الخديوى إسماعيل حاكم عظيم ظلمه المؤرخون وخلدته إنجازاته

كاميل حليم في الجمعة 13 فبراير 2009


الخديوى إسماعيل حاكم عظيم ظلمه المؤرخون وخلدته إنجازاته

السبت، 14 فبراير 2009 - 01:38

"إسماعيل إسماعيل باشا .. مؤسس مصر الحديثة

اجتاحنى شعور الفخر الممزوج بالخجل، عندما قادتنى هوايتى فى اقتناء ساعات الجيب النادرة إلى أحد مزادات جنيف، الذى يعرض ساعة جيب للخديوى إسماعيل. وبعدما قرأت كتالوج المزاد أدركت أن أغلب معلوماتى عن الخديوى إسماعيل كا&ae;ل كانت مغلوطة بل وخاطئة، مما دفعنى لأن أدقق فى تاريخ الرجل، وسرعان ما أدركت أن إسماعيل باشا كان حاكماً عبقرياً تمكن من خداع العالم كله لصالح مصر.



فالرجل لم يكن سارقاً أو منحرفاً، لكنه قام ببناء مصر بمستوى غير مسبوق، حتى صارت القاهرة فى عهده تضاهى لندن وباريس جمالاً وروعة، واكتشفت أن إسماعيل باشا لم يكن الوحيد على مدى التاريخ الذى انتهج هذا الأسلوب، بل إن حكاماً ديمقراطيين أذكياء آخرين انتهجوا نفس الأسلوب لبناء بلدانهم. وفى الفقرات التالية، سوف أقوم بمقارنة وقت إسماعيل باشا بفترتين فى تاريخ الولايات المتحدة، وهى فترة العشرينيات الواعدة وفترة الرهن العقارى القليل الكفاءة (أواخر 1990 وأوائل 2000).

أولاً سوف نستعرض فترة حكم إسماعيل باشا وإنجازاته التى لا حصر لها، فقد حكم إسماعيل باشا مصر 15 عاماً، من 1863 وحتى 1879. وأدت الحرب الأهلية الأمريكية فى عام 1863 إلى عجز شديد فى توافر القطن "الذى أدى إلى ارتفاع شديد فى أسعار القطن المصرى". وإلى جانب تهويل الأرباح المتوقعة من قناة السويس عندما يتم الانتهاء من إنشائها، جعل حجم الأرباح التى تتوقعها مصر مبالغاً فيها. وفى غضون هذه النشوة، كان حلم إسماعيل باشا بتغيير مصر وتحويلها إلى بلد أوروبى، وبناء إمبراطورية قوية تمتد جذورها إلى عمق أفريقيا.

فترة حكم إسماعيل باشا لمصر تتشابه كثيراً، بل تكاد تتطابق بفترتين فى تاريخ الولايات المتحدة، الأولى كانت فى العشرينيات، والثانية فترة الرهن العقارى القليل الكفاءة (أواخر 1990 وأوائل 2000).

اقترض إسماعيل باشا كثيراً، وبدأ حركة البناء التى أخذت مصر من التخلف، وحولتها إلى مكان ينافس بلدان أوروبا جمالا ورونقا، حيث قال الخديوى إسماعيل فى 1879 "إن بلدى لم تعد فى أفريقيا، نحن الآن أصبحنا جزءاً من أوروبا"، وهذا ما أدى إلى تسمية الخديوى بـ"إسماعيل الرائع" (Ismail The Magnificent).

إنجازات إسماعيل باشا خلال مدة حكمه أكثر من أن تسرد فى مقال، وما أسرده ما هو إلا سوى إلا القليل من إنجازاته:
فى مجال الخدمات العامة وتحسين البنية التحتية: تم حفر 112 ترعة بطول 13440 كيلومتراً؛ وتم بناء 400 كوبرى ومد 480 كيلو متراً من خطوط السكك الحديدية، ونصبت 8000 كيلو متر لخدمة التلغراف. وتحولت مصر من دولة ليس بها أى خطوط سكك حديدية إلى أكبر دولة فى العالم بها نسبة كيلو متر سكة حديد. وبدأ أيضاً فى تحسين مياه الشرب وإنارة الشوارع وإمداد الغاز وأنشأ صناعة السكر فى مصر، كما أنشأ مصلحة البريد وأجرى توسيع وإعادة تنظيم التعليم العام.

واستمر الخديوى فى تجفيف المستنقعات وتحويلها إلى أراض زراعية، حتى أنه أكثر من 506000 فدان من الأراضى تم إعمارها، وتم إنشاء وإصلاح كورنيش النيل وأنشأ مجرى السيل حتى لا تتعرض القاهرة للفيضان سنوياً.

شيد الكثير من القصور والحدائق والنافورات والمراكز الثقافية، وأهمها المتحف المصرى ودار الأوبرا، ولا يزال المتحف المصرى يشكل مصدراً كبيراً للدخل السياحى، والذى يضم نحو 16 ألف قطعة أثرية، ويعد أفضل طريقة لعرض الآثار المصرية فى العالم. وبسبب استثمارات إسماعيل باشا، بدأت صناعة السياحة فى مصر تزدهر، فإسماعيل باشا هو من أنشأ الحدائق والنافورات فى مناطق عديدة، مثل مصطفى كامل وعماد الدين والأزبكية وحدائق القناطر الخيرية "التى لا يزال مفتوحاً منها 150 فداناً للجمهور حتى اليوم". وأنشأ أيضاً حديقة الحيوان "التى تعرف الآن بحديقة حيوان بالجيزة"، كما شيد الثكنات العسكرية فى قصر النيل، والتى أصبحت حاليا المبانى الرئيسية للجامعة الأمريكية بالقاهرة.

إسماعيل باشا كان ذا رؤية عصرية متقدمة فى شئون حقوق الإنسان قبيل تكوين الإعلان العالمى لحقوق الإنسان، ففى نفس الوقت الذى حرر فيه إبراهام لينكولن العبيد فى أمريكا حظر إسماعيل باشا العبودية وتجارة الرقيق فى مصر، حتى أنه عندما فتح أماكن كثيرة فى أفريقيا منع تجارة الرقيق بها.

آمن إسماعيل باشا بممارسة الحريات الدينية، وحث أصدقاءه الأغنياء على التبرع لكل المؤسسات الخيرية لجميع الأديان والمنظمات الدينية، وعين القساوسة الأقباط فى عمليات تعليم وتثقيف أفراد الجيش.

وضع إسماعيل باشا أولوية عالية لحالة ومعنويات مواطنيه، حتى أنه أجرى صفقته، والتى لا أعتبرها صفقة سيئة، حيث قام بدفع ما يساوى نصف رأس المال الأصلى للشركة مقابل إنهاء الشركة لأسلوب الاستعباد للشعب المصرى، وخاصة لمنع جمع الشباب المصرى من القرى وإرغامهم على العمل فى حفر القناة بالقوة وبدون أجر (سخرة).

أدخل إسماعيل باشا الديمقراطية إلى مصر فى 26 نوفمبر 1866، ولأول مرة تم تكوين مجالس القرى المحلية، حتى وصل بها الأمر إلى أن يكون لهذه المجالس تأثير هام على الشئون الحكومية، لاسيما فى مجالات ملكية الأراضى والامتيازات الضريبية والإصلاح القضائى.

قام بتحسينات كبيرة فى القوات المسلحة المصرية، حيث قلل بشكل كبير من الجنود الأميين ووفر التعليم، ليس فقط للجنود ولكن أيضاً لأبنائهم. كما عين خبراء أجانب لتدريب وتثقيف ضباطه على فنون الحرب الحديثة فى ذلك الوقت، وأسس جيشاً قوياً، لدرجة أنه نجح فى ضم دارفور عام 1874 إلى إمبراطورية مصر والسودان، وحاول ضم جنوب أفريقيا.

فتح الباب أمام الأرستقراطيين فى مصر لإرسال أبنائهم إلى التعلم فى أوروبا، وعندما عادوا إلى بلادهم جلبوا معهم الحضارة، وزرعوا البذور التى أثمرت عن ثورة 1919 وإنهاء الاحتلال البريطانى، "والتى لم تستغرق سوى فترة قصيرة 31 سنة من 1888 وحتى 1919".

ورغم أن إسماعيل باشا تمكن من إتمام هذه الإنجازات عن طريق اقتراض أموال من البنوك والشركات المصرفية الأوروبية بأسعار فائدة مركبة وعالية، الأمر الذى أدى إلى ازدياد التدخل الأوروبى فى الشئون المالية لمصر، بالرغم من قيام مصر بدفع الديون وفوائدها فى مواعيدها "كما يدعى المؤرخون". ولا نعرف إذا كان الخديوى على علم بأن مصر لا تستطيع سداد هذه القروض أم لا؟. ولا أعتقد أن تلك الديون كانت السبب الرئيسى للاحتلال البريطانى والوصاية البريطانية – الفرنسية على مصر (كما يدعى بعض المؤرخين).

فالمعروف فى ذلك الوقت، أن الإمبراطوريات البريطانية والفرنسية كان هدفها السيطرة على كل الشرق الأوسط، فبريطانيا كانت ستحتل مصر سواء كانت عليها ديون أو لا، ولم تكن الديون إلا مبرراً شكلياً للاحتلال.

إنجازات إسماعيل باشا عاشت طويلا، وقدمت فوائد كبيرة لجميع المصريين، وأعتقد أن الخديوى إسماعيل كان يعلم مسبقاً بالتدخل والاحتلال الأوروبى، وأنه شر قادم لا مفر منه، فأخذ على عاتقه بناء مصر، وهو لا يزال فى السلطة وعلى حساب أوروبا.

حب إسماعيل باشا لمصر كان عظيماً، لدرجة أنه لم يتأثر عندما فقد تاج الحكم فى عام 1879، وبعد أن تم نفيه إلى روما، استمر فى إقامة الحفلات لنخبة المجتمع احتفالا بنجاحاته وحتى وفاته فى 2 مارس 1895 فى قصره على البوسفور فى أمرجهام.

وبالرغم من أن مصر كرمت إسماعيل باشا ببناء تمثال له (والذى لا يزال فى الإسكندرية)، فلماذا نميل إلى نسيانه ونكران إنجازاته وعبقريته المبكرة فى مجالات الاقتصاد وحقوق الإنسان والعسكرية وغيرها؟!

ما فعله الخديوى إسماعيل مشابه لفترة العشرينيات فى أمريكا، حيث استدان الأمريكيون كثيراً وقاموا بالتشييد والبناء بأحجام هائلة. وكانت فترة اتسمت بالصرف المبذر والقروض السهلة مما أدى لطفرة كبيرة فى الأبحاث العلمية والصناعات المختلفة، كصناعة السيارات والسينما والراديو وصناعة الكيماويات وإنشاء الفنادق الحديثة ومحطات البنزين، كما مهدوا الطرق ووسائل النقل الخاصة بالأتوبيس والقطارات ومترو الأنفاق. كما شيدوا المنازل الخاصة للأسرة الواحدة، وبدأت البيوت تعمر بالأجهزة الكهربائية كالثلاجات والغسالات والمكانس الكهربائية، كل هذه الإنجازات تمت بأموال مقترضة.

وتمت أيضاً إنجازات معمارية فى كل المدن الأمريكية وتطور فى صناعة الصلب والخرسانة المسلحة ومضخات المياه واختراع المصعد الكهربائى، مما جعل حلم ناطحات السحاب ممكناً، ففى نيويورك نرى مبنى كرايسلر ومبنى امباير ستيت ومبنى وللورث، ونجد فى شيكاغو مبنى تريبيون تاور ومبنى ريجلى وجميعها تم تشيدها فى تلك الفترة.

ما زال الأمريكيون يحظون بنتائج العشرينيات، وبطبيعة الحال عندما عجز المقترضون عن تسديد الديون بدأ الكساد الكبير (The Great Depression) ودخلت أمريكا فى أسوء موقف اقتصادى فى تاريخها.

ولعل الأزمة الاقتصادية الراهنة التى وضعت النظام المالى العالمى بأسره فى مأزق، مماثلة لما حدث فى العشرينيات، وأيضا لفترة حكم إسماعيل باشا، فالبنوك الكبيرة وشركات التأمين العملاقة معرضة لإشهار إفلاسها وأسواق الأسهم تنهار. فالأميركيون ظنوا أنهم أكثر ثراء مما هم عليه فى الواقع، وبدأوا مرحلة الاقتراض والإنفاق المفرط تماماً مثلما فعل إسماعيل باشا فى 1860.

وجرى تشجيع المستهلكين من قبل الحكومة على الاقتراض والبناء والإنفاق، وتم تمرير قوانين جديدة وأنشئت وكالات تشجع كل أمريكى على تحقيق حلم امتلاك بيته الخاص، حتى لو لم يكن بإمكانه دفع تكاليف قرضه، وبدأت أسعار العقارات تتضاعف، وقامت البنوك بخلق أساليب جديدة لتسهيل القروض، وتم تصميمها وبيعها كأوراق مالية فى البورصة.

وكلما زادت الأرباح، بدأ المستثمرون الأجانب فى الاستثمار فى السوق الأمريكية، وكان لدى الجميع فرصة لكسب المال، وتدفقت أموال النفط العربى، ووضع الصينيون أموالهم التى كسبوها من السوق الأمريكية مرة أخرى، وكذلك الأوروبيون اشتركوا فى هذه المنافسة بعملاتهم ذات القيمة المرتفعة.

وكما حدث لإسماعيل باشا، وأيضاً فى نهاية فترة العشرينيات الواعدة، لم يستطع الأمريكيون فى السنة الماضية دفع كل هذه القروض، وأصبح العالم كله يعانى من المشكلة الراهنة.

بعد كل فترة انفتاح ما بعد الطفرة، تترك كل بلد بتحسينات لا يمكن الاستغناء عنها، وفى كل هذه الأمثلة، اتخذت من الاستثمارات الأجنبية وسيلة من أجل تحفيز التنمية.

فإسماعيل باشا استخدم الأموال الأوروبية؛ أما الولايات المتحدة فقد كانت الأموال العربية والصينية. وفى كل الأحوال كان المقترض غير قادر على تسديد الديون، ويحاول المقرض إنقاذ ما يمكن إنقاذه، ولكن فى النهاية يصير المقترض هو الفائز حقا، فحيثما تذهب الأموال تترك التطوير وتبنى البلدان.

بعد حفر قناة السويس، إذا لم تردم ستظل مصدراً للدخل القومى المصرى، والشىء نفسه ينطبق على الجسور فى مصر والحدائق الجميلة، وناطحات السحاب والشقق والضواحى فى الولايات المتحدة. وينطبق الشىء نفسه على الكهرباء والطرق والمتاحف وغيرها من البنى التحتية والاستثمارات الثقافية.

كثير من هذه الرموز لا تزال تشكل مصدراً للدخل، وباباً مفتوحاً للعمالة حتى يومنا هذا، بل وستظل، هذه الحقيقة تجعل من كل هذه الإنجازات تستحق هذه التكاليف لاحقاً، فمن الواضح أن الفوائد تفوق السلبيات، ولا يجب نسيان إنجازات إسماعيل باشا والذين اتبعوا نموذجه، فهذه الاستثمارات أتموها لشعوبهم وبلدانهم وثقافتهم وهى حقاً لا تقدر بثمن.

أما عن ساعة إسماعيل باشا التى كانت معروضة للبيع فى المزاد العلنى، التى أعتقد أنها لا تتجاوز قيمتها 5000 دولار، بيعت بمبلغ 168 ألف دولار لمجرد أن اسمه محفور عليها. صحيح أننى كنت حزينًا لأننى لم أستطع الحصول على الساعة، لكننى كنت فخوراً برؤية هذا العدد الكبير من جميع أنحاء العالم يرغبون فى دفع هذا الثمن الباهظ، دعونا نعطى هذا الرجل حقه ونخلد ذكراه ونذكر إنجازاته التى ما زالت وستظل مصدر خير وعطاء للشعب المصرى.

اجمالي القراءات 58426

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   الجمعة 13 فبراير 2009
[34332]

تاريخ مزور

مقالة رائعة وتستحق كل اهتمام لأن تاريخنا بغالبيته تاريخ مزوّر


2   تعليق بواسطة   عائشة حسين     في   السبت 14 فبراير 2009
[34336]

إنجازات قيمة

وكأننا لا ندري شيئا عن التاريخ في  تلك الفترة ، كيف يتم التعتيم على كل تلك الإنجازات ،وفي الوقت ذاته تسلط الأضواءعلى جانب الاستدانة ، وأنها السبب المباشروالوحيد في الإحتلال البريطاني لمصر


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 14 فبراير 2009
[34339]

محمد على وأحفاده هم بناة مصر الحديثة .

عندما تولى عبدالناصر ورفاقه من العسكر الحكم عملوا على طمس معالم الحضارة المصرية الحديثة التى شيدت على يد (أسرة محمد على ) ،ومحو من تاريخ الأمة المصرية إنجازات تلك الأسرة العظيمة ،وعملوا على إستبدال تاريخهم المشرف بتاريخ مزيف مزور لا يعرضون فيه سوى  صور الفساد والمجون والتبذيرالتى إختلقوها  ،ووجد عبدالناصر وعصابته من يساعدهم على ذلك من المثقفين المنافقين وماسحى أحذيتة  وأحذية العسكرين معه  .


ولكن مهما طال الزمن فإن الإنجازات والحقائق تتحدث عن نفسها ،ولابد للعدل أن ينصف أهله من الشرفاء ولو بعد حين .وسيذهب العسكر ومساحى أحذيتهم إلى مزابل التاريخ ،وسيلتهمهم بعوض النسيان حيث لا ذكرى ولا تاريخ لهم بين العظماء من بناة الحضارة المصرية الحقيقيون .


فسلام على أسرة محمد على فى الماضى والحاضر والمستقبل .


4   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   السبت 14 فبراير 2009
[34342]

الأستاذ المحترم / كاميل حليم

تحية عطرة وبعد


شكرا لسيادتكم بتذكيرنا بالخير الذي مازلنا نعيشه ولكن منسوبا لغير فاعليه .


حينما كنت أقرأ هذه المقالة كنت استرجع ذاكرتي حين كنت بالدراسة الثانوية بمدرسة الخديوى إسماعيل والتي مازالت قائمة تى الآن .


وحين عينت بمصنع صقر للصناعات المتطورة فعلمت من زملائي القدامى أن هذا المصنع كان موجودا سابقا حيث كانوا يعملون به  بإسم مصنع سيرفا للقذائف الصاروخية ، وتم تغيير اسمه حتى لا يكون منسوبا لمنشئيه ، ونسب زورا إلى فترة ما بعد 1952 .


وقس على ذلك الكثير والكثير ولم تتسع المقالة لذكره


لذلك نحن في أشد الاحتياج لمن يذكرنا بتاريخنا الصحيح ، حتى نذكر أصحاب الفضل بأفضالهم .


دمت أخي الكريم بكل خير .


والسلام عليكم ورمة الله وبركاته .


5   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   السبت 14 فبراير 2009
[34357]

لماذا اختار المصريون اجنبيا ليحكمهم .. هل الخنوع تراث قبطي

رغم أن اسماعيل باشا فعلا له دور عظيم في تحديث مصر ..
ولكن السؤال المهم .. كيف سمحت مصر لفير مصري أن يحكمها في وقت كانت قادرة علي ان تختار مصريا ليكون حاكمها بعد انتهاء الحملة الفرنسية التي كان لها دور كبير ايضا في تحديث مصر وانتقالها الي العصر الحديث .. للاسف مضطر أن أقول رأيي هذا للأستاذ كميل حليم .. أقباط مصر مسئولين الي حد كبير ومنذ انتهاء الدولة الوطنية الفرعونية علي يد الفرس .. الي أن يكون حاكم مصر اجنبيا .. منذ عهد الاسكندر و البطالسة والرومان والعرب والفاطميين و الايوبيين والمماليك .. عندما اصبح العبيد حكاما لمصر في ملهاة مأساوية ثم الدولة العثمانية ختي محمد علي ..
علي الأقل جمال عبد الناصر كان مصريا ..
هل الخنوع في مصر تراث قبطي .. أو تراث مصري أصيل .. هذا سؤال موجه للأساذ كميل حليم ..
متي تكون مصر فعلا للمصريين ..
والمصريين اليوم هم خليط من كل ماسبق ..
حتي اليوم .. منظومة طز في مصر يبدو أن لها الشعبية الاكبر في الشارع المصري ..
أنا كمصري .. أري أنه من العار أن أفخر بأي حاكم غير مصري حكم مصر .. بدءا من قمبير والاسكندر مرورا بهرقل أو عمرو بن العاص وصلاح الدين الايوبي وأي خليفة عثماني وواليه علي مصر .. انتهاءا بمحمد علي و الخديوي اسماعيل .. كلهم مجرد لصوص أجانب تناوبوا علي نهب مصر واستعباد أهلها ..
متي يصبح المصريون أحرارا .. يختارون حاكما مصريا أصيلا .. مسلما كان أو قبطيا المهم أن يكون مصريا .. ويستبدلونه ويحيلونه الي التقاعد إن لم يجيد عمله ..
متي يتخلص المصريون من ثقافة الخنوع لأي حاكم

6   تعليق بواسطة   سوسن طاهر     في   السبت 14 فبراير 2009
[34361]

شكرا على هذا التوضيح ..

توضيح هام كنا نحتاج إليه ، فمن الواضح أن هذا الرجل كان يحب مصر حبا شديد ويعمل من أجلها ليلا ونهارا ، ولا يتوانى من أجل أن يجعل منها أحسن بلاد العالم وكان على وشك أن يفعل ذلك ، وبالنسبة لموضوع كونه حاكما أصوله غير مصرية فهذا لا يعيبه ولا يعيب الشعب المصري ،  لأن الرجل ولد في مصر وتربى فيها ، وكون أصوله ليست مصرية فليس هذا معناه عدم وطنيته ، وكلنا يعلم أن أوباما والذي أنتخبه الشعب الأمريكي رئيسا هو من أب ليس أمريكيا ، وهذا لن يمنع أن يكون أوباما من أشد المخلصين لأمريكا . ونحن نعرف أن الدساتير تنص على أن الحاكم ينبغي أن يكون من أب وأم مصريين ، وأيضا تنص على أن الدول تمنح جنسيتها بشروط منها الإقامة مدة معينة ، وبهذا فأنا أعتبر أسرة محمد على مصريين حتى النخاع ووطنيين جدا جدا أكثر من غيرهم .. ممن أشبعونا أستبدادا


7   تعليق بواسطة   مهندس نورالدين محمد     في   السبت 14 فبراير 2009
[34376]

اشارات استفهام

1- أعود وأكررتقديري لمقالة الاستاذ حليم ولصاحبها


2- ان أكرمكم عند الله أتقاكم


3-المثل الذي ذكرته السيد ة سوسن عن الرئيس أوباما هو مثل رائع


4-النبي محمد لم يكن مصريا


5- سورية قبلت الرئيس عبد الناصر رئيسا لها وأحبته وبكت عليه رغم أخطائه


6- الآخرون على المريخ ؟؟ ونحن نبحث عن زمرة دم الرئيس وليس عن أعماله


8   تعليق بواسطة   نورا الحسيني     في   الأحد 15 فبراير 2009
[34390]

ليت حكمهم دام .

شكراً لك أستاذ/ كاميل حليم  على هذا المقال الذي عرفنا وذكرنا  بإنجازات الخديوي إسماعيل التي لا يمكن الإستهانة بها مهما قاموا بالتعتيم عليها وإظهار سلبياته التي لا تذكر بجانب ما قام  به ، لكن ليت حكم أسرة محمد علي دام، ماذا كسبنا بعد أن حكمنا من أصولهم مصرية، على العكس نحن نعيش أسوأ فترات منذ أن بدأ المصريين الحكم والتحكم فينا على المستوى الاقتصادي والسياسي والعلمي ..إلخ .


وأهم ما لفت نظري في هذا المقال من إنجازات الخديوي إسماعيل هو الحرية الدينية التي اقتنع وآمن بها إسماعيل باشا( آمن إسماعيل باشا بممارسة الحريات الدينية، وحث أصدقاءه الأغنياء على التبرع لكل المؤسسات الخيرية لجميع الأديان والمنظمات الدينية، وعين القساوسة الأقباط فى عمليات تعليم وتثقيف أفراد الجيش) وننتظر من حضرتك الكثير من هذه المقالات التي تذكرنا بإنجازات العظماء الذين نسيهم وأهملهم التاريخ.


9   تعليق بواسطة   Mohamed Awadalla     في   الثلاثاء 03 مارس 2009
[35250]

I do not care if he is Egyotian

Mr. Halim,



It's great article, and I do not care if the ruler is Egyptian or not, Moslem or not, I do care about results and the truth, starting from Nasser until now and the Egyptians ruled, and we have a catastrophic results in our hand


Mohamed Awadalla.


10   تعليق بواسطة   محمد عبدالرحمن محمد     في   الأربعاء 04 مارس 2009
[35300]


شكرا جزيلا لك أيها المصري المحب لمصر الأستاذ كاميل حليم إنك بكتاباتك التنويرية تحاول أن  ترد الحق لأهله ولأصحابه ممن عمروا مصر وجعلوها تقف على قدم المساواة مع دول العالم المتقدم في تلك الفترة من تاريخ مصر ، وفي نفس الوقت كتاباتك تظهر  قطاعا من المصريين .. أطلق عليه المصريون أنفسهم ممن عندهم  " عقدة الخواجة" من  تعدد أنواع القهر التي تعرض لها المصريين على أيدي كثير من حكامهم  فجعل الغالبية من المصريين البسطاء يكرهون كل ما هو أجنبي ، باعتباره عدوا ومحتلا ومستعمرا ويشكّون في نواياه ، وفي أصوله حتى ولو ولد على ارض مصر وشرب من نيلها وأكل مما تنتجه أرضها ، يعني بالعربي كده   لحم إكتافه من خير مصر ، بالله عليك قل لي كيف لا يحب مصر وتكون هى وطنه ومهده ولحده ، إن هذا القطاع من المصريين البسطاء عليهم إعادة حساباتهم في منطقهم في الحياة ، الخديوي إسماعيل حاكم مصري عظيم ويا ليت يأتي حاكم يحقق لمصر وللمصريين معشار ما حققه هو لمصر .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-14
مقالات منشورة : 22
اجمالي القراءات : 215,598
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 45
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State