تساؤلات من القرآن لأهل القرآن – 27

فوزى فراج في الجمعة 27 مارس 2009


"Calibri"> 

1 -  لقد نوقشت العلاقة بين اللغة العربية – كما نعرفها الأن- والقرآن مرات لا تعد ولا تحصى, ونوقش أيضا ما يبدو مخالفا لقواعد اللغة العربية فيما جاء فى آيات الذكر الحكيم, وقال من قال ان القرآن كان سابقا لقواعد اللغة العربية التى وضعها الخليل بن أحمد وتلميذه سيبويه بعد نزول القرآن بعشرات السنين, ومن ثم لا يمكن ان نُخضع القرآن لتلك القواعد بل كان من الواجب ان تخضع تلك القواعد للقرآن, وقال من قال ان القرآن جاء على ما كانت عليه قواعد اللغة العربية وليس هناك إختلافات بينهما بل ربما تبدو تلك الإختلافات كنتيجة لجهلنا نحن بقواعد اللغة, ولم تستقر مناقشة هذا الموضوع على شيئ وافق عليه الجميع, وليس الغرض اليوم إعادة فتح تلك المناقشة, ولكن لعرض بعض التساؤلات فى مجال – اللغة العربية – فنحن نعرف ان العربية من اللغات التى تختلف عن الكثير من مثيلاتها فى انها تُميز بين المذكر والمؤنث وهذا ما لا يحدث فى الإنجليزية مثلا, وعلى سبيل المثال قد نقول - إذهب أو إذهبى – تبعا لجنس المخاطب, بينما فى الإنجليزية نستعمل نفس الكلمة بصرف النظر عن جنس المخاطب فنقول لأيهم – go  - , والسؤال اليوم عما جاء فى القرآن بشأن كلمة ( طائفة), وهى كلمة تستعمل عادة بصيغة المؤنث, فنقول جاءت طائفة من الرجال او من النساء, وفى كلتا الحالتين تعامل كلمة ( طائفة ) بضمير المؤنث. غير اننا نجد فى القرآن انه تعامل مع هذه الكلمة بالذات أحيانا بضمير المذكر وأحيانا أخرى بضمير المؤنث, والأمثلة على ذلك هى:

بضمير المؤنث

ودت طائفة من اهل الكتاب لو يضلونكم . آل عمران 69

وقالت طائفة من اهل الكتاب امنوا بالذي انزل على الذين امنوا . آل عمران 72

واذا كنت فيهم فاقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك . النساء 102

ثم بضمير المذكر

وان كان طائفة منكم امنوا بالذي ارسلت به . الأعراف 87

وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة .التوبة 122

الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تاخذكم بهما رافة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين . النور 2

وهناك أمثلة أخرى على ذلك, والسؤال هو هل هناك سبب بديهى فى أستخدامها بضمير المؤنث مرات ومرات اخرى بضمير المذكر.

2 – السيد زاهى حواس الأمين العام لمجلس الأثار المصرية يعتبر من الشخصيات العالمية التى تتمتع بإحترام كامل فيما يتعلق بالتاريخ المصرى الفرعونى القديم, واى شيئ يقوله بهذا الشأن, له مصداقية كبيرة, فيقال عما يقول – اى كلامه -  كما نقول فى أمريكا ( يؤخذ الى البنك ) بمعنى انه من الصعب ان تجادله فيما يقول عن الأثار الفرعونيه والتاريخ الفرعونى القديم, ويعتبر خبيرا او متخصصا فى ذلك العلم.  السيد زاهى حواس لم يقل مرة واحدة فى حياته ان هناك من الأثار المصرية الفرعونية القديمة ما يشير من قريب او بعيد بأن قصة يوسف عليه السلام حدثت وأشير اليها , فليس هناك ما يشير الي يوسف, او الى الملك الذى كان فى عصره, او الى حضوره الى مصر وتقلده منصب العزيز كما أشار اليه القرآن, او الى حضور أخوته او حلم الملك عن السنوات السبع العجاف..................الخ, ليس هناك رمزا او أثرا او كلمة حفرت بين الملايين من الأثار الموجودة تشير الى ذلك.  كما أن السيد حواس لم يذكر ان هناك أى اثر من الأثار يشير الى موسى عليه السلام, او الى الفرعون الذى عاصره , او الى المعجزات التى قدمها سواء أمام الألاف من الجماهير فى يوم الزينة التى حشر الناس فيه ليشاهدوا معجزة موسى عندما تحولت عصاته الى ثعبان يبتلع عصى وحبال السحرة, ليس هناك اى أثر يشير الى المعجزات الأخرى من الرجز الى الضفادع والدم....الخ والذى من المفروض ان شاهدها الشعب المصرى بأجمعه, ليس هناك أى أثر يشير الى خروج جزء من الشعب ممن إتبعوا موسى, او الى هلاك الفرعون وجنوده الذين طاردوه غرقا.........الخ.

كيف يمكن ان تكون هناك أحداث من مثل ما جاء فى القرآن ولا يوجد لها أثر على الإطلاق فى الأثار المصرية القديمة التى تشير الى أحداث اقل أهمية من ذلك بكثير.  يقول البعض ان تلك الأحداث لم تحدث فى مصر التى نعرفها اليوم, مصر مبارك لابارك الله فيه, ويصر البعض انها حدثت فى مصر ولكن لا يقدمون إحابة مقنعة او غير مقنعة لعدم وجود اى أثر تاريخى فى الأثار الفرعونية لها, وبالتالى فنحن لا نعرف على وجه التحديد او على وجه التقريب فى اى عصر حدثت تلك الأحداث ولا نعرف اى فرعون كان فرعون موسى.

غير انه من الممكن ان نجد الإجابة على ذلك فى القرآن نفسه, الإجابة على عدم وجود اى أثر لذلك الفرعون والى أحداث عصره او أحداث عصور مما قبله مما يرتبط به, بل فى الحقيقة أن الإجابة من القرآن نفسه , إذ يتحدى الله عز وجل ان نجد اى من تلك الأثار , انظر الى الآيه رقم 137 من سورة الأعراف

وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ

وصدق الله العظيم, إذ يقول ودمرنا ما كان يصنع فرعون وقومه وما كانوا يعرشون, فليس فقط ما صنع فرعون , بل ما صنع قومه أيضا من تسجيل او تجليل لفرعون كما كانت عادتهم وكما نلاحظ فى جميع الأعمال الأثرية للفراعنه الأخرين. ولو أننا وجدنا أى أثر يشير الى ذلك الفرعون ويالتالى الى موسى, بمعنى أنه لو وجد شيئ يشير بما لا يدع مجالا للشك , لتساءل كل من كان عن دقة القرآن وعن مصداقيته بما جاء فى تلك الآيه.

لكن السؤال فى الواقع هو هل كان موسى نبيا لبنى إسرائيل فقط , وليس للمصريين, ولماذا, فليس هناك ما يدل عى أنه دعا المصريين الى رسالته, بل إن رسالته مما يبدو فى القرآن كانت ان يأخذ بنى إسرائيل ويهاجر بهم من مصر الى مكان أخر, وليس - على حد معرفتى -  هناك نبيا أخر كانت رسالته ان يُهَجر قومه على هذا النطاق, كما اننا نعرف أيضا من القرآن انه لم يكن هناك من المصريين من أمن بموسى سوى السحرة لأسباب خاصة جدا بهم, وكذلك زوجة فرعون, وليس هناك ما يدل على أن إيمانها كان نابعا او كان نتيجة لدعوة موسى, وكذلك الشخص  من أل فرعون الذى كان يخفى إيمانه , وليس هناك دليل أيضا على أن إيمانه كان نتيجة لدعوة موسى.

وإن لم يكن موسى رسولا الى المصريين كأمة او قوم, فمن كان رسولا لهم, هل كان يوسف رسولا للمصريين, لم يبدو بشكل واضح فى قصته انه كان يدعو الى رسالة ما مثل موسى او عيسى او محمد, فهل يعرف احد نبيا بعثه الله الى القوم فى مصر , فالقران يشير فى اكثر من موضع الى ان الله يبعث رسولا الى كل أمة او الى كل قوم ولا أرى سوى يوسف وإن لم تأخذ قصته فى القرآن نفس الإتجاه الذى أتخذه موسى او عيسى او محمد على سبيل المثال.

مع وافر شكرى لوقت القارئ فى قراءة المقال.

اجمالي القراءات 19159

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (61)
1   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الجمعة 27 مارس 2009
[36284]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الأستاذ فوزي فراج المحترم


تحية طيبة


حمدا لله على سلامتكم وأرجو من الله تعالى أن يكون قد يسر أموركم جميعها وقضى حوائجكم وأبعد عنكم المرض والغم والكرب


في الحقيقة أنا لم أقرأ المقالة  ولكنني عندما رأيت العنوان الجديد سارعت لكتابة هذه الأسطر حتى تتيقن بأننا بإنتظارك


والحمد لله رب العالمين


2   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 28 مارس 2009
[36289]

تساؤل

كم حلقة من التساؤلات حتي الآن ؟


والتساؤل هو: ماهي ياتري تسبة الإجابات التي وصلت اليها لكل هذه التساؤلات؟


ولعل هذا سر إعجاز القرآن وسر وجود ألاف التفاسير .. أن التساؤلات ستستمر الي يوم الدين ..


أما عن قصص سيدنا يوسف وسيدنا موسي وعلاقتهم بمصر وعدم وجود آثار بمصر تدل علي وجودهم بها ... رغم عشق المصريين القدماء علي تدوين آثارهم علي جدران المعابد وأوراق البردي ..


ففي رأيي الإجابة هي        "Myth and Mythology"


3   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 28 مارس 2009
[36293]

الأستاذ الفاضل إبراهيم إبراهيم

شكرا على كلماتك الرقيقة وكرم أخلاقك النبيلة وتمنياتك الطيبة, يسعدنى أن اعرف ان هناك شخصا واحدا على أقل تقدير قد لاحظ غيابى وعبر عن مشاعره تجاه ذلك, فلك منى اطيب التحيات الأخوية. وأنتظر انت يتسع وقتك لقراءة التساؤلات وتعليقك إن كان لديك تعليقا عليها.


4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 28 مارس 2009
[36294]

فى الإجابة عن التساؤل

حتى لا أسيئ فهم ما جاء فى التساؤل, فأرجو ان يوضح الدكتور الفاضل عمرو إسماعيل ماذا يعنى على وجه التحديد بقوله


"Myth and Mythology


هل يعنى ان قصص القرآن والتى كانت موضع المناقشة عن يوسف وموسى عليهما السلام,  لا تعدو أن تكون سوى أساطير,أم أننى أسأت فهمه!! مع الشكر


5   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 28 مارس 2009
[36296]

My Definition of Myth

In a scholarly context, the word "myth" may mean "sacred story", "traditional story", or "story about gods". Therefore, scholars may speak of "religious mythology" without meaning to insult religion. For instance, a scholar may call Abrahamic scriptures "myths" without meaning to insult Judaism, Christianity or Islam (from wikipedia)..to explain more


The relationship between religion and myth depends on what definition of "myth" one uses


If a story is considered devine, i.e told by God, we do not need a proof because we believe although all stories without proof are consdidered myths


  but if stories without proof are told by humans they are considerd myths that mean


أساطير


I  hope I  have explained what I mean


A devine myth = Faith and belief


Human myth = أسطورة:


6   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   السبت 28 مارس 2009
[36297]

الحمدلله على السلامة

الاستاذ فوزي


الحمد لله على السلامة اشتقنا لك ولمقالاتك وأفكارك


                                            لك تحياتي


7   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 29 مارس 2009
[36319]

الأستاذ الكريم محمد الحداد

شكرا على كلماتك الرقيقة, فى الحقيقة انكم أخجلتم تواضعنا,  اعتقد وقد أكون مخطئا ان محمد بن عبد الله هو الرسول الوحيد الذى عُرف قبرة ولا يوجد من الأنبياء نبيا واحدا عرف مكان قبره عن يقين, ولكنى فى الحقيقة تساءلت عن موسى ويوسف عليهما السلام لأنهما طبقا للقرآن كانا فى مصر والاحداث التى سردها القرآن حدثت فى مصر, ومصر ربما هى المكان الوحيد من بين جميع الأماكن التى دارت قصص الأنبياء عنهم , التى عرفت بعملية تسجيل الأحداث فى الأثار التى صارعت الدهر حتى الآن, ولذلك فلو ان محمد ( ص) لم يترك أثارا من بعده مثل قبره والكعبة , كما ترك لما كنت اتعجب فإن الجزيرة العربية والمجتمع الذى عاش فيه لم يكن مماثلا لذلك المجتمع الذى عاش به يوسف وموسى فى مصر.


شكرا على إضافتك وعلى المعلومة التى ذكرتها عن نوح, بالمناسبة, ما أصل تلك الملحمة  وفى أى مكان عرفت, وما هى قومية الأسماء التى ذكرتها او أصلها فلم أستطع ان اميزها.


 


8   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 29 مارس 2009
[36320]

شكرا على التوضيح

شكرا لتوضيحك ما كنت تعنيه ب ( Myth and Mythology), ولو أنى قد أختلف قليلا معك, إذ لم أستعمل او أسمع من أستعمل هذا التعبير بالكيفية التى نقلتها. على أى حال, للإجابة على تساؤلك,


تقول ( كم حلقة من التساؤلات حتى الأن ؟) والإجابة واضحة فى عنوان المقال, وهى 27.


ثم تقول(والتساؤل هو: ماهي ياتري نسبة الإجابات التي وصلت اليها لكل هذه التساؤلات؟) , لا أعرف نسبة الإجابة, بل لا أعرف إن كانت هناك "إجابة" محددة او تخضع لهذا المعنى, منذ البداية إخترت لهذه الحلقات عنوان " تساؤلات" ولم اقل أسئلة, فهناك من وجهة نظرى المتواضعة إختلافا بينا بين كلمة تساؤل وكلمة سؤال, والتساؤل قد لا يكون الغرض منه إجابة محددة, بل يكون الغرض منه تحريك العقل والتمعن او التفكير فى موضوع بأكملة وليس فى نقطة واحدة محددة منه, السؤال يتطلب فى العادة إجابة محددة وينتهى الموضوع, التساؤل يتطلب  التدبر والتحليق فى سماء شيئ قد لا يكون له حدود,أرجو ان أكون قد وضحت.


أما بالنسبة لما ذكرته عن سر إعجاز القرآن , فأتفق معك مليون فى المئة, وقد ذكرت ذلك بطريقتى فى العديد من المقالات والتعليقات, ولذلك فإنى رفضت كما تعرف ان يكون هناك منهاجا محددا واحدا لتفسير القرآن. شكرا يا صديقى العزيز


9   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأحد 29 مارس 2009
[36321]

الأستاذ نور الدين محمد

شكرا على كلماتك الطيبة, ولك منى أطيب التحيات.


10   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الإثنين 30 مارس 2009
[36323]

نوح في التاريخ

تحية طيبة


ذكر الطوفان في العديد من الأساطير العالمية, من الهنود في الشرق الى حضارة المايا في الغرب.


بالنسبة لقصة الشخص الذي بنى سفينة وجمع فيها الحيوانات قبل الطوفان فهذه أيضا قصة مروية في تراث تلك الشعوب.


هناك "ملحمة كلكامش" المعروفة في العراق القديم وكتبت أصلا باللغة السومرية على ما أذكر وربما ترجمت الى الآشورية , وفيها رجل شبيه قصته بقصة نوح, وطبعا نال ذلك الرجل الخلود والألوهية  وأعتقد أن أسمة كان "اوتو نبشتم" أو شي من هذا القبيل.


من الجدير بالذكر أن أسفار الفيدا الهندية المكتوبة بالسنسكريتية أيضا تتكلم عن شخص أسمة "مانو" وقصتة مشابهه الى حد بعيد بقصة نوح وحتى شريعة مانو تقترب كثيرا من الأديان السماوية في منحاها. راجع كتاب "قصة الحضارة" ل ول ديورانت على الرابط


http://civilizationstory.com/civilization/


مع كل التقدير


11   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الإثنين 30 مارس 2009
[36330]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ فوزي فراج المحترم

كما قلت فإن الأستاذ زاهي حواس مرجع متحرك للتاريخ المصري القديم

ولكن التاريخ المصري الفرعوني المدون المعروف يمتد حوالي 3500 سنة قبل الميلاد وهنا يخطر لي سؤال ألم يكن هناك حضارة قبل الحضارة الفرعونية وهل وجدة الحضارة الفرعونية بمجرد وجود إنسان سكن وعاش في منطقة وادي النيل

أخي الكريم إن كنت لا تعلم فاعلم أن الذي أوجد ونحت تمثال أبي الهول ( الفينكس ) ليست الحضارة الفرعونية وليس الفراعنة وقد ثبت علميا بأن أبي الهول موجود قبل الحضارة الفرعونية بما يقارب 10,000 سنة أي أن هناك تاريخ مابين فترة بناء أبي الهول وبين بداية الحضارة الفرعونية لا يعرف عنها شيء عنها الأستاذ زاهي حواس ولا غيره

قال الله تعالى :

((( قَالَ فَمَن رَّبُّكُمَا يَا مُوسَى{49} قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى{50} قَالَ فَمَا بَالُ الْقُرُونِ الْأُولَى{51} قَالَ عِلْمُهَا عِندَ رَبِّي فِي كِتَابٍ لَّا يَضِلُّ رَبِّي وَلَا يَنسَى{52} ))) طه

وأعتقد أن فرعون موسى كان يسأل عن تلك الحضارات التي كان يفصل بينها وبين زمنه فترات طويلة ولا يوجد فيها أي دليل يُعَرٍف عليها ويبينها , أي أن هذه الفترة الزمنية ما بين القرون الأولى والحضارة التي كان منها فرعون موسى هي فترة لم يكن فيها تدوين أو كتابة ( أو لنقل بأن هناك تدوين وكتابة ولكن لم يستطيعوا فك رموزها أو أنه تم فقدان روابطها مع حضارتهم لتحليل و فك رموزها ) ,ومن ناحية ثانية الأستاذ زاهي حواس لا يعلم إلا ما تم اكتشافه من رقم ومخطوطات وما وجد مكتوبا في تلك الأوابد العظيمة ولكنه لا يعلم ما لم يتم تدوينه . فهل تم إحصاء وتدوين كامل التاريخ الفرعوني المصري دون وجود فترات تعتيم فإن تم هذا فلك أن تسأل هذا السؤال

من ناحية قصة سيدنا يوسف نحن لا نعلم هل حدثت قبل فترة الحضارة الفرعونية أم في زمنها الذي أمتد لأكثر من 3500 سنة قبل الميلاد , فمن المحتمل أن تكون قد حدثت في فترة التعتيم التاريخي أي مابين أبي الهول وبين الحضارة الفرعونية ( علما بأن الحضارة الفرعونية يوجد فيها فترات تعتيم وعدم وضوح )

وهناك ملاحظة أبداها الأخوة الذين علقوا وهي هامة جدا في قراءة التاريخ وهي (((( التاريخ يكتبه الأقوياء )))) والحقيقة أنا لا أقرا التاريخ من خلال كتب التاريخ فقط ولكن بمحاكمتها مع النص القرآني وعلى سبيل المثال قصة سيدنا موسى وأحداثها إن قرأت من خلال القرآن دون محاولة فهمها من الموروث التاريخي ستجد أخي الكريم فوزي أنك يجب أن تقف وترفع قبعتك احتراما وتقديرا لفرعون موسى , ففرعون موسى ليس كما يصوروه لنا تاريخيا بأنه شخص اجتمعت فيه كل الصفات السيئة فأرجو منك أن تعيد قراءة النصوص التي تدور فيها هذه القصة ( في القرآن ) وستجد أن كلامي صحيح , ربما يكون كلامي يشكل صدمة لكل من يقرأه ولكني أستحلفكم بالله أن تعيدوا قراءتها وتحاولوا نسيان الموروث التاريخي قدر استطاعتكم إذ أنني أعلم بأن هذا الأمر صعب ولكن يجب المحاولة قبل أن تسألوني عن كيفية فهمها

قال الله تعالى :

{وَمِنْهُم مَّن يَسْتَمِعُ إِلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن يَرَوْاْ كُلَّ آيَةٍ لاَّ يُؤْمِنُواْ بِهَا حَتَّى إِذَا جَآؤُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ إِنْ هَذَا إِلاَّ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ }الأنعام25

والحمد لله رب العالمين


12   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الإثنين 30 مارس 2009
[36331]

A small contribution

Very little is known about the first five dynasties of ancient Egypt rulers, and nearly nothing is known about the pre-dynastic period. Therefore the king of Egypt who lived in the same period of Prophet Musa must be one of the fifth dynasty or before.

Sne-Feru who is believed to be the founder of the fourth dynasty or the last of the third is the best candidate to be the one.

I am working on a study aims to prove it from the Quranic evidences and archeological discoveries. I hope it will be accomplished one day.


13   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الإثنين 30 مارس 2009
[36346]

الأستاذ زهير الجوهر

شكرا على مداخلتك, وعلى المعلومات التى قدمتها عن تللك الملحمة , وسوف احاول إن شاء الله البحث عنها وقراءتها إذا سمح الوقت.


لقد قرأت منذ مدة طويلة جدا ربما فى الثمانينات ان الكثير من الكتابات القديمة فى الهند ( وأعنى القصص ) بها تشابه كثير فى الأحداث لما نجده فى التواره والإنجيل,وبالطبع القرآن, بل إن بعض ما قرأت إدعى ان الكثير مما هو مكتوب فى الإنجيل له ما يشابهه فى تلك الكتابات, وأذكر على وجه التحديد أن جملة ( فى البداية كانت الكلمة ) كما قرأت, موجودة بالحرف فى تلك الكتابات.


الإنسان فى وقت ما فى البداية كان يعيش فى مجتمع واحد, وله تراث ومفهوم واحد, ويمرور الوقت لا جدال أنه قد ورث بعضا من التراث القديم الذى حمله معه ربما قرونا طويلة. بالنسب لكتاب ول دورانت عن قصة الحضارة, فمع احترامى الهائل الغير محدود له ولمجهودة العظيم فى كتابته, إلا أنه وبعد كل شيئ, قد أعتمد على كتابات ليس هناك دليل واحد على دقتها او صحتها, أرجو ان ترجع الى عدد من مقالاتى بعنوان التاريخ والتأريخ على هذا الموقع, فإن كان مثلا قد أعتمد على الطبرى فى تسجيل بعض ما جاء به عن التاريخ الإسلامى, فلست ممن يصدقون شيئا مما جاء من ذلك الطبرى. تحياتى


14   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 31 مارس 2009
[36347]

الأخ الفاضل محمد الحداد

شكرا مرة أخرى على التفاصيل التى ذكرتها, أحد مشاكلى الكبرى هى انى لا أصدق( كل ما أقرأه ) فى كتب التاريخ. نحن الأن, واقصد الجنس البشرى, قد وصلنا الى ما لم يصل اليه إنسان من قبل فى تاريخ البشر فيما يتعلق بالتكنولوجيا التى تسمح لنا بأن نسجل الأحداث ليس فقط على الورق والذى قد يختلف التسجيل فيه تبعا ( لمزاج ) ونوايا الكاتب الشخصية, ولكن نسجل الأحداث من مصدرها بالصوت والصورة, اى إذا أردنا ان نعرف شيئا  حدث مع بوش, فلا نحتاج الى كاتب لكى يصف ما حدث, ويفرض علينا وجهة نظره او مفهومه الخاص, ولكن نستطيع ان نرى ونسمع الحدث كما حدث تماما دون ان يتدخل شخص ثالث, ورغم ذلك , ورغم ذلك التقدم التكنولوجى, فهل إتفق العالم إتفاقا جماعيا على بوش, او على السادات او عبد الناصر او صدام مثلا, فكيف ذلك بالمقارنه لما حدث منذ أربعة عشر قرنا او اكثر, او حتى منذ قرنين او قرنا واحدا فقط, اعتقد ان الصورة قد وضحت. كتب التاريخ يكتبها الحاكم كما قلت وكما قال الأخرين , وكما قلت أنا الأخر, ولذلك يجب ان نخضعها للعقل والمنطق. مع وافر تحياتى


15   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 31 مارس 2009
[36348]

أخى الكريم إبراهيم إبراهيم

فى حديثى عن زاهى حواس, لم اقصد أنه يعرف ما لم يعرف, وما لم تترك له أثارا لكى يعرف, ولكن قصدت انه يعرف ما يمكن ان يعرفه اى عالم أثار اخر إن لم يكن أكثرمنه , علما بأن رأيى الشخصى فى الرجل ليس بهذه الإيجابيه, ولكن رايي فيه من حيث خبرته , فهو شيئ أخر.   لقد قرأت وشاهدت أفلاما تسجيلية كثيرة عن ابو الهول من بين ما شاهدت عن الحضارة الفرعونيه, وقد رأيت بعضها الذى أشار الى ان أبوالهول اقدم بعدة ألاف من السنين, كما رأيت بعضها الأخر والذى لم يذهب الى هذا البعد.  ربما قد سمعت أيضا ان اليهود يقولون او يدعون أنهم هم الذين بنوا الأهرام وليس المصريون كما يقال, بل أن هناك من ذهيوا الى أبعد من ذلك والى أن الأهرام وأبو الهول ليسوا صناعة مصرية او محلية بل نظرا لدقة المقاييس والزوايا فى عملية البناء فإن بناة الأهرام هم من كوكب اخر ومن حضارة أخرى لا تنتمى للجنس البشرى........... , ولا تنتهى تلك النظريات المختلفة.


الآية التى يسأل الفرعون فيها موسى ( وما بال القرون الأولى) ليست دليلا حاسما على حضارات اقدم, وليست أيضا دليلا على عدم وجود حضارات أقدم, فلم يقترح أحد ان فرعون موسى كان أول من ظهر فى مصر وليس من قبلة تواجد بشرى أخر, وسواء كان ذلك التواجد فى حضارة كبرى او صغرى, فلم يكن ذلك الفرعون يمثل اول حضارة بأى حال من الأحوال.


هناك مما لا شك فيه حلقات مفقودة فى سلسلة الحضارة المصرية وزاهى حواس هو اول من يقول ذلك, والأكتشافات المتواصلة لتلك الأثار والتى تحدث بصفة مستمرة أحيانا تربط بين الحلقات المفقودة وأحيانا تفيد بأن هناك حلقات أخرى اكثر مفقودة فى تلك السلسلة, ولكنى أردت ان اقول ان الأية 137 من الأعراف ربما بها الإجابة على عدم وجود أثار لهما, فلو أكتشفوا غدا بعض الأثار التى تشير بوضوح الى هذا الفرعون والى ذلك التاريخ والى موسى بالتحديد, الن تكون اول من يتساءل عن معنى وعن دقة هذه الآية؟؟, الشيئ الأخر الذى لا يجب ان ننساه هو ان التاريخ الفرعونى لم يكن معروفا للمصريين أنفسهم خلال عشرات القرون, ولولا إكتشاف حجر رشيد خلال الأحتلال الفرنسى لمصر, لظل ذلك التاريخ مجهولا تماما, ولربما كان المصدر الوحيد لنا هو الطبرى بما به من سخافات وتفاهات لا يقبلها اى عقل.


بالنسبة الى فرعون موسى وما ذكرته عنه, فسوف أحاول إعادة قراءة القرآن لكى ارى إن كنت سوف اصل الى ما نوهت اليه, غير أنى لا أفهم ما تعنى بالموروث التاريخى , إذ أن المقالة تقول ليس هناك تاريخ لذلك الفرعون, وكل ما نعرفه هو ماجاء فى القرآن , والقرآن قال بكل وضوح عن ذلك الفرعون أنه كان طاغ وكان يدعى أنه إله ......الخ, فكيف تقول انه ليس كما صورة التاريخ وليس ذلك الشخص الذى إجتمعت فيه كل الصفات السيئة؟؟؟؟ ما هى الصفات الغير سيئة التى توصلت اليها, مع وافر إحترامى


16   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الثلاثاء 31 مارس 2009
[36349]

الأستاذ الفاضل عونى أحمد

شكرا على تفضلك بتلك المداخلة, وكما ذكرت مرات من قبل, لست من هواة التاريخ وكنت من أضعف وأخيب التلاميذ فى تلك المادة, ولذلك فلا أعرف الكثير عن الخمس أسر الأولى او عن سنفرو اكثر مما كان مقررا علينا فى المدراس, والذى غيرته الحكومة الناصرية فى عام 52 الى دراسة القومية العربية بدلا من التاريخ المصرى الفرعونى. ونرجو ان يسعدنا الحظ وأن يطول العمر لنرى بحثك المذكور, مع الشكر.


17   تعليق بواسطة   عبدالكريم زرفات     في   الثلاثاء 31 مارس 2009
[36381]

اخي العزيز الاستاذ فوزي فراج المحترم

حصل لي الشرف الكبير بان اشترك بموقع اهل القرآن ، بعد متابعات تكاد تكون يومية وعلى مدار سنتين ، لما يطرح فيه من قبل اساتذه ومتخصصين كبار في مجال تدبر القرآن وعلومه ، ونبذ محاولات بعض مايسمى بعلماء المسلمين من المحنطين واحاديثهم التي نسبوها زورا لنبي الهدى ، صلاتنا وسلامنا عليه .
استاذي العزيز احيلك الى كتاب ( اختطاف جغرافيا الانبياء )، والذي تجده على الرابط التالي : http://www.tajdeed.org/article.aspx?id=10208
لربما تجد فيه ما تتسائل عنه ، او ربما يزيد من تسائلاتك .
تقبل خالص شكري وتقديري .

18   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36393]

الأستاذ الكريم عبدالكريم زرفات

مرحبا بك على موقع أهل القرآن, ويشرفنى ان يكون اول تعليق منك لمقالتى المتواضعة. شكرا على إقتراحك, وقد زرت الموقع وحملت الكتاب الذى إقترحته, وهو كما تعرف اكثر من 350 صفحة ولا يتسع وقتى لقراءته الأن, ولكن سوف احاول ان اقرأه إذا سمح الوقت. ونظرا لأنك فيما يبدو قد قرأته, فلماذا لا تتكرم بتلخيص ما قرأته لنا وما تراه مناسبا للموضوع. لقد لاحظت ان الكتاب لا يحمل ِإسما لمؤلفه, وهذا شيئ غريب فى الواقع, كما لاحظت من قراءة فهرس الكتاب أنه ربما ييتنى النظرية التى تقول أن مصر فى القرآن ليست هى مصر اليوم, وهى نظرية تعرض لها بعض الكتاب على موقعنا ولم تنل حظا كبيرا من الموافقة عليها. عموما, إذا كان ليس لديك ما يمنع من تلخيص ما قرأته أكن لك من الشاكرين.


