هل نسمحون لي:
نزار قباني

زهير قوطرش في الأربعاء 23 يوليو 2008


والحجر على الافكار،
وتكفر اي سؤال، كان لابد ان استأذنكم ان تسمحوا لي..
In a country where thinkers are assassinated, and writers are considered infidels and books are burnt, in societies that refuse the other, and force silence on mouths and thoughts forbidden, and to question is a sin, I must beg your pardon, would you permit me?

فهل تسمحون لي
ان اربي اطفالي كما اريد، وألا تملوا علي
اهواءكم واوامركم؟
Would you permit me to bring up my children as I want, and not to dictate on me your whims and orders?


هل تسمحون لي
ان اعلم اطفالي ان الدين لله اولا، وليس
للمشايخ والفقهاء والناس؟
Would you permit me to teach my children that the religion is first to God, and not for religious leaders or scholars or people?


هل تسمحون لي
ان اعلم صغيرتي ان الدين هو اخلاق وأدب وتهذيب
وامانة وصدق، قبل ان اعلمها بأي قدم تدخل الحمام وبأي يد تأكل؟
Would you permit me to teach my little one that religion is about good manners, good behaviour, good conduct, honesty and truthfulness, before I teach her with which foot to enter the bathroom or with which hand she should eat?


هل تسمحون لي
ان اعلم ابنتي ان الله محبة، وانها تستطيع ان
تحاوره وتسأله ما تشاء، بعيدا عن تعاليم أي أحد؟
Would you permit me to teach my daughter that God is about love, and she can dialogue with Him and ask Him anything she wants, far away from the teachings of anyone?


هل تسمحون لي الا اذكر عذاب القبر لاولادي،
الذين لم يعرفوا ما هو الموت بعد؟
Would you permit me not to mention the torture of the grave to my children, who do not know about death yet?


هل تسمحون لي
ان اعلم ابنتي اصول الدين وادبه واخلاقه، قبل
ان افرض عليها الحجاب؟
Would you permit me to teach my daughter the tenets of the religion and its culture and manners, before I force on her the “Hijab” (the veil)?


هل تسمحون لي
ان اقول لابني الشاب ان ايذاء الناس وتحقيرهم
لجنسيتهم ولونهم ودينهم، هو ذنب كبير عند الله؟
Would you permit me to tell my young son that hurting people and degrading them because of their nationality, colour or religion, is considered a big sin by God?


هل تسمحون لي
ان اقول لابنتي ان مراجعة دروسها والاهتمام بتعليمها
انفع واهم عند الله من حفظ آيات القرآن عن ظهر قلب دون تدبر معانيها؟
Would you permit me to tell my daughter to revising her homework and paying attention to her learning is considered by God as more useful and important than learning by heart Ayahs from the Quran without knowing their meaning?


هل تسمحون لي
ان اعلم ابني ان الاقتداء بالرسول الكريم يبدأ
بنزاهته وامانته وصدقه، قبل لحيته وقصر ثوبه؟
Would you permit me to teach my son that following the footsteps of the Honourable Prophet begins with his honesty, loyalty and truthfulness, before his beard or how short his thobe (long shirt/dress) is?


هل تسمحون لي
ان اقول لابنتي ان صديقتها المسيحية ليست
كافرة، والا تبكي خوفا عليها من دخول النار؟
Would you permit me to tell my daughter that her Christian friend is not an infidel, and ask her not to cry fearing her friend will go to Hell?


هل تسمحون لي
ان اجاهر، ان الله لم يوكل احدا في الارض بعد الرسول لان يتحدث باسمه
ولم يخول احدا بمنح 'صكوك الغفران' للناس؟
Would you permit me to argue, that God did not authorize anyone on earth after the Prophet to speak in his name nor did he vest any powers in anyone to issue “deeds of forgiveness” to people?


هل تسمحون لي
ان اقول، ان الله حرم قتل النفس البشرية، وان
من قتل نفسا بغير حق كأنما قتل الناس جميعا، وانه لا يحق لمسلم ان يروع مسلما؟
Would you permit me to say, that God has forbidden killing the human spirit, and who kills wrongly a human being is as if he killed all human kind, and no Moslem has the right to frighten another Moslem?


هل تسمحون لي
ان اعلم اولادي ان الله اكبر واعدل وارحم من
كل فقهاء الارض مجتمعين؟ وان مقاييسه تختلف عن مقاييس المتاجرين بالدين، وان
حساباته أحن وارحم؟
Would you permit me to teach my children that God is greater, more just, and more merciful than all the (religious) scholars on earth combined? And that his standards are different from the standards of those trading the religion, and that his accountability is kinder and more merciful?


هل تسمحون لي
Would you permit me?

نزار قباني
Nizar Kabbani

اجمالي القراءات 13421

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (22)
1   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24840]

أخى المحترم زهير قوطوش

أنت رائع


وقصيدة نذار رائعة


أشكرك عليها ، وأؤيد كل كلمة جاءت  فيها ، إنها تتحدث عن حرية الإنسان وكرامته واحترام عقله وفكره وتوجهه كأجمل ما يكون الكلام باللغتين العربية والإنجليزية ، ولو كانت عندى قبعة لرفعتها إحتراماً لكلمات هذه القصيدة الرائعة .


شكراً لك أخى قوطوش


2   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24848]

أنا أختلف مع الدكتور حسن

فليسمح لي الدكتور حسن أن أختلف معه، فلو كانت عندي قبعة لدككتها علي رأسي زيادة وزيادة حتي أشعر بالألم من ضغطها علي رأسي رغبة مني في عدم رفعها لهذا الرجل ههههههههه



أصدقائي الأعزاء الأستاذ زهير قوطرش والدكتور حسن عمر، لا أدري إن كنتم تعرفان هذا الرجل الذي يدعي نزار قباني معرفة جيدة أم لا؟.. ولعلكما قد اطلعتما علي بعض أعماله فقط ظانين بذلك أن هذه هي كل أعماله.... كلا أعزائي الأفاضل.... إن هذا الرجل يكتب قصائد بعضها ملئ بالكفر البواح والبعض الآخر ملئ بالعهر وقلة الحياء وهذه هي معظم قصائده التي يتسم بها والتي هي عنوان شخصيته المريضة والتي تعاني من عقد كثيرة، وليعلم الله تعالي أنني ما قصدت إطلاقاً أن أجرح هذا الرجل وأذكر سيئاته بعد مماته، فهو ليس موجوداً بيننا الآن كي يدافع عن نفسه، ولكن يكفي أن دواوينه التي قد تركها هي خير شاهد علي سيئاته التي ارتكبها في الدنيا، والتي لا أظن أن يأخذ المسلمون منها النصائح والمواعظ بعد أن يقرأوها، فهو كان يقول ما لا يفعل، وكان يعالج بعض المشاكل الاجتماعية والسلوكية بالشعر الذي يكتبه ولكن بصورة فجة مقززة تخجل وتشمئز منها القلوب السليمة، وتصيب المشاعر المرهفة...



أجل إنني أحب الشعر ولا أكتبه، ولكنني أتذوقه بصورة تؤثر في وجداني وتهزني من الأعماق، ولكن بالطبع فإن أشعاره تؤثر في بالسلب لا بالإيجاب وتنفرني من الدنيا كلها حتي ولو سمعت منه أطيب الأشعار، فسوء أعماله السابقة لا تشفع له إطلاقاً....



هذا رأيي ولا أفرضه علي أحد، وفي النهاية أدعو له أن يتجاوز الله تعالي عن سيئاته ويعفو عنه.



دمتما بخير


3   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24849]

أخى الكريم المهندس شريف أحمد

تحية طيبة وبعد


من حفك أن تختلف ومن حقك علينا أن نحترم رأيك مهما كان طالما أنك لم تعتد على أحد ولم تجرح أحداً ،


بالطبع أنا أختلف معك فيما قلته عن الشاعر نزار قبانى ليس لأننى أؤيد كل كتاباته وليس لأننى أحترم توجهاته ولكن لأننى كعبد ضعيف لربه لا أتدخل بين ربى وبين عباده فيما يقولون أو يعملون فهو وحده الذى سيحاسبهم وهو وحده الرقيب عليهم ويعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور .


أخى شريف


كنت أظن أنك تختلف معى فى رأيى عما جاء أعلاه فى هذه القصيدة ، وبكل صدق وصفاء قلب أطلب رأيك فى الكلام الذى ذكره أخونا زهير قوطوش ، وأرجو أن تذكر لنا وجهة نظرك بالتفصيل فى تلك القصيدة وما حملت من معان ، واعتبر أن نزار قبانى لم يكتبها ولكن كتبها س من الناس .


وسأنتظر تحليلك أيها البطل الهمام لهذه القصيدة وسنرى إن كنت تختلف معى فى معانيها أم لا ، وسيكون لى معك ( كأخ وصديقى ) ردود أخرى هنا على ما حملت تلك القصيدة الرائعة من معان اروع .


وشكراً


4   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24856]

دكتورنا العزيز حسن عمر

أنا بالطبع لا أختلف معكم في روعة القصيدة التي أوردها أخونا الفاضل الأستاذ زهير قوطرش أعلاه، ولكنني قد بينت النقطة التي اختلف فيها معك وهي أنني لا يمكن أن أرفع قبعتي لمثل هذا الرجل، أما مسألة الحساب هنا فأعتقد أنه لا دخل لها بهذا الموضوع أخي الكريم، ولكن من المستحيل أن أقرأ شعراً لشخص قد اشمأززت من معظم أشعاره إلي درجة جعلتني أشمئز منه هو نفسه، فهو يتجرأ علي المقدسات الدينية، ويكتب عن جسد المرأة ويصفه وصفاً فاضحاً حتي أن البعض أطلق عليه (شاعر النهود)، لذا فأرجو أن تقرأ معي تلك القصيدة التي كتبها والتي يصف فيها امرأتان سحاقيتان تعانيان من الشذوذ الجنسي وهذه القصيدة هي:


مطر مطر وصديقتها معها ولتشرين نواح


والباب تئن مفاصله ويعربد فيه المفتاح


شيئان متلازمان أراهما... أنا والمصباح


وحكاية حب لا تحكي في الحب يموت الإيضاح


* * * *


الحجرة فوضي.. فحلي ترمي وحرير ينزاح


ويغادر زر عروته بفتور فالليل صياح


الذئبة ترضع ذئبتها ويد تجتاح وتجتاح


ودثار خر فواحدة تدينه والأخري ترتاح


ويموت الموت ويستلقي مما عاناه المصباح


* * * *


5   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24857]

دكتورنا العزيز حسن عمر (2)

يا أختاه إلا تتعجبي؟؟... أني يكون لك صدر وجناح؟؟


أرأيتني كونت امرأة فنهش صدري الأشباح..؟؟


أشذوذ أختاه إذا ما لثم التفاح التفاح؟؟


نحن امرأتان لنا قمم ولنا أنواء ورياح


* * * *


وبالطبع فإن هذه قصيدة مهذبة جداً (رغم ما ورد بها من ألفاظ وقحة) مقارنة بالقصائد الأخري التي تؤذي المشاعر المرهفة، فقد ترفعت أن أكتب بعض الأشعار التي أستحي أن أذكرها علي صفحات هذا الموقع الكريم من فرط ما ورد فيها من أشياء يعف اللسان عن مجرد ذكرها.


فكيف بعد ذلك نأتي لنقول أنه قد كتب بعض الأعمال الرائعة العفيفة الهادفة والتي تستحق منا الاحترام؟؟.... إن كان هذا الرجل لا يستحق الاحترام من الأساس فكيف تحترم أعماله؟؟....!! أنا الآن أكتب من ديوانه الملئ بالمخازي والأشعار الرخيصة الهابطة والحمد لله أن هذا الديوان ليس ملكي ولكنه ملك صديق لي معجب به جداً ولم أدر لماذا؟؟.....


أنت حينما تقرأ أغنية وطنية تقول (والله زمان يا سلاحي، اشتقت لك في كفاحي، انطق وقول أنا صاحي، يا حرب والله زمان)، فسوف تحترم الشاعر الغنائي الذي كتب تلك القصيدة وتصفه بالوطنية والشهامة وصدق المشاعر.... ولكنك حينما تقرأ لنفس الشاعر أغنية (ما تجيبلي الشاكالاته لا بلاش يا ولة، روح رجع البطاطة لا بلاش يا ولة... الشاكالاته ساحت، راحت مطرح ما راحت)، فأظن أن نظرتك لهذا الشاعر سوف تتغير تماماً وتصفه بالهيافة والتفاهة... أليس كذلك سيدي؟؟


دمت بخير


6   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24858]

طيب الديوان عندك بعمل ايه؟

أخي شريف .. هنا فرق بين أن تنقد أفكارا و ان تنقد أشخاصا .. فقد يكون الشخص داعر فاسق..و لكن ممكن تطلع منه أفكار حلوة... و قد يكون مسلم ملتزم لكن تخرج منه أفكار هباب....الفكرة شيء و صاحبها شيء آخر.


هذه الحادثة ذكرتني بإمام مسجد في فلسطين... أثناء الخطبة.. أخذته الحمية و هو يصرخ بصوت عالٍ: (  أعراض المسلمين تنتهك!! في كل مكــــــان!! ... و الله لقد رأيت بأم عيني نساء المسلمين عاريات كاسيات على شواطيء اسرائيل ..)... طبعا لم ينتبه لنفسه و كلامه .. فسأله أحدهم بعد الصلاة: انت شفت نساء المسلمين على شواطيء البحر؟ كنت بتعمل ايه هناك؟؟  .. فأخينا حاول أن يكحلها فراح عماها و قال...لا..لا.. أنا لم أذهب للشواطيء.. و لكن عن طريق التلفزيون....ههههه


أخي شريف أحمد..و فقك الله و هدانا جميعا لما نحب و نرضى


7   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24859]

محمود دويكات ... رائع

أخى محمود


كلامك ممتاز وهو ما أردت من صديقى الكريم شريف أن يستوعبه ، لم أكن أريد منه نشر هذه الأبيات التى لا تهمنا ، بل أردت منه مناقشة الأفكار القيمة التى طرحتها هذه القصيدة .


تقبلوا شكرى


8   تعليق بواسطة   حسن أحمد عمر     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24860]

وبعدين يا شريف يا حبيبى

عمال تقول قبعتى قبعتى


أنا ما قلتش أرفع قبعتى لنزار ولكن قلت أرفع قبعتى لكلمات القصيدة ولو عاوز تتأكد راجع أول تعليق لى فوق ، طيب يا شريف ، عاوز تعمل مشاكل وبس ، معلهشى الله يسامحك


9   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24862]

أخي العزيز محمود دويكات

ليه الإحراج ده يا راجل؟؟.... ههههههههههههه تصدقني لو قلتلك أن هذا الديوان قد استعرته مخصوص لما قرأت تلك المقالة علشان أستعير بعض القصائد التي تؤيد أن هذا الرجل يتناقض مع نفسه وأكتبها حتي أثبت أنني لا أتجني علي الرجل؟؟.... وأنا الآن قد أعطيته لصاحبه قبل كتابة تلك المداخلة مباشرة.... ثم إنني يا أخي الكريم لا أنتقد شخص الرجل، فعلي لم أوضح النقطة التي أقصدها وأنا هنا المخطئ بالطبع لأنني لم أوضح ذلك منذ البداية، إن النقطة باختصار تتلخص في (كيف أقرأ روائع لهذا الشخص وأنا بالبطبع أعتقد أن له روائع، ثم أقرأ له سقطات مخزية لا تصدر إلا عن إنسان يعادي ربه تارة، ويعاني من السعار والشبق الجنسي مرة أخري)...؟؟ أنا بالبطبع لا أعرف شيئاً عن حياة هذا الرجل، ولكن أعماله هي التي تتحدث عنه، وإن أردت أن أعطيك نماذج وأذكر لك أرقام صفحات وأسماء الدواوين لفعلت..... ولكي يزداد الأمر إيضاحاً: هل يمكن لهذا الرجل الذي يكتب عن الأخلاق والمبادئ والمثل العليا أن تكون له مصداقية بعدما رأيناه يكتب عن الإنحلال والفجور والسفور والكفر بالمقدسات؟؟..... هل كلامه عن المثل العليا والأخلاق نابعاً من قلبه فعلاً؟؟.... أرجو ألا تفهمني خطأ فأنا لا أحاسبه حتي لا يتهمني البعض بذلك، ولكنني أكرر (أين مصداقية هذا الرجل).....؟؟


هذا كل ما في الأمر


جزاك الله تعالي خيراً يا أخي الفاضل محمود والله تعالي هو الموفق


10   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24863]

أخي الحبيب الكبير الدكتور حسن عمر

يا صديقي الدكتور حسن عمر، ربنا ما يجيب مشاكل وإنت حساس زيادة عن اللزوم، والله تعالي يعلم كم أحترمك وأقدرك وقد نوهت إلي ذلك كثيراً في مقالاتي وتعليقاتي.... مشاكل إيه يا راجل؟؟.... ربنا ما يجيب مشاكل إطلاقاً فأنت من الناس الذين أعتز بهم، ولكن أنا قصدت أنني لا أرفع قبعتي لكلمات قالها شخص فقد مصداقيته نظراً لتناقضه مع نفسه فيما يكتب.


دمت بخير أخي الحبيب


11   تعليق بواسطة   محمود دويكات     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24864]

هههه ..لا! لا!! شكرا على ارقام الصفحات!!

أخي العزيزشريف...أنت تقول أن افكار الراجل كلها تفقد مصداقيتها لمجرد أن 90% من اعماله تدور حول الشهوات والكفر - على رأيك -و غير ذلك.. لكن ألا تعتقد أن هذا التعميم يعني شوية فيه نوع من عدم الدقة؟ و بعدين زي ما قال لك الدكتور حسن... يا سيدي العزيز إفرض ان الذي كتب هذه القصيدة كان الدكتور احمد صبحي منصور ((دا فرضا مسلا مسلا يعني) .. أكيد عندها راح تكون من أول المعلقين..يا سلام على هذه القصيدة ( مع أني مش عارف كيف صارت قصيدة!! .. ما فيهاش سجع خالص!! ).....الفكرة شيء و الراجل شيء آخر... كان بالامكان أن تقول أن القصيدة جميلة.. لكن اللي قالها كذا و كذا.. الخ.. فقط لتعريف الناس به. .. مش تروح تعكس الموضوع و تقول: الراجل اللي قالها هو كذا و كذا و بناء عليه هذه القصيدة ما تستاهلش....


و بعدين ما أضحكني كثيرا انك كتبت (معظم قصائده التي يتسم بها والتي هي عنوان شخصيته المريضة والتي تعاني من عقد كثيرة،) ... و بعدين تقول: أنا لا أقصد  أجرّح في الراجل و هو ميت....هههه.. دانتا ما تركتش فيه حاجة يا شيخ


و الله الموفق.


12   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24865]

عزيزي شريف

من طبعي الحالي ، لا احب النقاش الطويل ،والجدل الذي لاينتهي أحياناً ،ربما السن تلعب دورها في هذه المزاجية المستحدثة لدي .رغم ذلك أستمتع بقراءة بعض الحوارات والنقاشات التي أستفيد منها ،وافيد ..



عزيزي شريف. الشعر هو مرآة للمجتمع الذي يعيش فيه الشاعر ، والشعر في الحقيقة ما هو إلا انعكاس وردة فعل الشاعر على الاحداث التي يعيشها ،ويتفاعل معها سلباً أو ايجاباً. وشاعرنا نزار ،عاش تجربة شخصية ،حيث قتلت أخته الشابة التي أحبها بالسكين ذبحاً .وتهمتها أنها أحبت شابا ،أحبها .هذه الحادثة ولدت لدى الشاعر ردة فعل قوية ،وتمرد على العادات ،وعلى التراث الذي كان السبب في فقدان أخته الحبيبية .لذلك حاول الشاعر أن يأتي إلى الناس من الجهة الأخرى ،من جهة الممنوع ،ليثبت تفاهة هذه الثقافة العمياء .سمي شاعر الحب ،ولقبه بعضهم بشاعر المجون ،ومع أنه تغنى بالوطنية ،ومع أنه عرى كل الانظمة الاستبدادية ،دافع عن الفقراء ،أحب دمشق ومصر وبغداد ....لكنه كان وفي كل قصائده يستخدم لغة الحب والعشق .... المرأة عنده رمز ...كما هو الوطن رمز كبير ..المرأة عنده صورة لهذا المجتمع المريض الذي نحاول نحن قدر الامكان اصلاحه ...هويستخدم لتغة الخاصة لغة العشق ،ليقول للذين قست قلوبهم أن المرأة هي الأم وهي الأخت وهي الزوجة والحبيبة ....المرأة هي الانسان ..المرأة هي الوطن....أراد أن يقول للرجل ،أنك ..لاشيء بدون المرأة .ولا وطن لك بدون المرأة ...هكذا يفهم الشعر ....قد يكتب الشاعر في الكفر ....ليعطينا صورة الايمان الحقيقة ..الصورة المعاكسة التي علينا أن نستنتجها نحن .فهل يمكن أن نتهم شاعرا ثار على سخف العادات بأنه كافر .... قصائده ياشريف لاتقرا ككتب الرياضيات والكهرباء ..القصيدة هي معاني كثيرة ومتنوعة ،هي واحة من الكلمات التي لو جمعتها وقرأتها بتمعن ،ستقرا من خلالها الف قصيدة وقصيدة .حاول أن تقرأ قصائده بمعانيها الأخرى . وشكرا لك واحبك بالله ياشريف.


13   تعليق بواسطة   AMAL ( HOPE )     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24868]

هل تسمحون لي ؟؟

¤ الاخ الفاضل زهير قوطرش , شكرا لنشرك قصيدة نزار الرائعة , واعجبني ردك على الاخ شريف , كلام منطقي ,ولا ننسى ايضا مأساة الرجل عندما قضت زوجته العراقية , بلقيس , في انفجار في بيروت , رحمهما الله بكامل رحمته..

¤ الاخ الفاضل د. حسن احمد عمر , ولا يهمك مما كتبه الاخ شريف, فأنا ايضا اقف بجانبك وارفع قبعتي لكلمات القصيدة الرائعة , المجموع الان قبعتان , هههههه , تقبل احترامي أخ حسن.

¤ الاخ الفاضل محمود دويكات, اضحكني ما اضحكك , ومما كتبته ::و بعدين ما أضحكني كثيرا انك كتبت (معظم قصائده التي يتسم بها والتي هي عنوان شخصيته المريضة والتي تعاني من عقد كثيرة،) ... و بعدين تقول: أنا لا أقصد أجرّح في الراجل و هو ميت....هههه.. دانتا ما تركتش فيه حاجة يا شيخ

¤ واخيرا , الاخ الفاضل شريف احمد , انا معك للشاعر قصائد لا تخلو من الاباحية , ولكن يا اخ شريف يمكن ان نعبرها ونقرأ التي بعدها , له شعر جميل جدا وكان عندي بعض كتبه وانا متأسفة لاني تركتها في بغداد. يا اخ شريف سأقول لك شيئا وارجو ان لا تعطيه اكبر من حجمه. لا ادري هل انتبهت لبعض الشيوخ او الدعاة الذين لا يستطيعوا الاستغناء عن الساعة اليدوية , يستعملونها , ولكن في اي رسغ الايمن ام الايسر؟؟ استغربت وقتها عندمااكتشفت ذلك ,فإنهم يستعملونها على الرسغ الايمن , والسبب فاجأني اكثر , هل تعرف لماذا؟ حتى لا يقلدوا الكفار . اقصد من كلامي وعلى نفس القياس نستطيع ان نقرأ شعر نزار الجميل ونترك ما لا يعجبنا . قد تقول لا يوجد رابط بين الحالتين ولكني اجد الحالتين متشابهتين . مجرد رأي , تقبل احترامي .

واخيرا

هل تسمحون لي 

في بلاد يغتال فيها المفكرون، ويكفر الكاتب

وتحرق الكتب، في مجتمعات ترفض الآخر، وتفرض الصمت على الافواه ,lوالحجر على الافكار،

وتكفر اي سؤال، كان لابد ان استأذنكم ان تسمحوا لي..


دمتم بألف خير وعافية

امل


14   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24870]

متي يعلنون وفاة العرب ..

لقد تذكرت هذه القصيدة لنزار قباني بعد قراءة بعض التعليقات المعترضة .. والذي ارفع له القبعة تحية لشخصه وشعره وسيرة حياته وشجاعته .. ولعل هذه القصيدة لهي أكبر دليل .. وخاصة هذا الجزء


هل تسمحون لي ..ان اقول لابنتي ان صديقتها المسيحية ليست كافرة، والا تبكي خوفا عليها من دخول النار؟


هل تسمحون لي ان اجاهر، ان الله لم يوكل احدا في الارض بعد الرسول لان يتحدث باسمهولم يخول احدا بمنح 'صكوك الغفران' للناس؟


وأقول معه ..متي يعلنون وفاة العرب

احاول منذ الطفولة رسم بلاد تسمى مجازا بلاد العرب ..تسامحني ان كسرت زجاج القمر ..وتشكرني ان كتبت قصيدة حب ..وتسمح لي ان امارس فعل الهوى ..ككل العصافير فوق الشجر

احاول رسم بلاد

تعلمني ان اكون على مستوى العشق دوما ..فافرش تحتك صيفا عباءة حبي ..واعصر ثوبك عند هطول المطر

احاول رسم بلاد

لها برلمان من الياسمين ..تنام حمائمها فوق رأسي ..وتبكي مآذنها في عيوني

احاول رسم بلاد تكون صديقة شعري ..ولاتتدخل بيني وبين ظنوني ..ولا يتجول فيها العساكر فوق جبيني

احاول رسم بلاد

تكافئني ان كتبت قصيدة شعر ..وتصفح اعني اذا فاض نهر جنوني

احاول رسم مدينة حب ..تكون محررة من جميع العقد ..فلا يذبحون الانوثة فيها ..ولايقمعون الجسد

رحلت جنوبا ..رحلت شمالا

ولافائدة

فقهوة كل المقاهي ، لها نكهة واحدة ..وكل النساء لهن اذا ماتعرين رائحة واحدة

وكل رجال القبيلة لايمضغون الطعام ..ويلتهمون النساء بثانية واحدة

احاول منذ البدايات ان لاأكون شبيها بأي احد ..رفضت الكلام المعلب دوما

رفضت عبادة اي وثن ..احاول احراق كل النصوص التي ارتديها

فبعض القصائد قبر ..وبعض اللغات كفن ..

وواعدت آخر أنثى ..ولكنني جئت بعد مرور الزمن

احاول ان أتبرأ من مفرداتي ..ومن لعنة المبتدأ والخبر

وانفض عني غباري ..واغسل وجهي بماء المطر

احاول من سلطة الرمل ان استقيل

وداعا قريش

وداعا كليب

وداعا مضر

احاول رسم بلاد

تسمى مجازا بلاد العرب


15   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24871]

احاول ان اتصور ماهو شكل الوطن



احاول ان استعيد مكاني في بطن أمي

واسبح ضد مياه الزمن

واسرق تينا ، ولوزا، وخوخا،

واركض مثل العصافير خلف السفن

وحين افقت ...اكتشفت هشاشة حلمي

فلاقمر في سماء اريحا

ولاسمك في نهر الفرات

ولاقهوة في عدن

11

احاول بالشعر...ان امسك المستحيل

وازرع نخلا

ولكنهم في بلادي ، يقصون شعر النخيل

احاول ان اجعل الخيل اعلى صهيلا

ولكن اهل المدينة يحتقرون الصهيل

12

احاول سيدتي ان احبك

خارج كل الطقوس

وخارج كل النصوص

وخارج كل الشرائع والانظمة

احاول سيدتي ان احبك

في اي منفى ذهبت اليه

لاشعر حين اضمك يوما لصدري

بأني اضم تراب الوطن

13

احاول مذ كنت طفلا قراءة اي كتاب

تحدث عن انبياء العرب

وعن حكماء العرب..وعن شعراء العرب

فلم ار الا قصائد تلحس رجل الخليفة

من اجل حفنة رز ...وخمسين درهم

فياللعجب

ولم ار الا قبائل ليست تفرق بين مابين لحم النساء...

وبين الرطب

فيا للعجب

ولم ار الا جرائد تخلع اثوابها الداخلية

لاي رئيس من الغيب يأتي

واي عقيد على جثة الشعب يمشي

وأي مراب يكدس في راحتيه الذهب

فيا للعجب

14

انا منذ خمسين عاما

اراقب حال العرب

وهم يرعدون ، ولا يمطرون

وهم يدخلون الحروب ، ولايخرجون

وهم يعلكون جلود البلاغة علكا

ولايهضمون

15

انا منذ خمسين عاما

احاول رسم بلاد

تسمى مجازا بلاد العرب

رسمت بلون الشرايين حينا

وحينا رسمت بلون الغضب

وحين انتهى الرسم سألت نفسي

اذا اعلنوا ذات يوم وفاة العرب

ففي اي مقبرة يدفنون؟

ومن سوف يبكي عليهم؟؟

وليس لديهم بنات

وليس لديهم بنون

وليس هنالك حزن

وليس هنالك من يحزنون

16

احاول منذ بدأت كتابة شعري

قياس المسافة بيني وبين جدودي العرب

رأيت جيوشا .. ولا من جيوش

رأيت فتوحا ... ولا من فتوح

وتابعت كل الحروب على شاشة التلفزة

فقتلى على شاشة التلفزة

وجرحي على شاشة التلفزة

ونصر من الله يأتي الينا ... على شاشة التلفزة

17

ايا وطني ..جعلوك مسلسل رعب

نتابع احداثه في المساء

فكيف نراك اذا قطعوا الكهرباء ؟؟؟

18

انا ... بعد خمسين عاما

احاول تسجيل ماقد رأيت

رأيت شعوبا تظن بأن رجال المباحث

امر من الله ... مثل الصداع ... ومثل الزكام

ومثل الجذام ... ومثل الجرب

رأيت العروبة معروضة في مزاد الاثاث القديم

ولكني ... ما رأيت العرب


16   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 23 يوليو 2008
[24872]

ثقافتنا .. كم أعشق شعر هذا الرجل

أشكرك أخي زهير أن ذكرتنا بهذا الرجل العظيم

ثقافتنا





فقاقيع من الصابون والوحل





فمازالت بداخلنا"رواسب من " أبي جهل



ومازلنا نعيش بمنطق المفتاح والقفل



نلف نساءنا بالقطن



ندفنهن في الرمل



ونملكهن كالسجاد



كالأبقار في الحقل



ونهذا من قواريربلا دين ولا عقل



ونرجع أخر الليل



نمارس حقنا الزوجي كالثيران والخيل



نمارسه خلال دقائق خمسه



بلا شوق ... ولا ذوق



ولا ميل



نمارسه .. كالات



تؤدي الفعل للفعل



ونرقد بعدها موتى



ونتركهن وسط النار



وسط الطين والوحل



قتيلات بلا قتل



بنصف الدرب نتركهنا لفظاظة الخيل



قضينا العمر في المخدع



وجيش حريمنا معنا



وصك زواجنا معنا



وقلنا : الله قد شرع



ليالينا موزعه على زوجاتنا الأربعه



هنا شفه



هنا ساق



هنا ظفر



هنا إصبع



كأن الدين حانوت



فتحناه لكي نشبع



تمتعنا



بما أيماننا ملكت



وعشنا من غرائزنا بمستنقع



وزورنا كلام الله



بالشكل الذي ينفع



ولم نخجل بما نصنع



عبثنا في قداسته



نسينا نبل غايته



ولم نذكرسوى المضجع



ولم نأخذ سوى



زوجاتنا الأربع


17   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 24 يوليو 2008
[24892]

أستاذ زهير.... لا يصح هذا

الأخ العزيز الكبير زهير قوطرش

لم أكن أتوقع منك تلك العبارة التي تقول فيها: .وانت ياعزيزي على هذا الموقع تستخدم كل الامكانيات المتوفرة لديك لخوض هذه المعارك الكلامية حتى تصل الامور بعد ذلك الى درجة الصدام الكلامي وتبادل الاتهامات أرجو أن تحذفها مشكوراً من تعليقك فأنا لا أسمح بها في حقي، إذ أنني لم أسئ إليك ولو لمرة واحدة فأرجو أن تعاملني بالمثل، ثم إنني حر في رأيي أقول كيف أشاء وأعتقد كيف أشاء، وحينما أصف هذا الشاعر بعدة صفات فأعتقد أنني محق في ذلك تماماً كغيري، فإن كنت أنت وغيرك لا ترون ذلك فهذا شأنكم ولكم ما تشاءون، كما أن حرية رأيي هذه لا أفرضها علي أحد وعليه فليس من حق أي إنسان أن يتدخل في ما أقوله أو ما أعتقده....

أما بخصوص الاتهامات التي وجهتها لي فهي ليست في محلها تماماً ولن أسمح بها مرة أخري، ثم إن عبارتك غير مفهومة تماماً... فما هي الإمكانيات المتوفرة لدي والتي تقصدها أنت؟؟.... ألا تلاحظ أن كلامك غريباً بعض الشئ؟؟.... ثم إن الصدام وتبادل الاتهامات أنا لم أبادر به ولو مرة واحدة، وأكرر مرة ثانية (ولو مرة واحدة)، ولكن اختلافي في الرأي مع غيري قد يجعله يبادر بالهجوم إلي درجة مستفزة فيكون صدامي معه هو رداً عليه وليس أكثر من ذلك

يا أساذ زهير أنا أحترمك فأرجو أن يكون الاحترام متبادل بيننا وأنا بالطبع أعلم مدي فارق السن بيننا فأرجوك ألا تتحدث معي بهذا الأسلوب مرة أخري وراعي مشاعر من تخاطبه بالدرجة الكافية وبادله احترامه لك، فأنا أعتقد أشياء وأؤمن بأشياء سوف ألقي ربي عليها وأنا مطمئن القلب والضمير وليس لك أو لغيرك الحق في فرض عكسها علي مهما كانت الأسباب، كما أنني لا أؤمن بغيرها مهما كانت النتائج، وسوف أطرحها علي هذا الموقع وغيره إذا لزم الأمر طالما أنها ليست مخالفة لشروط النشر، وأظن بالطبع أن هذا حقي المشروع الذي لا يستطيع أن تنازعني فيه أنت أو غيرك مهما كانت درجة الاختلاف بيني وبين الآراء المعارضة، وعلي من يريد مني أن أؤمن بعكسها أن يقنعني بصحة هذا العكس كي أغير قناعتي وإلا فلا..... !!..

فمثلاً أنا قرآني وقد اخترت ذلك لنفسي وأؤمن جيداً بما أعتقده رغم اختلافي الشديد مع بعض الأصدقاء والأقارب ولكن هذا لا يؤثر علي درجة إيماني ولا يزعزعه قيد أنملة.....

للمرة الأخيرة أنا أطلب منك أن تحذف عبارتك التي في تعليقك السابق فأنا لساني يعف عن أن أرد عليك بالمثل أو حتي أرد عليك أي رد يضايقك لأسباب كثيرة أهمها فارق السن بيني وبينك.

في انتظار حذف العبارة


18   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 24 يوليو 2008
[24894]

عزيزي شريف

 أولاً .أرجو أن تقبل اعتذاري إن كنت اسئت إليك ،رغم قناعتي أنني لم أقصد بتعليقي سوى الخير لك وللجميع. واما عبارتي التي مست مشاعرك ، فأنا بالطبع  سأحذفها ،لأن ذلك حق لك  على .ولكن ياعزيزي في هذه العبارة لم أقصد أبداً ألاساءة الى أخ أحبه في الله . واعتقد أنك اسئت فهم قصدي من وراء ذلك.وقولي أنك تستخدم كل الامكانيات المتوفرة لديك ،هي الامكانيات الثقافية والمعرفية التي تمتلكها ،وهي امكانيات  على مستوى عالي ،لكن هذه الامكانيات أحيانا  تسخدم لخوض معارك كلامية قد لاتكون أنت السبب فيها و في النهاية تصل الامور الى حد الصدام الكلامي. ولهذا أحببت أن أطلب إليك ،كم هو رائع لو أن هذه الامكانيات  بقيت في حدود الحوار الهادئ ،وأن لاتقبل الاستفزاز مها كان ومن أي شخص كان .


 


مرة اخرى أنا أسف ياعزيزي شريف .وأرجو أن أكون بعيدا عن جرح مشاعرك او مشاعر أي أخ كريم من على هذا الموقع .وأرجو أن نكون جميعا  مجاهدين في سبيل هدفنا الكبير الذي نسعى إليه بكل قوانا ،ألا وهو الهجرة الى القرآن الكريم .


19   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 24 يوليو 2008
[24895]

أخي الكبير الأستاذ زهير... ليس هناك أسف بين الأخوة

أشكرك أخي الكبير الأستاذ زهير علي نبل مشاعرك وصدق إحساسك وسمو أخلاقك، يا أخي الكبير ليس هناك أسف..... فمن حقي عليك أن توجهني وأنا بالطبع سعيداً جداً بهذا التوجيه، وإنما كان كل تخوفي أن تكون فهمتني خطأ بأنني سئ الخلق مثلاً لا سمح الله، فأنا أراعي مشاعر الآخرين ولكن كما تعلم أن هناك من يتعمد أن يؤذي من هو له رأي مخالف لرأيه، وكثيراً ما أتعرض لتلك المشاكل علي هذا الموقع، ولكنك قد أوضحت لي الرؤية وبينت لي ما تقصده وبالطبع فإن نصحك لي علي عيني ورأسي وسوف أعمل به إن شاء الله تعالي واشكرك علي حذف العبارة التي طلبت من سيادتك حذفها فجزاك الله تعالي عني وعنا جميعاً كل الخير


أخوكم الصغير/شريف أحمد


20   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 24 يوليو 2008
[24896]

همسه فى أذن صديق ..

شكرا أخى العزيز - زهير قوطرش -على هذه القصيده الجميله -.ونتمنى مزيداً من نشر كل ما يقف معنا فى خندق الدفاع عن الحريه بغض النظر عن عقيدته وإتجاهه وحياته الخاصه ...


أخى الباشمهندس شريف - ارجو ان تتقبل كلامى هذا بصدر رحب لأنى لا أبغى سوى المصلحه العامه للموقع اولا ثم مصلحتك ايضا ثانيا . اولا نحن هنا لا ننظر إلى الكاتب بقصد ما ننظر ونستفيد من الكتابات .فليس من حقى أن أرفض كتابات تنادى للعدل والحريه وإحترام حقوق الإنسان والسعى للدوله المدنيه ،لمجرد أنا صادره من فلان أو علان الذى لا يعجبنى شكله أو سلوكه العام أو تحيزه لفكر ما فى مواجهة فكر آخر ..المهم عندى ان ما يقوله فى هذا الوقت وفى هذا المقام انه يتفق مع توجهاتى ومع ما أنادى به ومع مابح صوتى من أجله .ولذلك لا يمكن ان نرفض قصيدة  رائعه لنزار قبانى كهذه لمجرد انه شاعر غزلى فى قصائد أخرى أو أنه يطلق العنان لخياله فى أشعاره فى مواقف أخرى .فلنأخذ منه ما ينفعنا ونترك مالا يروق لنا .


النقطة الثانيه - وهى من باب التخمين ليس إلا .أعتقد انك فى الماضى أو أثناء الدراسه الجامعيه كنت تتوافق فكريا مع بعض من ذوى الأفكار المتشدده ولم تتخلص من الطريقه ( وليس الأفكار كلية ) .فلذلك أقترح عليك أن تنخرط بقدر الإمكان فى ندوات ومناقشات جمعيات ومراكز المجتمع المدنى عامة ومركز إبن خلدون ،ومركز القاهره لحقوق الإنسان ،والجمعيه المصريه للتنوير ، خاصة .على ان تظل مستمع فقط لمدة ستة أشهر ولا تتدخل فى الحوار أبدا .لكى تروض نفسك على الصبر وتتعلم منهم كيفية الإستماع والحوار الهادىء بين من يختلفون مع بعضهم البعض بأكثر من 360 درجه . لكى لا تضيع افكارك الجميله وتتوه وتندثر بسبب  تشددك وعصبيتك بعض الشىء والتى تغلب على معظم حواراتك ......وشكرا على سعة صدرك وتحملك لنصيحتى لك .وما اردت منها سوى المحافظه عليك وحرصى الدائم على أخ عزيز مثلك ......وشكرا لكم جميعا .


21   تعليق بواسطة   شريف احمد     في   الخميس 24 يوليو 2008
[24899]

أشكرك يا دكتور عثمان وسوف أعمل بنصيحتك

أخي وصديقي عثمان محمد علي:


أشكرك علي أسلوبك المهذب الذي يجسد الخلق الذي ينشده كل مسلم حتي يكون مقبولاً عند الله تعالي، ولقد لفت نظري شئ جميل في تعليقك وهو: لأنى لا أبغى سوى المصلحه العامه للموقع اولا ثم مصلحتك ايضا ثانيا وهذه صراحة أعتز بها، ولو كنت بديت مصلحتي علي مصلحة الموقع لشككت في مصداقيتك واعتبرت أن ما تقوله لي مجرد مجاملة ليس إلا... لذا فإنني واثق الآن أن نصائحك لي نابعة من أعماق قلبك الطاهر، جزاك الله تعالي عنا جميعاً كل الخير.


تقول يا أخي: اولا نحن هنا لا ننظر إلى الكاتب بقصد ما ننظر ونستفيد من الكتابات .فليس من حقى أن أرفض كتابات تنادى للعدل والحريه وإحترام حقوق الإنسان والسعى للدوله المدنيه ،لمجرد أنا صادره من فلان أو علان الذى لا يعجبنى شكله أو سلوكه العام أو تحيزه لفكر ما فى مواجهة فكر آخر ..المهم عندى ان ما يقوله فى هذا الوقت وفى هذا المقام انه يتفق مع توجهاتى ومع ما أنادى به ومع مابح صوتى من أجله.


وأنا بالطبع أختلف معك في كل ما تقوله في تلك العبارة، فأنا لا أقبل كلام جوزيف ستالين مثلاً أو ماوتسي تونج الذان يعدان أكبر مجرمان في التاريخ كله منذ خلقت الأرض.... إذ أن ضحاياهما بلغت مائة مليون قتيل....فحين يتكلما عن السلم أو المدنية أو حرية التعبير والديمقراطية فيكون واجبي حينئذ أن أقفل التلفاز في وجههما أو أقوم بتمزيق الكتب التي أقرأها لهما والتي تتكلم عن لسانهما إربا إربا لأن هذا الكلام يكون حينئذ غير نابع من القلب، ومن ثم فهما منافقان، لذا فإنه يعتبر في مثل تلك الحالة مجرد ضحك علي الدقون زي ما بيقولوا.....!!


فحينما يتكلم الشاعر نزار مثلاً عن العفة أو الإيمان أو الحياء فإنني أرفض كل ما يقول تماماً لأنه ليس نابعاً من قلبه، وبالطبع فأنا لم أشق قلبه لأعرف ما فيه، ولكن أعماله هي التي قد جسدت أحاسيسه وانحرافاته التي يدسها لكي يقرأها الناس فتفسد أخلاقهم، ومن ثم فإنه منافقاً حتي النخاع، وإن كنت لست علي دراية يا صديقي بما كتبه فاقرأ له دواوينه التي لا ينبغي أن يقرأها من هم أقل من 18 سنة، ثم دعني أهمس بأذنك الكريمة: هل ترضي لإبنتك أو أختك الصغيرة ممن هم دون الخامسة عشر عاماً أن يقرأن الفضائح والمخازي التي يكتبها هذا الرجل الفج؟؟.... إن كانت الإجابة بلا (وهي كذلك طبعاً) فكيف ترضي لغيرك ما لا ترضاه لنفسك؟؟.....!!... هذا هو محور اعتراضي في هذا الشريط، فهل هذا الكلام وجيهاً أم لا.... أرجو منك الإجابة بصراحة.


أما النقطة الثانية فأنت محق فيها... فأنا كنت أثناء دراستي الجامعية من الجماعات الإسلامية وكنت أحد أعضائها البارزين، ولكن ليس هذا هو سبب تشددي.... فأنا شديد في الحق الذي لا يقبل أي تمييع أو مداراة، أما قولك: فلذلك أقترح عليك أن تنخرط بقدر الإمكان فى ندوات ومناقشات جمعيات ومراكز المجتمع المدنى عامة ومركز إبن خلدون ،ومركز القاهره لحقوق الإنسان ،والجمعيه المصريه للتنوير ، خاصة .على ان تظل مستمع فقط لمدة ستة أشهر ولا تتدخل فى الحوار أبدا


فسوف أعمل بنصيحتك إن شاء الله، ولكن ستة شهور كتير يا راجل... أنا سوف أقللهم شوية علشان تكون النصيحة فيها رأفة شوية هههههه، وعلي العموم بجد سوف أعمل بنصيحتك مع تقليل المدة طبعاً.... والله تعالي ولي التوفيق


أشكرك يا صديقي العزيز عثمان.


22   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   السبت 26 يوليو 2008
[24935]

الشاعر وليد بيئته ونزار شاعر مجدد

إخواني الأعزاء حفظكم الله من كل سوء


1- لا أحد ينكر أن نزار قباني هو شاعر مجدد إستخدم اللغة السهلة الممتنعة والتي يفهمها كل من يقرؤها مهما كان مستواه الثقافي والفكري.


2- يعتبر شعر نزار من الناحية الفنية شعرا حديثا وراقيا .


3- أخذ بعض النقاد عليه أنه كان يكرر كثيرا ذكر أدوات ماكياج المرأة وبشكل ملفت للإنتباه .


4-أخذ عليه بعض النقاد الإباحية .وهذا حسابه عند ربه .


5- قضى نزار كثيرا من عمره في شارع الحمراء ببيروت وفي الفنادق الراقية .وهذه البيئة انعكست على شعره.


لكن كل ما سبق لا يعطينا مبررا لإتهام الرجل في عقيدته والحكم عليه أنه من أهل النار فهذا هو ما يحكم به مالك يوم الدين سبحانه وتعالى .


لنقرأ البيت التالي لمحمد مهدي الجواهري عندما مدح ملك الأردن الحسين بن طلال رحمه الله قائلا :


يا ابن الذين تنزلت ببيوتهم        سور الكتاب ورتلت ترتيلا


هذا أجمل بيت في القصيدة من الناحية الفنية والبلاغية مع أننا نعلم أنها قصيدة مدح ومداهنة.


تحياتي للجميع


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 2,222,419
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,453
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia