الأصولية الإسلامية

احمد شعبان في الجمعة 15 اكتوبر 2010


grave;ار أنها تمثل جانب إقتصادي مفيد لمجنمعاتها ، أو .....

 

وهنا يظهر إختلاف الأصوليين من خلال عرضهم للإسلام نتيجة اختلاف مراجعهم ومناهجهم

فمنهم من يعتبر أن القرآن فقط هو الأصل ، ومنهم  من يضيف  إلى ذلك ما يطلق عليه السنة ، ومنهم من يقول القرآن والسنة الصحيحة فقط ، ومنهم من يقول بأن الإمامة هى الأصل ، ومنهم من يقول السنة قياسا على القرآن ، ومنهم من يضيف أقوال السلف ، وبذلك اختلطت المفاهيم .

 

ومن الملاحظ ارتباط ذلك بالمستوى الفكري الذي يجعل صاحبة يريح نفسه عناء التفكير فيعتمد الغير مصدرا لتدينه لذا كان بعض العذر لكل أصحاب تلك الأقوال ، وهنا أوجه كل اللوم لمن يتصدون لعرض الإسلام بمقاهيم بالية أدت إلى فرقة المسلمين وتفككهم ، وإلى النظرة المذرية التي ينظر بها العالم إلينا .

 

ومن هنا إن كنا نريد صلاحا لأمتنا حقيقة لا قولا أن نتزود بالشجاعة لنتخطى العقبة بالنظر إلى هذه القضية بموضوعية وعين ثاقبة مقترنة بجدية الفعل .

فإذا ما استطعنا أن نتفق على توحيد المرجعية ممثلة  في القرآن الذي يتفق عليه كافة المسلمين والذي نحن به جميعا مؤمنون وبالتالي هو أقرب ما يمثل الاصولية الذي يدل معناها على الأصل الواحد " المرجعية " ، أم نظل مرتاحين بفهم الغير وكأننا قوم لا يعقلون مثل من قال الله فيهم :

 بَأْسُهُمْ بَيْنَهُمْ شَدِيدٌ تَحْسَبُهُمْ جَمِيعًا وَقُلُوبُهُمْ شَتَّىذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَوْمٌ لا يَعْقِلُونَ

واعتقد أن هذا هو حالنا حقيقة .

والتعقل ليس التفكير ولكنه مبادئ وقيم ثبتت " ربطت " داخل قلب المرء منا للعمل على أساسها بوعي أو بدون " عفويا " طالما لا يوجد ما ينقضها . 

 

فهذه دعوة لمن يعقلون من هذه الأمة للبحث عن كيفية نفض الغبار عن أنفسنا وبالتالي عن الأصولية الحقيقية ممثلة في القرآن الكريم بمنهج علمي ، طالما نعيش حضارة شيدتها التكنولوجيا من خلال العلم الذي اثمر من المناهج العلمية .

 

ومن الطريف أن نجد الأصولية منطقيا " الإسلام " يقر كافة الحريات بمعنى ليبراليته المطلقة ، فإذا ما نظرنا لقول الله تعالى :

وَقُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّكُمْ فَمَنْ شَاءَ فَلْيُؤْمِنْوَمَنْ شَاءَ فَلْيَكْفُرْ  

 

لوجدنا قمة الحريات " الإيمان أو الكفر " مكفولة للجميع في القرآن الكريم " الأصل " الذي اشتقت منه الأصولية ، فما بالنا بباقي الحريات التي هى أدنى من ذلك السقف.

 

أما ما بشار إليه من آيات السيف والجزية الواردة في سورة التوبة فمردها أنها كانت وقتية لمعركة تدار من السماء بالعدل حول من يحاربون الإسلام بذواتهم " أشخاصهم " وليس ذرياتهم ، ومن نقض عهد المسلمين ، لذا نجد الفارق بينهم وبين من أوفوأ بعهودهم مع رسول الله .

وفي العدد القادم سوف نتعرض للمنهجية الواجب التعامل بها مع القرآن الكريم بصفته الكناب الوحيد الذي جاء لفظا ومعنى من غند الله كما أنه فصل على علم من الله " وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُعَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ " لنخرج من المأزق الحضاري الذي أغرقنا أنفسنا فيه  

                                                                                        

اجمالي القراءات 11367

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52086]

شكراً لك

كعادتك يا أخي تحاول جاهداً استنباط ,ما يجمع شمل الأمة حتى من مفردات مفرقيها,وأعتقد بمقالتك هذه التي اعتبرها إضافة لما قرأت لك سابقاً من محاولة أيضاً لإيجاد المنهج الموحد ,وهذا شيء رائع وعظيم يحسب لك في ميزان الحسنات.


نعم يا أخي مقالتك ردت على الأصوليين ,بأن الأصل في الدين هو الحريات التي تتفق وشرع الله ,وكتاب الله ,وليست الإصول هي أقاويل وتقولات البشر. أنا بانتظار الجزء الثاني وجزاك الله خيراً.


2   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52098]


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ العزيز الأستاذ أحمد شعبان المحترم

حمدا لله على سلامتكم بعد هذا الغياب عن المقالات الموضوعية التي عودتنا عليها

بداية قلت :

وهنا يظهر اختلاف الأصوليين من خلال عرضهم للإسلام نتيجة اختلاف مراجعهم ومناهجهم

فمنهم من يعتبر أن القرآن فقط هو الأصل ، ومنهم من يضيف إلى ذلك ما يطلق عليه السنة ، ومنهم من يقول القرآن والسنة الصحيحة فقط ، ومنهم من يقول بأن الإمامة هي الأصل ، ومنهم من يقول السنة قياسا على القرآن ، ومنهم من يضيف أقوال السلف ، وبذلك اختلطت المفاهيم .

والحقيقة أنه لا يوجد من بين تلك الاتجاهات والمذاهب من يقول أو يعتبر أن القرآن فقط هو الأصل فجميعهم يأخذ كتبه التاريخية أولا ومصدرا لفكره ويسقطه على النص القرآني وبانتقائية حسبما يتطلب الموقف المراد البت فيه

وعلى سبيل المثال فمذهب أهل السنة يأخذون كتب الصحاح أولا ويسقطونها على النص القرآني بما يتوافق وما يرمون إليه بانتقائية وما تهوى أنفسهم ويدعمونها بما قاله أئمتهم ( مثل ابن حنبل والشافعي ) وما أفتى فيه منظريهم ( مثل ابن تيمية )

فإن وجد في النص القرآني ما يخالف كتب الصحاح وأقوال السلف تأخذ أقوال السلف وكتب الصحاح ويوضع النص القرآني جانبا

وهنا نعود لقولك :

وهنا يظهر اختلاف الأصوليين من خلال عرضهم للإسلام نتيجة اختلاف مراجعهم ومناهجهم

والحقيقة أنه لا خلاف بين جميع الأصوليين بالمرجعية ولكن الخلاف كائن في الانتقائية من تلك المراجع

فالمرجعية التي يعتمد عليها المتشددون الإسلاميون من طرف وما يسمون أنفسهم بالإسلام الوسطي أو المعتدل من طرف آخر واحدة فالمصادر التي يعتمدون عليها هي نفسها

ونعود لقولك :

فمنهم من يعتبر أن القرآن فقط هو الأصل

فلا يوجد منهم من يقول هذا الكلام فإن كان هناك جماعة تقول هذا الكلام فأرجو منك إطلاعنا عليها 


يتبع

 


3   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52099]


أما قولك :

أما ما يشار إليه من آيات السيف والجزية الواردة في سورة التوبة فمردها أنها كانت وقتية لمعركة تدار من السماء بالعدل

والحقيقة هنا أنك لم توضح رأيك ويظهر رأيك ضبابيا في هذا الجزء علما بأن بعض المفكرين المسلمين قد اعتبر هذه الآية من آيات القصص والتي لا يؤخذ منها تشريع وأنت اعتبرت هذه السورة ظرفية فالأمر سيان بينك وبين من قال أنها من القصص ولكن هذا لا يحل المشكلة لأننا سنقع بمشكلة أكبر لقوله تعالى :

{ثُمَّ أَنتُمْ هَـؤُلاء تَقْتُلُونَ أَنفُسَكُمْ وَتُخْرِجُونَ فَرِيقاً مِّنكُم مِّن دِيَارِهِمْ تَظَاهَرُونَ عَلَيْهِم بِالإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَإِن يَأتُوكُمْ أُسَارَى تُفَادُوهُمْ وَهُوَ مُحَرَّمٌ عَلَيْكُمْ إِخْرَاجُهُمْ أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ فَمَا جَزَاء مَن يَفْعَلُ ذَلِكَ مِنكُمْ إِلاَّ خِزْيٌ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يُرَدُّونَ إِلَى أَشَدِّ الْعَذَابِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ }البقرة85

{إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَن يُفَرِّقُواْ بَيْنَ اللّهِ وَرُسُلِهِ وَيقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَن يَتَّخِذُواْ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً }النساء150

ولكن دعنا نقول بأن هناك طريقة لفهم هذه الآيات ليست بالطريقة التي فهمت فيها من قبل السلف والمتشددين والتي كانت لهم حجة ودليل على صحة أعمالهم

قال الله تعالى :

{فَإِذَا انسَلَخَ الأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُواْ الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدتُّمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُواْ لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِن تَابُواْ وَأَقَامُواْ الصَّلاَةَ وَآتَوُاْ الزَّكَاةَ فَخَلُّواْ سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }التوبة5

فلنأخذ هذا النص الذي يعتمد عليه المتشددون والذي هو حجتهم لكل أعمالهم ونعيد قراءته بتمعن أكثر

فكيف لنا أن نقعد للمشركين ونأخذهم حيث وجدناهم من بعد أن نقتلهم ثم نخلي سبيلهم أليس في هذا سبب لإرباك العقل وأن الصياغة التي نقرأها تسبب لنا هذا الإرباك

فلو كان معنى ( فَاقْتُلُواْ ) بمعنى الموت لكانت الصياغة النص القرآني يجب أن تأتي بشكل معاكس ولكن وعلى ما يبدوا أن فهم معنى كلمة ( فاقتلوا ) يختلف عن المعنى الموروث أو أنها شرطية محكمة تحتاج للتفصيل كما جاء في مقالتك ( نسق معرفي جديد ) مستشهدا بقوله تعالى :

{هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7

والحمد لله رب العالمين


 


4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52101]

لم الشمل

الحبيب الاستاذ \ زهير قرطوش


تحية طيبة وبعد

شكرا لك اخي على تشجيعك الدائم لي .

وفي الحقيقة ان ما اشرت اليه من عادتي في محاولات لم شمل هذه الامة كان وما زال بسسب أنني أرى أن هذا المنهج الذي ألح في الإشارة إليه هو المخرج الوحيد مما نعيشه من ورطة حضارية ، وليس شيء آخر .

وسبب هذا الالحاح عسى أن ألفت النظر لهذا الموضوع الحيوي للغاية بالنسبة لنا ، ولن أمل من هذا العرض حتى أجد من يدحضه .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

والبركة تعني " النظام " .

 


5   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 16 اكتوبر 2010
[52102]

القرآنيين

أخي وصديقي الأستاذ | إبراعيم إبراهيم

تحية طيبة وبعد

لقد سعدت كثيرا بتعليق سيادتك ، والذي يقتح الباب واسعا للحوار أمام هذه المقالة المختصرة جدا .


أولا : قول سيادتك

والحقيقة أنه لا يوجد من بين تلك الاتجاهات والمذاهب من يقول أو يعتبر أن القرآن فقط هو الأصل فجميعهم يأخذ كتبه التاريخية أولا ومصدرا لفكره ويسقطه على النص القرآني وبانتقائية حسبما يتطلب الموقف المراد البت فيه


وهنا فصدت القرآنيين بصرف النظر عن مناهجهم ، أم أن سيادتك تنكر عليهم الأصولية بالمعنى الوارد بالمقالة ؟


أما قول سيادتك :

والحقيقة أنه لا خلاف بين جميع الأصوليين بالمرجعية ولكن الخلاف كائن في الانتقائية من تلك المراجع

فالمرجعية التي يعتمد عليها المتشددون الإسلاميون من طرف وما يسمون أنفسهم بالإسلام الوسطي أو المعتدل من طرف آخر واحدة فالمصادر التي يعتمدون عليها هي نفسها


وهنا أود التذكير ثانية بالتعريف الوارد أعلى المقالة للآصولية .


أما عن موضوع سورة التوبة فرجاء مراجعة أحد مقالاتي بعنوان " مداخلة الإسلام ليس دين عنف " .


وسؤالي : إن لم يكن القتال بالمعنى المتعارف عليه فما هو المعنى المخالف ؟


وفي النهاية أنتظر منك ما يثري الموضوع أكثر من خلال مداخلاتك الثرية .


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 


6   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 17 اكتوبر 2010
[52125]

نعم أوافقك الرأي أستاذ شعبان

نعم الرأي أستاذ شعبان :  فلم الشمل هو هو هدف نبيل نرجو أن يتحقق  أو على الأقل نقترب من تحقيقه ، وهذا يتحقق فعلا من خلال التجمع على كتاب الله ونبذ الفرقة والتحزب والتشتت ، وأن تسود روح التعاون في فهم كتاب الله ، لأننا كما قلنا سابقا إن القرآن كتاب لم يقرأ بعد، لذا يحتاج منا إلى تجميع الجهود وبث روح العزيمة قال تعالى في هذا الشأن : " {وَاعْتَصِمُواْ بِحَبْلِ اللّهِ جَمِيعاً وَلاَ تَفَرَّقُواْ وَاذْكُرُواْ نِعْمَتَ اللّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنتُمْ أَعْدَاء فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إِخْوَاناً وَكُنتُمْ عَلَىَ شَفَا حُفْرَةٍ مِّنَ النَّارِ فَأَنقَذَكُم مِّنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ }آل عمران103


7   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 17 اكتوبر 2010
[52133]

إضافة مبصرة

شكرا للأستاذة الفاضلة . عائشة حسين على إضافتك المبصرة


8   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52171]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ العزيز الأستاذ أحمد شعبان المحترم

تحية طيبة وبعد

في بداية مقالتك شرحت معنى ومفهوم كلمة أصل وأسقط هذا المفهوم على الجميع

وأنت تريد حوار ونقاش حول هذا الموضوع ولكن أنت لم تحدد موقفك ولا من أي زاوية تقف وتنظر للموضوع الذي تكتب عنه

قلت سيادتك في تعليقك على ما كتبت :

وهنا قصدت القرآنيين بصرف النظر عن مناهجهم ، أم أن سيادتك تنكر عليهم الأصولية بالمعنى الوارد بالمقالة ؟

والحقيقة أني لا أنكر عليهم أصوليتهم على طريقتك لفهم الموضوع

وعلى هذا الأساس تشكر أستاذ أحمد فقد تمكنت من ما لم يستطع الغرب والشرق الوصول له فقد جعلت كل من يقول ( أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ) أو على طريقة الأستاذ أحمد منصور ( أشهد أن لا إله إلا الله ) أصوليا وبالتالي فهو (((( إرهابي )))) !!!!!!!

وقلت بأنك ستتابع هذه المقالة بمقالات فأرجو منك أن تحدد مفهوم ومعنى الأصولية التي تريد أن تناقشها بشكل أوضح وأدق قبل المتابعة

والحمد لله رب العالمين


9   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52174]

من قال الأصولي إرهابي ؟

 من قال الأصولي إرهابي ؟

على أرض الواقع نعم أما المعني اللفظي فلا


10   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الثلاثاء 19 اكتوبر 2010
[52180]

سؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأخ العزيز الأستاذ أحمد شعبان المحترم

تحية طيبة وبعد

هل تريد الحوار على أرض الواقع أو على أرضيه أخرى ؟؟؟؟؟

فإن كان الحوار على أرض الواقع فاترك المعنى اللفظي جانبا الآن ووظف له مقالة أخرى وإن كان العكس فلا تقحم الواقع في الموضوع

والحمد لله رب العالمين


 


11   تعليق بواسطة   رياض على زهرة     في   الأحد 26 ديسمبر 2010
[54302]


 


السلام عليكم  ورحمة الله  وبركاته


الأستاذ أحمد شعبان  المحترم


شكراً  لجهودكم  ودائماً  ننتظر  منك  الجديد


الهميسع - رياض علي زهرة


 


@@@@@@@@@@@


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-09-27
مقالات منشورة : 144
اجمالي القراءات : 1,311,162
تعليقات له : 1,292
تعليقات عليه : 914
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt