كتب السنة لم تبين عدد الركعات فى الصلاة

علي عبدالجواد في الثلاثاء 13 نوفمبر 2007


كتب السنة لم تبين لنا عدد ركعات الفرائض فى الصلاة !! كما يدعى رجال النقل !! بداية الكلام هو التأكيد على أن الصلاة تعلمناها من السنة العملية لرسول الله تواترا جيلا بعد جيل الى يومنا هذا فكل الابناء تعلموا الصلاة من الآباء اولا ثم علموها لأبنائهم و هكذا ينتقل العلم بالعبادات عمليا.
ومابرح رجال الحديث يقولون لكل من يتخذ مرجعيته فى الدين القرءان و السنة العملية المتواترة للعبادات و يتبع فتوى الازهر التى تقول ان كل روايات خبر الآحاد ظنية الثبوت لا يؤخذ منها il; منفردة عقيدة و لا حكم أن كتب روايات السنة مثل البخارى و مسلم هى التى علمتنا الصلاة بعدد ركعاتها التى لم تذكر فى القرءان و التى اجملها القرءان و لم يفصلها .


و ذلك لمحاولة اعطاء الروايات التى دونت بعد قرنين من الهجرة مصداقية التواتر العملى للصلاة و لعل احدهم لم يتحقق من الذى يقوله و لم يبحث فعلا فى هذه الكتب عما كتب عن الصلاة و لذلك اقدم لكم مقتطفات عن الصلاة فى هذه الكتب لعل احدهم يتذكر او تنفعه الذكرى:
1. لم أجد فى كل كتب السنة و هى البخارى و مسلم و الترمذى وباقى الكتب الستة او التسعة رواية واحدة جامعة فى الصلاة تقول فرضت الصلاة ركعتين فى الصبح و اربع ركعات فى الظهر و العصر و ثلاث ركعات فى المغرب و اربع فى العشاء .و الصلاة هى الركن الاعظم فى الاسلام !!!
2. بل وجدت روايات متناقضة عن عدد الركعات فمثلا الرواية رقم 19355 فى كنز العمال لحسام الدين الهندى تقول ( من حافظ على اربع ركعات قبل الظهر واربع ركعات بعدها حرم على النار) و رواية اخرى تقول ( رحم الله امرأ صلى قبل العصر اربعا ) وهذه الروايات ليست فى عدد ركعات الفرائض التى نبحث عنها.؟
3. و الرواية رقم 19542 ذكرت أن صلاة الوتر هى ثلاث كصلاة المغرب و المصيبة أن الرواية التى تليها تقول ان الوتر حق و ليس كالمغرب !! فأين النص المشرع لصلاة المغرب يا رجال الحديث ؟؟
4. ثم أن الروايات التى جائت بعدد ركعات الصلوات المفروضة جاءت مبهمة فمثلا فى كتاب جامع الاصول لأبن الاثير فى كتاب الصلاة فى الوجوب و الكمية رقم 3236 تقول سأل رجل نبي الله فقال يا رسول الله كم فرض الله على عباده من الصلوات ؟ قال افترض الله على عباده صلوات خمس . قال يا رسول الله هل قبلهن او بعدهن شىء ؟؟قال افترض الله على عباده صلوات خمس . فحلف الرجل لا يزيد عليه شيئا او ينقص منه شيئا . قال رسول الله ان صدق ليدخلن الجنة . و هذه مثل روايات فرض الصلاة فى الاسراء التى لم يذكر فيها الا ان الصلوات خفضت من خمسون الى خمس ! و السؤال أين عدد الركعات للصلوات المفروضة التى بينتها كتب السنة ؟؟
5. أما الرواية رقم 3238 عن عبد الله بن عباس ( فرضت الصلاة على لسان نبيكم فى الحضر اربع و فى السفر ركعتين و فى الخوف ركعة ) و الرواية رقم 3239 عن عائشة ( فرض الله الصلاة حين فرضها ركعتين ثم اتمها فى الحضر و اقرت صلاة السفر على الفريضة الاولى ) و فى رواية اخرى ( فرض الله الصلاة حين فرضها ركعتين ركعتين فى الحضر و السفر فاقرت صلاة السفر و زيد فى صلاة الحضر) و فى رواية اخرى لعائشة ( فرضت الصلاة ركعتين ثم هاجر رسول الله ففرضت اربع و تركت صلاة السفر على الفريضة الاولى قال الزهرى قلت لعروة ما بال عائشة تتم فى صلاة السفر ؟ قال تأولت كما تأول عثمان ؟ اى ان عائشة و عثمان لم ينفذوا ما ذكر فى الروايات عن القصر فى الصلاة !!! فهل الصلوات تؤدى اربع كلها فى الحضر وكلها ركعتين فى السفر ؟؟ فاين ثلاث ركعات المغرب ؟؟؟يا رجال روايات كتب السنة ؟
6. أما رواية عمر فى مسألة عدد الركعات رقم 3240 تقول ( صلاة الاضحى ركعتان و صلاة الفطر ركعتان و صلاة المسافر ركعتان و صلاة الجمعة ركعتان تمام من غير قصر على لسان النبي ) و السؤال المكرر أين عدد ركعات الفرائض الخمسة مفصلة فى كتب السنة ؟؟؟
7. عدد روايات الصلاة فى كتاب كنز العمال لمؤلفه ابن حسام الهندى(ت 975هـ) وهو كتاب جامع لكل كتب السنة بلغت 4701 رواية و بلغت فى مسند الامام احمد (ت 241هـ) 1749 رواية و كذلك كتاب جامع الاصول الذى جمع كل روايات الكتب الستة المعتمدة وهى البخارى و مسلم و الترمذى و بن ماجة و النسائى و ابو داود لمؤلفه بن الاثير ( ت 606 هـ ) جمع 1140 رواية عن الصلاة و كلها لم تحدد عدد ركعات الصلوات مفصلة !! فأين تفصيل ما أجمله القرءان ؟؟ و اما البخارى اشهر كتب السنة على الاطلاق فقد بوب 106 باب لم يذكر الا ركعتان عند القدوم من السفر و ركعتان عند الدخول الى المسجد ارقام 424 و 425 فأين عدد ركعات الفروض الواضحة فى كتب السنة ؟؟ و اين طنطنة رجال النقل بدون عقل أن روايات كتب السنة فصلت ما أجمله القرءان ؟؟
8. اما حديث المسىء فى صلاته التى تقول ( دخل رجل الى مسجد رسول الله فصلى ثم جاء فسلم على النبي فرد عليه النبى و قال ارجع فصلى فانك لم تصلى ثلاثا ثم قال الرسول اذا قمت الى الصلاة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرءان ثم اركع حتى تطمئن راكعا ثم ارفع حتى تعتدل قائما ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا ثم ارفع حتى تطمئن جالسا و افعل ذ لك فى صلاتك كلها ( و زاد الرواة فى بعض الروايات اذا قمت الى الصلاة فاسبغ الوضوء ثم استقبل القبلة فكبر ثم اقرأ ما تيسر معك من القرءان . فأين عدد الركعات يا خلق الله ؟؟ و اين التسليم و التشهد الكامل ؟؟ فى الرواية ؟؟
9. وفى بعض الروايات ان النبى صلى بالمدينة الظهر و العصر ثمانى ركعات و المغرب و العشاء سبع ركعات جمعا . فأين حديث تفصيل عدد الركعات لكل صلاة يا خلق الله ؟؟ و خصوصا الصبح و المغرب ؟؟
10. و اما الاختلاف بين الفقهاء حول صيغة التشهد الاوسط المختلف فيها بين بن مسعود و بن عباس و عمربن الخطاب الذين اتفقوا فقط فى نهاية رواية التشهد فى كتب السنة عند اشهد الا الله الا الله و ان محمد رلاسول الله فمن اين جئنا نحن المسلمون بباقى التشهد اللهم صلى على محمد و على آل محمد الى انك حميد مجيد ؟؟؟؟؟ من اين يا خلق الله ؟؟ يا رجال الحديث و الفقه ؟؟ و ما فائدة الكتب التى لم تكمل التشهد الى آخره و تبلبل المسلمين ؟؟؟
11. أما الروايات التى تصف الركوع و السجود فهى لم تأت بجديد لأن الصلاة بركوعها و سجودها معلومة عند العرب منذ ابراهيم و اسماعيل و مريم ) وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ)(البقرة: من الآية125) و لذلك فنحن نصلى كما رأينا رسول الله يصلى كما امرنا بذلك و ليس كما يروى لنا بعد قرنين من الزمان !!
و اختم مقالى بأننا تعلمنا الصلاة من السنة النبوية العملية المتواترة التى تعلمها الصحابة من رسول الله مدة ثلاثة و عشرون سنة و لم نتعلمها من الروايات التى لم تبين ما أجمله القرءان كما يدعون بل زادت الفرقة بين الفقهاء و تمذهب بها المسلمون و تشيعوا كل حزب بما لديهم فرحون و حسبنا الله و نعم الوكيل
و اذكركم بمقالتى عن الصلاة من القرءان كما طبقها رسول الله
و السلام على من اتبع الهدى

مهندس استشارى /على عبد الجواد

اجمالي القراءات 18557

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (28)
1   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الأربعاء 14 نوفمبر 2007
[13359]

الى الاخ الفاضل ابو انس المصرى

قرأت مقالك الصلاة فى كتب السنة
و هذا المقال لك شخصيا
وكل ما جاء فى مقالك من حركة الاصبع و كيفية التورك و مسح النخامة و قطع الصلاة لا دخل لأركان الصلاة بها و قد اجمع الفقهاء على ان اعمال السنن عند نركها لا تبطل الصلاة !! فما فائدتها؟
و اكرر اين عدد الركعات المفصلة؟؟؟ فى كتب احاديث الرواة ؟؟
و تحية الى كل المشاركين

2   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الأربعاء 14 نوفمبر 2007
[13360]

اخيرا

اثلجت صدرى سيدى الفاضل
لقد عانيت الامرين من السؤال السخيف الذى اواجه به كلما تكلمت عن المنهج القرانى حيث ينبرى كل واحد معاجزا للقران بقولة هات لنا الصلاة من القران يعقب هذا ابتسامة الانتصار السخيفة كانهم فتحوا عكا
الان سالقى انا ايضا بعصاى واقول لهم هاتوا لى الصلاة من كتب السنة وابتسم انا ايضا وانا انظر لهم واتخيلهم كالبغال يحملون اسفارا
لى سؤال هام جدا ارجو مناقشتة منكم اهل العلم
اذا كانت ليست هناك نصوص واضحة فى كيفية الصلاة الا يكون معنى هذا انة من الممكن ان يؤديها كل شخص بطريقتة؟
اذا كانت الصلاة جماعة فهى تصلى بالكيفية المعتادة اما الصلاة المنفردة فلا لزوم للتحديدات فيها ولاسيما انه اذا كان اللة يشترط هذة الكيفية لكان ذكرها واضحة لا لبس فيها
اما وقد تركها اللة بدون توضيح الا يكون هذا تيسير على العباد بان يصلوا بطريقتهم شرط الخشوع
ارى فى بعض الاحيان اختى وزوجها يتبارون فى عدد الركعات التى قاموا بها للتكفير عما سبق , فهذا صلى 30 وهذة صلت 20 وهلما جرا
الا يكون لركعتين فقط بخشوع كامل افضلية على سباق الاعداد؟
وتحياتى

3   تعليق بواسطة   محب لله     في   الأربعاء 14 نوفمبر 2007
[13372]

فعلا اخيرا

اول اشكرا اخي على المقال المريح
و كان هذا اول حاجة لازم نعملها من الاول ان نبحث عن عدد الركعات في السنة فدائما اول سؤال يطرح علينا اين الصلاة بارك الله فيك على المجهود
هما الان مطالبين بعدد الركعات من السنة و تكون من الاحاديث الصحيحة

4   تعليق بواسطة   ايمان ابو السباع     في   الأربعاء 14 نوفمبر 2007
[13382]

شكرا لك استاذنا الفاضل

فعلا كل ما اراد احد ان يخاطب مسلما بان القران هو الكتاب الذي يجب تقديسه و هو يحوي على كل الشرائع ...فالسؤال الدائم كيف عرفتي ركعات صلاتك ياذكيه ؟
المشكله اننا كلنا نعلم و نجاوبهم بالقول لكننا صلينا كما صلى ابانا و اجدادنا و لم نلجاء حتى للقران لنتصفحه باحثين عن عدد الركعات فنذ الصغر و او لماشاهدنا الوالد يصلي صلينا معه و حاولنا تقليده و هكذا كل سنه تمر نتعلم اكثر و اكثر....بصراحه لم اجد من السنين الا تصعيبهم للصلاة تارة بانه يجب وضع اليدين على الصدر و تارة ان تترك على الجانبين ... يضعون نقاط و يريدوننا ان نصلي كالروبوتات بدون خشوع لقد ابعدو الخشوع عن الصلاة و جعلوها مجرد حركات خاليه من اي معنى فاغلبنا يصلي و هو مشغول بالحياة و يفكر بدنياه و نادرا ما صلينا خشوعالله؟؟؟؟؟؟
انا اجد ان الخشوع الحقيقي يكون عند الدعاء و عند حمد الله على النعم و عند التامل وهذا ما يحدث معي فخشوعيلله يكون اكثرفي حالات التامل و الدعاء..و هذا رايي
و بوركت يا استاذنا على هذه المعلومات الثمينه جدا

5   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الأربعاء 14 نوفمبر 2007
[13383]

هذا سبيلي



السلام عليكم ورحمة منه وبركات
الأخ الكريم علي عبد الجواد
تحية طيبة وبعد
أرجو منك قراءة هذا التعليق بهدوء ودون أن تعتبر أن كلامي المقصود به الاعتراض على ما تقول فأنا لا أعارضك فأنت حر فيما تذهب إليه ولكن أدعوك لأن تفكر أكثر به
من الناحية الأولى أنك تحاول أن تثبت رأيك من خلال السنة النبوية وبذلك فأنت تخالف شروط النشر على هذا الموقع والمادة الأولى فيه فكيف هذا ؟؟؟ وأنا لا أطالبك بالرد على هذا التساؤل ولكن أرجوا منك أن تطلب من أحد أعضاء لجنة المتابعة في هذا الموقع الإجابة على هذا التساؤل
من ناحية ثانية إن الحجة التي تأتي بها وهي التواتر مرفوضة قرآنيا لقوله تعالى :
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللّهُ قَالُواْ بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ شَيْئاً وَلاَ يَهْتَدُونَ }البقرة170
{وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ }لقمان21
( قَالَ أَوَلَوْ جِئْتُكُم بِأَهْدَى مِمَّا وَجَدتُّمْ عَلَيْهِ آبَاءكُمْ قَالُوا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُم بِهِ كَافِرُونَ )الزخرف24
الأخ العزيز علي عبد الجواد أرجو منك قراءة هذه النصوص بتروي أكثر ومع الشكر الجزيل لك على هذه المقالة

6   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 15 نوفمبر 2007
[13406]

الاستاذ ابراهيم ابراهيم

واضح ان سيادتكم الذين تحتاجون للقراءة بترو اكثر
الاستاذ على لم يخالف شروط النشر ولم يستشهد بالاحاديث كما قلت ولكنة اتى بها لنفى احتوائها على كيفية الصلاة وشتان الفرق
والا فلنعتبر باب لهو الحديث ايضا استشهاد بالاحاديث
ثانيا وهذا تساؤل وليس اعتراض
اذا كان ليس هناك تواتر او تفصيل للصلاة فى القران والسنة
اذن هذا يطرح تساؤلى من جديد,ايصلى كل شخص بالكيفية التى يراها؟
ولكم تحياتى

7   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   الخميس 15 نوفمبر 2007
[13411]

الى الاخ ابراهيم ابراهيم

السلام عليك
أرجو ان تقرأ مقالى الصلاة من القرءان الكريم كاملة و لن تجد فى المقال اى رواية
اما التواتر العملى فمنه تعلمنا معنى الركوع حيث لم يردفى القرءان شكل الركوع
و كذلك معنى كلمة الشمس تعلمناها تواترا
و لكن الله اشار الى و جود الركوع و السجود منذ ابراهيم و الى محمد عليه السلام اليس كذلك ؟؟
و لكن التواتر المنهى عنه هو الذى لا اصل له فى القرءان مثل الرجم و قتل المرتداليس كذلك ؟
و الصلاة فى القرءان من قيام و ركوع و سجود كهيئة الصلاة موجودة و كذلك مواقيت الصلاة موجودة بالتمام دلوك الشمس و هو وفت المغرب و العشاء بالاسم و الفجر بالاسم و طرفى النهار و هما الغدو و الاصال
و عدد الركعات فى القصر اثنين موجودة و الصلاة الوسطى و هى المغرب بين القصر ( اثنين ) و الكمال اربع و الحمد لله نحن نتبع ما انزل الينا من ربنا


8   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 15 نوفمبر 2007
[13418]

مرة اخرى

السادة الكرام اهل القران
اعلم ان الموضوع شائك قد ينأى الكثيرون بانفسهم عن الخوض فية
اذا كانت تفصيلات الصلاة لم ترد فى القران او السنة
والمتواتر هو عدد الركعات فقط وليس تفاصيل مانقرؤة فى الصلاة
هل هذا معناة ان نقرا مانشاء من القران فى الصلاة دون التقيد بالترتيب المعروف من قراءة الفاتحة وسورة وهكذا؟
ارجو من اهل العلم افادتى

9   تعليق بواسطة   محب لله     في   الخميس 15 نوفمبر 2007
[13434]

الم يحن الوقت

الم يحن الوقت لنبحث بجد عن الصلاة في القران دون الاكتراث بما ورسناه من اهلنا وانا متاكد اننا سنصل للحقيقة لو كثفنا جهودنا؟؟

10   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 15 نوفمبر 2007
[13449]

هذا سبيلي



السلام عليكم ورحمة من الله وبركات
الأخ العزيز علي عبد الجواد
أشكرك على هذا الرد ولكن لي عتب عليك أبسطه أن تدعوا لي بالرحمة بعد قولك السلام عليك فما هذا الجفاء
وأعود وأكرر أن لا تفهم كلامي على أنه نقض أو إنقاص من قيمة العلم الذي وصلت إليه وأستحلفك بالله على هذا
أخي الكريم بالنسبة لقولك أن الله قد أشار إلى وجود الركوع والسجود منذ سيدنا إبراهيم إلى زمن سيدنا محمد فهذه الجملة التي صغتها تحمل مغالطات أرجو منك التنبه لها قال الله تعالى :
( وَلِلّهِ يَسْجُدُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مِن دَآبَّةٍ وَالْمَلآئِكَةُ وَهُمْ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ) النحل 49
فخلق الملائكة كان قبل خلق آدم وكانوا قد كلفوا بالسجود لسيدنا آدم بعد خلقه وكانوا يعرفون ماهية السجود أي أن السجود لله بدء مع بداية الخلق أما الركوع فهو تكليف تعبدي لبني آدم فقط فالملائكة وباقي خلق الله لا تركع ولكن يشترك بني آدم معهم بالسجود لله ومفهوم الكلمتين منفصلين عن بعضهم تماما لأنه يمكن أن يسجد الإنسان دون أن يركع ويمكن أن يركع دون أن يسجد ولكن في الصلاة لا يمكن أن يركع دون سجود
أما قضية التواتر فأنت قلت في بداية المقالة معرفا التواتر بأنه النقل عن رسول الله جيل بعد جيل وحكم قتل المرتد ورجم الزاني لا ينطبق عليه صفة التواتر لأنه لم ينقل لنا كما وصفت جيل بعد جيل إنما أتى من كتب الموروث التاريخي وأنا لا أحتج بأي كلام غير كتاب الله لأنه بالنسبة لي أعتبر حتى التواتر الذي تصفه أنت والذي تراه موافقا للعقل والمنطق أراه أنا ينطبق عليه قوله تعالى ( بل نتبع ما وجدنا عليه آباءنا ) فأنا لا آخذ به
أما الأخ محمد المصري فأرجو منك بأن تخاطب الآخرين بهدوء أكثر إن كنت تريد الوصول للحقيقة هذا من ناحية ومن ناحية أخرى من قال لك بأن القرآن لا يوجد فيه تفصيل للصلاة والله سبحانه وتعالى قال عنه وفيه : ( وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلا ) من ناحية أخرى من قال لك أنك يجب أن تقرأ أثناء صلاتك القرآن
أما الأخ محب الله فأقول له طبعا لقد حان الوقت لنتعرف على الصلاة من كتاب الله لكي يكون القرآن حجة لنا وليس حجة علينا
( وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَن نُّؤْمِنَ بِهَذَا الْقُرْآنِ وَلَا بِالَّذِي بَيْنَ يَدَيْهِ وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِندَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ ) سبأ 31
وأن لا نرجع القول لأحد بل للقرآن وما التواتر الذي وصفه الأستاذ علي إلا إرجاع القول والفعل من جيل إلى جيل
وشكرا لرحابة صدركم

11   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الجمعة 16 نوفمبر 2007
[13474]

الى الاستا ابراهيم ابراهيم

هل يمكن لسيادتكم أن تشرحوا لنا ما هى كيفية الصلاة من القرآن الكريم كما ترونها ... و نكون لكم من الشاكرين
و السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

12   تعليق بواسطة   علي عبدالجواد     في   السبت 17 نوفمبر 2007
[13494]

كلاكيت --الى الاخ الكريم ابراهيم ابراهيم

االسلام عليكم و رحمة الله و بركاتهو مغفرته و رضوانه
أما الجفاء فهو غير موجود عند اهل القرءان
واما السجود المعلوم عند بنى ادم فهو الشكل المتعارف عليه بين بنى البشر و ليس الشمس و لا القمرو لا الملائكة
و الركوع و السجود يعطوا معنى الخشوع كما فى الاية يؤتون الزكاة و هم راكعون!!
مع العلم ان الله وصف السجود فقال ( يخرون للاذقان سجدا ؟)
واما ما يقال فى الصلاة فقد ذكره الله لموسى و جميع الانبياء فقال ( و اقم الصلاة لذكرى )و القرءان ذكر بنص الاية( انه لذكر لك و لقومك )( انا نحن نزلنا الذكر )
وابوحنيفة اقر الصلاة بالتسابيح لانها ذكر
فاختار ما تخشع به فى الصلاة مع العلم بان الفقهاء اجمعوا على ان ما يقرأ فى الصلاة سنة و ليست فرض
والسلام

13   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   السبت 17 نوفمبر 2007
[13504]

الاستاذ ابراهيم ابراهيم

هل ترى اننى لااتخاطب بهدوء؟
كل ماطلبتة منك ان تقرا بترو اكثر حيث ان الاستاذ على لم يستشهد بالاحاديث ولكنة استشهاد سلبى
الاستشهاد بالحديث ومخلفة شروط النشر كما ذهبت سيادتك يعنى ان ابنى حكم ما فى قضية مستندا على الاحاديث وليس القران
ولكن اذا ذكرت حديث لافند مزاعم اهل الرواية فهذا ليس استشهادا واعتقد ان الموضوع واضح
عموما اذا كنت ترى ان كلامى فيةعدم هدوء فانا اعتذر لك ودعنا لانخرج عن الموضوع الرئيسى
قلت لى سيادتك (ومن قال لك ان القران ليس بة تفصيلات الصلاة)
ارجو ان تاتينى بهذة التفصيلات بدلا من ان تسالنى حيث اننى من وجهت السؤال
قلت لى ( من قال لك انك يجب ان تقرا القران اثناء الصلاة)
اقول لك لم يقل لى احد ولكن هذا ماتعارفنا علية واذا كان عندك معلومة فى هذا فلتضيفها لنا بدلا من ان تجيب على سؤالى بسؤال
ولك تحياتى

14   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14861]

الهدوء المنشود كالإبره في كومة القش

السلام عليكم جميعا و رحمة الله و بركاته و مغفرة منه و رضوان كبير


أولا : بالنسبه للأخ علي عبد الجواد

أ - أشكر لك هذا الجهد العظيم بداية ثم أتبع شكري لك بثناء عظيم أثنيه عليك لهذه المحاوله الطيبه التي بدت محاوله للرد على السنيين و ليست محاوله للتوصل لحقيقة الأمـر .. كما لا أنسى أن أعتذر عن هذه الصراحه

ب - و عن ركعات الصلاه و كذلك عدد الفروض اليوميه و التي شاع بين الناس أنها خمسه كذلك عن تفصيلات الصلاه فسأبدأ فيها بالقول التالي :-
منذ يومين فقط كان الأمـر لدى مختلط في ذهني و كان هذا السؤال نفسه هو ما يدور بخلدي و قد عجزت عن إجابته شأني شأن الجميع

و لكن ,,,

حين بدأت أبحث في هذا الموضوع من واقع نصوص القرآن في مادة ( صلاة ) وجدت التالي :-

ذكرت الصلاة في القرآن الكريم 61 مره لم تتضمن الأيات تفصيلات الصلاه أو عددها أو كيفيتها إلا في التالي منها ,,,

{حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ} (238) سورة البقرة

هذه الآيه تحدثت عن الصلوات بصيغة الجمع و هي إذا ليست واحده و ليست رقم زوجي حتى يمكن أن يكون بينها صلاة وسطى فهي على ذلك قد تكون خمسه كما هو معروف حتى الآن أو ربما ثلاثه كما يعتقد بعض شيعة آل البيت و قد تكون تسعه أو أكثر و المهم فقط أنها لن تكون إلا رقم فردي


{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فاغْسِلُواْ وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُواْ بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَينِ وَإِن كُنتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُواْ وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاء أَحَدٌ مَّنكُم مِّنَ الْغَائِطِ أَوْ لاَمَسْتُمُ النِّسَاء فَلَمْ تَجِدُواْ مَاء فَتَيَمَّمُواْ صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُواْ بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم مِّنْهُ مَا يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُم مِّنْ حَرَجٍ وَلَكِن يُرِيدُ لِيُطَهَّرَكُمْ وَلِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (6) سورة المائدة


و هذه الآيه كما هو واضح تضمنت فقط مظاهر الوضوء و بينتها و هي غسل الوجه و اليدين للمرافق و مسح الرأس و غسل الرجلين إلى الكعبين و بينت إمكانية التيمم في حالة عدم وجود الماء و التطهر من الجنابه فيها أتى خاليا من وصف معين و عليه فإنه يكفي الغسل العادي و الله أعلى و أعلم


{وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفًا مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ } (114) سورة هود

بالطبع هنا لا يمكننا الخوض فيما ذهب إليه المفسرون و كثيرا من المدعون الذين طالما شتتونا حتى أعجزونا فلسوف ننظر فقط إلى الواضح من النص


فيقول المولى عز و جل طرفي النهار و هذه بإعمال العقل و المنطق تعني أول النهار و آخره , و معلوم أن أول النهار هو الفجر بينما آخره هو غياب الشمس و بدء ظهور القمر ( الغسق ) و الله تعالى أعلى و أعلم .. أما زلفا من الليل فهي تعني الزلف زلفا إذا ما أدخلت في الليل كانت على أحد فرضين إما تقلب الليل حال بحال حسب درجة الظلمه و هذه عباره تقلب طقسي يختلف بإختلاف الفصول بين الشتاء و الصيف
و الفرض الثاني أن تكون وصف الزلفه و هي ميقات أول الليل و من ثم بزوغ القمر و هي الأقرب عندي و الله تعالى أعلى و أعلم

{أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} (78) سورة الإسراء

هنا في هذه الآيه كأن ربنا العزيز أراد أن يوضح لنا مقصده فالصلاه هنا عند دلوك الشمس و هي مره واحده و الله أعلم و غسق الليل و هي أيضا مره واحده و الله تعالى أعلم و قال أيضا قرآن الفجر و الفجر هو الموصوف بأول خيط أبيض يشق السماء من قوله تعالى {أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيَامِ الرَّفَثُ إِلَى نِسَآئِكُمْ هُنَّ لِبَاسٌ لَّكُمْ وَأَنتُمْ لِبَاسٌ لَّهُنَّ عَلِمَ اللّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللّهُ لَكُمْ وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّواْ الصِّيَامَ إِلَى الَّليْلِ وَلاَ تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللّهِ فَلاَ تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} (187) سورة البقرة


يتبع>>>>

15   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14862]




و هنا يبدو من إستجماع النصوص أن مواقيت الصلاه من القرآن هي كالتالي

1 - صلاة الفجر و هذه ميقاتها معلوم
2 - صلاة دلوك الشمس و التي هي مختلف فيها هل هي صلاه واحده كما هو ظاهر أم هي صلاتان كما يذهب البعض فهي إما صلاة العصر فقط أو هي صلاتي الظهر و العصر
و إن كان الأقرب لنا أنها هي صلاة المغرب لأن معها يتحقق معنى دلوك الشمس

( هكذا حققنا قوله طرفي النهار ) أي ( الفجر طرف أول و المغرب طرف ثان )

3 - صلاة زلف الليل و هي صلاة الغسق و هي بزوغ القمر و الله تعالى أعلى و أعلم و أعتقد بأن صلاة العشاء المعروفه تفي بالغرض

يبقى لدينا الآن صلاتان من الصلوات المعروفه لم تذكر بعد و هما صلاتي الظهر و العصر

و هذا ما يعتبر لدينا مشكله إذ الخروج على هذا إن صح نسبته بحال ما إلى الرسول الكريم ( ص ) سنكون قد وقعنا في ورطه

فالحل من وجهة نظري هو اللجوء إلى ما وصلنا تواترا عمليا من أن الصلاه خمسة فروض ثلاثه منها وجدناها مؤكده بالقرآن و إثنان منها وجدناها فيما تعارف عليه جمهور المسلمين عبر العصور

لنضع أنفسنا في هذا الفرض

إن صح أن الصلوات خمسه و صلينا ثلاثه فقط سنكون مقصرين حيث يخشى من العقاب
و إن صح أنها ثلاثه و صليناها ثم أضفنا إثنتان سواء بسبب السنه أو بسبب خشية الخطأ فسنكون من المزيدين

و الزياده إن لم يثاب عليها المرء فليس من عقاب على حد علمي طالما لم يخترعها هو بنفسه و جاء بها من نفسه فقط علينا أن نحاول أن نجد الحق و نتبعه و لا نكف عن المحاوله


و إذا ما توصلنا لهذه النتيجه بمقتضى العقل ليس إلا
فلسوف نجد حجة على الإعتقاد بأعداد الركعات لكل صلاه أيضا من منطلق ذات القاعده

فسيظل الصبح أو الفجر ركعتان و الظهر و العصر و العشاء أربع ركعات لملا منهم و المغرب ثلاث

فإن أصبنا أجرنا و إن أخطأنا أيضا أجرنا لأنه من يعمل بزياده يؤجر و من ينقص عن المفرض يعاقب و الله تعالى أعلى و أعلم

يتبع >>>

16   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14863]




ثانيا : بالنسبه للأخت إيمان و كذلك الأخ محمد المصري و كذا الأخ محب لله

أقول لا تنسوا بأنني أنا نفسي نتاج الدعوه للحق بالحكمه و الموعظة الحسنه فلقد كنت بالأمس أجادلكم في هذا إلى أن أصبحت منكم أبحث بنفسي عما أراه حقا

فأرجو ألا يكون الجدال بين القرأنيين و غيرهم بغير هذا الطريق ( الخكمه و الموعظة الحسنه )

أعتذر طبعا عن هذا الأسلوب الذي أخاطبكم به و الذي أبدو فيه كمن يصحح خطأ لا و الله ليس هذا مآربي بل على العكس أرجو فقط ألا ألمح هذه النديه في ردودكم و التفريق بينكم و بين باقي المسلمين و إن كانوا من السنه أو الشيعه حتى

لا داعي للنديه فإن سألوا عن أسئله تظنونها تعجيزيه حيث لا جواب لديكم عليها فإعرضوا ما لديكم و لهم أن يقتنعوا أو يعارضوا و العبره بمن يصل للحق و الحقيقه ليس إلا

و تذكروا

إننا جميعا ينبغي لنا أن نبحث عن الحقيقه بغض النظر عمن تصدر عنه

فإن كانت حواراتكم مع غيركم حول العقيده و الدين و كيفية الفكير فلتتذكروا مبادئ عامه

أولها : مستحيل أن يتفق كل الناس على أمر فالأصل في الناس الإختلاف
ثانيها : العبره بالمصلحه العامه فمتى ما تحققت تلك المصله فليس مهما كيفية تحقيقها
ثالثها : جميعنا نبحث عن الحقيقه فلتكن مقصدنا و لا داعي أن نهتم بأن تأتي الحقيقه على ألسنتنا نحن بل لا مانع إن أتت على لسان الآخر

و دمتم ثلاثتكم بكل خير

يتبع >>>

17   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14864]




ثالثا: بالنسبه لك أخي و أستاذي إبراهيم إبراهيم

بعد السلام عليكم و رحمته و بركاته و مغفرته و رضوانه و خالص دعائي لكم بظهر الغيب أقول


إن إتباع السلف القريب أو البعيد لا يعد منكرا إلا إن كان إتباع على غير صحيح

أما إن صح ما يتبع فيه الأبناء أباؤهم فليس من مانع
و إلا لكان الأمر مجرد المخالفه

فمثلا على نقيض المثال

لو أن أبي كان رحمه الله ( لا يكذب و لا يسرق و لا يزني و لا يقول الزور و كان يساعد المحتاج ) فأنا إذا سأخالفه إلى غير ذلك ..

و إن قلت إن أعمال الخير لابد و أن تستوحى من القرآن و أن المثال بعيد عن المرمى و المضمار الذي نتحاور فيه

فسأقول أيضا


لو كان والدي نابغه في الرياضيات أو الفزياء و وجدته يفكر فيها بطريقه سلسه فسأخالفه إلى طريقه أخرى طالما أن كلا الطريقتين ليستا موجودتان بالقرآن


سيدي لم أقصد الإعتراض على ما تفضلت به

و لكني فقط أعزيت خطأ إتباع الأباء فيما يخص أعمال الكفر أو دواعيها أو ما يؤدي لها و ما خلاف ذلك فليس من مانع يحول دونه و هذا من واقع القرآن

فلقد كان لقمان الحكيم ينصح لإبنه و يأمره و ينهاه و قد كان كذلك أيضا ما كان بين داوود و سليمان عليهما الصلاة و السلام


و بناء على ما تقدم فإن رأيي يمكن تلخيصه في أن إتباع الأباء في شأن الصلاه بعددها و كيفيتها ليس فيه ما يعيب طالما لم يخالف نصا قرآنيا صريح


و عن ما ذكره المهندس على عبد الجواد أقول
أن ما جاء به يصلح حجة مواجهه لمن يدعي كفر أهل القرآن بزعم أنهم منكرون للسنه إذا ما ساقوا من البراهين أن القرآن ليس فيه بيان ركعات الصلوات


و الله تعالى أعلى و أعلم و الله ولي التوفيق


جزاكم الله عنا خيرا

خالص تقديري و تحيتي


ياسر الأباصيري



18   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الأربعاء 26 ديسمبر 2007
[14872]

الأخ ياسر الأباصيري

السلام عليكم ورحمة من الله وبركات
الأخ ياسر الأباصيري
تحية طيبة وبعد
هاأنت قد بدأت بنشاط في هذا الموقع والحمد لله ولقد أثرت إعجابي بهذا النشاط وأرجو من الله أن يهديك الصراط المستقيم
الأخ ياسر سوف أسايرك في ما ذهبت إليه ((( و بناء على ما تقدم فإن رأيي يمكن تلخيصه في أن إتباع الآباء في شأن الصلاة بعددها و كيفيتها ليس فيه ما يعيب طالما لم يخالف نصا قرآنيا صريح )))
ولكن إذا قلت لك كم تبلغ المسافة بين القاهرة والإسكندرية ؟؟؟
ستقول( مثلا ) ( 200كم ) أي أنك سوف تتخذ وحدة قياس للمقارنة
فما هي وحدة القياس بالنسبة لك وللآخرين في موضوع الصلاة
هذا ما أطالبهم فيه
فإن كان القرآن فهو سبيلي وغيره لا أقبل
وإذا سألت أحدهم وقلت له كيف أسجد سيقول لك أن تضع جبينك على الأرض ويداك وركبتيك وأطراف أصابع قدميك أليث كذلك !!!
ولكن الله قال مخاطبا بني إسرائيل
{وَإِذْ قُلْنَا ادْخُلُواْ هَـذِهِ الْقَرْيَةَ فَكُلُواْ مِنْهَا حَيْثُ شِئْتُمْ رَغَداً وَادْخُلُواْ الْبَابَ سُجَّداً وَقُولُواْ حِطَّةٌ نَّغْفِرْ لَكُمْ خَطَايَاكُمْ وَسَنَزِيدُ الْمُحْسِنِينَ }البقرة58
فكيف نسحب هذا المفهوم من السجود (((المفهوم المتواتر ))) على هذا النص القرآني
أليس هذا ما قله الله تعالى الذي صرف في كتابه الكريم من كل مثل
{إِنْ هِيَ إِلَّا أَسْمَاء سَمَّيْتُمُوهَا أَنتُمْ وَآبَاؤُكُم مَّا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِن سُلْطَانٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى }النجم23
لقد وردة كلمة الصلاة في جزرها (99 ) مرة وهي الهدى
ولم يفهموا شيئا إلا السنة الحسنة والمتواترة ما هذا ؟!؟!
قال الله تعالى
{أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ }الحج46
{وَمِنَ الَّذِينَ قَالُواْ إِنَّا نَصَارَى أَخَذْنَا مِيثَاقَهُمْ فَنَسُواْ حَظّاً مِّمَّا ذُكِّرُواْ بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ وَسَوْفَ يُنَبِّئُهُمُ اللّهُ بِمَا كَانُواْ يَصْنَعُونَ }المائدة14
( كنت سأعلق على مقالتك ولكن فضلت أن أعلق عليها هنا حتى ترى تجربة عملية لما يعاني منه أهل القرآن )
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا لِلنَّاسِ فِي هَـذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلاَّ كُفُوراً }الإسراء89
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَا فِي هَذَا الْقُرْآنِ لِلنَّاسِ مِن كُلِّ مَثَلٍ وَكَانَ الْإِنسَانُ أَكْثَرَ شَيْءٍ جَدَلاً }الكهف54
{وَلَقَدْ صَرَّفْنَاهُ بَيْنَهُمْ لِيَذَّكَّرُوا فَأَبَى أَكْثَرُ النَّاسِ إِلَّا كُفُوراً }الفرقان50
وإنه ليؤلمني أن أستشهد بهذه النصوص في هذا الموقع
أما بالنسبة لما أوصلك به قلبك ولخصته لنا فهذه قاعدة يمكن سحبها على المعروف ( أي ما تم التعارف عليه بين الناس ولم يكن له قاعدة شرعية من النص القرآني )
{وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104
{الْمُنَافِقُونَ وَالْمُنَافِقَاتُ بَعْضُهُم مِّن بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمُنكَرِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمَعْرُوفِ وَيَقْبِضُونَ أَيْدِيَهُمْ نَسُواْ اللّهَ فَنَسِيَهُمْ إِنَّ الْمُنَافِقِينَ هُمُ الْفَاسِقُونَ }التوبة67
والقاعدة عند أهل القرآن أن القرآن إمامهم
{وَلَمَّا جَاءهُمْ رَسُولٌ مِّنْ عِندِ اللّهِ مُصَدِّقٌ لِّمَا مَعَهُمْ نَبَذَ فَرِيقٌ مِّنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ كِتَابَ اللّهِ وَرَاء ظُهُورِهِمْ كَأَنَّهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ }البقرة101
{الَّذِينَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِينَ }الحجر91
{فَذَرْهُمْ يَخُوضُوا وَيَلْعَبُوا حَتَّى يُلَاقُوا يَوْمَهُمُ الَّذِي يُوعَدُونَ }الزخرف83
وشكرا لك يا أخ ياسر مع دعائي لك بالهدى والنور

19   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الخميس 27 ديسمبر 2007
[14879]

كلاكيت اخر مرة

الاستاذ ابراهيم ابراهيم
سالتك انا والاستاذ محمد عطية نفس السؤال ولم نقابل الا بالتجاهل التام فكنت اامل ان يكون الرد اما بالشرح والتوضيح لنا لما هداك اللة الية واما بانك لاتعرف وهذا طبعا يتناقض مع استنكارك لكلامى عن الصلاة بقولك (من قال لك) اكثر من مرة
وارجو ان لاتفهم كلامى ياسيدى الفاضل على انة مناظرة
حيث اننى مقتنع بالكثير من اجتهادك ولكنى اريد ان افهم اكثر
اما اذا كنت مصمم على تجاهل الرد فاعتذر عن ازعاجك

ولك خالص تحياتى

20   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 27 ديسمبر 2007
[14887]

هذا سبيلي

السلام عليكم ورحمة من الله وبركات
الأخ محمد المصري
تحية طيبة وبعد
سوف أبدأ معك من أول تعقيب لك على تعليقي الأول
بداية وجهت تعليقي الأول للأستاذ علي عبد الجواد وكان من الأولى أن تنتظر حتى يقوم صاحب المقام بالرد علي فكان تدخلك مباشر نيابة عنه
باشرت في تعليقك بالقول ((( واضح أن سيادتكم الذين تحتاجون للقراءة بترو أكثر ))) وفي هذه العبارة الحالة الانفعالية واضحة فيها وكيف تنفي ولم تباشر بتحية بسيطة وهي السلام
قال الله تعالى :
{دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَا سَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ }يونس10
فكيف أقرأ شخصيتك من خلال هذا النص القرآني
أجبت نيابة عن لجنة الإشراف ولا أدري إن كنت أحد أعضائها أم لا
قلت (((إذا كان ليس هناك تواتر أو تفصيل للصلاة في القران والسنة ))) وأنا لم أقل أنه لا يوجد تفصيل للصلاة في القرآن ولم أتطرق في تعليقي لهذا الموضوع عقبت بعدها بقولك ((( إذن هذا يطرح تساؤلي من جديد,أيصلى كل شخص بالكيفية التي يراها؟ ))) أنا لم أوجه التعليق لك أو تعليقا على تعليقك
قام بعد هذا التعليق الأستاذ الكريم علي عبد الجواد بالرد وكان تأثير تعليقك واضح في تعليقه حيث باشر كلامه ((( السلام عليك ))) وهذا السلام يفهم منه أنه رفعا للمعاتبة بسبب أسلوب الرد الذي قام به بعد هذا السلام وأعتقد أنك لم تجهل هذا ولكنك نسيت قوله تعالى
{فَقَالُواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّنَا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ }يونس85
بعدها علقت وقلت (((السادة الكرام أهل القران ------ أرجو من أهل العلم افادتى ))) وهذا سؤال لشخص يجري فكيف يجاب
بعدها علق الأستاذ الفاضل علي عبد الجواد قائلا أنه لا يوجد جفاء عند أهل القرآن وقد قدم لكلامه بالقول (((االسلام عليكم و رحمة الله و بركاتهو مغفرته و رضوانه ))) متعمدا كتابة (((بركاتهو ))) بهذا الشكل ناسيا قوله تعالى
{وَإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ حَسِيباً }النساء86
ولكني أنا من أهل القرآن ولا أنسى قوله تعالى
{وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140
ولأني من أهل القرآن لا أنسى قوله تعالى :
{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً }الفرقان63
بعدها علقت مؤكدا أنك تخاطب بهدوء وقد اتهمتني بعدم التروي وموافقتك على طريقة الاستشهاد السلبي الذي طرحها الأستاذ علي وأنا لست ضد هذه الطريقة في الاستشهاد والتي هي في أساسها تعتمد على قاعدة من فمك أدينك وأنا أستخدمها وقلت (((ولكن إذا ذكرت حديث لأفند مزاعم أهل الرواية فهذا ليس استشهادا ))) وأنا لست ضد تفنيد مزاعم أهل الرواية
ولكن كانت نهاية مقالة الأستاذ علي تتلخص فيما يلي (((و اختم مقالي بأننا تعلمنا الصلاة من السنة النبوية العملية المتواترة التي تعلمها الصحابة من رسول الله مدة ثلاثة و عشرون سنة و لم نتعلمها من الروايات التي لم تبين ما أجمله القرءان ))))
أي أنك لم تقرأ مقالة الأستاذ علي بتروي

21   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الخميس 27 ديسمبر 2007
[14888]

تابع هذا سبيلي

أي أنك لم تقرأ مقالة الأستاذ علي بتروي
أي أنه أعتمد على إجماع الأمة على هذا الشاهد الذي سماه متواتر ونسي قوله تعالى :
{وَإِن تُطِعْ أَكْثَرَ مَن فِي الأَرْضِ يُضِلُّوكَ عَن سَبِيلِ اللّهِ إِن يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَخْرُصُونَ }الأنعام116
فهل هناك كتاب خاص للسنة النبوية العملية المتواترة ولم يطلعني عليه أحد؟؟؟؟
{وَمَا آتَيْنَاهُم مِّن كُتُبٍ يَدْرُسُونَهَا وَمَا أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمْ قَبْلَكَ مِن نَّذِيرٍ }سبأ44
{مَّا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَلَا لِآبَائِهِمْ كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلَّا كَذِباً }الكهف5
أم أنه استنبط هذه السنن من كتب السنن العامة للبخاري ومسلم وغيرهم ؟!؟!؟!
{وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئاً }النجم28
أي أنه اعتبر بعض ما ورد في هذه الكتب صحيح إذا وافقت هواه وبعضها الآخر منكر به لعدم موافقتها
{بَلِ اتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَهْوَاءهُم بِغَيْرِ عِلْمٍ فَمَن يَهْدِي مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ }الروم29
{وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُم بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً }الكهف28
قال الله تعالى
{أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفاً كَثِيراً }النساء82
هذا النص يا أخي أفهم منه أنه طريقة رسمها لنا الله سبحانه وتعالى لإعمال عقولنا عندما نقرأ أي نص وليس أن نفهم منه فقط أنه تحدي للآخرين بأن القرآن لا يحمل اختلاف
فكيف نأخذ من ( كتب الصحاح كما يسمونها ) والمليئة بالمتناقضات كيف نأخذ منها ونقول أنها - إن وافقت أهواءنا – متواترة وصحيحة كيف ذلك (أَفَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْكِتَابِ وَتَكْفُرُونَ بِبَعْضٍ )
أخي الكريم أنا لم أتجاهلك وكيف أتجاهلك وأنا متنبه لتنبهك لسؤالي ( من قال لك ) والذي أمرر معانيه في بعض الأحيان دون التصريح به وأعود لأوجه لك نفس السؤال من قال لك أني أتجاهلك وأنا متنبه لتعليقك على الأستاذ محمود دويكات
أنا لم أتجاهلك ولكنها طريقة الخطاب وطريقتي في الرد هي التي دفعتك لهذا الإحساس ولكن بتعليقك الأخير والتي أحسست فيها أنك تريد الحقيقة من النص القرآني فلن أبخل عليك
( قَالَ لَهُ مُوسَى هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً){66}
(وَكَيْفَ تَصْبِرُ عَلَى مَا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً ){68}
( قَالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِي فَلَا تَسْأَلْنِي عَن شَيْءٍ حَتَّى أُحْدِثَ لَكَ مِنْهُ ذِكْراً){70}
{فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ وَلَا تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِن قَبْلِ أَن يُقْضَى إِلَيْكَ وَحْيُهُ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْماً }طه114
{أُوْلَـئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُل لاَّ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرَى لِلْعَالَمِينَ }الأنعام90
وأخيرا أرجو منك أن تشرح لي معنى كلمة ( كلاكيت ) التي لم أفهمها وهل يوجد في معناها خروج عن القانون
والحمد لله رب العالمين

22   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14898]

مرة ثانية استاذ ابراهيم ابراهيم

للمرةالثانيةاستاذ ايراهيم ابراهيم والرجاء منك عدم الدخول بنا الى حوارات جانبية والاجابة على السؤال الذى طرحناه أنا و الاستاذ محمدالمصرى ...
كبف يمكننامعرفة تفصيلات الصلاة من القرآن الكريم
و ما هو سبيلك فى ذلك فأنا فى شوق الى معرفة ذلك منك إن الاستاذ على عبد الجواد قال وجه نظره سواء أتفقت معها أوأختلفت ... فأين رأيك أنت حتى نتمكن من مناقشتك و الوصول الى الحقيقة معاً
ولك منى ومن الاستاذ محمد المصرى كل الشكر اذا تفضلت علينا و اجبت على السؤال
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

23   تعليق بواسطة   إبراهيم إبراهيم     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14900]

الأخ محمد المصري

السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته
الأخ محمد المصري
تحية طيبة وبعد
لا أدري إن كنت قد قرأت تعليقي السابق في هذا الموضع والذي وجهته لك خصوصا ولمن يستغرب طريقتي عموما ودعني آخذ بيدك نحو الإجابة على طلبك فأرجو منك قراءة الفتاوى التالية للأستاذ أحمد منصور :
- موجز لنفي حكم الرجم
- القوامة للزوج
- وضع اليد في الصلاة
- التشهد في الصلاة
والله المستعان على ما يصفون

24   تعليق بواسطة   محمد عطية     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14903]

الرحمة يا استاذ ابراهيم ابراهيم

ارجوك بشدة الاجابة على السؤال الموجه اليك منى و من الاستاذ محمد المصرى عى هذه الصفحه فأننا لم نسألك عن منهجك التفكيرى ولكن نسألك السؤال التالى للمرة الثالثة
كيف يمكن معرفة تفصيلات الصلاة من القرأن الكريم كما اسلفت أنفاً فى تعليقاتك و السؤال مرة رايعة
كيف يمكن معرفة تفصيلات الصلاة من القرأن الكريم
كيف يمكن معرفة تفصيلات الصلاة من القرأن الكريم
كيف يمكن معرفة تفصيلات الصلاة من القرأن الكريم
كيف يمكن معرفة تفصيلات الصلاة من القرأن الكريم
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
عايز ايه تانى علشان تجاوب على السؤال
أرجووووووووووووووووووووووووك جاوب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

25   تعليق بواسطة   محمد المصرى     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14906]

الاستاذ ابراهيم ابراهيم

-ذكرت لسيادتك من قبل انك(ان كنت ترى فى كلامى عدم هدوء فانى اعتذر لك ودعنا لانخرج عن الموضوع) ولكنك مصمم على تقريعى مرة اخرى
-استنكرت قيامى بالتعليق على اساس اننى لست من اعضاء لجنة الاشراف , وهل كنت سيادتك من اعضاء لجنة الاشراف حين اتهمت اللواء على عبد الجواد بمخالفة شروط النشر؟
-قلت انك لم توجه الكلام لى, ايفهم من هذا انه حين تناقش سيادتك احد المواضيع فغير مسموح لاحد بالتعليق الا صاحب المقال؟
-استنكرت منى طلب المعونة من اهل العلم وقلت (وهذا سؤال لشخص يجري فكيف يجاب )
-ثم توسعت فى التقريع لتقرعنا جميعا وتتهكم على اسلوب اللواء على عبد الجواد وعلى طريقة كتابتة للسلام
-ثم زدتنا تقريعاورميتنا بالجهل باستخدام ايات القران {وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً }النساء140
{وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَاماً }الفرقان63
-ثم اتهمتنى بعدم قراءة مقال اللواء على عبد الجواد
-اعاد الاستاذ محمد عطية السؤال مرة اخرى ولكنك وجهت الرد لى لتحيلنى الى فتاوى الدكتور احمد صبحى منصور
-قلت انك بعد ان احسست انى اريد الحقيقة فلن تبخل على بها(هل احتاج الى 2 شهود على انى اريد الحقيقة حتى تنعم على بالرد؟...شكرا لكرمكم)
المهم بعد كل هذا لم نحظى منك برد
قال اللواء على عبد الجواد والدكتور احمد صبحى منصور رايهم قد نوافقهم او نختلف معهم
ولكننا نسالك انا والاستاذ محمد عطية عن رايك انت بعيدا عن اية حوارات جانبية
هل هذة مشكلة عويصة الى هذا الحد؟
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

26   تعليق بواسطة   ياسر الأباصيري     في   الجمعة 28 ديسمبر 2007
[14920]

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

الأخوه جميعا

أسألكم بالله العلي العظيم أن تهدأوا فعليا هدوءا حقيقيا


أقول و الله تعالى أعلى و أعلم

بأننا كمسلمون ينبغي لنا أن نتدبر القرآن بأنفسنا دون الرجوع لأحد إلا بعدما تبوء كل محاولتنا بالفشل الذريع فهنا يمكننا أن نسأل أهل الذكر


يا إخواني


تفصيلات الصلاه موجوده بالقرآن و لكن ترتيبها هو الذي لا وجود قاطع عليه

إذ الصلاه فيها ذكر الله و فيها ركوع و سجود قيام و لكنا لا يسعنا معرفة أيهما يسبق الآخر

و من ناحيه أخرى لا يمكننا معرفة كيفية أداء أيا من أفعالها بنحو صحيح
فمثلا السجود كما تفضل أخونا إبراهيم قد يكون بوضع الجبين على الأرض و قد تكون غير ذلك و إن كنت أعتقد أن السجود بوضع الجبين و ذلك لقوله تعالى "مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ"

و هكذا

و لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن

هل جميعكم لا تصلون حتى الآن و تنتظرون أن يعلمكم أحدا كيفية الصلاة ؟

أعتقد ان الإجابه بالطبع لا فجميعنا يصلي و لكنه يصلي كما يصلي الناس من حوله
فالصلاه إستقر عليها المسلمون و إعتادوا عليها يوميا بالكيفيه المعلومه حاليا فيجب ألا نخالف ذلك و من يفعل غير ذلك فإنه يفعله بنفسه و لا يلزم به غيره بغير دليل من القرآن

و أعتقد أن هذا هو سبب إمتناع الأخ إبراهيم إبراهيم عن الإجابه

أنه يريدكم أن تبحثوا بأنفسكم لا أن تسألوا و لكن إن تسألوا فلتسألوا غيره فهو كما هو واضح لي سوف لن يجيب لأن رأيه غير ملزم لكم و الله تعالى أعلى و أعلم


فقط دعونا لا نختلف في مثل هذا

يقول المولى عز وجل لرسوله الكريم " خذ العفو أمـر بالعرف " و هذا ما أعتقده من قبيل العرف أي أفعال الصلاه إذ العرف هو ما إعتاد الناس على عمله تكرارا
و الله تعالى أعلى و أعلم


و أسف على الإطاله و التدخل


شكرا لكم

27   تعليق بواسطة   الباحث عن الحق     في   الجمعة 04 يناير 2008
[15126]


السلام عليكم


الصلاة يا احبائي اتت معرفة في القرآن الكريم ب ا و ل لأنها معروفة من قبل البعثة و ادا تاملنا اوامر القرآن بهي تطالبنا ب اقامتها و ليس بالقيام بها فلنصلي كما كنا نفعل و لنجتهد لأقامتها من كل اعوجاج و عدم الخشوع


لأن الدهاب الى التفاصيل عن الحركات كان في من سبقونا بداية الأنحراف عن مغزاها و تعلقهم فقط بحركاتها الى ان وصلوا بتكفير و التصدي لمن خالفوهم


و لو كان الأتصال مع الله مربوطا حقيقة ما علم المرء منا من حركاته من شيء فهي كما وصفها القرآن كتابا موقوتا فلكل اسلوبه في فهم معاني الكتاب الواحد و لكل مفهومه لوقتها


و كما ان الله جل و علا اعطى للصلاة مقياسا و هو كبرها المقرون بالخشوع فكلما خشعنا كبرت و ارى انه اصل الصلاة و الأتصال بالمولى هو هدفها و لهدا فليتسابق المتسابقون


و الله المستعان و السلام عليكم


28   تعليق بواسطة   زينب احمد     في   الخميس 31 يوليو 2014
[75411]

َ


?Salam, I find this Text, so what do you think



( أخبرنا ) أحمد بن عبيد الصفار ، ثنا العباس بن الفضل ، ثنا سليمان بن بلال ، عن أبي بكر بن محمد عن أتى جبريل عليه السلام - النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : قم فصل وذلك الشمس حين مالت الشمس ، فقام فصلى الظهر أربعا ، ثم أتاه حين كان ظله مثله فقال : قم فصل . فصلى العصر أ فصلى العشاء الآخرة أربعا ، ثم أتاه حين برق الفجر فقال : قم فصل . فصلى الصبح ركعتين ، ثم أتاه من القال : قم فصل . فصلى العصر أربعا ، ثم أتاه الوقت بالأمس حين غربت الشمس فقال : قم فصل . فصلى المغرب ثلر فقال : قم فصل . فصلى الصبح ركعتين ثم قال : ما بين هذين صلاة .  أبو بكر بن محمد بن عمرو بن حزم لم يسمعه من ، وإنما هو بلاغ بلغه . 



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2007-03-15
مقالات منشورة : 95
اجمالي القراءات : 1,798,562
تعليقات له : 210
تعليقات عليه : 777
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : Egypt