مصر يا عبلة

ابراهيم عيسى في الجمعة 22 اغسطس 2008


ولا كأن حاجة حصلت.. هذه ذقني لو أحس هؤلاء الفشلة الذين يعجزون عن إطفاء حريق في مبني، أو إنقاذ غرقي في مركب أو فراخ في إنفلونزا طيور أو آلاف الموتي علي أسفلت الطرق كل عام بأي تأنيب ضمير أو إحساس بالمسئولية أو حسوا علي دم وزارتهم واستقالوا وروحوا..

أبدًا كله تمام، ولا كأن حاجة حصلت، ولا كأن الفشلة فشلة ولا كأن المهملين مهملون ولا كأن الدولة دولة ولا كأن الفضيحة فضيحة ولا كأن المسخرة مسخرة، ثلاثة أو أربعة أيام والكل سينسي.. وسنعود لقناة الأهلي مشفرة أم مفتوحة!!

لقد صرخنا علي زحام ومآسي طوابير العيش ثم زهقنا وسكتنا بينما استمرت أزمة العيش لكننا تعودنا عليها فقط.



هيصنا وصوتنا علي أزمة البنزين «80» ثم اتهمدنا وتعبنا وتوقفنا عن الكلام عنها، لكنها مستمرة، فقط تعود السائقون وأصحاب السيارات، واعتدنا المشهد وتعاملنا مع الأزمة باعتبارها حكمة ربنا.

هؤلاء هم المصريون كما أعرفهم وكما لا أحب أن أحبهم، يضعون قوالب الطوب علي بركة المجاري أمام بيوتهم بدلاً من الغضب من الرائحة والعفانة، شعب يتحايل علي العيش ويرضي بالإهانة عشان يعيش، هل دي عيشة؟

أبدًا.

لكن عندما تربي شعبًا أكثر من ربع قرن علي السمع والطاعة والنطاعة السياسية، ماذا ستأخذ منه سوي هذا الرضا الخانع والبلادة تجاه البلاوي التي تنزل علي دماغ اللي جابوه!

لما نظام يحكمنا وهو لا يوفر لنا اللقمة ولا الهدمة ولا جرعة الماء النظيفة ولا شمة الهواء غير الملوثة وبعدين يفضل يحكمنا كل ده! يبقي له حق مش بس يدلدل رجليه لأ، ده يستخف ويستهتر بالناس الذين يفعل فيهم كل هذا وهم ساكتون صامتون راضون وموافقون ومتوافقون!

نظام حكم ينجح فقط في الفشل، لكننا نفشل في أن نكون مواطنين.

المواطن في أي بلد محترم في الدنيا لا يمكن أن يرضي بعشرة في المائة مما يفعله فينا الحزب الوطني ورئيسه وابن رئيسه والفشلة المصاحبون والمرافقون، ومع ذلك مصر كلها حاطة كمامة في بقها وساكتة!

يا ساتر، دي مصر يا عبلة.. لا.. لا ممكن أبدًا، مصر مش هبلة يا عبلة، وأرجو أن تبقي عند حسن ظني وتكون فقط بتستهبل!

فعلاً هناك، مشكلة عميقة وخطيرة لو عايزين نتكلم بجد (علي فكرة ماكنتش بأهزر في السطور السابقة) فما يحدث من فشل يومي للحكم في أن يكون أي شيء له علاقة بالنظم الناجحة والمحترمة لا يدين هذا النظام، ما جري من فشل في إطفاء حريق في قلب القاهرة وفي مبني أثري وفي مبني مجلس تشريعي، لا يدين مبارك ونظامه ولا نظيف وحكومته ولا جمال وحزبه ولا الشريف ومجلسه ولا سرور وبرلمانه، ما حدث يديننا نحن، يدين المصريين ويهينهم أيضًا ويوجه صفعة مؤلمة علي ظهر (أقول ظهر ومش عايز أطلع فوق كده!) الشعب، ليه؟ لأننا ساكتون علي هؤلاء الفشلة ونترك لهم حكمنا والتحكم فينا!

نعم هذا شعب يستحق أن يحكمه نظام لا يستطيع إطفاء حريق ولا إنقاذ غريق ولا حفظ روح فرخة.

نعم هذا الشعب يستحق أن يحكمه مسئولون تحدث جرائم القتل في الشوارع في عز النهار ولا يعرفون القتلة، ويموت الناس علي الأسفلت ولا يملكون القدرة علي وقف النزيف، وتسكن السحابة السوداء في سمائه ولا يقدرون علي إزاحتها (آه بالمناسبة شفتم الصين لما كسرت السحاب في سماء بكين كي تقلل من نسب التلوث أثناء الدورة الأولمبية).

نعم هذا شعب يستحق أن يظل رئيسنا علي مقعده 27 عامًا وأن يكون ابنه وريثه وأن يكون صديق ابنه محتكر الحديد وأن يكون صديق والده مُصّدر الغاز لإسرائيل.

سيدي الرئيس مبارك، افعل في هذا الشعب ما بدا لك، فهو يستحق أسوأ من ذلك.. إذا كان هناك أسوأ من ذلك!

اجمالي القراءات 9561

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (2)
1   تعليق بواسطة   حسام علم الدين     في   الجمعة 22 اغسطس 2008
[26105]

سطور من قلب الاحداث وواقع المصرين

اضحكتنى يا رجل حقا اضحكتى فى وقت لا حاجه لى بالضحك


هذه امه ماتت والسلام


اعجبتنى تلك السطور


نظام حكم ينجح فقط في الفشل، لكننا نفشل في أن نكون مواطنين.


 


سيدي الرئيس مبارك، افعل في هذا الشعب ما بدا لك، فهو يستحق أسوأ من ذلك.. إذا كان هناك أسوأ من ذلك!


2   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأحد 24 اغسطس 2008
[26204]

مهزله

حريق فى مبنى مساحته عده مئات من الامتار تعجز عن اطفاؤه مطافى العاصمه مجتمعه بل ويتم الاستغاثه بالقوات المسلحه التى ظلت مع مطافى العاصمه باكملها لثانى يوم حتى تم اطفاء الحريق


ماذا لو كان هناك حريق اخر؟


ماذا لو كان هناك حرائق متعدده؟؟؟


هذا معناه ان القدره القصوى لمطافى العاصمه مضافا اليها القوات المسلحه تساوى اطفاء حريق عادى فى مبنى فى خلال 24 ساعه


انها مهزله


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-09-16
مقالات منشورة : 93
اجمالي القراءات : 776,594
تعليقات له : 0
تعليقات عليه : 88
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt