الجامعة القرآنية

زهير الجوهر في الأحد 15 يونيو 2008


تحية طيبة

أفتتحت قاعة البحث القرآني, وهي خطوة مهمه بأتجاه الجامعة القرآنية مستقبلا.

عندي أقتراحات حول الجامعة القرآنية.

أولا: يجب تحديد عمر أدنى للمشاركين, وأقترح عمر ثمانية عشرة عاما.

ثانيا: يفترض أن يكون المشارك حاصل على الشهادة الأعدادية.

ثالثا: المناهج التي تتضمنها هذه الجامعة: وتنقسم الى ثلاثة مراحل:

المرحلة الأولى: مرحلة العلوم الأساسية.

أنا شخصيا أقترح ان تكون هناك سنتان للعلوم الأساسية للقرآنيين: وهذه العلوم الأساسية هي:

1. علوم اللغه العربية من نحو وصرف وبلاغة. فكل الكلمات الموجودة في القرآن يجب معرفة معانيها حسب علوم اللغة العربية.

2. علم الأستنتاجات المنطقية الشكلية: يجب ضبط القواعد الأساسية للمنطق الشكلي, لأننا نريد تفسيرات متسقة لآيات القرآن وليس تفسيرات متناقضة. ويدخل في ذلك مبحث التخصيص والتعميم (فلا نخصص عاما أو نعمم خاصا) الخ....

3. الأراء التراثية القرآنية:  بالرغم من أن التراث خلف لنا كمية هائله من الأخطاء, لكن أيضا هناك محاولات قرآنية لتفسير القرآن, ويجب الأطلاع على هذه المحاولات بصورة كاملة كي لانعيد أختراع العجله كما يقال.

4. الأطلاع التام حول مبحث نظرية المعرفة, حيث ان هذا المبحث له علاقة بكيفية الوصول الى الحقيقة حول أمر ما, وما هي المناهج المناسبة لموضوع معين. مثل مناهج العلوم الأستقرائية, مناهج العلوم التحليلية, وغيرها...

5. الأطلاع بصورة عامه على مباحث الفلسفه وبالأخص فلسفه الأخلاق والقانون والدساتير. ومبحث وجود الخالق فلسفيا.

6.الأطلاع على كتب الله السابقة: التوراة والأنجيل.

7. معرفة جميع المتواتر النقلي عن الرسول(ص) والمتواتر العملي.

8. الأطلاع على فلسفة التاريخ الحديثة, وكيف يجب كتابته, ومعايير الكتابة  التاريخية.

9. الأطلاع على اراء التراثيين والحداثيين بصورة عامة, من أصول ومناسك وفقه وفرق.

10. الأطلاع على النظريات السياسية, من الثيوقراطية والديمقراطيةوالدكتاتورية, قديما وحديثا.

11. الأطلاع التام على جميع أراء التراثيين والحداثيين حول الآيات المحكمة في القرآن.

من الأفضل أن تكون الكتب المنهجية في هذه المواضيع تضرب أمثلة من التراث والبحوث القرآنية, مثلا الأخطاء المنطقية الموجودة في بعض تفاسير التراثيين, كأمثله.

12. الأطلاع على معظم الأفكار الدينية في التأريخ, الشركية والألحادية (الشيوعية وغيرها قديما وحديثا) وغيرها.

ثم بعد هذه السنتان: نذهب الى المرحلة التالية وهي المرحلة القرآنية التمهيديه,وهي سنة واحدة, وتدرس فيها المواضيع التالية

1. القاموس القرآني. ( يجب على قاعة البحث القرآني أستكمال هذا المشروع الضخم قبل أفتتاح الجامعة).

2. المنهاج القرآني. (يجب على قاعة البحث القرآني مناقشة هذا الموضوع مع متخصصين في الأبستمولوجيا, والخبراء القرآنيين,وغيرهم من الخبراء, وهذا يجب أن يتم بين الخبراء, أي أنه بحث على من هم على مستوى الدكتور منصور أن يفرغوا منه).

3. الآيات المحكمة في القرآن: والتفاسير القرآنية لها. بالتفصيل الممل.

4. مقالات الدكتور أحمد صبحي منصور, الموجودة في هذا الموقع, ومقالات مختارة من السادة يختارها أساتذه الكلية. ومن الأفضل أن تبوب حسب المواضيع.

المرحلة الثالثه: المرحلة القرآنية التطبيقية : الدخول الى قاعة البحث القرآني, وأجراء البحوث فيها.

بهذه الطريقة سوف نخرج قرآنيين لهم قاعدة فكرية رصينة, مطلعة على مراحل تطور الفكر الأنساني, والحضارة الأنسانية, والقيم الأنسانية, وبهذا تستطيع هذه الفئة المثقفة, أن تفسر لنا القرآن تفسيرا مستنيرا, مضبوط منطقيا, ومقبول فحواه أخلاقيا ولايتعارض مع حقائق العلم الحديث.

مع التقدير

 

 

 

اجمالي القراءات 13911

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (8)
1   تعليق بواسطة   آحمد صبحي منصور     في   الأحد 15 يونيو 2008
[22982]

كرا أخى الاستاذ زهير الجوهر

مقترحاتك طيبة وبناءة تستحق عليها الشكر الجزيل ، وبمثل هذه المقترحات يمكن تطور قاعة البحث لتصبح جامعة قرآنية فى فضاء الانترنت.


وسناخذ بهذه الاقتراحات جزئيا وعمليا فى تطبيقات الأبحاث المعروضة للنقاش .. ويهمنا تواصلك معنا بالنقاش فى عرض الأبحاث ..


2   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 15 يونيو 2008
[22989]

لاشكر على واجب

تحية طيبة


أخي العزيز وأستاذي الكبير الدكتور أحمد صبحي منصور المحترم


هذا واجبي وواجب كل حريص على القرآن والأسلام. نحن نريد طبقة مفسرة للقرآن متفتحة الذهن, تتابع كل تطور فكري وأنساني, وتحشد أكبر جهد بشري أنساني ممكن أن يساعدنا في تدبر آيات الله.


نريد طبقة مفسرة للقرآن صاحبة قلب سليم رقيق حليم مفعم بالمحبة والتسامح وأحترام الآخر مادام الآخر مسالم ومحب لهذه القيم.


والى مزيد من التقدم بأتجاه فهم القرآن. وأتمنى أن أطلع على هذه البحوث, التي من دون أدنى شك سوف تضيف الى معرفتي الكثير.


على بركة الله أخي منصور وسدد الله خطاك وزادك حكمة على حكمة.


3   تعليق بواسطة   Inactive User     في   الأحد 15 يونيو 2008
[22991]

بالفعل مقترحات طيبة

أخى زهير


أضم صوتى لصوت صديقى الحبيب د صبحى وأؤكد على روعة مقترحاتك فعلاً , فقد جاءت مترابطة ومنطقية وممنهجة , ومن يحط بها علماً فقد صعد إلى عليين .. شكرا لك مع تمنياتى بالتوفيق والسداد


4   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 15 يونيو 2008
[22994]

شكرا أستاذ حسن

أستاذ حسن


شكرا جزيلا, وأتمنى أن نستفيد كلنا من مقترحات بعضنا البعض الهادفه الى التقدم بالفكر القرآني المستنير الى أمام وأمام بأذن الله.


مع تمنياتي للكل بالموفقيه والسداد


5   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الأحد 15 يونيو 2008
[23002]

أخي زهير

لا أدري  لدي اقتراح بسيط ، وحيث نحن نعيش بعصر العولمة ..فأرى أن  التلميذ أو الباحث يجب أن يلم بمعرفة لغة أخرى غير اللغة العربية ويتقنها . حيث أن  المسلمين صاروا يعدوا بحوالي خمسين مليون في الغرب ،وابنائهم بحاجة لنا  وهم موزعون في بقاع الارض . ألا ترى معي ضرورة معرفة لغة اضافية أخرى غير العربية للباحث والذي سيكون تلميذا في هذه الجامعة ... وشكراً


6   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 15 يونيو 2008
[23022]

الأخ قوطرش المحترم

تحية طيبة


تعلم اللغة الأنكليزية, مهم طبعا , أذ أن بعض المصادر في المواضيع الأساسية قد تكون في اللغة الأنكليزية, كذلك على رجل الدين الأنفتاح على العالم, وكماتفضل حضرتكم نحن في عصر العولمه.


أقتراح جميل.


مع التقدير


7   تعليق بواسطة   زهير الجوهر     في   الأحد 15 يونيو 2008
[23023]

تنوية:

تحية طيبة


النقطة 4 من العلوم الأساسية أيضا تشمل تأريخ المعرفة الأنسانية وكيفية تقدمها, من الخيالي الى الموضوعي, وبهذا يعرف الطلاب لماذا تقدم الغرب ولماذا تخلفنا.


النقطة 5 من العلوم الأساسية أيضا تشمل القانون الدولي لحقوق الأنسان, وتأريخه وفلسفتة, وبهذا نتعرف على جانب آخر من جوانب تقدم الغرب علينا, ألا وهو في وصولهم الى قوانين تحمي الأنسان, وأحترامهم لتلك القوانين. بينما نحن تجاهلنا الأنسانية العظيمة الموجودة في القرآن وسعينا خلف أديان أرضية كان هدفها الأول والأخير أرضاء السلطان والتمكين له في الأرض, بما يتنافى مع حقوق الأنسان طبعا وتكريس ثقافة الجهل والأتباع الأعمى وظلم الأنسان والتعدي عليه.


كذلك كنت أرغب أن أجعل واحد من مواضيع العلوم الأساسية معرفة ما يصيب عالمنا الحاضر من مشاكل أنسانية , من الفقر والمرض والتعدي على حقوق الأنسان وأخطار تهدد الطبيعة والأحياء, والجهود الأنسانية المبذوله حاليا للتصدي لهذه المشاكل, وعلى رأسها جهود الأمم المتحدة, وأهدافها وتاريخها ودورها في حل العديد من هذه المشاكل .بهذا يكون الطالب على صلة بما يحصل في العالم, ويتمكن من أن يتفهم القضايا الأنسانية العامة. وبهذا ينموا حسة الأنساني العام. لكني لاأعرف ماذا أسميه: هل أسميه الثقافة الأنسانية.


مع التقدير


8   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الإثنين 16 يونيو 2008
[23051]

اخواني الأعزاء / أهل القرآن

ما أسعده من يوم عندي وكل أهل الخير

بظهور الأمل في إنقاذ هذه الأمة من التردي الذي تسير فيه .

فعلى بركة الله نسير .

ومن الآن فصاعدا أعتبر نفسي طالب علم في هذه الجامعة المباركة .

ما أجمل التفكير الجماعي وأجداه .

تلك كانت مشاعري حينما قرأت عن إفتتاح الجامعة القرآنية .

بارك الله فيكم وعليكم إخواني أهل القرآن .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-06-23
مقالات منشورة : 24
اجمالي القراءات : 485,711
تعليقات له : 592
تعليقات عليه : 478
بلد الميلاد : Iraq
بلد الاقامة : Jamaica