العملية الانتحارية الأخيرة فى اسرائيل ودلالاتها

آحمد صبحي منصور في الأحد 06 اغسطس 2006


كان هناك تقدم ايجابى فى العملية السلمية على المستوى الرسمى حدث فى قمة شرم الشيخ الأخيرة ، ومن الممكن أن تفرز الاتفاقات الرسمية تقدما أكثر فى المستقبل القريب ، ولكن قد تظل الجماهير العربية – المعنية أساسا بالتعايش السلمى – بعيدة عما يجرى منساقة الى تيار الرفض للسلام ، الأمر الذى لن يخدم عملية السلام والتعايش السلمى . السبب يرجع الى عاملين اساسيين: الأنظمة العربية المكروهة شعبيا ، والمعارضة الأصولية الارهابية. والجماهير العربية ضحية لهاتين القوتين المتنازعتين . هاتان القوتان المتنازعتان اتفقتا على تكريس الصورة النمطية لأسرائيل فى ذهنية الجماهير العربية والاسلامية بحيث تصبح اسرائيل هى العدو الوحيد لكل العرب والمسلمين والذى لا سبيل للتعامل معه الا بالعنف والارهاب على اساس ان الصراع هو صراع وجود وليس صراع حدود.

النظم الاستبدادية التى ترعى عملية السلام – وقتيا الآن – هى التى تلحق ابلغ الضرر باسرائيل على المدى المستقبلى. انها تشترى بقاءها فى السلطة عن طريق لعبتين متناقضتين، الأولى موجهة لأمريكا والغرب واسرائيل ، عن طريق الاسهام فى اتفاقات السلام المرحلى بين اسرائيل والفلسطينيين لتكون لصالح الأمن الاسرائيلى فى المدى القريب المنظور. وبذلك تسترضى تللك النظم أمريكا والغرب واسرائيل ، وتفلت من مطالب الاصلاح الديمقراطى وتداول السلطة. الثانية: وهى الأخطر والسياسة المستمرة والمستقرة لتلك الأنظمة منذ 1952 . هى توجيه غضب الجماهير ونقمتها واحباطها نحو اسرائيل باعتبارها العدو الذى يجب ان نوحد صفوفنا تجاهه ،والعدو الذى يهدد مستقبلنا والذى لا يكف عن التآمر علينا ، والذى هو سبب كل النكبات التى تحيق بنا. وعلى تلك الشماعة يتم تعليق كل الاصلاحات وتأجيل كل الاستحقاقات ، ويتم تفسير كل الفشل فى ضوء التآمر الأسرائيلى والغربى والأمريكى . وهكذا بدلا من ان يتوجه الغضب الشعبى والاحباط نحو العدو الحقيقى الذى اضاع الحقوق وخرب البلاد وقتل الأبرياء – وهو نظام الحكم المستبد – فان ذلك الغضب يتوجه نحو اسرائيل . وحتى اذا اضطر المستبد الى المشاركة فى عملية سلام تتناقض مع العداء الذى يؤججه ضد اسرائيل فانه لا يهتم بتبرير ذلك للجماهيركى تظل الكراهية لأسرائيل هى العقيدة الحاكمة.

المعارضة الأصولية المتطرفة الأرهابية تشارك نظم الحكم فى استغلال اسرائيل عدوا يجب ان تتوحد الأمة على حربه ، الا أن للمتطرفين اسبابهم الأخرى الدينية ، فالعالم عندهم ينقسم الى معسكرين: معسكر الايمان ، وهو معسكرهم وحدهم، ثم معسكر الكفرالذى تقبع اسرائيل واليهود فى أحط درجاته. واذا كان الجهاد واجبا ضد المسيحيين فى الغرب وامريكا فهو أثر قدسية والحاحا ضد الدولة الاسرائيلية ، وهى المعركة المقدسة التى ستحدث فى نهاية العالم للقضاءعلى كل اليهود حسب ما يؤكدونه فى أدبياتهم.ويعتقدون انه لا مفر منها ويستعدون لها بتجذير الكراهية لاسرائيل وكل ما هو يهودى.
هذه هى الثقافة التى تربينا عليها فى الصغر، ثم صارت أشد قوة مع تعاظم المد السلفى الوهابى ومع تكاثر المساجد والمدارس والجامعات والجمعيات والصحافة العادية والاليكترونية والقنوات الفضائية. هذه الثقافة وجدت أنصارا لها بين القوى السياسية الأخرى من اليساريين والقوميين والفاشيين الوطنيين . كلهم تحالفوا بغير عهد مكتوب على حشد كل البغضاء ناحية اسرائيل وأمريكا لأنحيازها لأسرائيل. وفى ظل هذا العداء المترسخ لن تساوى تلك الانفاقات الرسمية شيئا ، وهذا ما يعرفه المستبدون الذين ساهموا فى انجاحها ليخدعوا اسرائيل بمكسب وقتى بينما هم قد حفروا لها فى المستقبل الغاما تنسف امكانية التعايش السلمى بين العرب واليهود وتجهز لحروب قادمة.

هذه الألغام سيكون ضحيتها عشرات الألوف من الأبرياء على الجانبين .
هناك العشرات من الضحايا الذين يفجرون انفسهم املا فى مستقبل افضل فى الجنة حسبما أقنعهم شيوخهم – وتلك الجنةهى الأمل الباقى لديهم بعد ان أفقدهم الأستبداد والفساد كل حلم أوأمل فى الحصول على حقوقهم الأنسانية فى هذه الدنيا. الضحايا تجدهم فى عشرات الشباب الأبله من طلبة الجامعات الذى يدفعه التحريض الاعلامى المتواصل ضد اسرائيل فيتسلل الى اسرائيل لكى يجاهد أو يموت وهو لا يدرى شيئا عن القتال والدفاع . انهم مجرد شباب غض شاء سوء حظه أن يكون مصريا فى هذا العصر الكئيب. وهى ظاهرة مدمرة ومرشحة للتكرار طالما بقى الحال على ما هو عليه. ولكن فى المرات القادمة قد يكونون أكثر مهارة وخبرة وكفاءة واستعدادا بحيث يفلتون ويقتلون ابرياء اسرائيليين. الضحايا ايضا من اليهود الاسرائيليين المدنيين صرعى العمليات الانتحارية التى جعلوها استشهادية.

ان تلك العمليات الانتحارية هى سلاح اولئك الضعاف الضحايا العرب والمسلمين، وبدلا من أن يتوجه الكفاح ضد المستبد وهو العدو الحقيقى الذى افقرهم وعذبهم وأذلهم وصادر حقوقهم فانه بغسيل المخ يتوجه نحو اسرائيل فى ظل أكبر حملة دعائية استمرت لأكثر من خمسين عاما تحاصر العقل العربى المسلم من طفولته الى كهولته تدفعه دفعا الى كراهية كل ما هو اسرائيلى ويهودى .
والشباب العربى المسلم هم الضحية.
فى أى بلد فى العالم تجد الشباب عنوان الاقبال على الحياة والتفتح والانفتاح على المستقبل لأنه المستقبل. أما فى مصر والشرق الأوسط تجد الشباب منغلقا مشدودا للماضى يفكر فى الموت اكثر من الحياة ، يريد أن يرحل الى الجنة مفجرا نفسه ومعه " بعض الكفرة" ليدخلهم النارليتمتع هو بالحور العين فى الجنة بعد أن فقد أمله فى الزواج والعمل والسكن. المشكلة أن عدد الشباب هو الأضخم فى نسبة السكان واذا كانوا سيظلون بهذه العقلية المريضة الانتحارية فسينجح التخطيط الجهنمى للمستبدين العرب الذين قرروا تأجيل المعركة النهائية مع اسرائيل للأجيال القادمة مقابل أن يتمتعوا هم وحدهم باحتكار السلطة والثروة فى هذا الجيل.
أذن فالمستقبل يحمل مخاطرجدية لعمليات انتحارية مقبلة طالما ظلت الثقافة التراثية السلفية سائدة يعززها الأستبداد والفساد . والعمليات الانتحارية سلاح فتاك لا تعرف متى وأين وكيف يضرب . ولا سبيل لمواجهة هذا السلاح الا بسلاح فكرى عقلى اسلامى من داخل الثقافة الاسلامية ذاتها ليعرف كيف يخاطبها ويقنعها .

المحصلة النهائية أن تلك الانفاقات الرسمية على مستوى القمة لن تجدى شيئا فى اقناع الشباب المطحون والناقم والمأزوم . بل ستتزيدها تفاقما لأن اولئك الحكام المستبدين المكروهين انما يعبرون عن أنفسهم وليس عن شعوبهم وبالتالى فان الكراهية لهم لا بد أن تنعكس على ما أسهموا فى انجازه خصوصا اذا كان الشباب المأزوم يعتبرها " استسلاما مخزيا للعدو الصهيونى" حسب تعبيرهم . .
لا بد من الاصلاح الديمقراطى والاصلاح الدينى لتجذير السلام فى الشرق الاوسط والا ستظلون تكتبون اتفاقات رسمية على الماء لن تمنع القادم من أنهار الدماء .

اجمالي القراءات 13866

للمزيد يمكنك قراءة : اساسيات اهل القران
التعليقات (1)
1   تعليق بواسطة   لطفية سعيد     في   الجمعة 02 ديسمبر 2016
[83757]

الأنظمة العربية المكروهة شعبيا ، والمعارضة الأصولية الارهابية


 قد تظل الجماهير العربية – المعنية أساسا بالتعايش السلمى – بعيدة عما يجرى منساقة الى تيار الرفض للسلام ، الأمر الذى لن يخدم عملية السلام والتعايش السلمى . السبب يرجع الى عاملين اساسيين: الأنظمة العربية المكروهة شعبيا ، والمعارضة الأصولية الارهابية. والجماهير العربية ضحية لهاتين القوتين المتنازعتين . هاتان القوتان المتنازعتان اتفقتا على تكريس الصورة النمطية لأسرائيل فى ذهنية الجماهير العربية والاسلامية بحيث تصبح اسرائيل هى العدو الوحيد لكل العرب والمسلمين والذى لا سبيل للتعامل معه الا بالعنف والارهاب على اساس ان الصراع هو صراع وجود وليس صراع ان تلك العمليات الانتحارية هى سلاح اولئك الضعاف الضحايا العرب والمسلمين، وبدلا من أن يتوجه الكفاح ضد المستبد وهو العدو الحقيقى الذى افقرهم وعذبهم وأذلهم وصادر حقوقهم فانه بغسيل المخ يتوجه نحو اسرائيل فى ظل أكبر حملة دعائية استمرت لأكثر من خمسين عاما تحاصر العقل العربى المسلم من طفولته الى كهولته تدفعه دفعا الى كراهية كل ما هو اسرائيلى ويهودى .والشباب العربى المسلم هم الضحية. فى أى بلد فى العالم تجد الشباب عنوان الاقبال على الحياة والتفتح والانفتاح على المستقبل لأنه المستقبل. أما فى مصر والشرق الأوسط تجد الشباب منغلقا مشدودا للماضى يفكر فى الموت اكثر من الحياة ، يريد أن يرحل الى الجنة مفجرا نفسه ومعه " بعض الكفرة" ليدخلهم النارليتمتع هو بالحور العين فى الجنة بعد أن فقد أمله فى الزواج والعمل والسكن. المشكلة أن عدد الشباب هو الأضخم فى نسبة السكان واذا كانوا سيظلون بهذه العقلية المريضة الانتحارية فسينجح التخطيط الجهنمى للمستبدين العرب الذين قرروا تأجيل المعركة النهائية مع اسرائيل للأجيال القادمة مقابل أن يتمتعوا هم وحدهم باحتكار السلطة والثروة فى هذا الجيل. أذن فالمستقبل يحمل مخاطرجدية لعمليات انتحارية مقبلة طالما ظلت الثقافة التراثية السلفية سائدة يعززها الأستبداد والفساد . والعمليات الانتحارية سلاح فتاك لا تعرف متى وأين وكيف يضرب . ولا سبيل لمواجهة هذا السلاح الا بسلاح فكرى عقلى اسلامى من داخل الثقافة الاسلامية ذاتها ليعرف كيف يخاطبها ويقنعها



أضف تعليق
لا بد من تسجيل الدخول اولا قبل التعليق
تاريخ الانضمام : 2006-07-05
مقالات منشورة : 4383
اجمالي القراءات : 41,167,245
تعليقات له : 4,659
تعليقات عليه : 13,555
بلد الميلاد : Egypt
بلد الاقامة : United State

مشروع نشر مؤلفات احمد صبحي منصور

محاضرات صوتية

قاعة البحث القراني

باب دراسات تاريخية

باب القاموس القرآنى

باب علوم القرآن

باب تصحيح كتب

باب مقالات بالفارسي