لقد جعل الغرب ( اوروبا واميريكا)  هذه المبادئ هى الدين الحقيقي لهم ولشعوبهم وحكوماتهم وملوكهم ورؤسائهم.!!! ... لكن ذلك داخل المجتمعات الغربية فقط  وأن تظل حكرا على هذه المجتمعات و هذه الكنوز الفكرية الانسانية  التي أتت من الغرب كشعار واعلان عن دين الغرب بدلا من المسيحية استكثرها الغرب وضن بها على أن تطبق في بلاد اخرى متطلعة الى الحرية والعدالة الاجتماعية والديموقراطية وحقوق الانسان  الخ ..

 

لقد سلك الغرب سلوكا مريبا  من جانب حكوماته ومثقفيه نحو الشعوب المتطلعة الى الحرية والعدالة الاجتماعية والديمقراطية وحقوق الانسان التي  جعلها الغرب دينا له وشعارا وتاجا على  رؤوس حكوماته وحِكَمْ مثقفيه ..

 

ولقد صدقت شعوب الشرق هذه المبادي والقيم الغربية والتي تتماشى مع تعاليم القرآن العزيز  وجاء التعبير عنها بــ (المشيئة الآدمية) في قوله تعالى ({وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِينَ نَاراً أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن يَسْتَغِيثُوا يُغَاثُوا بِمَاء كَالْمُهْلِ يَشْوِي الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءتْ مُرْتَفَقاً }الكهف29

 

لقد صدقت شعوب الشرق الأوسط العرب والاسلامي مبادئ الغرب عن العدالة الاجتماعية وسعت لتحقيقها تحت القمع الدكتاتوري  للنظم المستبدة التي تحكم العرب والمسلمين هذه النظم المحمية من الغرب .! فانطلقت الشعوب العربية الآن في سلسة انشطارية من الثورات الشعبية السلمية الحضارية التي تعطي درسا عالميا لشعوب الأرض عن أن الشعوب العربية قد آمنت بالحريات والعدالة والديموقراطية وحقوق الانسان والتعاون الدولي ..  قد صدقت هذه الشعوب البائسة هذه المبادئ الغربية وخصوصا انها تتماشى مع قرآنها  وانجيلها  ومن تعاليم القرآن يقول تعالى عن العدالة ( العدل والقسط )

 

يقول تعالى  {إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ }النحل90

 

ويقول أيضا ({وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ }الحجرات9

 

والقسط بالمعنى القرآني هو العدل والعدالة الاجتماعية يقول تعالى ({يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيّاً أَوْ فَقَيراً فَاللّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيراً }النساء135

 

ويقو تعالى  {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ }المائدة8   ويقول تعالى ({قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ }الأعراف29

 

وعن الحكمة من ارسال الرسل والكتب السماوية يقول تعالى  {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحديد25

 

 أما عن الديموقراطية الاسلامية ( الشورى)  يقول تعالى ({وَالَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِرَبِّهِمْ وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَأَمْرُهُمْ شُورَى بَيْنَهُمْ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ }الشورى38

 

أما  عن التعاون الدولي فالمصريون والعرب المثقفين المخلصين لدينهم الاسلامي والمسيحي يؤمنون بالتعاون الدولي   وهى من مبادئ الغرب الراسخة عندهم أو بمعنى المصالح المشتركة  يقول تعالى  { {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }الحجرات13

ويقول تعالى  {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُحِلُّواْ شَعَآئِرَ اللّهِ وَلاَ الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلاَ الْهَدْيَ وَلاَ الْقَلآئِدَ وَلا آمِّينَ الْبَيْتَ الْحَرَامَ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّن رَّبِّهِمْ وَرِضْوَاناً وَإِذَا حَلَلْتُمْ فَاصْطَادُواْ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ أَن تَعْتَدُواْ وَتَعَاوَنُواْ عَلَى الْبرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُواْ عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُواْ اللّهَ إِنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }المائدة2

 

لقد آمنت الشعوب العربية والاسلامية بهذه التعاليم القرآنية  والتي تتماشى وتتوافق وتتطابق في الكثير منها مع روح  وقيم الحضارة الغربية والتي تستند الى الانجيل والفكر الفلسفي الغربي الحديث في عصر النهضة ..

