الحياة بين الوحوش

رمضان عبد الرحمن في الإثنين 02 اكتوبر 2006


الحياة بين الوحوش

بعد البحث في أمور البشر وما ترتب عليه من ظلم وشر يذكر لنا التاريخ اول جريمة قتل قام بها الإنسان.. وهذا يعني أن الشر موجود منذ أن خلق الله الإنسان.. والخير أيضاً.. ولكن لكثرة الشر في عصرنا هذا أصبحت الحياة بين ما يفعله البشر الآن من دمار وجرائم دون مبرر لما يفعلونه في حق بعضهم البعض.. هذه هي أفعال البشر أنهم يخططون للنفاق والقتل والسرقة ويستعبد بعضهم بعض من الضعفاء أمثالهم من البشر.. ودول تحتل دول وتخلف وراءها آلاف أو ملايين القتلى والجرحى.. وتشرد آلاف الأسر.. دون أي ذنب ارتكبوه هؤلاء الضحايا.. هذه هي أفعال البشر الذين كرمهم الله على كثير مما خلق.. وللأسف ما نراه في هذا العالم المليء بالعلم والتحضر لا يليق بما يفعله البشر من شر وأفعال إجرامية.. وإذا كان البشر الذين كرمهم الله على كثير من مخلوقاته هم الذين يسعوا إلى القتال ودمار الكرة الأرضية ومن عليها من كائنات مثلهم أو غيرهم.. أنا في اعتقادي أصبحت حياة الغابة بين الحيوانات والوحوش أفضل من الحياة بين الناس حيث يسيطر الحقد والصراع وراء الشر وهذا عند أغلبية الناس في هذا العالم المتحضر كما يقولون.. أي تحضر هذا الذي نتكلم عنه.. ولم يتوقف القتال والجرائم والظلم وانتهاكات حقوق الناس من الناس أنفسهم في أغلبية دول العالم ومن ثم يقولوا نحن متحضرين فهذا خطأ فمن المفروض أن يقول المتخلف الجاهل الغبي هذه الجمل.. التي تتماشى مع الواقع الذي نعيشه.. وليس جمل أخرى.. ولو كان هناك تحضر كما يقولون لماذا تحتقر الشعوب بعضهم البعض؟!.. ولماذا يحتقر الأفراد بعضهم البعض؟!.. لمجرد الخلاف في الرأي والعقيدة!.. حين نصل إلى حرية فكر أو عقيدة حينئذ نكون عالم متحضر وغير هذا جهل غباء وتخلف وتسلط وظلام دامس.. مع العلم ان الله قد قال في كتابه العزيز لجميع البشرية:
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ)) سورة الحجرات آية 13.

أي خلقنا لنتعارف وليس للقتال والجرائم.. ماذا سيحدث لو تعايشت الشعوب في العالم بأمن وسلام؟!.. وماذا سيحدث لو أن كل منا احترم عقيدة الآخر؟!.. وأتمنى من الله أن نرى شعوب العالم في تحضر حقيقي لكي لا نرى ما يحدث في العالم من دمار لا يليق بالبشر.. وما دفعني أن اكتب هذا الكلام الخطأ الفادح بين البشر حيث خلق الله البشر جميعا صنف واحد مع اختلاف ألوانهم.. وهذا من حكمة الله في خلقه.. ولكن الذي ليس فيه خلاف أن البشر متساوون في الخلق.. فلماذا يسخر بعضهم من بعض؟!.. فهل يوجد من البشر أحد مختلف في طبيعة خلقه عن الآخر؟!.. أو يوجد من البشر من هو مختلف عن الآخر؟!.. أو يوجد من له ثلاث عيون مثلاً لكي يسخر ممن لهم عينان فقط؟!.. فهذه قمة الغباء من أي إنسان أن يتعالى على إنسان مثله بغض النظر عن الأمور الاجتماعية والمادية.. وأحب أن اذكر العالم أجمعه أنه قد ذهب خمسين مليون قتيل في الحرب العالمية الثانية.. مع العلم أن هذه الحرب لم يكن لديها هدف لكي يموت هذا الكم الهائل من البشر دون ذنب اقترفوه.. فيا ليت أن العالم يفهم بعضه بعض وأن نتعايش في سلام لكي نصبح على مستوى التكريم الذي كرمه الله لبني البشر.

رمضان عبد الرحمن علي
اجمالي القراءات 7045

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-29
مقالات منشورة : 353
اجمالي القراءات : 2,239,910
تعليقات له : 1,027
تعليقات عليه : 542
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : الاردن