من أجل حماية القرآنيين:
لايضركم من ضل إذا إهتديتم

عابد اسير في الجمعة 14 نوفمبر 2008


بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ إِلَى اللّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ }المائدة105

فى تامل وتدبر لهذه الآية نجد أن الله سبحانه وتعالى خفف عنا كثيرا مما نحمله لأنفسنا [ فوق طاقتها] فى سبيل تغيير مفاهيم وعقائد ترسخت عبر سنين وعقود وقرون طويلة من الزمن فى داخل عقول تأبى أن تنصاع أو تخشع لذكر الله إستكبارا وإصرارا على التمس&sك بتلك الأ ديان التى صاغها بشر ضلوا وأضلوا كثيرا رغم وجود القرآن الحكيم معهم يتلى عليهم وهو نفس القرآن الذى معنا والذى نستخلص منه ما ينير لنا ولهم طريق الهداية الى صراط الله المستقيم وسيظل القرآن موجودا وميسرا لكل من يسعى الى الهدى مخلصا الى أن يرث الله الأرض ومن عليها لأن الله سبحانه وتعالى هوالذى قال [{إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ }الحجر9فإذا لم يهتدوا بهدى الله فلن يهتدوا بما يقولة القرآنيين فمن الأجدى عدم توجيه نقد مباشر لهم ولأفكارهم وإستعدائهم على القرآنيين لأنهم لن يهتدوا بحكم الله عليهم {وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّن ذُكِّرَ بِآيَاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَنَسِيَ مَا قَدَّمَتْ يَدَاهُ إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْراً وَإِن تَدْعُهُمْ إِلَى الْهُدَى فَلَن يَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً }الكهف57 , والدعوة الى الله إذا أخذت صورة عدائية لن تكون هناك أى إستجابة حتى لو إعترف الخاطىء بينه وبين نفسه بضلاله فسيكابر أن يعترف لمن يدعوه بأسلوب نقدى لاذع أو مسفها لفكره وما يعتقده حتى وإن وصل الى الشرك البين {وَلاَ تَسُبُّواْ الَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللّهِ فَيَسُبُّواْ اللّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِم مَّرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }الأنعام108 وهذا القرآن هوالذى يطمئننا بأنه لن ينالنا الضرر فى الدنيا أو الآخرة جراء ضلال من ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا المائدة 105 حتى وأن نتج عن هذا الضلال الذى تمادوا فيه إرتكابهم الظلم والإستبداد والقهر فى حق عباد الله المسالمين الذين يدعون الى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة دون إعتداء على أحد أو إيذاء أحد اللهم إلا إذا كان إعلاء كلمة الحق يؤذيهم , وإ ذا قلنا بأن ما يقع من ظلم على المظلوم بكافة درجاته وصوره هو [ضرر]فهذة نظرة قاصرة لأن الله سبحانه وتعالى يقول
{أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ }العنكبوت2
فما يقع عليهم من ظلم إبتلاء وإختبار من الله يترتب عليه الخير للمؤمن وليس الضرر يقول الله سبحانه وتعالى
[ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة216
إذا كان خوفنا على الرزق يقول لنا الله سبحانه وتعالى
{وَكَأَيِّن مِن دَابَّةٍ لَا تَحْمِلُ رِزْقَهَا اللَّهُ يَرْزُقُهَا وَإِيَّاكُمْ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }العنكبوت60
{وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }هود6
ألا تطمئن قوبنا بذكر الله فى تلك الآيات الكريمة فنؤمن ونوقن بأن رزقنا بيد الله وحده
ومن أعطاه الله سلطانا أو جاها أو مجدا أو ملكا وهذا ليس حرام ولا عيب شرط أن يكون فى طاعة الخالق سبحانه وتعالى لأن نبى الله سليمان دعا ربه بذلك بل واكثر فقالا عقب طلبه الغفران
{قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكاً لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ }ص35
فهؤلاء الطغاة ممن أععطاهم الله الملك والسلطة وهوالقادر على نزعها منهم
{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }آل عمران26
ألا تطمئن قلوبنا بذكر الله فى تلك الآيات ونوقن ونؤمن بأن الملك بيد الله وحده يؤتيه من يشاء وينزعه ممن يشاء وهؤلاء الملوك والحكام سواء أن كان ملكهم وصلوا إليه إغتصابا أو شرعيا قد أعطاهم الله إياه بمشيئته وحده سبحانه وتعالى ولم يجبرة أحد على ذلك بل أعطاهم إياه إختبارا وإبتلاءا وهو القادر على نزع ملكهم ولنا فى خليل الله إبراهيم عليه السلام قدوة فيما قصه القرآن عندما حاور من أتاه الله الملك {أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَآجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رِبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللّهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }البقرة258 نجد أن إبراهيم قد حاوره بالعقل والحكمة والحجة البالغة مما هداه الله ونلفت النظر الى أنه على مدى الدهر قد أعطى الله الملك لمشركين ضالين رغم معاصرة أنبياء لهم ولم تكن دعوة الأنبياء لهم إستعداء أو مواجهات غير متكافئة بل كانت بالحكمة والموعظة الحسنة وقد أباح الله فى القرآن أن يتقى المؤمن بطش الطغاة {لاَّ يَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاء مِن دُوْنِ الْمُؤْمِنِينَ وَمَن يَفْعَلْ ذَلِكَ فَلَيْسَ مِنَ اللّهِ فِي شَيْءٍ إِلاَّ أَن تَتَّقُواْ مِنْهُمْ تُقَاةً وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَإِلَى اللّهِ الْمَصِيرُ }آل عمران28
وفى نفس الوقت يمد لهم فى الغى إذا أساءوا إستخدام ملكهم وظلموا وإستبدوا
{قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدّاً حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَاناً وَأَضْعَفُ جُنداً }مريم75
ألا تطمئن قلوبنا بذكر الله فنؤمن بان الله لا تأخذة سنة ولا نوم
{اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ }البقرة255
وهو رقيب على ظلم الظالمين وليس بغافل عما يعمل الظالمون
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَارُ }إبراهيم42

الا تطمئن قلوبنا بذكر الله فنؤمن بان الظالم هو الخاسر [خسران مبينا] وأن الله يمد لهم فى الغى تنكيلا بهم وعقابا حتى لا يكون لهم نصيبا من نعيم الله فى الآخرة وان المظلوم هو الذى أفلح وإنتصر فى الدنيا والآخرة وأن الله قادر على أن ينجى عباده المؤ منين من بطش وظلم وإستبداد هؤلاء الضالين عن صراط الله المستقيم الغافلين عن رقابة الله عليهم ,
وإذا تساءلنا نحن نعلم نصرالمظلوم فى الآخرة فكيف فى الدنيا ونحن نراه مظلوم مقهورا فقيرا محتاجا يلقى به فى غياهب السجون والمعتقلات ويلقى من العذاب ما لا يعلمه إلا الله , نعم نرى هذا كله بل واكثر إذ ربما يصل فى بعض الأحيان الى فقد الحياة مثلما حدث فى قصة إبنى آدم {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ ابْنَيْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَاناً فَتُقُبِّلَ مِن أَحَدِهِمَا وَلَمْ يُتَقَبَّلْ مِنَ الآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّكَ قَالَ إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ }المائدة27و يقول الله سبحانه وتعالى لهؤلاء المستضعفين فى آيات القرآن ما يطمئتهم بأن معاناتهم لن تضيع هباء بل ينتظرهم نعيم مقيم عند ربهم إذا ثبتوا على إيمانهم وصبروا

{يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ }آل عمران 171
{وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إِلاَّ بِاللّهِ وَلاَ تَحْزَنْ عَلَيْهِمْ وَلاَ تَكُ فِي ضَيْقٍ مِّمَّا يَمْكُرُونَ }النحل127

{وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ }الشورى43
{وَجَزَاهُم بِمَا صَبَرُوا جَنَّةً وَحَرِيراً }الإنسان12
{ثُمَّ كَانَ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ وَتَوَاصَوْا بِالْمَرْحَمَةِ }البلد17
{إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ }العصر3
فهم إن كانوا مؤمنين حقا فهم يستبشرون الخير والجزاء الحسن من الله عن جهادهم وصبرهم راضين بما هم فيه إنتظارا لنصر الله وعدله وإنتقامه ممن ظلمهم فتشفى صدورهم فى الدنيا والآخرة وقد يقول قائل بأن ذلك خنوع وإستسلام وتقاعس عن الجهاد فى سبيل الله وأقول له لا لأن الله حين فرض الجهاد [ بالقوة] كان ذلك فى الدفاع حين وقوع إعتداء [ حرب]
{كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ وَهُوَ كُرْهٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَهُوَ خَيْرٌ لَّكُمْ وَعَسَى أَن تُحِبُّواْ شَيْئاً وَهُوَ شَرٌّ لَّكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }البقرة216
{وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبِّ الْمُعْتَدِينَ }البقرة190
وإذا تفكرنا فى أمره سبحانه بعدم الإعتداء نجده حماية من الله للمؤمنين بهدف عدم إستعداء الظالمين فيتعرض المؤمنين لإعتدائهم وليس حماية أو رحمة بمن ضل عن سبيل الله
والتخلف عن الدفاع عند ذلك أى عند تعرض المؤمنين للقتال وخروج جيش المؤمنين للدفاع هو المنهى عنه ولكن تصدى فرد أو مجموعة أفراد لمستبد ظالم يملك السلطة والجيش والسلاح وإستعداءه أعتقد أن ذلك ليس من الحكمة والموعظة الحسنة لأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها{لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ }البقرة286
وإذا قرأنا ما أنزله الله فى توجيه خاتم النبيين وأمره سبحانه لرسله بإبلاغ ما أنزل اليهم {فَإِنْ أَعْرَضُوا فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظاً إِنْ عَلَيْكَ إِلَّا الْبَلَاغُ وَإِنَّا إِذَا أَذَقْنَا الْإِنسَانَ مِنَّا رَحْمَةً فَرِحَ بِهَا وَإِن تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ فَإِنَّ الْإِنسَانَ كَفُورٌ }الشورى48 ونفس المعنى فى [ آل عمران 20,المئدة 92,99 ,الرعد 40 ,النحل 35, 82 ,النور 54, العنكبوت 18, يس 17 ,التغابن 12 ]وكلها تؤكد أن ليس على الرسل إلا البلاغ وعندما كان الرسول يحرص على هداية أقاربه ومن يحبهم يقول له القرآن{إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَن يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ }القصص56 وعندما كان يحزن لعدم إستجابة من يدعوهم يقول له الله {فَلَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ عَلَى آثَارِهِمْ إِن لَّمْ يُؤْمِنُوا بِهَذَا الْحَدِيثِ أَسَفاً }الكهف6{لَعَلَّكَ بَاخِعٌ نَّفْسَكَ أَلَّا يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ }الشعراء3 وأعتقد فى هدى كل هذه الآيات الكريمة ما ينأى بأهل القرآن عن تلك المواجهات الغير متكافئة والتى لم يكلفنا الله بها لأنه سبحانه وتعالى لا يكلف نفسا إلا وسعها والقرآن الحكيم بآياته وسوره ونوره وهديه معنا ومعهم ميسرا مبينا مفصلا وهو حجة علينا وعليهم يوم القيامة فلنقى أنفسنا وأهلينا من ضلال الضالين ومن إستبدادهم وهمجينهم ونسعى إلى أن يصل الفكر القرآنى لهدفه النبيل فى هدوء قدر الإمكان لأنه بدون توفر هذا الهدوء لن يصل سواء الى الظالم أو المظلوم أعتقد أن ذلك هو الحكمة التى دعا اليها القرآن, ويكون ذلك بتناول ما يتلقاه المسلمون من معلومة دينيه فى مقررات المدارس والمعاهد وكليات الأزهروعلى منابر المساجد تناولا هادئا عقلانيا بالدراسة والتحليل من وجهة النظر القرآنيه دون التمادى الى النقد اللاذع أو تسفيه من يعتقد هذا الفكر فى ضوء[ آل عمران 28 ]لأن لكل حرية معتقده وهو المسئول أمام خالقه سبحانه وتعالى عن ذلك ,لعدم إثارة السلطة وإستعدائها على القرآنيين وأهليهم المسالمين والمحاولة قدر الإمكان جعل حوار الإصلاح بين فكر وفكر وليس بين أشخاص أ وجماعات

{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ }يونس57
وهؤلاء المظلومين عند لقاء ربهم يقول عنهم ربهم سبحانه وتعالى
{فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ }آل عمران170 صدق الله العظيم

اجمالي القراءات 11597

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الجمعة 14 نوفمبر 2008
[29959]

وهل يملك القرآنيون سوى القلم الجاف؟؟؟

أخى الكريم الحبيب -عابد - بالتأكيد نحن متفقون جميعا على مضمون مقالتكم الكريمة . ولكن أخى الحبيب _هل يملك القرآنيون سوى القلم الجاف ؟؟؟ فلماذا إذن يضطهدم النظام ومن والاه ،او المشايخ ومن والاهم ؟؟؟


 أخى الحبيب _ ما هى جريمة الإخوة الكرام - عبداللطيف سعيد (الذى لا يعرف للشجار او للعنف طريقا)، او صحبه فى محنته ( أيمن وعبدالحميد وأحمد وعمرو) ؟؟؟ وما هى جريمة الأستاذ رضا عبدالرحمن .الذى لا يخرج من بيته سوى لعمله والعودة إليه سريعاً ،ولم يتحدث إطلاقاً مع أحد حول أفكاره القرآنية سوى من خلال الإنترنت ؟؟؟؟  وما هى جريمة والدته وإخوته لكى يهددهم ضابط أمن الدولة بالقتل إن لم يغادروا مقر عرشه وسلطانه (عرش هامان وملأه) ..


 ثم ما هى جريمة -عثمان محمد على - الذى لم يراه أحداً فى يوم ما اغضب أحدا من جيرانه او أصدقاءه  أو عائلته أو أياً ممن تعرف عليهم فى حياته ؟؟؟ وما ذنب أصهاره واسرته وأطفاله لكى تقهرهم وتروعهم الشرطة المصرية صباح مساء ؟؟؟ وما هى الجريمة الكبرى التى إقترفها الأستاذ الدكتور منصور -عندما قال للناس جميعاً (ربى الله ولن أعبد معه شريكاً آخر ،وسأكتفى به سبحانه جل وعلا إلاها ووكيلاً ونصيراوشفيعاً)؟؟؟ وما ذنب عائلته الصغيرة ،وعائلته الكبيرة(آل على ) لكى تضطهدهم الشرطة المصرية وتعتقلهم وتنكل بهم وتدمر حياتهم ،ويتخذ منهم رجال الحاكم ومشايخه رهينة دائمة تحت أيديهم يهبون لهم الحياة حيناً ويسلبونها منهم أحياناً؟؟؟ ...


 أخى العزيز قد يتصور البعض اننا نتجنى عليهم وأننا نستعديهم ، فوالله أبدا ،يا صديقى هؤلاء الناس لا يريدون لله أن يعبد وحده فى أرضه ،مهما كانت طريقة عبادتك سرية أو علنية. هؤلاء ضيقوا علينا الأرض حتى بيوتنا لم نعد نستطع أن نتخذ منها مسجدا لنعبد الله وحده فيها .  إنهم يراقبون إخواننا المعتقلين سابقاً ،وإذا تخلف أحدهم عن صلاة الجمعة فى مساجدهم حضروا إليه وحققوا معه ثانية وههدوه بالإعتقال ،حتى إضطروا للصلاة فى مساجدهم يوم الجمعة والإعلان عن وجودهم بين المصلين !!!!!!


يا أخى هؤلاء قوم لا يفقهون حديثاً،هؤلاء نصبوا من أنفسهم آلهة يحاسبون الناس على معتقداتهم ومناسكهم ،هؤلاء يعتقدون انهم وكلاء الله فى الأرض !!! هؤلاء الناس يحاكموننا على تدبرنا للقرآن الكريم ،فهل رأيت جرما إقترفوه أكبر من هذا؟


يا أخى لقد تركنا لهم الدنيا وما فيها ومن فيها ،لقد تركنا لهم مصر ،والعالم العربى وأصبحنا بعيداً عنهم ألاف الأميال ،ولكنهم لم يتركوننا  وشأننا ،ويتخذون من أطفالنا وأهلينا ونساءنا رهينة منا لديهم !!! ومع ذلك لم نحمل فى أيدينا ولن نحمل سوى القلم الجاف حتى يأتى نصر الله أو يقضى الله أمراً كان مفعولاً....


معذرة أخى الكريم وآسف على تعقيبى هذا ،ولكنه توضيحاً لمن يتصور اننا نتجنى على السلطة المصرية أو على مشايخهم ...


2   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   السبت 15 نوفمبر 2008
[29986]

ليس هذا ما قصدته

أستاذى الفاضل د/عثمان


 تمنياتى الطيبة بالصحة والسعادة وشكرا على التعليق المعبر بصدق عن موقف وحال القرآنيين مع الأمن المصرى ولكنى لم ولن أتهم القرآنيين بالتجنى على أحد سواء كان الأمن أو الأزهر وجميعنا يعلم تعسفهم وظلمهم للقرآنيين  المسالمين دون مبرر أو جريرة ولكن ماقصدته هو عدم إثارتهم على القرآنيين بالنقد الساخر لفكرهم ومنهجهم


وتامل أمر الله لرسوله الكريم (ص)


{قُل لَّا تُسْأَلُونَ عَمَّا أَجْرَمْنَا وَلَا نُسْأَلُ عَمَّا تَعْمَلُونَ }سبأ25 


يأمره بأن يقول عن عمله وهو رسول الله [أجرمنا] وعن عملهم وهو ما يرتكبوة من معاصى [تعملون]  وهذا من باب [ الحكمة والموعظة الحسنة] عسى أن تلين قلوبهم وتخشع لذكر الله ولم يأمره بالسخرية مما يفعلون أو يعتقدون وكذلك يتقى بتلك الحكمة أذاهم له (ص) أو للمؤمنين


ولكم خالص المحبة والتقدير


3   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   السبت 15 نوفمبر 2008
[30006]

شكراً استاذ - عابد

شكراً أخى الكريم - استا - عابد على تعقيبك _ وأنا أعلم تماماً هدفك النبيل من المقالة ،والذى وافقتك عليه فى بداية تعقيبى الأول ،ثم جاءت تكملة تعقيبى لتوضيح بعض الحقائق عن القرآنين المضطهدين دون جريرة آمنية لبعض الإخوة القراء الذين قد يتصورون أننا خارجون عن القانون ،او من دعاة العنف والإرهاب . ورسالة أيضاً إلى ضباط أمن الدولة إن  كان لديهم عكس ذلك فليخرجوه  لنا وليتحدثوا به وليواجهونا به على الملأ .....وهذا ما قصدته فقط .وأشكرك مرة أخرى .


4   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   السبت 15 نوفمبر 2008
[30007]

ما فعلة القرآنيون

الأستاذة الفاضلة /عائشة حسين



ما فعلة القرآنيون هو جراحة بدون نخدير المريض والتخدير الذى أقصدة هنا هوالتسلل الى عقل المخدوعين ممن يظنون أنهم على الحق مخدوعين بإفتراءات شياطين الإنس والجن ويحسبون أنهم على شىء وهذا الإعتقاد الفاسد متمكن منهم ويدافعون عنه بإصرار وهو بمثابة العصب شديد الحساسية والوصول الى هذا العقل وتصحيح وإصلاح ما فسد من عقيدته ليس بالأمر الهين فهو يحتاج الى [التخدير ] أى الحكمة فى الدعوة وألا يكون النقد لشخصه ولكن لمتن ومضمون ما حصله من معتقد فاسد على مدى سنوات عمره ومراحل دراسته وذلك من خلال حوار رزين هادىء بأسلوب علمى ميسر يخاطب على قدر علم المخاطب( بفتح ط) ويكون ذلك لمن يسعى للمعرفة ويجتهد فى طلبها فيثمر هذا الحوار الثمار التى يرجوها اهل القرآن وهى[ هداية وإصلاح المسلمين من داخل كتاب الله القرآن الحكيم]



ولنقرأ ما قاله الله سبحانه وتعالى فى كتابه الحكيم يصف حال هؤلاء المخدوعين الضالين وتمكن تلك الضلالات من عقولهم وعقيدتهم لنعلم مدى صعوبة الوصول لتك العقول أو إصلاحها



{وَإِنَّهُمْ لَيَصُدُّونَهُمْ عَنِ السَّبِيلِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ }الزخرف37



{يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيَحْلِفُونَ لَهُ كَمَا يَحْلِفُونَ لَكُمْ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ عَلَى شَيْءٍ أَلَا إِنَّهُمْ هُمُ الْكَاذِبُونَ }المجادلة18



{الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً }الكهف104



{فَرِيقاً هَدَى وَفَرِيقاً حَقَّ عَلَيْهِمُ الضَّلاَلَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّيَاطِينَ أَوْلِيَاء مِن دُونِ اللّهِ وَيَحْسَبُونَ أَنَّهُم مُّهْتَدُونَ }الأعراف30


ولكى نصل الى تلك العقول الضالة عن الطريق القويم فمن الأجدى أن يكون ذلك باللين بعيدا عن الغلظة كما أمر الله



{فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ }آل عمران159



صدق الله العظيم



مع خالص إحترامى وتقديرى


5   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الأحد 16 نوفمبر 2008
[30073]

ثمن الجنة

أخي الفاضل الأستاذ عابد

مقال يصلح لكي يكون عنوان لأهل القرآن في معاملة المختلفين معهم ...

بارك الله فيك

ولكن هذا لا يمنع أن يقع عليهم إضطهاد وقد يصل الأمر إلى القتل والتصفية كما تفضلت وكما حدث لبعض الأنبياء وكما تعلم فإن الآخرة لها ثمن لابد أن يدفعه المؤمن وهذا الثمن أقله هو الإضهاد وأكبره هو الأغتيال الجسدي أو المعنوي وهى حسبة بسيطة غما ان تضحي بالدنيا في سبيل الآخرة وإما العكس أن تضحي بالآخرة في سبيل الدنيا وكل شخص له حرية الاختيار.


6   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الثلاثاء 18 نوفمبر 2008
[30189]

الله يريد للمؤمن الدنيا والآخرة

أخى الكريم الأستاذ / فتحى مرزوق



شكرا على مروركم الكريم



و أذن لى بتعقيب بسيط على فقرة من تعليقكم وهى:



[وهى حسبة بسيطة غما ان تضحي بالدنيا في سبيل الآخرة وإما العكس أن تضحي بالآخرة في سبيل الدنيا ]

لقد أراد الله للمؤمن الخير فى الدنيا والآخرة ولنفرأ تلك الآيات



{وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ وَلَـكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ }الأعراف96



{وَيَا قَوْمِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً وَيَزِدْكُمْ قُوَّةً إِلَى قُوَّتِكُمْ وَلاَ تَتَوَلَّوْاْ مُجْرِمِينَ }هود52



فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً{10} يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَاراً{11}نوح


نجد فيها أن الله يريد للمؤمنين الخير فى الدنيا والآخرة ولكن الإنسان هومن يظلم نفسه بظلم أخيه الإنسان ومعصية خالقه سبحانه وتعالى



{أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءتْهُمْ رُسُلُهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ }الروم9

صدق الله العظيم



ولكم أخى الفاضل خالص التحية والتقديروكل الأمانى الطيبة


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-07
مقالات منشورة : 18
اجمالي القراءات : 110,770
تعليقات له : 605
تعليقات عليه : 188
بلد الميلاد : ُEgypt
بلد الاقامة : Egypt