تابع كلمات من على المنبر فى أوخر الثمانينات وأوائل التسعينات :
ملائكة النار وخزنتها

محمد صادق في الأربعاء 24 سبتمبر 2008


               تابع كلمات من على المنبر فى أوخر الثمانينات وأوائل التسعينات

                                         ملائكة النار وخزنتها




اللــه رب العزة كما يخلق النار يخلق ملائكتها وهذه الملائكة لهم سمات مخصوصة يقول عن سقر " عليها تسعة عشر وما جعلنا أصحاب النار إلا ملائكة .." ويصف أولئك الملائكة " عليها ملائكة غلاظ شداد لا يعصون اللــه ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون " ، وزعيمهم إسمه مالك، واصحاب النار يناد&;دونه " يا مالك ليقض علينا ربك قال إنكم ماكثون "أى يا مالك إجعل ربك يقضى علينا فنموت فيكون الرد.. لآ.. إنكم هنا ماكثون " قاعدون لا خروج منها، ثم فى داخل النار خزنة " وقال الذين فى النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب ".

ثم هناك أبواب النار عليها ملائكة آخرون " وسيق الذين كفروا إلى جهنم زمرا حتى إذا جاؤها فتحت أبوابها وقال لهم خزنتها ألم يأتكم رسل منكم يتلون عليكم آيات ربكم وينذرونكم لقاء يومكم هذا قالوا بلى ولكن حقت كلمة العذاب على الكافرين قيل ادخلوا أبواب جهنم خالدين فيها فبئس مثوى المتكبرين ".
ثم هناك ملائكة آخرون يقومون بعمليات التعذيب بإعتقال من يحاول الهروب من جهنم ويُعيدنهم بالمقامع التى من حديد " ولهم مقامع من حديد كلما أرادوا ان يخرجوا منها من غم أُعيدوا فيها وذوقوا عذاب الحريق ". هنا وقفة...
أولئك الملائكة بالذات لا يُحاسبون، المعروف ان اللــه سبحانه يُحاسب الملائكة جميعا " يوم يقوم الروح والملائكة صفا لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمــن وقال صوابا "، وبعد أن يُحاسب الملائكة يقول رب العزة عن حسابهم " وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربهم وقُضى بينهم بالحق وقيل الحمد للــه رب العالمين ".

الملائكة لهم قدر من الحرية وهم غير ملائكة جهنم، من أجل ذلك يقول رب العزة عنهم " لا يشفعون إلا لمن إرتضى وهم من خشيته مشفقون ومن يقل منهم انى إلاه من دونه فذلك نجزيه جهنم " ونحن نعلم أن إبليس كان من الملائكة فحين عصى ربه أصبح من الجن " كان من الجن " كان هنا بمعنى أصبح... المهم أن ملائكة النار هم الذين لا يُحاسبون وذلك لأنهم يُخلقون مع خلق النار أى بعد أن ينتهى الحساب يخلق اللــه النار ويخلق لها ملائكتها وهذه الكملائكة لا يعصون اللــه ما أمرهم ويفعلون ما يُؤمرون... نعوذ باللــه من النار ومن العاملين عليها.

بعد أن تعرضنا لطبيعة النار وملائكتها كما جاء فى القرءآن الكريم، نختم هذه الوقفة مع طبيعة النار بتخيلها كما جائت فى الآيات. واضح أنها دائرية لأن اللـه يقول " وان جهنم لمحيطة بالكافرين " أو " لهم من جهنم مهاد ومن فوقهم غواش " أو يقول " يوم يغشاهم العذاب من فوقهم ومن تحت أرجلهم " أو " من فوقهم ظُلل من النار ومن تحتهم ظُلل " أو " إنا إعتدنا للظــلمين نارا أحاط بهم سُرادقها ".
معنى ذلك أن جهنم دائرية محيطة بالكافرين ونعلم أن جهنم دركات وأن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار أو ما يعرف بسواء الجحيم أو آخر درك فى جهنم حيث تنبت شجرة الزقوم وفى سورة الرحمــن الآية 43 يقول رب العزة " هذه جهنم التى يُكذب بها المجرمون يطوفون بينها وبين حميم آن ".
أى ان المجرمين يطوفون بين جهنم وبين الحميم، وجهنم والحميم مواضع من مواضع النار، والآية تعنى أن المجرمين يطوفون – فى آن – أى فى وقت أو فى زمن – فنتخيل انك واقف أمام إناء فيه ماء يغلى وفى هذا الماء حبات صغيرة فتجدها تدور حول نفسها مع غليان الماء من مكان إلى مكان. فهذا هو شأن المجرمين فى النار وفى أثناء ذلك يُحاول بعضهم الخروج فتلحقه ملائكة جهنم بالمقامع الحديدية ويُضرب بها ثم يُعاد فيها.

موقف أشد المعذبين فى النار
طالما قد عرفنا ان النار دركات فقد وصفها اللــه بأوصاف كثيرة منها السعير والجحيم والحميم وسقر، نتوقف هنا مع أشد المعذبين فى هذه النار، مع المنافقين...
" إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار ..." ولا يذهبن العقل بكم إلى إعتبار المنافقين هم عبد اللــه ابن أبى وأمثاله فى عصر الرسول محمد، إنما المنافقون فى كل وقت وكل زمان وعلامتهم أنهم يُعلنون الإيمان بالقرءآن الكريم ولكن فى حقيقة الأمر فإيمانهم الحقيقى فيما يخالف القرءآن من أقوال يتسبونها إلى الرسول أو إلى اللــه.
ثم إذا تعارضت آية من آيات القرءآن الكريم مع حديث آخر منسوب إلى الرسول أو إلى اللــه فيما يُعرف بالأحاديث القدسية، تركوا القرءآن وتمسكوا بالبهتان.
أولئك هم المنافقون فى كل زمان وكل مكان وهم الذين قال عنهم رب العزة " إن المنافقين فى الدرك الأسفل من النار "، أيضا من أشد المعذبين فى النار آل فرعون فيقول رب العزة " ويوم تقوم الساعة ادخلوا آل فرعون أشد العذاب ".
ومن أشد المعذبين أيضا فى النار اولئك الذين لم يكتفوا بالكفر وإنما إسطنعوا الصد عن سبيل اللــه، فهناك كافر قفل عليه كفره وظل فى حاله، وهناك كافر آخر أبى شيطانه إلا أن ينشر الكفر ويصد الناس عن سبيل اللــه.

فإذا وقف شخص وتحدث بالقرءآنن وقف يتحدث بالبهتان أو ما يقوله سُنــة، ذلك هوالذى يصد عن سبيل اللــه ولهم عذاب فوق العذاب، يقول رب العزة " الذين كفروا وصدوا عن سبيل اللــه (اى صدوا عن القرءآن) زدناهم عذابا فوق العذاب بما كانوا يفسدون ".
القرءآن الكريم يقول لا شفاعة وهم يقولون إشفع تُشفع وأسأل تُعطى، القرءآن يدعو إلى الحق والتقوى وهم يدعون للفســاد طالما سيُشفع فيك، إذن إزن وأقتل أو إسرق .... ولو زنى ولو سرق رغم أنف أبى ذر... فستجد من يشفع لك.

المشركين المنافقين المكذبين بئايات اللــه
حين يستقر أهل النار فى النار ومحاولاتهم للخروج فلم ينجوا منها، يحاولوا أن يخاطبوا اللــه والتوسط إليه والتوسل للتخفيف عنهم عذاب جهنم فيكون الرد عليهم " ذلكم بأنه إذا دُعى اللــه وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا ...". إذا قيل... يقول اللــه كذا وكذا كفرتم ولا بد أن يقول اللــه ويقول فلان فى صحيح البخارى أو مدد يا رب ومدد بحق جاه النبى، أو مدد يا رب ومدد يا حُسيــن.

لا بد أن تكون هناك شركة وكفر " ذلكم بأنه إذا دعى اللــه وحده كفرتم وإن يشرك به تؤمنوا فالحكم للــه العلى القدير ". وبعد أن يئسوا أن يستجيب اللــه لهم على حسب ما تعودوا من إتخاذ الوسائط، فيطالبون مالك ان يطلب من اللــه نفس الطلب فيقولون " ونادوا يا مالك ليقض علينا ربك " فيرد مالك عليهم ويقول " ... إنكم ماكثون لقد جئناكم بالحق " أى جئناكم بالقرءآن فماذا فعلتم به، قلتم ناسخ ومنسوه، قلتم أن آيات العذاب مقصود بها أهل قريش وقوم نوح وهود ...الخ.
" لقد جئناكم بالحق ولكن أكثركم للحق كارهون " تركتم القرءآن وتمسكتم بمنهاج آخر سميتموه سُــنة واعتبرتم القرءآن ناقص والقرءآن لا يكفى وأنه محتاج لمن يشرحه من البشر، وقلتم انه غامض يصعب فهمه.

بعد ذلك يدخلون فى حوار آخر مع ملائكة النار " وقال الذين فى النار لخزنة جهنم ادعوا ربكم يخفف عنا يوما من العذاب " طالما يئسوا من الخروج حين ذلك يطلبون التخفيف " قالوا – أى خزنة جهنم – أو لم تكُ تأتيكم رسلكم بالبينات ".
لاحظ هنا لم يقولوا ألم تأتيكم رسلكم بالأحاديث، لم يقولوا ألم يأتيكم محمد عليه السلام بالبخارى وإنما قال " ألم تأتيكم رسلكم بالبينات " أى كُتب اللــه البينة الواضحة التى لا تحتاج إلى ما يسمونه بالسـُـنة لكى توضح لأن كُتب اللــه التى تأتى فإنها تأتى بينات واضحات.
" أو لم تك تأتيكم رسلكم بالبينات قالوا بلى قالوا فادعوا وما دعاء الكافرين إلا فى ضلال". المشركون المنافقون المكذبون بئايات اللــه وهم فى جهنم لا يسأمون من دعاء اللــه أن يمن عليهم بالخروج ومع ذلك لا مجال للخروج أبدا.
" ألم تكن آياتى تتلى عليكم " لم يقل ألم تكن أحاديث البخارى أو مسلم أو صحيح فلان أو مش صحيح فلان ... "ألم تكن آياتى تتلى عليكم فكنتم بها تكذبون ".

ألم يقل ربنا فى القرءآن " أفمن حق عليه كلمة العذاب أفأنت تنقذ من فى النار "، ومع ذلك كذبتم بهذه الآيات وقلتم لا إنه يشفع وإنه يُخرج الناس من النار ويُدخلهم الجنة.
ألم يقل ربنا فى القرءآن " ليس لك من الأمر شئ " ولكن كذبتم بها وقلتم أن اللــه خط خطا وحد حدا يقول رحمتى وأقول أمتى... والكلام الفارغ والكاذب على اللــه وعلى الرسول.
" ألم تكن آياتى تُتلى عليكم فكنتم بها تكذبون قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين ربنا أخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون" ... " قال إخسؤا فيها ولا تكلمون إنه كان فريق من عبادى يقولون ربنا آمنا فاغفر لنا وارحمنا وانت خير الراحمين فاتخذتموهم سخريا حتى أنسوكم ذكرى وكنتم منهم تضحكون ".
من يدخل النار لن يخرج منها، وسُحقا لهذه الأحاديث الضالة التى يُصر أصحابها ان ينشروها بين الناس وعلى ان ينشروا الفساد بسببها.

الحوار والخصام مستمر بين أصحاب الجحيم ومع ذلك هناك حوار آخر بين اصحاب النار وأصحاب الجنة، حوار يبدأ بدخول أصحاب الجنة إلى الجنة وبدخول أصحاب النار إلى النار. حين يدخل أصحاب الجنة إلى الجنة ينادون أصحاب النار " ونادى اصحاب الجنة أصحاب النار ان قد وجدنا ما وعدنا ربنا حقا فهل وجدتم ما وعد ربكم حقا قالوا نعم فأذن مؤذن بينهم ان لعنة اللــه على الظالمين ".
بعد ذلك اصحاب النار وهم يُعانون من شرب ماء الحميم ومن طعام الزقوم ينادون اصحاب الجنة يطلبون خبزا او يطلبون ماء " ونادى اصحاب النار اصحاب الجنة ان أفيضوا علينا من الماء أو مما رزقكم اللــه قالوا إن اللــه حرمهما على الكافرين ".

" إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُواْ بِآيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُواْ عَنْهَا لاَ تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاء وَلاَ يَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الْجَمَلُ فِي سَمِّ الْخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُجْرِمِينَ " الأعراف {40}

" إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ {51} يَوْمَ لَا يَنفَعُ الظَّالِمِينَ مَعْذِرَتُهُمْ وَلَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ " غافر {52}

أيها الأخوة الكرام لقد إنتهينا من كتاب " من الحشر إلى الحساب وتخاصم أهل النار "
ولنا لقاء قريبا إن شــا ء اللــه تعالى مع كتاب آخر إن كان فى العمر بقـيــة.



اجمالي القراءات 72092

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (7)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 24 سبتمبر 2008
[27206]

استاذ محمد صادق .. جزاك الله تعالى خيرا على هذا النشر ..

الاستاذ محمد صادق بنشره هذه الحلقات يؤكد أن الكلمة التى تدافع عن الحق لا تموت حتى لو مات صاحبها. لم أكن أعتقد أنه سيأتى الوقت الذى سأستعيد فيه الأشرطة التى كنت أسجلها ، ثم صادرتها قوات الأمن المركزى التى قبضت علىّ فى نوفمبر 1987 . يأست من استرداد ما أنفقت الجهد فى تسجيله وتدوينه .. ولم أكن أعلم أن جزءا منه قد تسرب ووصل الى أيدى كثيرين داخل وخارج مصر ممن كانوا يتابعوننى فى المساجد يسجلون لأنفسهم خطبى وندواتى ومحاضراتى ، خلال ثلاثة أعوام طفت فيها فى مساجد كثيرة فى القاهرة والصعيد والاسكندرية والدلتا.غير آبه لتحذيرات (أمن الدولة ) الى أن انتهى الأمر بالسجن.

أيام النضال فى فورة الشباب أتذكرها الآن ـ بعد عشرين عاما ـ وأنا أقرأ هذه الحلقات التى قام الاستاذ محمد صادق بكتابتها بعد تفريغ الأشرطة التى وصلت اليه وهو فى كندا ـ لا أعرف كيف..

جزاك الله تعالى خيرا أخى الحبيب محمد صادق.


2   تعليق بواسطة   صلاح الدنارى     في   الأربعاء 24 سبتمبر 2008
[27222]

جهد ممتاز

جهد ممتاز يا أخ محمد صادق. ولكن بالله عليك لا ترعبنا زيادة. يكفى ان مناظر يوم القيامة فى القرءان تجعل الواحد منا يصاب بالغم. يكفى ان الملائكة مشفقون منه. لا ضمان بتاتا بدخول الجنة. قلة قليلة جدا ستدخل الجنة والغالبية العظمة داخلين النار.

يكفى ان الواحد منا لن يسأل عن والديه!!


3   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 24 سبتمبر 2008
[27224]

هممممممممم لم أكن أعرف هذا

تحية طيبة


لم أكن أعرف ان الدكتور منصور هو خطيب ناري.


عموما هذا كله من المتشابة في القرآن, ومن الصعب على العقول البشرية أن تدركة.


وكما أقول دائما لا خلود في النار بالمعنى الذي يتخيله الجميع والذي مع الأسف أيضا وقع فيه الدكتور منصور.


الخلود جاءت في القرآن بمعنى اللبوث لمدة طويلة وليس بمعنى البقاء الأبدي الى ما لانهاية كما يتصور الأغلبية هنا وفي المجتمع الأسلامي, وكما يتصور الدكتور منصور مع الأسف الشديد.


مع الأسف هذه الخطبة هي مثال نموذجي على ما أطلقت عليه أسم "النصوصية".


غلب الدكتور منصور النصوص على العقل, والغي عقله وسلمه لفهمه القاصر للنصوص, ولم يدرك عمق تلك النصوص.


المشكلة أن الدكتور منصور حرر نفسه من براثن التراث, لكن في هذه المسألة بالذات لم يستطيع ان يتحرر فكره.


ومع ذلك فالدكتور منصور أنسان في النهاية خطاء حاله حال الآخرين. وكلنا خطائين.


وبالرغم من أني كنت ولازلت أعتقد بأن فكرة النار الأزلية هي متناقضة منطقية , وبالتالي شيء لامعنى له الا في الخيالات والأوهام, وأنا أتعامل معة وكأنه نكتة ,لكن الدين كان ولايزال منفذا للخيال, والدكتور العزيز منصور وقع ضحية خياله الديني, كما وقع آخرون.


ومع ذلك فهذه الأشياء ليست مهمة كما قلت في البداية, تفاصيل الآخرة من المتشابة من القرآن, وهي ليست مهمة حيث أنها تدخل في باب التأويل الغير مرغوب.


أنا أقيم العالم الديني على أساس موقفه الأخلاقي, والدكتور منصور موقفه الأخلاقي والأًصلاحي معروف, فهو قمة في الأخلاق والأدب, وقلبه قلب سليم, وكان سببا في هداية كثير من الناس الى الفكر الصحيح (وأنا من ضمنهم) وأتمنى له الصحة والعافية, وأن يكثر الله من أمثاله.


لكني أتمنى ان يهتدي يوما لمعرفة أن الخلود المقصود في القرآن هو ليس الخلود الآبدي بمعنى الدوام الانهائي  أطلاقا.


جهنم نفسها زائلة وربما حتى الجنه كذلك.


مع التقدير


 


4   تعليق بواسطة   محمد مهند مراد ايهم     في   الأربعاء 24 سبتمبر 2008
[27228]

تم تعديل التعليق

فلا لزوم له


5   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأربعاء 24 سبتمبر 2008
[27229]

شكرا ايها البرفيسور الجهبيذ

تحية طيبة أستاذ أيهم (من الملاحظ انك حتى لم توجه تحية طيبة لي, والله أعلم لماذا)


أنا لا الوم كتاب الله, الوم العقول التي تظن انها تفهمه.


لايوجد لفظ رباني منزل صريح, فيما يخص الغيبيات أستاذ أيهم, لايوجد شيء صريح. المشكلة في تفسيرك له وليس في النص.


كتاب الله وضح ان الخلود ليس معناه الدوام الانهائي, لكن ماذا نفعل مع العقول التي أستسلمت للخيال والأوهام, ومنها عقلك طبعا أستاذنا العظيم, وعقل الدكتور منصور وأكثر الموجودين هنا.


المشكلة ليست في القرآن, المشكلة في عقولكم القاصرة, (وطبعا في عقلي القاصر أنا أيضا).


ثم أني قرأت لقاءك الخيالي الطريف مع القناة التي كتبتها, لكن شتان مابين الطرحين, أنت (أقصد الشخص الخيالي في اللقاء الخيالي) كنت تظن بأهمية كل كلمة من كلماتك في القاء ياجهبيذ , أما أنا هنا فقد كتبت ان هذه القضية ليست مهمة, وبالرغم من اني أعلم انك من الناريين لكني أحترمك وذلك لموقفك من حقوق الأنسان وأخلاقك الحميده, وهذا هو المهم, أما قناعاتنا حول اليوم الآخر فالتفاصيل غير مهمة, وكل يعمل بما يعتقده الأصح, وبالطبع تحصل قناعات مختلفة, لكنها في النهاية ليست مهمة. الله ياأستاذ أيهم الفاضل قد أشار الى ان الخلود له مدة, وهذه المدة هي مدة دوام السماوات والأرض, ولابد ان تكون الأخيرة متناهية والااضحت الآية فيها تكرار أي قلة بلاغة, وهو مما لايجوز, الله عمل أستئناء في الآية مما يشير الى أنه يخرج قسم من أهل النار من النار, ولكن البعض الآخر يبقى فيها أي لايخرج منها حتى زوال السماوات والأرض, وكذلك الجنة ينطبق عليها نفس الحال.  لكن أين العقول؟


مع التقدير والأحترام (أعذرني أن بدا مني مايبدوا أنه لهجة حادة)


6   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الخميس 02 اكتوبر 2008
[27624]

الرد على الدكتور أحمد منصور

الأخ العزيز اسناذى د. احمد


أولا آسف على التاخير فى الرد ولكن لظروف شخصية


" دائما ما كان كل نبى يقول لقومه " انى أخاف عليكم عذاب يوم عظيم " ويقولها كل مصلح محب لقومه يخاف عليهم عاقبة إعتقادهم فى الأكاذيب التى ما أنزل اللــه بها من سلطان "


أخى العزيز، هذه كلماتكم فى مقدمة كتاب " لكل نبى عدوا" والذى سيُنشر قريبا إن شــاء اللــه، وأما كيف وصلت هذه الأشرطة، أقول الذى يبحث عن الحق لا تقف امامه الحواجز والعقبات، ولا بد للحق يوما ما يظهر فيُزهق الباطل ومنذ ان تعرفت على سيادتكم فى اواخر الثمانينات لم يهدأ لى بال حتى اجمع ما يمكننى وضع يدى عليه. لقد جمعت كثير من خطبكم وحصلت على ألأشرطة بعد أن عدت من زيارة للوطن الحبيب وبعد زيارتى الأخيرة لمنزلكم العامر فكان أصحاب الخير هم الذى ساعدونى على تجميع ما يستطيعوا جمعه ومنهم إسماعيل بركات والأخ مراد و الأخ الأصفهانى وللأسف لطول المدة فالشرائط لم تعد تعمل بطريقة مرضية وقد كتبت الكتابين " تخاصم أهل النار " و" لكل نبى عدوا " وكنت أنوى نشرهما ولكن حالت الظروف من ذلك ولعل اللــه يعمل بطريقته فكان لهذه المقالات نصيبا أن تُنشر فى الموقع الذى أسسته ُ حتى يكون شاهدا على العصر الذى فيه الباطل حق والحق باطل ... لا الــه إلا اللــه وبه نستعين فأمض فى دعوتكم واللــه المستعان.


أخوكم محمد صادق


 


7   تعليق بواسطة   محمد صادق     في   الخميس 02 اكتوبر 2008
[27627]

شكر للأخ صلاح الدنارى والأخ العزيز محمد مهند مراد

السلام عليكم


شكرا على مداخلتكم على هذا المقال واقول للأخ صلاح نعم إن احوال يوم القيامة شئ مرعب وأن زلزلة الساعة شئ عظيم، وكما نقرأ عن الساعة وما فيها من أهوال وكذلك وصف النار وما يحدث فيها ولكن فى نفس الوقت نقرأ ما قاله رب العزة عن الجنة واصحابها وقال ان فيها كل ما سألتموه. قصبرا جميلا حتى نلقى اللــه بقلب سليم وادعو اللــه السميع العليم أن تكون وإيانا من اصحاب الجنة. ولا ننسى انه يقول لا تقنطوا من رحمة اللــه.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-10-30
مقالات منشورة : 396
اجمالي القراءات : 5,097,389
تعليقات له : 682
تعليقات عليه : 1,369
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Canada