19   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36395]

لازال التساؤل الأول قائما

لم يتعرض اى من الأخوة المعلقين الى التساؤل الأول فى هذا المقال, وهذه هى المرة الأولى فى تساؤلاتى التى لم يتعرض احد مطلقا الى  واحد من  التساؤلات, فهل كان ذلك التساؤل فى غير موضعه ام كان من السهولة بحيث لم يكلف أحدا خاطره فى محاولة الإجابة. أم ربما من الصعوبة بحيث قد لا نجد له إجابة عند أى من كتاب هذا الموقع, وفى هذه الحاله فيجب ان نعرضه على شيخ الأزهر والمفتى وكبار المشايخ وصغارهم .....الخ, لعل احدهم تتفتق قريحته عن فتوى فى هذا الشأن, ما رأيكم دام فضلكم!!! 


20   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36399]


Dear Mr. Farraj


ودت طائفة من اهل الكتاب لو يضلونكم . 1

وقالت طائفة من اهل الكتاب امنوا بالذي انزل على الذين امنوا . 2

واذا كنت فيهم فاقمت لهم الصلاة فلتقم طائفة منهم معك . 3

The meaning here is part of, a group of the whole:

  1 Apart or group hopes you go astray, but another part hopes not.

2 Apart or group said believe, but another said nothing.

3 Apart or group pray, but another doesn’t.



وان كان طائفة منكم امنوا بالذي ارسلت به . 1

وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة . 2

الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تاخذكم بهما رافة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين . 3

The meaning here is a particular or selected part or group of people:

1 The poor and powerless part or group

2 A selected highly skilled and experienced group - Scouts

3 A selected group of men or women



21   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36400]

لأنه لا توجد إجابة منطقية

علي تساؤلك الأول ..


ويخدعك من يقول عكس ذلك ..


مرة أخري هذا هو سر إعجاز القرآن ..


علي ابن أبي طالب هو أكثر من فهم هذا السر ..


وهو السبب الذي جعل المسلمين يحتاجون مصادر أخري للإسلام .. مثل السنة ( الفعلية والقولية) والقياس والاجماع وعمل الصحابة .. و انقساهم الي مذاهب شتي .. سنة وشيعة وخوارج ووهابيون..


أنت تري مدي الاختلاف علي موقع أهل القرآن .. موقع القرآن وكفي في كل شيء .. من تفسير أيات تعدد الزوجات وماملكت الأيمان .. الي ماهية الروح  .. وايات الحدود وهل هي هي واجبة التنفيذ أم استرشادية .. والصلاة و أوقاتها والزكاة ونصابها .. وآيات القتال والجهاد وماهو الجهاد .. بل والحج  وماهو توقيته .. والشهادة وهل هي واحدة أم شهادتين ..


القرآن كله قطعي الثبوت .. قليله قطعي الدلالة ..وكثيره ظني الدلالة ..


والحديث معظمه إن لم يكن كله ظني الثبوت .. ولكن كثيره قطعي الدلالة ..


ولهذا لم يجد المسلمون علي مدي 1400 عاما حلا إلا اللحوء الي ماهو قطعي الدلالة .. ماهو سهل ..


أعتذر لصراحتي .. وأقول أن معظم تساؤلاتك ستظل بلا إجابة .. إلا الإجابة التي توصلت لها أنت بعقلك وإيمانك في نفس الوقت ..


وهذا هو السبب أن هناك الكثير من حفظة القرآن ومرتليه والقليل ممن يفقهون ما يرتلونه ..


وعندما يأتي الأمر الي ضرورة وجود تشريع أو قانون يقال أنه تشريع اسلامي .. لجأ ما يطلق عليهم فقهاء الي مصادر أخري ..


وحتي يقتنع المسلمون أنه لا توحد مصادر للإسلام  الا القرآن و العقل الذي يقرأ القرآن حسب العصر ومستجداته .. فسيظل حالنا كمسلمين علي ماهو عليه ..


لقد كنت أبحث عن إجابات لأسئلة حائرة علي موقع أهل القرآن .. فازدادت تلك الأسئلة ولم تنقص ..


الإيمان الغيبي هو الحل المنطقي في أمور الدين والعقل في أمور الدنيا ..


تحياتي ..


 


22   تعليق بواسطة   محب لله     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36401]

المذكر و المؤنث

انا اجابتي على سؤالك فيما يخص المذكر و المؤنث ان هذه قواعد اللغة للغة سبويه ليس قواعد قرانية فالقران لا يعترف بمذكر و مؤنث كما نشأت عليه الامة فخطاب القران حياذي و انت سقت بعض الامثلة في ايات طائفة و هناك امثلة اخرى كثير مرة جائت بالمذكر و مرة بالمؤنث مثل كلمة بينة و بينات او مثل اذا جائكم المؤمنات فهل التاء تاء التأنيث ام ان لها هدف معين كلما اقترنت بالكلمة اعطته هذه الصفة هذا ما ساتركه للقران لتفاعلوا معه في الموضوع فانا عن نفسي احاول قراءة القران بمنهجيته و ليس بقواعد لغة انشئت بعده و اسست قواعده فكما نعلم ان الملائكة ليسو ذكور و لا اناث مع هذا القران ذكرهم مرة بضيغة المذكر و مرة بضيغة المؤنث و ايضا
"و إذ قالت الملائكة" مريم 42 ـ 45
"فسجد الملائكة أجمعون" ص:73
الرسل
"لقد جاءت رسل ربّنا بالحق" الأعراف:43
"لقد جاءكم رسل من قبلي بالبيّنات" أل عمران:183
"لقد جاءتهم رسلنا بالبيّنات" المائدة:32

"و فريقا حقّ عليه الضلالة" الأعراف:30
"و منهم من حقّت عليه الضلالة" النحل:36

فهناك امثلة كثيرة تهدم فكرة المذكر و المؤنث في القران

تحياتي

23   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36406]

More Clarification

More Clarification

When a feminine word appears in the Quran in the Masculine form it would appear odd, simply because it is odd and exceptional. The word


(طائفة)  


is feminine and means: a group of people (any given group), but when it appears in the masculine form it becomes particular or specific group of people.

Another example; the word


 (صلاة)


 is feminine, and means the Prayer God ordained, but when it appear in the masculine form 


 it means odd or particular prayer as the prayer of the pagans was described in this Verse


(وَمَا كَانَ صَلاَتُهُمْ عِندَ ٱلْبَيْتِ إِلاَّ مُكَآءً وَتَصْدِيَةً فَذُوقُواْ ٱلْعَذَابَ بِمَا كُنتُمْ تَكْفُرُونَ)

8:35


24   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36419]

أصبت يا عمرو إسماعيل

إنى أتفق مع معظم ما جاء فى تعليقك, لابد انك تعرف ذلك جيدا, ولكنى اتفق بلا تحفظ على ما جاء فى اخر التعليق,(الإيمان الغيبي هو الحل المنطقي في أمور الدين والعقل في أمور الدنيا .....) فليس هناك شك مطلقا فى صحة هذه الجملة من وجهة نظرى. سأقول كما قلت مرارا من قبل- وأعرف أنك تتفق معى تماما - أن القرآن يعتبر كتاب لكل زمان ومكان , ومعنى ذلك ان ما به من الآيات ليس ما يستوجب ان يطبق على كل زمان ومكان, ولكن به أيات تتعامل مع كل زمن معين , وآيات أخرى تتعامل مع ازمنة أخرى, وأيات تتعامل مع شخص معين او حدث معين, وآيات تتعامل مع الجميع, هناك آيات جاءت تخص شخص واحد بالإسم, مثل ( تبت يدا أبى لهب وتب ) إذ من الواضح ان الآية نزلت خاصة بأبى لهب, وزوجة أبى لهب, فهل من الممكن ان تطبق على شخص اخر حتى وإن شابه أبى لهب فى الأموال من حيث ان الآية تتحدث عن ( ما اغنى عنه ماله وما كسب ) , من الممكن تحت ظروف معينه ان تنطبق على أخر, وأن يصلى نارا ذات لهب هو الأخر, وان تحمل إمرأته الحطب,وأن يكون فى جيدها حبل من مسد, ولكن تقدير ذلك لا يكون لى أو لك أو لشيخ الأزهراو لكل من يسمح لنفسه بأن يفتى , ولكن تقدير ذلك يرجع الى الله عز وجل, فهو الذى قرر بالتفصيل ماذا سوف يحدث لأبى لهب, ولزوجته كطرف أخر, ومن ثم فلو قال المفتى او شيخ الأزهر او اى مخلوق أخر ان مصير أى إنسان أخر على وجه البسيطة سيكون مثل أبى لهب, فهو يتدخل فى شأن الله نفسه, او بمعنى أصح يعتبر نفسه له نفس المقدرة على إصدار الحكم الذى أصدره الله نفسه, وهذا هو الشرك بعينه ولا يمكن ان يعادله شرك أخر. هذا مثال على إقتصار بعض أيات القرآن على شخص بعينه, وهناك أيات أخرى كثيرة تشبه تلك الآيه, سواء عن النبى نفسه او عن زيد , أو عن الثلاثة الذين خلفوا فضاقت الأرض عليهم بما رحيت...الخ, ثم ان هناك آيات كما قلنا أنا وأنت وعدد من الأخرين, تخص عصرا او زمنا معينا, مثل الآيات التى تتحدث عن فك رقبة مثلا, او عن ملك اليمين او عن المحصنات وغير المحصنات..........الخ والأمثلة على ذلك لا تعد ,وهى آيات تخص ذلك العصر واى محاولة لتطبيقها فى عصر اخر قد تكون نتيجتها كارثة على أقل تقدير, وقس على ذلك.


لقد قلت من قبل وسوف اقولها حتى النهاية, ان القرآن كتاب للهداية, وهذا هو المهم او الأهم, وهذا هو الهدف منه, فإن كانت نتيجة فهمك للقرآن هى الهداية التى حددها الله فى كتابه عن كتابه, فبصرف النظر عن تفسيرك لأى كلمة او أى آيه, فقد افلحت بتلك الهداية, ولذلك فإنى قد اختلف مع البعض فى تفسير معنى ما او كلمة ما, ولكن لا افرض رأيي كما لا اقبل ان يفرض الأخر رأيه, احيانا يكون الإختلاف بسيطا وأحيانا يكون غير ذلك, ولكن بصرف النظر مرة أخرى, اذا ادى بك التفسير والفهم لآيات الله البينات ان تهتدى , فحسابك فى ذلك على الله, ولكن قد لا يؤدى مفهومك الأخر الى الهداية المطلوبه, وفى هذه الحالة لا يصلح مفهومك للآخر مهما كان منطقيا ومقنعا لأنه لن يفتح باب الهداية له. وأخيرا, أقول ان المجتمعات والدول التى تفصل بين العقيدة والدولة تتقدم بأهلها فى كل شيئ وفى كل إتجاه, بينما المجتمعات التى تضع العقيدة خلف عجلة القيادة فمآلها كما نرى فى العالم, العقيدة هى تصرف فردى مهما بدت المظاهر مخالفة لذلك, هو تصرف الفرد فيما يتعلق بعلاقته بالله عز وجل, ثم فيما يتعلق بنفسه, ثم فيما يتعلق بمن حوله.


25   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 01 ابريل 2009
[36420]

الأستاذان الفاضلان عونى أحمد و محب لله

اود ان أشكركما على إجتهادكما فى المحاولة لتفسير تساؤلى عن المذكر والمؤنث فى كلمة ( طائفة) , وفى الحقيقة فى أغلب الأحيان تكون تساؤلاتى عن شيئ لست متأكدا تماما عن كيفية تفسيره ولكن يكون فى العادة لدى فكرة معينة, قد تختلف او تتفق مع ما يأتى به الأخوة المعلقين, ونادرا ما اكون ليس لدى فكرة مطلقا عن التساؤل, وفى هذه المرة لم يكن لدى اى فكرة مطلقا عن تفسير ذلك التساؤل, ولكى اكون صريحا معكما, فبعد قراءتى لإجتهادكما لم أستطيع ان أقنع نفسى به, اى لم أستطيع ان أذهب الى النوم مطمئنا ان هذه هى الإجابة والتفسير له او على أقل تقدير هذه الإجابة من المحتمل ان تكون إجابة صحيحة, فمثلا يقول الأستاذ محب لله ان القرآن لا بعترف بالمذكر والمؤنث, وأجدنى مع إحترامى لوجهة نظره لا أتفق مع ذلك, فعدم إحترام القرأن للمذكر والمؤنث يعد نوعا من الفوضى اللغوية التى لا نجدها فى عموم القرآن, ولو كانت لما كان هناك تساؤلا مثل ما عرضته لأن الأمر كان سيصبح القاعدة وليس الإستثناء وبالطبع ليس ذلك هو حال القرآن بصفة عامة, الخليل بن أحمد وسيبويه لم ((((يضعا)))) قواعد اللغة العربية, بل جمعوها فى كتاب ربما كان الأول من نوعه, قواعد اللغة العربية كانت موجودة مع إنتشار اللغة من قبل, فمن المستحيل ان تكون هناك لغة حية متداولة بلا قواعد, والقرآن نزل بتلك اللغة التى كانت حية وموجودة ومتداولة بقواعدها التى إستخدمها كل من إستعملها بالطبع كل على قدر طاقته ( قارن هذا بأى لغة متداولة الأن فستجد ان الناس تستخدمها كل على قدر طاقته وعلى قدر معرفته ولكن لا يعنى ذلك ان ليس لها قواعد), وبالتالى كانت اللغة تحدد المذكر والمؤنث ولم تكن فى إنتظار الخليل وسيبويه لكى يحددوا ذلك. الأستاذ عونى احمد مثلا اعطى كلمة صلاة وصلوة كمثال, وسوف أسأله هل سمع اى قارئ للقرآن ينطق احداهما مختلفة عن الأخرى, أنا شخصيا لم أسمع فى حياتى كلمة صلوة تنطق بطريقة كتابتها, ومن ثم فأحيله الى عدد من المناقشات والمقالات على هذا الموقع عن طريقة كتابة القرآن وعن المخطوطات , وعما دار فى تلك المناقشات.


 عدم إتفاقى او إقتناعى بمجهود الأخوين لا يمنع مطلقا إمتنانى الكبير لهما على ما قدموه, تحياتى. 


26   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   الخميس 02 ابريل 2009
[36422]




Dear Mr. Farraj

It appears that you did not get my point, Perhaps I failed to explain it in English.

I will try again.

My theory is that when a word appears in the Quran in both forms:

مذكر و مؤنث



Then there is a difference in the meaning.

In the form of

مؤنث

The word has the general known meaning

In the form of

مذكر

The word has a particular or more specific meaning

Examples on the second case:



{ وَإِن كَانَ طَآئِفَةٌ مِّنكُمْ آمَنُواْ بِٱلَّذِيۤ أُرْسِلْتُ بِهِ وَطَآئِفَةٌ لَّمْ يْؤْمِنُواْ فَٱصْبِرُواْ حَتَّىٰ يَحْكُمَ ٱللَّهُ بَيْنَنَا وَهُوَ خَيْرُ ٱلْحَاكِمِينَ } * { قَالَ ٱلْمَلأُ ٱلَّذِينَ ٱسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يٰشُعَيْبُ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَآ أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ }

The group which believed is the poor and helpless

The group which disbelieved is the rich and powerful

وَمَا كَانَ ٱلْمُؤْمِنُونَ لِيَنفِرُواْ كَآفَّةً فَلَوْلاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرْقَةٍ مِّنْهُمْ طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُواْ فِي ٱلدِّينِ وَلِيُنذِرُواْ قَوْمَهُمْ إِذَا رَجَعُوۤاْ إِلَيْهِمْ لَعَلَّهُمْ يَحْذَرُونَ

This group is not any given people but scouts of high skills

الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مائة جلدة ولا تاخذكم بهما رافة في دين الله ان كنتم تؤمنون بالله واليوم الاخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين .

This group is to be selected

Not any one just go and watch



يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا جَآءَكُمُ ٱلْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَٱمْتَحِنُوهُنَّ ٱللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِهِنَّ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلاَ تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى ٱلْكُفَّار........ِ

60:10

This a particular case in the time of the Prophet



ٱلَّذِينَ قَالُوۤاْ إِنَّ ٱللَّهَ عَهِدَ إِلَيْنَا أَلاَّ نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّىٰ يَأْتِيَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْكُلُهُ ٱلنَّارُ قُلْ قَدْ جَآءَكُمْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِي بِٱلْبَيِّنَاتِ وَبِٱلَّذِي قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ }

{ فَإِن كَذَّبُوكَ فَقَدْ كُذِّبَ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ جَآءُوا بِٱلْبَيِّنَاتِ وَٱلزُّبُرِ وَٱلْكِتَابِ ٱلْمُنِيرِ }

The first group of messengers is who were killed

The second are who gave full evidences and proofs


27   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الخميس 02 ابريل 2009
[36424]

تأكيدا لكلامك أخي فوزي

لقد لخص الله رسالة القرآن في بداية سورة البقرة :
الم

ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ

الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ

وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ

أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ

دعواتي لك ولي ولنا جميعا أن يكون القرآن هدي لنا وأن نكون من المتقين أولئك المفلحين

28   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 02 ابريل 2009
[36435]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الأستاذ فوزي فراج المحترم

أعتذر عن تأخري في المتابعة

بالنسبة لزاهي حواس لا أعرفه بشكل شخصي ولكن ما نهتم فيه هو علمه لا أكثر وبالنسبة لقول اليهود فكما قلت ( يدعون ) أما بالنسبة لما قيل بأن الحضارة المصرية بأن من بناها من كوكب آخر فهذا نوع من الاستخفاف بعقول الآخرين وهذا ما ادعاه وروج له ( كولن ولسن : وهو كاتب وجودي إنجليزي ) وهناك غيره

ولكن إن عدت للوثائق التاريخية ولما وجد من مخطوطات وما ورد فيها وعلى سبيل المثال عن كيفية حساب الفراعنة لمحيط الكرة الأرضية وكيفية حسابهم هذا الحساب فلسوف تذهل , وأن الفراعنة الذين يملكون هذا العلم ليسوا مضطرين لعلم غيرهم لبناء الأهرامات بتلك الدقة , وسوف تقتنع بأن الفراعنة هم الذين بنو الأهرامات وليس غيرهم أي أن الفراعنة كانوا يعلمون بأن الأرض كروية ومتيقنين من ذلك الأمر لذلك قاموا بهذا الحساب وقبل كل الحضارات الإنسانية وقبل كل علماء الفلك في العصور الوسطى أي أنهم كانوا يسبقون من اكتشف كروية الأرض في العصور الوسطى ( علميا ) بثلاث آلاف سنة , وبمعنى آخر أن الإنسانية في العصور الحديثة عندما تيقنت من كروية الأرض وصل مستواها العلمي في بعض الأجزاء لمستوى الفراعنة قبل ثلاثة آلاف سنة ,أما أبو الهول فمن المستحيل أن يكون الفراعنة هم الذين بنوه أو نحتوه لأن العلم الحديث قد أثبت ومن خلال الاستدلال بالكربون المشع بأن أبي الهول أقدم من الحضارة المصرية بكثير , وهناك أيضا من يدعي بأن المصريين القدماء (الفراعنة ) قد وجدوا هذه الأوابد وأزالوا آثار الذين بنوها ووضعوا كتاباتهم عليها لينسبوها لأنفسهم وهذا غير صحيح أيضا لأنه بأقل تقدير سيظهر لنا سؤال لماذا لم يحدثوا هذا الأمر على أبي الهول لأن أبي الهول لا يوجد عليه أي مخطوط يدل على من أقامه وبناه , و لبرما يجيب من يدعي هذا الكلام بأن الوقت لم يسعفهم ههههههههه

أما ما أقصده بالموروث التاريخي فهو ما تم شرحه لنا من مفاهيم وطرق فهم وقواعد لفهم النص القرآني و لقصة سيدنا موسى في القرآن , أي أن تقرأ القصة بمعزل عن تلك القواعد

وعلى سبيل المثال من الموروث التاريخي الشعبي وهو مثل شعبي : ( يا فرعون من فرعنك قال لم أجد من يردني )

قال الله تعالى

{وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ }غافر26

وهنا يجب أن نسأل ممن كان يستأذن فرعون ليسمح له بقتل موسى طالما في الموروث التاريخي الشعبي أنه لم يجد من يردعه أو يرده عن فعل شيء ( وحتى في التفاسير الموروثة من التراث الديني والتي ترسم شخصية فرعون ) وأعتقد بأن هذا السؤال لم يسأله أحد وإن سُئِل فلم تتم الإجابة عليه بشكل صحيح , وهل من يقال عنه ما يقال هو بحاجة لمن يأذن له بقتل موسى

فالذي حجب عن ذهنك وعن غيرك هذا السؤال هو ما أُثقِلنا فيه من موروث على جميع المستويات الفكرية والتاريخية والأدبية و الاجتماعية

أخي الكريم اقرأ القرآن وكأنه نزل على سيدنا محمد بالأمس وأرسله اليوم لفوزي فراج

والحمد لله رب العالمين


29   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 02 ابريل 2009
[36436]

Mr. Awni Ahmed

Dear Mr. Ahmed, there is nothing vague or ambiguous in what you said to cause a misunderstanding on my part, on the contrary I understood perfectly your point, however,understanding is one thing, agreeing to it is another


.

You have made certain “assumptions” , in what is Feminine and what masculine to reflect a certain meaning that I find peculiar and unheard of in the practice of the Arabic language, for example, if this was the norm between the Arabs who practiced this language prior to the revelation of the Quran, then I find no evidence of that in everything that I have read thus far, and if this was not the norm , and was introduced to the language with the revelation of the Quran, then it should have been included or adopted later on in the Arabic dialect , don’t you agree! But again, I do not find it anywhere in anything that I have read. So we are left with this dilemma, if the Quran is to be understood as clearly as it has been indicated in many verses, by those that it was revealed to them in their own mother’s tongue, then how could we reconcile this apparent issue


.

I do not want to add the non Arabic speaking majority of Muslims around the world, how would these “ miraculous “ writings of the Quran be translated, introduced and interpreted to them, or are they doomed to be less than informed of these grammatical wonders, just a question


.

On a different note, I noticed that you have a good command in both Arabic and English, and you also have an access to an Arabic keyboard, may I ask why then do you keep your posts in English, even when the discussion is focused on the Arabic language and the terms used in the Quran


.

Regards


30   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 02 ابريل 2009
[36456]

الأستاذ الفاضل أحمد بغدادى

الأستاذ الفاضل أحمد بغدادى, شكرا على إضافتك وعلى وقتك الذى كرسته لذلك, فى الجزء الأول من تعليقك, نحن متفقان ,ولو رجعت الى مقالاتى وتعليقاتى سترى اننى أكدت على ان القرآن قبل ان يكتب كان مقروءا ومحفوظا, ولكنك فيما يبدو تعطى لمن كتبه ( a lot of credit) فى كتابته بالطريقة التى تشرح مفهومه لما دلت علية كلمات الآيه, ومن المعروف ان كتابته على الصورة التى نراها الأن تمت بعد سنين طويلة, واحيلك الى المناقشات التى دارت حول ذلك ولعلك كنت مشاركا فيها. ولكن المهم هو تلك القاعدة التى تبنتها سيادتك فى ما ذكرته عن التاء المحصورة والتاء المبسوطة, فهل هذه قاعدة من قواعد اللغة العربية , فإن كانت فأين أجد مرجعا لها وكيف تم او يتم إستخدامها فى اللغة العربية ؟ كذلك ما قلته عن المذكر والمؤنث واعطيت لهما كلمتين إنجليزيتين ( PASSIVE AND ACTIVE ) فمن أين أتيت بتلك القاعدة ؟

أما ما قلته من أن الفراعنة كانوا يقومون بمحو اسماء من قبلهم ونسبتها الى أنفسهم, فأرجو ان تفكر قليلا فيما تقول, لأن لو كان ذلك حقيقة, لما وجدنا فى تاريخنا الفرعونى سوى الفرعون الأخير الذى قام بمحو من قبله كما قام من قبله بمحو من قبله وهلم جرا, وبالطبع ليس ذلك هو الواقع فى التاريخ الفرعونى, اما الأهرام يا أستاذ أحمد, فالآيه لم تقل ان الله دمر ما ما صنع الفراعنة و لكن ما صنع فرعون, فقط فرعون واحد , وليس كل الفراعنة, وعلى أى حال إن لم يكن الفراعنه هم بناه الأهرام , فمن تعتقد بناها, اليهود , ام كائنات من الفضاء الخارجى كما يدعى البعض.

أما بالنسبة لأبى لهب, فلم أكن أعتقد انك تظن أنى على هذه الدرجة من الجهل, بأنه مجرد لقب اطلق عليه, ولكن فى تعليقى اقول ان الآيه كانت خاصة بهذا الشخص فقط , هذا الشخص فقط !!! كما كانت الآيات التى وجهت مخاطبة الرسول نفسه بصفته الشخصية او التى تحدثت عن صاحبه او عن الثلاثة التى ضافت بهم الأرض او عن زيد ..............الخ فهى أيات نزلت خاصة بكل من نزلت اليه فقط, وبالطبع لا مانع ان تنطبق على من يشابهه ولكن هذا الأمر مرجعه الى الله وحده وليس لأحد أخر.مع الشكر.


31   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 02 ابريل 2009
[36457]

عملت بنصيحتك القيمة

حتى لا أطيل عليك, لقد عملت بنصيحتك القيمة, وقرأت القرآن وكأنه قد نزل امس على الرسول, وقد وصلنى اليوم, فوجدت به ما يلى وقررت ان أستشيرك فيما وجدت:

كدأب ال فرعون والذين من قبلهم كذبوا بأياتنا فاخذهم الله بذنوبهم والله شديد العقاب - أل عمران11

ثم بعثنا من بعدهم موسى باياتنا الى فرعون وملئه
فظلموا بها فانظر كيف كان عاقبة المفسدين الأعراف 103

كداب ال فرعون والذين من قبلهم كفروا بايات الله فاخذهم الله بذنوبهم ان الله قوي شديد العقاب

الأنفال 52

كداب ال فرعون والذين من قبلهم كذبوا بايات ربهم فاهلكناهم بذنوبهم واغرقنا ال فرعون وكل كانوا ظالمين الأنفال 54

ثم بعثنا من بعدهم موسى وهارون الى فرعون وملئه باياتنا
فاستكبروا وكانوا قوما مجرمين يونس 75

اذهب الى فرعون انه طغى طه 24

واضل فرعون قومه وما هدى طه 79

وقال فرعون يا ايها الملا ما علمت لكم من اله غيري فاوقد لي يا هامان على الطين فاجعل لي صرحا لعلي اطلع الى اله موسى واني لاظنه من الكاذبين القصص 38

هذه مجرد مقتطفات بسيطة مما قرأت عن فرعون, ولكن سيادتك تقول :وَقَالَ فِرْعَوْنُ ذَرُونِي أَقْتُلْ مُوسَى وَلْيَدْعُ رَبَّهُ إِنِّي أَخَافُ أَن يُبَدِّلَ دِينَكُمْ أَوْ أَن يُظْهِرَ فِي الْأَرْضِ الْفَسَادَ غافر26 وهنا يجب أن نسأل ممن كان يستأذن فرعون ليسمح له بقتل موسى!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

فلماذ تعتقد ان كلمة ذرنى تعنى الإستئذان, هل كان الله سبحانه وتعالى يستأذن فى قوله (وَذَرْنِي وَالْمُكَذِّبِينَ أُولِي النَّعْمَةِ وَمَهِّلْهُمْ قَلِيلا المزمل 11,) أم كان يستأذن عندما قال (فذرني ومن يكذب بهذا الحديث سنستدرجهم من حيث لا يعلمون القلم 44 ) أم كان يستأذن عندما قال (ذرني ومن خلقت وحيدا المدثر 11 ), لا تعنى هذه الكلمة الإستئذان, بل هى صيغة من صيغ الكلام بمعنى دعنى افعل ذلك او ذلك ولكن ليست متوقفة على موافقة ممن يوجه الحديث لهم. تحياتى


32   تعليق بواسطة   مصطفى فهمى     في   الجمعة 03 ابريل 2009
[36462]

أخى الكريم فوزى فراج

ما سوف أقوله قد يكون بعيدا عن الموضوع، و غريب على الأسماع و قد لا يكون أحدا قد طرقه و لكنى رأيت أن أطرحه بمناسبة تساؤلاتكم

إن إطلاق لقب "الفراعنة" على ملوك مصر القديمة أو لقب "فرعون موسى" ينتج عنه خطأ تاريخى جسيم، و لا دليل عليه حتى فى الآثار المصرية القديمة، بل و ينفيه القرآن، و هذا الخطأ استُدرج به العلماء و من ورائهم العامة فى التاريخ المعاصر و أصبح خطأ شائعا من الصعب تصحيحه، فإن كان ذلك مقبولا بغرض الدعاية أو تسمية حقبة من التاريخ المصرى بتسمية جذابة، فلا يجب أن يكون مقبولا من أهل البحث و التدقيق

أن "فرعون" هو أسم شخص كان له ملك مصر و كان معاصرا لموسى و ليس صفة أو لقب للحاكم فى مصر القديمة، فبالرجوع للقرآن، نلاحظ أن كلمة فرعون جاءت فى القرآن أكثر من سبعين مرة على ثلاثة أشكال، الشكل الأول "فرعون" غير معرفة ب(ألف و لام) و الشكل الثانى "آل فرعون" و الشكل الثالث "لفرعون" و يؤيد ما نذهب إليه السياق القرآنى

و أرجو ألا يكون تعليقى هذا فيه خروج عن سياق موضوعكم ..... و لكم دائما منا دوام الود


33   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الجمعة 03 ابريل 2009
[36475]

أستاذ فوزي بعد إذنك جايين أنا والدكتور عمرو نتصارع عندك فأرجو ألا يكون هناك مانع (1)

أخي العزيز عمرو إسماعيل (أم تحب أندهلك أخي الفرعون عمرو إسماعيل)          والله تعليقاتك كلها رائعة وفيها مخمخة ولهذا فقد قررت (هذا هو القرار الثاني الذي تدفعني إليه تعليقاتك وأرجو ألا يكون قراري الثالث هو التوقف عن الكتابة وحرمانكم من كنوز العلم عندي    ما فيش هههههههه لأني بتكلم جد ومش بمزح هههههههه) قررت أن أجيب عن أسئلتك وأن أكسب فيك حسنة أيها الفرعون (الصغير)    وأنت طبعا في الخيار (يعني لك حرية الإختيار) فبعد تعليقي هذا سيكون لديك أجوبة عن أسئلتك ولكن إقتناعك بها أمر لا حيلة لي فيه       يعني إذا الرسل والأنبياء عجزوا عن إقناع الناس فمش معقول أنجح أنا حيث فشلوا عليهم جميعا الصلاة والسلام                                                         I can take Amroo to water but I cannot make him drink


بإعتبار أنني فلسطيني مهتم جدا ورغما عني بالإسرائيلية والإسرائيلي واليهودية واليهودي والصهيونية والصهيوني فقد تشكلت لدي رؤيا شاملة منطقية وثاقبة في هذه المسألة الشائكة التي أنهكت الدكتور المسيري رحمة الله عليه وجزاه الله خيرا كثيرا عن كل كلمة كتبها ورزقنا خلفا له يسير على دربه ومنهجه     بعد هذه المقدمة العصماء التي تخلو تماما من الفخر والخيلاء صار لزاما علي أن أخش في الموضوع وأن أقدم لك موجزا لما توصلت إليه عبر إستخدام تقنية "الجاسوس الإلكتروني"


 بسم الله الرحمن الرحيم

أولا: لقد آمن بعض المصريين بديانة التوحيد (الإبراهيمية كما أطلقت حضرتك عليها) كآسيا زوجة بطلك القومي فرعون الخروج (الزوج آخر من يعلم يعني بطلك طلع خرنك) والرجل المؤمن في سورة غافر الآية 28 وسحرة يوم الزينة وبالتأكيد هناك آخرون آمنوا لم نعلم بهم وعنهم شيئا    ولا شك أنه كان هناك حتى في الفترة بين يوسف وموسى عليهما السلام مصريون مؤمنون موحدون فهذا من ضروريات الأمور وهكذا هو منطق وصيرورة الأحداث     ولكن مفهوم تماما من كلام حضرتك أنك تقصد لماذا لم تنشأ فئة أو طائفة من الشعب المصري تدين بدين إبراهيم؟ ولماذا بقيت الكتلة الحاملة للتوراة هي أمة بني إسرائيل؟ معك حق في هذا التساؤل على إعتبار أنك جزمت مسبقا بأن مصر موسى وفرعون هي نفسها مصر وادي النيل     هذا هو ما نحذر منه دائما ونسميه "الدخول على القرآن العظيم بفكرة مسبقة" Please think about it    في وجدانك مغروس مزروع أن حضارة مصر القديمة الخالدة بأهراماتها ومعابدها هي حضارة فرعونية وأن الفرعون النافق غرقا في شبر مية هو بطل مصري قومي ولهذا فـأنت ترفض حتى مجرد التفكير في أن مصر القرآن ليست هي جمهورية مصر العربية (مع أنها كانت منذ فترة قصيرة تسمى الجمهورية العربية المتحدة وقبل ذلك إيجيبت أرض القبط)  أنت تخاف أن يضيع بطلك منك فتقعد ملوما محسورا مع أن هذا البطل ليس إلا بصلا وخرنكا كمان    يعني هو عار على الأمة التي ينتمي إليها!!   حضارة وادي النيل هي أعظم الحضارات البشرية على الإطلاق وإذا صح أن هذا الفرعون كان ملكا من ملوك وادي النيل فهذا يسيء إلى "مية النيل" ولا يقدم لها أي إضافة     فهو مجرد طاغية مستبد متكبر وسادي ونتوقع أن الدكتور عمرو إسماعيل داعية الديمقراطية وحقوق الإنسان سيكون أول من يبصق عليه ويتبرأ من أفعاله!!


34   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الجمعة 03 ابريل 2009
[36476]

أستاذ فوزي بعد إذنك جايين أنا والدكتور عمرو نتصارع عندك فأرجو ألا يكون هناك مانع (2)

ثانيا: تنتهي مهمة الأنبياء والرسل بوفاتهم وينتقل عبء الرسالة إلى أتباعهم وحوارييهم وبالنسبة لإبراهيم عليه السلام فقد ورّث النبوة لأبنائه وأبناؤه وّرثوها لأحفاده وهكذا حتى بلغت خاتم النبيين محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام    فكيف تصرف أتباع الأنبياء من بني إسرائيل مع الأنبياء والرسل وماذا فهموا من التوراة التي حمّلوها!؟   لأسباب لا نعرفها بدقة كانوا بعد يوسف فئة مضطهدة في مصر (ليست بالضرورة جمهورية مصر العربية) ولم يكونوا قادرين على نشر ديانتهم ربما لأنها ديانة العبيد والقيان وربما كان عليهم أن ينشروا هذا الدين ويدعوا الناس إليه ولكنهم إما لم يتمكنوا من ذلك أو أنهم لم يرغبوا بنشر دينهم لأن الجنة لهم وحدهم خالصة من دون الناس!!   وهناك طبعا إحتمال أن الله لم يكلفهم نشر الدين ولكنني أستبعد هذا الإحتمال بالمفهوم العام وأقبله إذا كان المقصود به أنهم لم يكلفوا بالجهاد في سبيل الله    وعلى كل حال فإن الفترة بين يوسف وموسى كانت فترة نشوء وتكوّن بني إسرائيل ولهذا فلن نحاسبهم على فترة ضبابية غير واضحة المعالم وسنبحث لهم عن أعذار وسنقول إن الأرض التي دخلوها ضيوفا لم تحتضنهم وأبى أهلها أن يضيّفوهم فكانوا فيها ضعافا أذلة مستصغرين    الحقيقة ما يعنينا أكثر هي الفترة من بعد موسى عليه السلام     واضح تماما أن بني إسرائيل كانوا سعداء جدا بإنبعاث المخلص الأول موسى عليه السلام    كان بطلهم القومي بحق وحقيق وهكذا يكون الأبطال يا أستاذ عمرو    أخلاق ومروءة وعفة وحميّة وإنتصارات   هم رأوا في موسى عصاه السحرية ومعجزاتها فركنوا إليها وإتكلوا عليها وحتى عندما جاءهم أمر الله بالقتال تقاعسوا وتثاقلوا وقالوا له إذهب أنت وربك فقاتلا    يعني هم يسخّرون موسى وربه لخدمتهم ومآربهم وليس عليهم إلا الراحة والمتعة فكان مثل موسى عندهم كمثل مارد المصباح عند علاء الدين!! قبحهم الله أهل سحر وشعوذة وتمائم    هذا كل ما فهموه من الدين وهذا ما أحبوه في موسى أقصد في عصا موسى    ولأن نفوسهم غلب عليها الأنانية والكبر فقد بخلوا على غيرهم من الأمم ولم ينشروا دين الله خشية أن تضيق بهم جنتهم فهم شعب الله المختار     وهكذا أخفوا التوراة عن الناس شحا من عند أنفسهم!!   إختارهم الله ليبلغوا رسالته فظنوا أن الله إختارهم ليكونوا فوق الناس ولتكون لهم المزايا والعطايا وأنهم العرق الأزرق وغيرهم الغوييم الخدّام     هنا بدأت معركتهم مع الأنبياء كانوا يريدون من النبي (وكم جاءهم من نبي!) أن يقول ما يقولوا وأن يفعل مثل فعل موسى وأكثر   لم يناسبهم أن يسمعوا من أنبياء الله شيئا عن الإنسانية والرحمة والمساواة بين البشر    أرادوا سوبرمان كي يسيطروا من خلاله على غيرهم ويتربعوا بسببه على رقاب البشر ويسخروهم لخدمة مصالحهم    وما كان لنبي أن يأتي بما ينتظرون فقتلوهم     قاتلهم الله أنى يؤفكون    وهذا ما حدث مع عيسى عليه السلام فقد كان نبي الرحمة والسلام والمحبة وأرادوه هم نبي القوة والتسلط والعنصرية فلما لم يوافق ما جاءهم به ما كانوا منه ينتظرون إستنتجوا أنه ليس مسيحهم المخلص الثاني وأنه مجرد متنبي كذاب     يعني هم فهموا من خلال كتبهم أن النبي يجب أن يكون ممن يؤمنون ويمجدون بتفوق وسيادة وأفضلية بني إسرائيل فلما جاء عيسى يدعوهم إلى غير ذلك قالوا لا يمكن أن يكون هذا هو المخلص المنتظر    مع العلم أنه كان فعلا مخلصا لهم لأنه جاء ليصلح لهم دينهم ودنياهم ويهديهم صراط الله المستقيم    هم بحثوا عن موسى في عيسى فلم يجدوا له أثرا   كانوا أهل دنيا وكبر وقسوة أما عيسى فقد كان داعيا للخير والتواضع والمحبة فكادوا له وكان هو آخر عهدهم بالأنبياء


35   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   الجمعة 03 ابريل 2009
[36477]

أستاذ فوزي بعد إذنك جايين أنا والدكتور عمرو نتصارع عندك فأرجو ألا يكون هناك مانع (3)

لهذا فليس غريبا أن يكون دينا لا دعوة له إذ يبخل أهله بعلمهم على الناس بل وينفرون الناس منه فيجعلون الدم الإسرائيلي شرطا لليهودية ليس غريبا أن يكون هذا الدين دينا مغلقا محدود المجال والإنتشار    كيف يمكن أن تعتنق دين اليهود وأنت تقرأ في كتبهم أن الله إختارهم عرقا مسيّدا وحباهم بمحبته دونا عن الناس؟ ماذا ستفعل بين هؤلاء؟ تمسح لهم أحذيتهم وتعترف لهم بأنهم أسيادك وأنهم أبناء الله وأحباؤه وأنك مجرد دابة بهيئة إنسان سخرها الله لخدمتهم ومصالحهم!!   بالمقابل انظر كيف نشر صحابة رسول الله الرسالة الخاتمة    جابوا رابع جهات الأرض مبلغين مبشرين فاتحين فرحين بدخول الناس في دين الله أفواجا لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى    حتى كان من أبناء الشعوب المهتدية من حمل راية المسلمين وصار إمامهم في حلهم وترحالهم    فقارن بين أولئك الكرام وهؤلاء اللئام تعرف السبب وراء عدد المسلمين وعدد اليهود (مش تقولي أنتوم المسلمين بتخلفوا زي الأرانب)     صدق الله وكذبت اليهود (مثل الذين حمّلوا التوراة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا)

نتيجة كل هذا الكلام هي:

إعتماد التوراة كمصدر تاريخي هو وقوع في فخ نصبته اليهود    التوراة تقول أن إبراهيم عليه السلام إستوطن فلسطين (وقد يكون هذا صحيحا) ولكن القرآن لا يقول ذلك   التوراة تقول أن إسرائيل هو يعقوب بن إسحاق (وقد يكون هذا صحيحا) ولكن القرآن لا يقول ذلك    التوراة تقول أن فرعون إستعبد بني إسرائيل في وادي النيل (وقد يكون هذا صحيحا) ولكن القرآن لا يقول ذلك    طبعا هناك جزء من الحقيقة في التوراة ولكن هناك أشياء موضوعة كثيرة نعرف بعضها ونجهل أكثرها والله أعلم    ما يقوله الله حق وصدق وليس أساطير وحكايا مختلقة للعبرة والهداية    هي حقائق وأحداث وقعت في مكانها وزمانها وعدم موافقتها لتاريخ حضارة وادي النيل له أحد تفسيرين لا ثالث لهما: إما أن فهمنا لحضارة وادي النيل ناقص ومشوه ويحتاج لمزيد من البحث والدراسة أو أن هذه القصص لا تمت لوادي النيل بصلة من قريب أو بعيد    نحن حتى هذا اليوم لم نعرف الفرق بين بني إسرائيل واليهود والذين هادوا    إذن هذه دعوة لأهل القرآن كي يتصدوا لهذه المسألة ويخرجوا فعلا عن التراث والتقليد ويقوموا ببحوث أصيلة تكشف الحقيقة وتعيد الأمور إلى نصابها    إذا هم فعلوا وقدموا جديدا فستكون هذه هي البرهنة العملية على صواب منهجهم ولصار لدعوتهم شأن آخر     والله غير مقبول أبدا أن نكفر بكلام البخاري وغيره من محققي الحديث ورواته ونؤمن بما جاء في التوراة!! مع العلم أن الله قد أخبرنا عن قيام اليهود بتحريف كتبهم وإتباع الهوى    يعني نحن عندما نؤمّن على كلام التوراة نقوم بمخالفة صريحة للقرآن    فكيف نزعم بعد ذلك أننا قرآنيون خالصون نأخذ الحقائق من القرآن فقط وندخل على القرآن دون أفكار مسبقة!!!      السلام عليكمو


36   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   السبت 04 ابريل 2009
[36495]

راح أجاوبك، شو مفتكرني خايف منك !؟ راح أجاوبك، أمنياتك أوامر (2)

وفي هذا المرة أراد الله أن يوقع العذاب بقوم الجبارين على يد عباد له موحدين مسلمين    فين المشكلة؟ ما فيش مشكلة أبدا    ففرض عليهم الجهاد ولما تقاعسوا عاقبهم بالتيه 40 سنة     يعني كان أهل فلسطين كقوم نوح وعاد وثمود فاجرين كافرين فحق عليهم العذاب ولكن إرادة الله كانت أن يكون العذاب بيد المسلمين من بني إٍسرائيل    صعبة أوي دي!؟ ولا جديدة ومش معقولة!؟    وأخيرا بالنسبة ليعقوب وهل هو فعلا إسرائيل كما يزعم اليهود    فالراجح أن إسرائيل رجل صالح أو نبي لا علاقة له بنسل إبراهيم على الإطلاق والدليل مش قالولوا     الدليل: يزعم اليهود أن كل البشرية تفرعت عن أبناء نوح عليه السلام      الثلاثي سام وحام ويافث    ويقول القرآن في المقابل (أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا)مريم58     يعني الكلام في القرآن واضح فهناك أنبياء جاؤوا من نسل "من حملنا مع نوح" ولا يعقل أن يكون المقصود بأنهم جاؤوا من نسل أبناء نوح الذين ركبوا في الفلك لأن أبناء نوح هم ذرية نوح وتصبح الآية مهزوزة البنيان فذراري أبناء نوح تشكل بمجموعها ذرية نوح وكان الأولى أن تكون الآية (من ذرية آدم ونوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل)     وبالتالي فالمقصود بالآية أشخاص لا يعودون بنسبهم إلى نوح     ويقول القرآن (وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا * ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا)الإسراء2+3  هنا نرى أن الله يبين لنا أن بني إسرائيل هم ذرية أحد الذين حملوا مع نوح في الفلك المشحون    وأن هذا الجد الأول لبني إسرائيل كان عبدا شكورا     وهو طبعا ليس إسرائيل وإنما كان إسرائيل من نسله    وإياك أن تقول لي أن العبد الشكور هو نوح لأن السياق كله لا يتحدث عن نوح وإنما يتحدث عن "من حملنا مع نوح"    وبالتالي فبني إسرائيل ليسوا من نسل نوح       ولما كان يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم وكان إبراهيم يرجع في نسبه إلى نوح عليهم كلهم الصلاة والسلام (بإستثناء بني إسرائيل)     فإن النتيجة الحتمية هي أن إسرائيل لا يمكن أبدا أن يكون هو نفسه يعقوب       السلام عليكمو


37   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   السبت 04 ابريل 2009
[36496]

راح أجاوبك، شو مفتكرني خايف منك !؟ راح أجاوبك، أمنياتك أوامر (1)

أخي العزيز العجيب الدكتورعمرو إسماعيل    أشكرك على فتح باب الصراع على مصاريعه    هلأ صرنا كلنا مصاريع في حلبة الأستاذ فوزي    المغالطة التي يقع فيها كثير من الإخوة هي الربط بين دخول بني إسرائيل إلى أرض فلسطين وضرورة أن يكون إبراهيم عليه السلام وإبنه إسحاق ومن بعدهم يعقوب عليهم جميعا السلام قد عاشوا في فلسطين وهذه المغالطة ناجمة عن فهم القرآن من خلال التوراة (المحرفة)    ببساطة عاش إبراهيم وولديه إسماعيل وإسحاق في جزيرة العرب    كانت سارة تقطن في منطقة وهاجر تسكن في منطقة أخرى     هاجر وإسماعيل في مكة أما إبراهيم فقد كان مع سارة في مكان ما من الجزيرة غير بعيد عن مكة    أكرر غير بعيد عن مكة    وإلا فكيف تفسرون بناء إبراهيم للكعبة وتوافد الحجيج إليها بعد رفع أساسات البيت العتيق     هل كان إبراهيم نبيا زائرا يتردد على الجزيرة العربية ومكة في المناسبات فقط؟     يعني كالبروفيسور المحاضر الزائر الذي يزور الجامعة مرة واحدة بالسنة   يا بعيد الميلاد يا براس السنة     إذا كان إبراهيم كذلك فكيف إنتشرت دعوته وجاء الحجيج من كل فج عميق!! هل هي طلاسم وأحجيات!!     كل الأنبياء ذاقوا الأمرين وعانوا أشد المعاناة في سبيل نشر الدعوة ولم يؤمن بهم إلا النفر القليل     طيب قبلنا منكم أن إبراهيم كان ناجحا في دعوته بين قبائل العرب ولكننا لا نستطيع أن نقبل أن نجاحة كان وليد زيارات متقطعة يفصل بينها عقود من الزمن   هذا لا يمكن قبوله لأنه خارج عن كل منطق وعقل وعليه فإن إبراهيم عاش في جزيرة العرب يدعو أهلها إلى الإسلام وقد حالفه نجاح ملفت لم يتحقق لغيره من الأنبياء الذين سبقوه أو عاصروه وظل بعده الحج فرضا قائما تؤديه قبائل العرب حتى جاء رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم      أما عن أمر القتال الذي تقاعس عنه بنو إسرائيل فإن الأرض لله يورثها من يشاء من عباده    السؤال هو لو كان حقا هذا الفرعون ملكا على وادي النيل فلماذا لم يحاول موسى عليه السلام أن يحسن العلاقات معه وأن يطلب منه نسيان الماضي فإن أبى غلبه على أرضه وجعلها أرضا لبني إسرائيل؟   يعني لماذا لم يعد موسى بقومه إلى وادي النيل حيث الخير والماء والكلأ بعد غرق فرعون وجنوده؟ الجواب لأن مصر فرعون وموسى كانت أرضا قليلة الماء والخضرة ولكنها لا تخلو من الواحات والآبار وكانت فوق ذلك تعتمد على مياه الأمطار   وهذا ما تؤكده بقرات يوسف عليه السلام    أما مصر وادي النيل فكانت ولم تزل تعتمد على نهر النيل العظيم ولم تكن يوما تترقب غيث السماء على عكس مصر فرعون وموسى التي كانت عيونها دوما على السحاب في السماء    إذن لماذا خرج موسى بقومه من جزيرة العرب؟ الجواب خرج كما خرجت كثير من الجماعات من جزيرة العرب    كان خط الهجرة القديم معروفا ومألوفا      هجرات متتالية من الصحراء إلى الهلال الخصيب وليس في الهلال الخصيب أخصب من فلسطين أرض اللبن والعسل      هكذا نفهم خروج موسى ببني إسرائيل       أما لماذا أمرهم الله بالقتال؟ فهو إمتحان لمدى إيمانهم وصدقهم     أرسل الله قبلهم رسله بالعذاب المبين فدمر قوم نوح وعاد وثمود ولوط وكانت الملائكة رسله المسومين


38   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   السبت 04 ابريل 2009
[36497]

راح أجاوبك، شو مفتكرني خايف منك !؟ راح أجاوبك، أمنياتك أوامر (2)

وفي هذا المرة أراد الله أن يوقع العذاب بقوم الجبارين على يد عباد له موحدين مسلمين   فين المشكلة؟ ما فيش مشكلة أبدا     ففرض عليهم الجهاد ولما تقاعسوا عاقبهم بالتيه 40 سنة    يعني كان أهل فلسطين كقوم نوح وعاد وثمود فاجرين كافرين فحق عليهم العذاب ولكن إرادة الله كانت أن يكون العذاب بيد المسلمين من بني إٍسرائيل     صعبة أوي دي!؟ ولا جديدة ومش معقولة!؟     وأخيرا بالنسبة ليعقوب وهل هو فعلا إسرائيل كما يزعم اليهود فالراجح أن إسرائيل رجل صالح أو نبي لا علاقة له بنسل إبراهيم على الإطلاق والدليل مش قالولوا    الدليل: يزعم اليهود أن كل البشرية تفرعت عن أبناء نوح عليه السلام     الثلاثي سام وحام ويافث     ويقول القرآن في المقابل (أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا)مريم58    يعني الكلام في القرآن واضح فهناك أنبياء جاؤوا من نسل "من حملنا مع نوح" ولا يعقل أن يكون المقصود بأنهم جاؤوا من نسل أبناء نوح الثلاثة الذين ركبوا في الفلك لأن أبناء نوح هم ذرية نوح وتصبح عندها الآية مهزوزة البنيان     فذراري أبناء نوح تشكل بمجموعها ذرية نوح وكان الأولى أن تكون الآية (من ذرية آدم ونوح ومن ذرية إبراهيم وإسرائيل) وبالتالي فالمقصودين بالآية هم أشخاص لا يعودون بنسبهم إلى نوح     ويقول القرآن (وَآَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ وَجَعَلْنَاهُ هُدًى لِبَنِي إِسْرَائِيلَ أَلَّا تَتَّخِذُوا مِنْ دُونِي وَكِيلًا * ذُرِّيَّةَ مَنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ إِنَّهُ كَانَ عَبْدًا شَكُورًا)الإسراء2+3     هنا نرى أن الله يبين لنا أن بني إسرائيل هم ذرية أحد الذين حملوا مع نوح في الفلك المشحون وأن هذا الجد الأول لبني إسرائيل كان عبدا شكورا وهو طبعا ليس إسرائيل وإنما كان إسرائيل من نسله     وإياك أن تقول لي أن العبد الشكور هو نوح لأن السياق كله لا يتحدث عن نوح وإنما يتحدث عن "من حملنا مع نوح"     وبالتالي فبني إسرائيل ليسوا من نسل نوح      ولما كان يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم وكان إبراهيم يرجع في نسبه إلى نوح عليهم كلهم الصلاة والسلام (بإستثناء بني إسرائيل)               فإن النتيجة الحتمية هي أن إسرائيل لا يمكن أبدا أن يكون هو نفسه يعقوب              السلام عليكمو


39   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36498]


 


40   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36499]


Dear Mr. Farraj



Thank you for your kind reply

I don’t have Arabic keyboard in the present. I manage to write Arabic words in a sophisticated way

Best regards

Over and Out


41   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36500]



42   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 04 ابريل 2009
[36503]

إعجاز كتابة القرآن 1

١-





الأخوة الكرام جميعاً .





إليكم هذه الدراسة في إعجاز كتابة القرآن للمهندس محمد شملول









دراسة في إعجاز كتابة القرءان



للمهندس محمد شملول



لقد شدتني الكتابة المخصوصة للقرءان الكريم والمخالفة للكتابة الإملائية المعتادة وذلك من حيث حذف بعض الحروف من بعض الكلمات القرآنية مثل حذف حرف الألف والياء والواو والتاء والنون واللام ........



او زيادة بعض الحروف في بعض الكلمات القرآنية مثل حرف الألف والياء والواو ......



او اختلاف الهمزة في الكلمات القرءانية ..........



او إبدال بعض الحروف بحروف أخرى ....



.او وصل بعض الكلمات او فصلها في أماكن مختلفة ..........



وقد حاولت بجهدي المتواضع أن أجد أشارات موحية للأسباب التي وراء حذف بعض الحروف او إضافة حروف أخري .



او تغير شكل الكلمة القرآنية بإبدال بعض الحروف او وصل الكلمات او فصلها ....



وذلك على أساس ان اى حرف فى القرءان الكريم له فائدة سواء وجد او حذف .....



لقد تبين لي بعد التدبر والدراسة ان هناك إعجازا ًرائعا فى كتابة الكلمة القرءانية يتمثل في ان حروف الكلمة القرءانية ترسم صورة صادقة للمعنى المراد سواء بحذف بعض الحروف او زيادتها او إبدالها او وصلها او فصلها .. ........



ان الكلمة القرءانية حينما تحذف بعض حروفها تتلاصق وتقترب اكثر من بعضها ......



فيوحى ذلك بصورة المعنى متلاصقة وقريبة ......



كما يوحى ذلك بصورة سريعة نظراً لقلة زمن حدث الكتابة الناتج عن حذف بعض حروف الكلمة





كما يوحى أيضا فى بعض الأحيان بقلة الشأن نتيجة لتصغير حجم الكلمة وهذا كله طبقاً للسياق و أولويات الموضوع ........



كذالك فان الكلمة القرءانية حينما تزيد بعض حروفها عن الحروف المعتادة سواء نطقت هذه الحروف او لم تنطق .......



فان هذا يوحى بصورة للمعنى كبيرة او صورة متمهلة تحتاج الى التدبر والتفقه .....



ويوحى ذالك بطلب التدبر والتفكر والتمهل و نضرب فيما يلي أمثلة لإعجاز كتابة القرءان . .....









أمثلة لحذف حرف الألف من كلمة " صاحب " :-





في الآية 34 من سورة الكهف يقول سبحانه ( وكان له ثمر فقال لصحبه وهو يحاوره انا اكثر منك مالا واعز نفرا* ودخل جنته وهو ظالم لنفسه قال ما اظن ان تبيد هذه ابدا *وما اظن الساعة قائمة ولئن رددت الى ربي لاجدن خيرا منها منقلبا * قال له صاحبه وهو يحاوره اكفرت بالذي خلقك من تراب ثم من نطفة ثم سواك رجلا *...)



بدا مالك الجنتين الحوار مع صاحبه .....



و كانا صاحبين قريبين من بعضهما البعض لدرجة الالتصاق ......



لذا جاءت كلمة " صاحبه " في هذه الآية الكريمة علي هيئة " صحبه " أي بحذف الألف الوسطية لتبين صورة صاحبين متلاصقين ثم تكلم مالك الجنتين و بدأ يكفر بالساعة و بالله سبحانه و تعالي .....



حينئذ تغير فورا ًرسم وكتابة كلمة " صحبه " بدون الف وسطية الي " صاحبه " بألف وسطية لتوحي بنوع من الانفصال فى الصورة ليوضح الانفصال الايمانى رغم رفقة الزمان والمكان ..



حيث جاء ذالك في الآية 37 من نفس السورة .......



وجاء رد صاحبه ..." أكفرت " ....سببا ًمباشراً للبعد عنه وسبباً لنشوء الألف الوسطية في كلمة صاحبه لتوحى بالانفصال .........


43   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 04 ابريل 2009
[36504]

إعجاز كتابة القرآن 2

٢-



ولو تدبرنا كل كلمة صاحب في القرءان الكريم كله لوجدناها تأتى بصورتين مختلفتين أحداهما بدون ألف وسطية والأخرى بألف وسطية .......



وفي حالات وجود الألف الوسطية نجد ان هناك نوعاً من الانفصال فمثلاً حينما يتكلم القرءان الكريم عن الرسول صلى الله عليه وسلم وقومه الكافرين يقول( ما ضل صاحبكم و ما غوى)-



(ما بصاحبكم من جنة- )



(وما صاحبكم بمجنون .....)



وكلها تحتوى على الألف الوسطيه الفاصلة غير انه حين يذكر القرءان الكريم سيدنا أبا بكر صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم تأتى كلمة صاحبه بدون ألف لتبين الصحبة الحقيقية والالتصاق الايمانى ( اذ يقول لصحبه لاتحزن ان الله معنا ) سورة التوبة آية 40........



كذلك تأتى كلمة " صاحبة " بمعنى الزوجة بدون ألف علي شكل " صحبة " في القرءان الكريم كله لتبين التصاق الزوجية ......



كذلك تاتى اصحاب النار ،و أصحاب الجنة كلها ملتصقة علي شكل اصحب النار و اصحب الجنة لتثبيت الخلود والدوام والالتصاق .



كذلك حين يتكلم القرءان الكريم عن الأبوين الكافرين و الابن المؤمن



فانه يخاطب الابن " وصاحبهما في الدنيا معروفا " حيث جاءت صاحبهما بالف وسطية لتوحى بعدم وجود التصاق ايمانى .........



أما حين يتكلم القرءان الكريم في سورة الكهف عن سيدنا موسى عليه السلام مع العبد الصالح فانه يقول له



" ان سألتك عن شىء بعدها فلا تصحبنى " بحذف الألف لوجود الالتصاق الايمانى بينهما ........





كذالك فان حذف بعض الحروف من بعض الكلمات القرءانية يوحي بمعانى متعددة حسب السياق القرءانى لان الحذف يقلل زمن الحدث او زمن الكتابة لذا فانه يمكن ان يوحى بالسرعة



فلو تدبرنا كلمة " بسم " في القرءان الكريم كله لوجدنا انها تاتى بشكلين احدهما " بسم " محذوفة الالف مثل


بسم الله الرحمن الرحيم -


 بسم الله مجرها ومرساها



وتأتى على شكل " باسم " تحتوى على الألف الوسطية مثل " اقرأ باسم ربك الذى خلق



فسبح باسم ربك العظيم ..





وحذف الألف فى كلمه بسم يوحى بأنه يجب علينا بسرعة الوصول الى الله بأسرع الوسائل والبدء باسم الله بأقصى سرعة اما الحالات التى جاءت فيها "باسم" بالف الوصل فانها جاءت بقصد التسبيح او القراءة وهى امور تحتاج الى التفكير والتدبر و التمهل.........





كذلك فان حذف بعض الحروف من الكلمات القرءانيه يمكن ان يوحى بقلة الشأن وذلك حسب السياق لان انكماش الكلمة يؤدى الى انكماش الصورة وانكماش المعنى ونلاحظ ذلك فى كلام صاحب مالك الجنتين فى سورة الكهف حين يقول له



" ان ترن انا اقل منك مالاً وولداً "



فجاءت كلمة " ترن " محذوفة حرف الياء الأخيرة بدلا من كلمة (ترني) اي حذفت ياء ضمير المتكلم واستبدلت الكسرة بدلا منها في مقام التقليل من الشأن وذلك ليوحى بان مالك الجنتين يستصغره ويراه قليل المال وقليل الولد .....



كذلك فان الحذف يوحى ايضاً بالانكماش والتقوقع حسب السياق


44   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 04 ابريل 2009
[36505]

إعجاز كتابة القرآن 3

٣-



فمثلاً حين يتكلم القرءان عن قواعد البيت تاتي بالالف الوسطية الصريحة



" و اذ يرفع ابرهيم القواعد من البيت و اسمعيل "



لتدل على عمق القواعد .........



غير ان القرءان الكريم حين يتكلم عن القواعد من النساء اى العجائز تاتى القواعد بدون ألف صريحة لتدل على انكماش النساء فى الكبر وهمودهن وقلة حركتهن



" والقوعد من النساء " سورة النوراية60 .





كذلك فان الحذف يوحى بعدم الدخول فى التفصيل اما فى حالة وجود الألف فيوحى بنوع من التفصيل



فنجد مثلاً كلمة " سموت " وردت في القرءان الكريم كله 189 مرة بدون الفى المد ..........



ووردت مرة واحدة فقط " سموات " بالف ...ومن العجيب ان تأتى هذه المرة فى سورة فصلت حيث تم تفصيل السموات وان لكل سماء أمرها وذلك فى الآية رقم 12 ...



قال تعالى (فقضهن سيع سموات في يومين وأوحى في كل سماء امرها )...







كذلك نلاحظ ان كلمة ( والدة ) جاءت في القرءان كله بدون الف وسطية على شكل (ولدة) لتوحي بالتصاق الوالدة بولدها في جميع مراحل العمر اما (الوالد) ونظرا لانه يكدح في سبيل لقمة العيش ويضرب في الارض فقد جاء رسم الكلمة بالف وسطية في القرءان كله



كذلك جاءت كلمة (أمهت ) بدون الف وسطية



وفي المقابل جاءت كلمة (آباء) بالف وسطية لنفس السبب وفي القرءان كله



كذلك نلاحظ ان كلمة (الحسنات) وردت في القرءان الكريم كله بدون الف وسطية على شكل (الحسنت)



لتوحي بان الحسنات تلتصق بالانسان فور عملها



اما كلمة (السيئات) فجاءت في القرءان كله بالف وسطية فاصلة لتوحي بانها لا تلتصق بالانسان بشكل فوري وانما يمكن ان يغفرها الله له بالتوبة والعمل الحسن


45   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 04 ابريل 2009
[36506]

إعجاز كتابة القرآن 4

وقد جاء في القرءان الكريم(ان الحسنت يذهبن السيئات) سورة هود اية 114



حيث يوحي ورود الحسنت بدون الف وسطية وورود السيئات بالف وسطية اي انضغاط كلمة حسنات واتساع كلمة سيئات بان الحسنات القليلة تذهب السيئات الكثيرة (حسنة قليلة تمنع بلايا كثيرة )



كذلك وردت كلمة (شاهد) بالالف الصريحة 4 مرات في القرءان الكريم في الاية 17 من سورة هود والاية26 من سورة يوسف والاية10 من سورة الاحقاف والاية 3 من سورة البروج مثال



(وشهد شاهد من اهلها) اية 26 سورة يوسف





غير انه حينما اشار القرءان الكريم الى الرسول صلى الله عليه وسلم فقد وصفه بكلمة (شهدا) بدون الف وسطية ليوحي حذف حرف الالف بانه صلى الله عليه وسلم ملتصق بنا برسالته وسنته وشفاعته وحديثه الشريف كما اننا نسلم عليه في كل صلاة ( السلام عليك ايها النبي) ونصلي ونسلم عليه كلما ذكر اسمه عليه الصلاة والسلام وقد وردت كلمة( شهدا) بدون الف وسطية 3 مرات فقط في القرءان كله وهي خاصة بالرسول فقط دون غيره في سورة الاحزاب اية45 والفتح اية8 والمزمل اية 15 مثال



( يايها النبي انا ارسلنك شهدا ومبشرا ونذيرا) الاحزاب 45



كذلك وردت كلمة (الالواح)بالف وسطية 3مرات في القرءان كله وهى خاصة بالواح موسى عليه السلام حيث يوحي وجود الالف الوسطية بان هذه الالواح كانت منفصلة عن بعضها وكل لوح على حدة وذلك في الايات 145 و 150 و154 من سورة الاعراف مثال



(وكتبنا له في الالواح من كل شىء)



غير انه حينما ذكر الله سبحانه الواح سفينة نوح عليه السلام جاءت الكلمة بدون الف وسطية (الوح) لتناسب المعنى حيث يوحي عدم وجود الف فاصلة وسط الكلمة ان الواح السفينة كانت ملتصقة ببعضها تمام الالتصاق حتى لا ينفذ منها الماء وهذا ما يؤكد ان حروف الكلمة القرءانية ترسم صورة صادقة للمعنى قال تعالى



(وحملنه على ذات الوح ودسر) سورة القمر اية 13





كذلك فان الحذف يوحى بالقرب .....



حيث نلاحظ ان حرف النداء "يا" ورد فى القرءان الكريم كله بدون ألف



" يقوم - يرب - يصلح - يأيها الناس - يموسى ....





وهذا يرسم صورة رائعة للقرب حيث يوحى حذف حرف الألف بكامل القرب وبان النداء لابد ان يكون من قريب ليوحى بالألفة ونرى الإعجاز كاملاً فى حذف حتى حرف النداء من كلمة "يرب" لتكون فقط " رب " – " ربنا " لتوحي بالقرب الكامل كذلك فان حذف حرف الالف يوحي بعدم التوسع في بعض الأمور فمثلاً حينما نتدبر الاية "



الطلق مرتان "





فى الآية 229 من سورة البقرة نجد ان كلمة الطلق جاءت بدون ألف لتوحى بأنه مازال هناك فى مرتين من الطلاق ارتباط بين الزوجين فى فترة العدة و لتوحى بعدم التوسع فى الطلاق كذلك جاءت مرتان بالألف لتوحي بانفصال كل مرة طلاق ولا يكون الطلاق مرتين او ثلاث دفعة واحدة ......




46   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 04 ابريل 2009
[36507]

إعجاز كتابة القرآن 5

كذلك نجد ان إبدال بعض الحروف بحروف اخرى فى الكلمات القرءانية وذلك لتغير صورة الكلمة و بالتالى إعطائها معنى صادقاً ونضرب لذلك الامثلة الاتية بصور مختلفة وهى رءا و رأى ، طغا وطغى



نجد كلمة " رءا " وردت 11مرة و أخرها ألف ، ووردت كلمة " رأى" مرتين فقط و أخرها حرف الياء ...



وحين نتدبر المرات التى وردت فيها " رءا " بحرف الألف نجد انها كلها رؤية بصرية



" فلما جن عليه اليل رءا كوكبا " سورة الانعام :76 -



" فلما رءا قميصه قد من دبر " سورة يوسف :28 –ونظراً لان الرؤية بصرية جاءت نهاية كلمة رءا بالألف لتدل على وجود حاجز للرؤية او حدود للرؤية ....





غير انه حين يتكلم القرءان عن رؤية البصيرة النافذة او رؤية الفؤاد



تاتى كلمة " رأى " تنتهي بحرف الياء الذي يوحى بالامتداد وقد جاءت



بهذا الشكل فى موضوعين اثنين من القرءان الكريم خاصتين بالرسول صلى الله عليه وسلم حينما بلغ السموات العلى وسدرة المنتهى حيث كانت الرؤية الحقة بدون حدود وذلك فى سورة النجم قال تعالى



" ما كذب الفؤاد ما رأى " وقال تعالى " لقد رأى من أيت ربه الكبرى " ......





كذلك وردت كلمة " طغا " بالإلف فى نهايتها حينما ذكر الله سبحانه وتعال طغيان الماء المغرق لقوم نوح



" انا لما طغا الماء حملنكم فى الجاريه " سورة الحاقه :11



وجاءت بالإلف فى أخرها لتوضح ان طغيان الماء كان لأعلى بامتداد حرف الألف حتى يغرق .....





ووردت كلمه " طغى " فى نهايتها حرف الياء الممتد حينما تكلم القرءان عن طغيان فرعون حيث يوحى ذلك بامتداد طغيان فرعون فى





الاتجاهات العرضيه والجانبية .. " اذهبا الي فرعون انه طغى "......





والقرءان الكريم يحتوى على مئات الأمثلة من هذه الكتابة المخصوصة للكلمات القرءانية التي توضح صورة المعنى المراد وتجعل








الكلمة القرءانية صادقة معبرة . " ومن اصدق من الله حديثاً " ...........








ولقد وفقني الله لدراسة إعجاز كتابة القرءان حيث وضعتها فى كتاب " إعجاز رسم القرءان و إعجاز التلاوة " وقدم لهذا الكتاب فضيلة الشيخ الدكتور علي جمعة مفتي الديار المصرية


 


مهندس محمد شملول


47   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36511]

الأستاذ مصطفى فهمى

Dear Mr. Fehmi



I agree with you that (ferun) was a given name of a king not a royal title, simply because the title of "Pharaoh”, which came to be used as a label for ancient Egyptian kings during the new kingdom most probably means (Great House).


The Almighty will not use a word has this meaning when he talks about that individual. 

Sne- Feru is the only king who has a name similar to Ferun.

His name probably means:

He who perfects

or: he who makes beauty

or: bringer of beauty

Which is also problematic?

But when (Sne) is removed, the name could mean Perfect or Beauty.

When (N) is added, the name becomes meaningless, or has a different meaning, but still similar to the original one and leads us to it.

Regards


48   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   السبت 04 ابريل 2009
[36516]

راي للاخ عوني احمد المحترم , واقتراح لادارة الموقع المحترمة

طاب يومكم ,


الاخ عوني ,  لماذا لا تستخدم كي بورد عربي الموجودعندعمنا كوكل و وبسهولة تنقل ما تكتبه  للموقع , صحيح انها صعبة في البداية ولكن ستتعود عليها الى أن يفرجها الله وتجد كي بورد عربي , وتستطيع ان تعبر عن ارائك بالعربية لان باعتقادي هي اسهل من الانكليزية لوجود الكثير من الكلمات العربية التي تفقد الكثير من معناها عندما تترجم  ,  وايضا هناك الكثيرين  من الذين لا يجيدون الانكليزية , وهو مجرد رأي . وشكرا


الاخوة في ادارة الموقع , لدي اقتراح بسيط لحضرتكم لا ادري ان كان سينال استحسانكم , وهو اضافة لوحة مفاتيح عربية للموقع وهذا ما أشاهده في الكثير من المواقع العربية ويسهل للقارئ أن يكتب بالعربية ولان الكثيرين لا تتوفر عندهم كي بورد عربي  , وشكرا.


ودمتم بكل خير


أمل


49   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36517]

الأستاذ عمرو اسماعيل

Dear Dr. Amr

The comments and thoughts are not meant to convince one person or two. Every one may read them and distinguish between the worthy (not mine) and worthless thoughts(mine), and hopefully some will learn some thing new, and more hopefully he will make further researches and come out with more solid findings.

Regards


50   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36518]

Mrs. Amal

Dear Mrs. Amal

Thank you for your kind advice, and I will try it.

However, when I go home I will buy a new (Arabic speaker) laptop. My old one was stolen few months ago just when I arrived here at my job site somewhere in the middle of nowhere.

Thanks again


51   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   السبت 04 ابريل 2009
[36530]

(1) مش سايبك إلا لما تقتنع أو تستسلم؟

أظن ... لا ... لا أيه أظن دي    أنا واثق أن الاستاذ فوزي سعيد بمشاهدة هذا المصارعة الحرة على حلبته خصوصا أنها تجلب له السياح والزبائن وتزيد من الريتينغ بتاعه وهو دائما طائي كريم معنا وفاتح حلبته للجميع فله منا كل الشكر والإمتنان    الآن مع الجولة الثالثة بين نجم النجوم والفرعون الصغير    طن طن:

لأنك أخي وصديقي العزيز فلن أتركك ترتع في ضلالك المبين وسأكسب فيك حسنة غصبا عنك وعن جمجمتك المتصخرة Marble Bone وسأتعب عليك شوية لحد ما تكتشف الخدعة الكبرى اللي إسمها فرعون وادي النيل    أنا والله لا ناقة لي ولا جمل ويمكنني أن أصفق لك ولمنتخب الفراعنة كما تريد وأن أهتف بإسم فرعون كما يفعل المغفلون لكنني سأكون عندها غاشا لكم وضاحكا عليكم كما يفعل بكم اليهود    تقول أن كلامي هراء في هراء    ماشي الحال خلينا نشوف كلامك أنت معمول من إيه     أنت بعظمة لسانك فصلت القرآن عن العلم بل جعلتهما متناقضان لا يلتقيان (مع أن لسان الإنسان هو العضلة الوحيدة التي ليس لها عظام    عادي جدا فلسانك عجيب زي كل حاجة فيك    بس مضطر أقول كلك على بعضك حلو) وبالتالي فقد فصلت الإسلام عن العلم وصار الإسلام كالمسيحية دين إنغلاق العقل وتسليم القياد للكهنوت والبابا مع أننا نتبع الإسلام لأنه الدين الذي يجري مع العلم والعقل كتفا بكتف وحذاء بحذاء (مش تطلع بعد شوية تردحلي وتقولي دي هي ثقافة الأحذية اللي شاطرين بيها)     يعني لا تعارض بين العلم والدين وكل ما يثبته العلم بالدليل القاطع يجب ألا يتناقض مع الدين وإذا حدث هذا التناقض فعلى الإسلام السلام     يعني قاومت الكنيسة العلم لقرون طويلة ولكن مع إزدياد الفجوة بين الكنيسة والعلم وإرتفاع شدة الضغط المطبق على جدرانها إنهارت الكنيسة على رؤوس أصحابها     وما يواجهه المسجد اليوم هو مصير مشابه لمصير الكنيسة ما لم نتدارك الأمر ونردم الهوة التي بدأت بالإتساع بسبب إصرارنا على حمل التوراة مع أن حامليها بعيد عنك كالحمير بنص القرآن العظيم (على فكرة "الفتى طالوت" ليست عبارة مناسبة لأنه ملك عظيم الجسم والعلم    لعلك تقصد الفتى داود أو الفتى ياقوت)     واضح تماما للقاصي والداني أن مخك بدأ يضرب (يضرب من الضرب مش من الإضراب) على فكرة هل ستشارك في الإضراب؟ وحياتي عندك تعمل  جولة واحدة في الشوارع على الأقل وترسل تقرير خاص لموقعنا   يعني تعمل الفرعون الصغير مراسل أهل القرآن في القاهرة ههههههه


52   تعليق بواسطة   عمار نجم     في   السبت 04 ابريل 2009
[36531]

(2) حتقتنع بخاطرك أو غصب عنك، أيه رأيك بقى؟

نعود لمخ حضرتك    منذ فترة بدأت تقول أن القصص القرآنية أساطير وحكايا    طيب لماذا قلت ذلك؟ الجواب لأنك رأيت تناقضا صارخا بين أحداث القصص القرآنية من جهة والتاريخ الجغرافيا من جهة أخرى (خصوصا فرعون حادثة شبر المية) وبدل أن تعترف بأن القص القرآني يخالف القص التوراتي في التفاصيل والإخراج لعدة أسباب منها تدخل اليد اليهودية في نصوص التوراة فقد رأيت أن الأنسب هو قبول القصص التوراتية كما هي وأن يكون الحل على حساب العقل والمنطق     وبالتالي جاء حلك على حساب الإسلام فما ناقض المرء عقله إلا وناقض الإسلام معه      ربما فعلت ذلك لأن تحت جلدك يهودي عتيق _الله أعلم_ خصوصا أنك بارع الذكاء والدهاء وبارد الأعصاب والكلام     أنا أيضا رأيت هذا التناقض ولكنني إحتراما للعقل وبالتالي إحتراما للدين رفضت كل القصص التوراتية التي تناقض القرآن لأن القرآن وحده دون توراة لا يتناقض مع المنطق والتاريخ والجغرافيا وكل المشاكل التي تواجهنا في هذا الموضوع ناجمة عن دمج التوراة بالقرآن   إذن الحل يكون بفصل التوراة عن القرآن وليس بفصل القرآن عن العلم والعقل يا فيصل باشا     بربك أخبرني ألم تكن مشكلة مصر الدائمة هي فيضان النيل وغرق القرى بناسها ودوابها ونباتها وبناتها عرائس النيل    جاتكم نيلة شعب متخلف بصحيح   في حد في الدنيا يرمي أجمل بنت في المية    ده عواض ما تتوجوها ملكة جمال وتجوزوها من أمير وسيم مسمسم!!!    قل يا أيها المتيم بفرعون الخرنق متى توقف النيل عن الجريان لساعة واحدة من ليل أو نهار؟   المصيبة أنك تقول أنه توقف عن الجريان لمدة سبع سنين كاملة فهل هذا كلام عقلاء أم كلام هراء مكعب = هراء في هراء في هراء      أخي الفرعون الصغير أرجوك أن تخرج من الظلمات إلى النور    غادر قبو التوراة كي ترى العالم بعيون جديدة     بلادك هي أم الدنيا ومهد الحضارة ومطمع الغزاة على مر التاريخ ولم تكن يوما في قحط ومجاعة و فقر     اللهم إلا بعد تطور المدنية وإختراع المدافع والدبابات والطائرات وإنتشار الستالايت والدي في دي والموبايل والإنترنت وقيام الثورة     ويلعن أخت هالثورة على أخت هالمدنية اللي ضيعت مصر وشباب مصر وأطباء مصر      السلام عليكمو


53   تعليق بواسطة   الصنعاني =     في   السبت 04 ابريل 2009
[36545]

حمل اللفظ على المعنى

الأستاذ فوزي فراج طرحت سؤالك في إحدى المنتديات الإسلامية و كانت أحسن إجابه مايأتي:





بالنسبة للسؤال الأول فهو يندرج تحت حكم حمل اللفظ على المعنى.




وهذا الحمل يقصد به تذكير المؤنث أو تأنيث المذكر في سياق الكلام

بسبب معاملة اللفظ المذكر حسب معناه المذكر أو أحد معانيه المذكرة.



قال تعالى في سورة يوسف، الآية 30 :

{وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا

عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ
}



وهذا المثال من سورة يوسف عليه السلام هو أصدق مثال

لتذكير المونث، حيث لا يختلف عالمان أو جاهلان على أن

كلمة نسوة مؤنثة. وقد قيل أن تذكيرها هنا جاء بسبب مكانة

المرأة في المجتمع المصري القديم والله أعلم.



زبدة القول أن اللفظ المؤنث قد يعامل كمذكر إن قصد به معنى

من جنس المذكر كما هو حال كلمة "شخوص" في بيت الشعر

للشاعر القديم عمر بن أبي ربيعة :



فكان مجنى دون ما كنت أتقي *_* ثلاث شخوص كاعبان ومعصر



فإسقاط تاء تأنيث العدد 3 هو بسبب معاملة شخوص كمؤنث ومعلوم

أن العدد يخالف المعدود في جنسه في حالة الأعداد 3،4،5...



تأمل الآيتين الكريمتين //



( وَقَالَ نِسْوَةٌ فِي الْمَدِينَةِ امْرَأَةُ الْعَزِيزِ تُرَاوِدُ فَتَاهَا

عَن نَّفْسِهِ قَدْ شَغَفَهَا حُبّاً إِنَّا لَنَرَاهَا فِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ
)

يوسف، الآية 30



( قَالَتِ الْأَعْرَابُ آمَنَّا قُل لَّمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِن قُولُوا أَسْلَمْنَا

وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ وَإِن تُطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ

لَا يَلِتْكُم مِّنْ أَعْمَالِكُمْ شَيْئًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ
)

سورة الحجرات، الآية 14





فلعل تذكير النسوة هو لابراز مكانتهن في المجتمع المصري




القديم كما ذكرت ولعل تأنيث الأعراب هو للحط من شأنهم.





وهذا معتمد في كلام العرب إلى يومنا هذا. فيقولون للمرأة العاقلة الشجاعة العالمة

"أنت امرأة برجل" ويقولون للرجل الجبان الغبي "أنت ست" أو "حرمة" أو "ولية".



والله تعالى أعلم.


54   تعليق بواسطة   Awni Ahmad     في   السبت 04 ابريل 2009
[36547]

Mr. Najem

Dear Mr. Najem

One sentence said by some one might be enough to judge his qualities and intentions.

You said:

أنا أيضا رأيت هذا التناقض ولكنني إحتراما للعقل وبالتالي إحتراما للدين رفضت كل القصص التوراتية التي تناقض القرآن لأن القرآن وحده دون توراة لا يتناقض مع المنطق والتاريخ والجغرافيا وكل المشاكل التي تواجهنا في هذا الموضوع ناجمة عن دمج التوراة بالقرآن

This is enough to judge you.

You are the type of person who deserves full respect

By the way, I think you are a Geologist or Mining Engineer, I can smell Gold ore in your writings.

Yours truly

Awni


55   تعليق بواسطة   مصطفى فهمى     في   السبت 04 ابريل 2009
[36550]

Dear Mr. Awni Ahmed

Thanks for support. I hope sum body listen, also the information of “Sne- Feru” was new for me, I did not think about it in this way

Regars


56   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 04 ابريل 2009
[36557]

الأستاذ الكريم مصطفى فهمى,

كنت قد فكرت مثلك تماما منذ أعوام طويلة لعل ذلك كان فى الثمانينات من القرن الماضى, غير اننى تراجعت عن تلك الفكرة ( ولعلى أكون مخطئا فى تراجعى ) لعدة أسباب, منها ان إطلاق لقب فرعون على ملوك مصر القدماء لم يكن شيئا قاصرا على المصريين فقط بمعنى انهم بدأوا تلك "البدعة" وروجوا لها , شيئا مثل ما يمكن أن يقال عن البخارى وأصحابة وما تركوه للمسلمين, ولم يكن للأخرين من الأديان او الجنسيات الأخرى دخل فى ذلك, ولكنى وجدت أن هناك إجماع شامل من العالم بقدر ما يمكن أن نتحقق منه إيجابيا من التاريخ , ان العالم بأكمله كان يستخدم ذلك الإسم او اللقب, وقد خص المصريون فقط, فليس هناك قوم أخر من أقوام العالم القديم , او الحديث, ممن إستعمل إسم فرعون او جمع الإسم " فراعنة", كذلك هناك كتابات كما فهمت من الهيروغليقة المصرية القديمة تؤكد ذلك, كما ان هناك دراسات فوق (مستوايا العقلى) توغلت فى تشريح ذلك الإسم الى أجزاء , جزء منها يعادل ما معناه البيت الكبير او البيت المقدس, والجزء الأخر ربما على ما أذكر يعادل صاحب البيت او رب البيت او شيئ من ذلك القبيل ثم تطور ذلك الى الجمع بين الإثنين فى كلمة واحدة هى فرعون. التاريخ الفرعونى او المصرى القديم غاية فى التعقيد , ولأن هناك فترات أو حلقات من ذلك التاريخ مفقودة تماما مما يزيد من تعقيده. اما بالنسبة لما ذكر عن الفرعون " سنفرو" وإحتمال انه فرعون موسى, فإن الآية التى ذكرتها أعلاه تنفى ذلك حيث ان مجرد وجود أثار له يخالف معنى ومحتوى الآية ويدعونا للتساؤل عن دقة القرآن الكريم. وشكرا على إضافتك .


57   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 04 ابريل 2009
[36558]

الأستاذ الكريم أحمد إبراهيم

شكرا على كلماتك الطيبة , فى الحقيقة لا أكاد أجد الوقت للقيام بمسؤولياتى نحو هذا الموقع, سواء الكتابة او الرد على تعليقات الأخوة, ورغم كل الدعوات للكتابة على مواقع أخرى التى تشرفنى وتخجل من تواضعى, فإنى لا أجد الوقت حتى لزيارة تلك المواقع أخرى , ولكنى أعدك أن أقرأ المقالة عندما يتوفر لى بعض الوقت, وإن كان لدى تعليق عليها فسوف اكتبه سواء على ذلك الموقع إذا سمحوا لى او على موقعنا إن شاء الله.


58   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 04 ابريل 2009
[36559]

أخى عمرو إسماعيل

أنت محق تماما فيما قلت, فأنا أتساءل , ولا أجعل من الحصول على إجابة مقنعة او منطقية شرطا لإيمانى, وكما قلت مسبقا فى التساؤلات, اننى أدرك تماما ان عدم الحصول على إجابة مقنعه او منطقية , لايعنى سوى قصور فى مقدرتى أنا الفكرية, وليس خطأ بشكل او أخر فى القرآن, تذكر يا صديقى العزيز ما قلته من قبل, ان الدين والعقيدة يرتكزان على شيئ واحد, وهو الإيمان بالله عز وجل, الذى لم نره ولم نسمعه ولم نلمسة ولم ندركه بأى من حواسنا البشرية, ورغم انه من السهوله ان نؤمن بعدم وجوده وينتهى الأمر كما هو الحال بالنسبة للملحدين, إلا أننا نتمسك بالإيمان بالخالق اكثر من تمسكنا بأى شيئ أخر, فإن كنا نضع كل ما نملكه فى كفة الإيمان بالله الذى لم نراه ولم يره مخلوق او يدعى رؤيته فى تاريخ البشرية, فهل نستكثر ان نؤمن بأن هناك أشياء لن تبدو واضحة لنا او منطقية فى القرآن او لا ندركها بسهولة فى كتابه الحكيم!! ونبقى على إيماننا دون محاولات غير مجدية لتفسير ما لا نستطيع تفسيرة, ليس لغرض سوى ان نقنع أنفسنا بأننا نعرف كل شيئ , ولدينا الإجابة على كل شيئ.


59   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 04 ابريل 2009
[36560]

الأستاذ عمار نجم

شكرا على إستئذانى قبل الدخول الى حلقة المصارعة الحرة ,وكما أستأذنتى قبل الدخول, فسوف اتجاهل ما حدث وأعتبرة مجرد "تسخين" قبل بدأ المباراة الحقيقية, فخذا مكانكما ولتبدأ المباراه مع صفارة الحكم.


60   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 04 ابريل 2009
[36561]

الأستاذ الكريم أحمد بغدادى

شكرا على توضيحك وليس هناك مشكلة.

أراك تقول ما يلى: كل فرعون نسب بناء الأهرام لنفسه, فمرة أخرى من أين لك ذلك, هناك ثلاث أهرامات, وكل منها ينتمى لأحد الفراعنه, وهذا ما قرأناه من أثاراهم, خوفو وخفرع ومنقرع, ألا ترى ان ذلك يتنافى تماما مع ما قلته سيادتك !!, إعتقادك بأن الجن هم من بنوا الأهرام, فسوف اترقب مقالاتك التى توضح بها ذلك, وأرجو ان يكون لديك الأدلة الكافية على ذلك, وأرجو ان تكون من القرآن حيث ان هناك إختلاف بين وواضح من سيادتك على الأثار التاريخية التى تعترض عليها , وسوف أنتظرها على أحر من الجمر, أما بالنسبة لتأويلك للتاء المفتوحه والمربوطة .......الخ, ففى الحقيقة ليس لدى ما اضيفة.مع وافر تحياتى.


61   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   السبت 04 ابريل 2009
[36562]

الأستاذ الكريم الصنعائى

شكرا على عرض ما كتبة المهندس محمد شملول, وفى الحقيقة ورغم مجهوده الذى يشكر عليه, فلدى ما أود ان اقوله تعليقا على ذلك. لا أنكر ان هناك إغراء قوى فى قراءة ذلك الشرح بأن نصدق ونقتنع بما قاله, ولكن بعد ان يخف الإغراء ونرجع الى المنطق, نرى شيئا اخر, لقد قال سيادته أنه ( يشرح ) إعجاز كتابة القرآن, وكلمة إعجاز تأتى من ( عجز) ومنها أيضا معجزة, وكلاهما تعنى عدم المقدرة على ....., فمثلا من معجزات موسى العصا التى تحولت الى ثعبان, التى ضرب بها البحر فإنشق, ولو إستطعنا ان نفسر تلك المعجزات, لما صارت معجزات, ولأستطاع كل إنسان او على أقل تقدير بعض الناس من القيام بتلك المعجزات......................, إذن لو كان هناك إعجاز فى كتابة القرأن , فقوامه ان لا يستطيع أحد أن يفسره لأنه لو فسره فلن يكون إعجازا بعد ذلك, أرجو ان نكون متفقين على ذلك على الأقل.

ثانيا, لقد تعرضنا فى مناقشات لا تعد ولا تحصى لموضوع نزول القرآن, وأنه لم ينزل فى صحيفة مكتوبة على الرسول, بل نزل فى كلمات مسموعة, اوحيت الى قلبه, ونعرف ان اول ما فعله لم يكن إحضار ورقة وقلم لكتابتها ثم توزيعها على من دعاهم الى الإسلام, بل قرأها أوتلاها عليهم, كل ذلك شفهيا دون كتابة. ولا تنسى ان الآيه قالت, إقرأ بإسم ربك الذى خلق, ولم تقل أكتب بإسم ربك الذى خلق. إذن الكتابة اتخذت مجراها على مدى ثلاث وعشرون عاما كما عرفناه من التاريخ, وسواء كان التاريخ صادقا ام غير صادق, فإن أحداث الدعوة طبقا للقرأن من البداية الى النهاية لم تحدث فى بضع سنوات, ولا نعرف على وجه التحديد متى بدأ تدوين القرآن, ولا نعرف على وجه التحديد من الذى دونه او من الذين دونوه, وقد نوقش هذا الموضوع أيضا ولا ارى ان أتطرق اليه مرة اخرى. السؤال هو لماذا إن كانت تلك هى القراعد فى كتابة القرآن, فكيف لم تنتشر بعد كتابته والأمر كما وضحه الأستاذ المهندس او بعد ان وضحه ليس من الصعوبه بمكان بحيث لا يمكن إتباعه, بل على العكس من الممكن إتباع تلك القاعدة, كذلك هل هناك ما يوحى ان كتابته بهذه الطريقة كانت وحيا إلهيا أم كتابة وتدوين لما تنزل من كلمات على قلب الرسول؟؟؟ .

غير أننا لم نجد لا فى قواعد اللغة او فى ممارسة الكتابة بتلك اللغه بعد ذلك ما يؤيد تلك النظرية, مجهود محمود, ولكنى لا استطيع أن اقول انه يمثل قاعدة من قواعد تفسير وفهم القرآن .

أما بالنسبة للتعليق الثانى وما جاء بشأن ( حمل اللفظ على المعنى ) كما ذكرت او كما ذكر احد المعلقين , فهو تفسير أخر يمكن اضافته للتفسيرات الأخرى أعلاه, ورغم أنى لم أسمع هذا التعبير من قبل ( حمل اللفظ على المعنى ) ولا أعرف ماذا تعنى هذه الجملة فى حد ذاتها, غير أنه كما قلت ربما يكون خير تفسير حتى الآن , غير ان هناك مواقع لا حصر لها فى آيات القرآن لم يلتزم القرآن بهذا المبدأ المذكورفكيف نفسر ذلك!!, وشكرا على عرضك التساؤل فى موقع أخر.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,749,842
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State