حقيقة علماء الأزهر

سعدون طه في الثلاثاء 18 يناير 2011


حقيقة علماء الأزهر

 

منذ أواخر القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين كان للأزهر دور حقيقي يلمسه الجميع في تحقيق التناغم بين طرفي الأمة المصرية ، وكان للأزهر دور قيادي هام جدا ظهر في قيادة المظاهرات والاحتجاجات ضد المستعمر والمحتل ، وكان رجال وعلماء الأزهر يقفون يدا بيد وجنبا إلى جنب مع رجال الكنائس ضد المستعمر والمحتل ، ونجح المصريون بثقافة التفاهم التي ساعد في ترسيخها كل من الأزهر وال&ig;الكنيسة على جلاء الاحتلال عن مصر.

ولكن اليوم قد تحول دور الأزهر 180 درجة تقريبا فأصبح شغل علماء الأزهر الشاغل هو إرضاء الحاكم حتى لو كان فاسدا ظالما مستبدا راكبا ظهور المصريين منذ ثلاثة عقود ، ولا يمانع علماء الأزهر في الاستمرار في خداع المصريين لصالح مبارك أو غيره ، ولا يرفضون الكذب والتزوير والتضليل لصالح هذا الحاكم الظالم ، على الرغم من اعتقادهم أنهم رجال الدين الإسلامي وأصحاب الحل والعقد في مسائل الدين والعقيدة.

ولو أن رجال ومشايخ الأزهر يخافون الله جل وعلا لقالوها لمبارك صراحة اتق الله واترك المصريين في حالهم وارحل وكفاك ما سرقت وما نهبت من أموالهم وحقوقهم ، ولكن رغم ما يقوم به مبارك وحكومته الفاسدة من ظلم وقهر وتعذيب وقتل للمصريين في كل يوم في أقسام الشرطة وفي مقار أمن الدولة إلا أن علماء الأزهر وعلى رأسهم شيخ الأزهر لا يتأخرون في تهنئة مبارك بعيد رأس السنة الهجرية والميلادية وعيد الشرطة وعيد ميلاده وعيد زواجه.

رغم كل ما يقوم به مبارك ورغم اعتراف جميع شعوب العالم بأن الشعب المصري مقهور ومظلوم ومحروم من أبسط حقوقه كباقي شعوب العالم ، إلا أن علماء الأزهر الأفاضل يرون غير ذلك يرون أن مبارك الرئيس الفلتة الذي لن تلده ولاده بعد ، ذلك كما وصفه صفوت الشريف رئيس مجلس الشعب ، ويرى علماء الأزهر أنه لا مانع من تهنئة الرئيس مبارك في كل مناسبة تمر وهو قابع على أنفاس المصريين ينشر بينهم الفقر والجهل والمرض والذل ويقتل من يقتل ويعذب من يعذب .

وأخر ما قاله رجال الأزهر هذه الأيام هو وصفهم لمن أقدم على حرق نفسه من المصريين بسبب القهر والظلم الواقع عليه وعلى أولاده ، بأنه ليس هناك مبرر لهذه الأفعال ، وبكل هبل وعبط يقولون أن هذا وراءه مخطط صهيوني ، وكأنهم يخاطبون مجانين مثلهم.

وبدلا من البحث عن هؤلاء الناس ومحاولة مساعدتهم وحل مشاكلهم وإخراجهم من كل ضائقة أودت بهم لهذا الطريق كان رد علماء الأزهر هو أن ما فعله هؤلاء هو مخالف للشريعة يؤدى للكفر.

ونحن في انتظار التهنئة القادمة من علماء وشيخ الأزهر للرئيس مبارك بمناسبة عيد الشرطة.

 

 

اجمالي القراءات 10969

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الثلاثاء 18 يناير 2011
[55259]

معك حق أستاذ سعدون

العلماء الذين يخدمون الناس بعلمهم ويقفون ضد الظلم وضد الظالم أما من يفعل العكس ويقف مع الظالم ضد المظلوم يكونوا من السفهاء وليس من العلماء


2   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأربعاء 19 يناير 2011
[55309]

نتمنى أن يعود الأزهر لسابق عهده من الشرف والنزاهة .

الأستاذ المحترم / سعدون طه السلام عليكم ورحمة الله نتمنى أن يعود الأزهر لسابق عهده من الشرف والنزاهة وأن يقف بجانب الشعب المظلوم وأن يتصدى للحاكم الذي يظهر استبداده وطغيانه.


فالدور الريادي الذي كان للأزهر منذ نشأته يجعلنا نتساءل ما الذي حدث لكي يضمحل دور الأزهر ويقتصر على الوعظ فيما يأمر به المستبد وأعوانه وترك المهام الرئيسية المنوط به القيام بها والتي من بينها  الدفاع عن الحق وإظهار المبادئ الإسلامية السمحة والتصدي للحاكم الظالم  . والوقوف بجانب المظلوم ومسانتدته ولكن ما يحدث الآن من الأزهر وعلماؤه المبجلين هو العكس .!!!


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-06-28
مقالات منشورة : 3
اجمالي القراءات : 26,073
تعليقات له : 39
تعليقات عليه : 6
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt