إيمان العجائز - وهل إليه المفر؟؟؟

يحي فوزي نشاشبي في الأربعاء 17 سبتمبر 2008


 


بسم الله الرحمن الرحيم

إيمـــان العجائز
وهل إليــــــــــــــه المفر ؟؟؟

إن الرسالة الثانية للأستاذ احمد صبحي منصور والتي تحمل عنوان رسالة ثانية إلى الأحبة في رمضان ، جاءت رائعة مبشرة ومتفائلة لاسيما عندما تذكرنا بأن الله لا يكلف نفسا إلا وسعها وأن لا إكراه في الدين .
أما ما استرعى انتباهي فهو ما جاء في التعليق الذي تفضل به الأستاذ عمرو إسماعيل في 09/09/2008 حيث قال : ( المهم لهذا المسلم البسيط أن يعبد الله وفق السائد في مجتمعه وأن يكون مخلصا في عقيدته لا íte;شرك بعبادة ربه أحدا وأن تنعكس عبادته على تعامله مع الناس صلاحا وتقوى ) . ثم اضاف قائلا :


لقد ثبت لي أن الكثير من السفسطة في تفسير أو تدبر القرآن ضرره أكثر من نفعه . وشكرا على ما أعتقد لأبي العلاء المعري الذي قال :
اللهم ألهمني إيمان العجائز ..
وأنا اشكر المعلق الأستاذ عمر إسماعيل الذي أثار عدة تساؤلات عندما تطرق إلى إيمان العجائز ؟؟؟ هذه المقولة التي كثيرا ما استمعنا إليها ، وكثيرا ما يلتجئ إليها المرء كمقدمة لتلميح منه ولموقف هو آخذه ، مفاده أن الحكمة هي ترك كل شئ كما هو ، أو ليس في الإمكان أبدع مما كان ، وما إلى ذلك من مواقف متسمة بسلبية ، وبتبسيط للأمور الجادة المصيرية . ومن بينهـــا :
ألا يكون في هذا القول المنسوب إلى أبي العلاء المعري أو لغيره شئ قليل أو كثير من الخطورة ؟ لاسيما إذا أدى بنا الفهم إلى أن إيمان العجائز يعني الثقة العمياء التي يضعها المرء في غيره ؟ وهل من المعقول أن يضع المرء ثقته المطلقة في غيره ؟ ومتى يحق له ذلك ؟

ألا تصطدم هذه الثقة العمياء بقول الله عز وجل ؟ في سورة الزمر الآية رقم 18 (( الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه أولئك الذين هداهم الله وأولئك هم أولوا الألباب )) .
والمرء عندما يطلب منه الإعتماد على غيره ووضع ثقته المطلقة فيه ، هل يعتبر من أولئك الذين هداهم الله ومن أولئك الذين لهم الباب ؟
ألا تكون في ذلك القول المنسوب إلى أبي العلاء المعري ذريعة أولئك الذين يديرون ظهرهم لأي توجيه أو نصيحة فيسارعون إلى التشبث بما وجدوا عليه آباءهم ؟ وموقفهم ولسان حالهم ينبئ بأنهم غير مستعدين أن يتخلوا عنه .
وأولئك الذين يقولون :
إذا كنت تطمع أو ترجو أن تنجو ، فما عليك إلا أن تضع بينك وبين جهنم رجل دين أو ذلك الشخص أو المرشد أو المعلم الذي وضعت فيه ثقتك العمياء ، ذلك الشخص الذي سيمتص هو وحده كل شئ ويكون حصنا منيعا أو ذرعا متينا .
ألا يكون محقا أو معذورا من يلتجئ إلى هذه الوصفة أي وصفة إيمان العجائز ؟ ألا يكون موقفه مفهوما ؟ ألا يكون معذورا ؟
وعليه فما هو الموقف ؟ وما هو الحل عندما نستمع إلى أقوال مختلفة متضاربة ومتناقضة من أفواه رجال يوصفون بأنهم رجال دين ، مرشدون موجهون ؟
عندما يزعم كل منهم بأنه مخلص ومطمئن إلى تعاليم الله التي جاءت في القرآن المبين ، وعندما نلحظ مثلا أن بعض ما يقولون أو جل ما يقولون مصطدم بالقرآن ؟
وهل الواجب يملي علينا أن نفتح أعيننا وعقولنا ؟ وهل نضع ثقتنا العمياء في عقول قلوبنا ؟
وهل الصواب هو اتباع قول أبي العلاء المعري ونستلهم من الله إيمان العجائز غير آبهين ولا مكترثين ولا متحرجين بمن يحاول إلفات انتباهنا إلى أننا في موقف من يدوس دوسا مفضوحا تعاليم الله رغم القولة المنسوبة إلى أبي العلاء المعري ؟.
ومتى نكون أهلا لاتباع إيمان العجائز ؟
وهل قول الله بأنه لا يكلف نفسا إلا وسعها تعني أن لنا الفرار أو الإنحدار إلى إيمان العجائز متى نشاء ؟ وفي كل مرة نواجه فيها ظرفا يفرض علينا تحمل المسؤولية ؟
وهل الجواب المصيب لهذه الأسئلة صعب هو الآخر ؟ وهل من المعقول مرة أخرى ومن الحكمة أن نثاقل إلى الأرض ونخلد إلى طعم ونكهة الكسل الذهني ونعتنق إيمان العجائز ؟

اجمالي القراءات 9917

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأربعاء 17 سبتمبر 2008
[26919]

أشكرك أستاذ يحيى وأدعو لك بالتوفيق .

مقال موجز ومفيد .. ولمّاح  .. أشكرك عليه.


2   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 17 سبتمبر 2008
[26922]

إيمان المسلم البسيط

إيمان العجائز هو إيمان المسلم البسيط الذي يعبر عنه التعليق الذي هو في الحقيقة كلام أخي فوزي فراج في تعليقه علي مقاله خلاصة الكلام ..


المهم لهذا المسلم البسيط أن يعبد الله وفق السائد في مجتمعه وأن يكون مخلصا في عقيدته لا íte;شرك بعبادة ربه أحدا وأن تنعكس عبادته على تعامله مع الناس صلاحا وتقوى..


هذا المسلم قد لم يسمع في حياته عن أيو العلاء المعري ولا ابن حنبل ولا قرأ البخاري وطيعا لم يقرأ لأهل القرآن وما ينشر علي الموقع من سفسطة فكرية ..


صدقني أخي الكريم .. هذا المسلم البسيط يفهم القرآن أفضل منا جميعا و يطبق القرآن وتعاليمه ويعبد الله ولا يشرك به أحدا أفضل منا جميعا .. هذا المسلم أراه في أمي أطال الله عمرها وما تقدمه وقدمته من عمل صالح لكل من حولها ..دون أن تسمع لشيخ أو تقرأ لفيلسوف


3   تعليق بواسطة   ابراهيم دادي     في   الخميس 18 سبتمبر 2008
[26932]

يَاوَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا

عزمت بسم الله،

شكرا أخي العزيز الأستاذ يحي فوزي على هذه الذكرى والتساؤلات التي من واجبنا أن نعد ليوم الفرقان الجواب عنها، ففي نظري ما دام ربك لا يظلم أحدا، وما دام ربك سوف يضع الموازين القسط ليوم القيامة، وما دام ربك قد أرسل رسلا وأنبياء مبشرين ومنذرين، وما دام ربك قد أنزل آخر الرسائل للعالمين ( القرآن العظيم) فجعلها مهيمنة على سابقتها، والتي لا ياتيها الباطل لأنه سبحانه قد تولى حفظها بقدرته وعلمه وتحدى خلقه من الجن والإنس أن يأتوا بمثله، وأقر أنه لن يأتوا بمثله ولو كان بعضهم لبعض ظهيرا، وما دام كل ذلك قد حصل وأثبت القرآن العظيم ( أحسن الحديث) أنه تنزيل من رب العالمين، لأننا لا نجد فيه اختلافا، فإنه جاء فيه ما يحمل كل إنسان مسؤولية إيمانه بالله وحده لا شريك له وبذلك أمر، أو كفره به وإشراك غيره من الأولياء والأرباب ليقربوهم إلى الله زلفى وعن ذلك قد نهوا، فيبقى لكل مخلوق تحمل مسؤوليته عن إيمانه ودرجة يقينه بيوم الفرقان. يقول تعالى منذرا: الْمُلْكُ يَوْمَئِذٍ الْحَقُّ لِلرَّحْمَانِ وَكَانَ يَوْمًا عَلَى الْكَافِرِينَ عَسِيرًا(26)وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَالَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا(27)يَاوَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا(28)لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنْ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا(29)وَقَالَ الرَّسُولُ يَارَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا(30). الفرقان.

والسبيل الذي تشير إليه الآية الكريمة في نظري هو الصراط المستفيم وهو القرآن العظيم لا شريك له. لذا أقول أن الذي آمن بما أنزل على محمد وهو الحق واتبع ما أحل الله فيه، واجتنب ما حذر الله فيه فقد اتخذ مع الرسول سبيلا ولن يقول يوم الفرقان ( يَاوَيْلَتِي لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا)، حينئذ لا تزر وازرة وزر أخرى. ويقول ملك يوم الدين منذرا: وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا(13).الإسراء. وَقَالَ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا بَلْ مَكْرُ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَنْ نَكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا وَأَسَرُّوا النَّدَامَةَ لَمَّا رَأَوْا الْعَذَابَ وَجَعَلْنَا الْأَغْلَالَ فِي أَعْنَاقِ الَّذِينَ كَفَرُوا هَلْ يُجْزَوْنَ إِلَّا مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(33).سباء.

وشكرا لك مرة أخرى ونرجو منك المزيد من التساؤلات التي تكسر أقفال القلوب الصدأة. والسلام على من اتبع هدى الله.


4   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الخميس 18 سبتمبر 2008
[26941]

جزاك الله خيرا

إن إيمان العجائز  مليء بالخرافات


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-28
مقالات منشورة : 199
اجمالي القراءات : 1,058,600
تعليقات له : 165
تعليقات عليه : 302
بلد الميلاد : Morocco
بلد الاقامة : Morocco