من أجل ذلك كتبت هذا المقال

صلاح النجار في الإثنين 07 يوليو 2008


يقدر عمر الإنسان أكثر من مليون سنة وربما اكثر من ذلك.

أثار الأنسان فى الكهوف تدل على أنه اكتشف النار وطهى بها طعامه ليجعل للطعام مذاق وحلاوة ثم أشعل بها سراجه ثم احتمى بها من وحوش البرية حين ذاك ,حدث هذا كله منذ أكثر من ثلاثين ألف عاما.

لقد اكتشف الأنسان النار مصادفة حينما طرق الحصى ببعضه البعض فانقدح منها الشرر واشتعلت النار.

وكانت النار بالنسبة للأنسان هى أول مفتاح من مفاتيح الطاقة.

ولم يقف الأنسان عند هذا الحد فبعد مرور أخرى من السنين اكتشف الأنسان الورق والبوصلة ثم الملاحة ثم اخترع العجلة والبارود .

ثم اكتشف الأنسان بعد مرور اخرى من السنين صور أخرى من صور الطاقة مثل البخار والفحم والبترول ثم الكهرباء ثم الذرة ثم الطاقة الذرية ثم النواة ثم اللاسلكى والراديو..وبدأ الأنسان بنتقل من مرحلة إلى مرحلة مستخدما عجلة التطور والتقدم العلمى فأخذ يبحث فى الأرض ويكتشف قرى وأماكن كانت مهجورة ثم سافر إلى القمر ثم المريخ ثم إلى باقى كواكب المجموعة الشمسية ثم خرج من المجموعة الشمسية إلى اعماق الكون.

منذ من أكثر من ثلاثين الف عاما كان اكتشف الأنسان النار وكانت بالنسبة له أول مفتاح للطاقة أصبحت الآن مصادر الطاقة متعددة ومتنوعة منها النار..الفحم..البترول..الكهرباء..الطاقة الذرية..الطاقة الكميائية..وطاقة أمراج البحار..والطاقة الشمسية..والطاقة النووية..الخ.

ثم أصبح كل شهر يحمل لنا مفاجأة واكتشاف جديد.

ثم كل أسبوع.

ثم كل يوم.

وتعددت مجالات الاختراع والابتكار.

وتسارعت خطوات العلم..وتحول إلى ايقاع لاهث مهرول.

وبفضل العلم ووسائل الابتكار والاختراع تقدمت وسائل الاتصالات من تلفونات ثم الاسلكى ثم آخر صيحة فى عالم الاتصال هو فضاء الانترنت الذى جعل الكرة الأرضية مثل القرية الصغيرة التى لاتتجاوز مساحتها عن بعض الكيلوا مترات.فأنت تسطيع أن تتصل بأصدقائك أو اقرابك فى آخر أنحاء المعمورة كما لو كنت تدق باب جارك وتتحاور معه وتتبادلوا أطراف الحاديث ليلا أو نهارا.هذا بفضل مايقدمة من ثقافة فى شتى المجالات من اجتماعية وزراعية وإقتصادية ..الخ.

تلك من النعم التى من الله بها على الأنسان من علوم واختراعات واكتشافات علمية حديثة.

بالرغم من كل تلك النعم إلا أن الأنسان شاع فى الأرض الفساد وأصبح أكثرمادية ووحشية من الأنسان البدائى الريفى الذى لم ينال حظا من تلك المخترعات ولا هذه الاكتشافات.

وبدلا من يستخدم الأنسان تلك العلوم والمخترعات فى صالحة أستخدمها ليقتل ويفتك بغيرة,فهاهو قد صنع الرصاص وقذفه فى صدر أخية وهاهو قد اخترع القنبلة النووية وأباد بها شعوب بأكملها,وهاهو يستخدم الادوات الحديثة والمتطورة ويعذب بها بريئا فى سجنه فيكوى جلده وينتزع أظافره وينفخ بطنه ويعلقه من قدميه ويضع الأقطاب الكهربائية فى الأماكن الحساسة من جسمه ويطلق عليه الكلاب ويهدده بالملابس الداخلية لبنته أو زوجته أو أخته ليجبره على الاعتراف.

وجعل نفسه إلها يحكم ويأمر وينهى ويعذب ..حتى وصلت به الجرأة إلى أن يعذب مسكينا ليجعله يعتنق دين غير دينه إجبارا وإكراها.

النفوس تحولت إلى جوع آكال إلى المادة..وتحجرت القلوب وضمرت العواطف واختفى النبل وضاع الحب وماتت النخوة والشهامة.

أنسان ذلك العصر أصبح أكثر قسوة وأكثر وحشية وأكثر عمى من إنسان الأمس الريفى البدائى.

وجرائم اليوم أصبحت أكثر قسوة وأكثر غلظة بما يقاس بجرائم الأمس.

حدث هذا التحول للأنسان دون أن يدرى حث له ببطء..وهو يتصور أنه يتقدم ويظن أنه يتحضر..ويرتقى ويتهذب.

ألا يستعمل الكمبيوتر والتليفون المحمول والانترنت ويمتل الدش ويتكلم الأنجليزية ويتعامل بالفيزا كارت؟!!

أذن هو متحضر بكل المقايس.

ولكن سوف يموت فجأة وسيتحول إلى رمة نته..ألم يتوقف لحظة أثناء حياته ليفكر فى هذه النهاية الساخرة التى تصفعه على وجه؟!!

الذنب ليس على تلك العلوم والمخترعات التى اتاحها لنا العلم..فهذه العلوم والاحتراعات وتلك الاتصالات هما أسلحة محايدة..أنهم كالسكين يمكن أن تقشر بها برتقالة لتقدمها لصاحبك أوتقطع بها رقبة صاحبك.

وإنما الأمر يتوقف كله على نصيب الأنسان من الحكمة والأخلاق والدين..والأخلاق والدين هما اللذان يقيمان الضمير.

والضمير بدوره يختار لتلك العلوم  وظيفة بناءة..لايلقى بها دمارا أو موتا او هلاكا.

الضمير الذى يهيب بنا أن نجعل من الانترنت وسيلة للأستخدام الأمثل..وسيلة للمعرفة والتعلم والتحصيل بدلا من الأستخدام السئ والسرقة والنصب والتزوير.

ولكن أكثرنا معدوما من الضمير..وأكثرنا معدوما من الأخلاق ..وأكثرنا معدوما من الشهامة والنخوة.

لقد كتبت ذلك المقال من اجل أننى وجدت بالصدفة البحتة مواقع على الأنترنت قد قامت بعرض كتب الدكتور أحمد صبحى منصور للبيع والمتاجرة العلنية..تبيع تلك الكتب بالدولار وقد يصل سعر الكتاب الواحد من 5 إلى 6 دولار أو يزيد.

وتلك المواقع مستمرة حتى الآن فى البيع وقد باعت الكثير من الكتب ولازالت مستمرة.

والكتب المعروضة للبيع هى الكتب التى توجد حالياً بالموقع مع كتب آخرى ل&a"4">لذلك قلت فى هذا المقال بأن اكثرنا دون ضمير ودون أخلاق ودون شهامه..وهؤلاء الذين يتاجرون بتلك الكتب دون أذن الدكتور منصور هم معدومى الضمير والأخلاق والشهامة والنبل.

وحسبنا الله ونعم الوكيل.

 

 

 

 

اجمالي القراءات 11055

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (6)
1   تعليق بواسطة   رضا عبد الرحمن على     في   الإثنين 07 يوليو 2008
[24119]

شكرا يا أخ صلاح على هذا المقال ، ولكن قد فاتك شيء مهم

الأخ الفاضل صلاح النجار  شكرا على هذا المقال ولكن فاتك شيء مهم هو أنك لم تذكر رابط الموقع الذي يعرض كتب الاستاذ الدكتور احمد / للبيع ،


ولكي اكمل ما نسيته سوف اضع رابط الموقع واتمنى لك دوام التوفيق


 


http://www.neelwafurat.com/locate.aspx?mode=1&search=author1&entry=%C3%CD%E3%CF%20%D5%C8%CD%ED%20%E3%E4%D5%E6%D1


 


 


هذا هو رابط الموقع الذي يقوم ببيع الكتب ولك خالص الشكر


رضا عبد الرحمن على


2   تعليق بواسطة   صلاح النجار     في   الإثنين 07 يوليو 2008
[24120]

الأخ الفاضل:رضا عبد الرحمن على

الأخ الفاضل:رضا عبد الرحمن على

شكرا لك على هذا التوضيح الكريم منك.

لقد كتبت الرابط بالفعل عند كتابة المقالة ولكن لم ينشر لماذا؟لاأعلم.

وإذا كنت فى شك من ذلك سأبعث لك المقالة كما كتبتها على صفحة الورد 2007 هى مسجلة عندى على الجهاز.

أشكرك على تعليقك وعلى تذكيرك بالرابط.


3   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الإثنين 07 يوليو 2008
[24122]

شكرا يا بنى العزيز لك على هذا الاكتشاف وشكرا لكل من ينشر كتاباتى فهى مباحة النشر للجميع.

شكرا يا صلاح .


ولقد أسعدنى هذا الخبر .. وأنتظر من مهارة الأخوة اللبنانيين أن تنشر كل كتبى وأن يربحوا منها الملايين ، وهى لهم حلال ـ  أقصد  ما يكسبون من ملايين أوملاليم ..لأنى الرابح الأكثر .


وأننى أحمد الله جل وعلا أن جاء الوقت الذى تباع فيه كتبى بعد أن كانت مطاردة مصادرة. وأحمد الله تعالى أن بيع كتبى وإعادة طبعها بدأ مع أول تحرك للمتطرفين ضدها فكان بعض الناس  ينسخ كتبى المصادرة و ينشرها.. حتى لقد كتب عبد المعطى بيوما مقالا فى الوفد فى بداية التسعينيات يحرض فيه (أمن الدولة ) على من يقوم بنسخ وطباعة كتابى ( المسلم العاصى) ..


أعلنها ـ وأعلنتها من قبل ـ أن كل مؤلفاتى على الموقع وخارج الموقع مباحة لأى ناشر ، طالما لا يتدخل فيها بالعبث ..هذا مقصور على مؤلفاتى الاسلامية ..أما مؤلفاتى الدرامية والقصصية فليست مباحة ..وسأعلن  حين أبدأ نشرها على الموقع أنه لا يحق لأحد نشرها أو استغلالها دراميا بدون موافقتى..



4   تعليق بواسطة   عثمان محمد علي     في   الإثنين 07 يوليو 2008
[24126]

تكمله مهمه يا صلاح .

شكرا ياصلاح .وأعتقد اننا تحدثنا عن هذا الموضوع قبل أن تنشره ....المهم ..ارى ان هناك نقص فى جملتك الأخيره يجب أن تكمله والتى قلت فيها (وهؤلاء الذين يتاجرون بتلك الكتب هم معدومى الضمير والأخلاق والشهامة والنبل. ) فعليك ان تكملها بكلمتين للتعبير الكامل عما تقصده وهما (بدون إذن الدكتور منصور - الكتابى او الشفهى ).... وإلا فإنك بذلك تلعن جميع من ينشرها او يتاجر فيها ضمن تجارته المكتبيه .وشكرا يا ابو الصلح .


5   تعليق بواسطة   صلاح النجار     في   الأربعاء 09 يوليو 2008
[24206]

أستاذى العزيز الدكتور منصور اشكركم على تعليقكم الكريم

أستاذى العزيز اشكر سيادتكم على تعليقكم الكريم,وادعو الله العلى الكبير أن يهدينا إلى مافيه الخير والحق


6   تعليق بواسطة   صلاح النجار     في   الأربعاء 09 يوليو 2008
[24208]

على الرحب والسعة يادكتور عثمان

أخى العزيز:الدكتور عثمان اشكر حضرتك على تعليقكم الكريم وأرجو ان تسامحنى على هذا الخطأ الفادح ولقد عدلته فعلا.


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-10-29
مقالات منشورة : 19
اجمالي القراءات : 304,412
تعليقات له : 61
تعليقات عليه : 53
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt