العنف المقدس وإرهابي طائرة الرئيس

كمال غبريال في السبت 03 ابريل 2010


كثيرون ولاشك شاهدوا الفيلم الأمريكي  "طائرة الرئيس"، والذي فيه قامت جماعة من المناضلين من أجل استقلال جزء من الاتحاد السوفيتي السابق، باختطاف طائرة الرئيس الأمريكي، وعلى متنها الرئيس وزوجته وابنته الصغيرة، بالإضافة إلى عدد من مسئولي إدارته.. وكان الهدف من عملية الاختطاف هو الضغط على القيادة السوفيتية، عبر العلاقات الحرجة بين أمريكا والاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت، للقيام بإطلاق سراح زعيم تلك الجماعة الثورية المعتقل لدى السلطات السوفيتية.. حَute;فَل الفيلم كعادة الأفلام الأمريكية بالكثير من المواقف والمفارقات الإنسانية والسياسية، بداية من الالتزام بعدم التفاوض مع الإرهابيين، مرورًا بالآليات القانونية والدستورية لتولي السلطة في أمريكا في حالة غياب طارئ للرئيس، ما تمثل في تولي نائبته القيادة، وتحملها العبء الثقيل والمعقد للحدث، بجانب العديد من المفارقات والمواقف الإنسانية الحرجة والمعقدة، لكن مشهدًا محددًا كان أهم ما شد انتباهي، وظل طوال فترة طويلة يلح عليَّ لأسجله، وبالأخص كلما تأملت في نوعية ما يرتكب الآن من جرائم عنف مقدس، يرتكبها من يريدون دخول الجنة، بذبح رفقائهم في الإنسانية ذبح النعاج، وهم يُكَبِّرون وكأنهم يؤدون طقوسًا مقدسة، تذكرنا بالعبادات البشرية القديمة، التي كانت تقدم ذبائح بشرية للإله، لكي يرضى ويكف غضبه عن الناس!!

كان الإرهابيون وزعيمهم قد اقترفوا العديد من جرائم القتل لشخصيات هامة على متن الطائرة، في محاولة لإجبار الرئيس الأمريكي على الإذعان لهم، ومطالبة القادة السوفيت بالإفراج عن الزعيم المتمرد المعتقل لديهم، لكن إزاء إصراره على رفض الخضوع لهم، قام الزعيم بالتحول لتهديده بقتل زوجته وابنته الصغيرة، باعتبار أنهما نقطة الضعف الإنساني لدى الرئيس، كما هي لدى أي إنسان.. هنا وجدنا الفيلم يعرض لنا مشهدًا، هو الأكثر عمقًا وأهمية ودلالة فيما أعتقد.. فلقد انتحى زعيم الجماعة الإرهابية جانبًا بابنة الرئيس الطفلة، وهو في غمرة هياجه الإجرامي، فيما الطفلة ترتعش من الخوف.. ليبدأ في الحديث إليها حديثًا إنسانيًا، محاولاً تبيض صورته أمام طفلة بريئة مرتعبة.. كان هناك لدى هذا الوحش الآدمي إذن بقية من عقل يدرك به بشاعة موقفه وممارساته، وبقية من إنسانية جعلته حريصًا على أن يبدو أمام الطفلة كإنسان، وليس بالمطلق وحشًا مفترسًا ومسعورًا!!

 

حاول زعيم الإرهابيين في المشهد أن يهدئ من روع الطفلة، بما يكفي لأن تنصت إليه، وتتقبل ما ينتوي أن يشرحه ويسوقه لها من مبررات، جعلته يُقدم على ما فعل ويفعل وسيفعل!!.. الأغلب أنه كان يحدث نفسه أكثر مما يحادث الطفلة، مستجمعًا الحيثيات التي تسكن بعضًا من ضمير مازال حيًا.. قال لها ما خلاصته إن أبناء وطنه يسعون إلى الحرية والاستقلال، وإن جرائم كثيرة بشعة قد ارتكبت في حقهم من قِبل السلطات السوفيتية، وإنه قد نذر نفسه وحياته من أجل تحرير قومه، ومن أجل حقهم في حياة كريمة.. بعدها أتى إلى فكرته المركزية، التي هي بالتحديد ما يهمنا في هذا المقال، وهي أنه مضطر لارتكاب ما شاهدت من جرائم بشعة، من أجل هدف سام نذر نفسه له!!

 

هنا ينبغي علينا أن نتوقف ونتأمل الأمر مليًا، ليس لكي نتقبل أو نتفق مع ما ساقه الزعيم الإرهابي من تبرير لجرائمه ضد الأبرياء المسالمين العُزل، ولكن لنفرق بين هذه النوعية من الإرهابيين الراديكاليين المسوقين بقناعات أيديولوجية قومية، وبين إرهابيي الشرق الأوسط، الذين يقتلون بوحي من مفاهيمهم الدينية!!

 

زعيم الإرهابيين هنا حسب ما أوضح لابنة الرئيس الطفلة يقترف القتل وهو يدرك أنه يرتكب جريمة وإثمًا عظيمًا، لكنه يقدم على هذا مضطرًا (كما يقول) من أجل هدف سام هو تحرير قومه من عبودية النظام (السوفيتي).. بعبارة أخرى يكون توصيف الإرهابي ذاته لممارساته هو أنها "أعمال قتل إجرامية"، تجعله يخجل من نفسه، أمام طفلة ترتعش خوفًا وهلعًا مما يقترف، أما لماذا يرتكب أفعالاً هو نفسه يدينها، فهذا أمر آخر لا يمكن بالطبع لأي إنسان متحضر أن يقره عليه.. فمهما ساقتنا الحياة أحيانًا لوسائل تتناقض مع الأهداف، وتعللنا في بعضها بمبدأ "الغاية تبرر الوسيلة"، فإننا بالطبع لا يمكن أن نذهب في هذا الاتجاه إلى حد قتل الأبرياء، من أجل تحقيق أي هدف مهما كان ساميًا أو مشروعًا!!

 

نركز فقط على نقطة واحدة محددة، أن هذا النوع من الإرهابيين تبقت لديه بقية من عقل وإنسانية، تجعله يدرك أن قتل الأبرياء جريمة.. أما إرهابيو التأسلم السياسي، فالقتل بالنسبة لهم غاية في ذاته.. هو جهاد يستحقون الإثابة عليه في الآخرة، بالمزيد من حور العين.. قتل الأبرياء هو فريضة كانت غائبة ردحًا طويلاً من الزمان، كما سطر لنا "عبد السلام فرج" في كتابه "الفريضة الغائبة"، وها قد عادت وازدهرت فريضة القتل في شرع هؤلاء، الذين القتل لديهم ليس مكروهًا يُرتكب من أجل هدف سام، وإنما القتل في ذاته هو الهدف، وهو الإنجاز والقربان الذي يقدمونه للإله، لكي يجزل لهم الأجر والثواب في جنات الخلد!!

 

نحن هنا إذن أمام قتل وعنف مقدس، ولسنا أمام حالة اضطرارية، تؤدي بالبعض من المتحمسين أو المتهوسين إلى ارتكاب جرائم، مدفوعين بظروفهم أو ظروف أهاليهم السيئة، فلو كان الأمر وفق الحالة الأخيرة، لتعلقنا بالأمل في حل المشاكل الحياتية لهؤلاء الناس، حتى لا يخرج من بين ظهرانيهم ثوار ومناضلون، يرتكبون الجرائم اللا إنسانية خلال سعيهم للتحرر.. لكن ماذا يمكننا أن نفعل إزاء هؤلاء الذين يقدسون العنف والقتل في ذاته، ويحتاجون باستمرار إلى ضحايا، لكي يقوموا بنحرها تقربًا من الله؟!!.. كيف نقنعهم بوصية "لا تقتل"، والتي هي أول ما توصل إليه الإنسان، فور مغادرته الغابة، ليسلك طرقًا ومناهج مختلفة عن طرق ومناهج الضواري؟!!

 

من يُخبر هؤلاء أنه حتى الضواري في الغابات لا تقتل استمتاعًا بالقتل، وإنما لا تتعدى حدود الحصول على طعامها، وأنها لا تقتتل فيما بينها حتى الموت، وإنما يكتفي الطرف المنتصر بتراجع غريمه معلنًا الهزيمة، وعندها يتركه يذهب إلى حال سبيله؟!!

 

متى ندرك جميعًا أن هؤلاء لن يذهبوا بنا جميعًا سوى إلى الموت والخراب، وإلى ما دون الحيوانات أخلاقًا وسلوكًا؟

اجمالي القراءات 7595

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (3)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الأحد 04 ابريل 2010
[46903]

ملاحظة تستحق القراءة

الأستاذ كمل غبريال عقد مقارنة بين نوعين من القتل قتل  من واقع نظرية الغاية تبرر الوسيلة يلجأ إلى القتل ليحقق غاية يسعى إليها مع إدراكه الكامل  بأنه جريمة  !!  وهذا ما حدث في الفلم الأمريكي . وقتل آخر هو غاية في ذاته يتقرب القاتل به لوجه الله ،طالبا مثوبته وجناته جزاء ما قدمه من جهاد في قتل أعداء الله في نظره ، وهذا هو النوع الخطير الذي يروج له  على أنه الجهاد وعلى أنه الفريضة الغائبة التي من أجلها غسلوا أدمغة شباب صغير استخدموهم كوقود لحرق ما شاءوا وقتما شاءوا !!


2   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الأحد 04 ابريل 2010
[46919]

مغضوب عليهم

 


السلام عليكم

الاستاذ الفاضل كمال غبريال

المشكلة الاساسيه في فهمنا للدين تنطلق من ايماننا بما ورثناه عن مؤسسة الكفر ,وهي مؤسسه متينه الهيكل التنظيمي, عميقة الجذور التاريخيه والجذور الاجتماعية في كل عصر ,واكبر خطأ نقع فيه هو تركنا لما ورد في الكتب المقدسه جميعا حول هذه المؤسسه ,والسبب بسيط ,وهو ان هذه المؤسسه هي التي سيطرت على هذه الكتب بل انها بنت نفسها وتكونت وربت واكتملت بنفس المؤسسه الدينيه حيث كانت ترثها ابتداءا من موت الزعماء الالهيين(الانبياء والرسل والاولياء). ولهذا فان الخطأ الذي نقع فيه طبيعي لاننا نفهم الدين والكتب من ائمة المؤسسه الكفريه ,الورثه غير الشرعيين للدين والكتب.

والحل يكمن في الكلام الالهي والعوده اليه لاستنطاقه عن هذه المؤسسه,وطبعا الشرح يحتاج الى اكبر من هذه المداخله ,ولكن بالامكان اعطاء صورة مصغرة لصحة الاتهام الذي اورده ,فماذا يقول القران عن هذه المؤسسه:

1-انه يقول ان هذه المؤسسه لها أئمه: وقاتلوا أئمة الكفر أنهم لا ايمان لهم

2-ولها شياطين يتواصلون بينهم: شياطين الانس والجن يوحي بعضهم الى بعض

3-ولها اتباع يقاتلون من اجلها: الذين كفروا يقاتلون في سبيل الطاغوت

4-واتباعها بينهم اواصر وتآزر:والذين كفروا بعضهم أولياء بعض

5-بل ان قسم من اتباعها متمايزون جينيا عن غيرهم:المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض ..

وهذا يمكن القاء الضوء عليه من قبل الاخوه المختصين بالتاريخ ,فما عليهم الا الرجوع الى بداية الدعوة ووضع جداول للقبائل التي اسلمت طوعا والاخرى التي حملت السلاح لعشرين سنه او اكثر او اقل حسب وضعهم الجغرافي ,ثم اصبحت بقدرة قادر نواة هذا الدين وحملته الى بقية الخلق,وكأن وجود النبي صلى الله عليه وآله كان عقبة في طريق ايمانهم!!..اقول ثم بالامكان وضع جداول للقبائل التي ساندت هذه الجهة او تلك في الفتن الاولى ((طبعا اقصد الغالبية وليس الاستثناء ,حيث تجد قله قليله من القبائل في المعسكرين)),


3   تعليق بواسطة   علي الاسد     في   الأحد 04 ابريل 2010
[46920]

وضالون

وهذا سيدلنا على سبب اضافي للتمييز هو العنصر(لقد حق القول على اكثرهم فهم لا يؤمنون..بعضهم من بعض..ولا يلدوا الا فاجرا كفارا), او المصادفه العجيبه ان تكون القبائل متمايزه في انتمائها الآيديولوجي حسب تمايزها الوراثي الجيني!!ولايزال.

6-ان هذه المؤسسه لها تخطيط دقيق منظم ,لا يمكن ان يقابله الا الله سبحانه وتعالى كما تقول الآيات(ويمكرون ويمكر الله.....وان كان مكرهم لتزول منه الجبال)

7-هذه المؤسسه باتباعها هم الغالبيه المسيطره على مسار التاريخ كما تقول الآيه(لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد).

طبعا العدل الألهي لايمكن ان يدعها تستمر ,وهذا تشرحه الآيات في كل القرآن,حيث حدد لهم اجل كما حدد لابليس اجل محدد ورفض طلبه ان يؤجل الى يوم يبعثون..ولهذا تجد ان سادة واتباع هذه المؤسسه يتمادون في الطغيان وسفك الدماء كلما مر الزمان وكأنهم يريدون وقف عجلة التاريخ ليبقوا هم المسيطرون..ولهذا فقولك ان القتله المتأسلمين يعتقدون ان فعلهم هذا يقربهم الى الله هو خطأ كبير..فلا يوجد انسان سوي الا وفطر على معرفة ان القتل جريمة بشعه ولا يفعله الا من يعلم بانه يرتكب جريمه ولكنه مصر على ارتكابها..فهم ليسوا مضللين بل يعلمون علم اليقين ويقابلون ربهم بارتكاب اكبر الجرائم ولهذا هم موعودون بالعذاب,وهذا لايمنع ان يكون بينهم ضالون(مضللون)ولكنهم لايشاركون في ارتكاب الجرائم ..فالذين يرتكبون ابشع جرائم اليوم هم من نفس طينة القتله على مر التاريخ..

 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-23
مقالات منشورة : 598
اجمالي القراءات : 3,795,342
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 264
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt