بانتهاك الأمم المتحده للوائحها بغلق قضيه اختفاءه:
سفير سويسرا يكشف المؤامره ضد العقيد الغنام

على الغنام في الأحد 18 يوليو 2010




                              وشهد شاهد من أهلها
 سفيرسويسرا يكشف المؤامره ضد العقيد الغنام بانتهاك الأمم
المتحده للوائحها بغلق قضيه اختفاءه المرفوعه ضد سويسرا 
 
                                                   
 
     العقيد د. محمد الغنام 
 
 
          
 
"ميشال
 السفير السويسري
 
 
 
 
 
 انتهاك سويسري أممي ضد العقيد محمد الغنام لنزعه أوراق
التوت وكشفه لعورات سويسرا في عالم التجسس   

وبالطبع جاءت شهاده السفير السويسري ميشال غوتريه  في يوليه ٢٠٠٩ دون ادراك أن  لدي عديد من وثائق الأمم المتحده مخالفه لما نقله عن حكومته نقلا عن ماتلقته حكومته من الأمم المتحده ردا علي شكواي بخصوص اختفاء شقيقي العقيد د. محمد الغنام منذ اعتقاله في مارس ٢٠٠٧ بمعرفه سلطات سويسرا دون اتهام أو محاكمه  وسأسرد ماتم من تزييف للحقائق والكذب  المفضوح وانتهاك الأمم المتحده  للوائحها مؤيدا بالمستندات التي لا تحتمل  الجدل أو المراوغه وهي كالآتي:
 
                                                                                            
١ . بعد مايقارب العام علي شكواي  لقسم الأختفاء اللاارادي بالأمم المتحده تلقيت منهم رد  حكومه سويسرا بادعائها أن شقيقي معتقل لخطورته   
 
وبصرف النظرعما يحمله هذا الأدعاء من همجيه واستهزاء بالقوانين ومايحمله في طياته من دوافع للتهرب من المسؤليه الجنائيه للسلطات السويسريه عما ارتكبوه في حق شقيقي من انتهاكات بدنيه ونفسيه خلال محاولاتهم الفاشله تجنيده ,, ونظرا للتواطأ السويسري المصري ضد العقيد الغنام الا أن الطامه الأكبر كانت مشاركه الأمم المتحده  في تلك الجريمه كما  يتضح من مقالي هذا :
 
 وحيث قد أمهلتني الأمم المتحده  مهله سته أشهر للرد علي هذا الأدعاء  حيث تبدأ في  ١٣مايو  ٢٠٠٩ وتنتهي في ١٢  نوفمبر ٢٠٠٩
 
٢ . وقد قمت بالرد في اليوم التالي وكذلك أ رسلت ردا اضافيا في يوليه ٢٠٠٩ وتلقيت من الأمم المتحده مايفيد تلقيهم ردي .
 
٣.  والعجيب أن يجئ رد السفير السويسري ميشال غوتريه وخلال شهر يوليه مدعيا الأتي  نقلا عن حكومته  ,,
 
 أولا، أن حكومته قد تلقت من الأمم المتحده مايفيد  بغلقها القضيه المرفوعه مني ضد حكومه سويسرا حول اختفاء شقيقي نظرا لأنتهاء مده السته أشهر الممنوحه لي للرد .
 
   ثانيا ، أن حكومته قد تلقت من الأمم المتحده مايفيد أنني لم أقم بالرد .
 
وعليه يتضح خلافا لرد السفير السويسري نقلا عن حكومته وفي شهر يوليه ٢٠٠٩ أن مهله الرد مازالت قائمه ولم يمر منها سوي شهرين ، أما قيام الأمم المتحده بغلق القضيه قبل مرور السته أشهر والكذب أنهم لم يتلقوا ردي "علما أنني قد  تلقيت من الأمم المتحده مايفيد تلقيهم ردي"  هو انتهاك صارخ ليس فقط لحقوق العقيد د. محمد الغنام بل للوائح الأمميه ومصداقيه الأمم المتحده بل ومشاركتها  العلنيه جهارا نهارا في التأمر علي شقيقي والباس الحق بالباطل دون حياء أو مراعاه للقوانين واللوائح والعداله . 
 
فهل  تخطت الأمم المتحده مرحله تكوين غطاء دولي باضفاء شرعيه أمميه لجرائم بعض الدول الي ماهو أخطر بالمشاركه في تلك الجرائم  وهل أصبح ضررها أكبر من نفعها  ؟ 
 
 ولماذا يتجاهل المجتمع الدولي الأرهاب السويسري ضد  شرفاء رفضوا التجسس تاركين العقيد د. محمد الغنام مجهول المصير منذ  مارس ٢٠٠٧ بسبب شكواه بمقاله حول انتهاكات نفسيه بدنيه تعرض لها علي يد مخابرات وبوليس سويسرا وكشفه محاولات تجنيده وتقدمه بشكوي عام ٢٠٠٥مدعمه بالشهود للقضاء السويسري والذي انتهك القوانين السويسريه  برفضه تحويل الشكوي للمحكمه أو استدعاء الشهود لمده عامين لحمايه جهاز مخابراته بانتهاك القوانين والتورط الصارخ بانتهاك حقوق شقيقي.
 
ليتم  بعدها طرد الغنام من شقته واعطاء تعليمات للفنادق لعدم تأجيرغرف له وتركه ليالي عديده جالسا علي احدي الكراسي في الشوارع ومايمثله من انتهاكا صارخا لأنسانيته واجراما ممزوجا بوحشيه انتقاميه عقابا له علي مقاله ولرفضه التنازل عن شكواه  , ليتم بعدها اخفاء  الغنام عن الوجود في مارس  ٢٠٠٧
 
فهل هو حيا يرزق أم تعرض لأعتداءات وحشيه أرغمت حكومه سويسرا علي اخفائه للتستر علي همجيه وحيوانيه ووحشيه مخابراتها وأجهزتها الأمنيه .
 
أما عن تآمرالنظام المصري علي ضابطهم فلا أجد من الكلمات سوي أن ترك الغنام في سجون سويسرا ليس فقط خيانه واهدار لكرامه مصر والمصريين بل هو اذلال دولي لنظام  
مصر وانتهاك  لدستورها. 
 
 والمؤسف حقا أن يتم  ذلك بمشاركه حكومه مصر ومباركتها لتلك الأهانات والتطاول من دوله أفقدتها ليبيا توازنها وأزلت رئيسها وردته مهزوما مدحورا خاوي اليدين, فشتان بين هذا وذلك ، بين الكرامه وبين الذل والعار.
 
د. علي الغنام -
 شقيق اللاجئ السياسي العقيد د. محمد الغنام المختفي بسجون سويسرا
لكشفه محاولات سويسرا تجنيده للتجسس علي الجاليه الأسلاميه بجنيف
alielghannam@yahoo.com
 
   
اجمالي القراءات 7153

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 18 يوليو 2010
[49412]

المحامي الفاشل للعقيد الغنام

السيد علي الغنام،


إذا أردت أن تعرض قضية فينبغي أن تفكر في الذين لا يعرفون شيئا عنها.


عرضك، سيدي الفاضل، لقضية اختفاء شقيقك بهذه الصورة المليئة بالثقوب لا يخدم عدالة القضية، ولا يجمع حولك إلا نفرًا قليلا، فأنت تركت تساؤلات مبهمة تحتاج إلى إجابات لا يستطيع أي عفريت من الجن أن يأتيك بها ولو بعد حين!


هل هناك مقال يجعل حكومة الاتحاد السويسري تستنفر برلمانها وأعضاءها وإعلامها وأجهزة استخباراتها للتعتيم على صاحبه، واعطاء توجيهات للفنادق بأن لا تستقبل أخاك ( وماذا عن الشقق الخاصة؟ )، وأن تتركه جالسًا على كرسي في الشوارع بعدما ضاقت به الدنيا؟


هل هو لاجيء؟


هل يحمل أسرار الكون ؟


وماذا عن جان زيجلر منذ صدور كتابه عن سويسرا المشبوهة ( عام 1976 ) إلى الآن وهو يفضح النظام المصرفي في عدد كبير من كتبه، ومع ذلك فالتلفزيون يستضيفه، والجامعة تفتح له مدرجاتها، ويجلس على المقهى في جنيف دون أن يقترب منه أحد؟


لو كان أسامة بن لادن حيًا وكتب مقالا لصحيفة سويسرية لما أخفته السلطات السويسرية عن الوجود كما فعلت مع شقيقك!


2   تعليق بواسطة   محمد عبد المجيد     في   الأحد 18 يوليو 2010
[49413]

المحامي الفاشل 2

لقد وضعت، حفظك الله وأعاد إليك أخاك، ألغازا بدلا من حل قضية، وعرضتها بلغة كان من الممكن أن تمر على مصحح لكي تضيف لعدالتها استقامة لغوية وتماسكًا في مفرداتها ، فتربح الاثنين معًا: القاريء و .. القضية.


كيف يجتمع البرلمان السويسري من أجل العقيد الدكتور محمد الغنام؟


نحن في أوروبا نكتب عن نظام الطاغية مبارك ما يجعل قاعات المحاكم تكتظ بالفضوليين، ومع ذلك فلم نسمع عن تآمر حكومات غربية ضدنا، حتى أبو حمزة المصري رفضت بريطانيا تسليمه للعم السام.


ثم ما معنى طلب السلطات السويسرية التجسس لصالحها؟


هل هو تجسس نووي أم مالي أم عسكري أم أمني؟


وماذا ستفعل به سلطات هذا البلد( بالمناسبة فأنا أقمت في سويسرا أربع سنوات) وهناك منظمات حقوق الانسان وكذلك الصورة الدولية لبلد محايد يبحث عن تجنب المتاعب حتى لو جاءت من هانيبال معمر القذافي؟


السيد علي الغنام،


لا تكن سببًا في خسارة أخيك، واعرض الموضوع برمته، ولا تجعل فيه ثغرات وهفوات، واحترم عقلية القراء، وضـُمـَّـنا إلى صفك من أجل أخيك.


وكل هذا لن يحدث قبل أن تعرض القضية بوضوح وصراحة، فالمحامي الفاشل يقف في الجانب المناهض لموكله، خاصة وأنه أخوك!


مقال الدكتور أسامة رشدي لمن يهمه الأمر


http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=132467&SecID=12&IssueID=98


لا تكن سببًا في استمرار الغموض حول أخيك، وإذا كنت تعرف أشياء تفيده في محنته فاكتبها وتوكل على الله.


محمد عبد المجيد


طائر الشمال


أوسلو النرويج


3   تعليق بواسطة   عابر سبيل     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49415]

كيف تسخن أى خبر ؟

ضع فيه شطة وفلفل ..


محمد الغنام المختفي بسجون سويسرا لكشفه محاولات سويسرا تجنيده للتجسس علي الجاليه الأسلاميه بجنيف

 


هنا حكم الكاتب على سويسرا أنها تتجسس على الجاليه الأسلامية بجنيف (وطالبا منا شراء الخبر) هكذا بكل بساطة وبدون أى أدله شرعية كما يتطلب شرع الأسلام الذى تم حشر جاليته حشر فى الخبر ..


لقد عشت فى جينيف أربعه اشهر .. وجينيف لمن لا يعلم هى المكان الوحيد فى العالم (حتى عن باقى أجزاء سويسرا الأخرى)  الذى لا يشعر المقيم الأجبنى فيها (مهما كان لونه أو عرقه) أنه مواطن من الدرجة الثانية ..


 


4   تعليق بواسطة   على الغنام     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49418]

ردا علي السيد محمد عبد المجيد،، أما الزبد فيذهب جفاء ،،نقدك يدعو للشك

 


ردا علي السيد محمد عبد المجيد،،       أما الزبد فيذهب جفاء ،،


 


                        نقدك يدعو للشك


5   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الإثنين 19 يوليو 2010
[49429]


الأستاذ على الغنام فرج الله كربك


  وأحب أن أضم صوتي لصوت الأستاذ محمد عبدالمجيد حتى تستطيع أن تكسب معركتك .. وهي كشف لغز أختفاء أخيك ... إن الأستاذ محمد عبدالمجيد كاتب محترم يعلم عن الغرب ويعلم أكثر عن الشرق .. فهو يعلم كيف يؤثر مقالك في الغرب .. وهو ينصحك بإن عرض قضيتك بهذه الطريقة التي بها ثقوب لا يفيد .. وهو بهذا لا يشكك فيما تقول .. ولكنه يقدم النصح لأخ فقد أخيه ويريد فك لغز أختفائه ..


نحن مقدرون ما انت فيه من مشكلات عويصة .. وندعو الله لك أن يكلل جهدك بكل خير ..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2010-06-28
مقالات منشورة : 74
اجمالي القراءات : 624,633
تعليقات له : 23
تعليقات عليه : 45
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt