السنة الفطرية:
الفطرة والقرآنيين

أحمد عبدالقادر في الجمعة 27 اغسطس 2010


السنة الفطرية
إن تزويرالمعاني وحمل الكلام على غيرموضعه هوالذي يؤدي للإلتباس عند عامة الناس خصوصا إذا لحق هذا الباطل تعريف المصطلحات، وتعريف مصطلح سنة نبوية لحقه من نفث الشيطان ما أدى إلى تحريف الدين جملة وتفصيلا، فقد أقرالخالق المبدع أن الشيطان يلقي في أمنية الأنبياء والرسل فما بالك بالفقهاء، والفطرة السليمة هي الفاصل بين ما هو مبتدع وما هوأصلي،  فكل إنسان على وجه البسيطة لم يرتوي بتراث آبائه وبقي على فطرته في التمييز بين الأشياء يكون حكمه أنقى وأص&Iح، وأحسن مثال للفطرة السليمة هم الأطفال، فكلنا بلا استثناء لما كنا نسمع كلمة سنة نبوية نفهم ما يلي: هي طريقة النبي عليه الصلاة والسلام في عيش دينه ودنياه تحببا في هذا الشخص الكريم الذي اصطفاه البارئ الجليل لحمل الرسالة الخاتمة الناسخة الشاهدة المحفوضة للإنسانية جمعاء، نبدأ بطريقة عيش دنياه لأنها تقرب المعنى الفطري للسنة أكثر من غيرها، والأمثلة كثيرة منها السواك، إعفاء اللحية، إفطاره على التمر...ومن البديهي أن كل هذا ليس على تاركه إثم أي ليس من الدين أو ما يؤاخذ عليه يوم الدين وإنما الترجمة الحية لأخلاق الأنبياء وما تخلقوا به للمعاملة مع أنفسهم ومع الغير، بالنسبة للسنة الدينية فتعني طريقته في العبادة والتعبد  ولكل أمة جعل الخالق مناسك   لحمد ربهم وتسبيحه واستغفاره وذكره من صلاة وصيام وحج ، هذا لا يعني أن الله عز وجل فوض للنبي أحكام هاته الشعائر، فالأحكام كلها مسطورة في الكتاب السماوي الكريم المحفوض الحجة على عباده يوم البعث، وكذلك الشريعة السماوية المنزهة عن كل ظلم أو حيف فكلنا عباد الله ، حتى نعود لتعريف السنة الذي هو بيت الضررونبع الفتن ومرتع الشياطين وسلوة المتفيقهين ولهوالمنافقين والمبتدعين، فقد جعلوا كل الحديث سنة وجعلوا السنة أحكاما من السماء غيرمحكمة الحفض، لنرى ماذا قال الخالق بخصوص هذا في آياته القرآنية " وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ "  سورة البقرة  آية 78
"فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِندِ اللَّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُم مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ "سورة البقرة  آية 79 هذا يعني أن من يتبع كتاب أو أحكام ظنية الثبوت ويكتبها بيده فله الويل ، آية محكمة كالشمس في ضحاها

"وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ وَلا نَبِيٍّ إِلاَّ إِذَا تَمَنَّى أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِي أُمْنِيَّتِهِ فَيَنسَخُ اللَّهُ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ ثُمَّ يُحْكِمُ اللَّهُ آيَاتِهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ
لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِّلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِم مَّرَضٌ وَالْقَاسِيَةِ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ الظَّالِمِينَ لَفِي شِقَاقٍ بَعِيدٍ
 
سورة الحج 52 و 53
نفهم أولا من الآية 52أن الأنبياء والرسل غيرمعصومين إلا في الوحي حيث الله ينسخ ما يلقي الشيطان و يحكم رسائله وليس البخاري
  من الآية 53 نفهم أن كلام المرسلين العادي بما فيه من نفث الشيطان يصل للسامعين ويفتن  قساة القلوب أي قساة العقول
فكلام الرسل والأنبياء المحكم دائما يبدأ "بسم الله" ثم يسترسل في كلام الوحي ، ولعله لهذا السبب استشكل هل البسملة من الوحي أم لا ،   أما الأحاديث القدسية فقد أسقطت المحدثين في شر أعمالهم ، باعتبار أن الأحاديث الباقية غيرقدسية ليست من الله ولفك هذا اللغزجعلوا الوحي الحديثي القدسي إلهامي مباشرمن رب العزة والحديث العادي عن طريق ملائكته ، يعني أن الله كلم نبيه كموسى ونسخوا الآية الكريمة "انا اوحينا اليك كما اوحينا الى نوح والنبيين من بعده واوحينا الى ابراهيم واسماعيل واسحاق ويعقوب والاسباط وعيسى وايوب ويونس وهارون وسليمان واتينا داوود زبورا" سورة النساء     آية 163  ، لاحظ بأنه لا وجود لذكر موسى بالآية 
 في الأخيرحسبنا الله ونعم الوكيل
اجمالي القراءات 7499

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-04-05
مقالات منشورة : 16
اجمالي القراءات : 185,982
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 22
بلد الميلاد : المغرب
بلد الاقامة : المغرب