العقل محله القلب :
أين يقطن عقل المسلم

ياسر الأباصيري في الأربعاء 26 ديسمبر 2007


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
اليوم أعرض عليكم أول محاولاتي لتدبر آيُ القرآن
واقع الأمـر أن ما دفعني لهذا الموضوع تحديدا هي مجموعه من الآيات التي كنت أقف عليها كثيرا متسائلا
إن كان لازاماً على أن أتدبرها فإن مناط التدبر هو
عقلي


إذا .. فأين عقلي ؟!!

هل يعد العقل كما عرفه العلماء بأنه كيان معنوي غير مرئي محله الرأس .. أو المخ كما يعتقدون
أم أنني لابد لي من الرجوع للقرآن نفسه و الذي تحدث عن العقل كثيÑEuml;يرا بل و أمرنا بالتعقل

و حين بدأت الوقوف على ما أقرأ صادفتني تلك الآيات التي سأعرضها عليكم و أسفلها تعليقي


أولا : ما جاء بسورة البقره من قوله سبحانه


قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه و هدى و بشرى للمؤمنين ... البقره
هنا لاحظت بأن المولى عز و جل أراد أن ينزل القرآن على قلب رسوله و لم يقل على رأس الرسول أو على عقله و لكنه في إعتقادي إنما أراد أن يبين أن العقل يكمن بالقلب و الله أعلم

قد يقول البعض بل أراد أن ينزل به على قلب الرسول لأنه مركز الإحساس و لابد أن يستشعر الرسول القرآن بإحساسه لا بعقله

و هنا وقفت على الآيه التاليه من سورة الحشر



لا يقاتلونكم إلا في قرى محصنه أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا و قلــــوبهم شتـــى ذلك بأنهم قوما لا يعقلون ... الحشر
هنا يلاحظ أن الآيه تتحدث عن كيفية القتال و هي بالطبع عمل عقلي و لربما الرهبه الملحوظه هنا محلها القلب بإعتباره مركز الإحساس
و لكن نجد أيضا قوله تعالى و قلوبهم شتى ذلك بأنهم قوما لا يعقلون
أقول أننا إذا ما أخذنا بهذا الرابط الواضح نجده كالتالي


لولا تفرق القلوب لاستقر العقل ..!

فالمولى إنما صاغ هذا التعبير في شكل معادله بينه على ما أعتقد و الله تعالى أعلى و أعلم

و وقفت أيضا على الآيه التاليه من سورة التوبه

رضوا بأن يكونوا مع الخوالف و طبع على قلــوبهــم فهم لا يفقهون ..... التوبه

هنا لاحظت أيضا قوله تعالى طبع على قلوبهم فهم لا يفقهون

و كأنها نفس المعادله و نفس النتيجه
فلقد ربط الله تعالى بين القلب و الفقه و الفقه لغة هو الفهم و حسن الإدراك و التعقل و هو العلم أيضا و الفطنه هذا حسبما أعلم و ربما ليس من إختلاف في هذا


و كأن المولى عز و جل يقول أن لإمساك العقل لابد من إمساك القلب

 

فالقلب و العقل في معتقدي شئ واحد و الله أعلم

كما وقفت على الآيه التاليه أيضا من سورة التوبه


و إذا ما أنزلت سورة نظر بعضهم إلى بعض هل يراكم من أحد ثم إنصرفوا صرف الله قــلوبهم بأنهم قوم لا يفـقــهون ... التوبه


هل لاحظتم نفس ما لاحظته
قوله صرف الله قلوبهم بأنهم قوما لا يفقهون
و هي أيضا نفس المعادله الربانيه و ذات النتيجه الأوليه تتكرر من جديد


إذا فهذا إشاره أعتبرها صحيحه و صريحه بأن الفقه محله القلب و الله عالى أعلى و أعلم
و نفس المعادله تجدونها متكرره و مؤكده في الآياتان التاليتان من سورة المنافقون


ذلك بأنهم أمنوا ثم كفروا فطبع الله على قلوبــــهم فهم لا يفــقــهـــون .... المنافقون


هم اللذين يقولون لا تنفقوا على من عند رسول الله حتى ينفضوا و لله خزائن السماوات و الأرض و لكن المنافقين لا يفقهون ...
المنافقون
و لكني أخيرا وقفت على آيه من سورة الأعراف تطلق المعنى بغير قيد و تؤكد المعادله و هي صريحه صحيحه لا شك فيها و الله تعالى أعلى و أعلم
فأنظروا معي

و لقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن و الأنس لهم قلــــــوبا لا يفقـــــــهون بهــــا و لهم أعين لا يبصرون بها و لهم آذان لا يسمعون بها أولائك كالأنعام بل هم أضل أولائك هم الغافلزن ... الأعراف

فهنا تجدون المولى عز و جل يذكرها بتعبير ينفي الجهاله و يفيد اليقين للقارئ فيقول لهم قوبا لا يفقهون بها ., و يتبعها لهم أعين لا يبصرون بها
, و للتأكيد فوق التأكيد و لهم آذان لا يسمعون بها

فالعين محل الإبصار و هذا معلوم و موقن منه
و الأذن محل السمع و هذا أيضا معلوم و موقن منه

و القلب محل الفقه أي الفهم أي العقل أي الإدراك و هذا ما أظنه أصبح معلوم و كذلك موقن منه و الله تعالى أعلى و أعلم
شكرا لوقتكم الثمين و أعتذر على الإطاله

و الله ولي التوفيق

خالص تحيتي

ياسر الأباصيري




اجمالي القراءات 16738

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (11)
1   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14853]

الاستاذ ياسر الاباصيري

اولا ارحب بك فى بيت كل المسلمين -موقع اهل القرآن - محاولة رائعه منك للبحث واعمال العقل فى كتاب الله والكثير من الايات تتفق مع ما توصلت الية فيقول الله سبحانة وتعالى ( افلا يتدبرون القرآن ام على قلوب اقفالها ) والتدبر من تعقل وفهم وعلم اتى وثيق الصلة بانغلاق القلب .. يقول تعالى ( بل ران على قلبة ) ( وقالوا قلوبنا غلف بل طبع الله عليها بكفرهم) (أولئك الذين طبع الله على قلوبهم ) .. لو تلاحظ كل الايات تقريبا ربطت بين الايمان والكفر وانغلاق القلب او انشراحة .. قال تعالي ( ولكن الله حبب اليكم الايمان وزينة فى قلوبكم )

وفى موضع اخر من القرآن الكريم تري اثر الفعل المعنوي عندما يختص الامر بالايمان كما فى قولة تعالي ( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) .. هنا العمي المادي محلة البصر ولكن العمي المقصود هنا هو العمي المعنوي والمراد بة الكفر والبعد عن الحق والايمان فكان محلة القلب اذن على ما اري ان القلب فى القرآن هو المحل المعنوي للعقل والادراك والتدبر كما هو المحل المعنوي للابصار.. والله تعالى اعلى واعلم


تقبل ارق التحيه

2   تعليق بواسطة   المسلم المسلم المسلم المسلم     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14854]

القلب هو العقل

كنت قد قراءت عن هذا الموضوع في موقع الدكتور محمد شحرور حيث وصل الى ان القلب انما تعني العقل ......وقوله تعالى{فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور} فصدر المجلس اعلاة ونحن نقول تصدر الفريق الفلاني بطولة كرة القدم....فالصدر يعني علو الشئ او تقدمه.......اعتقد ان هناك فرق بين القلب والفؤاد ....هذاا والله اعلم

3   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14856]

الأخت داليا

شكرا لمرورك الكريم
و شكرا جزيلا لترحابك الجميل


أرى أنه لا إختلاف بيننا فيما وصلت إليه لا من قريب أو من بعيد

فالعقل إذا محله القلب و هو بذلك يقطن بالقلب لا بالرأس أو المخ كما يزعم البعض

عموما قد يقول قائل أن الأمـر لا يعنينا بشئ لأنه من الأمور الثانويه التي لا تؤثر على العقيده و ربما يقول البعض و لو في نفسه أن المسأله هامشيه غير ضروريه


هنا يسعني قول شئ بسيط أوضح منه مرادي من إثبات أن محل العقل هو القلب و ليس المخ أو الرأس عموما


و قبل أن أعرض لما أحاول إثباته أقول أنها مجرد أفكار قد تصح و قد تخطئ

و لكنها أفكاري و الله تعالى أعلى و أعلم بها و هو من وراء القصد


أما بعد


من المعلوم أن من الناس من يصاب بمرض الموت الفرضي للمخ و هو المسمى بالموت الإكلينيكي

هؤلاء بالطبع ليس عليهم من حرج حيال تأدية العبادات الإسلاميه و غير مأخوذ عليهم تأدية الفرائض هذا بنص القرآن في أكثر من موضوع فقط لكونهم مرضى

و لكن

هل يعني ذلك أن إنتفاء الملكه العقليه مرتبط بموت المخ إكلينيكيا

أقول كنهايه بديهيه يقبلها المنطق السليم

إن كان العقل يكمن بالمخ أو كانا مرادفان لمعنى واحد كما يذهب البعض فإن هذا المريض و حيث أنه سوف لن يتمكن من إعمال عقله بالطبع فهو قد إنقطع عن التوبه و أصبحت بالنسبه له مستحيله ما لم تكن قد صدرت قبل مرضه


و لكن

إن كان محل العقل هو القلب و هذا هو الأقرب للمنطق و هو أيضا الأقرب لوصف الله تعالى نفسه بأنه الرحيم

أن يجعل من رحمته أن عباده يمكنهم التوبه حتى آخر نفس يتنفسونه حتى و إن مات مخهم


فالعقل أي القلب سوف لن يتأثر بموت المخ الفرضي و لكنه يموت بالموت الحقيقي و ليس الحكمي

و بناءا على ما تقدم


يسعني الجزم بأن الإنسان يمكنه التوبه حتى آخر نفس يستنشقه أو يزفر به


و الله تعالى أعلى و أعلم


و شكرا لك أختي


تحيتي

4   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14857]

الأخ المسلم المسلم المسلم المسلم



شكرا لك هذا المرور الطيب

و على الرغم من عدم معرفتي بالدكتور محمد شحرور إلا أنني الآن أشعر أنني لست وحدي من وصل لهذه النتيجه و إنما وصل لها غيري سواء كان قبلي أو بعدي فهذا لا يهم

و لكن ما يهم فحسب هو النتائج المترتبه على ذلك

و لك أخي أن تتفضل مشكورا لتعطيني رأيك فيما سردته بردي السابق على الأخت داليا

أما عن رأيك بأن العقل هو القلب فلقد أبديته كنعوان لردك علينا إن صح تقديري


و شكرا لك جزيلا



آه قبل أن أنسى فقط مجرد خاطر مر عابرا و إستقر عندي و لست أعلم سببه و لكني أحببت أن أضيفه و إن كان بعيدا عن مرمى المقال و لكني أظن بأهميته في كل مقال


أخي العزيز


لست أهتم بمن يقول الحقيقه و لكني أهتم فقط بالحقيقه

فسواء صدرت الحقيقه عن قولي أنا أو فعلي أو عن قول غيري أو فعله في كلا الحالتين أتخلى عن العصبيه و أحيانا العنصريه و ما يسمى بالثوره للرأي و المعتقد و أنزل عن رأيي فقط عند إقتناعي برأي الأخر



ربما أكون قد قلت ذلك لتبيان أمر
و ربما هو لظن إخترق صدري بأنك تلمح أو تشير لأني إستعرت المقال أو فكرته
ربما هو بلا سبب

و لكن مبدأي هو أن أعرض كل ما يجول بخاطري حين يطرأ دون إحتباس له مهما كانت النتائج


أعتذر عن الإطاله

و شكرا جزيلا لك أخي


ياسر الأباصيري

5   تعليق بواسطة   سامر إبراهيم     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14858]

ما هو القلب

السلام عليكم _أخي ياسر_ ورحمة الله. أما بعد:

قلتم إن العقل هو القلب, وربطتم التوبة بالقلب. ولكن كيف عرفتم أن القلب بالمصطلح القرآني هو مضخة الدم أي العضلة القلبية بالمصطلح الطبي السائد؟ فلعل القلب بالمصطلح القرآني هو الدماغ بالمصطلح الطبي أو الكبد أو الكلية أو ... أو... ! نرجو منكم أن تزودونا بالدليل القرآني على تطابق المصطلحين القرآني والطبي فيما يخص كلمة "القلب". ولكم جزيل الشكر.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

6   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14865]

إلى الأخ سامر

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


بداية أشكر لك مرورك الكريم

ثم أما بعد ,,,


أفيدك علما بأنني لم أذكر مطلقا أن القلب الذي أقصده هو القلب كعضو جسدي و إن كان ذلك هو الأقرب علما و منطقا و الله أعلم على ما سأبين


و لكن ما قصدته فقط أن أكذب مقولة أن العقل كيان غير مرئي مقره الرأس أو المخ و هذا واقع لا شك و لا ريب فيه لمن يعقل و لقد بينت الغرض من هذا الإثبات


فدعنا أولا نتفق بأن العقل ليس مرادفا للمخ ...

و من ثم أقول لك إقرأ قوله تعالى

( فإنها لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور )


و هذا في إعتقادي هو القلب المعروف علما بأنه مضخة الدم و لكن أيضا إن لم يكن كذلك فهو بالطبع أيضا ليس في الرأس أو المخ و إنما في الصدر

قد يكون كما تفضلت بذكره ( كليه أو كبد ) و قد يكون طحال أو بنكرياس أو حتى إثنا عشريه أو حتى قد يكون كيان غير مرئي و لكنه ليس بالرأس و ليس بالمخ تحديدا و يبقى الأمـر عندي إعتقاد أقرب للصحه من أن موت المخ ليس سببا لإنقطاع التوبه إذ العقل محله القلب أيا كانت تسميته العلميه مما سبق أو غيره


أتمنى الفكره وضحت

و ما عدا ذلك فالله تعالى أعلى و أعلم به


شكرا لك



7   تعليق بواسطة   سامر إبراهيم     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14866]

العقل نشاط دماغي وليس عضواً

السلام عليكم _ أستاذ ياسر الأباصيري_ ورحمة الله. أما بعد:

أخي العزيز نحن متفقان على أن العقل ليس مرادفاً للدماغ _ أفضل استخدام كلمة الدماغ بدلاً من المخ_ ولكننا مختلفان في السبب الذي يمنع ترادف الكلمتين. وإليك رأيي:

1) أكل المسلم. الفعل هنا هو أكل والعملية التي قام بها المسلم هي الأكل.
2) عقل المسلم. الفعل هنا هو عقل والعملية التي قام بها المسلم هي العقل.

فهل يجوز لنا أنا نقول: إن العضو الذي استخدمه المسلم في عملية الأكل هو العضو الذي اسمه "الأكل"؟ طبعاً الجواب عندي _وعندك_ هو لا لأن "الأكل" ليس عضواً وإنما هي عملية يقوم فيها المسلم بإدخال الطعام إلى جوفه للحفاظ على مستوى الطاقة الداخلية بما يكفل له استمرار الحياة. ويتم ذلك باستخدام العضو المناسب وهو الفم.

وكذلك هل يجوز لنا أن نقول: إن العضو الذي استخدمه المسلم في عملية العقل هو العضو الذي اسمه "العقل"؟ الجواب عندي هو لا _وأنتظر جوابك_ لأن "العقل" ليس عضواً وإنما هي عملية يقوم فيها المسلم بالربط المنطقي والتحليل والتفكير بغية الوصول إلى نتائج صحيحة انطلاقاً من مقدمات صحيحة, كالربط (أي العقل) بين وجود الخلق وضرورة وجود خالق للخلق. ويتم ذلك باستخدام العضو المناسب وهو الدماغ.

أعتقد أن الإشكالية التي وقعت فيها هي انطلاقك من مقدمة خاطئة وهي أن هناك عضواً جسدياً اسمه "العقل" وبناءً على هذه الفرضية بدأت تبحث عن مكان هذا العضو. أي أنك بدأت تبحث عن عضو غير موجود أصلاً.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

8   تعليق بواسطة   داليا سامي     في   الخميس 27 ديسمبر 2007
[14876]

الاستاذ ياسر الاباصيري

معذرة ولكن اعتقد ان هناك فهم غير دقيق لما كتبت فى مشاركتي الاولي انا سقت الايات التي تتفق مع الايات التي اوردتها وهي مسئولية القلب عن الايمان ولكن لم اقل ان ذلك يعني ان العقل محلة القلب وليس الدماغ لاني فى الفقرة الخاتمة من مشاركتي وضحت استنتاجي كما يلي


((( وفى موضع اخر من القرآن الكريم تري اثر الفعل المعنوي عندما يختص الامر بالايمان كما فى قولة تعالي ( فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور ) .. هنا العمي المادي محلة البصر ولكن العمي المقصود هنا هو العمي المعنوي والمراد بة الكفر والبعد عن الحق والايمان فكان محلة القلب اذن على ما اري ان القلب فى القرآن هو المحل المعنوي للعقل والادراك والتدبر كما هو المحل المعنوي للابصار.. )))

اذن القصدتة ان استعمال القرآن الكريم للقلب لا يعني وجود العقل فية وانما كناية عنه وذلك يشبة الى حد كبير الاية انها لا تعمي الابصار .. فليس معني ذلك ان العقل فى القلب ومركز الابصار ايضا في القلب لان المقصود فى الحالتين هو الوصول للايمان سواء عن طريق العقل او البصر وليس المضاد لذلك الجنون والعمي المادي .. تقبل التحية

9   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14915]

الأخ سامر


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أما بعد ,,,

أراك تجاهد في إثبات أن العقل عمليه دماغيه

و لست أعرف السبب فلعله خيرا إن شاء الله كما أتمنى
أما أنا فأحاول إثبات أن العقل عمليه غير دماغيه و إنما هي قلبيه و السبب يكمن في أنني متى تيقنت من ذلك سأعترف بأن الإنسان المصاب بمرض موت المخ مازال يمكنه التوبه لأنه يمكنه التعقل


ـــــــــــ فاصله ــــــــــــ

عزيزي أعتقد بأنك لم تتفهم قصدي جيدا و أنا أعتقد أن هذا إما لأنني لم أشرح فكرتي جيدا و إما لأنك لم تقرأ كلامي جيدا فالله تعالى أعلى و أعلم

عموما سأخرج من هذا عن طريق محاولة إعادة الشرح بشكل أفضل إن شاء الله ,,,


* أنظر أخي *

أولا : أنت قلت : إنني إعتقدت بأن العقل عضو من أعضاء الجسد .
أنا أقول : عفوا لم أقل هذا مطلقا بل و لم أشر إليه بالمقال فقط إكتفيت بالعرض الذي يؤكد أن العقل محله القلب و ليس المخ أو الدماغ لوصفك
و إنما برد لي على سيادتك قلت إعتقادي و وصفته بأنه شخصي أي لا أعممه عليك أو على غيرك فهو إعتقادي أنا .

ثانيا : حضرتك قلت : الإشكاليه التي وقعت فيها هي إعتقادي بأن العقل عضو جسدي فرحت أبحث عنه و هو غير موجود فلم أجده .
أنا أقول : عذرا لم أقل بهذا و كل ما قلته هو أن محل العقل هو القلب لا الرأس

طيب تعال لنستخلص معنى القلب ذاته إن كان يهمك هذا
مع العلم أن ما يهمني فقط هو أن القلب ليس بالرأس و لا بالمخ و لا يعنيني بأي مكان هو موجود

يقول المولى كما بينت بالمقال في أكثر من موضوع أن القلب هو مدير عملية العقل ... هذا لا إختلاف عليه حيث يقول المولى تعالى "و لقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن و الأنس لهم قلــــــوبا لا يفقـــــــهون بهــــا" فهي إذا مدير عملية الفقه أو العقل

و من ثم يقول المولى عز وجل ليبين مكان القلوب بالجسم البشري " إنه لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور " فهو بهذا قد بيين لنا أن القلوب محلها الصدور و الصدر عندنا كما هو واضح هو الصدر أسفل الرقبه و لا يسعني أن أحيل لكونه صدر جسم الإنسان أي أوله أو طرفه الأول فأذخب لأعتقد بأن صدر الرجل قمة رأسه و إلا لأختلط عليا الأمـر حيث يمكنني حينها أن أذهب إلى القول بأن الشعر فوق فروة الرأس فهو إذا صدر الإنسان و من تحته الفروه نفسها و بعدها عظام الجمجمه ثم الغشاء ثم المخ


سيدي أنا لا أشرح تفاصيل جسم الإنسان و لكني فقط أرغب في القول بأن المريض بموت المخ يسعه أن يعقل وجود ربه و التسبيح و الإستغفار مما يعني أن باب التوبه لم يغلق أمامه بهذا المرض و الله تعالى أعلى و أعلم

أما عن إعتقادي الشخصي في شأن مكان وجود العقل فهو القلب و عن إعتقادي بمعنى القلب فهو عضو القلب المعروف و ذلك لأن هذا إعتقادي أنا طالما لم يثبت عكسه


شكرا لك


10   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14917]

الأخت داليا

أعتذر عن فهمي الخاطئ
مع تحفظي على إعتقادي بأن العقل محله القلب و لا شك عندي في ذلك كما أتابع بأن القلب ليس بالدماغ و لكن بالصدر أين و ما وصفه ( لا يعنيني )


شكرا لك مره أخرى

خالص التحيه

11   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14918]

الأخت داليا

أعتذر عن فهمي الخاطئ
مع تحفظي على إعتقادي بأن العقل محله القلب و لا شك عندي في ذلك كما أتابع بأن القلب ليس بالدماغ و لكن بالصدر أين و ما وصفه ( لا يعنيني )


شكرا لك مره أخرى

خالص التحيه

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-12-12
مقالات منشورة : 3
اجمالي القراءات : 62,482
تعليقات له : 27
تعليقات عليه : 47
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt