بقلم العقيد/ عمر عفيفي:
هروب النظام المصري

عمر عفيفي في الأحد 31 اغسطس 2008


هروب النظام المصري
النظام في مصر لن يترك مصيره لعشوائية لحظة الانفجار الشعبي الذي اصبح وشيك الحدوث بين لحظة واخري فهم يعلمون جيدا مصيرهم المحتوم الذي ينتظرهم عما اقترفوه من جرائم بشعة في حق الشعب المصري . وهو مصير مشابه او مطابق لمصير شجرة الدر .
لكن من اين ستبدا الشرارة ومتي ؟ السؤال الذي يحيرو يرعب الداخليه حاليا ؟ وهو ما يجعلها في حالة شديدة من التخبط والهلع والخوف ..
هذا مايجعل الداخلية تحاول وئد اي تجمع شعبي والتصدي له بكل عنف في مراحل تجمعه الاولي &aaaacute;انها لاتعلم من اين ستبدا تلك الشرارة التي سرعان ما ستنتشر في الجسد المصري بأكمله الذي اصبح جاهزا للاشتعال في اي لحظه في لحظه مباغته وبلا اي مقدمات.


وهو مايجعل الداخليه حاليا تراقب كل التجمعات التي تبدو عاديه واهمها صلوات الجمعه بكافة المساجد وقيامها بمحاصرتها بعشرات من سيارات الامن المركزي ومخبرين امن الدوله المندسين بملابسهم المدنية بين المصلين حتي انهم اصبحوا يستعينوا بضباط الاقسام وسيارات النجدة وهو ما اصطلح عليه مؤخرا بمراقبة الحالة لصلاة الجمعه ، بل اصبح يتم اعطاء التمام بانصراف المصلين من المساجد مسجد تلو الاخر بعد انتهاء الصلاة بل واعطاء التمام بانصراف المصلين في جماعات ام فرادي .وهو ايضا مايتم من مراقبة التجمعات الطلابية في الجامعات وهو مايمكن ملاحظته بسهوله امام الجامعات والكليات من اعداد هائلة لسيارات ناقلات جنود الامن المركزي والسيارات المدرعة لفض الشغب وسيارات الاطفاء التي حولوها لسيارات فض الشغب باستخدام ضغط المياه لتفريق المتظاهرين . وكذا حالة الاستنفار الدائم امام نقابة المحامين ونقابة الصحفيين اللتان تحولتا الي بؤرة دائمة الالتهاب في قلب العاصمة بشكل شبه يومي .
بالفعل اصبحوا في حالة رعب دائم من اي دعوه للتظاهر او الاضراب او ماشابه ذلك وهو مانراه واضحا من الهلع من نشطاء الفيس بوك والشباب الذي من المؤكد انهم سيكونوا وقود تلك الفترة القادمة ويجعل اجهزة الامن في حالة استنفار دائم لمراقبة التجمعات الشبابية حتي في محلات النت التي تحاول اجهزة الامن جاهده لاحكام السيطرة عليها وتجنيد اصحابها والعاملين بها للابلاغ الفوري عن اي شخص يستخدم الكومبيوتر في محلاتهم وتدوين اسمه وبياناته وساعة استخدامه للكومبيوتر.
خطة الهروب الكبير للنظام وصبيانه واذنابه اصبحت جاهزة للتنفيذ الفوري ، والطائرات الخاصة جدا رابضه حاليا في مطار مجاور لمطار القاهرة بمنطقة النزهة تحسبا للاقلاع في اي لحظه ، بعدما ادرك النظام ان ايامه اصبحت معدوده بالساعات والايام وليست بالشهور والتي بدا العد التنازلي العكسي لها بعدما تفاقم الغضب الشعبي وبعدما فشلت كل المحاولات لامتصاص السخط الشعبي او حل المشكلات المتعددة التي تتفاقم يوما تلو الاخر واهمها ازدياد معدل الفقر وعجز المصريين في الحصول علي لقمة العيش وبعدما وصل الناس لمرحلة (الاستبياع) بعدما تعالي المثل الشعبي (يا واخد قوتي يناوي علي موتي ) واصبح يتردد المثل القائل (لو جالك الطوفان حط حكومتك تحت رجليك) وعندما اعتقد النظام انه قادر علي حل مشاكله بالاسلوب الامني وارهاب وترويع البشر بقانون الطوارئ واضهاد المعارضين السياسيين وحبسهم او تطفيشهم خارج مصر. وبعدما فقد النظام ايضا التاييد الغربي بعدما ادرك الغربيون انهم يراهنون علي الحصان الخاسر والمريض .
لقد ارتكب النظام حماقات عديدة واخطاء قاتلة في الاونه الاخيره حان وقت الحساب عليها واعتقد خطأ انه عندما يضيق علي الشباب والناشطين سيحل المشكله امنيا ولا يعلم انه بقفله الهامش البسيط لحرية التعبير انما سد ثقب التنفيس الوحيد والذي سيؤدي الي الانفجار الحتمي وهو ماتظهر بوادره بوضوح في الاونه الاخيرة.واخطأ النظام تقديره عندما ظنوا ان الشعب المصري مات او دفن او تعود علي الاستكانه فلجهلهم لنهم لم يقرأو تاريخ هذا الشعب جيدا وكيف تخلص من كل الطغاة مهما اوتوا من قوة او من عساكر .
الحديث الدائر حاليا بين رجالات النظام الحالي هو ماذا سيفعلوا في حالة الانفجار الشعبي ؟؟؟ وهل الامن قادر علي السيطرة علي الموقف وحمايتهم ام انه غير قادر ؟ والتربيطات حاليا علي اشدها للحجز علي تلك الطائرات او مع اصحاب وملاك الطائرات الملاكي اقصد (ملاكي مطارالنزهة).
الرد كان واضحا علي ذلك التساؤل الدائر بينهم حاليا بعدما شهدوا باعينهم عجز الامن في مجرد السيطرة علي حريق مجلس الشوري وان الجهاز منهار تماما من داخله بل مشلول تماما وليس لديه اي خطة او قدرة لمواجهة مجرد حريق بمبني مكون من ثلاث طوابق فقط وهو ايضا ليس لديه اي خطة او قدرة علي مواجهة اي غضب شعبي فهم متاكدون ان الداخليه ستنهار مقاومتها خلال ساعات معدوده امام السيول البشريه التي ربما تخرج في لحظه واحده وفي اماكن عديده في مصر.
فجهاز الامن حاليا اصبح شديد الشبه بخيال المآتي الذي تقف علي راسه العصافير بعدما اكتشف المصريين انه مجرد هيكل فقط خالي من القدرة علي فعل اي شئ واصبح لايخيف بعدما تعري تماما امام اعينهم واكتشف العامة عجزه الشديد في حريق الشوري وهو ما اوصل الحال بتعدي الناس بشكل شبه يومي علي رجال الامن اللذين يستفزون مشاعر الناس او يحاولون اساءة استخدام سلطاتهم وهذا نتيجة طبيعية لتولي شخص مثل حبيب العادلي قيادة هذا الجهاز لفترة تسع سنوات دمر فيها العلاقة تماما بين المجتمع والشرطة وخلق جو من التوتر الشديد والتحفز ضد رجال الشرطة . وانه سرعان ما سيذوب هذا الجهاز مثل ذرة الملح في بحر الجموع البشرية الغاضبة المندفعة بكبتها وجوعها وغضبها كالطوفان العارم الذي سيقتلع ويدمر كل من سيقف امامه وستنهار اجهزة الامن في دقائق معدودة بل ستختفي تماما من الساحة بالبلدي كما يقول المثل (فص ملح وداب)
اما عن وجهة ذلك الهروب فهي غالبا ستكون للدول التي قاموا مسبقا بتحويل اموالهم علي بنوكها وحصلوا مسبقا علي جنسياتها او اقامات طويلة المدة بها وقاموا بشراء العديد من المنتجعات والقصورالمؤمنه باشد انواع الحراسات .وهذه الدول تفتح ذراعيها لهم ليس حبا فيهم ولكن طمعا في المليارت المنهوبة من دم وقوت الشعب المصري .
السؤال الهام هنا هل سيترك الشعب المصري جلاوزة هذا النظام واذنابه يهربون بامواله المنهوبه ام انه سيحاصرهم لاستعادة تلك الاموال؟

عمر عفيفي

اجمالي القراءات 11797

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 01 سبتمبر 2008
[26451]

أهلا بك - أستاذ -عمر

الأستاذ- عمر عفيفى - هو صاحب كتاب (علشان ما تنضربش على قفاك ) وهو كتاب فى توعية المواطن المصرى البسيط ببعض حقوقه القانونية عندما يتعرض للمساءلة  من أحد ضباط  الشرطة سواء فى الشارع أو فى قسم البوليس أو فى منزله .ولكنه وكعادة النظم الشمولية المستبدة الفاشلة صادروا هذا الكتاب وسدوا السبل أمام مؤلفه ،وباتت حياته وحياة أسرته فى خطر ،سواء خطر الإعتقال أو التصفية الجسدية ،فأعانه ألله على الهجرة إلى إحدى دول المهجر ،ونسأل الله له وللشرفاء أمثاله الحفظ والسلامة .كما نرحب به كاتبا على صفاحات موقع أهل القرآن ،ونتمنى عليه إن أمكن له ذلك أن ينشر كتابه هذا على صفحات الموقع المبارك ليساهم فى توعية المواطنين حول بعض حقوقهم الدستورية والقانونيه ،ولكى لا يضربوا على قفاهم (على حد تعبيره وتسميته لكتابه ) ....وشكرا له ،وأهلا به مرة أخرى .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2008-08-31
مقالات منشورة : 10
اجمالي القراءات : 108,310
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 9
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt