معاوية بن ابي سفيان:
خال المؤمنين معاوية بن ابي سفيان

زهير قوطرش في الأربعاء 09 يوليو 2008



خال المؤمنين معاوية بن ابي سفيان .

أخوتي وأحبائي أهل القرآن. أحببت أن أنقل أليكم ما غاب عنكم ، وغاب عن الكثير من هذه الامة ،بأن لنا اقارب قد لانعرف عنهم شيئاً ،هم كثر حسب التراث الاسلامي، وحسب السنة النبوية القولية ،وأكثرهم شهرة هو (خال المؤمنين معاوية بن أبي سفيان) ولنا ابن خال عزيز على كل مسلم أسمه يزيد بن معاوية .في هذه المقالة التي سأنقل من خلالها دراسة وقعت تحت يدي وأنا أتصفح  شجرة اقاربي ،كوني من المؤمنين ، دراسة تحت عنوان من القلب الى القلب "خال المؤمنين معا&aelilig;ية بن ابي سفيان" .انقلها مع بعض من التعقيب (ضمن قوسين) على ما ذكر من حقائق بحق خال المؤمنين !!!



"الحمد لله رب العالمين،والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ،اما بعد:
فلقد قضى االله بحكمته أن يكون لنبيه المصطفى المختار(ص) صحبِّ كرام،ورجال افذاذ.هم خير الخلق بعد الانبياء،( قد يعجب القارئ لهذا القول ،ويتسائل بينه وبين نفسه سراً ،من أين جاؤا بهذه المقولة ،وهل وردت في كتاب الله ،كونهم خير خلق الله بعد الانبياء ،أي منذ خلق الله الارض وما عليها ،لم يخلق أفضل منهم ،بعد رسله وانبيائه )،وهم الذن حملوا رسالة هذا الدين وبثها في أصقاع المعمورة (نسي كاتب المقالة اعلامنا هل حملوا الرسالة وبثوها بالطرق الجهادية السلمية ،واستخدموا الحكمة ،والموعظة ،والمثال)وأختصهم الله سبحانه وتعالى بصحبة نبيه الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام .ولولا انفرادهم بالأفضلية والخيرية،لما أختيروا لهذه الصحبة العظيمة ،والتي هي أجل مرافقة على مر العصور،كيف لا ! وهي مرافقة أفضل الخلق واكرمهم عليه الصلاة والسلام.
ومن المؤسف أن يقع البعض في الصحابة الأخيار،وأن ينال ممن صحبوا الرسول الكريم،وشهد لهم كبار هذه الامة بعد رسولها(ص) بالخير والصلاح( وحرف مسار الامة الاسلامية عن الصراط المستقيم وتحويلهم عن كتاب الله القرآن العظيم ،ودعوتهم الى تقديس الاشخاص من الحكام والتابعين ورجال الدين ،ليشركوا بعبادة الواحد الأحد) ،ونصبوهم المناصب العالية في دولتهم (نسي الكاتب أن يذكر لنا طريقة الانتخاب ،والتنصيب ،هل كانت شورى بالاجماع )وسيروهم على الجيوش الفاتحة لبلاد العالم أنذاك( شرف لنا نحن ابناء هذه الامة كون الصحابة ،الذين هم اشرف الخلق فتحوا البلاد ،وخيروا العباد بين الاسلام أو الجزية أو .....).
ومن هؤلاء الصحابة الكرام ،الصحابي الجليل ،الخليفة والملك القائد ،صاحب الفتوحات الإسلامية،والقائد المحنك،وداهية زمانه ، معاوية بن ابي سفيان .( كونه اول من استولى على السلطة ،وجعهلها وراثية ،وأقتتطع الاطيان لأهله واعوانه على حساب افراد الامة ،فهو فعلا صحابي جليل ،اما كونه الملك ،والقائد ،وصاحب الفتوحات ،والداهية ،داهية زمانه ....لا أعتقد أن هذه الاوصاف تليق بحاكم مسلم بين يديه كتاب الله ،يحكم بما جاء فيه،ويشرع للحب والرحمة بين الناس ليؤسس مجتمعاً أسلامياً منفتحاً يعيش فيه كل أنسان مهما كان رأيه ومعتقده،يحب الخير لأخيه الانسان ،ويحترم معارضيه ،وبل ويعتبر المعارضة مرآة للحكم)

الهوية الشخصية:

من هو معاوية (خال المؤمنين، أخو امهات المؤمنين جميعاً)
هو:معاوية بن ابي سفيان،واسم ابي سفيان : صخر بن حرب بن امية بن عبد شمس ،يكنى أبا عبد الرحمن.
أمه :هند بنت عتبة بنت ربيغة بن عبد شمس،وأمها: صفية بنت أمية بن حارثة بن الأقواص من بني سليم .
قال اسلم مولى عمر: قدم علينا معاوية وهوأبيض الناس أجمعين واجملهم.

إسلامه :

أسلم هو وأبوه وأخوه يزيد وامه يوم فتح مكة.
وروي عنه أنه قال:"أسلمت يوم القضية-أي :يوم عمرة القضاء،وكتمت اسلامي خوفاً من أبي" .
قال معاوية:" لما كان يوم الحديبية وصدّت قريش رسول الله(ص) عن البيت،ودافعوه بالروحاء وكتبوا بينهم القضية،وقع الإسلام في قلبي،فذكرت ذلك لأمي هند بنت عتبة ،فقالت: إياك أن تخالف أباك.وأن تقطع امراً دونه فيقطع عليك القوت،وكان أبي غائباً في سوق حباشة" .

فضائله:
كان أحد الكتاب لرسول الله(ص) وقيل أنه كان يكتب الوحي . ( سؤالي ،وهل يعقل أنه كان يكتب الوحي ،ويكتب حتى رسائل رسول الله (ص) كما قرأت في دراسة اخرى،وبقي على كفره وشركه حتى فتح مكة !!!!! امر غريب وعجيب!!!.
شهد مع رسولالله(ص) حنيناً،وأعطاه الرسول مائة من الأبل،واربعين وقية من ذهب وزنها له بلال .(بدون تعليق)
شهد اليمامة. ونقل بعض المؤرخين أن معاوية ممن ساهم في قتل مسيلمة.
صحب رسول الله(ص) وروى عنه أحاديث كثيرة،في الصحيحين وغيرهما من السنن والمسانيد
(هناك الكثير الكثير من الفضائل التي أختصها معاوية لنفسه،واجبر رجال الدين على ذكر فضائل له أخترعوها باسم الحديث،وذلك لتثبيت سلطته ،ولتعليل أنحرافه عن رسالة الدين القيم ، من أجل تحقيق مطامع سلطوية وشخصية على حساب الدين).
وهذه بعض النماذج في مدح معاوية ،وثناء الصحابة والتابعين له.
قال أمير المؤمنين على بن ابي طالب بعد رجوعه من صفين " لا تكرهوا أمارة معاوية ،والله لئن فقدتموه لكأني أنظر الى الرؤس تندر عن كواهلها".
وقال ابن عباس "ما رأيت رجلاً أخلق للملك من معاوية،لم يكن بالضيق الحصر".
وقال ابن عمر "علمت بما كان معاوية يغلب الناس،كان إذا طاروا وقع،وإذا وقعوا طار"
وقال: "ما رأيت بعد رسول الله (ص) أسود من معاوية" أي السيادة .قيل ولا أبو بكر وعمر؟ فقال" كان ابو بكر وعمر خيراً منه ،وما رأيت بعد رسول الله(ًص) أسود من معاوية)
عن أبي اسحاق قال" كان معاوية، وما رأينا بعده مثله".
(بدون تعليق .اترك للقارئ وحده أن يستنتج مما سبق ،كيف كانت الآلة الاعلامية على قدرة كبيرة في فبركة أحاديث المدح والثتاء ،والنفاق....كل شيء بثمنه والعياذ بالله).

اجتهاد أجمعت عليه الامة "حكم سب الصحابة" .( لا أدري حتى هذا اليوم ما معنى هذا الاصطلاح ،أجمعت عليه الامة ،وكيف تم الاجماع ،وما هي وسائله المعتمدة قانونيا ،وهل الاجماع هو استفتاء للامة بأكملها ،ام انه أصطلاح ينافق به القائمين على هذه الامة لخداع العامة الذين اصابهم الجهل ،ليصدقوا هذه التخرفات ، ويجب التنبيه أن الاجماع هو أحد مصادر التشريع . ومن ناحية أخرى لا أستطيع فهم هذه الثقافة ،ثقافة السب ....لماذا لم تعتمد الامة التي أجمعت على عدم سب الصحابة ،استخدام مصطلح نقد الصحابة ،لماذا نحول النقد الى سباب ،ومن ثم الى تكفير الشخص الذي ينتقد أو يسب ومن ثمالى قتله أو سجنه ؟).
يقول كاتب المقال : ينبغي لكل مسلم أن يعلم أنه لايجوز له بحال من الأحوال لعن أحد من الصحابة،أو سبه،ذلك أنهم أصحاب رسول الله (ص) وهم نقلة هذا الدين.( وحتى تتم السيطرة على العامة لابد من تدعيم هذه المقولة بحديث نبوي صحيح السند والمتن ويكون متفق عليه.)
قال رسول الله (ص) "لا تسبوا أصحابي ، فوالذي نفسي بيده لو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً،ما بلغ مدّ أحدهم ولا نصفه " متفق عليه.
وقال رسول الله (ص) ." خير الناس قرني،ثم الذين يلونهم ،ثم الذين يلونهم" رواه البخاري ومسلم.
( وحسب تحليل العالم الجليل كاتب المقالة ). فهم رضوان الله عليهم خير من الحوارين أصحاب عيسى،وخير من النقباء أصحاب موسى ،وخير من الذين أمنوا مع هود ونوح وغيرهم ،ولا يوجد في اتباع الأنبياء من هو أفضل من الصحابة ......ودليل ذلك الحديث الآنف الذكر(الذي لايأتيه الباطل ....) أنظر فتاوى ابن عثيمين رحمه الله.
( الغريب في أمر هذه الفتاوى كونها تقرر موقفا وحكما على الناس أو الصحابة ،وكأن قائلها من أمثال أبن عثيمين وغيره ، قد حصلوا على شهادات سلوك من رب العالمين والعياذ بالله ،تعطيهم الحق والافضلية في تزكية الناس ،ونحن نعلم أن الذي يزكي هو الله وحده لاشريك له لأنه يعلم ما في القلوب.)
سئل ابن تيمية (شيخ الاسلام) رحمه الله عن من يلعن معاوية ،فماذا يجب عليه؟
فأجاب"الحمد لله،من لعن أحداً من أصحاب النبي (ص) كمعاوية بن أبي سفيان ،وعمر بن العاص ،ونحوهما ،ومن هو أفضل من هؤلاء (هذه زيادة للتمويه عن القصد). كأبي موسى الاشعري،وابي هريرة ونحوهما ،أو من هو أفضل من هؤلاء كطلحة والزبير،وعثمان وعلي ،وابو بكر الصديق وعمر ،أو عائشة أم المؤمنين،وغير هؤلاء من اصحاب النبي (ص) فانه مستحق للعقوبة البليغة بإتفاق أئمة الدين (الاجماع ).وتنازع العلماء هل يعاقب بالقتل ،ام ما دون القتل ؟ .(اعلى مراتب حرية الراي في ثقافتنا الاستبدادية . طبعاً أنا شخصياً ضد ممارسة السب ،لكني أقف مع مبدأ الانتقاد البناء ،والنقد المبني على هدف تقيم المراحل ودراستها .لكن على ما يبدوا ...حسب الشرع المتفق عليه بإجماع العلماء ،عقوبة النقد أو السب القتل أو مادون القتل ....تترك للعلماء وللمؤسسات الدينية السلطوية كالأزهر مثلاً ، وللقضاة العادلين الحكم بها!!!!.)
عن الامام أحمد قال" إذا رايت الرجل يذكر واحداً من اصحاب محمد (ص) بسوء فاتهمه على الاسلام".
(هذه واحدة من أركان الاسلام التراثية ،مجرد رؤية الرجل يذكر واحداً من اصحاب النبي بسوء ،فقد خرج من ملة الاسلام ،وإن كان يشهد أن لا إله إلا الله وان محمداً رسول الله ....في الحقيقة ،احاول جاهداً أن أضع نفسي مكان الامام أحمد ... وأتصور كيف يمكنني وانا المسلم المؤمن وبين يدي كتاب الله ،وما فيه ..أن أحكم وأنطق بمثل هذه الاحاديث .... ألا يخاف من يوم الحساب !!!).
ويختم كاتب المقال مقالته بقول لابن تيمية رحمه الله :"ولهذا كان من مذهب أهل السنة الأمساك عما شجر بين الصحابة.فإنه قد ثبت فضائلهم .ووجبت موالاتهم ومحبتهم .وما وقع:منه ما يكون لهم فيه عذر يخفى على الانسان (الانسان الجاهل طبعاً) ومنه ما تاب صاحبه منه،ومنه ما يكون مغفوراً.فالخوض فيما شجر يوقع في نفوس كثير من الناس بغضاَ وذماً.ويكون هو في ذلك مخطئاً.بل عاصياً فيضر نفسه ومن خاض معه في ذلك.كما جرى لأكثر من تكلم في ذلك فأنهم تكلموا بكلام لا يحبه الله ولا رسوله:إما من ذم من لايستحق الذم .إما من مدح أمور لاتستحق المدح".
( رحم الله خال المؤمين وابن خال المؤمنين اللذان كانا دعامة الاستيلاء على السلطة ،وتوريثها ،ومن بعدهم الذين ساروا على خطاهم بحيث فعلّوا مبدأ توزيع الثروة ،ثروة الامة على العائلة الحاكمة ومن دار في فلكها من المنافقين.
جزاهم الله خيراً عنا جميعاً...لأننا مازلنا وحتى اليوم نذكرهم بهذه الفضائل العظيمة .)

اجمالي القراءات 21745

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (10)
1   تعليق بواسطة   عمرو اسماعيل     في   الأربعاء 09 يوليو 2008
[24204]

When Relgion takes a fatal turn

هذا ما حدث للإسلام عندما اغتصب معاوية الحكم وورثه لإبنه القاتل يزيدا .. إن كل ما يحدث من قتل وارهاب في عالمنا اليوم هو في الحقيقة تراث يزيد بن معاوية ..وملوكنا ورؤسائنا هم في الحقيقة يحيون السنة والحديث القائل .. اصحابي كالنجوم بأيهم اهتديتم اقتديتم .. ويقتدون جميعا بالصحابي الجليل !!!! معاوية بن أبي سفيان زعيم الطلقاء ..


أما حكاية كاتب الوحي هذه فهي أشد ما يضحك .. فقد اسلم معاوية بعد فتح مكة .. فكم هي نسبة الوحي الذي نزل علي رسول الله بعد فتح مكة الي نسبته بعد فتح مكة ..


طالما هناك من يكتب مثل امنقال الذي اخترته أخي زهير ويدافع عن معاوية ويتهم الآخرين في دينهم بسببه .. وهم كثر للأسف الشديد .. فلن تقوم لهذه الشعوب قائمة ..


2   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الخميس 10 يوليو 2008
[24214]

أعتقد ان كاتب المقاله واحد من إتنين .

أعتقد يا صديقى العزيز - أن كاتب المقاله الأصلى  واحد من إتنين - إما إنه سلفى متشدد يرد على غلو الشيعه فى كرههم لبعض الصحابه يرحمهم الله من أمثال - عمر بن الخطاب وأبو بكر الصديق ومعاوية السفيانى ألاموى ---- وإما أنه من محاسيب البيت السعودى ويريد أن يتمحلس عليهم (بالمصرى  يعنى ينافقهم ويضحك عليهم ) لتبرير عملية وراثة الملك وتبريرها وتأصيلها دينيا من وجهة نظره .للفوز بقرشين او صفيحة جاز طايره هنا او هناك ...وعلى كل الآحوال بنقول له حركاتك مكشوفه يا أقرع يا إبن حابس...


3   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 10 يوليو 2008
[24219]

المؤسف

المؤسئف حقا ان معظم الناس مقتنعون بمثل هذه الخرافات والاكاذيب ولايقبلون غيرها مع استمرار عمليه غسيل العقول من مشايخ السبوبه . وقد حضرنى موقف كان يتكلم فيه عمرو خالد عن على بن ابى طالب وتطرق لموقعه الجمل والفتنه الكبرى واخذ يجمل فى الموقف حتى اصابتنى هستيريا الضحك بعد صوره  الحرب الورديه التى قصها عمرو خالد على المستمعين البلهاء وكيف كان الصحابه يتبارزون بالسيوف ودموعهم على خدودهم واذا اصاب احدهم غريمه يجزع ويهرول للاطمئنان عليه وغير ذلك من الخرافات والتدليس لدرجه انك بعد ان تستمع له ستعشق الحرب.


4   تعليق بواسطة   علي صاقصلي     في   الخميس 10 يوليو 2008
[24231]

لماذا لا يقومون بالواجب

حسب منطق السنيين فانه من واجبهم القاء قنابل مدمرة على الشيعة الذين يسبون الصحابة ويكتبون على القنابل جمل جميلة مثل" هذا جزاءكم من اخوانكم الاعزاء مع كامل المحبة والتقدير"


5   تعليق بواسطة   خالد حسن     في   الجمعة 11 يوليو 2008
[24297]

فعلا مسرحية كوميدية

لو تقرؤا كتاب وعاظ السلاطين لعلي الوردي وهو كاتب عراقي ينقد فيه الحكم الاموي والعباسي وغيره من ممالك النفاق


سوف ترون العجب العجاب ,


دولة أموية ثم عباسية ثم سيطرة الفرس على بلاط العباسين  ثم فاطمية ومماليك وعثمانية  وأموية في الاندلس وأشراف في الجزيرة العربية


هذا يعني أن جنوب الذين  يدعون أنهم خير الخلق تتجافى من المضاجع وهي تحبك  المؤامرات والانقلابات ليلا  وتوزع التهم وشهادات الزندقة أطراف النهار


هنيئا لكم بهؤلاء الصحابة


يا ترى بمن يهتدي حاكمنا العربي ويقتدي ؟؟؟؟


 


6   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   السبت 12 يوليو 2008
[24354]

ثلثين الولد لخاله

إخواني الأعزاء حفظكم الله من كل سوء


لماذا تستغربون؟ فالمثل العربي يقول : ثلثين الولد لخاله .


لهذا السبب فإن أغلب أمتنا طالعين لخالهم معاويه .


مش كده ولا إيههههههههههه؟


تحياتي


7   تعليق بواسطة   Dyspistos .     في   الأحد 25 يناير 2009
[33436]

...

تلك أمة قد خلت


8   تعليق بواسطة   فتحي مرزوق     في   الإثنين 26 يناير 2009
[33445]

مدحا شديداً أو قدحاً

ما ذكر في معاوية إما مدحا شديدا من المتملقين أمثال أبوهريرة وغيره ، أو ذما شديدا جاء من قبل الشيعة والتي نكلت بهم الدولة الأموية .


أما بالنسبة لمعاوية فإنه كما قالت له أمه ( ثكلتك أمك إن لم تسد قومك ) فإن الرجل وأباه عندما كانو في صف الكفار كان موقعهم الصف الأول في محاربة المؤمنين ، وعندما أعلنوا إسلامهم متأخرين تسيدوا المسلمين الأوائل ، فكلا الموقفين يؤكد أنهم من كبار تجار الدين .


9   تعليق بواسطة   أسامة فاخوري     في   الإثنين 30 ابريل 2018
[88529]

معاوية وكعب الاحبار




 لم يجد معاوية في التنزيل الحكيم ما يشفي غليله بل على العكس تماما، لقد وجد ما يورطه وما يفضحه ويلعنه ويحرم أفعاله الشنيعة، لذلك كان همه الأول والأخير هو تحويل هذا الدين الذي يفضحه إلى دين شيطاني يحلل له أفعاله، اغتصاباته، يضمن له قطيع مطيع ويجعل منه أسطورة الأساطير. فما الحل يا معاوية؟. 



 بما أن معاوية شخص ذكي وماكر -تعلم الذكاء من صديقه الأكثر ذكاء ومكرا عمرو بن العاص- فقد قرر أن يتعاون مع فريق يتميز بالخبث والطغيان، فاتخذ معاوية كعب الأحبار خليلا ومستشارا له، لتفنن هذا الأخير في صناعة الأحاديث وجعل الأخبار الإسرائيلية جزء من الدين الإسلامي (هذا ما صدقه الغالبية) فرد كعب هذا الجميل لمعاوية بأضعاف مضاعفة من الأحاديث الكاذبة وعلم الناس ثقافة القص. ولأنني لا أصنع الكلام من عندي فسأستدل بما ورد في كتب المثناة التي يعبدها الأغلبية: 

فقد روى وكيع عن الأعمش عن أبي صالح (2) أن الحادي كان يحدو بعثمان يقول: 


إن الأمير بعده علي ☆☆ وفي الزبير خلق رضي 



10   تعليق بواسطة   أسامة فاخوري     في   الإثنين 30 ابريل 2018
[88530]

معاوية وكعب


فقال كعب الأحبار: بل هو صاحب البغلة الشهباء (يقصد معاوية). 



 وقد ذكر ابن حجر العسقلاني في الإصابة بأن معاوية هو الذي أمر أن كعبا بأن يقص في الشام (3). ففي عهد معاوية كثر القص في المساجد والمجالس وكثر الكذب على الله عز وجل وعلى رسله عليهم الصلاة والسلام وانتشرت الخرافات، عن ابن عمر أنه كان يخرج من المسجد ويقول: ما أخرجني إلا القصاص ولولاهم ما خرجت (4). وعن شعبة بن الحجاج أنه دنا منه شاب فسأل عن حديث فقال له شعبة: أقاص أنت؟ فقال: نعم، قال شعبة: اذهب فإننا لا نحدث القصاص، فقال له الشاب: لم؟ قال شعبة: يأخذون الحديث منا شبرا فيجعلونه ذراعا!. (4) 

(لمزيد من المعلومات ارجع لكتاب أضواء على السنة لأبو ريه) 



{وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُواْ عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُم مُّسْوَدَّةٌ أَلَيْسَ فِي جَهَنَّمَ مَثْوًى لِّلْمُتَكَبِّرِينَ} (الزمر 60).





أسامة فاخوري

باحث إسلامي



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 4,782,432
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,466
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia