تجربة أرجوا أن يقرأها الجميع:
لدغ العقارب و كأس السموم و الخيانة إثم عظيم

شادي طلعت في الجمعة 16 يناير 2009


أكتب عن تجربة قاسية مع الطاعنين من الخلف أكتب عن تجربة قاسية مع من ظنته صديقي أكتب عن تجربة مريرة كلها ألم و حسرة بعد أن إنكشف النقاب عن وجهها القبيح .
فأنا أكتب هذه المرة عن آفة من آفات عالمنا الذي نعيشه و هي آفة مزيج من الكره و الحقد و الخيانة و ما أفظع الخيانة لقد أتتني الطعنة هذه المرة من شخص كنت أظنه صديقي أو على الأقل شخص يحبني أو على الأقل شخص لا يكرهني ، إلا أنني أعترف بسذاجتي أعترف بأنني لا زلت في الصف الأول في مدرسة الحياة و أعترف أنني لا زال أمامي سنين حتى أستطيع التمكن من فرز معادن البشر فقد كنت أتعامل مع معدن الذهب لأني رأيته ذهبآ ! ثم علمت أنه حديد قد أكله الصدأ و تيقنت من أني أعاني من قصر النظر فبالأمس كنا أصدقاء بالأمس تناولنا سويآ الطعام بالأمس كنت أستشيره في أمور تخص مستقبلي ، و فجأة وجدته يختفي و لم أعلم لماذا إختفى أو إلى أين ذهب ؟


ثم فوجئت به في ظهري يحمل خنجرآ و لم أرى الخنجر لكني شعرت بطعنته ! لا أعلم لماذا طعنني ؟ لا أعلم لماذا كرهني فجأة ؟ أم أنه منذ البداية كان يكرهني ؟ شعرت بغل في قلبه بعد طعنته ! شعرت بحقد دفين في قلبه بعد طعنته ! شعرت أن الجرح غائر و أمل شفائه بعيد !
لقد لدغت من نفس العقرب التي لدغ غيري من قبل و لكني لم أكن أراه عقربآ بقدر ما رأيته عصفورآ يغرد حذرني الكثير منه و أخبروني بأن صوته أشج غير ناعم و الواقع أني فعلآ كنت أسمع صوته رقيقآ ناعمآ ، إلا أن أصدقائي نسوا أن يخبروني أنه كان في البداية معهم ناعمآ و رقيقآ ثم أصبح أشج لا يسمع !
هذا مجمل كتابي بإختصار بعد أن أوصلني ذلك العقرب لدرجة أن يتم الهتاف بسقوطي ! و بدرجة أن يقال عني أني صهيوني و أتعامل مباشرة مع الصهاينة بل و أتقاضى منهم أموالآ ! القصة كبيرة و الإتهامات أيضآ عظيمة ! و في نهاية الأمر علمت أن مفجر تلك المصيبة أحد المقربين مني بشدة أحد المخلصين لي ! أحد مستشاري كما كنت أتعامل معه ! إلا أنني في النهاية إكتشفت أنه الخائن الأعظم و يستحق مني أن أرفع القبعة إليه تحية إليه على براعته في الكذب و الإحتيال و الغدر و الخيانة و آخر كلمتين تعنيان الكثير و الكثير فالغدر يشمل معه الحقد الدفين و الكره الشديد و الخيانة تحمل في طياتها كذب كثير يهدف إلى الفتك بالإنسان و قتله و سحله أيضآ .. و حقآ إن آلم الغدر و الخيانة عظيم و جرحها غائر مرير إلا أني أتعجل الشفاء منه قريبآ فلن تقف حياتي عند مثل هؤلاء اللذين هم من آفات المجتمع .
و الآن بعد أن إنتهيت من سرد قصتي مع العقرب السام الذي يرفع لواء الشعارات الإسلامية و الإسلاميون منه براء و بعد أن وجهت رسائلي إلى من خصصتهم في كتابي هذا أقول لهذا العقرب لماذا فعلت فعلتك هذه معي و لماذا تكتب بنفسك مقالات عني و تجعلها تنزل إلى الساحة بأسماء أشخاص صغار غيرك ؟ ماذا إستفدت ؟ هل تفعل ذلك لحساب نفسك ؟! و لكن ما وجه الفائدة ؟! أم تفعل ذلك لحساب آخرين لا أعلمهم و من هم ؟! لدي أسئلة كثيرة إليك لا تنتهي و لكني أقول لك في النهاية :
قد رفعتك من كل حساباتي و أزلت أسمك من ذاكرتي وحذفته من أجندة تليفوناتي و أجد نفسي أصاب بدوار إذا ما ذكرت إسمك و أرى أن كنية العقرب أقرب إلى الحقيقة من إسمك .

و في النهايه
أقول لكل من قرأ المقال أنا كما أنا مهما حاول البعض تشويه صورتي فلم و لن أتغير حتى و إن جرحت مرة أو مرات فنهاية الجرح ستكون الشفاء الدائم منه لكن المسيرة ستظل و أملي في نشر الليبرالية لا زال و سيزال قائم حتى توافيني المنية

ملحوظة هامة :

هذه أول و آخر مرة أتحدث فيها عن هذا العقرب ، فلست خالي البال أو العمل لأتفرغ إليه و كثير عليه أن أتحدث عنه بعد الآن .

و على الله قصد السبيل

shadytal@hotmail.com

اجمالي القراءات 10447

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-11-20
مقالات منشورة : 237
اجمالي القراءات : 2,716,548
تعليقات له : 77
تعليقات عليه : 213
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt