الذين فرقوا دينهم.:
لماذا نحن بحاجة الى تفسير معاصر

زهير قوطرش في السبت 08 ديسمبر 2007


لماذا نحن بحاجة الى تفسيرمعاصر.

أثناء قيامي بتلاوة القرآن الكريم كلام الله الحق الذي أنزل على رسوله ونبيه محمد (ًص). يزداد خشوعي وإيماني، وفي كل مرة حين أعود الى تلاوته وتدبره وكأني أقرأه للمرة الاولى لكثرة ما فيه من كنوز المعرفة الحق. لكني كلما عرجت على بعض التفاسير للسلف ، جزاهم الله خيرا على هذا الجهد العظيم ،لقد فعلوا ما كان يجب أن يفعلوه . وفسروا آيات القران اعتماداً على المنظومة المعرفية التي توفرت بين أيديهم أنذاك .حيث العلم كان في بدايته ، بالنسبة الى زمننا .   تفسيرالخلف لايختلف عن تفاسير السلف إلا ببعض الرتوش ،وبعض الاضافات الخجولة. لأن الخلف قدس السلف, وأعتبر ما جاؤا به هو الحقيقة المطلقة. صحيح هناك عدة تفاسير لكنها في مضمونها واحدة مع بعض الاختلافات الجزئية. عتبي على الخلف الذي يملك كل الامكانيات المعرفية والمنهجية العلمية ،والاجتماعية ،وبين يديه خبرة انسانية كبيرة وواسعة ولا يستفيد منها في انجاز تفسير يلائم هذا العصر ،ويكون للاجيال القادمة مرجعية ، يستطع التفاعل معها ويطورها حسب المتغيرات. لأن القرآن كما نعلم نصه ثابت وتفسيره نسبي صاعد نحو المطلق.


ما دعاني الى كتابة هذا الموضوع كوني تدبرت بعض الآ يات القرآنية  التي وضعتها أمامي على الكومبيوتر ،  وبفضل الله عز وجل قد سهل لنا هذا الاكتشاف مهمة البحث في كتابه بدقة عالية  . والايات هي  تتحدث عن الذين فرقوا دينهم الى شيع وطوائف. كما في قوله عز وجل.

"إن الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعاً لست منهم في شيء"الانعام 156/6
" ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم"آل عمران 105/3
وغيرها من الآيات المعروفة في هذا المعنى . ما صدمني أنه حتى هذا اليوم ،وفي كتب التفسير الحديثة  نقرأ "إن الذين فرقوا دينهم هم اليهود والنصارى"
أما آن الآوان أن نعيد صياغة هذا التفسير لجيلنا الشاب والاجيال الآحقة ليكونوا على علم بواقع الامر " إن الذين فرقوا دينهم هم اليهود والنصارى والمسلمين أصحاب الاديان الارضية من سنة وشيعة وغيرهم"
لماذا نتغافل عن الحقيقة ؟ انها واضحة للعيان ، وعلينا اظهارها للعلن حتى يقوم هذا الجيل بالعودة الى كتاب الله ، والتخلص من أثار المذهبية والطائفية ، ليضع أساس الوحدة من خلال منهجية القرآن الكريم.الله عز وجل نبه من؟ نبهنا نحن امة الاسلام وامة القرآن ... وحذرنا بأن لانكون مثل أولئك الذين فرقوا دينهم.... ولكن اصحاب الاديان الارضية  من سنة وشيعةأصبحوا اكثر فرقة وشرذمة من اولئك الذين فرقوا دينهم الى شيع واحزاب وهم فرحين بذلك. وأيضاً اصحاب الاديان الارضية من المسلمين أكثر فرحا بما هم عليه من فرقة.... وسؤالي ألا يحق القول عليهم أيضا أنهم فعلوا بدينهم كما فعل الذين جاء ذكرهم في كتب التفسير؟. لهذا ،ولكثير من الاعتبارات الأخرى لابد من اعادة تفسير القرآن بمنهجية قرانية قرآنية  لتعود للأمة وحدتها.ولن يوحدها إلا كتاب الله عز وجل. والله اعلم.

اجمالي القراءات 12792

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (12)
1   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الأحد 09 ديسمبر 2007
[14328]

أخي / زهير

بارك الله فيك يا أخي
لا تعرف مقدار سعادتي أن أكرم الإسلام بك ، حيث أني أقوم بهذه الدعوة على مدى أكثر من 28 عاما ، ولا أجد من يقتنع بها رغم أنها من البديهيات لكن التقليد والاتباع قد غطا عليها .
لذا أتمنى أن يتبنى هذه الدعوة كل مسلم يريد الخير للمسلمين والعالم .
لذا فقد نشرت المنهج الذي تشير إليه ، ولكن مازال قيد الشك في أن يكون علاجا ، ولكن بالصبر من جانبي أعتقد بأن الله جل جلالة سوف يهدي إلى هذا المنهج هؤلاء القوم المخلصين من أهل القرآن ، وللحق فقد علق الأستاذ / إبراهيم إبراهيم على المنهج بقوله :
تعليق بواسطة إبراهيم إبراهيم - 2007-09-28

ألا ليت قومي يعلمون
السلام عليكم ورحمة منه وبركات
الأخ أحمد شعبان المحترم
لقد قرأت تعليقك على مقالة الأخ زهير قوطرش وقرأت تنويهك له بطرح أفكار حول هذا الموضوع بمقالة سابقة لك فقمت بمتابعتها وقراءتها وقد آلمني أن لا أجد أحد منذ أن كتبت تلك المقالة حتى الآن قد علق عليها أو ناقشك بها وأنا أقول لك أنك قد قدمت منهجا للعمل في تفسير النص القرآني لن أقول أنك أول من طرح هذا المنهج ولكني سأقول لك أنك أول من طرحه بهذه البساطة
.........و ......

2   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأحد 09 ديسمبر 2007
[14338]

نحن بحاجة الى فهم عام عصري للقرآن

أخي الحبيب زهير حفظك الله من كل سوء
بارك الله في جهودك بإثراء هذا الموقع المبارك.
يقول الله تعالى في سورة القيامة:(إن علينا جمعه وقرآنه*فإذا قرأناه فاتبع قرآنه* ثم إن علينا بيانه)17-19 .
إن القرآن يفسر بعضه بعضا.فهو مثاني مثاني بالإضافة الى المحكم.وقد تعهد الله تعالى بحفظه وجمعه وبيانه للناس.وحينما نضع تفسيرا للقرآن المتجدد دائما بمعانيه ومصطلحاته فإننا نظلم كتاب الله المعجز ذلك البنيان الثابت الذي لا يتغير.ولكن فهمه يتغير بتغير الزمان.
مشكلة التفاسير القديمة أنها ربطت الآيات بمناسبات النزول الواردة في الروايات.فهل يعقل ان يرتبط القرآن الذي أنزل للثقلين بحادثة محددة حدثت لشخص كان يعيش في الجزيرة العربية قبل 1400 سنة.
كما اعتمد معظم المفسرين على المعاجم اللغوية مع أن اول معجم لغوي تم تأليفه بعد نزول القرآن بعدة قرون ،وتلك مدة كفيلة بانقراض لغات ونشوء لغات جديدة.وقد تغيرت المصطلحات والمفاهيم في اللسان العربي في تلك المدة .
إذن علينا ان نفهم القرآن بمصطلحات القرآن وبما يتناسب مع الزمان الذي نعيش فيه.ان تفسيرا معينا اليوم لا يصلح بعد عشرين عاما مثلا.
تحياتي

3   تعليق بواسطة   احمد شعبان     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2007
[14404]

الأستاذ / محمد سمير المحترم

إقتباس
" إذن علينا ان نفهم القرآن بمصطلحات القرآن وبما يتناسب مع الزمان الذي نعيش فيه.ان تفسيرا معينا اليوم لا يصلح بعد عشرين عاما مثلا ". انتهى
وهذا حق ولكن أرجوا منك يا أخي أن تجتهد في أن تقدم لنا كيفية ذلك ، هذا من ناحية ،
ومن ناحية ثانية :
أناأنظر للفظ القرآني كأنه كرة " كيان " ويتوقف فهمي له على مساحة وزاوية وعمق الرؤية ، علاوة على التراكم المعرفي لدى .
وهذا يؤكد أن حقيقة اللفظ ستظل واحدة ولكن كلما كانت الرؤية أكثر عمقا لمساحة أكبر في إطار رؤية مستقيمة يكون فهمنا أكثر وضوحا وهذا يتطور مع الزمن مثلما تقول سيادتك .
ونرى أن هناك بعض الألفاظ التي يقال عنها قطعية الدلالة لم يختلف معناها منذ نزول القرآن وحتى الآن ، ولكن تزداد رؤيتنا عما تشير إليه إيضاحا .
وأخيرا تقبل وافر إحترامي .

4   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2007
[14419]

هذا سبيلي 1


السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته
الأستاذ زهير قوطرش المحترم
بعد قراءتي لمقالتكم هذه أحببت أن أنوه لكم عن بعض الملاحظات لقد قلت :
((فغالبية تفسير السلف لا يختلف عن تفاسير الخلف )) نرجو منك إيضاح من هم السلف الذين تقصدهم ومن هم الخلف
وقلت أيضا :
((لأن السلف قدس الخلف وأعتبر ما جاؤا به هو الحقيقة المطلقة. ) وأعتقد أنك كنت تريد أن تقول (لأن الخلف قدس السلف وأعتبر ما جاؤا به هو الحقيقة المطلقة. )
وقلت أيضا :
((عتبي على السلف الذي يملك كل الإمكانيات المعرفية )) وأعتقد أنك كنت تريد أن تقول (عتبي على الخلف الذي يملك كل الإمكانيات المعرفية )
وقلت أيضا
((ولكنهم استطاعوا التخمين وتركوا للسلف اتمام المشوار. لكن السلف مع كل أسف عطلوا العقل وأعتمدوا النقل .إلا من رحم ربي. )) وكنت تريد أن تقول (وتركوا للخلف إتمام المشوار )
وقلت أيضا
(( لأن السلف قدس الخلف وأعتبر ما جاؤا به هو الحقيقة المطلقة. ))وكنت تريد القول ( لأن الخلف قدس السلف وأعتبر ما جاؤا به هو الحقيقة المطلقة.)
وقلت أيضا
(( عتبي على السلف الذي يملك كل الامكانيات المعرفية )) وكنت تريد أن تقول (عتبي على الخلف الذي يملك كل الامكانيات المعرفية )
نعود إلى المقالة لمناقشة الأفكار التي طرحتها ولقد قلت بداية :
((( لكني كلما عرجت على بعض التفاسير للسلف ، جزاهم الله خيرا على هذا الجهد العظيم ،لقد فعلوا ما كان يجب أن يفعلوه . وفسروا آيات القران اعتماداً على المنظومة المعرفية التي توفرت بين أيديهم آنذاك
عتبي على الخلف الذي يملك كل الإمكانيات المعرفية والمنهجية العلمية ،والاجتماعية ،وبين يديه خبرة إنسانية كبيرة وواسعة ولا يستفيد منها في إنجاز تفسير يلائم هذا العصر ،ويكون للأجيال القادمة مرجعية )))
بداية إن التفاسير القديمة للذين تسميهم ( السلف ) هي مجموعة تفاسير للنص القرآني وضعت لخدمة مصالح دنيوية لأصحاب النفوذ والسلطة في ذلك العصر ومسايرة للنزوات الأنانية والغرائزية الموجودة في المجتمعات التي مرت بها هذه التفاسير. حيث تجد اختلافات كثيرة في التفاسير بين المجتمع السني والمجتمع الشيعي بما يتناسب مع كل منها مع العلم بأن الجهتين يقدسون الكتب التراثية
وينطبق على هذه التفاسير قوله تعالى :
{أَفَتَطْمَعُونَ أَن يُؤْمِنُواْ لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِّنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلاَمَ اللّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِن بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ }البقرة75
{مِّنَ الَّذِينَ هَادُواْ يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَن مَّوَاضِعِهِ وَيَقُولُونَ سَمِعْنَا وَعَصَيْنَا وَاسْمَعْ غَيْرَ مُسْمَعٍ وَرَاعِنَا لَيّاً بِأَلْسِنَتِهِمْ وَطَعْناً فِي الدِّينِ وَلَوْ أَنَّهُمْ قَالُواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَاسْمَعْ وَانظُرْنَا لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَقْوَمَ وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِيلاً }النساء46
فأصحاب هذه التفاسير هم الذين حرفوا المفاهيم القرآنية وأضاعوا المسلمين ( وَلَكِن لَّعَنَهُمُ اللّهُ بِكُفْرِهِمْ )
يقال بأن ما حققته الإنسانية من تطور في القرن العشرين يتجاوز ما تطورت به الإنسانية منذ بدايتها وهذا التطور أتى من خلال التراكم المعرفي والعلمي للإنسان وهذا الكلام صحيح على مستوى العلوم الإنسانية ولكن هذه المسلمة لا تنطبق على النص القرآني لقوله تعالى :
{وَاتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِن كِتَابِ رَبِّكَ لَا مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِهِ وَلَن تَجِدَ مِن دُونِهِ مُلْتَحَداً }الكهف27
{وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ صِدْقاً وَعَدْلاً لاَّ مُبَدِّلِ لِكَلِمَاتِهِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }الأنعام115
{وَلَقَدْ كُذِّبَتْ رُسُلٌ مِّن قَبْلِكَ فَصَبَرُواْ عَلَى مَا كُذِّبُواْ وَأُوذُواْ حَتَّى أَتَاهُمْ نَصْرُنَا وَلاَ مُبَدِّلَ لِكَلِمَاتِ اللّهِ وَلَقدْ جَاءكَ مِن نَّبَإِ الْمُرْسَلِينَ }الأنعام34
فلو كانت مقولتك صحيحة فأرجو منك أن تبين لنا مدى تأثير النظرية النسبية لأنشتاين على مفهومك للصلاة وكيف غيرتها

5   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الثلاثاء 11 ديسمبر 2007
[14420]

هذا سبيلي 2

فلو كانت مقولتك صحيحة فأرجو منك أن تبين لنا مدى تأثير النظرية النسبية لأنشتاين على مفهومك للصلاة وكيف غيرتها
أما فهمك وتدبرك لكلام الله في قوله تعالى :
{مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ }الروم32
{إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُواْ دِينَهُمْ وَكَانُواْ شِيَعاً لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ }الأنعام159
فهذا يسمى فهم صحيح ولكنه لا يسمى ( تفسير يلائم العصر )
وهذه المقولة هي التي أوجدت التفاسير السابقة ( تفسير السلف ) وهذه المقولة التي أوردتها وتدعو لها ( تفسير ملائم للعصر ) ينطبق عليها قول الله تعالى :
{وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُواْ الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلإِنْسَانِ عَدُوّاً مُّبِيناً }الإسراء53
{وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ }فصلت36
فما الفرقة التي تراها بين المسلمين إلا ناتج هذه التفاسير التي سببت بتفاوت الفهم للنص القرآني وهي التي جعلت من القرآن حمال أوجه
وهناك كثيرون يدعون لهذه المقولة حتى على هذا الموقع وبصيغ كلامية أخرى ولكن كلها تؤدي لنفس المفهوم وتستطيع أن تستشعر بها وبعدة أشكال وبأهواء مختلفة والمصيبة أن القائمين على هذا الموقع غير متنبهين لهذه الحفر المهلكة
أما قولك ( إعادة تفسير القرآن بمنهجية قرآنية ) فهي المقولة الصحيحة والتي أعتقد أنك كنت تريد أن تقولها من أول المقالة والتي لو وضعتها لكانت أفضل عنوان

{قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً }الكهف66
{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }القصص50

وشكرا لرحابة صدركم

6   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 12 ديسمبر 2007
[14442]

لسنا بحاجة الى تفسير معاصر ولكن نحتاج الىتقوى الله1



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
شكرا على المقال الرائع واذن لى أن نتأمل سويا هذة الآيات لنتعرف أكثر على كتاب الله
( بسم الله الرحمن الرحيم)

يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَكُمْ بُرْهَانٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَأَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُبِينًا (174)النساء

وَلَقَدْ جِئْنَاهُمْ بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52)الأعراف
رَسُولًا يَتْلُو عَلَيْكُمْ آَيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِيُخْرِجَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ..(11)الطلاق


وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89)النحل
وَلَا يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلَّا جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرًا (33) الفرقان
تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْمُبِينِ (2)الشعراء
طس تِلْكَ آَيَاتُ الْقُرْآَنِ وَكِتَابٍ مُبِينٍ (1) هُدًى وَبُشْرَى لِلْمُؤْمِنِينَ (2) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (3) النمل
حم (1) وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ (2) إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ (3) وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ (4)الزخرف
وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآَنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (40) ؛(32)؛(22)؛(17)القمر
عندما نتفكر فى تلك الآيات الكريمةنجدها تدل على أن القرآن ( مفصل - ميسر - مبين - منيرا - برهان - محكم - تبيانا لكل شىء)ومعنى ذلك ان المختلفين فى تفسير آيات واحكام القرآن لا يخرجون عن فريقين( فريق ضل ينطق بالباطل - وفريق اهتدى ينطق بالحق )رغم أن الاثنين يقرئون نفس الآيات والسور واذا أردنا أن نفهم اكثر نقرأ الآيات التالية

ذَلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ (2)البقرة
نفهم منها أن هداية القرآن للمتقين فقط ومحجوبة عن غير المتقين الذين يرتكبون المعاصى
الم (1) تِلْكَ آَيَاتُ الْكِتَابِ الْحَكِيمِ (2) هُدًى وَرَحْمَةً لِلْمُحْسِنِينَ (3) الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) لقمان
نفهم منها أن القرآن هدى ورحمة للمحسنين وغيرهم محرومون من هدايتة ورحمة الله لهم بها

إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِالذِّكْرِ لَمَّا جَاءَهُمْ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) مَا يُقَالُ لَكَ إِلَّا مَا قَدْ قِيلَ لِلرُّسُلِ مِنْ قَبْلِكَ إِنَّ رَبَّكَ لَذُو مَغْفِرَةٍ وَذُو عِقَابٍ أَلِيمٍ (43) وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآَنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آَيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آَمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آَذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ (44) فصلت
نفهم منها أن القرآن هدى وشفاء للمؤمنين المتقين وعمى ووقر فى الآذان للعصاة الذين لا يؤمنون
إِنَّهُ لَقُرْآَنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَكْنُونٍ (78) لَا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79)الواقعة
نفهم منها ان القرآن لا يمسة أى يجد ما فبة من الهدى والرحمة والنور الا المطهرون( وليس المقصود الطهارة المادية اى الجسم ولكنها الطهارة المعنوية أى العقيدة ) لأن ( يمسة ) غير( يلمسة) كما جاء فى قولة تعالى وان لامستم النساء
وَإِذَا مَا أُنْزِلَتْ سُورَةٌ فَمِنْهُمْ مَنْ يَقُولُ أَيُّكُمْ زَادَتْهُ هَذِهِ إِيمَانًا فَأَمَّا الَّذِينَ آَمَنُوا فَزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَهُمْ يَسْتَبْشِرُونَ (124) وَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ فَزَادَتْهُمْ رِجْسًا إِلَى رِجْسِهِمْ وَمَاتُوا وَهُمْ كَافِرُونَ (125)
نفهم منها ان السورة من القرآن تهدى المؤمن وتزيد الكافر الذى فى قلبة مرض رجسا الى رجسة
والمستفاد مما سبق أن هدى القرآن لمن يستحقة بتقواة لربة واحسانة وايمانة

7   تعليق بواسطة   عابد اسير     في   الأربعاء 12 ديسمبر 2007
[14443]

لسنا بحاجة الى تفسير معاصر ولكن نحتاج الىتقوى الله2

تابع ما قبلة

وَلَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلَّا الْفَاسِقُونَ (99)البقرة
كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِيِّينَ مُبَشِّرِينَ وَمُنْذِرِينَ وَأَنْزَلَ مَعَهُمُ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ لِيَحْكُمَ بَيْنَ النَّاسِ فِيمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ وَمَا اخْتَلَفَ فِيهِ إِلَّا الَّذِينَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ فَهَدَى اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِيهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَاللَّهُ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (213)البقرة
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا(82)النساء

يَا أَهْلَ الْكِتَابِ قَدْ جَاءَكُمْ رَسُولُنَا يُبَيِّنُ لَكُمْ كَثِيرًا مِمَّا كُنْتُمْ تُخْفُونَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ قَدْ جَاءَكُمْ مِنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُبِينٌ (15)المائدة

أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَيْنَا الْكِتَابُ لَكُنَّا أَهْدَى مِنْهُمْ فَقَدْ جَاءَكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ كَذَّبَ بِآَيَاتِ اللَّهِ وَصَدَفَ عَنْهَا سَنَجْزِي الَّذِينَ يَصْدِفُونَ عَنْ آَيَاتِنَا سُوءَ الْعَذَابِ بِمَا كَانُوا يَصْدِفُونَ (157)الأنعام

وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآَنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ (204)الأعراف

إِنَّ هَذَا الْقُرْآَنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) الاسراء

وَأَنْ أَتْلُوَ الْقُرْآَنَ فَمَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَقُلْ إِنَّمَا أَنَا مِنَ الْمُنْذِرِينَ (92)النمل
اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ (45)العنكبوت
وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآَنِ مِنْ كُلِّ مَثَلٍ وَلَئِنْ جِئْتَهُمْ بِآَيَةٍ لَيَقُولَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا مُبْطِلُونَ (58) كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ (59)الروم
وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ (6) سبأ
كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ (29)ص
وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ قُرْآَنًا عَرَبِيًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُرَى وَمَنْ حَوْلَهَا وَتُنْذِرَ يَوْمَ الْجَمْعِ لَا رَيْبَ فِيهِ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ (7)الشورى
وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا كُنْتَ تَدْرِي مَا الْكِتَابُ وَلَا الْإِيمَانُ وَلَكِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِي بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّكَ لَتَهْدِي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ (52)الشورى
فَإِنَّمَا يَسَّرْنَاهُ بِلِسَانِكَ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (58)الدخان
أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24) محمد

لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآَنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)الحشر
وَإِنَّهُ لَتَذْكِرَةٌ لِلْمُتَّقِينَ (48)الحاقة
لَا تُحَرِّكْ بِهِ لِسَانَكَ لِتَعْجَلَ بِهِ (16) إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآَنَهُ (17) فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآَنَهُ (18) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ (19)القيامة

وأخيرا
الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَلْ لَهُ عِوَجًا (1) قَيِّمًا لِيُنْذِرَ بَأْسًا شَدِيدًا مِنْ لَدُنْهُ وَيُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا حَسَنًا (2) مَاكِثِينَ فِيهِ أَبَدًا (3) وَيُنْذِرَ الَّذِينَ قَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا (4)الكهف

صدق الله العظيم
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

8   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14472]

الأخوة الاعزاء

سلام الله عليكم ورحمته.
اشكر مروركم الكريم على هذه السطور المتواضعة. وأشكر الأخ أحمد شعبان وأحب أن أؤكد أنني فعلا لا استحق لهذا الاطراء فأنا دائما لدي شعور بأنني اضعف حلقة من بين الذين يساهمون ويكتبون. صدقوني لقد تعلمت منكم الشيء الكثير...وما زلت بحاجة الى علم الجميع... عندما أقرا التعليقات والمقالات ، أقول في نفسي جزاكم الله خيرا على هذا الجهد ، لأنني أشعر أنه هذا هو الطريق الموصل الى النجاة في الدنيا والأخرة.
وكأني فهمت من تعليق الأخوة أن القرآن الكريم ،وهو الحق ليس بحاجة الى تفسير بل هو يفسر بعضه ببعضه. ولكن هذه المنهجية هي تفسير لكتاب الله عز وجل...أنا لم أخرج عن هذا الاطار... وحتى تكون مصطلحاتنا دقيقة... لابد من الاتفاق عليها لأن الاتفاق على المصطلحات يجنبنا أكثر من تسعين بالمئة من الاختلافات. ولهذاختمت مقالتي بجملة ملخصة لما كنت أريد ايصاله للمتلقي وذلك "اننا بحاجة الى اعادة تفسير القرآن بمنهجية قرآنية" بعض الآخوة ركز علىكون القرآن كتاب هداية ،ولا حاجة للتفسير. صحيح لكن القرآن يحمل مابين غلافيه. كتب الهداية الى جانب المنظومة الاخلاقية ،والجزائية،وعلم الميراث، والمعاجيز العددية والعلمية، الى جانب أهم كتاب فيه ألا وهو كتاب التوحيد.كل هذ الكتب ،وهذه المعاجيز مصداقيتها عند الانسان هي في اسقاطها على الانفس والافاق.وعندما اقول مصداقيتها ، فأنا لاأشك بذلك. ولكن مجال الدعوةالتي امرنا بها،ليست في كتابة مقالات ،بل هنالك جانب عملي ودعوي بين الناس ، وعلينا اسقاط تفاسير الآيات كبراهين على الواقع.

9   تعليق بواسطة   زهير قوطرش     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14474]

تابع

مثلا... كتاب الميراث في القرآن...هل يمكن فهمه بدون تفسير قرآني ، لايمكن ...وهكذا.
سأل الأخ ابراهيم سؤالا مهما ...كيف يمكن أن تؤثر نظرية النسبية على
موضوع الصلاة.... أعيد ألأخ ابراهيم اختزل كتاب الله القرآن الكريم في العبادات فقط... أحب أن أؤكد لك أن نظرية النسبية ، وموقف أنشتاين من فيزياء الكم ، كان له الأثر الكبير في تدعيم وجود خالق لهذا الكون ، وخاصة إذا أخذنا بعين الاعتبار ما وصل أليه من مفهوم انعدام معنى الزمن... وسوف اتطرق مستقبلا الى هذه الزاوية لأثبت لك وللجميع ان هؤلاء العلماء ،الذين توصلوا الى الخالق من خلال بحوثهم المضنية كان لهم الاثر الكبير في تغير قناعات البشرية من خلال اسقاط ابحاثهم على الواقع "الافاق والانفس" وإلا ما معنى آية الافاق والانفس ،لولا هؤلاء . والحديث يطول....
وكيف سيظهر الحق يا أخ ابراهيم على الناس .سنريهم اياتنا..أين في الافاق وفي انفسهم ..."أليس كذلك وشكرا

10   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14485]

هذا سبيلي



السلام على من اتبع الهدى وخشي الرحمن

{قَالَ هَذَا فِرَاقُ بَيْنِي وَبَيْنِكَ سَأُنَبِّئُكَ بِتَأْوِيلِ مَا لَمْ تَسْتَطِع عَّلَيْهِ صَبْراً }الكهف78
{مَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ }ق29
{وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ }سبأ31
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَقُولُ آمَنَّا بِاللّهِ وَبِالْيَوْمِ الآخِرِ وَمَا هُم بِمُؤْمِنِينَ }البقرة8
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُواْ كَمَا آمَنَ النَّاسُ قَالُواْ أَنُؤْمِنُ كَمَا آمَنَ السُّفَهَاء أَلا إِنَّهُمْ هُمُ السُّفَهَاء وَلَـكِن لاَّ يَعْلَمُونَ }البقرة13
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ }البقرة204
{وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ }فصلت25
{انظُرْ كَيْفَ ضَرَبُوا لَكَ الْأَمْثَالَ فَضَلُّوا فَلَا يَسْتَطِيعُونَ سَبِيلاً }الفرقان9
{يُخَادِعُونَ اللّهَ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَمَا يَخْدَعُونَ إِلاَّ أَنفُسَهُم وَمَا يَشْعُرُونَ }البقرة9
{أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْدِيهِ مِن بَعْدِ اللَّهِ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ }الجاثية23
{يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلاَ يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لاَ يَرْضَى مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطاً }النساء108
{أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءهُم مَّا لَمْ يَأْتِ آبَاءهُمُ الْأَوَّلِينَ }المؤمنون68
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ عَلَى حَرْفٍ فَإِنْ أَصَابَهُ خَيْرٌ اطْمَأَنَّ بِهِ وَإِنْ أَصَابَتْهُ فِتْنَةٌ انقَلَبَ عَلَى وَجْهِهِ خَسِرَ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةَ ذَلِكَ هُوَ الْخُسْرَانُ الْمُبِينُ }الحج11
{وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }البقرة120
{وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ }إبراهيم30

11   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 13 ديسمبر 2007
[14486]

هذا سبيلي

{وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ }البقرة120
{وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً لِّيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِهِ قُلْ تَمَتَّعُواْ فَإِنَّ مَصِيرَكُمْ إِلَى النَّارِ }إبراهيم30
{وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُوراً }الفرقان30
{فَلاَ تَضْرِبُواْ لِلّهِ الأَمْثَالَ إِنَّ اللّهَ يَعْلَمُ وَأَنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ }النحل74
{وَمِنَ النَّاسِ مَن يُجَادِلُ فِي اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّبِعُ كُلَّ شَيْطَانٍ مَّرِيدٍ }الحج3
{وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نِبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَلَوْ شَاء رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ }الأنعام112
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً }الكهف54
{قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ إِنَّا بِالَّذِيَ آمَنتُمْ بِهِ كَافِرُونَ }الأعراف76 {قَالَ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لِلَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا أَنَحْنُ صَدَدْنَاكُمْ عَنِ الْهُدَى بَعْدَ إِذْ جَاءكُم بَلْ كُنتُم مُّجْرِمِينَ }سبأ32 {بَلَى قَدْ جَاءتْكَ آيَاتِي فَكَذَّبْتَ بِهَا وَاسْتَكْبَرْتَ وَكُنتَ مِنَ الْكَافِرِينَ }الزمر59{رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّي وَمَنْ عَصَانِي فَإِنَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }إبراهيم36
{نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَقُولُونَ وَمَا أَنتَ عَلَيْهِم بِجَبَّارٍ فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ }ق45 {فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنتَ مُذَكِّرٌ }الغاشية21
{الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُوْلَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُوْلَئِكَ هُمْ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ }الزمر18
{وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَى صِرَاطِ الْحَمِيدِ }الحج24
{فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءهُمْ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ }القصص50

12   تعليق بواسطة   محمد سمير     في   الأحد 23 ديسمبر 2007
[14754]

اتبعوا أحسن ما أنزل اليكم

أخي أحمد شعبان حفظك الله من كل سوء
آسف لتأخري في الرد على استفسارك بسبب ظروف قاهرة
إن كل كلام الله حسن وطيب فما معنى الآية التي أوردتها في عنوان تعليقي ؟ إنها تعني أن نتبع ما يناسب عصرنا ومفاهيمه العلمية والإنسانية؟وهذا ما فعله النبي الكريم عليه وعلى رسل الله السلام، فقد بين القرآن لمعاصريه بما يتناسب مع مفاهيم عصرهم.فليس من المعقول أن يقول لهم :أن الأرض كمثرية الشكل أو أن نسبة الأكسجين تتناقص في الجو كلما ارتفعنا الى اعلى أو أن الأرض والمجموعة الشمسية كانت رتقاً واحداً وفتقها الله الى كواكب وأقمار .....الخ.وكل ما سبق أشار إليه القرآن الكريم.
هذا ما قصدته في تعليقي.ان الفهم البشري يبقى قاصرا أمام النص القرآني المعجز الثابت الذي لا يتغير.
تحياتي

أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-02-25
مقالات منشورة : 275
اجمالي القراءات : 2,224,738
تعليقات له : 1,199
تعليقات عليه : 1,453
بلد الميلاد : syria
بلد الاقامة : slovakia