مجلس الشعب 2010 تزوير من أجل كرسي الرئاسة

شادي طلعت في الأحد 26 ديسمبر 2010


إن إنتخابات مجلس الشعب 2010 ، ضربت بكل المقاييس الرقم القياسي في التزوير لسبب بين ، و هو أن التزوير هذه المرة كان علنياً دون خوف من رقابة دولية أو محلية .

و النظام قد كشف القناع عن وجهه القبيح دون الخوف أو الرهبة من أن يصيب وجهه القبيح الآخرين بالغثيان ! إنها معركة لو كان النظام تركها تمر دون تزوير لإنتهت في النهاية لصالحه أيضاً ! فالأغلبية كانت ستكون له ، و لكن مع وجود آخرين من المعارضة السياسية .

إلا أن النظام هذه المرة أراد أن يؤمن رجاله حتى و لو فضحت أساليبة فالمعركة القادمة هي معركة إنتخابات الرئاسة ، و مرجعية كشف النظام عن وجهه القبيح ترجع إلى عدة أسباب :

 

أولاً /الرئيس مبارك

إن الرئيس الحالي يريد أن لا يترك كرسي الحكم طالما كان يتنفس ، أي أن الموت هو الحل الوحيد حتى يترك الرئيس الحكم .

 

ثانياً /الإدارة الأمريكية

أن الإدارة الأمريكية الحالية برئاسة أوباما قد رفعت يديها عن الديمقراطيين في الشرق الأوسط ، و قد أعطت الإشارة للنظام المصري بفعل أي شئ مع وعد منها بعدم التدخل .

 

ثالثاً /المعارضة المصرية

لقد ضعفت المعارضة المصرية و أصبحت كالمرأة المكسورة الجناح و التي تعيش في مجتمع ذكوري لا يعترف لها بأي حقوق .

 

لقد طالب البعض بأن يخرج المصريون في مظاهرة للشارع لمدة إسبوع حتى تضغط الدول الديمقراطية على النظام الديكتاتوري المصري بأن تفرض عليه تطبيق الديمقراطية ، إلا أنه كلام مستحيل من الناحية النظرية فعلى فرضية خروج عشرة آلاف مواطن في ميدان التحرير لمدة إسبوع سيثور تساؤل هام و هو من سيتحمل نفقات المتظاهرين من مأكل و مشرب ؟!

إن مصر دولة مفعمة بالمشاكل الداخلية فالمرأة و الأقباط و بدو سناء و النوبة ، جميعهم يعانون من ظلم فادح و قهر يسلب منهم حرياتهم و حقوقهم ، إلا أن جميعهم ليس لديه تأثير على النظام سواء سلبي أم إيجابي و بالتالي لا ينظر العالم إليهم و لا تهتم الدول الديمقراطية بهم .

إن النظام قد إختار طريقاً غير مشروع للوصول إلى كرسي الرئاسة عام 2011 بدايته التزوير في إنتخابات مجلس الشعب !! و بما أن الطريق غير مشروع فعلينا أن نعلم أنه سيكون له ضحايا أكثر فستنتهك حقوق الأقليات أكثر و سيزاد الفقر على الشعب كما ينتشر الفساد أكثر  .

إن الشعب سيدفع ثمناً باهظاً من أجل وصول الديكتاتورين إلى الحكم ثمناً لن يقل عن الثمن عن الذي دفعه الشعب الصربي من قبل عام 2000 .

 

لقد كان للشعب المصري بصيص من الأمل في ظل وجود معارضة محدودة من قبل في مجلس الشعب ، أما الآن و بعد أن قرر الديكتاتوريين إختيار معارضيهم ، فإني أرى الصورة الآن قاتمة السواد .

 

الحل للخروج من الأزمة :

قد تكون نهاية أفعال الديكتاتورين بمصر و التي إنتهت بتزوير إنتخابات مجلس الشعب هي القشة التي قضت على رموز المعارضة فقد قسمت ظهورهم ، و أصبح من الصعب عليهم أن يقوموا من جديد ، و هنا علينا أن نبحث عن الحل في ظل الوضع المؤسف الراهن ، و أنا هنا لا حلاً إلا أن أقول لكافة رموز المعارضة شكراً على ما قدمتوه ، فقد كان لكفاحكم ثمار جنيناها فقد فتحتم باب الحرية ، و لا بد من أن يخرج جيل آخر جديد يكون دوره فتح باب الديمقراطية و لكن حتى ينجح الجيل القادم في مهمته فلابد من أن يتعلم من أخطاء الجيل الذي سبقة  ، لا بد أن يكون العمل منظماً و مرتباً و أن تكون خططه منهجية علمية تقيمية .

 

و في النهاية :

- شكراً لجيل المعارضين السابق الذي أقعده النظام و أحاله لسن المعاش .

- و مرحباً بمعارك جديدة لجيل جديد ستكون معاركه أصعب من الجيل السابق فحربه ستكون هذه المرة من أجل الديمقراطية .

 

و على الله قصد السبيل

 

شادي طلعت

اجمالي القراءات 7282

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 212
اجمالي القراءات : 2,042,058
تعليقات له : 63
تعليقات عليه : 186
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt