إضراب 6 أبريل: استجابة نخبوية وعدم اكتراث الشارع المصري

نبيل شرف الدين في الإثنين 06 ابريل 2009


"http://www.elaph.com/Web/Politics/2009/4/426909.htm">استجابة ضعيفة لدعو&Eacuteml;عيفة لدعوة "يوم الغضب" في مصر

دعوة لإحياء "يوم الغضب" في مصر واستعدادات أمنية واسعة

دعم قانوني وحقوقي للمشاركين في إضراب 6 ابريل

مصر: تحركات حثيثة لوأد إضراب 6 ابريل المقبل

مصر: شباب 6 أبريل يجددون دعوتهم لاضراب عام

شباب 6 أبريل يصعدون من تحركاتهم ليوم الإضراب

نبيل شرف الدين من القاهرة: مرة أخرى بدا الشارع المصري إزاء حالة استقطاب حادة حيال أسلوب التعامل مع دعوة لإضراب احتجاجي عام يوم الاثنين، فبينما تؤكد المعارضة أنه حق مشروع لكل المواطنين، وهو أحد آليات الاحتجاج المتعارف عليها في شتى الديمقراطيات المستقرة، غير أن مسؤولين سياسيين وأمنيين في مصر رأوا أن فكرة الإضراب مرفوضة جملة وتفصيلا، حتى وإن كانت مطالب المتظاهرين مشروعة، مؤكدين أن الدولة وإن كانت تسمح بتلك التظاهرات، فهو تأكيد منها على حرية التعبير ولا يحق لأحد أن يبتز النظام لتحقيق ما يصفونه بالأجندات المريبة.

ومنذ الصباح الباكر تحولت المناطق التي تقع بها الجامعات المصرية إلى ما يشبه الثكنات العسكرية؛ حيث أحاطت عربات الأمن بأسوارها، وانتشر جنود الأمن في وضع تأهب، وعلى الرغم من إعلان عدة قوى سياسية وشخصيات معارضة عن استجابتها لهذا الإضراب، غير أن الأوضاع الحياتية في القاهرة بدت عادية في عدة مناطق من العاصمة المصرية تجولنا فيها، باستثناء تظاهرات محدودة داخل الحرم الجامعي في جامعة القاهرة وجامعات إقليمية أخرى، بالإضافة إلى تجمع العشرات أمام نقابة الصحافيين.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية المصرية: "إن الدعوة التي وجهتها بعض مواقع المحادثات الإلكترونية للإضراب لم تجد استجابة لدى الشارع المصري، حيث انتظم العمل في جميع المصالح الحكومية والقطاع الخاص، وكذا بين طلاب المدارس والجامعات وكانت نسبة الغياب بين الموظفين في كافة المؤسسات والمدارس طبيعية ولا ترقى إلى مستوى الإضراب".
وإجمالاً يمكن القول إن الاستجابة لدعوة الإضراب ظلت نخبوية، إذ انحصرت في الجماعات السياسية والقوى المعارضة ولم تمتد شعبياً إلا في أوساط طلبة الجامعات، وحتى في هذه فإن الانتشار يظل محدوداً، قياساً بالأعداد الكلية للطلاب المصريين، الذين لا تكترث غالبيتهم بالشأن السياسي إلا في أضيق نطاق.

ودعت حركة "شباب 6 أبريل" جميع المصريين إلى التزام منازلهم وتعليق علم مصر على الشرفات وخلفيات السيارات وارتداء ملابس أو شارات سوداء، والامتناع عن البيع والشراء طوال يوم الاثنين، وتوقع استطلاع أجراه نشطاء الحركة، أن تكون منطقة وسط القاهرة هي الأكثر استجابة للمشاركة في هذا الإضراب، مرجعين ذلك إلى أن أغلب المحال ستغلق أبوابها خشية تعرضها لأذى، ربما يترتب على أي أعمال عنف ومواجهات بين الأمن والمتظاهرين.

الأمن والإخوان

في غضون ذلك قال مصدر أمني مصري إنه تم رفع درجة الاستعداد الاثنين تحسبا لأي تظاهرات، استجابة لدعوة البعض بتنظيم الإضراب وقالت وزارة الداخلية إنها استعدت جيداً للتصدي لأي خروج عن القانون، واعلنت حالة الطوارئ، وتمركزت سيارات الأمن المركزي في مختلف مناطق القاهرة. وقلل المصدر من أهمية هذا الإضراب قائلاً "إن الاستجابة له شبه منعدمة باستثناء حالات محدودة للغاية"، كما توقع ألا يشارك فيه سوى من أسماهم "المجموعات المعروفة"، وألقت أجهزة الأمن القبض على عدد من أعضاء حركة 6 أبريل، وحزبي الغد، والجبهة الديمقراطية وجماعة "الإخوان المسلمين"، وغيرهم.

""

طالبة مصرية تمر أمام شرطة مكافحة الشغب قرب جامعة القاهرة

وقالت حركة "شباب 6 أبريل" في بيان لها إنها بدأت بثاً إذاعياً عبر موقعها الإلكتروني يتعلق بأخبار التظاهرات في شتى أنحاء الجمهورية، ويتزامن ذلك مع تنظيم "حركة أطباء بلا حقوق"، وقفة احتجاجية أمام دار الحكمة "مقر نقابة الأطباء"، كما أوضح البيان أن اللجنة التنسيقية للعمال، وعمال مصنع أسمنت طرة، واتحاد عمال مصر الحر، وبعض أهالي النوبة، وبعض سائقي مترو الأنفاق بالإضراب التدريجي.

وفي البداية تضاربت الأنباء حول مشاركة جماعة "الإخوان المسلمين" في هذا الإضراب، حتى حسمت الجماعة الأمر، وأصدرت بيانا أكدت فيه مشاركتها الكاملة فيه، متراجعة بذلك عن موقف سابق تأرجح بين المقاطعة والمشاركة الرمزية، وقالت مصادر قريبة لمنظمي الإضراب إن طلاب الجماعة في جامعة القاهرة، هم الذين شاركوا بالفعل، فالمشاركة تمت بصورة فردية، ما يعني أن قواعد التنظيم الأساسية ظلت بعيدة عن الصورة على الأقل رسمياً.

""

وشارك عدد من طلاب جامعة القاهرة في مسيرة رفعوا خلالها مطالب: طرد الحرس الجامعي وتخفيض المصاريف الدراسية والإفراج عن معتقلي الحركة الطلابية، كما رفع المتظاهرون شعارات من نوع : "متحضرش المحاضرة، وشارك في المظاهرة"، وغير ذلك من الشعارات والهتافات. وأشار بيان الحركة إلى أن الشكل النهائي للقوى والأحزاب السياسية يتضمن؛ حركة كفاية وأحزاب العمل والجبهة والغد ومجموعة الاشتراكيين الثوريين واللجنة المشتركة للقوى الوطنية والحزب الناصري (مؤيد للدعوة فقط) والإخوان المسلمون، وحركة اليسار المصري، وائتلاف المصريين من أجل التغيير.

‏في الجانب الآخر من هذا المشهد قالت صحيفة "الأهرام" شبه الرسمية: "إن أحزاب شباب مصر والجمهوري الحر والشعب الديمقراطي والجيل والخضر والأحرار والسلام أعلنت رفضها المشاركة في الإضراب"، ورأت الصحيفة "أن بعض القوى والحركات المشاركة لا تعبر عن الشارع المصري، واتهمتها بالتنسيق مع منظمات مشبوهة في الخارج"، في ما نقلت صحيفة "الوفد" عن قيادات عمالية في شركة غزل المحلة تأكيدهم عدم المشاركة في الإضراب أو التظاهرات أو الوقفات الاحتجاجية حتى إشعار آخر، وأشاروا الى أنهم اذا قاموا باضراب فإنه سيكون بمشاركة جميع العمال بعد تحديد مطالب واضحة".

اجمالي القراءات 7656

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عائشة حسين     في   الثلاثاء 07 ابريل 2009
[36676]


طريق الألف ميل دائما ما  يبدأ بخطوة ، ولو حسبنا عدد الخطوات سنراها  كثيرة  يكفي أن يجتمع أطياف عدة  مختلفي الاتجاهات على ضرورة التغيير. وييكفي لأن يقود هذا التغيير بعض الشباب الواعد ، ويكفي الاستعدادات الأمنية المبالغ فيها كدليل على نجاح الإضراب..


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-01
مقالات منشورة : 61
اجمالي القراءات : 380,552
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 108
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt