حول كتاب الموت للدكتور أحمد منصور:
هل هناك عالمان؟

محمود دويكات في الأحد 24 يناير 2010


 يدورهذا المقال حول التفسير الميتافيزيقي الذي طرحه الدكتور الفاضل أحمد لماهية الموت.

كتاب الموت هو فعلا كتاب جميل و فيه غاية نبيلة تجعل القاريء يستشعر بوجود الموت معه في كلّ لحظة ، كما تجعل القاريء يتفكّر في تبعات ذلك الحدث الجلل الذي لا بد و أن يحدث لكل كائن حيّ.

 لم أعلّق على الكتاب من ناحية علمّية لسببٍ بسيط هو أن هناك من الأخوة الأفاضل من قدّم نقداً علمّياً جميلاً و بنّاءً للكتاب ، وذاك هو الأخ الفاضل محمد حداد. و لكن ، للأسف ، و رغم تبادل عبارات الشكر والمديح الحميمة (كعادة العرب) ، يبدو أن انشغال الدكتور احمد بالموقع و غيره من الامور حال دون أن يأخذ بذلك النقد القيّم بعين الأعتبار ، بل ما زال الكتاب منشوراً كما هو بما فيه من أخطاء علمية متعددة.

تقوم فكرة الدكتور أحمد حيال تفسير ماهية الموت على التالي: أن هناك عالميْن في هذا الوجود ، و أن الموت ما هو إلا انتقال من عالم الى آخر أسماه البرزخ. الى هنا لا جديد في هذا التفسير ، و لكن الجديد في تفسير الدكتور أحمد هو أن عالم البرزخ هذا هو عالم مستمر و موجود بشكل متوازي ( من ناحية زمنية) مع عالمنا المادي هذا و لكن على مستوى آخر من الأهتزازات أو الذبذبات. و في هذا العالم البرزخي (غير المرئي) تقبع جميع الكائنات مافوق المادية (كالملائكة و الجنّ و النفس البشرية أثناء النوم أو بعد أن تتوفاها رسل الموت من الجسد)(راجع كتاب الموت- الفصل الثاني) ،  أنقل هنا ما جاء في الفصل الثاني من الكتاب:

{ الثابت علمياً أن ذرات المادة الأرضية تدور بسرعةتتراوح بين 400 ألف مليون دورة إلى 750 ألف مليون دورة في الثانية الواحدة ، أماذرات العالم العلوي الأثيري فإنها أسرع دوراناً وبهذا تخرج عن المستوى الاهتزازي لعالمنا المادي ولا نستطيع أن نراها ، ومن العالم غير المرئي لنا الجن والشياطين والملائكة والنفس البشرية بعد الموت وفى حالة النوم . وقد دل علم الميكانيكيةالموجية على أن الأساس في تداخل الأجساد أو عدم تداخلها يرجع إلى اختلاف المستوىالاهتزازي لهذه الأجساد أو تطابقه . فإذا كان المستوى الاهتزازي واحداً لإنتمائهماإلى نفس العالم فإن تداخلها يكون مستحيلاً ، فالإنسان بجسده الأرضي لا يستطيع أن يخترق الجدران لأن مجال المستوى الاهتزازي بينها واحد . أما إذا أختلف المجالان فإن التداخل يكون طبيعياً ، وعلى ذلك فإن وجود جسمين " أحدهما أرضى والآخر سماوي " متداخلين وشاغلين مكاناً واحداً في آن واحد يعتبر ظاهرة طبيعية يؤيدها العلم . وجهاز الراديو أبرز مثال لذلك ، فالكون ممتلىء بموجات لاسلكية تخترق الجدران وهى في نفس الوقت متداخلة لا يحس بعضها ببعض ولا يؤثر بعضها على بعض ، وكلها تتخلل جهازالراديو ، فإذا استقر مفتاح الراديو على موجة معينة التقطها دون أن يعوقه وجود موجةأخرى في نفس المكان ذات اهتزاز أو ذبذبة مختلفة.

الإنسان إذاً يعيش في عالمين متداخلين ولكل منهما مستوى اهتزازي يغاير الآخر . ويتداخل الجسمان " الجسد الأرضي والنفس البرزخية " ، والموت هو انفصال النفس نهائياً عن ذلك الجسد المادي وكل عوالم المادة التي نراها الآن بعيوننا . والعين البشرية لا ترى كل شيء يقع في مجال الرؤية أمامها ،} أ.هـ

و أنقل لكم مساهمة الأخ الكريم محمد حداد في تصويب بعض الأخطاء العلمية في هذه الفقرة:

{عذرا د.أحمد المحترم ، ورجائي منكم عدم التطرق إلى العلوم الطبيعية ، وبالأخص الفيزيائية ، حتى تتمكنون من مادتها العلمية ، قبل الخوض فيها ، كي لا تقعوا بالمحظور علميا ، ونقل ما كتب عنها من غير ذوي الاختصاص ، دون الرجوع لأمهات الكتب العلمية ، أو الاستعانة بخبير .

فلنأخذ بداية الفقرة حيث تقولون : الثابت علمياً أن ذرات المادة الأرضية تدور بسرعة تتراوح بين 400 ألف مليون دورة إلى 750 ألف مليون دورة في الثانية الواحدة .

أي معنى كلامكم أن التذبذب هو 400 ألف مليون هرتز إلى 750 ألف مليون هرتز ، وال هرتز هو ذبذبة بالثانية ، أي 400 جيجا هرتز ، وال جيجا معناها ألف مليون بوحدات القياس ، أخي برجاء مراجعة مصدركم العلمي .

ثم أن الذرة لا تدور ، بل مكوناتها هي التي تدور ، وهي تهتز بمكانها فقط بالمواد الصلبة ، وتتحرك داخل مستويات كأنها الشرائح في السوائل ، وتتحرك داخل الحجم كله بالنسبة للغازات ، وتتحرك ضمن المجال المغناطيسي بالنسبة للبلازما ، والتي هي الحالة الرابعة للمادة .

وتعود بعدها لتقول : ما ذرات العالم العلوي الأثيري فإنها أسرع دوراناً وبهذا تخرج عن المستوى الاهتزازي لعالمنا المادي ولا نستطيع أن نراها . انتهى النقل .

أي أنكم لم تقفوا عند حد وصف عالم البرزخ بالعالم الأثيري ، ولكن زدتم بأن قلتم أنه يتكون من ذرات ، مستواها الاهتزازي أعلى من مستوى عالمنا المادي لذا لا نستطيع رؤيتها .

أخي د.أحمد ، وصفكم لعالم البرزخ ووجود الذرات فيه أعطاه الصفة المادية ، فالذرة هي أحد الأشكال المادية للطاقة ، وكون أن الاهتزازات أعلى لا ينفي الصفة المادية عن أي عالم يحتويها .

ثم تقولون :

فالإنسان بجسده الأرضي لا يستطيع أن يخترق الجدران لأن مجال المستوى الاهتزازي بينها واحد . أما إذا أختلف المجالان فإن التداخل يكون طبيعياً . انتهى النقل .

أخي العزيز ، أحيلكم للإطلاع على أي كتاب علمي جامعي أنتم تختارونه يتحدث عن الموجات الكهرومغناطيسية ، ليكن كتابا للمرحلة الأولى أو الثانية الجامعية ، لترون مدى الأخطاء المهولة بفهم الفيزياء .

ثم تقولون : والعين البشرية لا ترى كل شيء يقع في مجال الرؤية أمامها . انتهى النقل .

وهذا خطأ علمي أيضا بالطريقة التي وضع بها النص ، فعندما تقول مجال الرؤية ، فأنه يعني الطيف المرئي بلغة الفيزيائيين ، وهو الطيف الذي تراه العين البشرية ، ولكن عندما تقول الطيف الكهرومغناطيسي ، فهذا يعني من ترددات الموجات الراديوية مرورا بتحت الحمراء ، والتي لا نرى كليهما ، ثم الطيف المرئي ، ثم فوق البنفسجي الذي لا نراه أيضا ، ثم أشعة أكس وبعدها جاما والأشعة الكونية.}

الحقيقة أن نظرية الدكتور أحمد في تفسير الموت قد تجد ما يدعمها من آيات القرءان – إلا أن طريقة عرضها على هذا الشكل يجعلها محل رفض علميّاً !!  كيف هذا؟  حتى نفهم كيف هذا ، لا بد من التفريق ما بين أمرين أولهما الفيزياء و الطبيعة و ثانيهما ما وراء الفيزياء أو ما وراء الطبيعة.

تعرف الطبيعة على أنها ما يمكن قياسه تجريبيا إما بشكل مباشر أو غير مباشر ، مثل الصوت ،  الضوء ، المادة ، الطاقة .. الخ.  و أما ماوراء الفيزياء (أو الميتافيزيقيا) فهو ما لا تنطبق عليه قوانين الفيزياء و لا يخضع للتجربة المباشرة أو غير المباشرة – مثل : الله ، الملائكة ، الجن ، الخ.  و يبدو أن الدكتور أحمد قد خلط ما بين الأمرين أثناء تفسيره لماهية الموت. و سبب الخلط قد يكون التوّهم أن العالم "غير المادي" في هذا الكون لربمّا هو جزء من عالم البرزخ.  وهذه الجملة الأخيرة فيها التباس حول ماهو"مادي" و "غير مادي" في هذا الكون.

المادة والطاقة هما عمادا علم الفيزياء.  التفسير الأساسي و المبسّط للمادة هو كل شيء يملك كتلة “mass”  ، وأما الطاقة فهي كل شيء "موجود" في هذا الكون ولكن ليس له كتلة.  فمكوّنات الذرة من ألكترونات وبروتونات ونيوترونات .. الخ هي مواد ، لأن لها  كتلة يمكن قياسها. و لكن الضوء مثلا ، و الذي يتكوّن من جسيمات دقيقة يسمونها فوتونات،  ليس له كتلة ، أي إن كتلة الفوتون = صفراً. وبسبب تلك الحقيقة (كتلته=صفر) فإن الفوتون عند ولادته فإنه سرعان ما ينطلق بسرعة هائلة جداُ من تلقاء نفسه . الضوء إذن عبارةعن طاقة

ما هوالضوء؟

الضوء جزء من عائلة  ضخمة تسمى الأمواج الكهرومغناطيسية. والفوتون هو الجسيْم الوحيد الذي (تتكون منه أو يتسبب في أوينتقل عبر – الله أعلم) الامواج الكهرومغناطيسية.  و الفوتون (كجسيم)  عندما يتحرك عبر الفراغ  من نقطة الى آخرى فإنه يخلق أمامه (أو يتسبب في إيجاد) مجالين متصاحبين متعامدين على بعضهما البعض – الأول مجال مغناطيسي و الثاني كهربائي  (  لذلك: كهرومغناطيسي)، وهذان المجالان يكونان على شكل موجتين متصاحبتين معاً تسببان انتقال الفوتون الى النقطة التالية وهكذا  دواليك.( يمكنك رؤية رسم مبسط لتلك العملية بالضغط هنا )   تسمى المسافة مابين قمتين متتالتين بالطول الموجي ، في حين يطلق على عدد المرات التي يحدث فيها (قمة) أو(قاع) من الموجة في الثانية الواحدة بإسم التردد (أو التذبذب frequency). الطول الموجي و التذبذب لاعلاقة لهما بسرعة الفوتون. ولكن لهما علاقة بمصدر ولحظة ولادة الفوتون.

يقاس التذبذب بالهيرتز. وهوعدد مرات حصول الشيء في الثانية الواحدة. وفي حالة الموجات فالشيء المعني هو عدد مرات حصول (قمة) أو (قاع) من الموجات في الثانية.  الضوء المرئي يتكون من فوتونات لها حركة موجية ذات تذبذب يتراوح من 400 تيراهيرتز (الضوء البنفسجي) الى 750 تيراهيرتز (الضوء الأحمر) –  و التيرا هو عبارة عن مليون الميلون. و لأن هذا التردد كبير جداً إذن يكون طول موجة الضوء المرئي قصيرة جداً ( اجزاء من المليار من المتر). امواج الراديو لها تردد أقل بكثير من تردد الضوء المرئي ( تتراوح من 50 مليون هيرتز الى مليار هيرتز) ، ولهذا السبب تكون موجة الراديو طويلة نسبيا (قد تصل الى عشرة أمتار) . يرجى التركيز أن الضوء و أمواج الراديو – كليْهما – يتكوّن من فوتونات تنطلق بنفس السرعة ، لكن ما يختلفان به هو طريقة تعرّج وأنطعاج أو تشوّه المسار الذي يتخذه الفوتون.

قلنا إن حركة الفوتون تسبب في إحداث مجالات كهرومغناطيسية. و هذه الأمواج  لها تأثير سلبي على دماغ الأنسان  و خلاياه العصبية، لذلك فإن كودات التصميم في الهندسة الكهربائية  تطلب أن لا يزيد تركيز الموجات في المناطق السكنية على قيمة معينة في المتر المكعب الواحد من الفراغ ، السبب هو صحة البشر  + للحفاظ على مقدار أدنى من التداخلات.  هذا ملاحظ في تصميم أبراج الأتصالات ذات الطاقة العالية . و وجود هذه الموجات معا  في غرفة معينة قد يؤدي الى تداخلها وتشويشها على بعضها البعض. كلما كانت الموجة أقصر طولا (و اكثر تكرارا)  فإن احتمال "تصادم" أو تداخل موجتين على مسار واحد يصبح احتمالاً ضعيفا. لهذا السبب فإن في أجهزة الألتقاط اللاسلكي هناك وحدة أوجزء أودائرة كهربائية مهمتهما تصفية الموجة الرئيسية من التشويشات الناتجة عن التداخل ما بين الموجات الأخرى .

 أما لماذا تخترق الموجة الجسم و لكن لا تستطيع الأجسام اختراق بعضها.  الحقيقة إن هذه الجملة ليست دقيقة. فكلما زاد طول  الموجة فإنه يصبح من السهل اعتراضها.  فأمواج الراديو مثلا لا تخترق الأجسام و لكن تلفّ و تدور حولها من جميع الجهات. ومثلها أمواج التلفزيون.  لهذا السبب تكون بعض المحطات مشوشة في بقعة معينة  وذلك لأن جزء كبير من الموجة قد تم اعتراضه من قبل الأبنية و الجبال و غيرها.

 أما الأمواج ذات الطول القصير جداً فإنها تخترق الجسم ، وحتى نفهم كيف يحدث هذا لا بد من العودة الى الذرة. الذرة باختصار عبارة عن جسم مركزي (فيه بروتونات ونيوترونات) ومن حول ذلك الجسم تتواجد و تلتف الألكترونات على شكل يشبه الغيمة في دورانها المستمر. المسافة ما بين أقرب ألكترون الى مركز الذرة حوالي نصف أنجستروم ، و الأنجستروم هوعبارة عن جزء من عشرة مليارات جزء من المتر.  حجم البروتون صغير  للغاية مقارنة مع تلك المسافة. فهوأقل من تلك المسافة بمائة ألف ضعف. و الألكترون بدوره أصغر حجما من البروتون. لو تخيّلنا هذه المسافات فعندها يمكن تشبيه مرور موجة ذات تردد عالى (طول موجي قصير جداً) بشكل يشبه مرور مركبة فضائية ما بين الأرض والشمس. لهذا فإن احتمال استمرار تلك الموجة بالمرور احتمال عالى بل شبه مؤكد ما لم يكن الجسم سميك جداً فعندها يصبح احتمال اعتراض الموجة من قبل الكترون أو بروتون احتمالا عاليا. لهذا – فإن أصغر الموجات طولا (وهو موجات أشعةغاما الفاتكة بالجسم البشري) لا يمكنها أن تخترق حائطا من الرصاص سمكه 30 سم.

أما لماذا لا تتداخل الأجسام الصلبة فهو بسبب وجود غيمة الألكترونات الخارجية على سطح الذرات الخارجية. و اقتراب تلك الغيمة (مع شحنتها الكهربائية السالبة) نحو سطح آخر ذا غيمة الكترونية أخرى هو الذي يسبب تنافر السطحين عن بعضهما ، و بالتالي شعورنا بوجود جسم صلب لا نستطيع اختراقه لأن قوة التنافر ما بين السطحين قوة كبيرة.

في ضوءهذه المعطيات – فإن نظرية الدكتور أحمد في تفسير ماهية الموت تصبح لاغية (فيزيائياً) ، لأنه ( بحسب قوانين الفيزياء)  ليس هناك "عالمين" في مكان واحد كما كان يتصور،  و إنما هوعالم واحد .

و أما ما ذكرته في مقالة الجاذبية  عن نظريات الأوتار فذلك الحديث كان عن نظريات رياضية لم تثبت تجريبياً. و في تلك فإن المقصود بالأهتزاز ليس الامواج الكهرومغناطيسية المذكورة أعلاه ، و لكن أمواجاً من نوع آخر هي أمواج في الفضاء الزمان-المكاني (الذي اقترحه أينشتاين). و إذا أراد الدكتور أحمد أن يجنح الى تلك النظريات في افتراض وجود عالم آخر (برزخي) مصنوع منها فهذا من الصعب (لربما مستحيل) إثباته ، كما أنه من الصعب (لربما من المستحيل) نفيه أيضاً. فتقريبا كل شيء جائز على ذلك المستوى من النظريات.

.  أما من ناحية ميتافيزيائية (أي ما وراء الطبيعة) فليس هناك فقط عالمين و لكن هناك آلاف بل ربما ملايين العوالم. و تفضي بعض الحلول النظرية (الرياضية) الناتجة  من محاولات دمج نظرية النسبية وميكانيكا الكم أن فكرة وجود عوالم مختلفة  متداخلة تعيش في نفس المكان و الزمان لكن في مستوى موجي (زماني- مكاني) آخر  مختلف عن عن المستوى الموجي الذي نعيشه هي فكرة ليست بالمستحيلة (لكنها قد تكون غير محتملة). و لكن ، يتطلب ذلك أن تكون الخصائص الموجية لذلك المستوى بحيث تعجز أجهزتنا عن قياسها. أي أن الشرط الوحيد لوجود تلك العوالم هو أن لا ندركها نحن. لأننا إن أدركناها فإنها تغدو جزءاً من عالمناً – نستطيع قياسه و بناء نظريات لتفسيره.

باختصار: حتى تكتسب نظرية الدكتور أحمد نكهة منطقيّة ذات طابع علمي ، فأعتقد أنه من الأفضل أن يعيد كتابة تلك النظرية لتصبح من باب الميتافيزيقيا ، والسبب هو ان ذلك العالم الآخر لا تحكمه قوانين الفيزياء المعروفة لدى البشر، و أن عليه أن يغض النظر عن الخوض في حقائق فيزيائية لا تنسجم مع خصائص عالم البرزخ الذي لا يعلمه إلا الله سبحانه.

اجمالي القراءات 17960

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (5)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الأحد 24 يناير 2010
[45210]

نعم يوجد عالمان .

أخى الحبيب دكتور - محمود - انا معك أننا كدارسين بشىء من التفصيل عن (الفيزيقا والكيمياء ، والبيولوجيا ) لا نستطيع أن نُمرر بعض الكتابات فى هذه العلوم بسهولة ، ولكن ، بالتأكيد نمتلك العذر لهذه الكتابات ، كما يمتلك لنا أيضا العذر إذا قرأ  لنا من هو اكثر منا تخصصاً فيها أمثال ( اساتذة الجامعات ،واساتذة الكرسى فيها ، واصحاب نوبل ،وخلافهم ) .. وفى موضوعنا هذا مشكوراً حاول أستاذنا الدكتور منصور (إعتمادا على ما لديه من كُتب عربية قديمة نسبيا فى عصر العلم  المتسارع الآن ) أن يوضح للقارىء كيفية وجود (عالمين) عالم مرئى وآخر غير مرئى مندمجين   فى هذا الكون دون تعارض بينهما  او تأثير أحدهما على وظيفة الآخر . وهكذا يكون عالم الحياة (للإنسان  كجسد ونفس ) وعالم البرزخ  (للنفس البشرية بعد خروجها وإنفاصلها عن الجسد) فى حياتنا الدنيا وإلى أن تقوم الساعة ، وتتبدل الأرض غير الأرض والسموات ،وينتهى هذا الكون وتنتهى معه العوالم الآخرى المرئية والغير مرئية وينتهى قطار الزمن ، ويتحول الجميع إلى عالم الخلود وهو عالم ما بعد الساعة وعالم ما بعد الحساب ، حيث لا زمن ،وحيث تعود النفس البشرية لابسة أعمالها الصالحة أو الطالحة ، وتعيش فى اللازمن إما فى الجنة أو فى النار ....... المهم - هو أننا فى النهاية نعيش فعلا فى عالمين  موجودين فى وقت واحد وهما عالم الحياة وعالم البرزخ (وهو عالم إنتظار الموتى ) حتى يوم القيامة / ولا تداخل بينهما ،فلم نلحظ أن عالم البرزخ أوقف يوما من أيام الحياة للإنسان مثلا. ولا العكس ... وسيتحول الإثنان إلى عالم واحد يوم القيامة وهو عالم الخلود ،عالم اللازمن ، ونسأل الله أن يتغمدنا برحمته فى ذاك اليوم ....وشكرا لك ولأستاذنا الدكتور منصور .


2   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 24 يناير 2010
[45225]

شكرا أحبتى ..وأقول ..

 أولا : خالص الشكر لأخى الحبيب محمود دويكات لأنه استجاب لرجائى وكتب هذا التعليق ليوضح لى الاجابة  العلمية على السؤال الذى طرحته عن وجود عالمين متوازيين ( البرزخ والعالم المادى الذى نعيشه ). 


وجزيل الشكر لأخى الحبيب محمد الحداد على اسهاماته مع الاستاذ دويكات فى التصحيح العلمى لما أكتبه من معلومات علمية ـ يرون أنها  لم تعد صالحة فى عصرنا .


ثانيا : كما قال د. عثمان فاننى أرجع الى معلومات علمية كتبها متخصصون ، وأعرضها على القرآن الكريم ، فى محاولة لفهم آيات الاعجاز العلمى فى الذكر الحكيم ، وكما قلت من قبل أن الهدف هو لفت أنظار المتخصصين علميا ليكتبوا كتابة علمية متخصصة فى هذا الموضوع .


وقلت أيضا إن علمنا يتقدم ونحن نحيط بقدر من علم الله جل وعلا فى الكون وفق مشيئته ، وأن هذا يعنى أنه كلما تقدمنا إزددنا فهما لما فى القرآن الكريم ( الكتاب المقروء ) و الكون ( الكتاب المنشور ) ، وسيأتى وقت نفهم فيه ـ مثلا ـ تحييد الجاذبية  وانتقال المواد بأسرع من الضوء كما حدث لعرش بلقيس ..هذا من حيث الميتافيزيقا أى استعمالها ،أما ماوراء الطبيعة فهو وراء الطبيعة الآن ـ من يدرى فربما لا يكون ذلك غدا .


أكرر الشكر.


3   تعليق بواسطة   ليث عواد     في   الأحد 24 يناير 2010
[45231]

ما هي المادة

شكرا للأخ محمود و للمعلقين، هناك بعذ الأسئلة:


هل تتكون المادة المظلمة Dark Matter من ذرات أيضا


و ما هي المادة المضادة (antimatter).


 


السحابة الإليكترونية   و عدد الذرات التي تتحرك بينها هو العامل الأهم في صفات المادة.


 حيث أن السحابة الإليكترونية مثلا في ذرات الماس (sp3) أكثر ترابط منها في الجرافيت (sp2) و تتحرك بين عدد أكبر من الذرات .


و لماذا أصبح الماء أشد من اليوريا و من ثاني أكسيد الكربون ومن كبريتيد الهيدروجين.


و هذا أيضا ينطبق على الماد الصلبة و المعادن و تحرك الإليكترونات ما بين الذرات تماما كما هو في الفرق بين اللماس و الجرافيت.


لست فيزيائيا و لكن هذا ما درسناه في مادة الكيمياء و فيزياء الكيمياء.


شكرا للأخوة الأفاضل و للزملاء الكرام و أرجو أن لا أكون قد تعديت على ما لا أعرف .


 





4   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأحد 24 يناير 2010
[45234]

شكرا للجميع أخواني الكرام

الحقيقة أنا أفرح عندما أقرأ محاولات الدكتور منصور أو أي شخص آخر يحاول أن يسبر أعماق تلك المجاهيل من العوالم المختلفة ، و نحن نقدّر تلك المحاولات .. و أما محاولات التصحيح للمعلومات العلمية فهو من باب الأنسجام و المنطقية في الكلام ... وحتى لا يظهر الكلام و كأنه "تخبّط" في أمور غير لا تنسجم مع بعضها البعض. و الحقيقة التراث الأسلامي و العربي مليء جداً بمثل هذه الأمور . و بالتالي محاولاتنا هنا هي من باب تهذيب و تبويب الحديث حتى لا يتم فقدان الثقة فيه.

وكما قال الأخ حداد فلربما هناك عوالم لا تعتمد في بناءها على المادة والطاقة كما نعرفه هذه الآيام.. وأما مسألة هناك عالم واحد أم أكثر .. فمن ناحية فيزيائية و حسب ما هو ثابت من علم هذه الآيام فكل حديث عن "عالم آخر" هومجرد خيال علمي ولا أساس له من الصحة "العلمية". و لكن بطبيعة الحال ليس هناك من يقول أن العلم يحيط بكل شيء.

و أما سؤال اخي الفاضل ليث عن ضديد المادة ..antimatter ... أولا هناك الدقائق أو الجسيمات المعروفة (الكترون- بروتون –نيوترون و غيرها) .. لها الخصائص المكونة للمادة الطبيعية التي نعرفها. الدقائق المضادة (antiparticle) هي نفس تلك الجسيمات ولها نفس الكتل ولكن مع انعكاس الشحنة (و أشياء أخرى). المادة المضادة هي ما تتكوّن منه تلك الدقائق المضادة. فيكون شحنة و غزل الألكترون مثلا معكوسين. و البروتون سالب الشحنة .. الى هذه الأيام تمكن العلماء من أيجاد و تصنيع عدد (لا يتجاوز أصابع اليدين و القدمين) من الذرات تتكون من تلك الجسيمات المضادة (في مكانين في العالم: في مختبرات فيرمي في شيكاغو و مختبرات سيرن في سويسرا). لكن تلك الذرات تتفكك بسرعة – غير ثابتة ... إذن المادة المضادة مثبتة تجريبيا

أما المادة المعتمة dark matter فهي مادة خيالية نظرية افترضوا وجودها من أجل تفسير لماذا يتباطيء توسع الكون و لماذا تدور بعض المجرات بشكل غير مفهوم. فقالوا لا بد من وجود مادة هناك من نوع آخر .. نوع لا نستطيع قياسه لأنه لا يرسل إشعاعات ..تعمل على التسبب بتلك التغييرات.. أطلقوا عليها إسم المادة المعتمة ..


كل هذه المعلومات متوافرة بكثرة في مواقع الأنترنت العلمية المتخصصة (الأجنبية) ..و لكن للأسف معظم المواقع العلمية العربية هي متأخرة نسبيا و معظمها لا يخوض في التفاصيل التقنية بشكل مفهوم.

و على كل حال.. العلم يتطور يوما بعد يوم .. و ما يدريك ماذا يحمل لنا الغد.


5   تعليق بواسطة   sara hamid     في   الأربعاء 27 يناير 2010
[45287]

سلام الله تعالى عليكم

لقد قرات كتاب الموت اعجبني واجتهادات الدكتور احمد منصورمحمودة وتصحيح الاخ محمود دويكات في محله


ما لم ينتبه اليه الكتاب الافاضل هو كيف يعيش او بالاحرى يتواجد الملائكة والشيطان والجن في هذا العالم المادي والمرئي الذي نعيش فيه


فالشيطان يرانا ولا نراه والملائكة من حولنا ومنهم الحفظة وكذالك الجن فلقد استمعوا للقران زمن نزول الوحي 


فهذه المخلوقات التي هي ليست  لها علاقة بعالمنا المادي  -في تكوينها-لكنها  تتواجد معنا لانه لم يذكر في القران الكريم


ما يدل على فناء الملائكة او تكاثرهم ولكن ينطبق هذا على الجن والشيطان 


فكيف تتكيف هذه المخلوقات في عالمنا؟ انا حسب فهمي عالم البرزخ ليس بعالم بعيد عنا بالمسافة 


بل هي عملية تحول للاجساد فالجسد يفنى وتبقى النفس التي ستعيش في عالم البرزخ الذي ربما هو هذا الكون الفسيح الذي نعيش فيه


ويوم القيامة يدمر الله تعالى هذا الكون المادي الذي نراه لان رجوع النفس للجسد يوم الحساب سيكون لجسد غير هذا الجسد الحالي


فاجسادننا الحالية لا تستطيع ان تعيش الا في هذا العالم لانها مادية اما الاجساد التي ستتحمل الوقوف لمدة 500الف سنة للحساب 


وستتنعم في الجنة نعيما ابديا فطبعا لن تكون لهذه الاجساد نفس الخلايا التي تشيخ وتهرم وتموت


بل هي اجساد من تركيبة ثانية اي بالتحديد الخلية ستكون خلية ابدية لن تموت لها صفات غير صفات الخلية المادية التي نشاهدها في المخبر 


وشكرا 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-04
مقالات منشورة : 36
اجمالي القراءات : 705,631
تعليقات له : 775
تعليقات عليه : 588
بلد الميلاد : فلسطين
بلد الاقامة : United State