أكاد أرى سراويل مبللة!

محمد عبد المجيد في السبت 15 يناير 2011


 

ينبغي أن يكون العيدُ القوميُّ لأيِّ بلدٍ هو ذكرى سقوط طاغية، فإذا هرب الزعيمُ المُفَدَّى فالعيدُ يومٌ واحدٌّ. وإذا تم القبضُ عليه، ومحاكمته مُحاكمة عادلة، فالعيدُ يومان. وإذا سحله أبناءُ شعبِه لجرائمِه الدمويةِ في حق من كان خادمـَهم، فأجبرهم أنْ يصبحوا خَدَمَه، فالعيدُ ثلاثةُ أيام!

أما إذا تمكن الشعبُ من القبضِ علىَ كل أفراد عائلته، ولصوصه، وكلابه، وضباط الأمن المتَّهَمين بالتعذيب، وحيتان حُكمه المتورطين في الفسادِ، فالعيدُ القومي يمتد لأسبوع كامل!

لمْ تصبح تونس خضراءَ إلا بدماء حمراء، ونقصُ وزنِ الرئيسِ بدا كأنَّ دودَ الأرض تعَجَّل رحيلَه، فلم يصبر، وقام بزيارتِه في قصر قرطاج.

أعود إلى مقال لي في عام 1987 تحت عنوان ( دود الأرض ينتظر الحبيب)، وبعدها بشهرين كان بن علي ينقلب على المجاهد الأكبر الذي أقنعوه بأنه رئيسُ مَدَىَ الحياة حتى لو كاد العَدُّ التنازلي لأيام عُمره المتبقية يقترب من الصفر!

لن ينفع أيَّ طاغيةٍ عربي فِراشٌ وثيرٌ من ريش النعام بعد تلك الليلة التي حَلَّقَتْ طائرةُ طاغيةِ تونس السابق فوق جزيرة مالطا وسط متابعة هستيرية من رسول الصحراء، ولكن ماذا عن خيمة العقيد؟

الملك عبد الله الثاني يتابع المشهدَ عن كَثَب، فغضبُ الأردنيين في (معان) قد يتكرر تونسياً ، ويعيدُ الشعبُ قراءةَ اتفاقية وادي عربة، ويكتشف الأردنيون أنَّ سجونَ ومعتقلات الأسرة الهاشمية ابتلعتْ في جوفها كلَّ من ظن أنَّ لسانـَه أطول من سوط ضابط الأمن.

العقيد علي عبد صالح لن يتمتع بحُلم الزعامة مدى الحياة، فقد وقف من قبل وأقسم لأبناءِ شعبه أنه لن يجدد بعدما قضى ثمانية وعشرين عاما في الحُكم، فأخرج له كرسي السلطة لسانَه، ليحنث الرئيسُ بوعدِه، ويستجيب لمداعبات قيلولة جاءت بعد جلسة تخزين القات، فإذا بالنبات الأخضر يتحول إلى برسيم يأكله من ظن أن زعماءَنا لا يكذبون، وأن منافقينا لا .. ينهقون.

هل يثور اليمنيون أم يمضغون أو يخزنون؟

الاجابة في شوارع عدن وأبيّن والحُدَيّدة وحضرموت و .. صنعاء!

مساء يوم سقوط طاغية قرطاج همس مساعدٌ في أذن الرئيس السوري ليخفف من توتره، ولعله قال له: لا تخف، سيدي الرئيس، فالسوريون منشغلون بمتابعة الشأن اللبناني، وأجهزة استخباراتِنا تسمع دبيبَ النمل في الجولان كما تسمعها في ( آخن ) الألمانية حيث يُنصت الاخوان المسلمون إلى صفير الوطن بعد ثلاثين عاما من مغادرته.

ويتابع الهامس بشفتين مرتعشتين: لو أردتَ، زعيمنا الشاب، أن نحفر حفرة كتلك التي حفرتها سرايا الدفاع ودفنت فيها مئات السوريين، ونخفي كل أفراد الشعب في باطن الأرض، فلن يصيح ديكٌ في فجر دمشق قبل أنْ تصبح شوارعُ قلب العروبة النابض خاويةً على عروشها.

ويلقي الرئيسُ رأسَه علىَ وسادة ناعمة، ويحلم بيوم يخاف فيه السوري من مرآته، وتتم برمجةُ كل أجهزة الكمبيوتر بحيث يتعطل الجهازُ كلما كتب أحد كلمة: تونس!

العراقيون يغضبون في حالتين: الأولى لدىَ اكتشافهم أن عراقيا من طائفة أخرى حصل على مقعد في مجلس نواب يظن أصحابه أن تراجع القوات الأمريكية عدة أمتار إلى الخلف يعني انسحابا يانكياً من بلاد الرافدين، والسبب الثاني هو تأخير تشكيل حكومة المنطقة الخضراء عدة أشهر عن الموعد المحدد.

لكن الحمد لله، هكذا يقول العراقي لنفسه، فطائفتي تحميني، ولن يقوم انقلاب في بغداد لأن الرجال الذين ختمت قوات الاحتلال على أسماعهم وأبصارهم وقلوبهم تقاسموا الكعكة، وأخذ كل واحد نصيبه من ثروات العراق، وأرسلوا أبناءهم للدراسة في جامعات متروبوليتان، وهارفارد، وإلينوي، وأقنع عمرو موسى زعماءَنا بقمة عربية يحميها سيد البيت الأبيض، وسيد قُم، وسيد الشام!

في أول اجتماع برجاله لاحظ طاغية مصر أن سراويلهم مبللة كأن( العملية) لم تكن مرة واحدة، لكن مبارك نزع الخوفَ من قلوبهم مؤكدا أنه، أي الخوف، يجب أن يسري في نفوس أبناء الشعب، وأن ثلث ميزانية فقراء مصر تذهب إلى أكثر من مليون رجل أمن ومخبريهم وبلطجيتهم، وأن المصريين يحتاجون لقرني ثور حتى يهيجوا، وقرني زمن حتى يغضبوا!

لأول مرة لا يصدّقوه، فقد اعتادوا أن يديروا له أقفيتَهم قبل أن يصفعها، ويبصموا على نتائج الانتخابات قبل أن يعلنها حبيب العادلي، أما هذه المرة فربما تكون الروح التونسية مختبئة خلف الخوف المصري المحنط منذ عهد رمسيس الثاني، فالمصريون يغضبون لو نزع الطاغية نقاب مسلمة، لكنهم يصمتون لو نزع كرامة الشعب كله.

ترى من الذي سهر حتى الفجر، الأب أم الأم أم علاء أو جمال، متقلباً على فِراشِه؟

رنينُ الهاتف لم يتوقف في قصر العروبة، وكل مُتَصل يريد أن يتأكد من الرئيس نفسه بأن الجماهير لن تسحله في شوارع أم الدنيا، ويكرر الرئيسُ نفس الكلمات التي تبدأ بوصفه المصريين أنهم جبناء، واستحالة ثورتهم، كما قال له حبيب العادلي.

سراويل مبللة في الخرطوم فالانفصال أهّوَن من ثورة السُمر، وكل الدلائل تشير إلىَ قُرب الغضب الشعبي السوداني، لكن المجرم الهارب من العدالة الدولية يؤكد لكلاب قصره أنه سيُكمم أفواه الشعب بقوانين الجلد والرجم وقطع الأيدي، وأن رجال الدين يستطيعون أن يستخرجوا من كل الكتب المقدسة تبريرات إذا قيلت من فوق المنبر نام السودانيون طوعا وكرها، فجعفر النميري كان يقتل، ثم يلقي محاضرة عن التسامح في الاسلام، تماما كما كان الحسن الثاني يستمع لعلماء العالم الاسلامي في الدروس الحسنية، وينصت إلى صرخات المعذبين في سجون الرعب على مبعدة دقائق من مسجده و .. مسبحةٍ تدور بين أصابعه.

لم يحدث في التاريخ العربي أن تبللت سراويل زعماء ووزراء ورجال أعمال وضباط كبار كما حدث ليلة سقوط الجنرال، والآن يبكي بوتفليقة أمام العسكر، لكنهم يؤكدون لتلميذ بومدين، رحمه الله، أن غضب الجزائريين لا يدوم إلا في الملاعب الخضراء، وأن أحلامَهم في السفر إلى مرسليا أكبر من أحلامهم في رحيل أحذية العسكر.

الديكتاتور الثاني سيسقط قريبا، وستكون المفاجأة مضاعفة، فالطاغية القادم من ورق، ورجاله سيلعقون أحذية الغاضبين قبل أن يغادر القصرَ بمساعده زعيم دولة عربية أخرى.

الرئيس (السابق) لم تعد كلمة تونسية فقط، ومن ينتظر أمام الشاشة الصغيرة فسيراها مرة أخرى .. في القريب العاجل.

سيداتي سادتي،

حرمُ الزعيم تُعِدّ الحقائبَ، وتحصي المجوهرات، وترجو زوجَها أنْ لا يرسلها الآن إلى مكان فيه ليلى بن علي الطرابلسي لئلا تَشْمَتْ فيها، ثم تطلب، السيدة الأولى (حاليا)، من زوجها الذي سيكون( السابق) أن لا يتأخر عليها فلدينا، كما تؤكد، من الأموال في الخارج ما يجعل روح قارون تحسدنا.

القدر ينتظر شعبا عربيا آخر يريد الحياة، والزعيم يُقْسِم لرجاله أن الفئرانَ أشجع من أفراد شعبه.

لكن السراويل المبللة للمستبد الكبير، والطغاة الصغار توشي بأن الأرض تهتز، وتتحرك، وتميل يمينا ويسارا، و لا يدري أحد من أين ستندفع الجماهير!


 


 


 

محمد عبد المجيد

رئيس تحرير مجلة طائر الشمال

أوسلو في 15 يناير 2011

Taeralshmal@gmail.com


 


 

اجمالي القراءات 5182

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأحد 16 يناير 2011
[55158]

الشعوب هى التي تحدد ساعة الانتقام ..


الاستاذ / محمد عبدالمجيد  السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يبدو أن عام 2011 عام سوف تكون فيه  تطورات وتغيرات وثورات خطيرة وعظيمة في البلدان العربية ..
 بمطلع العام حدثت المذبحة القبطية على أرض الاسكندرية .. وعلم المصريون من هو العدو الحقيقي لهم جميعا من أقباط ومسلمين .. ومن يوقع الدسيسة والخيانة بينهم ..
  ولم يمض  أسبوعين الا وقد أعلن الشعب التونسي البطل عن صحوة هذا المارد الشعبي الذي يصبر على أذى الطاغية بن على ظنا من الشعب أن هذا الطاغية يحب التونسيين ويحترم كرامتهم ويحمل مستقبل أولادهم محمل الجد ..
لكنهم تأكدوا من أنه عدو تونس الأول .. فقاموا بثورتهم المشرفة لكل حر وشريف .ومحب لوطنه وولده ..
 نعم سروايل  الطغاة المبللة كثيرة هم ولصوصهم وكلاب أمنهم ,, ولقد أنذر المفكرين والمصلحين والكاتبين من حدوث هذا الغضب الشعبي العربي لكن الدكتاتور لأنه غبي وجاهل يسمع وساوس الملأ حوله ويصدق أنه ملك الأرض ومن عليها .. وفجأة تدور الأرض من تحته هو وعصابته ولا يجد الا الهرب لكي ينجو من جرائمه التي ارتكبها في حقيه شعبه ..
 عما قريب ستكون ملاحقة المجرمين من رؤسائ عرب وملوك أساؤوا الى شعوبهم وقتلوا وسجنوا وسحلوا وعذبوا ..
 وجرائم تعذيب الانسانية لا تسقط بالتقادم  أو الهروب خارج الوطن..
 نحن  ُنذكر مرة أخرى أن الشعوب هى التي تحدد ساعة الانتقام ..
فاتعظوا أيها الطغاة واتركوا الأمر للشعب يقرر من يريد وكيف يضع دستوره وقوانيبنه .
شكرا أستاذنا الكبير / محمد عبدالمجيد ..
 وإلى لقاء  حول صحوة شعب عربي آخر جسور لا يرضى لا بالظلم ولا بالجور,

2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الأحد 16 يناير 2011
[55164]

بروفة الهرب ..

رغم سراويلهم المبللة ورائحتها الفاسدة إلا انهم  يتدربون الآن على خطة الهروب .. وإلى أين سيهربون  وكيف سيهربون ؟؟


بالطبع هذه الخطة تشمل مبارك وعائلته .؟؟


حبيب العادلي وعائلته ..!!


رؤساء جهاز امن الدولة وعائلاتهم ..


 


بالطبع فإن ضباط جهاز أمن الدولة في أفرع المحافظات وعائلاتهم ..سوف يدفعون هم الثمن ..


 


3   تعليق بواسطة   ميرفت عبدالله     في   الأحد 16 يناير 2011
[55175]

كل الدلائل تؤكد ظنك

المحترم الأستاذ محمد عبد المجيد أعتقد أن كل ما نراه ونسمعه من استعدادات وتخوفات من الطاغية الكبير وأعوانه المستبدين تؤكد الأرض تهتز من تحتهم زالمشهد قاتم أمامهم .


فالواجب على شباب مصر وشرفائها أن ينتهزوا هذه الفرصة لكي يجبروا الطاغية المصري أن يلحق بالطاغية التونسي بطائرة ومعه أسرته وأعوانه ويترك الشعب يقرر مصيره  


 


 


4   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الإثنين 17 يناير 2011
[55221]

محمود مرسي وجهل وغباء الطغاة

أخي الأستاذ محمود مرسي،


أتفق معك في أن الديكتاتور جاهل وغبي، ولكن من قال بأن الغباء والجهل والأمية تمنع المتسلقين من الوصول على أكتافه؟


هل تعلم بأن إمبراطور إثيوبيا، هيلاسلاسي، كان مشكوكا في أنه يعرف القراءة والكتابة، وكان يقف بجانبه ملقن لئلا يلاحظ الناس أنه أمي؟


السروال الأكثر بللا كان لمن وعده أبوه أنه سيرث الحُكم إن عاجلا أو آجلا!


مع تحياتي القلبية


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


5   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الإثنين 17 يناير 2011
[55222]

عبد المجيد سالم والثمن الذي سيدفعونه

أخي الأستاذ عبد المجيد سالم،


الثمن قد يكون كبيرا لدى الصغار، وصغيرا لدى الكبار خاصة إن تمكنوا من الهروب بأموالهم، وستجدهم بعد فترة قصيرة في يخوتهم التي تمخر عباب المتوسط في الكوت دازير وماربيا .


المهم أن يعجل الشعب في مطاردتهم قبل أن يفروا بثرواته.


مع تحياتي القلبية


 


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو   النرويج


6   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الإثنين 17 يناير 2011
[55223]

ميرفت عبد الله والأرض الثابتة والمتحركة

الأخت ميرفت عبد الله،


المهم أن نقنع شعبنا أن الأرض تهتز تحت أقدام الطغاة، فإذا أقنع كرباج رجل الأمن الشعب أن الأرض ثابتة، فالنصر مؤجل.


 


مع تحياتي القلبية


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو  النرويج


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-07-05
مقالات منشورة : 422
اجمالي القراءات : 2,092,674
تعليقات له : 470
تعليقات عليه : 1,169
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Norway