ولقد صدقت هذه الشعوب العربية ما نادى به الغرب  من خلال الادارات الغربية ومفكري ومثقفي الغرب  والدعاية لهم من ضرورة نشر الديمقراطية وحقوق الانسان والتداول السلمي للسلطة ..

 فقامت الشعوب العربية بهذه الثورات الشعبية السلمية المتحضرة المتطلعة الى الحرية والتحرر من الاستبداد المحلي والاحنلال المحلي  المدعوم من الادارات الغربية والأميريكية .. خوفا من وصول الاسلاميين الراديكاليين الى سدة الحكم بهذه البلاد والتي ربما تضر ضررا بالغا بالمصالح الغربية بالمنطقة العربية الغنية بالبترول والموارد اللازمة للغرب في حضارته وقوته...

 

ما يحدث في ليبيا من صمت الغرب على هذه المجزرة والمذبحة والمحرقة التي نصبها السادي السيكوباتي ( ميت الضمير) القذافي العميل للغرب ,, هل هناك احد من الغرب يمكن أن يرد على هذا  الاتهام ..

لقد نصبوا القذافي منذ أكثر من أربعين عاما حارسا لآبار النفط  لكي يقوم  بتوصيلها الى البلاد الغربية حتى تسود حضارتهم العنصرية اليوم ..

 واليوم الشعب الليبي يثور ضد الطغيان  والفساد القذافي والاستبداد المحلي الذي تم تنصيبه من قبل الغرب على هذه المنطقة الحيوية من العالم ..

 واليوم يصمت الغرب  وهيلاري كلينتون تتكلم نصف دقيقة عن  مأساة الشعب الليبي مع  السفاح القذافي وأولاده السبعة العصابة القذافية .. وتطالب على استحياء ومعها الاتحاد الآوروبي عن الكف عن العنف ضد المتظاهرين .. أو الشعب الثائر  ليكي بنال حريته

 

تتكلم هيلاري كلينوت عن أربعة من الأمريكيين قتلوا على يد القراصنة في الخليج العماني  وتتوعد بملاحقة هؤلاء  وما تكونت القراصنة الا من الجوع والفقر والظلم من الحكام العرب الذين تدعمهم أمريكا والغرب  الأوربي ..

 لصالح المصالح الغربية من بترول ويورانيوم وموارد لازمة لهم ..

 أليس الدفاع عن مبادئكم يا أمريكا من الحرية ورفع الظلم عن الضعفاء  كل الأفلام الأمريكية تتحدث عن ( إنقاذ العالم) ويأتي البطل الأمركي لينقذ الضعفاء العزل   من السفاحين والارهابيين .. أليس الشعب الليبي شعب أعزل ويستحق الانقاذ  فلماذا لا تقومون بذلك 

 

أم أن آبار البترول يا اتحاد أوروبي وياأمريكا أغلى من دماء وارواح الشعب الليبي

الباب السابع من ميثاق الأمم المتحدة ينص على أنه يجب التعامل فورا بقوة السلاح والعقوبات الدولية والحظر الدوي على من يستخدم القوة المسلحة الغاشمة من الطائرات والدبابات ضد المدنيين العزل المتظاهرين المسالمين .. وهما ما يعرف ب جرائم ضد الانسانية  أليس ما يفعله القذافي من هذا النوع من الجرائم المنكرة وانتم صامتون من اجل البترول الذي يحرسه القذافي لكم ..

 

 الشعب الليبي شعب جسور مثل الشعب التونسي والمصري وهذا ما لا تعلمونه أيها الغرب  ولن ينسى لكم تخاذلكم عن إغاثته والوقوف الى جانبه في معركة الحرية والتخلص من بطش وتعذيب القذافي وعصابة أبنائه لهم

 

 أيها الأوربيون ويا أميركا  لو يأست الشعوب العربية منكم ومن مساندتكم للمستبدين العرب من الحكام والملوك سوف تخسرون وجودكم نهائيا في هذه المنطقة الى الأبد .. أفيقوا  وانحازوا الى الشعوب المتطلعة الى الحرية والعدالة والمساوة والديموقراطية وحقوق الانسان

 

 أما الثورة في مصر  هذه الثورة التي ضربت مثلا انسانيا رائعا قدمه شباب وشيوخ ونساء وأطفال مصروهو ما يعرف بثورة اللوتس  فكان الباعث الأول لها هم خيرة شباب مصر المثقف المسالم المسلح بالثقافة الغربية  والمستند الى التعاليم الدينية في القرآن والانجيل  من التطلع الى الحرية في العقيدة والفكر والتعبير عن الارادة السياسية .. في الأيام الأولى للثورة كانت كذلك التطلع الى الحرية والمساواة .. وانضم الى هؤلاء الشباب الملايين والملايين من ذوي المظالم والمتطلعين الى العدل الاجتماعي  من فقراء مصر وبؤساء مصر الذين نُهِبتْ ثروات بلادهم بالتيرليونات وهم لايجدون قوت اليوم ولا علاج الساعة ولا سقف يبيتون تحته ..

 

 نعم ثورة اللتوتس كانت  وما تزال درسا انسانيا  عالميا قدمه المصريون الى العالم الحر ليعلموا من هو المؤمن الآن بالحرية والعدالة ممن هو يجعلها شعارا له ولا يتمنى لغيره من شعوب الأرض أن يحظى بها .. 

 

 

 

 

 

اجمالي القراءات 10012

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأربعاء 23 فبراير 2011
[56184]

وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ

شكرا لك أستاذ محمود مرسي على هذا الطرح والتذكير بالآيات القرآنية العظيمة التي تحضنا على إقامة العدل والقسط بين الناس مهما اختلفت انتماءاتهم ومذاهبهم وأديانهم .


فالثورات التي تعم أجزاء كبيرة من الوطن العربي المطلب الأساسي لها هو إقامة العدل والقسط بين الناس وطلب الحرية فعندما تعم العدالة والحرية سوف تتناقص وتختفي كل ما نراه من أزمات وفقر وأمراض  في شعوب كثيرة وخاصة في الوطن العربي وكانت الحكمة من إرسال الرسل هو هذا الهدفالأساسي والأسمى .


لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَنزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللَّهُ مَن يَنصُرُهُ وَرُسُلَهُ بِالْغَيْبِ إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحديد25.


2   تعليق بواسطة   محسن زكريا     في   الأربعاء 23 فبراير 2011
[56187]

المصالح والمبادئ ..!!

 اخي العزيز الأستاذ محود مرسي ..


يتأرجح جميع من خلقهم الله سبحانه وتعالى بين أمرين هما المصلحة والمبدأ .. 


هذه الأزدواجية ليست خاصة بجماعة معينة أو دولة معينة .. بل كلها تخضع لقانون " ونفس وما سواها فألهمها فجورها وتقواها " ..


أخي العزيز بعد تجربة العراق أصبح جميع العالم بما فيها الأمم المتحدة حذر من التدخل عسكرياً .. لأن ذلك يعطي المسبتد العربي على وجه الخصوص تصوير هذا على انه احتلال .. وجهاز اعلامه وسحرته يستطيعون تصوير الأمر على أنه مؤامرة عالمية تهدف إلى احتلال البلد ونهب خيراتها وتغيير هويتها إلى ذلك مما تعرفه ..


لذلك أرى أن أستخدامات وسائل اخرى غير التدخل المباشر .. كالمحكمة الجنائية الدولية والتسليط الإعلامي على الحدث .. !!


أقول هذا وأنا اخجل من نفسي وذلك لأن القرآن الكريم يقول " فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي " ..


أي أن التدخل الإلهي لإحقاق الحق أمر إلهي .. 


وهذه الإية الكريمة تطبق أولاً في محيط الأفراد ثم المجموعات ثم الدول ..


أخي العزيز لا يغفر الله سبحانه وتعالى إلا لمن يطلب الغفران من الله ويدعوه .. كذلك لا ينال الحرية إلا من يطلبها ويدفع ثمنها .. ولا ينال العدالة إلا من يطلبها وينفذها على نفسه أولاً ..


لذلك فإن الثورات الإنشطارية في العالم العربي هي طلب للحرية والعدالة .. وسيلبي الله الطلب إذا صدقت الدعوة وأظنها صادقة بإذن الله ..


أخي العزيز تعاليم القرآن توحد جميع البشر شرقاً وغرباً ..


 


 


3   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الخميس 24 فبراير 2011
[56206]

الشعب الليبي يستحق بجدارة

معك حق أستاذ محمود مرسي فيما نسبته للغرب من تباطئ في محاولاتهم المساعدة للشعوب التي تجاهد وتطلب الحرية فهم يخرجون بين الحين والآخر ببعض التصريحات  والتوصيات وليس إلزام  كما يستدعي الأمر لإنقاذ الضحايا الذين يسقطون بالمئات بسبب عند وعته هذا المجنون القذافي .


" أليس الدفاع عن مبادئكم يا أمريكا من الحرية ورفع الظلم عن الضعفاء كل الأفلام الأمريكية تتحدث عن ( إنقاذ العالم) ويأتي البطل الأمركي لينقذ الضعفاء العزل من السفاحين والارهابيين .. أليس الشعب الليبي شعب أعزل ويستحق الانقاذ فلماذا لا تقومون بذلك "


فالشعب الليبي يستحق المساعدة  لوقف العنف من جانب نظامه المستبد المعتوه ولنيل حريته بجدارة !


4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 24 فبراير 2011
[56210]

الأخت الكريمة مرفت عبد الله


  الأخت الكريمة / مرفت عبدالله  ..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  نعم لقد خلقنا الله تعالى .. لعبادته وتقديس ذاته والعمل بكلماته ÷ القرآن الكريم) ...ومن  أسباب  ارسال الرسل بالكتب السماوية  ليقوموا بالقسط وهو العدل أو العدالة الاجتماعية بمصطلحات  حقوق الانسان ,,
 واذا خرج الانسان عن العبودية لله تعالى واستبد وقهر أخوه الانسان سواء كان من أبنائ شعبه أو من أبناء شعوب اخرى فقد خرج الانسان المستبد  عن العبوديته لله تعالى والدخول في في طور التأله.. من المستبد وبالتالي الشطط عن القسط.
 شكرا أختنا الفاضلة على القراءة والمداخلة. 

5   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 24 فبراير 2011
[56211]

الأخ الاستاذ / محسن زكريا .. معك حق ..

  الاستاذ العزيز / محسن زكريا .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. أتفق معك أن التدخل المباشر العسكري من جانب المجتمع الدولي يعتبره المستبد والساذجين من أفراد الشعوب تدخلا بالشأن الداخلي ..


 لكن المنهج القرآني يأمر المؤمنين بالتدخل بالاصلاح القولي بين الفئتين المتقاتلتين ..الإإ نا بغت أحداهما على الأخرى فيجب على  المؤمنين  قتال  الباغين حتى يفيئوا الى أمر الله بالسلم والمسالمة


 شكرا أخي الكريم


6   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الخميس 24 فبراير 2011
[56212]

أحفاد عمر المختار .. سوف يحطمون الطاغية القذاقي

  الأخت نوار الحسيني السلام عليكم ورحمة الله ..


 لابد أن نؤكد على أحفاد عمر المختار  من القابئي العربية التي انصهرت في بوتقة الدولة الليبية .ز الآن قادرون بعون الله تعالى من نحطيم هذا الطاغية ..


 وإن كنا نأمل أن تعجل اميركا والغرب بالمساعدات الانسانية وكذلك العرب ومصر على وجه الخصوص .


 حتى لا يسفك الكثير من دماء الشعب الليبي .. وأرواح الشرفاء من الليبيين المقاموميين للذل. والقهر 


7   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأحد 06 مارس 2011
[56458]

بترول العرب ودمائهم

الأسناذ الكريم / محمود مرسى


السلام عليكم ورحمة الله


بترول العرب أغلى وأهم من دمائهم

هذه هى حقيقة الغرب عندما يهتم بما يجرى فى الدول العربية

وهذا ما يجب ان يعيه العرب جيدا ويتعاملوا مع الغرب بناء عليه

وليس الغرب هو المسئول فقط عن تلك النظرة الساقطة للشعوب العربية ولا تقتصر تلك النظرة على موضوع البترول فقط ولكنه يتجلى فى حجب التكنولوجيا المتقدمة عن تلك الشعوب بكل شدة وتصميم على ألا تتسرب تلك التكنولوجيا لشعوب العالم الثالث إمعانا فىدفعهم الى التخلف والفقروالإحتياج الدائم والمذل

فكيف ننتظر منه وتلك سياستهم تجاهنا أن يأخذوا بأيدينا إلى الديمقراطية الحقيقية والعدل

كيف وهم يعلمون أن تلك الديمقراطية ستخلص تلك الشعوب من الخائنين الخادمين لأجندتهم وأهدافهم ومصالحهم وحراس الطاقة اللازمة لمسيرة تقدمهم وحضارتهم

وشكرا للأستاذ الكريم / محمود مرسى


8   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأحد 13 مارس 2011
[56576]

مع ما ذهب إليه الأستاذ عابد أسير

الأخ الكريم محمود مرسي السلام عليكم ورحمة الله


المتابع الجيد للأحداث وما نقرأه خلف السطور تؤكد على وجهة نظر الأستاذ الفاضل عابد أسير.


فالأنظمة الغربية خاصة لا تعبأ ولا تهتم بالحريات وبالعدل والمساواة كما كنا معتقدين قبل اندلاع هذه الثورات العربية المباركة ، ولكن اتضح موقفهم فمصلحة شعوبهم أولا وقبل أي شيء، ربما تكون الشعوب الغربية - وليست الأنظمة -  هم من يحاول الوقوف بجانب الشعوب العربية في ثورتهم ولكن الأمر بيد الحكومات وليست الشعوب في منح المساعدات بجميع أنواعها  والتصدي للرؤساء الطغاة والمستبدون بشعوبهم .


9   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 13 مارس 2011
[56583]

لابد من احراج الادارات الغربية أمام شعوبها ..!


الاستاذ الفاضل / عابد أسير السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته .. نعم اخى الكريم الغرب يضن علينا الانتفاع بالتكنولوجيا الغربية وما يتلوها من تقدم علمي وانساني ..
وتعلم أخي العزيز أنهم يعرفون تاريخ العرب والمسلمون من حب الغزو والجهاد وفتح البلاد . واستعادة الأمجاد .!! لذلك هم حريصون على ألا نملك التقدم العلمي ولا التكنولوجيا ولا العدل ولا العدالة الاجتماعبة ولا الحرية الحقيقية عن طريق تسليط الحكام المستبدين من الملوك والرؤساء المزمنين كالمرض المزمن الذي اصاب الأمة العربية ..
 لذلك يجب أن نعمل على محورين الأول أن نحرج الادارات الغربية أمام شعوبها المؤمنة بالديمقراطية .. حتى تكون الشعوب الغربية في صف  كل الشعوب المضطهدة في الأرض ومن بينها شعوب الشرق الأوسط .
 المحور الثاني لابد أن ننشر ثقافة المسالمة التامة والتعاون الدولي بين جميع شعوب الأرض ننشر هذه الثقافة بين أبناء العرب والشرق الأوسط وتكون عقدة دينية وسياسية لدى الأجيال الحالية والقادمة حتى لا يتحجج الغرب الذين قمنا نحن العرب بغزوهم في الماضي وانتهاك حرماتهم تحت شعار الفتح والجهاد ..  حتى يتم القضاء على هذا التعنت الزائد ضد العرب من جانب الغرب.
 شكرا أخي الكريم على المرور والتصفح والسلام عليكم.

10   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 13 مارس 2011
[56584]

الاستاذ / فتحي مرزوق .. السلام عليكم ..


الاستاذ / فتحي مرزوق السلام عليكم ورحمة الله  ... والشكر لك على مطالعة المقال .. وبعد ومعد حق أن الشعوب الغربية  بالتأكيد تنحاز الى زميلاتها وأخواتها من شعوب العالم التي تؤمن بالحرية والعدالة والمسالمة .. والديموقراطية .. 
 كل شعوب الأرض تنحاز الى اي شعب مقهور مظلوم مذلول من جانب حاكمه ونظامه المستبد .. وكما تقول أن الشعوب ليس بيدها تقديم المساعدة الاقتصايدة والعسكرية  فأنا أقول لك  إن العاملين في أي نظام هم من أبناء هذا الشعب .. ولو أقنعت الفرد وليس النظام بأهمية الوقوف الفردي مع الفرد المقهور في كل ماكن على هذا الكوكب ، لأمكن تمري المساعدات .. ومنها العسكرية لكل فرد وهو الموكن الحقيقي للشعب المقهور من خلال الحدود النظامية فالتي يقف على حراستها هم أفراد من الشعوب .
 لذلك .. مطلوب من نشؤ روح المحبة والأخوة بين أبناء شعوب الأرض كافة حتى تهب هذه الشعوب لنصرة  بعضها البعض عندما يقتلها مستبد محلي أو خارجي.
شكرا لك أخي فتحي والسلام عليكم.

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-10-30
مقالات منشورة : 77
اجمالي القراءات : 882,451
تعليقات له : 1,952
تعليقات عليه : 498
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt