القرآن الكريم..علويا

نزار حيدر في الجمعة 27 اغسطس 2010


:

   اولا: كيف نقرا القران الكريم؟.

   ثانيا: كيف نجسده؟.

المزيد مثل هذا المقال :

      للجواب على السؤال الاول، يلزمنا، اولا، ان ننتبه الى حقيقة في غاية الاهمية، وهي؛

   ان القران الكريم هو معجزة الرسول الكريم محمد بن عبد الله (ص) وهو المعجزة الخالدة للاسلام والتي لا تقف عند حد زماني او مكاني معين، وبذلك تختلف معجزة رسولنا Çe;نا الكريم عن معاجز بقية الانبياء والرسل، فاذا كانت معاجز الرسل والانبياء آنية (وقتية) فان معجزة الرسول الكريم خالدة لا تقتصر على زمان او مكان معينين، وهذا يعني بانه (القران الكريم) يجب ان يكون قادرا على الاجابة على كل اسئلة البشرية الى قيام يوم الدين، بمعنى آخر، انه يجب ان نجد في طياته وآياته الكريمة كل الحلول لكل المشاكل التي نعيشها، ليس نحن، هذا الجيل فقط، وانما كل الاجيال التي تعاقبت منذ نزول القران الكريم والتي ستتعاقب الى قيام يوم الدين، والا لما صدق عليه وصف المعجزة الخالدة، والمصدر الخالد، فهل ان القرآن الكريم كذلك هو اليوم؟.

   بنظرة سريعة الى واقع الحال، سنجد ان القران الكريم اليوم ليس كذلك؟ فهو لم يحل مشاكلنا، كما اننا لم نجد فيه الاجوبة على مختلف اسئلتنا، ما يعني ان السر في احد امرين:

   فاما ان يكون القران ليس كما وصفته للتو، من كونه معجزة الرسول الكريم الخالدة، الذي تجد فيه البشرية كل ما تحتاجه من اجل حياة افضل، وهذا مستحيل، فلقد ثبت الله تعالى هذه الحقيقة في العديد من الايات، كما في قوله تعالى {افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا} وفي قوله {ذلك بان الله نزل الكتاب بالحق} و {هو الذي نزل عليك الكتاب بالحق} و {وما من دابة في الارض ولا طائر يطير بجناحيه الا امم امثالكم ما فرطنا في الكتاب من شئ} و {افغير الله ابتغي حكما وهو الذي انزل اليكم الكتاب مفصلا} و {الله الذي نزل الكتاب بالحق والميزان وما يدريك لعل الساعة قريب} و {وما كان هذا القران ان يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين} وفي قوله {ان هذا القران يهدي للتي هي اقوم} و {ولقد صرفنا للناس في هذا القران من كل مثل فابى اكثر الناس الا كفورا} و {ولقد صرفنا في هذا القران للناس من كل مثل وكان الانسان اكثر شئ جدلا} وغيرها الكثير من الايات التي تشير الى هذا المعنى.

   او ان يكون السر في الانسان ذاته، والذي لا يعرف كيف يقرا القران الكريم او لا يعرف كيف يتعامل معه، وكيف يستفيد منه، فمثله في هذه الحالة كمثل المريض الذي يصف له الطبيب دواءا لا يستفيد منه، لانه لا يعرف كيف ومتى ياخذ الدواء.

   وبمراجعة سريعة للعلاقة التي تربطنا بالقران الكريم سنجد بان السر في النقطة الثانية، بعد ان حولنا القران الكريم الى مجموعة تعاويذ نقراها عند الحاجة، فاذا اراد احدنا، مثلا، ان يرزقه الله ولدا قرا الاية الفلانية، واذا ارادت الام ان تستعجل نصيب ابنتها تقرا السورة الكذائية، واذا اشتهى احدنا ان يوسع الله عليه رزقه قرا السورة العلانية، واذا مات احد هرعنا الى القران الكريم لنقرا بعض آياته على قبره ليرحمه الله ويسكنه فسيح جنانه، وهكذا، ولكن؛

   هل ترانا رجعنا الى القران الكريم نبحث فيه عن حلول لمشاكلنا الاجتماعية؟ وهل عدنا اليه عندما تتدهور العلاقة بين افراد الاسرة الواحدة؟ وهل قراناه لنعرف الحل المناسب الذي يقدمه لنا عندما تزداد وتنتشر الامراض الاجتماعية في مجتمعاتنا، كالجريمة المنظمة والفساد المالي والاداري والتحلل الخلقي وغير ذلك؟ هل عدنا اليه لنتلمس في آياته الكريمة معالم الطريق لحياة سعيدة ملؤها الصحة والامن وحسن الجوار والاسرة السعيدة والرفاهية؟ وهل عدنا اليه لنتعلم كيف نقيم نظاما سياسيا عادلا ومستقرا يقوم على اساس مبادئ الحرية والشراكة والشورى؟ وهل قرانا قصص الامم السالفة بطريقة نتعلم فيها كيف ولماذا تنقرض امم وشعوب؟ وكيف وبماذا تنهض امم وشعوب اخرى؟ وهل لجانا الى آياته اذا ما داهمنا خطر قيام نظام شمولي استبدادي وراثي قمعي بوليسي لنعرف كيف الخلاص وبماذا؟ وهل تعلمنا منه كيف نواجه الاعلام المضلل والدعاية السوداء؟ وهل علمتنا سوره وآياته كيف نتحاور وكيف يحترم بعضنا وجهة نظر البعض الاخر، بلا تعصب اعمى من اجل الوصول الى الحقيقة؟ ابدا ابدا، لاننا لم نعد نتعامل مع القران كمرجع لحل مشاكلنا او من اجل حياة افضل، انما حولناه، كما قلت آنفا، الى تعاويذ متفرقة لا اكثر ولا اقل.

   الم اقل لكم بان السر فينا وليس في القران الكريم، في طريقة تعاملنا وطبيعة علاقتنا معه وليس في آياته المحكمات؟.

   هذا من جانب، ومن جانب آخر فاننا حولنا آيات القران الكريم الى رموز وصور واشكال ميتة لا حياة فيها ولا حراك، من خلال اهتمامنا بقراءته فقط، فاذا بنا نتبارى في تجويده وترتيله، ونتسابق في ختم اجزائه خاصة في شهر الله الفضيل رمضان المبارك، فهذا ختمه مرة في هذا الشهر الفضيل وذاك ختمه مرتين وثالث ختمه ثلاث او اربع مرات وهكذا، بسرعة بسرعة حتى لا يلحق بنا احد، اما اذا سالنا انفسنا، في كم آية تدبرنا في شهر رمضان الكريم؟ وفي كم آية تفكرنا؟ وكم آية تركت في نفوسنا وعقولنا اثرا فغيرت سيرتنا او بدلت فهمنا ووعينا للاشياء والاحداث او بدلت من سلوكياتنا المنحرفة او من علاقاتنا السيئة؟ فهذا ما لا يهتم به احد ولا يسال عنه احد.

   صحيح ان قراءة القران الكريم امر مستحب جدا، وان الابداع في قراءته، شكلا وصوتا ومضمونا، امر مستحب هو الاخر، ولكنه ليس الهدف ابدا، وليس المنتهى ابدا، وانما حثت الايات على القراءة والترتيل من اجل ان يترك فينا الاثر المطلوب، والا فما فائدة القراءة المجردة والترتيل الذي لا يؤثر في نفوسنا وجوارحنا شيئا؟ اولم يقل القران الكريم متحدثا عن الاثر الذي تتركه آيات القران على جبل، فكيف لا تترك اثرها على القلوب وفي النفوس؟ يقول تعالى {لو انزلنا هذا القران على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون}.

   نعود الى السؤال الذي صدرنا به الحديث، وهو؛

   كيف نقرا القران الكريم؟.

   الجواب:

   اولا: بطريقة التفكر والتدبر، لتترك آياته الاثر المطلوب.

   والتدبر والتفكر لغة، يقال (تفكر اذا ردد قلبه معتبرا) اي ان التفكر في الاية يلامس القلب من جانب ويترك الاثر المطلوب من جانب آخر، ولذلك ورد في القران الكريم هذا المعنى بقوله عز وجل {افلا يتدبرون القران ام على قلوب اقفالها} فالذي يغلق قلبه بقفل كبير لا يمكنه ان يتفكر ابدا، وبالتالي لا يمكنه ان ان يعتبر بالايات باي شكل من الاشكال.

   واذا عدنا الى الايات القرانية التي تحث على التدبر والتفكر، فسنكتشف حقيقة في غاية الاهمية، الا وهي ان كل آيات الله تعالى في خلقه لا يمكن ان يشعر بها الانسان او يتحسسها او يعتبر بها او يتلمس عظمتها وسرها وفلسفتها الا بالتفكر والتفكر فقط، ففي الايات:

   {ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه اخلد الى الارض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث ذلك مثل القوم الذين كذبوا بآياتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون}.

   {انما مثل الحياة الدنيا كماء انزلناه من السماء فاختلط به نبات الارض مما ياكل الناس والانعام حتى اذا اخذت الارض زخرفها وازينت وظن اهلها انهم قادرون عليها اتاها امرنا ليلا او نهارا فجعلناها حصيدا كأن لم تغن بالامس كذلك نفصل الايات لقوم يتفكرون}.

   {الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ويتفكرون في خلق السماوات والارض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار}.

   {وهو الذي مد الارض وجعل فيها رواسي وانهارا ومن كل الثمرات جعل فيها زوجين اثنين يغشي الليل النهار ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.

   {ينبت لكم به الزرع والزيتون والنخيل والاعناب ومن كل الثمرات ان في ذلك لآية لقوم يتفكرون}.

   {ثم كلي من كل الثمرات فاسلكي سبل ربك ذللا يخرج من بطونها شراب مختلف الوانه فيه شفاء للناس ان في ذلك لآية لقوم يتفكرون}.

   {ومن آياته ان خلق لكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.

   {الله يتوفى الانفس حين موتها والتي لم تمت في منامها فيمسك التي قضى عليها الموت ويرسل الاخرى الى اجل مسمى ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.

   {وسخر لكم ما في السماوات وما في الارض جميعا منه ان في ذلك لآيات لقوم يتفكرون}.

   {لو انزلنا هذا القران على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله وتلك الامثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون}.
   {افلا يتدبرون القران ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا}.

   اذن، فكل آيات الله تعالى الاجتماعية والاعجازية، في الافاق والكون والخلق، وآياته في الرزق وفي عظمة الخالق، بل وحتى آية الله سبحانه وتعالى في خلق القران الكريم، لا يمكن ان نفهمها ونستوعبها الا بالتفكر والتدبر، لان آيات الله من العمق والسعة ما لا يمكن ان تترك فينا اثرا من دون التدبر والتفكر، فضلا عن ان مرجعية آيات القران الكريم لا يمكن ان تتحقق من دون التدبر والتفكر.

  

   والغريب في الامر ان الله تعالى شاء ان يعاقب من لا يتدبر في آياته، بطريقة تفقده نعم الرؤية والاستماع والتعقل والتفقه، على الرغم من امتلاكه للعين والاذن والقلب، كما تفقده القدرة على فهم واستيعاب آيات الله تعالى والى الابد، كما اشارت الى ذلك الايتين الكريمتين:

   {ولقد ذرانا لجهنم كثيرا من الجن والانس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم اعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها اولئك كالانعام بل هم اضل اولئك هم الغافلون}.

   {ساصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الارض بغير الحق وان يروا كل آية لا يؤمنوا بها وان يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وان يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا ذلك بانهم كذبوا بآياتنا وكانوا عنها غافلين}.

   ان الغفلة عن آيات الله تعالى تجر على العبد خسران نعمة التعقل والتفكر والفهم، وبالتالي فانه يخسر بذلك القران الكريم كمرجع ومصدر خالد يجد فيه الحلول اللازمة.

   ثانيا: ان نستشعر آيات القران الكريم، فلا نمر عليها مرور الكرام، او ان نقراها لقلقة لسان، من اجل ان تترك فينا الاثر المطلوب، والى هذا المعنى اشار امير المؤمنين عليه السلام يصف المتقين بقوله {اما الليل فصافون اقدامهم، تالين لاجزاء القران يرتلونها ترتيلا، يحزنون به انفسهم، ويستثيرون به دواء دائهم، فاذا مروا بآية فيها تشويق ركنوا اليها طمعا، وتطلعت نفوسهم اليها شوقا، وظنوا انها نصب اعينهم، واذا مروا بآية فيها تخويف اصغوا اليها مسامع قلوبهم، وظنوا ان زفير جهنم وشهيقها في اصول آذانهم} وكذلك في قوله يصف به اصحابه الميامين {أوه على اخواني الذين تلوا القرآن فاحكموه، وتدبروا الفرض فاقاموه}.

   ثالثا: لقد شرع القران الكريم كل ما يخص الانسان الفرد والانسان المجتمع، وبعودة سريعة الى عدد الايات التي شرعت للانسان الفرد قياسا الى عدد الايات التي شرعت للانسان المجتمع، فسنجدها قليلة جدا، ما يعني بان القران الكريم صب اكثر اهتمامه على التشريع للانسان المجتمع.

   حتى ايات الانسان الفرد انما شرعها الله تعالى من اجل ان تساهم في صياغة الانسان المستقيم الذي سيلعب دورا ايجابيا في المجتمع، فمثلا في الاية المباركة {ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر} تحث على ان يكون لصلاة الانسان اثرا مباشرا في بناء شخصيته ليكون عنصرا ايجابيا ومفيدا في المجتمع لا يرتكب الفحشاء ولا يفعل المنكر.

   هذه الحقيقة غفلناها للاسف الشديد فلم نعد نهتم كثيرا بالجانب الاجتماعي لايات القران الكريم، وانما صببنا كل اهتمامنا على الجانب الفردي، وهذا خطا كبير جدا يجب ان ننتبه اليه من اجل ان نعود للقران عودة جماعية (اجتماعية) لنجد فيه الحلول المناسبة لمشاكلنا الاجتماعية، وما اكثرها واعقدها، والى هذا المعنى اشار امير المؤمنين عليه السلام بقوله {انما بدء وقوع الفتن اهواء تتبع، واحكام تبتدع، يخالف فيها كتاب الله} وذلك عندما يغفل المجتمع عن الجانب الاجتماعي في كتاب الله العزيز، وهو حالنا وواقعنا المزري اليوم، وللاسف الشديد.

   لقد لخص القران الكريم هذه الحقيقة في العديد من الايات لعل من ابرزها قوله عز وجل {نحن نقص عليك احسن القصص} وهذه الاية في سورة يوسف التي انصب قالبها في قصة نبي الله يوسف عليه السلام، وردت في القران الكريم كخارطة طريق اجتماعية من خلال صياغة الانسان الفرد بطريقة سليمة، يعتمد على الله تعالى ويهتم باخيه الانسان ويعذر ويسامح ويتجاوز ويحب الخير لغيره كما يحب الخير لنفسه، لا يغش ولا يخادع ولا يمد يده الى المال الحرام، ولا يرتكب الفساد الاداري ولا يميز بين الناس عندما يوليه الله تعالى مسؤولية ما او منصبا في الدولة، كما انه لا يخون من ياتمنه على ارزاق الناس واعراضهم ودمائهم، وغير ذلك من القيم والمناقبيات التي تبني الشخصية السليمة التي تفضي الى بناء المجتمع السليم.

   اما في قوله تعالى {ان الذي فرض عليك القران لرادك الى معاد} والفرض هنا بمعنى الايجاب، اي اوجب عليك العمل به، اي بما فيه من الاحكام، وهي بالتاكيد اشارة الى الجانب الاجتماعي بالدرجة الاولى، لان مهمة الرسول الكريم، كما هو واضح، بناء المجتمع الصالح من خلال بناء الفرد السليم.

   رابعا: ان نعمل بالقران الكريم فلا نكتفي بقراءته والتدبر فيه ، ففي آيات مثل {شهر رمضان الذي انزل فيه القران هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان} {ان هذا القران يهدي للتي هي اقوم} {وننزل من القران ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين} حث واضح على العمل بالقران الكريم، والا كيف يمكن ان تكون آياته فيها هدى وشفاء وخارطة طريق اذا اكتفى الناس بقراءته فقط دون العمل به؟ ففي هذه الحالة ستنطبق عليهم الاية المباركة {وقال الرسول يارب ان قومي اتخذوا القرآن مهجورا} فهم بالتاكيد لم يهجروا قراءته، وانما هجروا العمل به والتمسك بهديه.

   الثانية؛ هي ان هذا القران ليس للمؤمنين فقط وانما للناس كافة

   لقد وردت آيات كثيرة تشير الى ان هذا القران للناس كافة، منها قوله عز وجل {ولقد ضربنا للناس في هذا القران من كل مثل}.

  

اجمالي القراءات 9839

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الجمعة 27 اغسطس 2010
[50752]

الأخ نزار حيدر

أشكرك على هذه المقالة القيمة ,والتي تناولت قضية مهمة جداً ,ألا وهي البعد الاجتماعي لهذا التدبر ,وفعلاً الآيات التي تناولت الفرد ,هي بالنتيجة تصب في تصحيح مسار المجتمع.والقضية الأخرى  التي مررت عليها بسرعة ,هي أن القرآن جاء للناس أجمعين ,ونحن فعلنا ومع كل أسف كما فعل اليهود ,أممنا الدين وأممنا القرآن ,وانعزل المسلمون ,وتم تجميد مبدأ الحوار .لهذا تخلفنا وأصابنا كما ترى اليوم حال الأمة.


مرة أخرى شكراً لك


2   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الجمعة 27 اغسطس 2010
[50753]

{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ..

 


{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَاراً }الإسراء82


الأستاذ المحترم نزار حيدر ..


مقالك غاية في البساطة والسهولة ..


وفي الآية السابقة تم وصف القرآن الكريم بإنه شفاء ورحمة للمؤمنين ، وهذا يتفق مع ما ذكرت من ان القرآن الكريم نزل من السماء لكي يحل جميع المشكلات الأرض ، ولكن المشكلة تكمن في كيفية التعامل معه والدخول عليه ..


فبعضنا يدخل علي القرآن الكريم  بمقدساته وموروثاته وآلهته ويريد تطويع القرآن مع هواه العقيدي ( أتخذ إلهه هواه ) .. بالتأكيد مثل هذا الشخص لن يستطيع الأستفادة من القرآن الكريم ..


والحمد لله أن القرآن الكريم قد وضع آلية الدراسة داخله .. وبيانه داخله ..


ومن اتبع هذه الألية فإنه حتما سيستفيد من القرآن الكريم دينيا ودنيويا ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-03-23
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 117,109
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 11
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt