حرية الكفر

دينا عبد الحميد في الثلاثاء 21 نوفمبر 2006


نشر فى احد المواقع على الانترنت بيان لجماعة تدعى (المناصرين لرسول الله صلى الله عليه وسلم إلى الكفار والملحدين والمشركين ومن والاهم)
فى هذا البيان اسماء لشخصيات أخذت على كاهلها اصلاح المجتمعات التى نعيش فيها والتغيير للاصلح فما كان من هذه الجماعة الا تكفيرهم واتهامهم بالردة عن الدين ولم يكتفوا بذلك ولكنهم هددوا بقتلهم أيضاً . ولا انكر انى شعرت بالغيرة والحسد من هؤلاء وتمنيت ان اكون معاهم فى هذه القائمة حتى احظى بشرف الجهاد . لان هؤلاء ومن بينهم دكتور احمد صبحي منصور, دكتور عمرو اسماعيل, واستاذ جمال البنا, المفكر الاسلامي عبد الفتاح عساكر,اللواء محمد شبل وغيرهم انما يجاهدون فى سبيل الله فإذا كان اعظم الجهاد عند الله هو قول كلمة حق أمام حاكم جائر فهم يقولونها أمام مجتمع جاهل مغيب مقموع لا يعرف عن الحرية شئ غير الانفلات والشذوذ وعمل الموبقات لا يعرفون أن الله عز وجل أعطانا حريتنا الكاملة فى الايمان به او الكفر به وذلك فى قوله تعالى " من شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " وليس هناك ما يسمى حد الردة فى الاسلام ومن يقول او يدعى ان الرسول قد قال (من بدل دينه اقتلوه) فهو بذلك يقول على الرسول الكذب لان الرسول عليه الصلاة والسلام ما كان ليخالف كلام الله سبحانه وتعالى فإذا رجعنا للقرآن سورة البقرة (217)" يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ وَصَدٌّ عَن سَبِيلِ اللّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِندَ اللّهِ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَأُوْلَـئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " وهذه الآية واضحة وضوح الشمس لمن يرى ان عقاب المرتد سوف يكون فى الآخرة وليس فى الدنيا وفى سور البقرة (256) " لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ " وفى سورة المائدة (54) " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ " وسورة يونس (99) "وَلَوْ شَاء رَبُّكَ لآمَنَ مَن فِي الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّى يَكُونُواْ مُؤْمِنِينَ"

كل هذه الآيات تؤكد ان عذاب الكافر أو المرتد سوف يكون فى الاخرة وليس له عقاب دنيوى وفى سورة يونس يسأل الله تعالى نبيه سؤال استنكاري حيث ان الله قادرا ان يخلق جميع البشر مؤمنين فليس من حق أى انسان حتى لو كان النبي ان يكره الناس على الايمان . ان هؤلاءالذين يطلقون على أنفسهم جند الله ينطبق عليهم قول الله تعالى فى سورة محمد (24) أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا" فهم يتجاهلون القرآن عن عمد ويتمسكون بأقوال بشر مثلنا مثلهم ويكذبون على النبي ويتبعوا اهوائهم والرسول برئ منهم ومن أفعالهم .
أن الله سبحانه وتعالى غني ونحن الفقراء لا يحتاج لعبادتنا له بل نحن المحتاجين وهذا فى قوله تعالى "هَاأَنتُمْ هَؤُلَاء تُدْعَوْنَ لِتُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنكُم مَّن يَبْخَلُ وَمَن يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَن نَّفْسِهِ وَاللَّهُ ا وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنتُمُ الْفُقَرَاء وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ" (38) سورة محمد
هل كان الرسول ليخالف كل هذه الآيات ويقول من بدل دينه اقتلوه وفرضا ورغم إنى متأكدة انه ليس صحيحا ان النبي قال ذلك هل اتبع النبي أم اتبع القرآن . يجب أن نفرق بين مفهوم النبي ومفهوم الرسول فى القرآن فمحمد عليه السلام يوصف بالرسول عند تبليغ الرسالة وهى القرآن الكريم بما فيه من تشريع وحلال وحرام؛ والرسول بذلك تكون طاعته هي طاعة لله تعالى لأته المبلغ للقرآن؛ وحين ينطق بالقرآن يجب أن يطاع لأن المطاع هو كلام الله في الحقيقة يقول تعالى (وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ النساء64) (مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ: النساء 80).
أما النبي في مفهوم القرآن فهو محمد عليه السلام في تعاملاته وشئونه خارج الوحي ومن هنا نجد المفارقة واضحة في القرآن بين الأمر بطاعة الرسول ومجيء اللوم والعتاب للنبي كأن يقول سبحانه تعالى له (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ تَبْتَغِي مَرْضَاةَ أَزْوَاجِكَ التحريم 1) والملاحظ أن كل العتاب للنبي جاء له بصفته الشخصية أو بصفة النبي؛ بينما جاء الأمر بإتباعه بصفته الرسول؛ ومعنى ذلك أن محمدا النبي هو أول من يطيع الرسول أي الرسالة أي القرآن، يقول له ربه ( يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ اتَّقِ اللّه وَلَا تُطِعِ الْكَافِرِينَ وَالْمُنَافِقِينَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا وَاتَّبِعْ مَا يُوحَى إِلَيْكَ مِنْ رَبِّك:الأحزاب 1؛ 2 ). وتجد التاريخ الشخصي للنبي في القرآن يأتي بوصفه النبي؛ مثل قوله تعالى ( يا نساء النبي....)( يا آيها الذين امنوا لا تدخلوا بيوت النبي....)( يا أيها الذين آمنوا لا ترفعوا أصواتكم فوق صوت النبي ). ومعناه فيما يخص موضوعنا أن الرسول هو الذي بلغ التشريع عن ربه من خلال القرآن الكريم؛ وأن النبي في حد ذاته لا يملك التشريع؛ فإذا حدث وأفتى في شأن تشريع يخص شخصه قال له ربه (يا أيها النبي لم تحرم ما أحل الله لك). يؤكد هذا أن النبي كان إذا سئل في أي شيء انتظر إلى أن تأتى الإجابة وحيا قرآنيا. فينزل الوحي القرآني يقول "يسألونك عن... قل.... " وبعض الأسئلة كان يعرف النبي مقدما إجاباتها من خلال ثقافته العربية مثل (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ البقرة189) أو يعرف إجابتها من خلال ما نزل من قبل من الوحي القرآني كما تكرر في موضوع رعاية اليتيم في السور المكية؛ ثم جاء نفس السؤال في المدينة وتكررت الإجابة من الوحي القرآني بنفس الموضوع "ويسألونك عن اليتامى قل إصلاح لهم خير"، أو كما يحدث في السؤال عن الساعة ودائما كان يتكرر سؤال النبي عنها وينزل القرآن ويؤكد نفس الإجابة؛ ولو كان النبي يملك حق الإفتاء لقرأ عليهم الآيات السابقة؛ ولكنه كان ينتظر الإجابة من السماء؛ لأنه ليس من حقه أن يجتهد في الإفتاء والتشريع؛ وبالتالي ليس من حقه أن يحلل أو يحرم؛ فتلك وظيفته كرسول حين يبلغ الرسالة. أي القرآن. وبالتالي أيضا فإن النبي لم يتحدث مطلقا في أمور تشريعية.
إذا النبي لم يكن معصوما من الخطأ ولكنه كمبلغ لرسالة الله سبحانه وتعالى كان معصوما .وهنا نجد أنفسنا أمام سؤال هام جدا إذا كان ليس من حق النبي التشريع أو الافتاء فهل يكون حق لبشر عاديين الافتاء والتشريع ؟ وعلى هذا يجب علينا ان نتبع القرآن الكريم لانه من عند الله تعالى ولا نشرك معه اى كتاب اخر . ولكن ما نفعله غير ذلك تماما فإننا نتبع البخارى ومسلم وغيرهم ونترك كتاب الله وليس هذا فحسب بل اننا نكفر من يؤمن بكتاب الله ولا يشرك معه اى كتب اخرى ونطالب بسفك دمه وبقتله .
أن هؤلاء الذيين يظنون انفسهم جنود الله فى الارض ما هم الا المفسدون فيها ويظنون انهم مصلحون وقال الله تعالى فيهم فى سورة البقرة (11)(12)(13) " وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ"أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَـكِن لاَّ يَشْعُرُونَ"وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ"
إن من يكفر انسان أنما هو يكفر بالله عز وجل ويشرك به بل واستغفر الله العظيم يضع نفسه مكان الله تعالى فيدخل من يشاء الجنة ويدخل من يشاء النار . اتركوا يوم الحساب لله تعالى فهو اعلم بما فى قلوبنا وعقولنا فهو الرحيم الغفور ولا تقولوا على الرسول (ص) الكذب فأنكم بذلك تسيؤون للرسول وللاسلام بإظهار الرسول كأنه انسان متعطشا للدماء وأن لا رحمة بالاسلام وكأن دين الاسلام دين ضعيف لا يحميه الا حد الردة ولولاه لترك المسلمون دينهم.
اجمالي القراءات 10555

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   راضى حامد     في   الثلاثاء 21 نوفمبر 2006
[714]

انتى عشره على عشره

تصدقى بالله يا دينا انتى عشره على عشره وعندما قرأت ما كتبتيه حزنت على بناتنا اللائى وافقن هؤلاء الذين يدعون أنهن جند الله وارتدين الخيام السوداء وأخفوا ما خلق الله عز وجل وأغلقن عقولهن ووافقن على أن يعدن جاريات وأماء وألغين الفكر ونسين ما حصلوا عليه من العلم والثقافة والتنوير وسقطن فى غياهب ظلمات العصور الوسطى هذه مجرد تحيه وشكر لك يا ابنتى

2   تعليق بواسطة   نجلاء محمد     في   الأربعاء 22 نوفمبر 2006
[726]

بداية قوية وموفقة

أختي الفاضلة دينا مقالك على قدر كبير من الأهمية لأنك قد تناولت موضوعاً مهماً جداً وهو تكفير المفكرين والعلماء وتهديدهم دائما بالقتل من مجموعة من المتشددين الذين يغالون في التهديد والوعيد ويحسبون أنهم بذلك يخيفون المفكرين المؤمنين ولكن في الحقيقة أنهم بذلك يزيدونهم إيمانا وتثبيتاً لنتذكر معا قوله تعالى " الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا" فكما قلت في مقالك أنك تمنيت لو أن قائمة التهديد تضم اسمك ونحن من قبلك تمنيناها لأن ذلك هو فعلا الجهاد في سبيل الله وهو الجهاد بالتي هى أحسن ولو قتل الإنسان في سبيل قول كلمة الحق والدفاع عن منهج الاسلام الحقيقي في القرآن لكان تكريما لهذا الإنسان أن ينول هذه الشهادة

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-11-12
مقالات منشورة : 11
اجمالي القراءات : 121,411
تعليقات له : 6
تعليقات عليه : 33
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt