الشفاعة فى القرآن

رضا البطاوى البطاوى في السبت 15 اغسطس 2009


                         بسم الله الرحمن الرحيم

                               الشفاعة

الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى وبعد :

هذا مقال عن الشفاعة فى القرآن .

لمن الشفاعة ؟

إن الشفاعة وهى القوة أى العزة أى القدرة كلها لله وحده وفى هذا قال تعالى بسورة الزمر "قل لله الشفاعة جميعا ".

أنواع الشفاعة الدنيوية :

الشفاعة فى الدنيا على نوعين :

1-الشفاعة الحسنة وهى العمل الصالح ويكون لصاحبه نصيب منه أى ثواب عليه .

2-الشفاعة السيئة وهى العمل السيىء ويكون لصاحبه كفل منه أى عقاب عليه وفى هذا قال تعالى بسورة النساء "من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها ".

لا شفاعة فى الأخرة :

فى يوم القيامة ليس هناك شفاعة أى مناصرة من الغير للكفار وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "من قبل أن يأتى يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة ".

عدم قبول الشفاعة للنفس :

إن النفس الكافرة لا يقبل منها شفاعة أى لا يرضى الله منها مناصرة لنفسها فى يوم القيامة وفى هذا قال تعالى بسورة البقرة "واتقوا يوما لا تجزى نفس عن نفس شيئا ولا يقبل منها شفاعة ".

عدم نفع الشفاعة للغير :

إن الشفاعة للكفار لا تنفعهم من قبل الشافعين وهم المناصرين لهم بالكلام وفى هذا قال تعالى بسورة المدثر "فما تنفعهم شفاعة الشافعين ".

ليس دون الله شفيع :

طلب الله من نبيه (ص)أن يذكر الناس بالوحى من أجل ألا تبسل نفس بما عملت من السيئات فهذه النفس الهالكة ليس لها من غير الله ولى أى شفيع أى ناصر والمراد ليس لها منقذ غير الله مصداق لقوله تعالى بسورة الأنعام "وذكر به أن تبسل نفس بما كسبت ليس لها من دون الله ولى ولا شفيع".

شفعاء الأخرة :

إن الشفعاء وهم متكلمى القيامة  هم:

- الملائكة لقوله تعالى بسورة النجم "وكم من ملك فى السموات لا تغنى شفاعتهم شيئا إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضى "

- بعض المدعوين من دون الله مثل  عيسى (ص)ومريم (ص) وعزرا(ص)وفى هذا قال تعالى بسورة الزخرف "ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون "والشفاعة هنا تعنى شهادة الحق عن إسلام القوم أو كفرهم

شروط الشفاعة :

شروط الشفاعة هى :

-إذن الله مصداق لقوله تعالى بسورة البقرة "من ذا الذى يشفع عنده إلا بإذنه ".

-أن يكون المشفوع فيه مرضى عنه من الله أى مسلم مصداق لقوله تعالى بسورة الأنبياء "ولا يشفعون إلا لمن ارتضى ".

-أن يقول الشفيع الحق أى يشهد بالحق أى يقول الصواب وفى هذا قال تعالى بسورة الزخرف "ولا يملك الذين يدعون من دونه الشفاعة إلا من شهد بالحق وهم يعلمون ".

إذا الشفاعة هى شهادة حق يقوم بها من عهد الله له بها وفى هذا قال تعالى بسورة مريم "لا يملكون الشفاعة إلا من اتخذ عند الرحمن عهدا ". 

والشفاعة لا تعنى أن الله يغير حكمه فى المشفوع فيه وهو المشهود له بالحق لأن الشفاعة هى موافقة لحكم الله الصادر فى المشفوع فيه .

 

 

 

اجمالي القراءات 12056

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-18
مقالات منشورة : 1096
اجمالي القراءات : 9,186,507
تعليقات له : 266
تعليقات عليه : 485
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt