نسخة جديدة من "طالبان" في العراق

د. شاكر النابلسي في الخميس 16 ديسمبر 2010


-1-

يجب أن لا يكون خافياً، أن القوى العراقية العَلْمانية التي تريد فصل الدولة عن الدين خائفة وحزينة، لما تشاهده وتسمعه على أرض الواقع العراقي، من تراجعات اجتماعية وثقافية وسياسية، لا تشير الى تقدم الحداثة، بقدر ما تشير الى تقدم الأصولية الدينية، والسياسية، والثقافية. وكان العَلْمانيون العراقيون المعتدلون يأملون أن يتمَّ في العراق بعد 2003، ما تمَّ في التأسيس الجمهوري الفيدرالي الأمريكي، بعد الثورة الأ&atildأمريكية (1775-1783)، بحيث تمَّ التوفيق بين الدين والتنوير والحرية، في تآلف نموذجي، كما قالت الباحثة الأمريكية غيرترود هيملفارب Himmelfarb  أستاذة التاريخ الفخرية، في كلية الدراسات العليا في جامعة نيويورك، وزميل الأكاديمية البريطانية والجمعية الفلسفية الأمريكية، في كتابها "الطرق الى الحداثة : في التنوير البريطاني والفرنسي والأمريكي"، وليس فصل المجتمع عن الدين كما تمَّ في فرنسا ذات العَلْمانية (المتطرفة) بعد الثورة الفرنسية 1789.

المزيد مثل هذا المقال :

-2-

لا جدال، بأن مخاوف العَلْمانيين الحداثيين العراقيين، مبعثها شخصية رئيس الوزراء المكلف حالياً و"حزب الدعوة" الذي يرأسه. وهؤلاء على حق وصواب في مخاوفهم وهواجسهم، نتيجة للإرث الديني والسياسي المنغلق، الذي يرتكز عليه الرئيس المكلَّف. إضافة الى الإجراءات المختلفة التي تمَّت في ولايته الأولى (2005-2010)، والتي اعتُبرت هزة خفيفة أو (وخزة) فقط، ضماناً لحكم سنوات خمس أخرى، وولاية ثانية، ولكي لا تفزع القوى السياسية الأخرى، التي يمكن لها أن تساعد على ضمان حكم خمس سنوات أخرى، وولاية ثانية. وهذا ما تمَّ بالفعل، وتطابق حساب البيدر على حساب الحقل هذه المرة، تطابقاً تاماً ونادراً.

-3-

فلو قرأنا الخلفية السياسية والثقافية والدينية لرئيس الوزراء العراقي المكلَّف حالياً، لوجدنا أن خلفية الرئيس (الأمين العام لـ "حزب الدعوة"، بعد انفصال إبراهيم الجعفري – الأمين العام السابق - عن الحزب، وترؤسه لـ "تيار الإصلاح الوطني"، عام 2008) خلفية دينية أصولية متمثلة بعقيدة الحزب في "ولاية الفقيه"، وأن مرشد الدولة الإسلامية هو "الولي المفترَض". وفي نهايات القرن الماضي خرجت عن الحزب جماعة عُرفت بحركة "جُند الإمام" كانت تهدف إلى تهيئة الظروف الملائمة لظهور "المهدي المنتظر"، كما يقول رشيد الخيّون في كتابه ("لاهوت السياسة: الأحزاب الدينية المعاصرة في العراق"، ص144-145).

هذا من الناحية الدينية، أما من الناحية السياسية، فذلك ما يفصِّله الخيّون في موقع آخر.

-4-

يقول الخيّون في كتابه المذكور، موضحاً ما حققه "حزب الدعوة" من انجازات سياسية في فترة حكم إبراهيم الجعفري(2004-2005) (أثناء كان الأمين العام لحزب "الدعوة") وفي فترة حكم نوري المالكي (2005-2010). ففي الفترة الممتدة من 2004- 2010 حكم الحزب العراق لست سنوات (وهي أطول فترة حكم لحزب ديني عربي في التاريخ الحديث). وكانت نتيجة هذا الحكم احتواء المناصب والوظائف، وتعيين عدد من المستشارين غير المؤهلين والمسئولين، البعيدين عن تخصصاتهم. وكان محمد باقر الصدر (1935-1980) مؤسس "حزب الدعوة الإسلامية" يردد مقولته الشهيرة "ذوبوا في الخميني كما ذاب هو في الإسلام." وقال كذلك "لو أن السيد الخميني أمرني أن أسكن في قرية من قرى إيران أخدم فيها الإسلام، لما ترددت في ذلك. إن السيد الخميني حقق ما كنت أسعى إليه." ("لاهوت السياسة"، ص 139) ومن سلبيات الحزب العميقة كما يقول الخيّون - أن العديد من المراكز الثقافية والأكاديمية، غدت بيد كوادره، أو من ظلوا على الولاء له، من دون التوقف عند إمكانياتهم وقدراتهم، وهذا تشبه بسلوك حزب البعث وكل أحزاب السلطة الشمولية." ("لاهوت السياسة"، ص 151).

-5-

نحن هنا لسنا ضد "حزب الدعوة الإسلامي"، ولسنا ضد أمينه العام السيد المالكي رئيس الوزراء العراقي المكلَّف، ولكنا ضد أن يتولى رئاسة الحكومة العراقية حزب ديني كـ "حزب الدعوة" يدينُ بالولاء المطلق لولاية الفقيه، ولمؤسس هذه الولاية، وللمرشد الأعلى الحالي لهذه الولاية. وما لهذا الولاء من تداعيات سياسية وثقافية خطيرة على حاضر ومستقبل العراق.

فالعراق بحاجة إلى رئيس وزراء حداثي، وتقدمي مدني، غير ديني. فالدين للمجتمع وليس للدولة. وما النجاح الكبير الذي حققته أمريكا، دون باقي الدول الغربية الأخرى، إلا بفضل الموائمة بين الدين، والتنوير، والحرية. فأبقت الدين محفوظاً مصوناً مقدساً للمجتمع، وأبعدت الدولة عن التيارات الدينية، والأحزاب الدينية المختلفة، فحققت النجاح والتقدم.

-6-

إن الخطورة القصوى، التي تنطوي على حكم "حزب الدعوة الإسلامي" للعراق بقيادة المالكي، تتأتى من كون هذا الحزب حزب ديني، يدين بالولاء المطلق للخمينيّة الإيرانية، كما عبر مؤسسه محمد باقر الصادر قبل قليل. ومن يحاول تخليص الحزب من إيديولوجيته الأصولية الدينية فسوف يفشل تماماً، لأن هذه الأيديولوجية بمثابة جلد الحزب، بل هي لحمه ودمه. وهو ما ثبت خلال الأيام الماضية، حين نقلت لنا الأخبار من بغداد (وأول الغيث قطرة ثم ينهمر) وكانت هذه القطرة تقول وتشير إلى أن وزارة التربية والتعليم العراقية قررت منع تدريس مادتي المسرح والموسيقى في "معهد الفنون الجميلة" في بغداد ورفع التماثيل من مدخل المعهد دون إبداء الأسباب. ومنعت تدريس مادتي المسرح والموسيقى في المعهد باعتبارهما "حراماً".

وقال الكاتب العراقي حميد الكفائي معلقاً: "الأحزاب الدينية في العراق تعتزم إقامة دولة دينية. إنهم لا يطيقون الاختلاف، ولا يؤمنون بالديمقراطية. إنهم يستمدون قيمهم من الماضي ومن تفسيرات ضيقة للنصوص الدينية، في وقت يتجه العالم نحو التعددية واحترام خيارات الآخرين السلمية مهما كانت مختلفة."

فما الفرق بين إزالة "طالبان"، وتدميرها لتماثيل بوذا رغم تدخل العالم كله وإزالة تماثيل معهد الفنون الجميلة?

فهل نشهد المزيد من فعاليات طالبانية عراقية في الأيام القليلة القادمة بعد تشكيل المالكي للوزارة العراقية؟

 

اجمالي القراءات 2846
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الجمعة 17 ديسمبر 2010
[53876]

بكل بلد عربي واسلامي نسخة من طالبان .. جاهزة للعمل ..


 الدكتور / شاكر النابلسي .ز كل هام ونات بخير بمناسبة حلول أعياد الميلاد وهذه أول تهنئة  يقدمها  عربي لعربي .. بمناسبة أياد الميلاد ..
 نحن العرب في مأزق عظيم من الصعب أن ننجو من تداعياته المهلكة إن يصحو المثقف العربي والمصلح العربي ويقوم بجهد مضاعف حتى لا يستولي  أشابه طالبان على مقاليد الحكم في البلاد العربية بلدا تلو الآخر ,,
 بمصر يوجد أيضا طالبان جاهزة ومعبأة تنتظر سقوط النظام فالشارع المصري معهم وسوف يركبون عاجلا ام آجلا وسوف يطبقون ما طبقته طالبان بأفغانستان ..
 بالجزائر طالبان وسبق أن حكموا الجزائر لمدة كانت دموية  لبنان بها طالبان ..
 والكثير من الدولة العربية بها مثل طالبان كثيرا ..
 وهم بنتظرون  سقوط الأنظمة المستبدة لكي تبدأ الدولة الدينية العربية الموحشة . 

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-01-16
مقالات منشورة : 334
اجمالي القراءات : 1,242,247
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 362
بلد الميلاد : الاردن
بلد الاقامة : الولايات المتحدة