حقيقة الوحى القرآنى

نجلاء محمد في الجمعة 03 نوفمبر 2006



هل الوحى المكتوب الذى نزل على الرسول محمد عليه الصلاة والسلام هو القرآن فقط ؟؟ أم أن هناك شئ آخر أوحى إلي الرسول غير القرآن ؟؟ وما مدى حاجتنا إلى هذا الشئ الآخر ؟؟

*إن الوحى المكتوب الذى نزل على الرسول هو آيات القرآن الكريم وسوره وهذا يتضح من الآيات القرآنية التى تغنى عن الشرح في قوله تعالى ( يا معشر الجن والإنس ألم يأتكم رسل منكم يقصون عليكم آياتى وينذرونكم لقاء يومكم هذا .. الأنعام 130) فالرسل عليهم السلام كانوا ملزمين بآيات الله المنزلة عليهم يقصونها على أقوامهم مما يدل على أن الوحى المكتوب والذى أوحى للرسول هو الآيات وليست هناك آيات إلا في القرآن الكريم وذلك يتضح أيضاً في قوله تعالى ( قال ربى لما حشرتنى أعمى وقد كنت بصيراً . قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى وكذلك نجزى من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه .. طه 125: 127) وهناك آيات كثيرة في هذا المجال تؤكد أنه ليس هناك آيات إلا في القرآن الكريم هذا ما يختص بالآيات .
* أما ما يخص السور فهناك آيات كثيرة منها قوله تعالى( وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة من مثله .. البقرة 23) هذا في سياق تحدى الله للمشركين والآية تثبت أنه ليس هناك سور إلا فى القرآن الكريم كوحى مكتوب أوحاه الله سبحانه وتعالى على الرسول (ص) ويقول تعالى أيضاً فى هذا السياق ( أم يقولون افتراه قل فأتوا بعشر سور مثله .. يونس 38) كل هذا يؤكد لنا أن الوحى المكتوب هو القرآن الكريم فقط .

* النقطة الثالثة وهى هل هناك شئ آخر أوحى للرسول (ص) غير القرآن الإجابة نجدها واضحة في القرآن الكريم في قوله تعالى ( الله نزل أحسن الحديث كتاباً مثانى تقشعر منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله ذلك هدى الله يهدى به من يشاء .. الزمر 23) المقصود هنا بالحديث هو آيات الله .
فالله تعالى قد أنعم علينا بأن خصنا بأحسن الحديث فلماذا نتركه ونذهب لغيره ؟

وقد أكد رب العزة أن الإيمان لا يكون إلا بحديثه سبحانه وتعالى ونجد ذلك في سورة المرسلات ( فبأى حديث بعده يؤمنون.. المرسلات 50.)
ونجد ذلك المعنى في قوله تعالى أيضاً ( أولم ينظروا في ملكوت السماوات والأرض وما خلق الله من شئ وأن عسى أن يكون قد اقترب أجلهم فبأى حديث بعده يؤمنون ..الأعراف 185) . لذا يجب علينا نحن المؤمنين الاكتفاء بآيات الله وحديثه فقط متبعين أمر الله في ذلك ( تلك آيات الله نتلوها عليك بالحق فبأى حديث بعد الله وآياته يؤمنون. ويل لكل أفاك أثيم يسمع آيات الله تتلى عليه ثم يصر مستكبراً كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقراً فبشره بعذاب أليم .. الجاثية من 6: 8) .

والإعراض عن آيات القرآن كثيراً ما يكون مصحوباً بالتمسك بآحاديث اخرى غير القرآن أطلق عليها الله سبحانه وتعالى لفظ لهو الحديث ( ومن الناس من يشترى لهو الحديث ليضل عن سبيل الله بغير علم ويتخذها هزواً أولئك لهم عذاب مهين وإذا تتلى عليه آياتنا ولى مستكبراً كأن لم يسمعها كأن في أذنيه وقراً فبشره بعذاب أليم .. لقمان من 6:7) .
أى أنه ليست هناك حرية لدينا فى اتباع غير ما أنزل الله ى كتابه العزيز . والسؤال الذى يطرح نفسه هل نحن في حاجة إلى شئ آخر غير القرآن كمرجع ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
اجمالي القراءات 12771

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-23
مقالات منشورة : 32
اجمالي القراءات : 397,229
تعليقات له : 523
تعليقات عليه : 319
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt