مفهوم ( العدل ) فى القرآن الكريم

آحمد صبحي منصور في الأحد 20 ديسمبر 2009


أولا : الشائع فى معنى العدل هو القسط :
أى يأتى العدل بمعنى القسط :
1 ـ فالله جل وعلا أمر خاتم المرسلين أن يعلن لأهل الكتاب بأن يعدل بينهم إذا إحتكموا اليه (وَأُمِرْتُ لِأَعْدِلَ بَيْنَكُمُ ) (الشورى 15 )
2 ـ ووصف الله تعالى بالعدل مؤمنين فى الأمم السابقة )وَمِن قَوْمِ مُوسَى أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ ((الأعراف 159 )، ( وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ ((الأعراف 181)
3 ـ والمؤمنون بالقرآن الكريم مأمورون بالحكم بالعدل عموما : ) وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ ( (النساء 58 ) (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ ((النحل 90)


4 ـ وهم أيضا مأمورون بالعدل تفصيلا :
* كالعدل بين الزوجات :( فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً ((النساء 3) .
* وبالعدل فى التعامل مع العدو منعا للتحامل : ) يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاء بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُواْ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ((المائدة 8 )
* والعدل فى التعامل مع الأقارب منعا للمحاباة :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُونُواْ قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاء لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِن يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلاَ تَتَّبِعُواْ الْهَوَى أَن تَعْدِلُواْ وَإِن تَلْوُواْ أَوْ تُعْرِضُواْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ((النساء 135)

* والعدل فى القول والفعل(وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى ( (الانعام 152 )
* والعدل فى التعامل التجارى والشهادة : ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا تَدَايَنتُم بِدَيْنٍ إِلَى أَجَلٍ مُّسَمًّى فَاكْتُبُوهُ وَلْيَكْتُب بَّيْنَكُمْ كَاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَلاَ يَأْبَ كَاتِبٌ أَنْ يَكْتُبَ كَمَا عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْيَكْتُبْ وَلْيُمْلِلِ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ وَلْيَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَلاَ يَبْخَسْ مِنْهُ شَيْئًا فَإِن كَانَ الَّذِي عَلَيْهِ الْحَقُّ سَفِيهًا أَوْ ضَعِيفًا أَوْ لاَ يَسْتَطِيعُ أَن يُمِلَّ هُوَ فَلْيُمْلِلْ وَلِيُّهُ بِالْعَدْلِ ( (البقرة 282 )

* وفى العدل فى العلاقات الدولية : ) وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الأُخْرَى فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ ((الحجرات 9)

* ومأمورون بالأمر بالعدل : ) وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً رَّجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لاَ يَقْدِرُ عَلَىَ شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلاهُ أَيْنَمَا يُوَجِّههُّ لاَ يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَن يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَهُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ ( ،( النحل 76)
5 ـ وتطبيق العدل يقوم به ( العدول ) أو ( ذوو العدل ) أى المشهود بعدالتهم وحسن سمعتهم وتخصصهم فى الموضوع المطلوب استشارتهم فيه . واليهم توكل التقديرات فى هذا الشأن ، وهناك أمثلة قرآنية :
* مثل تقدير الحكم فى التعويض أو الفدية لمن قتل الصيد فى الحرم : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا ( (المائدة 95 ،)
* أو الاشهاد فى الوصية فى السفر عند الموت : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ شَهَادَةُ بَيْنِكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ حِينَ الْوَصِيَّةِ اثْنَانِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ أَوْ آخَرَانِ مِنْ غَيْرِكُمْ إِنْ أَنتُمْ ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَأَصَابَتْكُم مُّصِيبَةُ الْمَوْتِ تَحْبِسُونَهُمَا مِن بَعْدِ الصَّلاةِ فَيُقْسِمَانِ بِاللَّهِ إِنِ ارْتَبْتُمْ لاَ نَشْتَرِي بِهِ ثَمَنًا وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَلاَ نَكْتُمُ شَهَادَةَ اللَّهِ إِنَّا إِذًا لَّمِنَ الآثِمِينَ ( ( المائدة 106)
* وعند خروج الزوجة المطلقة من بيتها عند انتهاء عدتها (فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ( (الطلاق 2)

6 ـ ولارتباط القرآن الكريم بالعدل فى تشريعاته فقد كان تمام نزوله إتماما للعدل وتشريعات العدل : (وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً ( (الانعام )115

ثانيا : العدل بمعنى الفدية

1 ـ ويأتى مصطلح العدل بمعنى الفدية ( المعادلة ) للجريمة ، وفيها معنى ( العدل ) ، وهذا مفهوم من قوله جل وعلا عن الكفّارة فى قتل الصيد فى الحرم :( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ هَدْيًا بَالِغَ الْكَعْبَةِ أَوْ كَفَّارَةٌ طَعَامُ مَسَاكِينَ أَو عَدْلُ ذَلِكَ صِيَامًا لِّيَذُوقَ وَبَالَ أَمْرِهِ( (المائدة 95 ،)
2 ـ ولا مكان لهذا التعامل فى الاخرة ، فلا يمكن لمن يدخل النار أن يفتدى نفسه منها ولو بكل ما فى الأرض من أموال لو كان يملكها (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَمَاتُواْ وَهُمْ كُفَّارٌ فَلَن يُقْبَلَ مِنْ أَحَدِهِم مِّلْءُ الأَرْضِ ذَهَبًا وَلَوِ افْتَدَى بِهِ أُوْلَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ ) ( آل عمران 91 ) (وَلَوْ أَنَّ لِكُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مَا فِي الأَرْضِ لافْتَدَتْ بِهِ) ( يونس 54 )

3 ـ لذا يأتى التحذير مقدما بأنه لا شفاعة و لا فدية يوم القيامة ، ولا بد لنا أن نخاف ونتقى و نخشى ونرهب هذا اليوم الذى لا تنفع فيه صحبة ولا صداقة و لا نصرة و لا فدية و لا بيع ولا خلال ،( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خُلَّةٌ وَلاَ شَفَاعَةٌ)( البقرة254 )، ويؤكد هذا التحذير قوله جل وعلا فى نفى الشفاعة و الفدية :(وَاتَّقُواْ يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ ( (البقرة 48 )،(وَاتَّقُواْ يَوْمًا لاَّ تَجْزِي نَفْسٌ عَن نَّفْسٍ شَيْئًا وَلاَ يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلاَ تَنفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلاَ هُمْ يُنصَرُونَ ((البقرة 123 ).( فالعدل ) هنا هو الفدية التى يتصور صاحبها أنها (تعادل) ذنوبه الدنيوية.
كان يمكن أن تنفع وهو فى الدنيا إذا تاب وأناب ، ودفع الفدية عن ذنوبه بالعدل ، وقام بالكفير عن ذنوبه بالعدل ، فهكذا تكون التوبة.
ولكن لا تجدى توبته المتاخرة عند الموت ، أو يوم القيامة، وحينئذ لا تنفعه توبة و لا عدل ولا فدية ولاشفاعة .
ومن اجل ذلك يتكرر التحذير ..
4 ـ ومع هذا يتكاثر المؤمنون بالشفاعة وأساطيرها ، وهم دائما ممن غرتهم الحياة الدنيا بلهوها ولعبها ، والذين تحول الدين عندهم الى مظاهر سطحية و لعب ورقص و لهو ، ومع التذكير لهم بالقرآن فلا فائدة ، لذا يأمر الله جل وعلا بالاعراض عنهم وأن يقتصر التذكير بالقرآن على المؤمن فقط ليزداد بالله جل وعلا إيمانا :(وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا ( (الانعام 70)

وأخيرا : يأتى ( العدل ) بمعنى الظلم.!!
1 ـ كيف ؟
2 ـ هذا فى التعامل مع الله جل وعلا.
3 ـ فما يكون عدلا بين البشر قد يكون ظلما إذا طبقناه مع رب العزة .
فالمساواة بين البشر مطلوبة وفيها عدل ، ولكن العدل والمساواة بين الله جل وعلا والبشر تكون ظلما لله جل وعلا. والذين يجعلون مع الله ( عدلا ) أى الاها معادلا له هم الكافرون المشركون ، يقول جل وعلا: (الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَجَعَلَ الظُّلُمَاتِ وَالنُّورَ ثُمَّ الَّذِينَ كَفَرُواْ بِرَبِّهِم يَعْدِلُونَ ( (الانعام 1) ، أى فالكافرون يجعلون لله تعالى عدلا أى معادلا له يسبغون علية صبغة الالوهية ، ويضيفون له من صفات تجعله معادلا لله جل وعلا ، ويقدمون له من العبادة و التوسل ما يقدمونه لله تعالى. فالعدل هنا ظلم هائل لرب العزة. ولذلك فان الشرك ظلم عظيم . ( لقمان 13 )
ويقول جل وعلا:( وَلاَ تَتَّبِعْ أَهْوَاء الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَالَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ وَهُم بِرَبِّهِمْ يَعْدِلُونَ) (الانعام 150)
4 ـ ولنتذكر قصور اللغة العربية على الاحاطة بما يليق بجلال الله جل وعلا، لذا يستعمل الله جل وعلا لغة البشر التى يفهمون مدركاتها ، ولكن يكون المعنى بالنقيض حين يتعلق الأمر بالله جل وعلا ، والدليل كلمة (أحد ) التى تدل على الخالق جل وعلا و تدل على المخلوق مع التناقض بينهما ، وهى كلمة واحدة ورد استعمالها فى سورة واحدة : (أحد ) الأولى لله جل وعلا ، و(أحد ) الأخيرة للبشر ، وهما متناقضان : (قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ ).
والأحد من البشر يموت مع إنه حى ، و(الأحد ) الخالق جل وعلا هو الحى الذى لا يموت،وكلمة(الحى) تأتى للمخلوق الحى ، وهو يحيا حياة مؤقتة:(وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ)( آل عمران 27)، وتأتى للخالق الذى لا بداية له ولا نهاية لأنه الحى الذى لا يموت : (وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لا يَمُوتُ ) ( الفرقان 58 )

اجمالي القراءات 24477

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عائشة حسين     في   الأحد 20 ديسمبر 2009
[44262]

ولا يقبل منها عدل

أشكرك يا دكتور على ما سبق وسألت عنه ، والحمدلله فإن  شتان بين معنى العدل وبين ما مراده في  " واتقوا يوما لا تجزي نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها عدل ولا تنفعها شفاعة " وكذلك في سورة البقرة أيضا 254   تعني المعادل أو تعادل  واستقام المعنى حسب سياق الآية

 وكذلك " وهم بربهم يعدلون " الأنعام 150 بعد النهي عن اتباع  أهواء المكذبين بآيات الله سبحانه ،والذين لا يؤمنون بالآخرة  ولذلك جاء الحكم عليهم في نهاية الآية : " وهم بربهم يعدلون "
  .


2   تعليق بواسطة   ايناس عثمان     في   الإثنين 21 ديسمبر 2009
[44291]

وذكر بالقرآن من يخاف وعيد .

  الدكتور الفاضل/ أحمد صبحي منصور شكراً لك على أنك لفت إنتباهنا إلى أنه يوجد فرق بين العدل والقسط ، لأننا كنا نظن أنهما شيئاً واحداً .


ولكن ما جعلني أشارك بهذه المداخلة هى نقطة أخرى جاءت في آخر المقال وهى عن حرص كل منا على أقربائه ومعارفه ،فعندما أقوم بهذه المهمة مع بعض من  أقاربي وأحاول أن أذكرهم بآيات القرآن وأتوقع أن تجد قبول لديهم أو بمعنى أدق تؤثر فيهم ، أجدهم غير مهتمين بهذه المواضيع وكأنني أتكلم بلغة أخرى لا يعرفونها ، أتذكر وقتها قول الله تبارك وتعالى في قرآنه العظيم {إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }القصص56 ، فأوصافهم كما ذكرت  سيادتكم في المقال  يكونوا" دائما ممن غرتهم الحياة الدنيا بلهوها ولعبها ، والذين تحول الدين عندهم الى مظاهر سطحية و لعب ورقص و لهو ، ومع التذكير لهم بالقرآن فلا فائدة ، لذا يأمر الله جل وعلا بالاعراض عنهم وأن يقتصر التذكير بالقرآن على المؤمن فقط ليزداد بالله جل وعلا إيمانا :(وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِبًا وَلَهْوًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَذَكِّرْ بِهِ أَن تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِن دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلاَ شَفِيعٌ وَإِن تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لاَّ يُؤْخَذْ مِنْهَا ( (الانعام 70)


نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ }ق45،


3   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الثلاثاء 22 ديسمبر 2009
[44302]

شكرا أستاذنا الفاضل

شكرا أستاذنا الفاضل د/ أحمد صبحى


وجزاك الله عنا خير الجزاء


وتقبل منا خالص الحب والتقدير والأمانى الطيبة


4   تعليق بواسطة   محمد البارودى     في   الأربعاء 23 ديسمبر 2009
[44356]

وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً

الأستاذ الفاضل الدكتور أحمد


جزاك الله كل خير على هذا الشرح القرآنى الممتاز الذى ليس فيه أية عنعنات و موروثات بشرية و اننى أتمنى أن يتبع المشايخ هذا الأسلوب و يفهموا القرآن بالقرآن و أن حدث ذلك فسوف تجد جميع المسلمين تحت لواء آهل القرآن. و لكن انها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التى فى الصدور.


لفت أنتباهى لهذه الآية و كأننى أقرأها لأول مرة: وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقًا وَعَدْلاً ( (الانعام )115

و سألت نفسى كيف لهؤلاء بعد قراءة هذه الأية أن يتقولوا على الله و يقولوا أن هناك مصدر أخر للدين و هو السنة و كيف تكون تمت كلمت ربك صدقاً و عدلاً و السنه فيها ما فيها من ضعيف و حسن و غريب و جيد و مشكوك فيه و متفق عليه و غير متفق عليه و كل هذه الأفتراءات.


 كيف تكون تمام أكمال كلمت الله بالصدق و العدل و هنالك أختلاف كبير فى الأحاديث. أن لكل حديث صحيح فى معتقد أهل السنه حديث أخر صحيح يناقضه فى معتقد الشيعة و كل فئة تحسب أنها من الفئة الناجيه و الأخرى فى النار. هل هكذا تكون تمت كلمة الله صدقا و عدلا؟؟؟ أن أتباع أى مصدر أخر للدين غير كتاب الله يناقض تماماً مضمون هذه الآية الكريمة.


ثم أليس بجعلهم الرسول محمد عليه السلام مشرعاً خارج كتاب الله فأنهم بذلك يعدلون بربهم و ان كانوا لا يعترفون بذلك صراحة و يقولون هو عبد الله و رسوله و مع ذلك يفترون عليه و يجعلوه مشرع مع الله فى الرجم و قتل المرتد و عذاب القبر و خلافه و لو نظروا الى الأمم التى سبقتهم لوجدوا انهم على نفس خطاهم و يحسبون أنهم يحسنون صنعاً


أن فى القلب حزن عظيم على ناس عندهم كلام الله ويقولون عنه انه ليس بكاف و انه يحتاج مصدر أخر معه.


أن من أسوأ ما سمعت من كلامهم كان أن أحتياج القرآن للسنة أكبر من أحتياج السنة للقرآن. و أنا أسأل أن كانت السنة أهم من القرآن فلماذا تعهد الله بحفظ القرآن فقط و لم يتعهد بحفظ السنة؟؟


أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَىٰ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَرَحْمَةً وَذِكْرَىٰ لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (51)

العنكبوت.


أسف على الأطالة و جزاك الله عنا كل خير دكتور أحمد


5   تعليق بواسطة   عبدالمجيد سالم     في   الإثنين 04 يناير 2010
[44649]

العدل المطلوب والعدل المذموم ...

كما ذكر في المقال فهناك عدل مطلوب ، وهو العدل بين البشر وهناك عدلا يعتبر ظلما وهو العدل بين الله ومخلوقاته بمعني أن يجعل بعض مخلوقاته له عدلا يساويه أو يقل عنه في العبادة والطاعة ...


وفي هذا يقول الله سبحانه وتعالى (إن الشرك لظلم عظيم ) أي أن إشراك أحد مع الله في العبادة والألوهية ، هو ظلم عظيم لله سبحانه وتعالى ، أما أشراك الناس بعضهم وبعض في الأموال مثلا فهو من صميم الإسلام حيث يقول الله سبحانه وتعالى ( وفي أموالهم حق معلوم للسائل والمحروم ..) أي أن السائل والمحروم لهم الحق في مال الآخرين ..

 


6   تعليق بواسطة   وداد وطني     في   الخميس 09 سبتمبر 2010
[51030]

تنبيــه! واعلام - مقال: مفهوم (العدل) في القرءان الكريم - للدكتور احمد صبحي قد مُسح واستُبدل!!

ليلة أمس قمتُ بمراجعة وقراءة سلسلة مقالات: (الزكاة فى رؤية قرآنية: (1) تصحيح المفاهيم: الزكاة، الصدقة، الإنفاق).


فبعد الشروع في الجزء الأول من هذه السلسلة ــ سبحان الله ــ وقع بصري على مقال: "مفهوم ( العدل ) فى القرآن الكريم" على يمين صفحة المقال الذي كنتُ بصدد قرائته فألفيْتُ العجب! ودُهشتُ مما رأيت: حيث عنوان المقال شيء ومضمونه شيء آخر!! ومن ثمة علِمتُ وعرفتُ أنّ يد هاكرز المحتالين النصّابين الهائمين الحائرين الذين لا يعرفون أين المصير بل ويقعون في الشرّ المستطير، وضعوا هذا المقال (الرد المبين لأهل السنة على بعض فرق القرآنيين) لــ سيف الكلمة! مكان مقالكم المعنون: (مفهوم العدل في القرءان الكريم). وكذلك مقال (حد الردة المزعوم) استبدل بنفس السيف! الذي سقط في يد تلكم الكلمة العوجاء!! فمن المحتمل أنّ هذا الفعل الشنيع والعمل الخبيث هو من آثارهم المتبقية بعدما تسللوا الى الموقع في الفترة الأخيرة وتلاعبوا ببعض المقالات... فأردتُ أن اُعْلِمكم وأخبرَكم بذلك إن لم تكونوا على علم وذلك من باب أخذ الحيطة والحذر من تسلل هؤلاء المحتالين النصّابين مرة اخرى للتلاعب بكتابات ومقالات كتّاب الموقع.. وهذا ان دل على شيء فانما يدل على افلاسهم الفكري والمعرفي... ولقد سقط السيف من يد سيف!


الا في الفتنة سقطوا ـــ ولما سقط في ايديهم!!




((انّ تواجد مثل هذه الفيروسات! في أجواء الهوس والتطرف الديني والبطالة وثقافة العنف والكراهية قد أدّى الى إطلاق وحش الارهاب من "القاعدة" و"السلطات" الذين مطلوب علاجهم من أمراض "الشيزوفرينيا" و"البارانويا" و"النرجسية" و"الساديزم" (التلذذ من تعذيب لآخرين!) ومرض "كونسبيرس ثيوري" أي إيمانهم بنظرية المؤامرة!! و"هالوسيناشان" مرض الهلوسة!
))


ولزاما عليّ الفيْتُ من الضروري أنْ اكتب هذا التعليق لنشر ذينِك المقاليْن (مفهوم العدل في القرءان الكريم) و (حد الردة المزعوم) مرة اخرة في مكانيْهما وإزالة مقال (سيف الكلمة) المبتور التراثي الكلاسيكي الذي لايشفي العليل ولا يروي الغليل!!!


جمعنا الله تعالى واياكم أخي الدكتور الفاضل في نعيم جناته..


انه عليّ قدير وبالاجابة جدير..


ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


وداد وطني


9/9/10


 


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 1357
اجمالي القراءات : 11,601,408
تعليقات له : 2,549
تعليقات عليه : 8,326
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب مقال اعجبني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب