الإسلام والمجتمع المدني وسلطة الحاكم

آحمد صبحي منصور في الجمعة 10 سبتمبر 2010


 

المجتمع المدني دولة أقامها النبي في يثرب التي أصبح أسمها " المدينة " ، وفي المدينة نزل القرآن دستورا للمجتمع المدني .ثم اندثر المجتمع المدني بقيام دولة الخلافة المستبدة ، وفيها تم تدوين التراث الذي يشرع للدولة الدينية الثيوقراطية ..

وتتعرض هنا لملمح سلطة الحاكم فى  المجتمع المدني من خلال القرآن : هل من الشعب أم من الله ؟!

( 1 ) من ملامح المجتمع المدني أن الحاكم يستمد سلطته السياسية من الأمة أو الشعب ، أما في الدولة الدينية فإن الحاكم فيها يدعي أ& أنه يستمد سلطته من الله أو من السماء ، وذلك ما ساد في العصور الوسطى باسم الحق الملكي المقدس في أوروبا ، وفي عصر الخلفاء غير الراشدين باسم " الحاكمية " ونتساءل هنا .. ما هو موقف الإسلام والمسلمين من هذه القضية ؟

 

( 2 ) كان محمدا عليه السلام نبيا يضطهده قومه في مكة ، وكان من وسائل إغرائهم له أن عرضوا عليه أن يكون حاكما فرفض ، ثم اضطروه للهجرة ومعه المسلمون ، فأقاموا دولة جديدة مدنية في المدينة ، عمادها أولئك الذين التفوا حوله وآزروه بعد أن كان في مكة مطاردا معرضا للقتل والاغتيال ..إذن فقيام دولة المدينة كان بسواعد المؤمنين واجتماعهم حول النبي وإيمانهم به وحبهم إياه ، ولو افترضنا أن مشاعرهم تغيرت نحوه فانفضوا عنه وتركوه وحيدا لما أصبحت له دولة ولما كانت له سلطة ، ولعادت إليه قصة الاضطهاد والمطاردة التي كان يعانيها وهو بين أعدائه في مكة وقريش وبالتالي فإنه – عقلا -  كان يستمد سلطته السياسية من أولئك الذين اجتمعوا حوله وساندوه . وهم يستطيعون التخلي عنه وتركه فيفقد سلطانه وتسقط دولته ..وبالتالي فإنه – عقلا – لابد أن يكون رءوفا رحيما بأولئك الذين تجمعوا حوله ، ولابد أن يتحبب إليهم وأن يجعلهم شركاء معه في الأمر لأنهم في الحقيقة مصدر ذلك الأمر ..

هذا ما يقوله العقل الواعي ..

 

( 3 ) وما يقوله العقل الواعي ليس بعيدا عن القرآن .. بل إن القرآن كله دعوة للتعقل واستعمال العقل " إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ: يوسف  2 " " إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ: الزخرف 3 " ولهذا فإنما يصل إليه العقل الواعي في موضوعنا هو نفسه ما يقرره القرآن . فالنبي كان على خلق عظيم . وكان بالمؤمنين رءوفا رحيما ، وذلك ما وصفه به ربه تعالى فقال عنه " وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ: القلم 4 " وقال عن رحمته بأصحابه " لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ: التوبة 128 "  " يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَيُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِينَ وَرَحْمَةٌ لِلَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ: التوبة 61 " .  وهذا الخلق العظيم سجية أودعها الله في نفس النبي فكان بأصحابه لينا سهلا متواضعا ، يقول تعالى " فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ: آل عمران 159 "

" فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّه" أي بسبب رحمة الله ..

" لِنْتَ لَهُمْ " أي جعلك لينا سهلا متواضعا معهم ..

" وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ" أي لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك عبارة واضحة لا تحتاج تفسيرا . ولكنها تحتاج إلى تدبر وتعقل ، بدليل أننا – نحن المسلمين – نقرؤها منذ أكثر من ألف عام ودون أن نتوقف مع مفهومها الواضح .. ومفهومها الواضح أنه لو كان فظا غليظ القلب لانفضوا من حوله ، وحين ينفضون من حوله فلن يكون له سلطان ، ولن يكون له ملك ، ولن تكون له سلطة سياسية أو دولة .ومفهومها الواضح أنه يستمد سلطته السياسية منهم ، من اجتماعهم حوله وحبهم له وإيمانهم به ، ولذلك جعله الله لينا معهم ، ولو كان غليظ القلب لتركوه وانفضوا عنه وانفض عنه السلطان والحكم والدولة ..

المفهوم الواضح أنه عليه السلام – باعتباره حاكما – كان يستمد سلطته السياسية من الأمة ، لأن الأمة هي مصدر السلطات ، وذلك ما اكتشفه البشر ونفذوه بعد نزول القرآن بعدة قرون .

هذا مع أن محمدا عليه السلام لم يكن مجرد حاكم .. بل كان نبيا حاكما .. ومع أن الوحي كان يأتيه من الله فأن هذه الصفة الفريدة لم تكن ركيزة لادعاء أنه يحكم بتفويض إلهي ، بل على العكس نزل نفس الوحي الإلهي يؤكد على النبي ويأمره بأن يكون سهلا ولينا حتى لا ينفض عنه أصحابه ويتركوه فيضيع سلطانه ، ويأمره بأن يعفوا عنهم إذا أذنبوا إليه ويغفر لهم إذا أساءوا ، وأن يستشيرهم في الأمر لأنهم معه أصحاب الأمر فإذا عزم على التنفيذ باعتباره سلطة تنفيذية فعليه أن يتوكل على الله في التنفيذ "  فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ" أي أن الوحي نفسه هو الذي يقرر النبي الحاكم أسس الدولة المدنية ..

( 4 )  إن الركيزة الأساسية في استمداد السلطة السياسية من الناس في دولة الإسلام ، دولة النبي في المدينة هي قيام الدولة ونشر الدعوة على جهد البشر واستطاعتهم دون اللجوء إلى معجزات أو خوارق مستمدة من الله ..

وبغض النظر عما يحويه التراث من معجزات حسية للنبي وكرامات وخوارق لغيره من الأئمة فإن الحقيقة الناصعة في القرآن تنفي ذلك كله .

فأين تلك الخوارق من قيام الدعوة للإسلام على منهج عقلي واضح ؟ وأين تلك الخوارق في ذلك الحوار العقلي الذي يجريه رب العزة في القرآن مع البشر وأصنافهم من مشركين ومسلمين وأهل كتاب ؟ .

وأين تلك الخوارق من الآيات المتكررة التي تؤكد رفض إنزال آية حسية أو معجزة حسية اكتفاء بالقرآن الذي هو دعوة للتعقل ؟ .

يكفينا من تلك الآيات الكثيرة قوله تعالى في الرد على طلب المشركين آية أو معجزة حسية " وَقَالُوا لَوْلَا أُنْزِلَ عَلَيْهِ آَيَاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآَيَاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَإِنَّمَا أَنَا نَذِيرٌ مُبِينٌ (50) أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ  ؟ : العنكبوت 50 " .

ثم أين تلك الخوارق في سيرة النبي وهو يؤسس دولته ؟ . أين هي من هجرته من مكة إلى المدينة ، وهي مجهود بشري من أوله إلى نهايته ؟ أين هي من غزواته التي انتصر فيها أو انهزم فيها تبعا لجهد أصحابه معه .. ؟

ثم أين هي من قوله تعالى " وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ: الأنفال 60 " أي هو الأخذ بالأسباب ، أسباب القوة بكل ما يستطيعه البشر ، أي لا مجال مطلقا للخوارق .. ومن هنا فإن البشر الذين يبذلون أقصى ما يستطيعون من قوة هم مصدر السلطات .. لأنهم الذين يبنون الدولة وهم الذين يحافظون عليها  وهم الذين يسيرون أمورها .. وهذه هي الركيزة الأساسية في مصدرية السلطة .. والبشر هم مصدرية السلطة لأنهم هم الذين يقيمون الدولة وحركتها .. هذا ما يؤكده القرآن وما أدركه أخيرا – الإنسان ..

( 5 ) هذا في الإسلام ، ودولته المدنية التي أقامها على أرض الواقع خاتم النبيين محمد عليه السلام مع أصحابه .

ولكن منطق العصور الوسطى كان يخالف ذلك كله ، وكان بنفس القدر مع الدولة الكهنوتية وادعاء الحكم الإلهي المقدس ..

لذلك فإن التنكب عن سنة النبي عليه السلام الحقيقية وإقامة المملكة الكهنوتية وإرساء دعائم الحاكمية .. كل ذلك كان استجابة طبيعية لمنطق العصور الوسطى ، لذلك سقطت الدولة الإسلامية المدنية سريعا بعد حروب أهلية سميت بالفتنة الكبرى ، وقام الحكم الملكي الوراثي الأموي ، ثم العباسي  .. ووقف الخليفة أبو جعفر المنصور يعلن منهجه في الحكم فيقول :" أيها الناس إنما أنا سلطان الله في أرضه وخليفته في خلقه .. " .. أي يحكم الناس بالتفويض الإلهي .. وبالتالي فإن من يعترض عليه يكون خارجا عن الدين ، وجزاؤه القتل بتهمة جديدة ابتدعوها هي حد الردة ..

وعلى نفس المنهج سار تاريخ المسلمين في الدولة الفاطمية والعثمانية والمملوكية .. إلى أن استيقظت مصر في نهضتها الحديثة .. ثم خرج علينا تيار التطرف بنفس مفاهيم العصور الوسطى ، مفهوم الحاكمية وأن الحاكم يستمد سلطته من الله ، ولا اعتراض عليه ولا اعتراف بخصومه أو بالآخر مطلقا .. ومن أسف أن هذه المفاهيم الغريبة عن صحيح الإسلام والتي لم يعرفها رسول الإسلام يلصقونها زورا بالإسلام العظيم .

ومن هنا فإن تدعيم مفاهيم المجتمع المدني ليس جهدا علمانيا وإنما هو في الحقيقة خدمة للإسلام الصحيح الذي ظلمه التطرف والإرهاب . وليس مثل الإسلام دين ظلمه أصحابه والمنتسبون إليه .      

اجمالي القراءات 13078

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الجمعة 10 سبتمبر 2010
[51065]

رفع جودة التعليم من عوامل انتشار صحيح الاسلام !!


  هناك مثال جيد على هذا الموضوع وهو نهضة التعليم الكبرى بماليزيا تلك الدولة الاسلامية التي نهضت خطوات كبيرة نحو الديمقراطية  وبعدها خطوات أكبر في تطوير التعليم منذ عشرين عاما أو أكثر على يد  رئيس الوزراء / ماهاتير محمد ، ذلك القائد الشعبي الفذ  الذي استطاع اصلاح بلده في أقل من ربع قرن  ونهض بها الى مصاف الدول المتقدمة والديمقراطية!
  كيف حدث هذا لأن ماليزيا  بقيادتها السياسية , قد فهمت نصوص القرآن الكريم أكثر من العرب عرب الجزيرة و الذين ورثوا  الكبر والغرور وبدلوا أوامر الله تعالى في الأخذ بالشورى كجزء لا يتجزأ  من الدين مثل العبادات ولين الحاكم مع مرؤسيه سواء كان ملكا أو رئيسا أو أميرا الخ . .
 نحن بحاجة يا دكتور منصور  الى من  يقوم العناية بالتعليم عناية حقيقة حتى نصنع خريجا لديه القدرة على فهم النصوص العربية  والبحث في تاريخه وتاريخ اجداده ونقده نقدا بناءا يستطيع معه أن يتعامل مع الاتجاهات العالمية من  من فهم وهضم  مواثيق حقوق الانسان الدولية  وفهم وهضم دور مؤسسات المجتمع المدني وتاريخها القديم الذي ربما يصل الى الحضارة اليونانية  القديمة .. الى أن أتى القرآن ورسخها  جزءا من الدين على يد الرسول محمد بجهده البشري الخاص دون حاجة الى معجزات حسية كما حدث مع الأنبياء السابقين .

2   تعليق بواسطة   رمضان عبد الرحمن     في   الجمعة 10 سبتمبر 2010
[51067]

من أين الشعب يتعلم

الوضع أختلف أستاذي الفاضل وخاصة عند المسلمين حيسوا أصبح الأمام الذي من المفترض أن يخاطب الناس بالأدب والأخلاق لكي يتعلموا منه الأخلاق مع الأسف أصبح الأمام رمز لعدم الأخلاق وإذا كان الحاكم والأئمة لا يوجد لديهم أخلاق فمن أين الشعب يتعلم وفي ظل هذا الفساد


 


3   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 11 سبتمبر 2010
[51073]

الحرب الأهلية بنت الاستبداد والدكتاتورية ...


 الاستاذ الدكتور / صبحي منصور كل عام وأنتم بخير بمناسبة عيد الفطر أعاده الله عليكم باليمن والبركات .. وبعد من واقع المقال   نجد أن الحروب الأهلية لتي عرفت في تاريخ المسلمين بالفتنة الكبرى من مقتل  عثمان  والمطالبة بدم  عثمان وقميص عثمان ..  ومقتل على بن أبي ظابي طالب الخ  .


 وتحول  الخلافة الى حكم ملكي وراثي ,  كل هذه المقومات والعوال أدت الى  أن اختلق أصحاب الرسول  خلافة بعد الرسول غير  عادلة لأنها لم تأتي برضا ومشورة الجميع فلقد استأثر المهاجرين القريشيين بهذا النمط من الخلافة الذي يشبه الى حد كبير حكومة قريش قبيل بعثة الرسول ونزول الوحي عليه الى أن تم فتح مكة .ز ةأسس الرسول دولة المدينة تلك الدولة المدنية الوحيدة في تاريخ المسلمين !!


 اغتصب المهاجرين  حق ورأي الأنصار  وألقفوا بارادتهم عرض الحائط وتولوا الخلافة على الطريقة القريشية !!  لذلك كانت خلافة استبدادية ..


 أتى أبو بكر الى الخلافة وكان حاكما قويا  وقامت ضده وضد الخلافة حروب الردة .. استطاع لأبو بكر قمع المتمرين على الدولة الاسلامية !!


 ومع العلم بان الرسول في آواخر ايامه بالمدينة  كانت قد بدأت حركة المتمردين والمرتدين وهو ما زال رئيس دولة المدينة !!


لم يحاربهم الرسول على ارتدادهم عن الاسلام ولكن بعث اليهم ابالرسائل يدعوهم الى العودة الى الاسلام والتمسك بكتاب الله تعالى ولم يجيش جيوشا لقتالهم  كما فعل ابو بكر ..


 أتى عمر وكان اشد قوة قسوة من أبو بكر في الحكم وخصوصا على الموالي والفرس والمسلمين غير العرب 


 أدى ذلك الى مقتل عمنر بالمسجد وهة حادثة لم يمر بها أحد من الخلفاء بعده فلقد تعلموا الدرس تعلموا ألا يظلموا ويناموا بالعراء والخلاء كما فعل عمر  وألا يصلوا بالمسجد بدون حراسة  !!


 أتى عثمان ذلك الحاكم الخليفة الرقيقة المحب لأهله بنو أمية  وأكرمهم وجزل لهم وقلدهم المناصب الكبيرة  والاماررات  فتذمر غير الأمويين من المهاجرين والأنصار وأهل الأمصار .. حاصروا منزله الى أسابيع  وشددوا الحصار ولم يهب أحد لنجدته من بنوا أمية ولا من أنصاره ,,

4   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   السبت 11 سبتمبر 2010
[51075]

يتبع الحرب الأهلية ...


 قتله المسامون من المهاجرين والأنصار ومن أهل الأمصار الذين خرجوا عليه ..


 وأتي عليا الى الخلافة وكان عادلا لايظلم ولا يرد الظالمين طالما لم يخرجوا عليه ألا أنهم تربصوا به نربص به من يطمع فب الخلافة ويعلن المطالبة بدم عثمان ..


 إذن كانت الخلافة بعد الرسول خلافة استبدادية ليس بها أسس الشورى التي أمر بها القرآن الكريم ولا  بها أسس الدولة المدنية التي أرساها الرسول بالمدينة وعندما أتى خلفاء ضغفاء مثل عثمان وعلى ...


 قامت الحروب الأهلية المستترة تحت المطالبة بدم عثمان وررفع قمييييييص عثمان ذريعة للتآمر والتمرد على الخلافة المستبدة ...

5   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   السبت 11 سبتمبر 2010
[51083]

هل شعار الإسلام هو الحل يسري على كل مناحي الحياة ؟

هذا المقال ينسف شعار الإخوان السياسي " الإسلام هو الحل " فهم يرفعوه حتى لا يقوى أحد على مخالفة ما يقولونه تحت هذا المسمى فإذا كان البشر هم مصدر السلطات فيما يخص أمور المجتمع المدني .. لأنهم من يبني الدولة ومن يحافظ عليها ومن يسير أمورها ، وهذا هو حجر الزاوية في مسألة مصدرية السلطة . وهذا لا ينكره القرآن الكريم بل يقرره ويؤيده بالدليل


6   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الثلاثاء 14 سبتمبر 2010
[51125]

لو كنت فظا غليظ القلب لا نفضوا من حولك

 


يقول تعالى (( فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ ٱللَّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ ٱلْقَلْبِ لاَنْفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَٱعْفُ عَنْهُمْ وَٱسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي ٱلأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى ٱللَّهِ إِنَّ ٱللَّهَ يُحِبُّ ٱلْمُتَوَكِّلِينَ )) آل عمران :159


في هذه الآية العظيمة توضيح وبيان أنها لا علاقة لها بأمور الدعوة ، ولكنها تخص أمور الدولة وقوتها في وجود الصحابة والمؤمنيين حول خاتم النبيين ، وتأيديهم له ووقوفهم لجانبه ، ولن يتم هذا إلا بتنفيذ أوامر الله جل وعلا لخاتم النبيين في الآية السابقة ، وتأكيد ان هذه الآية الكريمة لا علاقة لها بمنهج الدعوة لدين الله ، ولكنها تخص امور السياسة الداخلية للدولة الإسلامية والحفاظ على تماسكها تقرير حرية العقيدة في الإسلام وأن كل إنسان مسؤل عن اختياره وعقيدته ، وويظهر هذا جليا فى قوله تعالى ((لاَ إِكْرَاهَ فِي ٱلدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ ٱلرُّشْدُ مِنَ ٱلْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِٱلطَّاغُوتِ وَيْؤْمِن بِٱللَّهِ فَقَدِ ٱسْتَمْسَكَ بِٱلْعُرْوَةِ ٱلْوُثْقَىٰ لاَ ٱنفِصَامَ لَهَا وَٱللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ

) البقرة:256، وكذلك يقرر ربنا جل وعلا أسلوب الدعوة ليدن الله والجدال مع الآخرين يقول تعالى (ٱدْعُ إِلَىٰ سَبِيلِ رَبِّكَ بِٱلْحِكْمَةِ وَٱلْمَوْعِظَةِ ٱلْحَسَنَةِ وَجَٰدِلْهُم بِٱلَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَن ضَلَّ عَن سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِٱلْمُهْتَدِينَ)النحل:125 ، وهنا الأسلوب مغاير تماما في امور الدعوة ، لذلك يتضح أن الآية 159 من سورة آل عمران تتحدث عن معاملة من نوع خاص وعلاقة من نوع مختلف مع الصحابة والمؤمنيين لأنهم قوام دولة الإسلام ومصدر قوته

)


7   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2016
[83397]

قيام دولة المدينة كان بسواعد المؤمنين واجتماعهم حول النبي وإيمانهم به وحبهم إياه


المجتمع المدني دولة أقامها النبي في يثرب التي أصبح أسمها " المدينة " ، وفي المدينة نزل القرآن دستورا للمجتمع المدني .ثم اندثر المجتمع المدني بقيام دولة الخلافة المستبدة ، وفيها تم تدوين التراث الذي يشرع للدولة الدينية الثيوقراطية .. وتتعرض هنا لملمح سلطة الحاكم فى  المجتمع المدني من خلال القرآن : هل من الشعب أم من الله ؟!من ملامح المجتمع المدني أن الحاكم يستمد سلطته السياسية من الأمة أو الشعب ، أما في الدولة الدينية فإن الحاكم فيها يدعي أ& أنه يستمد سلطته من الله أو من السماء ، وذلك ما ساد في العصور الوسطى باسم الحق الملكي المقدس في أوروبا ، وفي عصر الخلفاء غير الراشدين باسم " الحاكمية " ونتساءل هنا .. ما هو موقف الإسلام والمسلمين من هذه القضية ؟ 2 ) كان محمدا عليه السلام نبيا يضطهده قومه في مكة ، وكان من وسائل إغرائهم له أن عرضوا عليه أن يكون حاكما فرفض ، ثم اضطروه للهجرة ومعه المسلمون ، فأقاموا دولة جديدة مدنية في المدينة ، عمادها أولئك الذين التفوا حوله وآزروه بعد أن كان في مكة مطاردا معرضا للقتل والاغتيال ..إذن فقيام دولة المدينة كان بسواعد المؤمنين واجتماعهم حول النبي وإيمانهم به وحبهم إياه ، ولو افترضنا أن مشاعرهم تغيرت نحوه فانفضوا عنه وتركوه وحيدا لما أصبحت له دولة ولما كانت له سلطة ، ولعادت إليه قصة الاضطهاد والمطاردة التي كان يعانيها وهو بين أعدائه في مكة وقريش وبالتالي فإنه – عقلا -  كان يستمد سلطته السياسية من أولئك الذين اجتمعوا حوله وساندوه . وهم يستطيعون التخلي عنه وتركه فيفقد سلطانه وتسقط دولته ..وبالتالي فإنه – عقلا – لابد أن يكون رءوفا رحيما بأولئك الذين تجمعوا حوله ، ولابد أن يتحبب إليهم وأن يجعلهم شركاء معه في الأمر لأنهم في الحقيقة مصدر ذلك الأمر .. هذا ما يقوله العقل الواعي ..



8   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأربعاء 12 اكتوبر 2016
[83399]

فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّه" أي بسبب رحمة الله لِنْتَ لَهُمْ " أي جعلك لينا سهلا متواضعا معهم


وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ" أي لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك عبارة واضحة لا تحتاج تفسيرا . ولكنها تحتاج إلى تدبر وتعقل ، بدليل أننا – نحن المسلمين – نقرؤها منذ أكثر من ألف عام ودون أن نتوقف مع مفهومها الواضح .. ومفهومها الواضح أنه لو كان فظا غليظ القلب لانفضوا من حوله ، وحين ينفضون من حوله فلن يكون له سلطان ، ولن يكون له ملك ، ولن تكون له سلطة سياسية أو دولة .ومفهومها الواضح أنه يستمد سلطته السياسية منهم ، من اجتماعهم حوله وحبهم له وإيمانهم به ، ولذلك جعله الله لينا معهم ، ولو كان غليظ القلب لتركوه وانفضوا عنه وانفض عنه السلطان والحكم والدولة ..المفهوم الواضح أنه عليه السلام – باعتباره حاكما – كان يستمد سلطته السياسية من الأمة ، لأن الأمة هي مصدر السلطات ، وذلك ما اكتشفه البشر ونفذوه بعد نزول القرآن بعدة قرون .هذا مع أن محمدا عليه السلام لم يكن مجرد حاكم .. بل كان نبيا حاكما .. ومع أن الوحي كان يأتيه من الله فأن هذه الصفة الفريدة لم تكن ركيزة لادعاء أنه يحكم بتفويض إلهي ، بل على العكس نزل نفس الوحي الإلهي يؤكد على النبي ويأمره بأن يكون سهلا ولينا حتى لا ينفض عنه أصحابه ويتركوه فيضيع سلطانه ، ويأمره بأن يعفوا عنهم إذا أذنبوا إليه ويغفر لهم إذا أساءوا ، وأن يستشيرهم في الأمر لأنهم معه أصحاب الأمر فإذا عزم على التنفيذ باعتباره سلطة تنفيذية فعليه أن يتوكل على الله في التنفيذ "  فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ" أي أن الوحي نفسه هو الذي يقرر النبي الحاكم أسس الدولة المدنية ..



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4288
اجمالي القراءات : 39,157,204
تعليقات له : 4,562
تعليقات عليه : 13,349
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي