الليل والمرايا

فوزى فراج في الإثنين 10 ديسمبر 2007


سألتنى...فى هلع , فى خوف
أتظنْ ؟؟؟
من ينظر للمرآة طويلا بالليل يجنِْ......!!!!
لا ادرى...
فأنا ياانستى....
فى حجرتى.........
ياطفلتى.....
فى غرفتى .....
كل جدار مرآه.....
كل الجدران مرايا......
ما ان تهبط شمس اليومْ....
للنومْ.....
ما ان تنتشر خيوط الظلمه...
وتموت الكلمه......
وتبدد أصوات القومْ......
ما ان يجتاز الصوت جدار الصمتْ....
تنعكس على جدران الغرفه اشباح الموت


والخوف.......
تنساب على كل جدار كالطيف
تتراقص , تتجاذب, تتعانق عبر السقف
بخريف, بشتاء, , بربيع او صيف.........
تصطف الى صفين ...طويلين....
لتحيى الضيف......
وضيوف الضيف......

أنستى........
لاتغمض عيناى طوال الليل.....
فأحدج فى جدران الغرفه....
واراقب ابواب الشرفه....
انتظر حضور الضيف.....
وضيوف الضيف.....
دقات الساعه تتباطئ
تتثاءب......
تتوقف ... من خوف
وحفيف الاشباح يحاصر أذنى.....
فى عنف......
وأحلق فى سقف الغرفه....
لا اعرف كيف!!
وينادى الحاجب خلف الباب
مولانا... قف
قد حضر الضيف !!!!!!!
قد حضر الضيف !!!!!!!
وضيوف الضيف!!!!!!!


يرتفع ستارا عن مسرح......
يشتعل الضوء الاسود فوق الجدران.....
يتمخض عن كل جدار انسان......
""يشبهنى فى بعض الاحيان""......
نقضى السهرة فى صمت......
نتحدث , نتناقش فى صمت.....
نتفلسف, نتهامس,....
نتسامر......
نتعانق , فى صمت نتحاور......
احيانا لا أذكر كيف.... نتشاجر.....
كلماتى....قد صارت لحنا أجوف
منسوخا فوق الجدران بلا أحرف
لايسمع ,لا يقرأ,
لايذكر لا يعرف.......
لا احدا يعرف ما يحدث عندى...
لا احدا يفهم
وانا اأنستى ايضا..... لاافهم
لا افهم.......!!!!
اتعجب........ واظن
هل حقا
من ينظر للمرآة طويلا بالليل يجن؟؟؟؟


فوزى فراج
1968

اجمالي القراءات 8669

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (4)
1   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2007
[14415]

1968


الأستاذ/ فوزى فراج

كلمات رقيقة وجميلة تعبر عن قلب حائر هل كان ذلك لة علاقة بما حدث فى 5 يونيو 67 أم هناك أشياء أخرى.


مع خالص التحية والشكر على تلك الومضات الممتعة


2   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الأربعاء 12 ديسمبر 2007
[14450]

الأستاذ الكريم عابد أسير,

لا اعتقد فقط , بل اننى متأكد ان ماحدث فى 5 يونيو 1967 كان له تأثيرا لاحد له على كل مصرى فى ذ لك الوقت, بل على الأكثرية من شعوب ما سمى بالعالم العربى. وبالطبع لا أستثنى نفسى من ذلك, وربما سوف اكتب عن بعض مشاعرى فى ذلك الوقت بل ربما أيضا فى عام 1956 وكنت آنذاك طالبا فى الثانوية العامه. اما بشأن القصيدة, فلكل من يقرأ وجهة نظره الخاصه, وكل انسان يتفاعل فى العاده مع ما يقرأه من الشعر او الأدب او ما يراه من عمل فنى سواء كان رسما او نحتا او موسيقى او خلافه, فالتفاعل يختلف طبقا لما فى داخل الإنسان من تجارب ومفاهيم, وهذا ما يفسر اختلاف وجهات النظر كما تعرف.
شكرا على اضافتك

3   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14466]

الأخ فوزي

سلام الله عليك ورحمته.
أخي فوزي ... في هذا الزمان السيء. كم نحن بحاجة الى لحن الكلمات .كم نحن بحاجة الى من يفتح لنا أحاسيسا أصيبت بالشلل ،في هذا الزمان السيء ،اصبحنا ندفن مشاعرنافي ركام الجدية ،ففقدنا بعضا من انسانيتنا التي هي هبة من الخالق. وها انت الآن ،بصدق مشاعرك حملتنا على امواج الشعر لتعيد للافغدة رقتها وللعيون بريقها.مع أن القصيدة تتحدث عن معاناة...ولكننا نحن شعوب اللحن الحزين ، نحن شعوب الحزن الدائم...فرحنا للحظات فقط ،وحزننا دهور.ومع ذلك تتحفنا كلمات الشعر حتى لو كانت تحكي عن مأساة. فاللحن والنظم فوق المعاني... ذكرتني بتلك الجدران الصامتة ،والتي كانت تنطق بأحاسيس ومعاناة زائريها ...ذكرتني بوحشة الصمت ....ذكرتني بضيوف الفجر ذكرتني بعمر مضى كالبرق.....

4   تعليق بواسطة   فوزى فراج     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14487]

شكرا اخى زهير.

أخى العزيز زهير,

اولا أشكرك على مساهمتك ومرورك على قصيدتى المتواضعه والتى كنت كتبتها منذ ما يقرب من اربعون عاما, وأتفق معك تماما اننا نحتاج من آن لأخر ان نغير قليلا من جو الجدية الصعبة الجامدة الى جو أخرترتاح فيه اعصابنا قليلا, واننى الوم نفسى قبل اى احد أخر ان لم افعل ذلك مرات اكثر.

لقد شد انتباهى بعنف ما قلته فى تعليقك (ولكننا نحن شعوب اللحن الحزين ، نحن شعوب الحزن الدائم...فرحنا للحظات فقط ،وحزننا دهور) وذكرنى بحوار قديم بينى وبين بعض اصدقائى المقربون, وقد قال يومها احدهم ان " شر البلية ما يضحك " وعقبت عليه بقولى ان كان ذلك صحيحا, فلماذا لا ارى احدا من الناس يضحك وبليتنا أكبر من ان تضاهيها بلية اخرى فى تاريخ الإنسان, وذكرت له بيتا من الشعر الذى لا أزال اتذكره رغم اننى نسيت تماما اسم المؤلف, ولعله كان عبد المعطى حجازى او صلاح عبد الصبور او شاعرا اخر, واكون ممتنا ان ذكرنى احد بإسمه. وقد قال الشاعر فى ذلك البيت:

نحن بكينا حين أردنا ان نضحك, فلماذا حين أردنا ان نبكى لم نضحك!!!

وكما يقول المصريون ( جت الحزينه تفرح , ملقتلهاش مطرح )

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-08-18
مقالات منشورة : 149
اجمالي القراءات : 2,528,250
تعليقات له : 1,713
تعليقات عليه : 3,274
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State