تأبين شهداء الإسكندرية

مدحت قلادة في الثلاثاء 18 يناير 2011


كالسيل انهمرت دموعي أثناء مشاهدتي  للقاء مصور مع عائلات ضحايا كنيسة القديسين بالإسكندرية، شاهدت وسمعت أنات وآهات أب مكلوم"فكرى ناشد" الذي قدمت أسرته على مذبح الحب الإلهي، شهداء لرب المجد " فقد زوجته وابنتاه "،  ودموع"عبد المسيح صليب مرجان"  المغدور في ابنه"مايكل عبد المسيح "وكلمات أخته لأخيها الراحل صلي لنا علشان نأتي لك... لأنك نلت مكانه كلنا نتمناها، وتنهدات أبيه يا ابني الفراق صعب.. وأنت واحشني، واطلب منك أن تصلى لأجلنا، ودموع أم الشهيد&l;"بيتر سامي"سمعتها تردد قصتها كيف أنها رزقت بعدد كبير من الأولاد لم يعيش منهم إلا بيتر وأخته، كان بيتر بالنسبة لها العين التي ترى بها قلبها النابض، رأيت دموعها تنهمر وقلبها يعتصر ألمًا  وهى تحكى أن بيتر اشترى ملابس العيد.. لم يلبسها واختتمت كلماتها برسالة عتاب للقاتل ماذا استفدت؟! وأي دين يجعلك تفعل ذلك؟! لماذا حرمتني من ابني ... وكلماتها الإيمانية النبيلة جميلة ربنا يسامحك ويهديك للطريق الصحيح..

سمعتها مع انهيار دموعي واكتئاب نفسي وحزني عميق...شاهدت البرنامج عدة مرات وسط حزن وألم ودموع وفرح أيضًا، دموع للقصص المؤثرة وفرح بانضمامهم إلى زمرة الشهداء القديسين.

قارنت بين شهداء وشهداء سفكت دمائهم للاحتفاظ بإيمانهم للنهاية، وشهداء سفكوا دماء الآخرين في أعمال تفجيرية!! تعجبت من هذا اللقب  السحري الذي نسمعه  كثيرًا في الفترة الأخيرة عشرات المرات يومياً، هذا اللقب السحري ذو القدرة الجبارة القادر على تحويل الإنسان إلى وحش كاسر لص قاتل مستحل شرف وحياة وأموال الآخر،  هذا اللقب الذي جعل الغوغاء والدهماء يتسابقون لنيل سبق الفوز بالحور البكر! والجنة المزعومة!

 

ومن العجيب أن لقب الشهيد نسمعه يوميًا في عمليات إرهابية أصبح يطلق على المجرمين والسفاحين وسافكي الدماء من أبناء أوطانهم المتفقين لدينهم أو المخالفين لمذهبهم، ويقسمون بالله وبعرشه أن هؤلاء القتلة السفاحين وسافكي الدماء هم شهداء.. معتقدين أن الله جل جلاله يسير على هواهم ويتبع خطاهم.

شهداء هذه الأيام السوداء هم مفجري الطائرات والقطارات في لندن وبالي ومدريد، ونيويورك، وقاتلي الأطفال في بيسلان، ومفجري المعوقين ببغداد ومفجري أنفسهم في الأسواق شهداء.. وأصبحت كلمة شهيد حينما يسمعها المرء يصاب بالشك والريبة تجاه أفعال هذا الشهيد، ويتساءل كم من الأفراد اغتالهم هذا الشهيد؟! وبأي وسيلة؟! ومن قتل؟! وكم عمر الشهيد؟! وما هو جنسه ذكر أم أنثى؟! فانتشار وشيوع لقب الشهيد يرجع لجيش جرار من شيوخ التطرف... يمنحون لقب شهيد للشباب، والفتيات، بعد شحنهم أيديولوجياً بفكرهم المتطرف أو إغواءهم بالجنة المزعومة وما بها من ملذات، وأبكار، وغلمان تروي الشبق الجنسي لدى البعض وتحبب للحياة الأخرى هروباً من ظلام الجهل والتخلف الذي يعيشون فيه في الوقت الحاضر.

أصبحت كلمة شهيد عند سماعها تصيب المرء بالريبة والغثيان معًا لالتصاقها بقاتل أو لص أو سفاح لبني وطنه. أو حاكم طاغية أو سافك دم مثل"أبو مصعب الزرقاوى"السني " القاطع رؤوس البشر وهم أحياء أو الشيعي صاحب المتقاب" أو معتوه أٌستخِدم من قبل جماعات الإسلام السياسي! لذا فلقب الشهيد فقد رونقه وسموه عند سماعها من أو عن المتأسلمين.

 

ولكن ستظل كلمة شهيد في المسيحية محتفظة بجمالها وسموها حينما نتذكر شهداؤنا في الكشح وأبو قرقاص، وأسيوط وقنا ونجع حمادي، والإسكندرية ...." هؤلاء سفكت دمائهم ليس لكونهم قتلة أو مفجري قطارات أو طائرات أو سفاحين لبني أوطانهم بل لكونهم مسيحيين... أرادوا الاحتفاظ بإيمانهم في دولة ضاع فيها العدل واستباح التطرف دماء وشرف الآخر المخالف في الدين فشهداؤنا في الإسكندرية خير مثال لكلمة شهيد، فهم قدموا ذواتهم محرقات حية على مذبح الحب الإلهي متمسكين بإيمانهم إلى النفس الأخير.

طوباهم وطوبى لمن عمل على نشر الخير والسلام والمحبة بين بني البشر..

اجمالي القراءات 6489

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد أبو السعود     في   الثلاثاء 18 يناير 2011
[55268]

الله يرحم كل شهداء المذبحة.

أخي مدحت،


 


  لا يمكن للكلمات أن تعبر عن ما بنفسي من أسى جراء هذا الحادث المروع.  فوالله لو كان هذا هو الإسلام كما يدعي هؤلاء السفاحين لتبرأت منه للتو.  ما لهؤلاء علاقة بإي دين أو أخلاق.  لا يمكن حتى وصفهم بالحيوانات لأن الحيوان عندما يقتل فريسته فإنما يفعل ذلك كي لا يموت جوعا أما هؤلاء الفجرة فيقتلون للاختلاف في الرأي أو العقيدة.  أي جرم أكبر من قتل أناس في بيت من بيوت الله، ذهبوا ليتعبدوا ويحتفلوا فإذا بالقتل يحيط بهم من كل جانب.


  طبعا إنه من المضحك، وشر البلية ما يضحك أن يعتقد أولئك القتلة أن ما يفعلونه هو شهادة تذهب بهم إلى جنة الخلد، وتلك من مآسي الجهل المتفشي في بلادنا.  


والله إن قلبي ليدمي كلما تذكرت ما حدث وأننا نقف مكتوفي الأيدي أمام عصابة غادرة تريد تمزيق الصف كي تستولي على الحكم.  وأكرر إن مسئوليتن كمثقفين، خاصة من هم خارج مصر،  عظيمة فإن حق مصر على المثقفين أن يقودوا أولادها إلى بر الأمان وهذا واجب علينا جميعا.


إنني أرى أننا يجب أن نبدأ بمسودة لدستور جديد يقود مصر للريادة بين دول المنطقة كما كنا قبل أن يثب علينا الضباط الأشرار ويعتلوا الحكم منذ ما يقرب من ستين عاما.  يجب أن يكون لنا دستور لا يفرق بين رجل وامرأة، بين مسيحي ويهودي  ولاديني ومسلم.


لا يمكن أن تتقدم أمة تجعل من بعض أبنائها مواطنين من الدرجة الثانية فيحرم عليهم تولي الرئاسة أو بعض المناصب الحساسة.  إنها سبة في جبيننا جميعا ونأثم كلنا إن سكتنا ورضينا بها.


وأخيرا آسف للإطالة ورحم الله كل شهداء الكنيسة الأبرار وألهم آلهم الصبر والسلوان.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-02
مقالات منشورة : 121
اجمالي القراءات : 993,452
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 139
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt